ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #16  
قديم 17-06-2015, 05:59 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,178
شكرَ لغيره: 1,295
شُكِرَ له 2,289 مرة في 1,122 حديث
افتراضي

شكرا لكم جميعا
في "تاريخ اربل"1/111
قَالَ أَبُو مُحَمَّدٍ عبد اللطيف بن عبد القاهر، وأنشدنا والدي لنفسه:

شَهْرُ الصِّيَامِ عَلَى الْأَنَامِ كَرَامةٌ فِيهِ رِضَا الرَّحْمَنِ وَالْغُفْرَانُ
سَهْلٌ عَلَى مَنْ كَانَ فِيهِ عَابِدًا الْبَذْلُ وَالطَّاعَاتُ وَالْقُرْآنُ
فِيهِ يُفتَّحُ بَابُ جَنَّاتِ الرِّضَا وَيُصَفَّدُ الشَّيْطَانُ وَالنِّيرَانُ
طُوبَى لِعَبْدٍ كَانَ فِيهِ مُخْلِصًا فَثَوابُهُ الْإِحْسَانُ وَالرِّضْوَانُ



و في "النور السافر عن أخبار القرن العاشر"ص:387، لبعضهم:

إِذا الْعشْرُونَ من شعْبَان وافتْ تهَيَّأْ للصّيامِ وللقيامِ
وَلَا تَكسلْ عَن الطَّاعَات فِيهِ فَهَذَا الْوَقْتُ وَقتُ الإِغتنامِ
فشهرُ الصَّوْم قد وافاك حَقًا بِكُلِّ المكرماتِ على الدَّوَامِ


ولبعضهم
شهرُ الصّيامِ مُباركٌ قد خَصّهُ ذو الطَّولِ فيه بفضلهِ واختارَهُ
فإذا أتى فتحَ الإلهُ جِنانَهُ للصَّائمينَ لهُ وأغلق نارَهُ
بلّغنا الله رمضان و أعاننا على طاعته، و بغّض إلينا معصيته، وشرح صدورنا لكتابه، وجعلنا من أهل فضله و جنّته، فهو أهل التّقوى و المغفرة
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #17  
قديم 17-06-2015, 06:34 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,178
شكرَ لغيره: 1,295
شُكِرَ له 2,289 مرة في 1,122 حديث
افتراضي

هذه قصيدة جميلةٌ للفقيه المقرئ الأديب،
أبي سعيد فرج بن قاسم بن أحمد بن لب الغرناطي، قالها في وداع شهر رمضان، أحببتُ إيرادها و نحن نستقبلُ الشّهر الكريم،
كي يتنبّهَ الغافلُ منّا، فيُوطِّنَ نفسَه ابتداءً على اغتنام هذا الموسم العظيم، و يبادر إلى الطّاعات قبل النّدمِ حينَ الفوات

أأَزمَعتَ يا شَهرَ الصِّيامِ رَحيلا وقارَبْتَ يا بَدرَ التَّمامِ أُفولا؟
أَجِدَّك قَد جدَّت بك الآنَ رِحلةٌ رُوَيدَكَ أَمسِكْ، للوَداعِ قَليلا
نَزَلْتَ فَأَزْمَعْتَ الرَّحيلَ كأنَّما نَويتَ رحيلاً إذْ نَويتَ نُزولا
وما ذاك إلّا أنّ أهْلَكَ قَد مَضَوا تَفانَوا فأَبصرتَ الدِّيارَ طُلولا
وقَفتَ بها مِن بَعْدِهم فِعلَ نَادبٍ لِربعٍ خَلا يَبكي عليهِ خَليلا
ولمَّا انْجَلى وجهُ الهُدى فيكَ مُسفٍرًا سَدَلْتَ علَى وَجهِ الضَّلالِ سُدولا
مَتى ارْتادَ مُرتادٌ مُقيلاً لِعَثرَةٍ أَتاك فأَلْفى لِلعِثارِ مُقِيلا
ونادَيتَ فينا صُحبَةَ الخَيرِ أَقبِلوا بإقبالِكمْ حُزتُم لديَّ قَبولا
لقدْ كنتَ لمَّا واصَلوكَ بِبرِّهم حَفيًّا بهِم بَرًّا لَهم وَوَصولا
أقاموا لدينِ الله فيكَ شَعائرًا هَدَتْهم إلى دارِ السَّلامِ سَبيلا
فكم أَطلَقوا فيها أَعِنَّةَ جِدِّهِم وكَم أَرسلُوا فيها الدُّموعَ هُمولا
دَلائِلُ تَشرِيفٍ لَدَيكَ كَثيرَةٌ كَفى بِكتابِ اللهِ فيكَ دَليلا

"الإحاطة في أخبار غرناطة"4/212
جعلنا الله من أهله
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #18  
قديم 17-06-2015, 08:15 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,178
شكرَ لغيره: 1,295
شُكِرَ له 2,289 مرة في 1,122 حديث
افتراضي

شكراً لكم جزيلاً، وهذه قصيدة في وداع شهر رمضان، و الغرض من إيرادها ماذكرت آنفا، و بورك فيكم
في "مشيخة أبي طاهر ابن أبي الصقر":
قال المصنّف: أَنْشَدَنِي أَبُو رَجَاءَ هِبَةُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ الشِّيرَازِيُّ
أَنْشَدَنِي مُؤَدِّبِيُّ أَبُو نَصْرٍ مَنْصُورُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الْأَدِيبُ لِنَفْسِهِ فِي وَدَاعِ شَهْرِ رَمَضَانَ
سَلَامٌ مِنَ الرَّحْمَنِ كُلَّ أَوَانِ عَلَى خَيْرِ شَهْرٍ قَدْ مَضَى وَزَمَانِ
سَلَامٌ عَلَى شَهْرِ الصِّيَامِ فَإِنَّهُ أَمَانٌ مِنَ الرَّحْمَنِ أَيُّ أَمَانِ
تَعَبَّدَ فِيكَ الْمُسْلِمُونَ وَأَقْبَلُوا عَلَى ذِكْرِ تَسْبِيحٍ وَدَرْسِ قُرَانِ
وَمَا زِلْتَ يَا شَهْرَ الصِّيَامِ مُنَوِّرًا لِكُلِّ فُؤَادٍ مُظْلِمٍ وَجَنَانِ
لَئِنْ فَنِيَتْ أَيَّامُكَ الْغُرُّ بَغْتَةً فَمَا الْحُزْنُ مِنْ قَلْبِي عَلَيْكَ بِفَانِي
فَيَا لَيْتَ شِعْرِي أَيْنَ نَحْنُ جَمِيعُنَا أَفِي قَعْرِ نَارٍ أَمْ رِيَاضِ جِنَانِ
وَيَا لَيْتَنَا نَدْرِي أَنُكْسَى مَلَابِسًا مِنَ السُّنْدُسِ النُّورِيِّ أَمْ قَطِرَانِ
لَقَدْ أَرْمَضَ الْأَحْشَاءَ مِنِّي تَحَسُّرًا مُضِيُّ اللَّيَالِي الزُّهْرِ مِنْ رَمَضَانِ
فَيَا أَسَفِي حُزْنًا عَلَيْهِ وَحَسْرَةً يَزِيدَانِنِي الْإِعْوَالَ كُلَّ أَوَانِ
كَأَنَّا فَقَدْنَا الْأُنْسَ كُلًّا بِفَقْدِهِ فَأَعْيُنُنَا نَحْوَ السَّمَاءِ رَوَانِي
وَأَدْمُعُهَا سَحٌّ وَسَكْبٌ وَدِيمَةٌ وَرَشٌّ وَتَوْكَافٌ وَبِالْهَمَلَانِ
فَيَا أَيُّهَا الشَّهْرُ الْمُبَارَكُ كُنْ لَنَا شَفِيعًا إِلَى دَيَّانِ كُلِّ مُدَانِ
إِذَا أَنْشَرَ الْأَمْوَاتَ لِلْبَعْثِ رَبُّنَا وَنَادَى الْمُنَادِي فِيهِمُ بِفُلَانِ
وَقَالَ لَنَا الجَّبَّارُ جَلَّ جَلَالُهُ هَلُمُّوا إِلَيْنَا أَيُّهَا الثَّقَلَانِ
هُنَالِكَ تَتْلُو كُلُّ نَفْسٍ كِتَابَهَا فَوَيْلٌ لِمَنْ زَلَّتْ بِهِ الْقَدَمَانِ

منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #19  
قديم 23-05-2017, 01:52 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,433
شكرَ لغيره: 8,274
شُكِرَ له 12,139 مرة في 5,018 حديث
افتراضي

.
.
وقال آخَرُ:
طُوبَى لعَبْدٍ صامَ للهِ عَن مَطْعُومِهِ شَهْرًا ومَشْرُوبِهِ
وصانَ عَن قَوْلِ الـخَنَا صَوْمَهُ ولَمْ يَشِنْهُ بأكاذِيبِهِ
والْتَمَسَ الأجْرَ عَلَى صَوْمِهِ مِن رَبِّهِ في تَرْكِ مَحْبُوبِهِ
فالصَّوْمُ للهِ كما صَحَّ عَن نَبِيِّهِ واللهُ يَجْزِي بِهِ
.
[ الازدهار في ما عقده الشعراء من الآثار ]
.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #20  
قديم 24-05-2017, 02:00 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,433
شكرَ لغيره: 8,274
شُكِرَ له 12,139 مرة في 5,018 حديث
افتراضي

قالَ الشَّيخُ حافِظُ بنُ أحمدَ الـحَكَمِيُّ -رَحِمَهُ اللهُ-
في منظومة «السُّبُل السَّوِيَّة لفِقْهِ السُّنَنِ الـمَرْوِيَّة»:
.
تُفْتَحُ أبْوابُ الـجِنانِ إنْ دَخَلْ شَهْرُ الصِّيامِ والشَّياطِينُ تُغَلْ
شَهْرٌ بِهِ تُفْتَحُ أبْوابُ السَّـمَـا وتُغْلَقُ الأبْوابُ مِن جَهَـنَّمَـا
شَهْرٌ بِصَوْمِهِ الذُّنُوبُ تُغْفَرُ وتُعْتَقُ الرِّقَابُ نَصًّا يُؤْثَرُ
خُلُوفُ فِي الصَّائِمِ دُونَ شَكِّ تَفْضُلُ عِندَ اللهِ رِيحَ الـمِسْكِ
وإنَّ في الـجَنَّةِ لِلصُّوَّامِ بَابًا لَهُ الرَّيَّـانُ إسْمٌ سَامِ
وقَدْ رَوَى نَبِيُّنَا عَن رَبِّهِ لِيَ الصِّيَامُ وأَنَا أَجْزِي بِهِ
وصَحَّ لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ مَعْ فِطْرِهِ ومَعْ لِقَا الرَّحْـمَانِ
وغَيْرُ هذا مِن فَضَائِلٍ تُعَدْ وكَمْ بِتَرْكِهِ وَعِيدٌ قَدْ وَرَدْ
[ المجموع العلمي من رسائل العلامة الحكمي ]
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #21  
قديم 25-05-2017, 01:55 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,433
شكرَ لغيره: 8,274
شُكِرَ له 12,139 مرة في 5,018 حديث
افتراضي

.
قالَ الشَّيخُ جمالُ الدِّين الشَّرِيشيُّ -رَحِمَهُ اللهُ- في ليلةٍ مِن ليالي رمضانَ الـمُبارَكة:
.
يا لَيلةً طابَ فيها الذِّكْرُ والسَّهَرُ ولَذَّ للقارئِ الآياتُ والسُّوَرُ
يَجلُو دُجاها مَصابِيحٌ مُنَوّرةٌ كأنَّها أنجُمٌ في جَوْفِها زَهَرُ
لانَت قُلوبٌ بذِكْرِ اللهِ قاسِيةٌ فيها ومِن قَبْلُ كانَتْ دُونَها الـحَجَرُ
واسْتَشْعَرَ القَلْبُ خَوْفَ اللهِ وانسَفَحَتْ فيها الدُّموعُ عَلَى الخَدَّيْنِ تَنْهَمِرُ
في جَمْعِ صِدْقٍ لَدَى الرَّحْمَنِ قَد ضَرَعُوا يَبْكُونَ خَوْفًا وبالقُرْآنِ قَد جَهَرُوا
فلَسْتَ تُبْصِرُ إلَّا خائِفًا وَجِلًا ذا عَبْرَةٍ لِرِضا الرَّحْمَنِ يَنتَظِرُ
في لَيْلةِ الجُمْعةِ الغَرَّاءِ مُشْرِقةً تُضيءُ نُورًا ولمْ يَطْلُعْ لها قَمَرُ
تَمَّتْ بها السَّبْعُ والعِشْرُونَ وافِيةً مِنَ الصِّيامِ الَّذي قَدْ صامَهُ البَشَرُ
رَجَوْتُها لَيلةً خَيْرًا لِذِي عَمَلٍ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ وفيها الذَّنبُ يُغْتَفَرُ
.
[ ذيل مرآة الزمان ]
.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #22  
قديم 26-05-2017, 07:26 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,178
شكرَ لغيره: 1,295
شُكِرَ له 2,289 مرة في 1,122 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم


ولأبي بكر ابن عطيّة من شيوخ القاضي عياض:

لا تَجعَلَنْ رمضانَ شهرَ فكاهةٍ تُلهيك فيه من الحَديثِ فنونُهُ
واعلَم بأنَّك لن تنالَ ثوابَهُ حتَّى تكونَ تصومُهُ وتَصونُهُ

[ أزهار الرياض، 3/100]

وللشَّيخ أحمد سَحنون :

فَيا للهِ من فُرَصٍ كبارٍ تَمرُّ بلا اهتِمامٍ واغتِنامِ
وكم منْ فُرصَةٍ تَأتي وتَمضي وأعظَمُ فرصَةٍ شَهرُ الصِّيامِ
حَبانا اللهُ فيهِ كلَّ خَيرٍ وأكرَمَنا بهِ في كلِّ عامِ
فشَهرُ الصَّومِ مَدرسَةٌ لقَومٍ لهُم شَغَفٌ بأَخلاقِ الكرامِ
وإنَّ الفَضلَ يُدركُهُ رجالٌ عِظامٌ من ذَوي الهِممِ العِظامِ

[ ديوانه، 2/289 ]
نسأل الله لنا ولكم جميعًا التوفيق لكلّ خير
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #23  
قديم 28-05-2017, 04:40 PM
فريق الأنامل الذهبية فريق الأنامل الذهبية غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2014
التخصص : علوم القرآن
النوع : ذكر
المشاركات: 32
شكرَ لغيره: 5
شُكِرَ له 11 مرة في 10 حديث
افتراضي

جزاكم الله خيرا
__________________
تحويل الكتب من (pdf) إلى (word) باحترافية كبيرة
البريد:bookword2014@gmail.com
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
( الصوم جنة ) محاضرة للشيخ ( مسعد الحسيني ) حفظه الله .. أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل حلقة العلوم الشرعية 13 20-08-2011 05:20 PM
الفاءات في النحو العربي والقرآن الكريم - شرف الدين علي الراجحي ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 1 11-03-2011 09:33 PM
سؤال عن معاني العلم والمعرفة في اللغة والقرآن والسنة رحيل حلقة فقه اللغة ومعانيها 2 05-04-2009 10:06 PM
في خيمة شاعر " أبيات مختارة من الشعر القديم والحديث " - غازي القصيبي ( بي دي إف ) بحر الدموع مكتبة أهل اللغة 0 01-09-2008 02:31 PM
( الصوم ) و( الصيام ) أبو عبد الله حلقة فقه اللغة ومعانيها 11 28-06-2008 02:16 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 11:36 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ