ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

 
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #15  
قديم 22-10-2018, 07:32 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,582
شكرَ لغيره: 5,949
شُكِرَ له 4,596 مرة في 1,450 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم.
أما القصيدة فأحسب أنها لعبد الملك بن عبد الرحيم الحارثي، وقد ذكرتُ هذا من قبلُ في موضع من الملتقى، وقد يكون للسموأل قصيدة تشبهها فتداخلت القصيدتان، ويكون هذا البيتُ الذي فيه الإشكال من قصيدة السموأل، لأنه قال أُسرة عاديا، يعني أباه، لأن اسمه السموأل بن عادياء أو عاديا.
وأما الكلمة المشكلة فلعلها كما أثبَتَها في نشرة الحماسة، أعني: تَنَازَى، وأصله: تَتَنازى، فحُذفت إحدى التائين، والنزو في اللغة هو القفز والوثب، فكأنه قال: تتقافز، فالنزو أصله الوثب والقفز كما ذكرنا، لكنه يجيء في كلامهم لمن يتوثّب بَطَرًا وأَشَرًا، وقد قالت العرب في أمثالها: (كالنازي بين القرينين)، قال أبو عبيد: "وأصله في الإبل، وذلك أن يُترك البَكْر [وهو الفَتيّ من الإبل] مُـخلى سبيله، فيأخذ في النزوان والأذى للناس حتى يوثق في القِرَان، ومنه قول ابن مقبل:
فلا تكوننّ كالنازي ببِطنته بين القَرينَين حتى ظلّ مقرونا
قال أبو عبيد: ومثل العامة في هذا قولهم: نَزَت به البِطنة
".
وهذا المثل الثاني ذكره الزمخشري في (المستقصى) وأنشد عنده قول غسان بن ذُهَيل السَّلِيطي اليربوعي في هجاء جرير:
ولقد نَزَت بكَ من شقائك بِطنةٌ أردتكَ حتى طحتَ في القَمقام
وقال التوحيدي في (الهوامل والشوامل): "قالت العرب في نوادر كلامها: نَزَت به البِطنة. أي أطغاه الشِّبَع، وأبطرته الكفاية، وأترفته النعمة حتى بَطِرَ وأَشِر، واضطرب وانتشر".
وقال الميداني: "(طَحَت بكَ البِطْنَة)
يُضرَب لمن يكثر ماله فيَأْشَر ويَبْطَر. وهذا مثل قولهم: نَزَت بك البِطْنَة
".
فأنت ترى في ما ذكرنا أن الذي يُضرَبُ فيه المثل ما نَزَا إلا من بِطنَة، وذلك حين أَطغاه الشِّبَع وأَبطرته الكِفاية وأَترَفَته النعمة وكثُر مالُه حتى أَشِر وبَطِر، فعلى هذا يكون أقبح شيء تراه أن ينزوَ الجائع ويَأشَر الفقير ويَبطَر العَدِيم، فلذلك قالوا في قوم السموأل هذا القول الذي حكاه، حيث قالوا:
... ما بال أُسرة عاديا تَنازَى وفيها قِلَّةٌ وخُمول
أو (ونحول).
أي: لو كانت أُسرة عاديا تَتَنازَى من بِطنَة وتَبطَر من غِنىً وتَأشَر من نِعمَة لالتُمس عُذرُها، فما عُذرُها في تَنازيها على ما بها من قِلَّة وخُمول ونُحول؟!
ويكون هذا كالذي جاء في الحديث: (عائل مستكبر)، وكقول العرب: (أنف في السماء واست في الماء).
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
 


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
الشعر الموازي خشان خشان حلقة العروض والإملاء 0 12-09-2015 10:38 AM
فائدة في قوله تعالى : { قالوا سلاما قال سلام } أبو محمد يونس المراكشي حلقة النحو والتصريف وأصولهما 2 30-03-2014 02:12 PM
دان لي الشعر حسن الحضري حلقة الأدب والأخبار 0 01-12-2010 07:36 PM
هل قالوا لك : يا متكلِّف ، أسلوبك ثقيل ؟ أبو العباس حلقة الأدب والأخبار 2 08-10-2010 02:58 AM
قالوا : نباغته بالقتل مباشرة ولا ننتظر... ما رأيكم؟ المعقل العراقي حلقة العلوم الشرعية 0 18-02-2009 09:03 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 03:42 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ