ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > مكتبة أهل اللغة > المكتبة الصوتية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 16-12-2015, 10:27 AM
خبيب بن عبدالقادر واضح خبيب بن عبدالقادر واضح غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2012
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 273
شكرَ لغيره: 441
شُكِرَ له 656 مرة في 229 حديث
افتراضي قراءة القيام سنة 1436 برواية السّوسيّ، بصوت خبيب بن عبد القادر

بسم الله الرّحمٰن الرّحيم

الحمدُ لله الّذي بنعمتِه تتمُّ الصّالحاتُ، حمدًا كثيرًا، طيّبًا، مباركًا فيه، مباركًا عليه، كما ينبغي لجلالِ وجهِه، ولعظيمِ سلطانه.
هٰذا إليكم أيُّها الأحبّة، حديثٌ تُنشَر فيه صلاةُ القيامِ، في رمضانَ المنصرمِ، سنةَ ستٍّ وثلاثين وأربعِ مئةٍ وألفٍ، بقراءةِ أخيكم خبيب بن عبد القادر الواضحيّ، عفا الله عنه. وكانتْ بروايةِ أبي شعيبٍ السّوسيِّ ، عن الإمامِ القارئِ أبي عمرِو بنِ العلاءِ البصريِّ ، وهي روايةٌ مِن المشهوراتِ في السَّبْعِ، الّتي انتظمها كتابُ "التّيسيرِ"، وحواها نظمُه المعروفُ بـ"الشّاطبيّة".
ويَبرُزُ فيها الإدغامُ الكبيرُ بين الحرفين المتماثلين والمتقاربين، في القرآنِ الكريمِ كلِّه.
وكنتُ انتُدِبتُ لإمامةِ النّاسِ في التّراويحِ بمدينةِ فُوكَةَ، غربَ العاصمةِ الجزائريّة، وهي تبعُد عن محلَّتِنا بثمانين كيلو أو تزيدُ قليلًا، ولَمّا لم أجِدْ بُدًّا مِن موافقةِ المنتدِبين: آثرتُ أن أُقِيم بينهم هناك؛ حتّىٰ لا يضيعَ وقتي في الطّريقِ والزّحامِ وعوارضِه، فكنتُ عندهم الشّهرَ كلَّه. وحملوني علىٰ إمامتِهم في صلاةِ الفجرِ، فكنت أصلّي بهم. وكنتُ في أوّل الأمرِ أقرأُ مِن مواضعَ متفرِّقةٍ، سورًا كاملةً تارةً، ومقاطعَ وافيةً تارةً أخرىٰ، وكانت التّلاوةُ بغيرِ روايةِ السّوسيِّ، حتّىٰ إذا مضىٰ مِن الشّهرِ ما شاء الله: رجعتُ أقرأُ للسّوسيِّ، وأختارُ كلَّ مرَّةٍ شيئًا ممّا فاتتْني قراءتُه في التّراويح.
ثمّ لَمّا دخلت العشرُ الآخرةُ أحببتُ أن أصلّي آخرَ اللّيل، فكنتُ أصلّي بهم، وأختارُ مواضعَ مِن جملةِ ما لم أقرأْ في التّراويح.
وإذًا فالقراءةُ ملفَّقةٌ مِن ثلاثٍ:
صلاةِ التّراويح، وهي غالبُ القراءة، وكانتْ دُولَةً بيني وبين ثلاثةٍ مِن الإخوةِ، قرأتُ أنا نصفَ القرآن، واجتمعوا هم علىٰ نصفِه، والقراءةُ فيها حدرٌ أو تدويرٌ، وقد تغلبني نفسي في بعيضِ المواضع فتكونُ كالتّحقيقِ.
وصلاةِ الفجرِ، وهي مواضعُ متمِّمة.
وصلاةِ آخرِ اللّيل، وفيها نحوُ خُمُس القرآن أو يزيد، وكانت القراءةُ بطيئةً شديدَة البُطءِ، علىٰ ما أشتهي.
وبهذا التّلفيقِ كان أن قرأتُ أكثرَ القرآنِ بحمدِ الله وتوفيقِه، لعلّه ثلاثةُ أرباعٍ، كلُّها بروايةِ السّوسيّ.
وتختلفُ القراءة في الشّجَىٰ والطّرَبِ، والجُودةِ والضّعفِ، والإتقانِ والفوات، بحسَبِ التّوفيقِ والخذلانِ، وبحسَبِ الاستعداد، والحمدُ لله علىٰ كلِّ حالٍ.
وكنتُ اعتمدتُّ طريقَ الشّاطبيِّ ؛ كما ذكرتُ، غيرَ المدِّ للتّعظيمِ؛ فكنتُ قد أمدُّ. والمدُّ للتّعظيمِ أمرٌ إلى الاختيارِ، وفي الاختيارِ سعةٌ وفسحةٌ.
وما أشدَّ ما أتحرَّى الوقفَ علىٰ رءوسِ الآيِ، باعتمادِ عدِّ كلِّ قارئٍ، ولٰكنّه فاتني موافقةُ عددِ أهلِ البصرةِ في مواضعَ؛ إذْ كنتُ محجوبًا عن التّهيُّؤِ والإعدادِ للقراءةِ كما ينبغي!! فقد كنتُ في أشدِّ الوحْشَةِ، نازحًا عن الأهلِ والإلفِ، فاقدًا للنّاصحِ المعينِ، غريبًا وحيدًا، لولا اللهُ ثمّ بعضُ الطّيّبين. وكنتُ لا أجدُ أصدقَ مِن قولِ محمّدٍ الخضرِ حسينٍ ؛ وقد بُلِي بفَقْدِ رفاقِه: أحمد تيمور باشا، ومحمّد الطّاهر بن عاشور ـــ رحمهم الله ـــ:
أعيشُ ومِلءَ القلبِ وحشةُ مُترَفٍ رَمَتْهُ يدُ الأقدارِ في فلواتِ
وقدَّر اللهُ أن تُحفَظَ القراءةُ وتُراجَع، ويُتلافىٰ غلطُها.
ولم أتكلَّف تزيينَها، وتحسينَها؛ فهي على الوضعِ الّذي سُجِّلتْ عليه، غيرَ إصلاحِ الخطإِ.
وقد قصدتُّ المحافظةَ عليها كما سُجّلت، لا أحذفَ منها شيئًا؛ لأنّ فيها مِن المعاني والغرَض والذّكرىٰ، فهي لكم علىٰ حالِها، مِن الزَّيْنِ والشَّيْن.
وكنتُ استشرتُ الحِبَّ الكريمَ أبا إبراهيمَ في نشرِها هنا، وأجابني بما يسرُّني،
وهٰأنا بالمنويِّ وافٍ وإنّما علامةُ صدقِ العازمين وفاءُ
وأنا معتذرٌ ممّا يبدو فيها مِن نقصٍ وفواتٍ؛ فإنّي كنتُ صلّيت علىٰ ما علمتم مِن الشَّحْطِ، وفِقدانِ الملاءمة.
ومِن الاعتذارِ الّذي يحقُّ لي أن أبديَه هنا ما أقولُه دائمًا: أنّي لستُ مِن القرّاءِ، الّذين يقصدونَ شأنَ الإمامةِ قصدًا، ويُعنَون بتحسينِ الصّوتِ، وتقويتِه، ومعالجتِه، وحفظِه ... إنّما أنا طالبُ علمٍ، يَسُدُّ الثَّغْر، ويقرأُ بالطّبع، وما يطاوعه مِن السّليقةِ، ولم أكن لأتقدَّمَ لولا التّأثُّم بتركِ إمامةِ النّاسِ، وقد آتانيَ الله الكتابَ، وحمّلني تبليغَه، ولولا نقصانُ المتقنين. فإن جرىٰ علىٰ يديَّ شيءٌ فهو بشأنِ الطّلّاب، مَن رآهُ ضعُفَ فهو على الضَّعْفِ، ومَن أحسَّ به قَصَر فهو بسيما القصور،
وأيُّ حسامٍ لم تُصبْه كَلالةٌ؟ وأيُّ جوادٍ لم تَخُنْه الحوافرُ؟
ورحم الله امرأً عرَف قدرَه، ولم يتعدَّ طورَه.

هٰذا خبرُ القراءةِ، ورأيتُ نشرَها بين الإخوانِ خيرًا مِن أن تظَلَّ مقصورةً، ولعلّ الله يجعلُ فيها خيرًا وبركةً. وهي تأتيكم بمدِّ الأيَّامِ إن شاء الله، وأنتم تفيدون بالنّقصِ والفواتِ، وتعينون علىٰ تلافيه إن شاء الله.
وكان اقتضاها بعضُ إخواني، إبّانَ الصّلاةِ، فكنتُ أرجئُهم إلىٰ أن تَكمُلَ، وأراجعها، وقد كمَلَتْ، وراجعتُها.
وقد وكّلتُ برفعِها صاحبي محمَّدَ بن عبد العزيز الحليميَّ أبا عمر()، فهو يتعهَّدكم بها شيئًا بعد شيءٍ، ولا يتوانىٰ إن شاء الله.
وإنّي لَأضرعُ إلى الله ٰ، وأبتغي عنده الوسيلة، أن يكتبَها في ما يتقبَّلُ، وأن لا يجعلَ فيها شائبةَ التّعلُّقِ بشيءٍ غيرِ وجهِه سبحانه، وأن ينفع بها، ويجعلها مِن التّجارةِ الرّابحةِ، يوم ينظر المرءُ ما قدّمتْ يداه، ويُجزىٰ كلُّ امرئٍ بما عمِل.
وآخر دعوانا أن الحمدُ لله ربِّ العالمين.
ضحوة الأربعاء لخمسٍ مضين مِن ربيعٍ الأوّل 1437.

------
() محمّدٌ هٰذا هو المعنيُّ بـ(الأرجوزة الوعظيّةِ الّتي في حفظِ كتاب الله)، وفّقه الله، وأعانه علىٰ مرضاته.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( خبيب بن عبدالقادر واضح ) هذه المشاركةَ :
  #2  
قديم 16-12-2015, 11:58 AM
أبوعمر محمد أبوعمر محمد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2015
التخصص : نحو
النوع : ذكر
المشاركات: 8
شكرَ لغيره: 19
شُكِرَ له 23 مرة في 9 حديث
افتراضي





كلّفني أخي العزيز خبيب أن أضع القراءة وإليكم أوّلها:




1- سورة الفاتحة



2- سورة البقرة (ج1)



2- سورة البقرة (ج2)
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 17-12-2015, 02:30 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,433
شكرَ لغيره: 8,274
شُكِرَ له 12,143 مرة في 5,018 حديث
افتراضي

ما شاء الله! بارك اللهُ لكم، وجزاكم خيرًا علَى هذه التِّلاوةِ الخاشعةِ -أحسبُها كذلك، ولا أُزكِّي علَى اللهِ أحدًا-، وزادكم علمًا، ونفعَ بكم.
وأسألُ -إذا أذنتُم- عن مقدارِ المدِّ في نحوِ: قَال رَّبُّكَ. أرجو إفادتي، وشكرَ اللهُ لكم.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #4  
قديم 17-12-2015, 06:52 PM
خبيب بن عبدالقادر واضح خبيب بن عبدالقادر واضح غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2012
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 273
شكرَ لغيره: 441
شُكِرَ له 656 مرة في 229 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم جميعًا، والحمد لله على فضله، وأسأل الله الصّدق والإخلاص، ومزيد التّوفيق لنا ولكم.
اقتباس:
أسألُ عن مقدارِ المدِّ في نحوِ: قَال رَّبُّكَ.
حكمُ المدِّ في هذا النّحوِ الجوازُ؛ لعُروضِ السّكونِ له في الوصلِ، فهو كالمدِّ مِن أجلِ السّكونِ العارضِ للوقفِ سواءً، هذا عرَض له السّكونُ وصلًا؛ مِن أجلِ الإدغام، وذاك عرَض له وقفًا، وإذًا فيجوزُ قصرُ حرفِ المدِّ فيهما على ما فيه، وتمكينُه توسُّطًا، وإشباعُه طولًا، كما قال في "الطّيّبة" في أواخر باب الإدغام الكبير:
قَبْلُ اقْصُرًا ومُدَّ، والصّحيحُ قَلْ إدغامُهُ للعُسْرِ، والإِخْفا أَجَلْ
و(المدُّ) عنده يحتمل التّوسُّط والطّول جميعًا.
ونبّه في "الشّاطبيّةِ" على عُرُوضِ الإدغامِ، واستجازَ به بقاءَ الإمالةِ في الألفِ الّتي قبلَ الحرفِ المدَّغمِ بقولِه:
ولا يمنع الإدغامُ إذْ هو عارضٌ إمالةَ كـ(الأبرارِ، والنّارِ) أَثْقَلا
يعني نحوَ: (فقِنا عذابَ النّار رَّبَّنا إنّك)، و(مع الأبرار رَّبَّنا وءاتنا) وصلًا.

والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( خبيب بن عبدالقادر واضح ) هذه المشاركةَ :
  #5  
قديم 17-12-2015, 07:44 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,433
شكرَ لغيره: 8,274
شُكِرَ له 12,143 مرة في 5,018 حديث
افتراضي

مُسَدَّدٌ في جَواباتٍ يُجيبُ بها كأنَّها أبدًا مأخوذةُ الأُهَبِ
جزاكَ الله خيرًا، وبارك فيكَ، ونفعَ بعلمِكَ.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #6  
قديم 21-12-2015, 12:35 AM
أبوعمر محمد أبوعمر محمد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2015
التخصص : نحو
النوع : ذكر
المشاركات: 8
شكرَ لغيره: 19
شُكِرَ له 23 مرة في 9 حديث
افتراضي



وهذه تتمة سورة البقرة


ا
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبوعمر محمد ) هذه المشاركةَ :
  #7  
قديم 21-12-2015, 11:08 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,433
شكرَ لغيره: 8,274
شُكِرَ له 12,143 مرة في 5,018 حديث
افتراضي

.
جزاكم اللهُ خيرًا، وجعلَ هذا العملَ في موازينِ حسناتِكم.
تنبيه: التلاوةُ التي في الجزءِ الثالثِ تقدّمتْ في الجزءِ الثاني.
وبارك اللهُ فيكم.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #8  
قديم 22-12-2015, 01:22 AM
أبو صهيب الجزائري أبو صهيب الجزائري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2012
التخصص : علوم شرعية
النوع : ذكر
المشاركات: 21
شكرَ لغيره: 7
شُكِرَ له 38 مرة في 15 حديث
افتراضي

بارك الله في صاحبنا وقارئنا خبيبا وفي رافع هذه التلاوة العطرة صاحبنا محمد لكن ليتكم إن استطعتم رفعها هنا للاستماع والتحميل فقد يعجز المرء عن التحميل فلا يفوته الاستماع المباشر سدد الله الإخوان
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو صهيب الجزائري ) هذه المشاركةَ :
  #9  
قديم 22-12-2015, 03:47 PM
خبيب بن عبدالقادر واضح خبيب بن عبدالقادر واضح غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2012
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 273
شكرَ لغيره: 441
شُكِرَ له 656 مرة في 229 حديث
افتراضي

.
أمّا التّلاوة فصوابُها الجزءُ الثّالث، وسيستدرك الجزء الثّاني إن شاء الله، وهو حزبٌ كاملٌ، أوّل التّراويح.
وأمّا تمكينُ الاستماعِ فنعمّا هو، ولا حيلةَ لخبيبٍ في ذلك.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( خبيب بن عبدالقادر واضح ) هذه المشاركةَ :
  #10  
قديم 27-12-2015, 05:21 PM
أبوعمر محمد أبوعمر محمد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2015
التخصص : نحو
النوع : ذكر
المشاركات: 8
شكرَ لغيره: 19
شُكِرَ له 23 مرة في 9 حديث
افتراضي

هذا هو صواب الجزء الثاني، وهو يمكّن من الاستماع والتّحميل جميعًا.

أحسن الله إليكم.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبوعمر محمد ) هذه المشاركةَ :
  #11  
قديم 27-12-2015, 11:51 PM
أبوعمر محمد أبوعمر محمد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2015
التخصص : نحو
النوع : ذكر
المشاركات: 8
شكرَ لغيره: 19
شُكِرَ له 23 مرة في 9 حديث
افتراضي




منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبوعمر محمد ) هذه المشاركةَ :
  #12  
قديم 19-01-2016, 01:17 AM
أبوعمر محمد أبوعمر محمد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2015
التخصص : نحو
النوع : ذكر
المشاركات: 8
شكرَ لغيره: 19
شُكِرَ له 23 مرة في 9 حديث
افتراضي

منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبوعمر محمد ) هذه المشاركةَ :
  #13  
قديم 14-02-2016, 01:13 AM
أبوعمر محمد أبوعمر محمد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2015
التخصص : نحو
النوع : ذكر
المشاركات: 8
شكرَ لغيره: 19
شُكِرَ له 23 مرة في 9 حديث
افتراضي

منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبوعمر محمد ) هذه المشاركةَ :
  #14  
قديم 24-02-2016, 01:13 AM
أبوعمر محمد أبوعمر محمد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2015
التخصص : نحو
النوع : ذكر
المشاركات: 8
شكرَ لغيره: 19
شُكِرَ له 23 مرة في 9 حديث
افتراضي

منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبوعمر محمد ) هذه المشاركةَ :
  #15  
قديم 04-04-2016, 07:57 PM
أبوعمر محمد أبوعمر محمد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2015
التخصص : نحو
النوع : ذكر
المشاركات: 8
شكرَ لغيره: 19
شُكِرَ له 23 مرة في 9 حديث
افتراضي

منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبوعمر محمد ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
سورة الأنفال برواية شعبة عن عاصم 1436 أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل المكتبة الصوتية 3 06-08-2015 01:46 PM
ما تيسر من سورة هود بقراءة أبي جعفر رحمه الله ـ بصوت خبيب بن عبد القادر خبيب بن عبدالقادر واضح المكتبة الصوتية 0 13-11-2014 11:25 AM
السنة النبوية وشبهات بعض الناس حولها - عبد القادر بن حبيب الله السندي ( بي دي إف ) عبد الرحمن النجدي المكتبة غير اللغوية 1 31-10-2012 06:07 AM
الأجوبة المكية على الأسئلة الكويتية - عبد القادر بن حبيب الله السندي ( بي دي إف ) عبد الرحمن النجدي المكتبة غير اللغوية 0 24-10-2012 01:56 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 10:47 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ