ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #61  
قديم 01-06-2012, 08:21 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,684 مرة في 650 حديث
افتراضي

بارك الله فيك حبيبنا أبا حيّان.
كلامٌ سديدٌ، فيه قوَّةُ الحجّة، وحسنُ التسلسلِ، وجمالُ العرض. والبيتُ الذي أنشدتَّه كافٍ شافٍ.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( فيصل المنصور ) هذه المشاركةَ :
  #62  
قديم 02-08-2012, 06:06 AM
عمار الخطيب عمار الخطيب غير شاهد حالياً
طالب علم
 
تاريخ الانضمام: Nov 2008
التخصص : طالب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 523
شكرَ لغيره: 492
شُكِرَ له 867 مرة في 416 حديث
افتراضي

أحسنتَ يا أبا حيان. زادك الله فضلا وكرما.
أبا حيان ، لاحظتُ أنَّكَ أنشدت بيت عوف بالجيم (وكانت قريش يفلق الصخرَ جَدُّها إذا أوهن الناسَ الجُدودُ العواثرُ) ، فهل ترى فيه ما رأيتَ في (نجَّاك جَدٌّ...)؟
أسأل لأني كنتُ قد قرأتُ بيت عوف بن الأحوص بالحاء في (المفضليات) ، وفي شرح الأنباري...

بارك الله فيك.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عمار الخطيب ) هذه المشاركةَ :
  #63  
قديم 02-08-2012, 07:34 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,533
شكرَ لغيره: 5,860
شُكِرَ له 4,514 مرة في 1,438 حديث
افتراضي

أحسن الله إليكم يا أبا حازم، ونفع بكم.
نعم يا شيخنا، البيت بالحاء في نشرة الشاكرين للمفضليات وفي شرح الأنباري، وهو خطأ محض صرف، وأنا كنت أعلم لما أنشدته أنه جاء فيهما بالحاء، ولذلك قلت في مشاركتي لما أنشدت هذا البيت: "وسنعود للكلام عن هذا البيت"، لأنه ينبغي تصحيح الشاهد أولا ثم الاستشهاد به، وأرى أن الخطأ الذي وقع في البيت ليس مما يسوغ فيه الاختلاف، بل الصواب في بيت عوف بن الأحوص: "جَدُّها" بالجيم فقط، ولا يصح غير ذلك، ولعلي أعود إلى الاحتجاج لهذا إن شاء الله.
وأما الأنباري -- فلم يشرح هذا البيت مع أنه يشرح معظم الأبيات في المفضليات، فلو أنه شرحه واعتمد الحاء في شرحه لقلنا هذه رواية الأنباري، أما إذ لم يشرحه فلا نستطيع أن نجزم أن هذه روايته وأنه رواه هكذا بالحاء، بل الذي أعتقده أن هذا من تصحيف النساخ، والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #64  
قديم 12-11-2012, 07:06 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,533
شكرَ لغيره: 5,860
شُكِرَ له 4,514 مرة في 1,438 حديث
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم





- 7 -



في الوحشيات (المقطوعة 167):


"زفر بن الحارث الكلابي، سيد قيس عيلان غير مدافع
1 - ...
2 - ...
3 - ...
4 - رماحهم يردْن على ثمان وعشر قبل تركيب النصالِ"

هذا الأحمر فيه خطأ في نقطة واحدة، وهي نقطة واحدة لكنها قد تدع الحليم حيران.
وأنا لا أذكر متى كانت أول مرة قرأت فيها هذا البيت، فقد كان ذلك قديما، لكنني أعلم أنني أنكرته من وقت قديم، وحِرتُ في معناه، وبَعِلْتُ بتوجيهه إلى وجه مرضيّ.
وإنما ذلك لأن التصحيف ضربان:
1 - ضرب يطمس المعنى الصحيح، ويترك الكلام بدون معنى، فلا يرتاب العاقل في وجود تصحيف في هذا الكلام.
2 - وضرب يُفسد المعنى الصحيح، ويأتي بمعنى آخر قد يكون له وجه ومخرج.
فهذا الثاني هو أشد الضربين، وهو الذي وقع في هذا البيت.
وذلك أن الصواب في البيت: "يَزِدْنَ" بالزاي، وسنسوق الحجة في هذا، فسقطت نقطة الزاي، وصارت راءً، فصار البيت: "رماحهم يَرِدْنَ".
فإذا نظرت في هذا وجدت أن وصف الرماح بالورود غير منكر، وقد جاء في شعر العرب، لأنهم جعلوا الرمح الذي يُطعن به ويصيب دما كالذي يَرِد الماء ويشرب منه، وذلك كثير في شعرهم، كقول ابن أخت تأبط شرا:
يُنهِل الصعدَة حتى إذا ما نهلت كان لها منه عَلُّ
لكنك إذا تأملت باقي بيت زفر بن الحارث لم تجد له معنى مفهوما، ما معنى: ورود الرماح على عشر وثمان قبل تركيب النصال؟ فكنت لا أشك في وقوع التصحيف في هذا البيت.
وقد وجدت البيت قديما في البداية والنهاية، لكنه في أبيات غير هذه، قال ابن كثير بعد أن أورد خبرا:
"فقال الكناني في ذلك:
فدى للأكرمين بني هلال على علاتهم أهلي ومالي
هموا سنوا الجوائز في معد فعادت سنة أخرى الليالي
رماحهم تزيد على ثمان وعشر قبل تركيب النصال"
ولو سقطت النقطة من رواية ابن كثير هذه لم تَضِر، لأن "رماحهم تريد على ثمان" لا معنى له.
فاستيقنت أن الصواب في بيت زفر بن الحارث:
رماحهم يَزِدْنَ على ثمان وعشر قبل تركيب النصال
وعلمت أنه أراد أن رماحهم تزيد في طولها على ثمان وعشر، وهذا قبل أن تركب فيها النصال، فإذا ركبت فيها النصال زاد طولها.
لكنني كنت أقول: هذا العدد (ثمان وعشر)، فأين المعدود؟ تزيد على ثمان (ماذا؟) وعشر (ماذا؟)؟
وللحديث تتمة إن شاء الله.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #65  
قديم 12-11-2012, 09:57 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,533
شكرَ لغيره: 5,860
شُكِرَ له 4,514 مرة في 1,438 حديث
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
ثم وجدت بيتا أزال عني هذه الحيرة، وعلمت أن زفر بن الحارث أراد: ثماني أذرع وعشر أذرع، قال عتيبة بن مرداس -وهو المعروف بابن فسوة-:
متى ما يجىء يوماً إلى المال وارثي يجد قبض كف غير ملأى ولا صفر
يجد مهرة مثل القناة طمرة وعضبا إذا ماهز لم يرض بالهبر
وأسمر خطيا كأن كعوبه نوى القسب قد أرمى ذراعا على العَشْرِ
ويروى في البيت: "قد أربى"، وكلاهما بمعنى زاد، فأخبر أن طول رمحه قد زاد ذراعا على العشر، فطوله على هذا إحدى عشرة ذراعا، فهو كالطول الذي ذكره زفر بن الحارث في وصف رماح القوم الذين يمدحهم لمَّا أخبر أن رماحهم تزيد على عشر أذرع.

قال أبو عبيد البكري في اللآلي معلقا على هذه الأبيات:
"وروى ابن السكيت هذه الأبيات في شعر حاتم الطائي، والصحيح أنها لعتيبة هذا. وقوله: قد أرمى ذراعاً على العشر، هذا طول أوسط القنا عندهم وهو المحمود، قال البحتري:
كالرمح أذرعه عشر وواحدة فما استبد به طول ولا قصر"
فمعنى كلام البكري أن هذا ليس منتهى طول القنا، وإنما هو طول أوسط القنا، وهو الطول المحمود، فلذلك مدح زفر بن الحارث أولئك القوم بأن طول رماحهم على هذا المقدار.
ــــــــــــــــــــــــ
وقال أيضا في (فصل المقال):
"وأحسن مقادير القناة عندهم إحدى عشرة ذراعًا. قال عتبة بن مرداس:
وأسمر خطياً كأن كعوبه نوى القسب قد أرمى ذراعًا على العشر
وقال البحتري:
كالرمح أذرعه عشر وواحدة فليس يزري به طول ولا قصر"
ــــــــــــــــــــــــ
وقال ابن سيده في (شرح المشكل من شعر المتنبي):
"ومما يدلك على أن طول القناة غير محمود، أن طول القناة قد يُورثها الخَطل.
قال الأصمعي: طول القناة أربع عشرة وأقصرها سبع والممدوح بينهما، وهو ما كان طوله إحدى عشرة، كقول الشاعر:
وأسَمْرَ خَطِّيا كأن كُعُوبَه نوى القَسْب قد أَربَى ذِراعا عَلَى العشْر
وكذلك قال البحتري:
كالرمحِ أذرعُه عَشْر وواحدة فما استبدَّ به طولٌ ولا قِصَرُ"
فترى في هذا أن طول القناة قد يزيد على إحدى عشرة ذراعا، ويصل إلى أربع عشرة ذراعا، لكن المحمود ما كان طوله إحدى عشرة.
ـــــــــــــــــــــــــــــ
وقال المرزوقي في شرح الحماسة:
"وقوله: (قد أربى ذراعاً على العشر)، وصفه بأنه لم يكن طويلاً ولا قصيرا حتى لا يكون مضطرباً ولا قاصراً، بل يجرى مع الاعتدال."
وهذا موافق لما سبق من الكلام، وهو أن ما كان طوله إحدى عشرة ذراعا فهو بين الطويل والقصير، وهو المحمود عندهم.
ـــــــــــــــــــــــــــــ
وقال الخالديان في الأشباه والنظائر بعد إيراد بيت عتيبة:
"وهذا الذي ذكره الشاعر من طول الرمح هو الذي يحمد، ومنه أخذ البحتريّ:
كالرمح أذرعه عشر وواحدة فليس يزري به طول ولا قصر"
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وسأنقل كلاما آخر فيه أن منتهى طول القناة إحدى عشرة ذراعا، وهو مخالف لما نقلناه من قبل، والصحيح -إن شاء الله- هو القول الأول، وهو أنها تزيد على إحدى عشرة ذراعا.
ــــــــــــــــــــــــــ
فإذا نظرت في ما نقلناه من أقوال العلماء علمت أن زفر بن الحارث أراد أن رماحهم تزيد في طولها -قبل أن تركب نصالها- على عشر أذرع، وأن هذا هو الطول المحمود عند العرب، فلذلك مدح به أولئك القوم.
وعلمت أن التصحيف الذي وقع في الوحشيات -وإن كان في نقطة واحدة- قد أفسد المعنى، وأحال البيت عن وجهه، وجعل القارئ يذهب في طلب توجيهه كل مذهب.
وللحديث تتمة إن شاء الله.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #66  
قديم 12-11-2012, 10:23 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,533
شكرَ لغيره: 5,860
شُكِرَ له 4,514 مرة في 1,438 حديث
افتراضي

وأنا ما كنت أظن من قبل أن طول الرماح يصل إلى هذا الحد، وكنت أظنها أقصر من هذا، ثم وجدت صورا لبعض فرسان العرب معهم رماح عربية طويلة، ولعلهم من أهل القرن الماضي، وقد وضعت أربع صور منها في المرفقات.
ولا شك أن في الرماح رماحا قصيرة، وقد بيَّن الجاحظ في (البيان والتبيين) أقسام الرماح من قِبَل أطوالها، وليس قصدنا الآن إلى التفصيل في هذا، إنما نتكلم عن الرماح الطويلة.
وبالله التوفيق
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	فارس من طي قرب سنجار من العراق.jpg‏
المشاهدات:	910
الحجـــم:	157.2 كيلوبايت
الرقم:	547   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	2.jpg‏
المشاهدات:	576
الحجـــم:	52.2 كيلوبايت
الرقم:	548   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	3.jpg‏
المشاهدات:	457
الحجـــم:	244.7 كيلوبايت
الرقم:	549   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	4.jpg‏
المشاهدات:	227
الحجـــم:	81.7 كيلوبايت
الرقم:	550  
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #67  
قديم 13-11-2012, 12:13 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,533
شكرَ لغيره: 5,860
شُكِرَ له 4,514 مرة في 1,438 حديث
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
وقد قدَّرتُ طول الرمح في الصورة الأولى -وهي لأحد فرسان طيِّئ بالعراق- فوجدته خمسة أمتار.
واعتمدت في ذلك على المعتاد في ارتفاع ظهر الفرس، فإنهم يذكرون في العلم الحديث أن ارتفاع ظهر الفرس يكون ما بين 150سم إلى 170سم، فأخذت الوسط في ذلك، وهو 160سم، ثم قست نسبة ارتفاع ظهر الفرس في الصورة إلى نسبة طول الرمح، وقست ذلك قياسا بالمسطرة، فوجدت ارتفاع ظهر الفرس في الصورة قريبا من ثلث طول الرمح.
فيكون طول الرمح على هذا 480سم، وإذا اعتبرت ميلان الرمح في الصورة سوغنا لك أن تزيد في طول الرمح 20سم، لأن ميلان الرمح يظهره بصورة أقصر من الصورة الحقيقية، فتلك 500سم، أي 5 أمتار.
فإذا نظرنا في مقدار طول الذراع، فقد وجدت بعض طلاب العلم يذكرون أن الذراع عند الحنفية 46سم، وعند المالكية 53سم، فإذا أخذنا الوسط وهو تقريبا 50سم، أي نصف متر، وجدنا أن طول الرمح الذي في الصورة 10 أذرع، وقد ذكر العلماء -في ما نقلناه- أن المستحب في طول الرمح أن يكون 11 ذراعا، فهذا الذي في الصورة قريب جدا من الطول المحمود عند العرب في الرماح.
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #68  
قديم 13-11-2012, 01:34 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,533
شكرَ لغيره: 5,860
شُكِرَ له 4,514 مرة في 1,438 حديث
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
إنما صنعت هذا الحساب على اعتبار أن ارتفاع ظهر الفرس 160سم، وقد وهمتُ، فإنهم كانوا يتكلمون عن ارتفاع الفرس، أي ارتفاع رأسه، ثم وجدت بعضهم يذكر أن ارتفاع ظهر الخيل العربي الأصيل 140سم، فعلى هذا يكون حاصل طول الرمح في الصورة الأولى 4,5 أمتار تقريبا، وقد قسته كذلك في الصورة الثالثة والصورة الرابعة فوجدته 4,5 أمتار تقريبا، فذلك تسع أذرع لا عشر كما ذكرنا من قبل.
والله أعلم
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #69  
قديم 31-12-2012, 11:26 PM
أبو ذباح أبو ذباح غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2012
التخصص : محاسب
النوع : ذكر
المشاركات: 2
شكرَ لغيره: 2
شُكِرَ له مرة واحدة في حديث واحد
افتراضي

بارك الله فيك
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أبو ذباح ) هذه المشاركةَ :
  #70  
قديم 02-01-2013, 03:57 AM
أبو المقداد أبو المقداد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2008
التخصص : الفقه
النوع : ذكر
المشاركات: 25
شكرَ لغيره: 7
شُكِرَ له 23 مرة في 14 حديث
افتراضي

هذه محاولة متواضعة لحساب طول الرمح في الصورة بناء على ما ذكره شيخنا العمري من أن ارتفاع ظاهر الفرس 140 سم .. ونتج منها أن طول الرمح 4 أمتار تقريبا، أي 8 أذرع تقريبا .. والعلم عند الله .
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	طول الرمح.jpg‏
المشاهدات:	324
الحجـــم:	369.8 كيلوبايت
الرقم:	602  
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أبو المقداد ) هذه المشاركةَ :
  #71  
قديم 02-01-2013, 09:26 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,533
شكرَ لغيره: 5,860
شُكِرَ له 4,514 مرة في 1,438 حديث
افتراضي

أحسنت يا أبا المقداد.
ولن ندقق في هذا كثيرا، لكن أقول: قد أغفلت أمرين، وهما:
1 - لم تدخل طول الزج في القياس، والزج جزء من الرمح، وهو المسند على الأرض الذي في أسفل الرمح، ولعلك لم تره.
2 - لم تعتبر ميلان الرمح إلى داخل الصورة، وهذا هو الذي يؤثر في طوله في الصورة.
والميل الذي أعنيه ميلٌ في البعد الثالث، فلو جعلت للصورة ثلاثة أبعاد طولا وعرضا وعمقا، وجدت أن الرمح مائل في البعد الذاهب في العمق، وليس منتصبا قائما، وهذا هو الذي يؤثر في طوله في الصورة، أما الميل في البعدين السطحيين س، ص، فلا يؤثر في طوله في الصورة، بل يبقى على طوله كيفما أملته، فلو أضجعته إلى اليمين لم يتغير طوله في الصورة، وكذلك لو أضجعته تلقاء الشمال لم يؤثر ذلك في طوله في الصورة، وإنما الذي يؤثر في طوله في الصورة أن تُميله في ذاك البعد الثالث، فكلما أملته قصُر في الصورة ذات البعدين، فإذا تابعت الإمالة حتى تضعه على الأرض صار طوله في الصورة ذات البعدين لاغيا تقريبا = صفر، وصار زجه مما يلينا، ونصله في العمق هناك, وهذا يحتاج إلى توضيح كثير بالرسم ليستبين.
وإذا أردت أن تستبين وجود هذا الميل فانظر إلى زج الرمح في الأرض تجدْ أنه متنحٍّ عن يمين الفرس بينه وبينه مسافة في الأرض، فإذا نظرت إلى نصله في أعلى الرمح وجدته تقريبا فوق ظهر الفرس، فهو مائل كما ذكرنا، وهذا يؤثر في طوله في الصورة، وكلما زاد ميله نقص طوله في الصورة.
فإذا كان حسابك أدى إلى أن طول الرمح = 4 أمتار، فأحسب أن اعتبار الأمرين المذكورين يزيد فيه إلى 4.5 أمتار.
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
  #72  
قديم 02-01-2013, 11:19 AM
الأديب النجدي الأديب النجدي غير شاهد حالياً
حفيظ سابق
 
تاريخ الانضمام: Aug 2008
السُّكنى في: نجد
التخصص : العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 347
شكرَ لغيره: 1,302
شُكِرَ له 611 مرة في 233 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري مشاهدة المشاركة
أحسنت يا أبا المقداد.
ولن ندقق في هذا كثيرا، لكن أقول: قد أغفلت أمرين، وهما:
1 - لم تدخل طول الزج في القياس، والزج جزء من الرمح، وهو المسند على الأرض الذي في أسفل الرمح، ولعلك لم تره.
2 - لم تعتبر ميلان الرمح إلى داخل الصورة، وهذا هو الذي يؤثر في طوله في الصورة.
والميل الذي أعنيه ميلٌ في البعد الثالث، فلو جعلت للصورة ثلاثة أبعاد طولا وعرضا وعمقا، وجدت أن الرمح مائل في البعد الذاهب في العمق، وليس منتصبا قائما، وهذا هو الذي يؤثر في طوله في الصورة، أما الميل في البعدين السطحيين س، ص، فلا يؤثر في طوله في الصورة، بل يبقى على طوله كيفما أملته، فلو أضجعته إلى اليمين لم يتغير طوله في الصورة، وكذلك لو أضجعته تلقاء الشمال لم يؤثر ذلك في طوله في الصورة، وإنما الذي يؤثر في طوله في الصورة أن تُميله في ذاك البعد الثالث، فكلما أملته قصُر في الصورة ذات البعدين، فإذا تابعت الإمالة حتى تضعه على الأرض صار طوله في الصورة ذات البعدين لاغيا تقريبا = صفر، وصار زجه مما يلينا، ونصله في العمق هناك, وهذا يحتاج إلى توضيح كثير بالرسم ليستبين.
وإذا أردت أن تستبين وجود هذا الميل فانظر إلى زج الرمح في الأرض تجدْ أنه متنحٍّ عن يمين الفرس بينه وبينه مسافة في الأرض، فإذا نظرت إلى نصله في أعلى الرمح وجدته تقريبا فوق ظهر الفرس، فهو مائل كما ذكرنا، وهذا يؤثر في طوله في الصورة، وكلما زاد ميله نقص طوله في الصورة.
فإذا كان حسابك أدى إلى أن طول الرمح = 4 أمتار، فأحسب أن اعتبار الأمرين المذكورين يزيد فيه إلى 4.5 أمتار.
والله أعلم.
ما أحسنَ هذا الشرحَ، ولو كُتبت كتب العلومِ الطبيعيةِ والحسابيّة بهذه اللغةِ الحَسَنة، لكانتْ أحلى وأعلى، وأنفع وأيسر.
__________________
"وَلَيْسَ لِقِدَمِ الْعَهْدِ يُفَضَّلُ الْفَائِلُ وَلَا لِحِدْثَانِهِ يُهْتَضَمُ الْمُصِيبُ وَلَكِنْ يُعْطَى كُلٌّ مَا يَسْتَحِقُّ"
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( الأديب النجدي ) هذه المشاركةَ :
  #73  
قديم 13-02-2014, 04:16 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,533
شكرَ لغيره: 5,860
شُكِرَ له 4,514 مرة في 1,438 حديث
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه.
أما بعد:
فقد كان بقي عندي شيء غير قليل من التنبيهات، وهي مقيدة عندي موجودة، وكنت أكسل عن كتابتها هنا.
وقد كنت اليوم أبحث في الشبكة عن شيء يتعلق بكتاب الوحشيات، فوقفت على مخطوطة نفيسة نادرة لكتاب الوحشيات غير المخطوطة التي اعتمد عليها الشيخان الميمني وشاكر، وهي مكتوبة بخط واضح جدا، ومضبوطة ضبطا عجيبا، ووجدت بعضهم يذكر أن الدكتور عسيلان محقق الحماسة قد حقق الوحشيات على هذه المخطوطة وفرغ من ذلك، وأن تحقيقه سيصدر قريبا، بل قال بعضهم في الرابط الأسفل:
"قام الأديب عبدالله بن عبدالرحيم عسيلان بإعداد الكتاب للطباعة مرة أخرى، وسيخرج الكتاب على 6 نسخ إن شاء الله "!!
فما أدري ماذا يريد بقوله: "6 نسخ"!!
إن كان الرجل وقف على ست مخطوطات فهذا لعمري عجبٌ عاجب.
ودونك رابط المخطوط الذي أشرت إليه، وفيه كلام صاحبنا المذكور:
http://wadod.org/vb/showthread.php?p=24322

والمقصود أنني التقطت هذه المخطوطة ونظرت فيها نظرا سريعا، وبحثت عن بعض المواضع التي تكلمت فيها هنا فوجدتُ قولي فيها صوابا، ولم أتتبع المواضع الأخرى، ولعلي أعود إليها في فراغ آخر، فأولها:
1 - قول عمرو بن الأسلع:
عز علي ولم أشهد فأسمعه فرط الأنين ودوني الفرد فالجمد
وقد كنت كتبت فيه هذا:
اقتباس:
وإذا علمت أن حذيفة كان يرميهم بالنبل وهم يصرخون ويتألمون إلى أن يموتوا، فهمت البيت الغامض في الوحشيات، ورأيت الخطأ في ضبطه:
5 - عَزَّ عليَّ ولم أَشهَد فَأُسْمِعَهُ فَرْطَ الأنين ودوني الفَرْدُ والجُمُدُ
وصوابه إن شاء الله:
5 - عَزَّ عليَّ - ولم أَشهَد فَأَسْمَعَهُ - فَرْطُ الأنين ودوني الفَرْدُ والجُمُدُ
فرطُ: فاعل عَزَّ، و"لم أَشْهَدْ فَأَسْمَعَهُ" جملة معترضة
ثم وجدت في المخطوط ضبطها على الوجهين، بفتح الهمزة والميم كما كنتُ قدَّرتُ، وما زلت أقول: إنه هو الصواب، وبضم الهمزة وكسر الميم، وكتب فوقها: "معا".
وقلتُ في تلك الأبيات أيضا: إن الصواب: بني بدر، وليس: بني بكر، فوجدته في المخطوطة: بني بدر، على ما ذكرتُه، وهذه واضحة قريبٌ أمرها.

2 - كنت رجحت في بيت ليزيد بن عمرو النخعي أن الصواب: "هما جبلان من جبلي طَمِيٍّ"، وكتبت حينئذ كلاما طويلا هذا بعضه:
اقتباس:
فالشاعر أراد جبلي طمية وعكاش، فقال: جبلي طمية، من باب التغليب، ثم اضطر أيضا إلى تغيير "طمية" فجعلها "طمي" كما قلنا من قبل، فيكون الأظهر في البيت - والله أعلم - أن تفتح الطاء من "جبلي طمي"، ولا تكون مضمومة كما ضبطت في الكتاب.
وخالفني في ذلك أستاذنا الأستاذ فيصل المنصور، ورجح أن صوابها: "جبلي طِمِرٍّ"، ورأيتُ حينئذ أن كثيرا من الإخوة مالوا إلى قوله، فرجعتُ الآن إلى هذه المخطوطة فوجدتني -ولله الحمد- قد وافقتُ الصواب، ولا تثريب على شيخنا أبي قصي، فقد اجتهد وقارب.
والبيت في المخطوطة مضبوط كما ضبطتُه من قبل، هكذا:
هما حجران من جبلي طَمِيٍّ
ورسمها وضبطها واضح غاية الوضوح، ولا لبس فيه، فلعلكم ترجعون إليه وتنظرون فيه، وهو في الورقة: [54أ].

ولقد كنتُ -بحمد الله- أقف على الكلمة في نشرة الميمني وشاكر فأنكرها، وأرى أنها محرفة، ثم اليوم قرَّت عيني بتحقُّق ما قدَّرته فيها من وقوع التحريف، وهذا في مواضع كثيرة من الكتاب غير التي كتبتها هنا ونبهت عليها، ولطالما تمنيت أن يجد الناس مخطوطة أخرى لأتبين تلك الأمور، وكنت من ذلك على يأس لما ذكروه من أن المخطوطة الأولى وحيدة في العالم.
قال الشيخ الميمني في مقدمة الطبعة الثانية من تحقيقه:
"إذ كان أصل إستنبول مملوءا بالأغلاط والتصحيفات على إتقان خطه ونيقة شكله ونقطه، ولم تُعرف نسخة أخرى يمكن بها العراض."
ولعلنا ننظر نشرة الدكتور العسيلان، لنرى ما يكون فيها، وبالله التوفيق.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #74  
قديم 24-02-2014, 03:43 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,533
شكرَ لغيره: 5,860
شُكِرَ له 4,514 مرة في 1,438 حديث
افتراضي

اقتباس:
في الوحشيات (المقطوعة 461):
"الكميت في خالد بن عبد الله
1 - لا عينُ نارك عن سارٍ مغمضة ولا محلتك الطاطا ولا الدَّغَلُ
2 - تَحْيَى وُفودُكَ والنيران ميتة إذا أناخ بجنح الليلة الطَّفَلُ
3 - لما عبأتَ لقوس المجد...."
كنت أقرأ هذه المقطوعة دائما وأستحسنها فإذا بلغت البيت الثاني عند الموضع الملون بالأحمر تحديدا وجدت في نفسي حرجا وضيقا، كرجل كان يأكل طعاما لذيذا ثم اعترضت فيه قطعة فاسدة بشعة المذاق، فكنت ربما أنشدت المقطوعة لنفسي أو لغيري فإذا بلغت البيت الثاني أسقطته ولم أنشده.
وما توقفت يوما عنده وتأملته لأرى سبب هذه الغصة التي أجدها في هذا الموضع، إنما هو شيء نكِره قلبي واشمأز منه، ثم أصبحت يوما نشيطا صافي الذهن فأنشدت هذه المقطوعة، فما بلغت هذا الموضع حتى تبدَّى لي الصواب كأنني أقرأه في كتاب، وكأني أسمع صوتا من داخلي يقول: "لا معنى لقوله: تحيى وُفودك، وصوابه بلا شك ولا ريب: يحيى وَقُودك".
فاستحسنت هذا الكلام، وجعلت أبحث عن البيت فما وجدته إلا في ديوان الكميت تحقيق الدكتور محمد نبيل طريفي، فوجدت هذا الموضع في الديوان كما جاء في الوحشيات، ثم قال في الحاشية:
"في الديوان: (تحبس وفودك والنيران مغمضة)، ....، وأناخ: حط الرحال وأبرك الإبل"
أما قوله: في الديوان، فإنه يعني النشرة السابقة للديوان، ويقال إنه سرق عمله منها، انظر هذا الرابط:
http://majles.alukah.net/showthread.php?t=53593
وأما رواية الديوان التي أشار إليها فلا معنى لها، و"تحبس" هذه لا يستقيم الوزن إلا بجزمها وليست هي في موضع جزم، وأما "مغمضة" فخطأ أحسب مرده إلى انتقال النظر من البيت الأول إلى البيت الثاني، فانظر إلى البيتين:
لا عين نارك عن سارٍ مغمضة ولا محلتك الطاطا ولا الدَّغَلُ
تَحْيَى وُفودُكَ والنيران ميتة إذا أناخ بجنح الليلة الطَّفَلُ
وأما قوله: "وأناخ: حط الرحال وأبرك الإبل" فهذا أصل المعنى، وأنا أخشى أن هؤلاء القوم ينظرون في المعاجم وينقلون أول شيء تقع عليه أعينهم، والصحيح أنه ليس هنا حط رحال ولا إبراك إبل، بل معنى أناخ الطفلُ هنا: وقع وثبت وأقام.
فالحاصل أن صواب البيت إن شاء الله:
يَحْيَى وَقودُك والنيران ميتة
والوَقود بفتح الواو: يجوز أن يكون الحطب، ويجوز أن يكون لهب النار، قال في اللسان: "الليث: الوَقود ما ترى من لهبها".
وبهذا يصح الطباق والمقابلة في البيت، فالكميت يقول: تحيى نارك إذا ماتت النيران، يريد بذلك أنه كريم لا تنطفئ ناره، بل لا تزال موقدة للعفاة والطراق، أما الوُفود فلا معنى لذكرهم هنا ألبتة، ولا وجه للمقابلة بين حياة الوُفود عنده وموت النيران عند غيره.
والله أعلم.
رجعتُ اليوم إلى المخطوطة فوجدتُني -ولله الحمد- مصيبا في ما قدَّرته في هذا البيت، وقد كتبت فيها هكذا: "يَحيَا وَقودُك".
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #75  
قديم 08-08-2014, 05:08 PM
محمد محمد مقران محمد محمد مقران غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : أديب
النوع : ذكر
المشاركات: 97
شكرَ لغيره: 195
شُكِرَ له 227 مرة في 79 حديث
افتراضي

في القطعة 156 من الوحشيات ( الصفحة 99 )، جاء البيت الرابع هكذا:

قَعُوا وَقْعةً مَنْ يَحْيَ لا يَخْزَ بَعْدَها ... ومَنْ يَجْتَرم لا تَتَّبِعْهُ المَلاوِم

والحديث هنا عن قوله: مَنْ يَجْتَرم،
فإن صوابها: مَنْ يُخْتَرَمْ بالخاء المعجمة والبناء للمفعول،
بمعنى: مَنْ يَمُتْ، ليطابق قوله في الشطر الأوّل مَنْ يحْيَ، فيتمّ التقسيم.

وفي اللسان (خرم):
اختُرِمَ فلانٌ عنّا: مات وذهب.
واختَرَمتْهُ المنيّةُ مِن بينِ أصحابِه: أخذته من بينهم. اهـ

وكذلك هي في الأغاني (19: 192 ط الهيئة المصرية)، وفي مجموعة المعاني.
.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( محمد محمد مقران ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
أفضل كتاب يجمع الشواهد الشعرية النحوية مع الكلام عليها أبو عمر الدوسري أخبار الكتب وطبعاتها 9 08-04-2014 05:57 AM
مقطوعة غزلية ... ما رأيكم بها يا أهل الشعر ؟ جابر عثرات الكرام حلقة الأدب والأخبار 3 13-11-2010 02:08 AM
الوحشيات - أبو تمام ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 0 20-09-2010 02:54 PM
في الحب - محمود حسن إسماعيل ( مقطوعة صوتية ) ناصر الكاتب المكتبة الصوتية 1 10-03-2010 05:53 AM
عبرتُ الوجود - محمود حسن إسماعيل ( مقطوعة صوتية ) ناصر الكاتب المكتبة الصوتية 0 19-01-2010 02:13 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 09:45 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ