ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة النحو والتصريف وأصولهما
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 09-09-2017, 01:28 AM
أبو الهمام البرقاوي أبو الهمام البرقاوي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2008
السُّكنى في: الأردن
التخصص : طالب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 85
شكرَ لغيره: 16
شُكِرَ له 56 مرة في 31 حديث
افتراضي فوائدُ مختارة من (شرح الألفية) لابن مالك. تأليف: الحسن المرادي. ت: قباوة [متجدد]

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وصحبه ومن والاه، وبعد.

فهذه اختياراتٌ من شرح ألفية ابن مالك، للعلامة الحسن بن قاسم المرادي -رحمها الله- مع ما تيسر من النكات والتنبيهات المبثوثة في حاشية الكتاب المنقولة من بطون الكتب التي اعتنت بشرح المرادي من حواشٍ كالتواتي وابن غازي، أو من غيرها مما له صلة بهذا العلم.

ومنهجي في اختيار الفائدة قائم على ذوقٍ محض ليس له منهجٌ منضبط، إذ هو الشرح السابع الذي أقرؤه من شروح الألفية، ولا أظنك واجدًا فيه -إن شاء الله- إلا نكتة لطيفة أو غريبة أو تنبيها دقيقا أو وهَما ظاهرا أو مرجوحا شائعا.

والفضل كله لله عزوجل ثم للشيخ المفيد أبي قصي فيصل المنصور على نصحه إياي بهذا الكتاب، واللهَ أسأل أن يرزقني إتمامه على خير حال، وأن ينفع به كما نفع بأصله، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

أخوكم / أبو الهمام البرقاوي
1438/12/18هـ
2017/9/9م
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو الهمام البرقاوي ) هذه المشاركةَ :
  #2  
قديم 09-09-2017, 01:34 AM
أبو الهمام البرقاوي أبو الهمام البرقاوي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2008
السُّكنى في: الأردن
التخصص : طالب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 85
شكرَ لغيره: 16
شُكِرَ له 56 مرة في 31 حديث
افتراضي

تنبيه: التصرف يسير في الشرح، وأما ما كان في الحاشية فلم أنقل غالبًا إلا الفائدة دون عزو إلى القائل، أو ترقيم لموضعها.


[المقدمة/ الكلام وما يتألف منه]
الشرح
1- [ وحذف ألف ملك الأولى خطًّا، لأنه علم مشتهر كثير الاستعمال. ويجوز إثبات ألفه أيضًا، قال بعضهم: وإثباتها جيد، وأما مالك آخرَ البيت فلا تُحذف ألفه؛ لأنها صفة]. ص 22

2- [وقد حُد النحو بحدود كثيرة، ومن أقربها قول بعضهم: النحو علم تعرف به أحكام الكلم العربية إفرادًا وتركيبًا، ومن أشهرها قول صاحب (المقرب) : النحو علم مستخرج بالمقاييس المستنبطة من استقراء كلام العرب، الموصّلة إلى معرفة أحكام أجزائه التي ائتلف منها]. ص24

3- [الكلام وما يتألف منه .. ولم يقل وما يتركب؛ لأن التأليف كما قيل أخص، إذ هو تركيب وزيادة، وهي وقوع الألفة بين الجزأين] ص26

4- [كلامنا لفظ .. قلتُ: تصديره بالقول أولى؛ لأنه أخص، إذ لا يقع على المهمل، بخلاف اللفظ فإنه يقع على المهمل والمستعمل، وقد صرح بذلك في شرح التسهيل].28
5- [لم يشترط كثير من النحويين في الكلام سوى التركيب الإسنادي، ... وقال في شرح التسهيل: وقد صرّح سيبويه في مواضع كثيرة من كتابه بما يدلُّ أن الكلام لا يطلق حقيقة إلى على الجُمَل المفيدة].ص30

6- [والكلم فيه لغتان: التذكير والتأنيث، فقال: (واحده كلمةٌ) على الأولى، وقال ابنُ معطٍ في ألفيته: (واحدها) على الثانية]. ص31

7- [الكلمة قد يقصد بها في اللغة ما يقصد بالكلام، فتُطلق على اللفظ المفيد، كقولهم: كلمة الشهادة، هو مجازٌ مهمل في عرف النحويين، فقيل: هو من تسمية الشيء باسم بعضه، وقيل: إن أجزاء الكلام لما ارتبط بعضها ببعض حصلت له بذلك وحدة، فشابه بذلك الكلمة فأطلق عليه كلمة]. ص32

8- [تنوين الترنّم ... وهذا القسم يشترك فيه الاسم والفعل والحرف، فمثال في الاسم قول العجّاج:
(يا صاحِ، ما هاج الدموعَ الذُّرَّفَنْ)
وفي الفعل قوله:
(من طلل، كالأتحمي، أنهجَنْ)
وفي الحرف قول النابغة:
(أزف الترحل، غير أن ركابنا لما تزُل برحالنا، وكأنْ قدِنْ)

9- [التنوين الغالي ... وهو كتنوين الترنم في عدم الاختصاص بالاسم، فمثاله في الاسم قول رؤبة:
(وقاتمُ الأعماق خاوي المخترَقِنْ) أصله: المخترقْ.
... وفي الفعلِ قول امرئ القيس:
(ويعدو، على المرء، ما يأتَمِرَنْ) أي: ما يأتمرْ.
وفي الحرف :
(قالت بنات العم يا سلمى وإنِنْ كان فقيرًا معدِمًا، قالت: وإنِنْ). ص34/35

10- [للاسم تمييزٌ حصل بمسندٍ ... فكأنه قال: ويتميز الاسم بمسنَد، أي: بمحكومٍ به نحو: قام زيد، وزيد قائم، فـ زيد في المثالين له مسند، وهو الفعل في المثال الأول، والخبر في المثال الثاني، وذلك من علامات اسميّته]ص38

11- [لا يسند إلى الفعل والحرف إلا محكومًا باسميّتهما، فإذا قلت: (ضرب) فعلٌ ماضٍ، فَـ ضرب في هذا التركيب اسمٌ مسماه لفظ (ضربَ) الدال على الحدث والزمان، وكيف يتصور أن يُحكم عليه في هذا المثال المذكور ونحوه بأنه باقٍ على فعليّتهِ، وهو لا يشعر بحدث ولا زمان ولا يقتضي فاعلا، ويُحكم على موضعه بالرفع على الابتداء؟] ص39

12- [تنبيه: قال في شرح الكافية: وقد انفردت – يعني تاء التأنيث الساكنة – بلحاقها: نعم وبئس، كما انفردت تاء الفاعل بلحاقها: تبارك]. ص40

13- [ياء افعلي: وهي ياء المخاطبة .. ويشترك في لحاقها المضارع والأمر نحو: أنتِ تفعلين، وافعلي].ص40

14- [فعلامة الأمر إذًا مجموع شيئين: قبول النون، وإفهام معنى الأمر، نحو: أقبل، فإنه يقبل النون، ويفهم الأمر، فهو فعل أمر. فإن قبل النون ولم يفهم الأمر فهو فعل مضارع نحو: هل تفعلَنَّ؟ أو فعل تعجب نحو: أحسنَنَّ بزيد! فإن لفظه لفظ الأمر، وليس بأمر في المعنى على الأصح، وتوكيد فعل التعجب بنون التوكيد نادر.
وإن دلّ اللفظ على معنى الأمر ولم يقبل نون التوكيد فهو اسم، إما مصدر نحو:
(صبرًا، بني عبدِ الدار)
وإما اسم فعل ...]. ص43


[المقدمة/ الكلام وما يتألف منه]
الحاشية
أ‌- قال : بفتح العين ولا يكون مضمومها .. لا يصح أن تكون مضمومة لتعديه، ولا مكسورة لمجيء مضارعه على (يفعُل) بالضم في العين.
ب‌- ابن معطي بإثبات الياء، وهو جائز .. وإن كان ابن معط نفسه يكتبها بحذف الياء.
ت‌- الوعد يستعمل ثلاثيا ورباعيا . وعد في الخير ، وأوعد في الشر، إذا لم تكن قرينة.
ث‌- الهبة: العطاء الخالي من العوض والغرض.
ج‌- هبات وافرة: والأفصح أن يراعى لفظه لأنه جمع قلة.
ح‌- الجمع يجتنب في الحدود، وكذا لفظ كل، لأن ذلك يفهم منه أنه لا بد من ثلاث كلمات فأكثر.
خ‌- والقول عمّ ... يحتمل أن يكون فعلًا أو أفعل تفضيل أو مبالغة اسم فاعل.
د‌- وكلمةٌ .. بها كلامٌ قد يؤم .. كلمة: مبتدأ نكرة جاز الابتداء بها لدلالتها على التنويع، وكلامٌ: مبتدأ ثانٍ نكرة أيضًا جاز الابتداء بها لأنها نائب فاعل في المعنى.
ذ‌- بالجر والتنوين والندا وأل ومسند للاسم تمييز حصل ... للبيت أعاريب تنوف على السبعين وضِعفها لما فيه من التصرف، أيسرها: تمييز: مبتدأ تعلق به (للاسم) وخبره جملة: حصل، تعلق بفعلها: بالجر. وهو جائز عن الجمهور.
ر‌- في حاشية ت عن ابن غازي أن أبا حيان ذكر أربعة مذاهب في اصطلاحات المسند والمسند إليه.
ز‌- في حاشية ت عن ابن غازي (والمراد بالتوقيف: أن يوقّف المعلِّمُ المعلَّمَ على المقصد).
س‌- وماضيَ الأفعال بالتا مِز ... في حاشية ت عن ابن غازي: ولو قال: [(وماضي الأفعال بالتاءَين سِم والنونِ فعلَ الأمر، إن أمرٌ فعل) لصرح بهما].
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو الهمام البرقاوي ) هذه المشاركةَ :
  #3  
قديم 09-09-2017, 09:59 AM
محمد بن عبد الحي محمد بن عبد الحي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2014
السُّكنى في: القاهرة
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 140
شكرَ لغيره: 1,081
شُكِرَ له 304 مرة في 127 حديث
افتراضي

أهلا وسهلا بأبي الهمَّامِ، أخٍ كريمٍ لا نزال ننتفعُ به وإن كان لا يعرفُنا. وإنا لنرجُو ألا يُحال بينه وبين ما قصد حتى يبلغ منه ما في نفسه، فامضِ على بركة الله، وإنا متابعونَ إن شاء الله.
وما أدري أتُجيزُ لنا أن نُسائل أم تحبُّ تأخيرَ ذلك حتَّى فراغك، فدونك -حتَّى تُخبرنا- مُسَيئِلَةً:
خ‌- والقول عمّ ... يحتمل أن يكون فعلًا أو أفعل تفضيل أو مبالغة اسم فاعل.
على أيِّ وزنٍ تكون المبالغة؟ والسلام.
__________________
إن وقفتَ لي على خطإ فنبِّهني عليه، شكر الله لك.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( محمد بن عبد الحي ) هذه المشاركةَ :
  #4  
قديم 09-09-2017, 12:43 PM
أبو الهمام البرقاوي أبو الهمام البرقاوي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2008
السُّكنى في: الأردن
التخصص : طالب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 85
شكرَ لغيره: 16
شُكِرَ له 56 مرة في 31 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل محمد بن عبد الحي مشاهدة المشاركة
أهلا وسهلا بأبي الهمَّامِ، أخٍ كريمٍ لا نزال ننتفعُ به وإن كان لا يعرفُنا. وإنا لنرجُو ألا يُحال بينه وبين ما قصد حتى يبلغ منه ما في نفسه، فامضِ على بركة الله، وإنا متابعونَ إن شاء الله.
وما أدري أتُجيزُ لنا أن نُسائل أم تحبُّ تأخيرَ ذلك حتَّى فراغك، فدونك -حتَّى تُخبرنا- مُسَيئِلَةً:
خ‌- والقول عمّ ... يحتمل أن يكون فعلًا أو أفعل تفضيل أو مبالغة اسم فاعل.
على أيِّ وزنٍ تكون المبالغة؟ والسلام.
بارك الله فيكم أخي المبارك، لا أجيز لك السؤال، وإنما أوجِب عليك الإفادة، ولعل المبالغة هنا لا مكان لها وإنما تكون على وزن اسم فاعل (عام) كما في حاشية الصبان وياسين، وجعلا كون (عم) أفعل تفضيل تكلفًا، ومثله في التكلف كونه اسم فاعل.

جزاك الله خيرًا.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أبو الهمام البرقاوي ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
أبيات ليست لابن مالك في كتاب ( تدليس ابن مالك ) أبو محمد الخبراني حلقة النحو والتصريف وأصولهما 30 29-04-2016 03:53 PM
ما رأيكم فى حفظ الكافية لابن مالك بعد الألفية ؟ الحسيني حلقة النحو والتصريف وأصولهما 6 11-03-2012 07:27 AM
شرح ألفية ابن مالك : إتحاف ذوي الاستحقاق ببعض مراد المرادي وزوائد أبي إسحاق - ابن غازي ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 2 07-11-2011 07:42 PM
توضيح المقاصد والمسالك شرح ألفية ابن مالك - المرادي ( بي دي إف ) أبو العباس مكتبة أهل اللغة 0 18-10-2010 01:17 AM
فصول مختارة من مقاييس اللغة لابن فارس سهل بن المبارك حلقة فقه اللغة ومعانيها 2 16-01-2009 09:12 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 07:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ