ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > مكتبة أهل اللغة > أخبار الكتب وطبعاتها
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 04-11-2016, 02:52 PM
أبو عبد الله العربي أبو عبد الله العربي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2012
التخصص : نحو
النوع : ذكر
المشاركات: 203
شكرَ لغيره: 7
شُكِرَ له 22 مرة في 19 حديث
افتراضي التعريف بكتاب ( زاد المقرئين ) للشيخ جمال القرش

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده أما بعد ، فهذا توثيق لكتاب زاد المقرئين والذين طبع بفضل من الله الطبعة الأولى عام 1421، وتم إعداده على مدار أكثر من سبع سنوات ، وكان سببه إعداد هذا الكتاب هو( إثراء حملة القرآن من المجازين بالمهارات التي تناسبهم في قضايا الأداء والوقف والابتداء والتدبر، مع التذكير بعقيدة أهل السنة والجمعة ، وأداب حملة طالب العلم، وتحرير كثير من القضايا التي كانت تشكل على حملة القرآن من خلال جمع أراء المشايخ القراءالحاذقين والأعلى إسنادا وإتقانا في ذلك الوقت ).
وقد نفعني الله بنخبة من القراء في ذلك الوقت من العام 1415 إلى وقت طباعته في العام 21 هـ ،
وإني لأشكر لهم ما قدم من دعم علمي ومتابعة ، ومراجعة ودعم معنوي،
أسأل الله العليَّ الكبير أن يجعلها في سجل حسناتهم، وأن يُعلي قدْرَهم، وينفعَ بهم، إنه سميع قريب ، وأن يرحمن من مات منهم، ويرفع درجاتهم في أعلى عليين مع النبين والصدقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.
فمن هؤلاء الأعلام :
1- العلامة أحمد بن عبد العزيز الزيات أعلى القراء إسنادا في عصرة ،في القِرَاءات العَشْر الكبرى والصغرى، وشيخ مقارئ عصره والمستشار بمجمع الملك فهد لطباعة المصاحف آنذاك
.صاحب الفضيلة الدكتور: عبدُ العزيزِ بنُ عبد الحفيظ بن سليمان(1) .
(1)المتخصص في علوم القرءان والقراءات والحاصل على إجازة بالقِرَاءات العَشْر الكبرى والصغرى، على صاحب الفضيلة الشيخ: أحمد بن عبد العزيز الزيات، أعلى الْقُرَّاء سندًا في هذا العصر .
2- صاحب الفضيلة الشيخ: مُحَمَّدُ بـنُ شحاده الغول(2)
(2) المشرف العام على الدورات المقامة بالمنطقة الشرقية، والحاصل على إجازة برواية حفص على صاحب الفضيلة الشيخ سليمان الشندويلي .
فضيلة: الشيخ: محمود جادو (3)،
(3) عضو لجنة المُصْحَف بالمدينة المنورة .
فضيلة: الشيخ عبد الرَّافع رضوان(4)،
(4) المدرس السابق بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة وعضو لجنة المُصْحَف بالمدينة المنورة . والحاصل على إجازة بالقِرَاءات العَشْر على صاحب الفضيلة شيخ قراء عصره فضيلة الشيخ : أحمد بن عبد العزيز الزيات، وفضيلة الشيخ السمنودي .
فضيلة: الشيخ رشاد عبد التواب السيسي(5)،
(5) المدرس بكلية المعلمين بالمدينة المنورة والحاصل على إجازة بالقِرَاءات العَشْر على صاحب الفضيلة شيخ قراء عصره فضيلة الشيخ : أحمد بن عبد العزيز الزيات .
فضيلة: الشيخ مُحَمَّد عبد الحميد أبو رواش(6)،
(6) متخصص في علوم القرءان والقراءات، والحاصل على إجازة بالقِرَاءات العَشْر من طريق الشاطبية والدرة على فضيلة الشيخ محمود جادو عليه رحمة الله، ومن طريق الطيبة على فضيلة الشيخ أحمد الزيات .
الدكتور: كمال مُحَمَّد المهدي(7) .
(7) عضوء هيئة التدريس بالجامعة الإسلامية والمتخصص في علوم القرءان والقراءات .
ومن ذلك أصحاب الفضيلة :
الدكتور : حسن سليمان الهيل(1)،
(1) الموجه العام لوحدة تحفيظ القرآن الكريم بوزارة التربية والتعليم العالي بدولة قطر.
الدكتور: علوي أحمد البارق(2)،
(2) رئيس قسم تحفيظ القرآن الكريم بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بدولة قطر
الدكتور خالد السبت، رئيس قسم الدرسات الإسلامية والقرآنية بكلية المعلمين بالدمام،
الدكتور : بسام العطاوي
أستاذ الحديث بكلية المعلمين بالدمام
الدكتور إبراهيم جميل محمد
أستاذ النحو بكلية دار العلوم
الأستاذ رضاء حسانين التخصص في علوم اللغة العربية .
فضيلة الشيخ: أسامة بن عبد الوهاب(3)،
(3) أستاذنا وشيخنا الفاضل، الشيخ أسامة بن عبد الوهاب، الحاصل على العديد من الإجازات على أصحاب الفضيلة الشيخ عبد العزيز الزيات والشيخ قاسم الدجوي، والدكتور عبد العزيز بن عبد الحفيظ، له مؤلفات في هذا الفن .
فضيلة الشيخ إبراهيم الأخضر،
شيخ القراء بالمسجد النبوي
فضيلة الشيخ: أحمد الزعبي(4)
(4) متخصص في علوم القرءان والقراءات والحاصل على إجازة بالقراءات العَشْر على فضيلة الشيخ عبد الفتاح المرصفي رَحِمَهُ اللهُ .
فضيلة الشيخ: حاتم الديب(5)،
(5) الحاصل على أكثر من رواية على فضيلة الشيخ أسامة بن عبد الوهاب .
فضيلة الشيخ عمر حبيب(6)،
(6) الحاصل على أكثر من رواية على فضيلة الشيخ أسامة بن عبد الوهاب .
فضيلة الشيخ: إسحاق بن أبي شرارة(7) .
(7) الموجه العام على حلق التحفيظ بالمنطقة الشرقية ودورات التجويد بالدمام .
أسأل الله عَزَّ وَجَلَّ أن يجزيهم خير الجزاء إنه ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله على نبينا مُحَمَّد وعلى آله وصحبه وسلم .
تقارئظ الكتاب .
1- تقديــم
فضيلة الشيخ: رشاد بن عبد التواب السيسي
المدرس بكلية المُعَلِّمين بالمدينة المنورة(1)
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدُ لله الَّذِي أَنزلَ القُرْآن ونوَّر قلوبَ أهلهِ تنْوِيرًا، وجعلَهم من خواصِّ أحبابِه إِكرَامًا لهم وتوقيرًا، ووفَّقَهم لترتِيله، وتجويدِه ونشرِه وتبليغِه، وبشرَّهُم بالإنْعَام تبشيرًا، فيا لها من نعمة حازوها، ونالوا بها عزاً ومهابةً وتحبيرًا !.
والصلاة والسَّلام على سَيِّدنا مُحَمَّد الَّذِي اختاره الله لرِسَالته، وأكرمَه وأعطَاه فضلاً كَبيرًا، ووَهَبَ له خيراً كثيرًا، وأرسَله على فتْرَةٍ من الرسل إلى كافَّةِ الناسِ بشيراً ونذيرًا، وأخذ له العهد والميثاق من سائر النبيين بالإيمان والنُّصرة، وكَفَى بذلك تبهيجًا وتوقيرًا، خَتَم به النُّبوَّة والرِّسالة، وجعلهُ نورًا مبينًا وسِراجًا مُنيرًا .
فصلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابه مادامتِ الشمسُ تُشرق ويسير القمرُ في السماء مُستنيرًا، وعلى مَن تبعهم بإحسان وحَذا حذْوَهم في العبادة والتلاوة والدراسة عشيًا وبكورًا . وبعد :
فقد اطلعت عَلى رسائل " زاد المقرئين أثناء تلاوة الكتاب المبين " (2)، وسمعتُ الشريطَ الخاصَّ باللَّحْنِ الجليِّ فوجدتهما على خير مِثالٍ في بابهما، فقد جمع جلَّة من اللُّحُون، يستفيد منها معلِّمُ القُرءان، كما يستفيد منها أيضًا المبتدئ، وذلك لوقوفه على بعض اللُّحُون التي لا يوقف عليها إلا من الحذاق المقرئين بالتلَقِّي والمُشَافَهة، وذلك من خواص القُرْءان الَّذِي أساسه التلَقِّي والمُشَافَهة .
قَالَ تَعَالَى في القُرْءان: ] وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْءآنَ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ [النمل: 6 .
ومن هنا حفظ القُرْءان من التغيير والتبديل والتحريف لأنه كتاب لا يغسله الماء، وإنما في الصدور حفظه .
ولمَّا كان حفظه في الصدور وقراءته بالغيب، عُني العلماء بطريقة قراءته، وكان من الْقُرَّاء المجيدين أخي: جمال القرش، الَّذِي وضع ضوابطَ مميّزة للحنِ الجليِّ والخفيّ، وطريقةَ معالجتهما وكيفيةَ القراءة الصحيحة، حتى يظلَّ القرءانُ محفُوفًا بالحفظ في كتابته وطريقة قراءته، وصَدقَ اللهُ العظيم إذ يقول: ] إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ [ الحجر: 9 .
وإني أُوصي أنْ تعمم هذه الأشرطة على كافَّة جماعات التحفيظ في المَمْلَكة، كي يعمَّ نفعُها الجميع.
وفي الحقيقة: إنَّ هذا عملٌ متميز، وفكرٌ ناضجٌ، وإخلاصٌ في العمل، قائمٌ على جهد ملحوظ في خدمة كتاب الله تصحيحًا وتلقينًا وأداءً وتلقيًا .
واللهَ نسألُ ! أن يضفيَ على هذا العمل حُسنَ القَبول، وأن ينفع به أهلَ القُرْءان في كُلّ وقتِ وحين، وأن يجعلَه خالصًا لوجهه الكريم إنَّه سميعُ الدُّعاءِ، وهو حَسبُنا ونِعم الوكِيل، وصلَّى اللُه على سيدنا مُحَمَّد بدْرِ التَّمَام، وعلى آله وصحبهِ الأعلامِ، والحمدُ لله في البدْءِ والخِتَام .
كتبه رشادُ بنُ عبدِ التوابِ السيسي 10/8/1420هـ
2- كلمة صاحب الفضيلة الدكتور عبد العزيز بن عبد الحفيظ بن سليمان
عضو هيئة التدريس بكلية الشريعة والقانون والمتخصص
في أصول الفقه وعلوم القُرْءان والقراءات بجامعة الأزهر(1)
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الَّذِي شرَّف الإنسانَ بحمل كتابه الكريم، وأرسلَ إليه رسلا تترًى، مُبشرِين ومُنذرين، وأَنَزل كتبًا نافعةً مرشدةً له في دينه ودنياه وآخرته، وخَتَم هذه الكتبَ وجلاَّها وجمَّلها وأجلاهَا بالقُرْءان الكريم، الَّذِي جعله مهيمنًا على غيره من سائر الكتب، والصَّلاة والسلام على مُحَمَّدٍ المبعوثِ للناس بشيرًا ونذيرًا وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا .وبعد :
فَقدْ جَادَ الزمانُ في هذه الأيام بأحد طُلابنا الَّذِينَ هيأهم الله للبذْلِ الواسعِ لتحقيقِ النُطْق بألفاظ كتاب الله، وبيان ما ينبغي لكلِّ حرفٍ من حروفه من أَحْكَام، ودرءِ ما يجبُ أن يُدفعَ عنه من تحريفٍ ولَحنٍ وخطأ وهو ولدنا الشيخ :
جمال بنُ إبراهيم القرش - زاده الله فتوحًا وصبرًا وَجَلدًا على تحصيلِ العِلْم! وإبرازِ النافع فيه للعباد- وقد قرأ عليَّ أغلب ما سَطَّره في كتابهِ المَوْسُوم بـ " البيان في زاد المقرئين ".
وبعد ما سمِعتُ منه ما قرأ وما أطلعني عليه أحسستُ بالطمأنينة وبضرورة وُصول هذه الرسائلِ إلى الناس في ثوبها هذا؛ لما رأيته فيها من مزيد النفع وكثرة العِلْم وكبيرِ الفائدة.
وإني لأرجو لصاحب هذا الكتاب دوامَ التوفيق، وأتمنى من الله أن يُقبِل الناسُ على ما فيه، وأن يتلقَّوْه بالقَبول والرِّضا والفَهْمِ القويم والعقلِ المستقيم، فإنَّه على جانب كبير من الأهمية خصوصًا في هذا الزمان، الَّذِي كثر فيه اعوجَاجُ الألْسُنة وعجزها عن النُطْق بحروف القُرْءان الكريم على الوجه المقبول المرضي من الله عَزَّ وَجَلَّ .
بارك الله في كُلِّ من كتبَ وراجعَ وحققَّ واطَّلعَ على هذه الرسائل، واستفادَ منها وأفاد، وجعلَ ذلك في ميزان حسنات الجميع، يوم لا ينْفَعُ مالٌ ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم! .
والله المسؤول أن يتقبل هذا العمل، وأن يجعله خالصًا لوجهه الكريم، وصلى الله وبارك على عبده ورسوله مُحَمَّد وعلى آله وصحبه وسلم .
د. عبد العزيز بن عبد الحفيظ
3- كلمة صاحب الفضيلة الشيخ عبد الرافع بن رضوان
عضو اللجنة العلمية لمراجعة مصحف المدينة النبوية
الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، والصَّلاة والسلامُ على أشرفِ المُرْسلين، نبِيِّنا محمَّدٍ القائل: "خيركُم مَنْ تَعَلَّمَ القُرْآنَ وَعَلَّمَهُ" وَعَلَى آلهِ وصَحْبِه أجمعين، أما بعد:
فقدْ أَنْعَمْتُ النَّظرَ في مَواضع مِن كِتابِ "زادِ المقرئين أثناءَ تلاوةِ الكتاب المبين" الذي توفَّر عَلَى تأليفِه الأستاذ: جَمال بن إبراهيم القرش فَوَجدتُه جيِّدَ السَّبك، حَسَنَ العبارةِ، وافيًا بالغرضِ المطلوب، حيثُ إنَّه تناولَ فيه عدةَ مَباحث لا يَستغني عنها طالبُ العِلْمِ، فقدْ صدَّر المؤلف كتابه ببحثٍ قيِّم في العقيدة الإسلامية الصحيحة، أَفَاض فِيه وأجادَ، ثمَّ أَردفَهُ بأبحاثٍ تتعلَّق بكيفيةِ أداءِ القرآن الكريم، وهذا نهجٌ سليمٌ قَلَّ مَن التفتَ إليهِ منَ الباحثين، جَزَى الله المؤلفَ خيرَ الجزاء، فقد حرصَ على تأصيلِ العقيدةِ الصحيحةِ، وسلامَةِ المعتقدِ في نفس قارئ القرآن الكريم، ثمَّ بعدَ ذلك اهتَمَّ بأحكامِ التلاوةِ، وكيفيةِ النطقِ الصحيح، وقدَّم للقارئِ فوائدَ مُهِمَّة يحتاجُ إليها القارئ أثناء التلاوةِ، يتجلَّى ذلك في عرْضِه صُورًا مِنَ اللَّحنِ الجلِّي، واللحنِ الخفي، مبيّنًا أحكامَها، ثمَّ انتقلَ إلى المقطوعِ والموصولِ، موضِّحًا الحُكْمَ فيه وقْفًا، حتى إذا مَا اضطر القارئ أثناء القراءة إلى الوقْفِ وَقَفَ على المَقطوعِ مقطوعًا، وعلى الموصول موصُولا، كما بين التاءات المفتوحة ليقف القارئ عليها بالتاءِ حسب الرواية التي يقرأ بها، إلى غَير ذلك منَ الأحكامِ التجويدية، واللطائفِ الإعرابيةِ، واللُّغَويَّة.
لذا، فالكتاب جدير باسمه " زاد المقرئين" فهو بحق زاد للمقرئ، وزاد للقارئ، وزادٌ لكل من تلقَّاهُ بقلْبٍ سلِيم، شَكَرَ اللهُ للمؤلِّفِ سعْيَه، وتقبَّل عمَلَه، وأَجَزَلَ لهُ الأجرَ.
واللهَ أسألُ أنْ ينفعَ بهذا الكتابِ أهلَ القرآنِ، وأنْ يُثيبَ المؤلفَ عَلَى هذا الجُهد ثوابَ المُخلِصين، وأنْ يوفِقَنَا جَمِيعًا لخدْمَةِ القرآنِ الكريمِ، والعملِ بما فِيه، كَمَا أسألَه
–جلَّتْ قدرَتُه- أنْ يرزُقَنَا اتِّباعَ سُنَّةِ نبيِّنا محمِّدٍ r، إنَّهُ سَمِيعٌ مُجِيبٌ.
تحريرًا في 30/1/1423 وكتبه
عبد الرافع بن رضوان علي الشرقاوي
4- كلمة صاحب الفضيلة الشيخ محمد عبد الحميد أبو رواش
مدير إدارة النص القرآني بمجمع الحرمين الشريفين بالمدينة المنورة
الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله، نحمده حمدًا يوافي نعمه، ويكافئ مزيد فضله على نعمه، التي لا تعدُّ ولا تحصى، وأهمُّها نعمةُ الإسلام والقرآن، ونصلي ونُسلِّمُ على مَن بَعَثه بالحقِّ بشيرًا ونذيرًا، ودَاعيًا إلى الله بإذنه، وسِراجًا مُنيرًا، اللهمَّ صلِّ وسلِّم وبارِك عليه، وعلى آله واصحابه، الذين اهتمُّوا بالقرآن وتلَوهُ حقَّ تلاوتِه، وتأدَّبوا بآدابه، وتخلَّقوا بأخْلاقه، فرضيَ اللهُ عنهم أجمعين وبعد:
فإنَّ من تصفَّح كتاب " زاد المقرئين أثناء تلاوة الكتاب المبين" يجد أنَّ الأخ المؤلف - جزاه الله خيرًا - قد بذل جهدًا كبيرًا " نغبطه عليه".
وفي الحقيقة: إنَّ هذا النشاط يجبُ أن يتوفَّر في جميعِ حملةِ القرآن الكريم.
فالقرآن له حقٌّ على كلِّ مَن أكرمَه الله به، وحقُّ القرآن على أهله أن يعملوا على نشره، وتوصيلِه، لمَن بعدهم من الأجيال، باذلين كلَّ ما في وسعهم في هذا المجال، ويكفيهم شَرَفًا أنَّ الله رفَع قدرهم، وأَعلى شَأنهم، وجعلهم في مصافِّ العُظماء، ومن أفضل الناس، قال r: " خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ القُرْءان وَعَلَّمَهُ " رواه البخاري/5027.
فالخيْرِيةُ هذه ليست بدونِ مقابل، وإنما مقابلها بذل الجُهد والوقت، في تعليم أبناءِ المسلمين كتابَ ربِّهم، وعليهم أن يحتسبوا هذا عند الله ، بل وينفقوا مِن مِال الله الذي آتاهم عملاً بقوله : ] إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ[ . فاطر: 29
فتعلم وتعليمُ القرآنِ تِجَارةٌ رابحةٌ لأنها تجارة مع مَنْ بيده خزائن السموات والأرض.
فهنيئا لمَن قرأَ القرآن ابتغاءَ وجهِ الله، وهينئًا لمَنْ علَّمَه ابتغاءَ وجه الله، وهنيئًا لمَنْ عمِلَ على نشرهِ بين النَّاس ابتغاءَ وجهِ الله، وهنيئًا لمَنْ بَذَل الجُهْدَ والمالَ في هذا المجالِ ابتغاءَ وجه الله، وصلى الله وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين محمد بن عبد الحميد أبو رواش
5- كلمةُ صاحبِ الفضيلة الدكتور: علي علوي البارق
رئيسُ قسمِ تحفيظِ القرآنِ بدولة قطر
بسم الله الرحمن الرحيم
الأستاذ: جمال إبراهيم إبراهيم القرش .. السَّلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسرُّنا أن نتقدمَ إليْكُم بجزِيل الشُّكر على ما تبذلونه من أجلِ الدعوة إلى الله عامة ونشرِ تعليمِ كتاب الله خاصة!، استعمَلَنَا الله وإياكُم في طاعته!، وأَعَانَنَا جميعًا على نَشْرِ دينه وإعلاءِ كلِمَته!.
وإني لأحمدُ الله عزَّ وجلَّ أن جعَلَ في هذه الأمةِ مَن يخدِمُ كتابَه على مرِّ العصورِ قديمًا وحديثًا، وأسألُ الله جلَّ في عُلاه أن يُكرِمَك بِهَذه الخيريِّة والشَرَف العظيمِ ، قال رسول الله r : " خيرُكمْ مَنْ تَعلَّم القرآنَ وعلَّمه" رواه البخاري/ 5027 .فالحمدُ لله الذي جعلَ خيرَ هذه الأمة مَن تعلَّم القرآن وعلَّمه.
أما بصدد كتابكم " زادِ المقرئين أثناء تلاوة الكتاب المبين" : فهو كتابٌ مفيدٌ وفريدٌ في بابه، فقدْ جمعتم وألفتُمْ ما يستفيدُ منه أهلُ الاختصاصِ في هذا الباب من حفظةِ كتابِ الله عزَّ وجلَّ، ومشرفين ومدرسين، ولخَّصتُم عددًا من الكتُب المفيدةِ في التجويد والقراءات والآداب والتفسيرِ، واللغةِ، ولقد عُرِضَتْ بأسلوبٍ مفهومٍ وجذَّاب.
والكتاب فيه فوائدُ جمَّة خاصةً في تفصيلهِ عن اللَّحنِ الجلِي والخفيِّ.
نشكرُ لكم جُهدَكم المبذولَ في هذا الكتابِ، سائلينَ الله المولى عزَّ وجلَّ أن يجعلَه في ميزانِ حسناتِكم! إنَّه جوَّادٌ كريم، وتفضَّلوا بقبول فائق الاحترام .
والسَّلام عليكم ورحمة الله وبركاته
د. علوي أحمد محمد البارق
6- كلمة صاحب الفضيلة الشيخ مُحَمَّد بن شحاده الغول
المشرف العام على دورات التجويد والتلاوة بالمنطقة الشرقية
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدُ لله ربِّ العالمين، منزلُ الكتاب، ومُرتِّلُه ترتِيلاً، والصلاة والسَّلام على الهادي الأمينِ، المأمور بترتيل كتابِ ربِّ العالمين بقوله:] وَرَتِّلِ القُرْءان تَرْتِيلا[ المزمل: 4 وعلى آله وصحبه الَّذِينَ أثنى الله عليهم بتلاوتهم كتاب ربهم حقَّ تلاوته فقال:
] الَّذِينَ ءآتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ [ البقرة: 121.
ولما كانت كلمةُ (تلا) موضوعةً في اللغة بمعنى (تبَع) فإنها تُوحي بأنْ اللاحقين عليهم أن يسيروا سِيرة السَّابقين في أدائهم للقُرْءآن الكريم، لذلك قالَ شيْخُ المقرئين ابن الجزري : القراءة سنة متبعة يأخذها اللاحِقُ عن السابق، وليست من الأمور الاجتهادية بحيث يؤديها كُلّ أحد بحسبَ اجتهادِه، ولو كان الأمر كذلك لخرجَ القرءان الكريم من فَصَاحته البينة، ولتفشت فيه اللُّحُون الجلية والخَفِيَّة، ولاستشرى التحريفُ اللفظيُّ والمعنويُّ الَّذِي يخرج الألفاظ عن مقاصِدها . ولما كان الشيخ: أبو عبد الرحمن جمال بن إبراهيم القرش ممَّن كان شغلُهُم الشاغل المحافظةَ على فصاحة كتابِ الله وصيانتَه من اللُّحُون، وحمايتَه من التحرِيف ليبقَى على الألْسِنة غضًا كما أنزل - فقد انبرى لمعالجة كُلّ ما من شأنه أن يؤثر سلبًا على ألفاظ القُرْءان الكريم ومعانيه - فكان كتابه " زاد المقرئين "، حربًا على اللَّحْن بكل صُوَرِه وأشكالِه، فجزاه الله خيرا عن القرءان وأهله! ، وجعل ذلك في ميزان حسناته وعمَّ بنفعه الجميع .
مع ملاحظة: أن الحاجةَ مُلِحة للمشافهة والتَّلَقِّي من المتقنِين وعدمِ الاكتفاء بالقواعدِ النظرية، ولو كانت على درجة كبيرة من الوضوح .
سائلاً الله أن يُعِيَنَنا أن نُعْطِي كتابَ اللهِ حَقَّه بإتقان ألفاظه وتَدَبُّر معانِيه والعملِ بما فيه . مُحَمَّد بن شحاده الغول
7- كلمة صاحب الفضيلة الشيخ : إسحاق بن عبد الرحمن بن مُحَمَّد أبو شرار
الموجه العام على دورات التجويد والتلاوة بالدمام
إن الحمدَ للهِ نحمدُه ونستعينه، ونستغفره ونسترضيه، ونعوذُ بالله من شُرور أنفُسِنا وسيئاتِ أعمالنا، من يهدِ الله فلا مُضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهَدُ أن لا إله إلا الله، وحدَه لا شريك له، وأشهد أن مُحَمَّداً عبده ورسوله . أما بعد :
فلا يَخْفَى منزلةَ العلْم وأهلِه في الإسلام، وما رُسِم للمهتمين بتحصيله من الرفعة في الدنيا والأجر العظيم في الآخرة ، قال : ] يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ[ المجادلة:8، وأهلُ العلمِ هم صفوةُ الله من خلقِه، وأهلُ خشيته كما قال سبحانه: ]إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ[ فاطر: 28 .
ومازالَ العُلماءُ، وطلبةُ العلمِ يكتبون مباحث في علوم القُرْءان الكريم، وسيستمرُّون في ذلك إلى أن يرثَ اللهُ الأرض ومَن عليها .
وإني لأحسب أخي جمال القرش ممن انضوى في ركب هؤلاء الَّذِينَ ذكرت، فلقد عرفتُه على صلةٍ مستمرَّة في هذا المجال أكسبه، خبرة كبيرة في رصْدِ اللُّحُون التي تقع أثناء تلاوة القُرْءان الكريم، من قبل الدارسين على مختلف جِنسياتهم ولهَجَاتهم، ولقد أطلعني أخي : "أبو عبد الرحمن جمال القرش" على كتابه "زاد المقرئين" فوجدته من أوسَعِ ما كُتِب في هذا البابِ من قبل القدماء أو المعاصرين، وجاءت مرتبة مبوبة، يستفيد فيها المبتدئ والمتقدم .
وفي الخِتَام فإني أُوصي كُلَّ حامل للقرآن بدوام تلاوة القرءان، وفهمِ أوامره ونواهيه، ومواعظه وعبره، ولا شكَّ أن من يفعل ذلك سيجد أثر ذلك بعد حين في نفسه ملكة تجعل الفهم سجية، ونورًا يستضيء به في دنياه وآخرته .
سائلاً الله العليَّ القدير أن يجعل هذه الرسالة في رضاه، وأن ينفع بها كُلّ طالب علم، إنه ولي ذلك والقادر عليه. أخوكم الفقير إلى رحمة الله ورضوانه
إسحاق بن عبد الرحمن بن مُحَمَّد أبو شرار
مقدمة الكتاب
الحمدُ لله وكفى، وسَلامٌ على عباده الَّذِينَ اصطفى، والصلاة والسلام على مُحَمَّد أفصحِ العرب بياناً القائل : " خَيرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ القُرْآنَ وَعَلَّمَهْ" رواه البخاري/ 5027 .
والقائل: " الْمَاهِرُ بِالْقُرْآنِ مَعَ السَّفَرَةِ الْكِرَامِ الْبَرَرَةِ " متفق عليه، البخاري/4937، مسلم/798 .
أما بعد :
فإنَّ الله امتنَّ على هذه الأمة وأكرمَها بكتابه أفضلِ الكلامِ، وجمعَ فيه ما يُحتاجُ إليه من أخبارِ الأولين والآخرينَ والمَواعِظ والأمثالِ والآداب وضروبِ الأَحْكَام، والحُجَجِ القاطعاتِ على وِحْدَانية الله ، وأمرَ بالاعْتِنَاء به تلاوةً وتَدَبُّرًا .
قَالَ تَعَالَى: ] الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ[ البقرة: 121 .

قَالَ ابْنُ مسعود t : " والَّذِي نفسي بيده ! إن "حَقَّ تِلاوَتِهِ" أنْ يُحِلَّ حلالَه ويُحرِّم حرامَه، ويقرأه كما أَنْزَله اللّه، ولا يحرِّف الكلِمَ عن مَواضِعه، ولا يتأول منه شيئًا على غيرِ تأويلِه " .
ومِن هُنا فقد رأيت الناسَ - وللهِ الحمدُ – مكثرين من الاعتناء بتلاوة القُرْآن تعلُّمًا وتعلِيمًا وعَرْضًا ودِرَاسةً - زادهم اللهُ حِرصًا عليه! ، وعلى جَمِيعِ أنواعِ الطاعاتِ-، فرغبتُ في عملِ كتابٍ يكون زادًا لإخواني الْقُرَّاء يشتملُ على أهمِّ المهارتِ والفُنُونِ التي يَحْتَاجُها مُعلِّمُ القُرْآن الكريم أثناء تعليمه.
ولم أقصد من هذه الرسالة أن أقدِّمَ كتابَ تجويدٍ وأَحْكَامٍ، فكُتبُ التجويدِ الموجودةُ بين أيدينَا فيها ما يُغْنِي عن التّكرَار .
وكان الباعثُ لاختيار موضوعِ البحث :
1- خدمةَ الْقُرَّاء الَّذِينَ أرادوا أن يَنَالُوا شرَفَ تعلِيم القُرْءان الكريم .
2- عرضَ بعض الآداب والفنون التي يحتاجها معلم القُرْءان .
3- نقلَ بعض الخبرات في اللَّحْن وصُوره .
4- بيان أهمية دراسة الوقف والابتداء لمعلِّم القُرْءان .
5- الجمع بين الحسنيين: العناية بقواعد التلاوة والتَدَبُّر، وذلك قول عامة المفسرين في تفسير لفظ الترتيل والتلاوة .
6- حلَّ بعض الإشكالات اللغوية والتفسيرية التي يكثرالتساؤل عنها .
7- عرضًا لبعض الأوجه المُختارة لضبطِ تحفة الأطفال والجزرية والتي يسع القارئ أن يقرأ بها .
وقمت بتقسيم الكتاب إلى سبع رسائل :
الرِّسالة الأولى: نور البيان في فضل القُرْءان وآداب حملته .
الرِّسالة الثانية: مختصر عقيدة التوحيد .
الرِّسالة الثالثة: البيان في معرفة اللُّحُون .
الرِّسالة الرَّابعة: النُّورُ الساطع في معرفة الخطأ الشائع حَسَب ترتيب المخارج
الرِّسالة الخامسة: الخلاصةُ في ضبطِ ثلاثة متون .
الرِّسالة السادسة: فيضُ المنان في لطائفِ القُرْءان .
الرِّسالة السابعة: أضواءُ البيان في الوقفِ والابتداء .
ولا أقول: إن مباحث اللَّحْن ستعالج اللَّحْن المتفشيَ، والواقعَ بين الناس، وإنَّما هي أداة مُعينة مساعدة، والأصلُ هوالتلَقِّي والمُشَافَهة .
ولاشكَّ أن اللَّحْن لا يقتصر على الأداء، بل إن من أعظم اللَّحْن سوءَ الفَهم أثناء التلاوة، كأن يفْهَم مَعْنىً والشارع يريد شيئًا آخر، فهناك من الألفاظ ما قد يُوهِم ظاهرُه معنى غيرَ مُراد ، وذلك كقول الله : ] ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ[ الأنعام:1 .
فكيفَ يعدلُ الكافر ؟ والمعنى هنا: أنَّهم يُساوُون به غيره سبحانه في العبادة.
فكانت رسالة اللطائفِ التفسيريةِ واللغوية كاشفةً عن بعض أوجه الإيهام وبيانِ كيفية التعامُل مَعَها، فجَمَع الكتاب بين لحن الأداءِ اللفظي ولحنِ التَدَبُّر المعنوي وكلاهما لحن متفشٍّ .
الهدف من تقسيم الكتاب إلى رسائل:
1- أنَّ كلّ رسالة لها سَمْتُها المستقل وموضوعاتها الخاصة ومراجِعُها التي تميزُها عَن غيرها، فتجزئة الشيء تُساعد على الإلمام به ولمِّ شتات المادةِ العلمية .
2- أنَّ جمعَ الكتاب بهذه الصورةِ يسهِّل على الدَّارس الفهْم والاستيعاب لما فيه.
3- أنَّه أيسرُ في التحكم في الرسالة بزيادة أو تنقيحٍ، فكلَّمَا استقلت الرسالة عن الأخرى : سهُل التحكم فيها بدون تأثير ذلك على الرسالة الأخرى سواءٌ في عدد الصفحات أو في التنسيق .
4- أنَّ هناك عزمًا بمشيئة الله على مواصلة إخراجِ سِلسلة " زاد المقرئين " في كُلّ ما يحتاجه معلم القُرْءان أثناء تعليمه . تنبيه: نزولاً على رغبة بعض الإخوة الفضلاء من أهل الإقراء؛ فقد تم تغير مسمَّى الكتاب في الطبعة الثانية من رسائل البيان في زاد المقرئين إلى "رسائل زاد المقرئين".
سائلا الله عَزَّ وَجَلَّ! أن يجنبنا اللَّحْن في كتابه، وأن يُعْلِـي شأنَنَا بخدمته، وأن يوفقَنا لتلاوته حقَّ التلاوة، وأن يخلِّقنا بأخلاق القُرْءان، وأن يُعيننا على تَدَبُّر معانِيه، والعمل بما فيه، وأن يجعل هذا العمل خالصًا لوجهه الكريم، وأن يغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات، وأن يرْحمهُمَا كَمَا ربَّياني صغيرًا، إنه سميعٌ قريبٌ مجيبُ الدَّعوات، وصَلَّى الله على نبيِّنا مُحَمَّدٍ وعلى آله وصحبهِ ومَن سَارَ على نهْجِه إلى يوم الدِّين .
وكتبه أفقر العباد إلى ربه الكريم الوهاب أبوعبد الرحمن جمال بن إبراهيم القرش
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
حلقات ( اقرأ وتدبر ) للشيخ جمال القرش أبو عبد الله العربي حلقة العلوم الشرعية 3 09-10-2017 10:07 AM
تدبر سور من القرآن - للشيخ جمال القرش أبو عبد الله العربي حلقة العلوم الشرعية 20 08-10-2017 09:05 AM
حمل سلسلة براعم الإسلام للشيخ جمال القرش أبو عبد الله العربي حلقة العلوم الشرعية 1 04-02-2016 04:29 PM
زاد المقرئين - جمال القرش ( بي دي إف ) أبو عبد الله العربي المكتبة غير اللغوية 0 15-01-2016 08:46 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 08:20 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ