ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > مُضطجَع أهل اللغة
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #181  
قديم 16-10-2016, 11:42 AM
منصور مهران منصور مهران غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
التخصص : ماجستير في علم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 699
شكرَ لغيره: 514
شُكِرَ له 1,789 مرة في 599 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل عائشة مشاهدة المشاركة
.
( الفنجديهي بسنده، حدثني أحمد بن علي، حدثني أبو مسعود، قال: قال لي أبو داود السنجي: ما اسمك؟ قلت: سعد، قال: ابن من؟ قلت: ابن مسعدة، قال: أبو من؟ قلت: أبو مسعود، قال لي: مسألتك مثل أعرابي لقي آخر، فقال: ما اسمك؟ قال: فيض، فقال: ابن من؟ قال: ابن الفرات، قال: أبو من؟ قال: أبو بحر، قال: ليس لنا أن نكلمك إلا في زورق ) انتهى.
قلت :
هذه النسبة إلى بَنْج ِديه من أعمال مروْ الروذ، ومعناه خمس قرى،
ولما عرّبوه قالوا :الفنجديهي بالفاء والنون والجيم
وعلى الأصل : البنجديهي
وقد تقال اختصارا : البَنْدَهِي بفتح الباء الموحدة وسكون النون وفتح الدال المهملة وبعدها هاء
انظر معجم البلدان ص 498 ج 1 - دار صادر - 1397هـ / 1977
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( منصور مهران ) هذه المشاركةَ :
  #182  
قديم 16-10-2016, 03:15 PM
أبو محمد فضل بن محمد أبو محمد فضل بن محمد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2010
التخصص : شريعة ( الفقه وأصوله )
النوع : ذكر
المشاركات: 482
شكرَ لغيره: 1,448
شُكِرَ له 1,087 مرة في 438 حديث
افتراضي

مرحبا بالشيخ بعد انقطاع طويل ، ومن أطال الغيبة جاء بالغنائم .
وما ذكره هو السبيل في تعريب هذا الحرف ، وأصله باء مثلثة = p ، فهي باء خفيفة ، ليس فيها شدة وجهر الباء الخالصة ، ولا رخاوة وهمس الفاء المحضة ، بل هي بين بين ، فلما عربت قربت إما إلى هذا وإما إلى هذا ، فمن مقربها إلى الباء ، ومن مقربها إلى الفاء ، ولذا قالوا : ( أصبهان = أصفهان ) ، و ( مباركبور = مباركفور ) ، ولعل الباء أولى بها ؛ لشبه الصورة إضافة إلى الصوت .
والكلمة من قسمين : بنج = خمسة ، ديه = لم أتبين أصلها في الفارسية ، ولعل الأستاذة عائشة تساعدنا ، إلا أن يكون ما سبق في موضوع استبدال الحروف بين اللغات واللهجات ، فتكون الهاء مما يتناوب مع الشين ، كما في ( هفته = شفته : أسبوع ) ، فتكون أصل ( ديش ) ـ بمعنى : البلد ـ التي في نحو ( بنجلاديش ) ، مع أني أستبعد ذلك ؛ لأني أظن أن أصل ( ديش = ديس ) هندي خالص .
__________________
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو محمد فضل بن محمد ) هذه المشاركةَ :
  #183  
قديم 20-04-2017, 05:45 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
العمر: 34
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,469
شكرَ لغيره: 5,704
شُكِرَ له 4,352 مرة في 1,378 حديث
افتراضي

كان الحجاج استعمل المغيرة بن عبد الله الثقفي على الكوفة فكان يقضي بين الناس، فأهدى إليه رجل سراجا من شَبَهٍ [وهو ضرب من النحاس] وبلغ ذلك خصمه فبعث إليه ببغلة، فلما اجتمعا عند المغيرة جعل يَحمِل على صاحب السراج وجعل صاحب السراج يقول: إنّ أمري أضوأ من السراج. فلما أكثر عليه قال: ويحك إن البغلة رمحت السراج فكسرته.
(عيون الأخبار)
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #184  
قديم 20-04-2017, 06:41 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
العمر: 34
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,469
شكرَ لغيره: 5,704
شُكِرَ له 4,352 مرة في 1,378 حديث
افتراضي

في «البصائر والذخائر»: غزا قومٌ الديلمَ فأُسروا وأسر الديلم شديد، قال: فاشتكى ابن ملك الديلم فقالت أمه: اذهبوا به إلى العرب لعل عندهم دواء، فجاءت به امرأة فقال لها رجل: هاتيه، فقال له رفيقه: أنشدك الله لا تعرضنا للهلكة، قال: هاتيه، فجعل يعوّذه ويقول:
أيا أُمّ ذا المولود لا شبّ قَرنُهُ ولا زال فيه سُقمُه يتردّدُ
ويا أُمَّ ذا المولود جُودي بكسرة لشيخين من هَـمْدانَ قيسٌ ومرثدُ
قال: فما أتت له ثالثة حتى برأ، فـخُلّي عنهم كلهم .
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #185  
قديم 26-04-2017, 12:44 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
العمر: 34
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,469
شكرَ لغيره: 5,704
شُكِرَ له 4,352 مرة في 1,378 حديث
افتراضي

وفي (البصائر والذخائر):
قال الأصمعي: كان بالبصرة أعرابي من بني تميم يطفّل على الناس، فعاتبتُه في ذلك فقال: والله ما بُنيت المنازل إلا لتُدخَل، ولا وُضع الطعام إلا ليؤكَل، وما قدمت هدية فأتوقع رسولا، وما أكره أن أكون كَلًّا ثقيلا على من أراه بخيلا، وأقتحم عليه مستأنسا، وأضحك إن رأيته عابسا، فآكل برغمه، وأدعه لغَمّه، وما احترق في اللهوات طعام أطيب من طعام لا تُنفق فيه درهما، ولا تعنّي إليه خادما، ثم أنشد:
كل يومٍ أَدورُ في عَرصَة الحيّ أَشَمُّ القُتارَ شمَّ الذئابِ
فإذا ما رأيتُ آثارَ عرسٍ أو خِتانٍ أو مجمع الأصحابِ
لم أروّع دون التقحُّم لا أَرهَبُ دفعًا أو لكزة البوّابِ
مستهينًا بما هجمتُ عليه غير مستأذنٍ ولا هَيّابِ
فتراني أَلُفُّ بالرغم منه كلَّ ما قدّموه لفَّ العُقابِ
ذاك أدنى من التكلّف والغُرم وغيظ الخبّاز والقَصّابِ
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #186  
قديم 18-10-2017, 02:16 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,433
شكرَ لغيره: 8,274
شُكِرَ له 12,142 مرة في 5,018 حديث
افتراضي

.

( قالَ أبو زيدٍ: قلتُ لأَعْرابيٍّ: ما الـمُحْبَنْطِئُ؟ قال: الـمُتَكَأْكِئُ، قلتُ: ما الـمُتَكَأْكِئُ؟ قال: الـمُتآزِفُ، قلتُ: ما الـمُتَآزِفُ؟ قالَ: أَنتَ أَحمقُ، وتَرَكَني ومرَّ ).
[ "الصحاح" للجوهريّ ( أزف ) ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #187  
قديم 12-11-2017, 03:25 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,433
شكرَ لغيره: 8,274
شُكِرَ له 12,142 مرة في 5,018 حديث
افتراضي

( وادَّعَى [أبو الفَرَجِ الدّمنهوريّ] مرَّةً أنَّه نال نصيبًا وافرًا من اللُّغةِ بحيث أصبحَتْ لا يَشِذُّ عنه شيءٌ مِن مفرداتِها، وتمادَى في هذه الدَّعوَى، وتبجَّحَ بها في المجالسِ، وتصدَّر للإجابةِ عن كلِّ سؤالٍ فيها يُطرَحُ عليه، فتوالتْ عليه الأسئلةُ، وهو يُجيبُ عنها خابطًا خَبْطَ عَشْواءَ، لا يُبالي بمَن يحتجُّ عليه بكتب اللُّغةِ، وصارَ الأدباءُ من أصحابِه يرتجلونَ له ألفاظًا يسألونه عنها، فيخترع لها معانيَ يُجيبُ بها، وربَّما أحالَ تخرُّصًا على كُتُبٍ لغويَّة بعينِها، ونظمَ له بعضُهم بيتًا كبيتِ الخنفشارِ، وسألَه عن معناه في جمعٍ كبيرٍ من الأدباءِ، وهو:
وبِخِرْنِقِ الأقيالِ عاثَتْ فالْتَثَتْ وَرْقاءُ تَعْتَرِضُ الأكامَ بشَيْظَمِ
فقال: نعم! هذا بيتٌ لعَنترةَ، ذكرَه له صاحبُ «الأغاني»، وهو يصفُ به حمامةً، والخرنقُ شيءٌ يُشبِهُ نَسْجَ العنكبوتِ وليسَ به، يكونُ بين أغصانِ الأشجارِ، فيقول: إنَّ هذه الحمامةَ عاثت بينَ الأقيالِ، أي: الأشجار الكبيرة، فالْتَثَتْ قَدَماها بالخرنقِ؛ أي: اشتبكتْ به، وأمَّا الشَّيْظَم... وأرادَ أن يُفَسِّرَه، فقطعتْه أصواتُ الضَّحِكِ مِن جوانبِ المجلسِ ).
.
[ تراجم أعيان القرن الثالث عشر وأوائل الرابع عشر، أحمد تيمور، ص: 94 ]
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
(مختارات 1) ........ "" الهبـــل "" أبو العباس حلقة الأدب والأخبار 3 18-11-2010 12:27 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 03:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ