ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #16  
قديم 12-12-2016, 09:31 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 577
شكرَ لغيره: 518
شُكِرَ له 724 مرة في 392 حديث
افتراضي

سادسها: وصف خوفهم ويدل عليه وجوه:
الأول: أنهم مع كثرة عبادتهم وعدم إقدامهم علي الزلات البتة، يكونون خائفين وَجِلين حتى كأن عباداتهم معاصٍ.
قال تعالي: "يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ" [النحل : 50] وقوله تعالي: "وَهُم مِّنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ" [الأنبياء : 28]

الثاني: قوله تعالي: "حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ" [سبأ: 23]
وعن أبي هُرَيْرَةَ قَالَ: إِنَّ نَبِيَّ اللَّهِ قَالَ : "إِذَا قَضَى اللَّهُ الْأَمْرَ فِي السَّمَاءِ ضَرَبَتْ الْمَلَائِكَةُ بِأَجْنِحَتِهَا خُضْعَانًا لِقَوْلِهِ كَأَنَّهُ سِلْسِلَةٌ عَلَى صَفْوَانٍ فَإِذَا "فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا" [سبأ: 23] لِلَّذِي قَالَ: "الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ" فَيَسْمَعُهَا مُسْتَرِقُ السَّمْعِ وَمُسْتَرِقُ السَّمْعِ هَكَذَا بَعْضُهُ فَوْقَ بَعْضٍ وَوَصَفَ سُفْيَانُ بِكَفِّهِ فَحَرَفَهَا وَبَدَّدَ بَيْنَ أَصَابِعِهِ فَيَسْمَعُ الْكَلِمَةَ فَيُلْقِيهَا إِلَى مَنْ تَحْتَهُ ثُمَّ يُلْقِيهَا الْآخَرُ إِلَى مَنْ تَحْتَهُ حَتَّى يُلْقِيَهَا عَلَى لِسَانِ السَّاحِرِ أَوْ الْكَاهِنِ فَرُبَّمَا أَدْرَكَ الشِّهَابُ قَبْلَ أَنْ يُلْقِيَهَا وَرُبَّمَا أَلْقَاهَا قَبْلَ أَنْ يُدْرِكَهُ فَيَكْذِبُ مَعَهَا مِائَةَ كَذْبَةٍ فَيُقَالُ أَلَيْسَ قَدْ قَالَ لَنَا يَوْمَ كَذَا وَكَذَا كَذَا وَكَذَا فَيُصَدَّقُ بِتِلْكَ الْكَلِمَةِ الَّتِي سَمِعَ مِنْ السَّمَاءِ." ([1])

الثالث: روي ابن المبارك في زوائد الزهد عن محمد بن المنكدر قال: لما خلقت النار فزعت الملائكة وطارت أفئدتها ، فلما خلق آدم سكن ذلك عنهم، وذهب ما كانوا يحذرون. ([2])
وذكر القرطبي في التذكرة عن ميمون بن مهران قال: لما خلق الله جهنم أمرها فزفرت زفرة ؛ فلم يبق فى السماوات السبع ملك إلا خر على وجهه. فقال لهم الجبار جل جلاله: ارفعوا رؤسكم؛ أما علمتم أنى خلقتكم لطاعتى وعبادتى. وخلقت جهنم لأهل معصيتى من خلقى. فقالوا ربنا لا نأمنها حتى نرى أهلها. فذلك قوله : "إِنَّ الَّذِينَ هُم مِّنْ خَشْيَةِ رَبِّهِم مُّشْفِقُونَ" [المؤمنون : 57]
فالنار عذاب الله؛ فلا ينبغى لأحد أن يعذب بها. ([3])

سابعها: الملائكة لها أجنحة:
قال : "الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ" [فاطر : 1]
قوله: "أُولِي أَجْنِحَةٍ" يصح أن يكون صفة لقوله "رُسُلاً" لكن هذا يوهم أن الأجنحة لطائفة مخصوصة من الملائكة: وهى طائفة الرسل منهم، وهو غير مراد؛ إذ إن الأجنحة لكل الملائكة.
وعلى ذلك فالأولى أن يجعل قوله: "أُولِي أَجْنِحَةٍ" صفة أو حالا من الملائكة.
فمن الملائكة من له جناحان،
ومنهم من له ثلاثة،
ومنهم من له أكثر من ذلك؛
فالله يزيد فى الخلق ما يشاء: من زيادة فى عدد الأجنحة وغيرها،
ويزيد فى خلق الملائكة وغيرهم ما يشاء من طول القامة، وحسن الصورة، وغير ذلك.
ودل قوله : "يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ" أن من الملائكة من له أكثر من أربعة أجنحة إلى ما يشاء الله جل جلاله
وقد ثبت هذا فى السنة الصحيحة كما سيمر بك - إن شاء الله - فى هذا الكتاب .

ثامنها: الملائكة لا يأكلون ولا يشربون:
قد دلت على ذلك آيات منها قوله : "وَلَقَدْ جَاءتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُـشْرَى قَالُواْ سَلاَماً قَالَ سَلاَمٌ فَمَا لَبِثَ أَن جَاء بِعِجْلٍ حَنِيذٍ فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لاَ تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُواْ لاَ تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ" [هود :69- 70]
وإنما خاف إبراهيم -عليه السلام - لما رآهم لا يأكلون، ولا يشتهون الطعام، ولا رغبة لهم فيه بالكلية؛ فعند ذلك علم أنهم ملائكة، وأوجس فى نفسه خيفة؛ لأنه - عليه السلام - يعلم أن الملائكة إنما تنزل بعذاب الأمم، فخاف على أمته من ذلك رأفة بهم، ورحمة لهم،
فقالوا له عند ذلك: لا تخف فإنا لم نرسل إلى قومك، وإنما أرسلنا إلى قوم لوط.
واعلم أن طعام الملائكة وشرابَهم هو: التسبيح والتقديس والتحميد والتهليل والتمجيد وأنسُهم بذكر ربهم وطاعته.

تاسعها: الملائكة لا يبولون ولا يتغوطون:
وهذا؛ لأن البول والغائط إنما ينتج عن الأكل والشرب، وقد علم أن الملائكة لا تأكل ولا تشرب؛ فامتنع عليهم ما ينتج عن الأكل والشرب وهو البول والغائط.

عاشرها: الملائكة لا يتناكحون ولا يتناسلون:
وهذا لأن النسل إنما ينتج عن الذكر والأنثى، والملائكة لايوصفون بذكورة ولا بأنوثة.

حادى عشرها: الملائكة شهداء الله فى السماء:
فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: مَرُّوا بِجَنَازَةٍ عَلَى النَّبِيِّ فَأَثْنَوْا عَلَيْهَا خَيْرًا فَقَالَ النَّبِيُّ : "وَجَبَتْ" ثُمَّ مَرُّوا بِجَنَازَةٍ أُخْرَى فَأَثْنَوْا عَلَيْهَا شَرًّا فَقَالَ النَّبِيُّ : "وَجَبَتْ" قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَوْلُكَ الْأُولَى وَالْأُخْرَى "وَجَبَتْ" فَقَالَ النَّبِيُّ : "الْمَلَائِكَةُ شُهَدَاءُ اللَّهِ فِي السَّمَاءِ وَأَنْتُمْ شُهَدَاءُ اللَّهِ فِي الْأَرْضِ."([4])

_____________________________________
[1] صحيح: رواه البخارى (4701-4800-7481)
[2] صحيح إلى محمد ابن المنكدر: رواه ابن المبارك فى زوائد الزهد (321 )
[3] التذكرة:339 وهو وما قبله من الإسرائيليات
[4] صحيح: رواه أبوداود (3233)، والنسائى واللفظ له (1932)، وأحمد (10476). ورواه ابن ماجه من طريق أخرى عن أبى هريرة (1492). وله شاهد عن أنس روا البخارى (2642،1367)، ومسلم (949) والترمذى (1058) وقال: حسن صحيح، والنسائى (1931)، وأحمد (13573،13038،12837)، والحاكم (1397) وقال: صحيح على شرط مسلم ولم يخرخاه بهذا اللفظ ووافقه الذهبى فى التلخيص. وجملة "الملائكة شهداء الله فى السماء" انفرد بها النسائى عن الستة. وللحاكم زيادة أخرى وهى: "إن لله ملائكة تنطق على ألسنة بنى آدم بما فى المرء من الخير والشر".
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #17  
قديم 19-12-2016, 10:11 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 577
شكرَ لغيره: 518
شُكِرَ له 724 مرة في 392 حديث
افتراضي

ثانى عشرها: الملائكة لهم عقول :
قال الشيخ ابن عثيمين - -: إذا قال قائل: هل لهم عقول ؟ نقول: هل لك عقل ؟ ما يسأل عن هذا إلا رجل مجنون ؛ فقد قال الله : "لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ" [التحريم : 6] فهل يثنى عليهم هذا الثناء، وليس لهم عقول: "يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ" [الأنبياء : 20] أنقول: هؤلاء ليس لهم عقول؟ أحق من يوصف بعدم العقل من قال: إنه لا عقل لهم.

ثالث عشرها: الملائكة لا يوصفون بذكورة ولا بأنوثة:
قال : "وَيَجْعَلُونَ لِلّهِ الْبَنَاتِ سُبْحَانَهُ وَلَهُم مَّا يَشْتَهُونَ" [النحل : 57]
وقال : "أَفَأَصْفَاكُمْ رَبُّكُم بِالْبَنِينَ وَاتَّخَذَ مِنَ الْمَلآئِكَةِ إِنَاثاً إِنَّكُمْ لَتَقُولُونَ قَوْلاً عَظِيمًا" [الإسراء : 40]
وقال : "قَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ" [الأنبياء : 26]
وقال : "فَاسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ الْبَنَاتُ وَلَهُمُ الْبَنُونَ أَمْ خَلَقْنَا الْمَلَائِكَةَ إِنَاثاً وَهُمْ شَاهِدُونَ أَلَا إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ وَلَدَ اللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ" [الصافات :149- 154]
وقال : "وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءاً إِنَّ الْإِنسَانَ لَكَفُورٌ مُّبِينٌ أمِ اتَّخَذَ مِمَّا يَخْلُقُ بَنَاتٍ وَأَصْفَاكُم بِالْبَنِينَ" [الزخرف:15- 16] وقال : "وَجَعَلُوا الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثاً أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ" [الزخرف: 19]
وقال : "إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ لَيُسَمُّونَ الْمَلَائِكَةَ تَسْمِيَةَ الْأُنثَى" [النجم: 27]
ينكر الله جل جلاله على المشركين قولَهم: إن الملائكة بنات الله.
وليس المراد بالبنات بناتهم التي يلدونها؛ لأنهم يعترفون بأنها منسوبة لهم فلا يضيفونها لله، وإنما البنات التي يضيفونها لله هي الملائكة.
والقائل ذلك: كنانة، وخزاعة، وجهينة، وبنو سليم، وبنو مليح. ([1])
وقيل: هم اليهود.
قال قتادة: قالت اليهود: إن الله صاهر الجن؛ فكانت بينهم الملائكة؛ فقال الله تكذيبا لهم: "بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ" [الأنبياء: 26] أى الملائكة أكرمهم بعبادته واصطفاهم ووصفهم بصفات سبعة: أولها: "عِبَادٌ". والأخيرة: "وَمَن يَقُلْ مِنْهُمْ" [الأنبياء: 29] وهذه الضمائر كلها للملائكة.[2]
وأما قوله : "وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءاً" [الزخرف:15] فقد قال الزجاج والمبرد: الجزء هاهنا البنات.
وقال الماوردي: فيه أربعة أوجه:
أحدها: عدلا أي: مِثْلاً. قاله قتادة.
الثاني: من الملائكة ولداً. قاله مجاهد.
الثالث: نصيباً. قاله قطرب.
الرابع: أنه البنات، والجزء عند أهل العربية البنات. يقال: قد أجزات المرأة إذا ولدت البنات.
قال الشاعر:
إن أجـزأت حـرة يومـا فـلا عجب قد تجـزئ الحـرة المذكـار أحيـانا([3])
وقد أنكر الزمخشري هذا الأخير، فقد نقل عنه القرطبي قوله: ومن بدع التفاسير تفسير الجزء بالإناث، وادعاء أن الجزء في لغة العرب اسم للإناث، وما هو إلا كذب على العرب، ووضع مستحدث متحول، ولم يقنعهم ذلك حتي اشتقوا منه أجزأت المرأة، ثم صنعوا بيتا وبيتا:
إن أجزأت حرة يوما فلا عجب

و زُوِّجتها من بنات الأوس مجزئة [(4)]

وإنما قوله: "وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءاً" [الزخرف: 15] أن قالوا: الملائكة بنات الله؛ فجعلوهم جزءًا له وبعضاً، كما يكون الولد بضعة من والده وجزءاً له.([5])
وأما قوله : "وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَبًا" [الصافات:158] فقد قال مجاهد: قال المشركون: الملائكة بنات الله. فقال أبوبكر: فمن أمهاتهم ؟! قالوا: بنات سروات الجن. وكذا قال قتادة وابن زيد.
ولهذا قال : "وَلَقَدْ عَلِمَتِ الْجِنَّةُ" أي الذين نسبوا إليهم ذلك "إنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ" [الصافات:158] أي إن الذين قالوا ذلك لمحضرون في العذاب يوم الحساب لكذبهم.
وحكى ابن جرير عن ابن عباس قوله: زعم أعداء الله أنه - تبارك و - هو وإبليس أخوان. الله عن ذلك علوا كبيرا. ([6])
وقد ذكر الله - سبحانه - فيما تقدم من الآيات عن المشركين - ثلاثة أقوال في الملائكة في غاية الكفر والكذب :
فأولا: جعلوهم بنات الله، فجعلوا لله ولدا الله وتقدس.
وثانيا: جعلوا هذا الولد أنثي، وهم الذين إذا بشر أحدهم بالأنثى، ظل وجهه مسودا وهو كظيم، فاختاروا لله - - أسوأ الصنفين عندهم.
وثالثا: عبدوا الملائكة من دون الله - - وكل واحدة من هذه الثلاثة كاف في التخليد في النار.

رابع عشرها: الملائكة أجسام خلافا لمن أنكر ذلك:
قال الشيخ ابن عثيمين - - : وقد أنكر قوم من الزائغين كون الملائكة أجساماً وقالوا: إنهم عبارة عن قوى الخير الكامنة في المخلوقات. وهذا تكذيب لكتاب الله ، وسنة رسوله وإجماع المسلمين.
قال الله : "الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ" [فاطر:1]
وقال: "وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُوا الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ" [الأنفال:50]
وقال: "وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ" [الأنعام:93]
وقال: "حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ" [سبأ:23]
وقال في أهل الجنة: "وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ" [الرعد:24،23]
وفي صحيح البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ: عَنْ النَّبِيِّ قَالَ: " إِذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَبْدَ نَادَى جِبْرِيلَ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحْبِبْهُ فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ فَيُنَادِي جِبْرِيلُ فِي أَهْلِ السَّمَاءِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبُّوهُ فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي الْأَرْضِ".
وفيه أيضاً عنه قال: " إِذَا كَانَ يَوْمُ الْجُمُعَةِ وَقَفَتْ الْمَلَائِكَةُ عَلَى بَابِ الْمَسْجِدِ يَكْتُبُونَ الْأَوَّلَ فَالْأَوَّلَ وَمَثَلُ الْمُهَجِّرِ كَمَثَلِ الَّذِي يُهْدِي بَدَنَةً ثُمَّ كَالَّذِي يُهْدِي بَقَرَةً ثُمَّ كَبْشًا ثُمَّ دَجَاجَةً ثُمَّ بَيْضَةً فَإِذَا خَرَجَ الْإِمَامُ طَوَوْا صُحُفَهُمْ وَيَسْتَمِعُونَ الذِّكْرَ."
وهذه النصوص صريحة في أن الملائكة أجسام، لا قوى معنوية كما قال الزائغون. وعلى مقتضى هذه النصوص أجمع المسلمون.([7])
__________________________________________________ _____
[1] حاشية الصاوى على الجلالين 2/315، الجواهر فى تفسير القرآن 10/189، فتح البيان فى مقاصد القرآن 6/150
[2] فتح البيان فى مقاصد القرآن: 6/150
[3] تفسير الماوردى المسمى النكت والعيون: 3/601
[4] تمامه:
للعوسج اللدن فى أبياتها زجل.
[5] تفسير القرطبى: 5889 ط.دار الشعب.
[6] تفسير القرآن العظيم لابن كثير:7 /27
[7] مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين: (5/ 118- 119)


منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #18  
قديم 06-01-2017, 11:20 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 577
شكرَ لغيره: 518
شُكِرَ له 724 مرة في 392 حديث
افتراضي

أما قبل:
فأعتذر لإخواني الذين كنت وعدتهم أن أضع يوم الاثنين (أو ليلة الثلاثاء) من كل أسبوع حلقة من هذا الموضوع ولم أستطع الوفاء بذلك رغما عني لانقطاع الشبكة عني كثيرا، والله أعلم ببواطن الأمور.
_______________________________________
[باب]
[ذكر كثرتهم وأعمالهم]
قد دلت الآيات والأحاديث أنهم خلق كثير جدا : "وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ" [المدّثر : 31] وقد وكلهم الله - - بما خلق من شئ:
فقد خلق الله جل جلاله الإنسان ووكل به ملكا وهو فى بطن أمه جنينا، ثم وكل به حفظة من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله، ووكل به حفظة على أعماله؛ وهم الكرام الكاتبون.
وخلق الجنة ووكل بها ملائكة لحراستها وعمارتها بالبناء والغرس فيها.
وخلق النار ووكل بها ملائكة وهم الزبانية، ورؤساؤهم التسعة عشر، ومقدهم مالك. ومما يدل على كثرتهم قوله : "يُؤْتَى بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لَهَا سَبْعُونَ أَلْفَ زِمَامٍ مَعَ كُلِّ زِمَامٍ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ يَجُرُّونَهَا."[1]
وخلق الله جل جلاله السحاب ووكل به ملائكة وهم: ميكائيل وأتباعه. وهم موكلون كذلك بالرياح.
وخلق السماوات السبع ووكل بها ملائكة يحرسونها؛ فلا ينزل منها ولا يعرج إليها أحد إلا بأمر الله جل جلاله. والسماواتُ موطنُ الملائكة، يعمرونها بالصلاة والتسبيح والتقديس. فعن أَبِى ذَرٍّ قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : "إِنِّي أَرَى مَا لَا تَرَوْنَ وَأَسْمَعُ مَا لَا تَسْمَعُونَ أَطَّتْ السَّمَاءُ وَحَقَّ لَهَا أَنْ تَئِطَّ مَا فِيهَا مَوْضِعُ أَرْبَعِ أَصَابِعَ إِلَّا عَلَيْهِ مَلَكٌ سَاجِدٌ لَوْ عَلِمْتُمْ مَا أَعْلَمُ لَضَحِكْتُمْ قَلِيلًا وَلَبَكَيْتُمْ كَثِيرًا وَلَا تَلَذَّذْتُمْ بِالنِّسَاءِ عَلَى الْفُرُشَاتِ وَلَخَرَجْتُمْ عَلَى -أَوْ- إِلَى الصُّعُدَاتِ تَجْأَرُونَ إِلَى اللَّهِ." قَالَ: فَقَالَ أَبُو ذَرٍّ: وَاللَّهِ لَوَدِدْتُ أَنِّي شَجَرَةٌ تُعْضَدُ.[2]
وعن حكيم بن حزام قال: بينما رسول الله مع أصحابه إذ قال لهم: "هَلْ تَسْمَعُونَ مَا أَسْمَعُ " قالوا: ما نسمع من شئ. فقال رسول الله : " أَسْمَعُ أَطِيطَ[3] السَّمَاءِ وَمَا تُلَامُ أَنْ تَئِطَّ؛ مَا فِيهَا مَوْضِعُ شِبْرٌ إِلَّا عَلَيْهِ مَلَكٌ رَاكِعٌ أَوْ سَاجِدٌ".[4]
والحديث فى صحيح الجامع بلفظ: "أَتَسْمَعُونَ مَا أَسْمَعُ ؟ إِنِّى لَأَسْمَعُ أَطِيطَ السَّمَاءِ وَمَا تُلَامُ أَنْ تَئِطَّ؛ وَمَا فِيهَا مَوْضِعُ شِبْرٍ إِلَّا وَعَلَيْهِ مَلَكٌ سَاجِدٌ أَوْ قَائِمٌ."[5]

ووكل الله جل جلاله بالأرض ملائكة، وبالشمس ملائكة، وبالأفلاك ملائكة. وهناك حملة العرش، والحافون من حوله، وملائكة الكرسى، وملائكة اللوح المحفوظ.
وهناك رؤساء الملائكة وهم - كما سبق -: جبريل وأعوانه، وميكائيل وأعوانه، وإسرافيل وأعوانه، وملك الموت وأعوانه.
ومن الملائكة :
المرسلات عرفا، والناشرات نشرا: وهى الملائكة تنشر أجنحتها عند النزول بالوحي.
والفارقات فرقا: وهى الملائكة تأتي بالوحي فرقانا بين الحق والباطل.
فالملقيات ذكرا: وهى الملائكة تلقي الوحي إلى الأنبياء.
والنازعات غرقا: وهى الملائكة تنزع أرواح الكفار من أقاصي أجسامهم.
وغرقا: أى نزعا شديدا مؤلما بالغ الغاية.
والناشطات نشطا: وهى الملائكة تسُلُّ أرواح المؤمنين برفق.
والسابحات سبحا: وهى الملائكة تنزل مسرعة لما أمرت به.
فالسابقات سبقا: وهى الملائكة تسبق بالأرواح إلى مستقرها نارا وجنة.
فالمدبرات أمرا: وهى الملائكة تنزل بالتدبير المأمور به.
ومعنى جمع التأنيث فى ذلك كله: الفرق والطوائف والجماعات التى مفردها: فرقة وطائفة وجماعة.

ومنهم ملائكة يدخلون البيت المعمور كل يوم، ثم لا يعودون إليه أبدا. ففى حديث الإسراء والمعراج: "فَفُتِحَ لَنَا فَإِذَا أَنَا بِإِبْرَاهِيمَ مُسْنِداً ظَهْرَهُ إِلَى الْبَيْتِ الْمَعْمُورِ وَإِذَا هُوَ يَدْخُلُهُ كُلَّ يَوْمٍ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ لَا يَعُودُونَ إِلَيْهِ."
ولفظ البخارى: "فَرُفِعَ لِىَ الْبَيْتُ الْمَعْمُورُ فَسَأَلْتُ جِبْرِيلَ فَقَالَ: هَذَا الْبَيْتُ الْمَعْمُورُ يُصَلِّى فِيهِ كُلَّ يَوْمٍ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ إِذَا خَرَجُواْ لَمْ يَعُودُواْ إِلَيْهِ آخِرَ مَا عَلَيْهِمْ ..."([6])
قال الحافظ: واستدل به على أن الملائكة أكثر المخلوقات؛ لأنه لا يعرف من جميع العوامل من يتجدد جنسه في كل يوم سبعون ألفا غير ما ثبت عن الملائكة في هذا الخبر.[7]
فكيف بالله هذه الكثرة العجيبة ؟! وأين يذهبون ؟! وأي مكان يتسع لكل هؤلاء ؟! فسبحان من لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء !
وقال الإمام علي بن أبى طالب في وصف الملائكة: ثم فتق ما بين السماوات العلى، فملأهن أطوارا من ملائكة فمنهم: سجود لا يركعون، وركوع لا ينتصبون، وصافون لا يتزايلون، ومسبحون لا يسأمون. لا يغشاهم نوم العيون، ولا سهر العقول، ولا فترة الأبدان، ولا غفلة النسيان. ومنهم: أمناء وحيه، وألسنة إلى رسله، ومختلفون بقضائه وأمره. ومنهم: الحفظة لعباده، والسدنة لأبواب جنانه.
ومنهم: الثابتة فى الأرضين السفلى أقدامهم، والمارقة من السماء العليا أعناقهم، والخارجة من الأقطار أركانهم، والمناسبة لقوائم العرش أكتافهم. ناكسة دونه حجب العزة، وأستار القدرة، لا يتوهمون ربهم بالتصوير ولا يجرون عليه صفات المصنوعين، ولا يحدونه بالأماكن، ولا يشيرون إليه بالنظائر.([8])
فالملائكة أعظم خلق الله.

__________________________________________________ _______
[1] صحيح: رواه مسلم (2842)، والترمذى (2537)، والحاكم (8758) عن عبد الله بن مسعود مرفوعا. وقال الحاكم: صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه. قال الذهبى: لكن العلاء (بن خالد الكاهلى) كذبه أبو مسلمة التبوذكى. ورواه ابن أبى شيبة (8/91) موقوفا على ابن مسعود. وهذا الحديث مما انتقد على الصحيح. قال الدارقطنى: رفعه وهم ا.هـ لكن لما كان هذا الحديث مما لايقال بالرأى كان له حكم الرفع. والله أعلم.
[2] صحيح لغيره: رواه الترمذى (2312) وقال: حسن غريب، وابن ماجه (4190)، وأحمد فى المسند (21572) ورواه الحاكم (3883- 8633- 8726) وقال صحيح الإسناد على شرط الشيخين ولم يخرجاه، ووافقه الذهبى. وأبو نعيم فى الدلائل (360) ومحمد بن نصر فى تعظيم قدر الصلاة (25) وأبو الشيخ فى العظمة (509) ورواه أحمد فى الزهد (784-785) موقوفا.
[3] قوله: أطيط السماء. قال فى النهاية: الأطيط: صوت الأقتاب. وأطيط الإبل: أصواتها،وحنينها. أى أن كثرة ما فيها من الملائكة قد أثقلها حتي أطت. وهذا إيذان بكثرة الملائكة. كذا نقله محقق ابن ماجه2/1402
[4] صحيح لغيره: رواه محمد بن نصر فى تعظيم قدر الصلاة (250) وأبو الشيخ فى العظمة (511)
[5] صحيح: انظر صحيح الجامع (95) وقال: صحيح. وعزاه للطبرانى فى الكبير والضياء فى المختارة والصحيحة (852)
[6] صحيح: رواه البخارى (3207-3393-3430-3887) ومسلم (164،162) وقصة البيت المعمور هذه مدرجة فى حديث الإسراء كما نبه على ذلك الحافظ فى الفتح 6/366 أدرجها سعيد بن أبى عروبة وهشام الدستوائى وقد فصَل همام فى سياقه قصة البيت المعمور من قصة الإسراء فروى أصل الحديث عن قتادة عن أنس وقصة البيت المعمور عن قتادة عن الحسن والصواب رواية همام ا.هـ
قلت: وروى قصة البيت المعمور وحدها أحمد (12559) والنسائى فى التفسير (550) ط. مكتبة السنة. والحاكم (3742) وقال صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ووافقه الذهبى. والله أعلم .
[7] فتح البارى: ( 7/268)
[8] انظر مفاتيح الغيب للرازى (2/579) ونهج البلاغة بشرح الإمام محمد عبده: ص18-20 مؤسسة الأعلمى للمطبوعات بيروت ونقل بعضه الحافظ فى الفتح ( 6/365)
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #19  
قديم 17-01-2017, 01:17 AM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 577
شكرَ لغيره: 518
شُكِرَ له 724 مرة في 392 حديث
افتراضي

[باب]
[المفاضلة بين الملائكة وصالحى البشر]

اعلم أن أفضل المخلوقات على العموم، الشامل للجن والإنس والملك، فى الدنيا والآخرة، فى سائر خصال وأوصاف الكمال، هو نبينا محمد ولا عبرة بما زعمه الزمخشرى من تفضيل جبريل - عليه السلام - على نبينا محمد مستدلا بقوله : إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ [التكوير: 19] حيث عد فيه فضائل جبريل - عليه السلام - فإنه وصف فيه بأنه رسول كريم إلى قوله: وَمَا صَاحِبُكُم بِمَجْنُونٍ [التكوير: 22] وقد خرق فى ذلك الإجماع. ولا دلالة فى الآية لما ادعاه؛ لأن المقصود منها نفى قولهم: إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ [النحل : 103] وقولهم: أَفْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أَم بِهِ جِنَّةٌ [سبأ : 8] وليس المقصود المفاضلة بينهما، وإنما هو شئ اقتضاه الحال.
ولا عبرة بما قد يتوهم من تفضيل جبريل عليه لكونه كان يعلمه؛ فكم من مُعَلَّم - بفتح اللام - أفضل من مُعَلِّم بكسرها.
إذا عرفت هذا، فاعلم أن حاصل الأمرفى مسألة المفاضلة هذه - بعد معرفة أنه أفضل الفريقين - ثلاث مذاهب:
الأول: تفضيل صالحى البشر والأنبياء فقط على الملائكة:
وينسب هذا القول إلى أهل السنة. وممن نسب إليه: ابن تيمية وابن القيم وهو أحد أقوال أبى حنيفة.
وقال قوم من الماتريدية:
- الأنبياء أفضل من رؤساء الملائكة كجبريل وميكائيل،
- ورؤساء الملائكة أفضل من عوام البشر، والمراد بهم أولياؤهم غير الأنبياء كأبى بكر وعمر ما
وليس المراد بالعوام ما يشمل الفساق؛ فإن الملائكة أفضل منهم على الصحيح.
- وعوام البشر المذكورون، أفضل من عوام الملائكة، وهم غير رؤسائهم.

الثانى: تفضيل الملائكة:
وينسب هذا القول إلى القاضى أبو عبد الله الحليمى مع آخرين؛ كالمعتزلة. وهو أحد أقوال أبى حنيفة - - فإنه قال أولا بتفضيل الملائكة على البشر، ثم قال بعكسه.

الثالث: التوقف عن الكلام فى هذه المسألة :
وهو أيضا أحد أقوال الإمام أبى حنيفة - - كما ذكره شارح الطحاوية نقلا عن كتاب " مآل الفتاوى " للإمام ناصر الدين السمرقندى قال : فإنه - أى صاحب مآل الفتاوى - ذكر مسائل لم يقطع أبو حنيفة فيها بجواب. وعد منها التفضيل بين الملائكة والأنبياء.[1]
قلت: أدلة الفريقين متكافئة، ومن العسير جدا ترجيح أحد القولين على الآخر.
قال الإمام ابن القيم: والحق أن كلا الطائفتين على صواب من القول ... وكل واحدة من الطائفتين فقد أدلت بحجج لا تمانع، وأتت ببينات لا ترد ولا تمانع.[2]
وقال شارح الطحاوية: فإن الواجب علينا الإيمان بالملائكة والنبيين، وليس علينا أن نعتقد أى الفريقين أفضل؛ فإن هذا لو كان واجبا لبُيِّن لنا نصا، وقد قال : الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ [المائدة : 3] وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيّاً [مريم : 64] وفى الصحيح: "إن الله فرض فرائض فلا تضيعوها وسكت عن أشياء رحمة بكم غير نسيان فلا تسألوا عنها."[3] فالسكوت عن الكلام فى هذه المسألة نفيا وإثباتا والحالة هذه أولى. ولا يقال: إن هذه المسألة نظير غيرها من المسائل المستنبطة من الكتاب والسنة ؛ لأن الأدلة هنا متكافئة...[4]
قلت: ثم رأيت لشيخ الإسلام ابن تيمية - - إجابة حسنة جداً قال: صالحى البشر أفضل باعتبار كمال النهاية، والملائكة أفضل باعتبار البداية؛ فإن الملائكة الآن فى الرفيق الأعلى منزهين عما يلابسه بنو آدم، مستغرقون فى عبادة الرب. ولا ريب أن هذه الأحوال الآن أكمل من أحوال البشر. وأما يوم القيامة بعد دخول الجنة فيصير صالحى البشر أكمل من حال الملائكة.
قال ابن القيم: وبهذا التفصيل يتبين سر التفضيل وتتفق أدلة الفريقين ويصالح كل منهم على حقه.[5]

__________________________________________________
[1] شرح العقيدة الطحاوية/302
[2] طريق الهجرتين:250
[3] ضعيف: قال الشيخ الألبانى - - فى تعليقه على الطحاوية، الحاشية رقم (347): حسن لغيره رواه الدارقطنى وغيره ثم تبينت أن الشواهد التى رفعته إلى الحسن ضعيفان جدا لا يصلحان للشهادة.
[4] شرح العقيدة الطحاوية 302
[5] مجموع الفتاوى 4/343
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #20  
قديم 21-01-2017, 12:50 AM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 577
شكرَ لغيره: 518
شُكِرَ له 724 مرة في 392 حديث
افتراضي

[باب]
[ذكـر عصمـة الملائـكة]

قال القاضى عياض : "الفصل السادس عشر: في القول في عصمة الملائكة: أجمع المسلمون على أن الملائكة مؤمنون فضلاء،
واتفق أئمة المسلمين أن حكمَ المرسلين منهم حكمُ النبيين، سواء في العصمة مما ذكرنا عصمتهم منه وأنهم في حقوق الأنبياء والتبليغ إليهم كالأنبياء مع الأمم.
واختلفوا في غير المرسلين منهم؛
- فذهبت طائفة إلى عصمة جميعهم عن المعاصي
- وذهبت طائفة إلى أن هذا خصوص للمرسلين منهم والمقربين.
والصواب عصمة جميعهم، وتنزيه نصابهم الرفيع عن جميع ما يحط من رتبتهم ومنزلتهم عن جليل مقدارهم."[1] ا.هـ بتصرف

قلت: الأدلة على عصمة الملائكة كثيرة مشهورة نذكر بعضا منها مما فيه كفاية إن شاء الله :
الأول: قوله : يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ [النحل:50]
قال الفخر الرازى: قوله : وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ يتناول جميع فعل المأمور وترك المنهيات؛ لأن النهى عن الشئ مأمور بتركه.[2]
الثانى: قوله : لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ [التحريم : 6]
الثالث: قوله : بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُم بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ [الأنبياء: 26- 27] قال الرازى: فهذا صريح فى براءتهم عن المعاصى، وكونهم متوقفين فى كل الأمور، إلا بمقتضى الأمر والوحى.[3]
الرابع: قوله : يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ [الأنبياء : 20] ومن كان كذلك امتنع صدور المعصية منه.
الخامس: قال ابن أبى مليكة: أدركت ثلاثين من أصحاب النبى كلهم يخاف النفاق على نفسه، ما منهم أحد يقول إنه على إيمان جبريل وميكائيل.[4]

وأما من زعم أنهم غير معصومين، فقد استدل بأشياء لا تقوم بها حجة.
وأهم ذلك ثلاث شبه:
الأولى: ما يذكرونه فى قصة إبليس، وأنه كان من الملائكة ورئيساً فيهم، ومن خزان الجنة ... إلى آخر ما حكوه، وأنه استثناه من الملائكة بقوله: وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ [البقرة:34] وسنتكلم على ذلك فى الباب التالى إن شاء الله .
الثـانية: قوله : وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ قَالَ يَا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ [البقرة: 30 - 34]
يخبر - سبحانه و - أنه قال لملائكته المكرمين حين أراد أن يخلق آدم عليه السلام: إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قال قتادة : قال لهم: إنى فاعل هذا ومعناه أنه أخبرهم.
والمراد بالخليفة هنا: قوماً يخلف بعضهم بعضاً، قرناً بعد قرن، وجيلاً بعد جيل. كما قال : وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ [الأنعام: 165]
وليس المراد بالخليفة آدمَ - عليه السلام - وحده؛ إذ لو كان كذلك لما حَسُن قول الملائكة أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء فليس آدم – عليه السلام – هو الذى يفسد ويسفك الدماء بل المراد أن من هذا الجنس من يفعل ذلك.

وأما كيف علمت الملائكة أن هذا الخليفة الذى يخلقه الله - - سيفسد فى الأرض ويسفك الدماء ؟ ففيه أقوال:
الأول: أن الله - - لما أخبرهم أن هذا الخليفة سيُخلق من صلصال من حمإٍ مسنون، علموا أنه مركب من الشهوة والغضب؛ فيتولد عن الشهوة الفساد، ويتولد عن الغضب سفك الدماء.
الثانى: أنهم فهموا من الخليفة: أنه الذى يفصل بين الناس ما يقع بينهم من المظالم. فلابد من وقوع المظالم والمآثم؛ حتى يكون للخليفة معنى غير المراد من توارث الأرض؛ فإنه لو كان المراد بالخليفة الذى يخلف بعضُه بعضاً فقط لما كان لسؤالهم هذا معنى. فتأمل.
الثالث: أنه لما قال للملائكة: إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قالوا: ربَّنا، وما يكون ذلك الخليفة؟ قال: يكون له ذرية يفسدون فى الأرض ويتحاسدون ويقتل بعضهم بعضاً؛ فعند ذلك قالوا: يا ربنا، أتجعل فى الأرض من يفسد فيها ويسفك الدماء؟
الرابع: لما كتب القلم فى اللوح المحفوظ ما هو كائن إلى يوم القيامة، فلعلهم طالعوا اللوح المحفوظ فعرفوا ذلك. وقيل غير ذلك. وأيّاً ما كان طريق معرفتهم فإنهم قد علموا ذلك وسألوا عن الحكمة من ذلك.

وقد استدل بهذه الآية من ذهب إلى أن الملائكة غير معصومين فقالوا: إن الملائكة اعترضوا على الله ، ومدحوا أنفسهم، واغتابوا بنى آدم. وهذا كله ينفى عصمتهم.
والجواب عن هذا بإيجاز من وجوه:

______________________________________________
[1] الشفا للقاضى عياض: 2/ 174 وبذيله مزيل الخفا للشمنى ط. دار الكتب العلمية.
[2] مفاتيح الغيب:2/582
[3] السابق
[4] صحيح: رواه البخارى معلقا بصيغة الجزم (1/150 فتح) كتاب الإيمان، باب خوف المؤمن من أن يحبط عمله وهو لا يشعر.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #21  
قديم 27-03-2017, 10:59 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 577
شكرَ لغيره: 518
شُكِرَ له 724 مرة في 392 حديث
افتراضي

الأول: أن السؤال كان عن الحكمة، واسترشاداً منهم عما لم يعلموا من ذلك. فكأنهم قالوا: يارب أخبرنا. كأنهم تعجبوا من كمال علم الله - - وإحاطة حكمته بما خفى على كل العقلاء.
هذا، والاعتراض على الله - - فى فعله، أو الإنكار عليه، كفرٌ يستحيل صدوره من الملائكة؛ فتعين حمل الكلام على غير هذا المعنى.
الثانى: أن العبد المخلص لشدة حبه لمولاه؛ يكره أن يكون له عبد يعصيه.
الثالث: قول المعترض: إن الملائكة مدحوا أنفسهم وذلك يوجب العجب وتزكية النفس. فالجواب: أن مدح النفس غير ممنوع مطلقاً لقوله : وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ [الضحى: 11] وأيضاً، فيحتمل أن يكون قولهم: وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ليس المراد مدح النفس ، بل المراد: بيان أن هذا السؤال ما أوردناه لنقدح به فى حكمك يارب؛ فإنا نسبح بحمدك، ونعترف لك بالألوهية. بل لطلب وجه الحكمة على سبيل التفصيل.
الرابع: قول المعترض: أنهم اغتابوا بنى آدم.
فالجواب: أن محل الإشكال فى خلق بنى آدم، إقدامهم على الفساد والقتل. ومن أراد إيراد السؤال وجب أن يتعرض لمحل الإشكال لا لغيره.
___________________________________
الشبهة الثالثة: قصة هاروت وماروت:
قال : وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ [البقرة : 102]
قوله : وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عطف على جواب لما فى الآية التى قبلها، وهى قوله : وَلَمَّا جَاءهُمْ رَسُولٌ مِّنْ عِندِ اللّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ كِتَابَ اللّهِ وَرَاء ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ [البقرة : 101]
الضمير فى قوله : وَلَمَّا جَاءهُمْ لعلماء اليهود وأحبارها الذين كانوا فى زمن النبى ممن كانوا يستفتحون به قبل ذلك؛ لأنهم الذين نبذوا كتاب الله وراء ظهورهم، بعد مجئ النبى محمد . والمعنى على هذا والله أعلم: ولما جاء هؤلاء اليهودَ محمدٌ بصفته المذكورة فى التوراة عندهم = فصدقها؛ إذ جاء على وفق ما فيها. وصدقته؛ بأن كان ما فيها مطابق لنعته = نبذوا كتاب الله - أى التوراة - وراء ظهورهم، رافضين ما فيها، كأنهم لا يعلمون ما فيها من الأمر بتصديقه واتباعه، واتبعوا كتب السحرة التى كانت تتلوها الشياطين فى ملك سليمان عليه السلام.
واختلف أهل التأويل فى تأويل قوله - - : تَتْلُواْ على قولين:
الأول: تُحَدِّث وتَرْوِي وتتكلم به وتخبر. نحو تلاوة الرجل للقرآن، وهى قراءته. والمعنى: أن الشياطين روت السحر للناس، وأخبرتهم به.
الثانى: تروى، وتتبع، وتعمل به. كما يقال: تلوت فلانا، إذا مشيت خلفه، وتبعت أثره. فيجوز أن الشياطين كانت تقرأ السحر للناس، وتخبرهم به، وتعمل به، فاتبعت اليهود منهاجها فى ذلك، فروته، وعملت به.
وذكر المفسرون: أن الشياطين كانت تعمل بالسحر، وتسترق السمع؛ ففشى فى الناس أن الجن تعلم الغيب، فلما أُرْسِلَ سليمانُ - عليه السلام - جمع ما كان من ذلك مكتوبا، ووضعه تحت كرسيه، وقال: من قال إن الشياطين تعلم الغيب ضربت عنقه. وقيل: بل الشياطين هى التى عمدت - بعد موت سليمان عليه السلام - إلى السحر فصنفته أصنافا، وكتبت: من أراد أن يبلغ كذا وكذا، فليفعل كذا وكذا، ثم ختمته بخاتم عليه نقش سليمان، وجعلت عنوانه: (هذا ما كتب آصف بن برخيا الصِّدِّيق للملك سليمان بن داود من ذخائر العلم) ثم دفنته تحت كرسيه. فلما ذهبت العلماء الذين كانوا يعرفون أمر سليمان، وخلف من بعدهم خلف، تمثل الشيطان فى صورة إنسان، وأتى نفرا من بنى إسرائيل فقال لهم: هل أدلكم على كنز سليمان الذى كان يسخر به الشياطين والرياح وغير ذلك ؟ قالوا: نعم. قال: فإنه فى بيت خزانته تحت كرسيه. فاستخرجوه وقالوا: والله ما كان سليمان بن داود إلا ساحراً، ولم يستعبد الإنس والجن والطير إلا بهذا. فأكذبهم الله فى ذلك، وبرأ نبيه سليمان - عليه السلام - مما قالوه.
واختلف أهل العلم فى ما التى فى قوله: وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ:
(1) قال بعضهم: ما بمعنى لم. روى ذلك الإمام الطبرى فى تفسيره عن ابن عباس، والربيع بن أنس. والمعنى: أن الله - - لم ينزل على الملكين السحر. وعلى ذلك فهاروت وماروت فى موقع جر على البدل من الملكين أومن الناس: فأما كونهما بدلا من الملكين - على هذا المعنى - فغير جائز؛ لأنه يؤدى إلى بطلان معنى قوله: وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وذلك أن معنى الآية يصير هكذا: ولكن الشياطين كفروا، يعلمون الناس السحر، ولم ينزل الله السحر على الملكين ببابل هاروت وماروت، وما يعلمان من أحد حتى يقولا ... الآية .
فإذا لم يكونا عالِمَيْن بما يُفَرَّقُ به بين المرء وزوجه، فما الذي يَتعلم منهما من يفرِّق بين المرء وزوجه ؟!
وإن كانت مَا فى قوله: وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ معطوفة على قوله: وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ فإن الله - - نفى عن سليمان أن يكون السحر من عمله أوعلمه أو تعليمه. فإن كان نفى عن الملَكين من ذلك نظير الذي نفى عن سليمان، وهاروت وماروت هما الملكان. يعنى: إن كان الله – عزوجل - نفى عن الملَكين هاروت وماروت أن يكون السحر من عملهما أو علمهما أو تعليمهما، فمَنِ المتعلَّم منه إذًا ما يفرَّق به بين المرء وزوجه ؟ وعمن الخبر الذي أخبر عنه بقوله: وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ إن خطأ هذا القول لواضح بين. وإن كان قوله هاروت وماروت بدلا من الناس في قوله: وَلَـكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ فقد وجب أن تكون الشياطين هي التي تعلم هاروت وماروت السحر، وتكون السحرة إنما تعلمت السحر من هاروت وماروت عن تعليم الشياطين إياهما، ويكون معنيا بالملكين: جبريل، وميكائيل؛ لأن سحرة اليهود - فيما ذكر- كانت تزعم: أن الله أنزل السحر إلى سليمان بن داود - عليهما السلام - على لسان جبريل وميكائيل. فأكذبهم الله – - فى ذلك، وبرأ نبيه سليمان - عليه السلام - مما نسبوه إليه.
ومعنى الآية على هذا التوجيه: واتبعت اليهود السحر الذى تتلوه الشياطين فى ملك سليمان، وماكفر سليمان فيعمل بالسحر، وما أنزل الله السحر على الملكين جبريل وميكائيل، ولكن الشياطين كفروا، يعلمون رجلين من الناس السحر ببابل اسم أحدهما هاروت، واسم الآخرماروت. فإن يكن ذلك كذلك، فقد كان يجب أن يكون بهلاكهما قد ارتفع السحر والعلم به والعمل - من بني آدم؛ لأنه إذا كان علم ذلك من قبلهما يؤخذ، ومنهما يتعلم، فالواجب أن يكون بهلاكهما وعدم وجودهما، عدم السبيل إلى الوصول إلى المعنى الذي كان لا يوصل إليه إلا بهما. وفي وجود السحر في كل زمان ووقت، أبين الدلالة على فساد هذا القول. وقد يزعم قائل ذلك أنهما رجلان من بني آدم، لم يعدما من الأرض منذ خلقت، ولا يعدمان بعد ما وجد السحر في الناس، فيدعي ما لا يخفى بُطلانه.
(2) وقال آخرون: بل مَا بمعنى الذى. رواه ابن جرير عن عبدالله بن مسعود والسدى وقتادة وابن عباس وابن زيد. وهى بمعنى ما الأولى التى فى قوله: مَا تَتْلُواْ ومعطوفة عليها، ومعناها فى الموضعين: السحر.
ومعنى الآية على هذا التوجيه: واتبعت اليهودُ السحرَ الذى تتلوه الشياطين فى ملك سليمان، والسحرَ الذى أنزل ببابل على الملكين هاروت وماروت.
ويرد على هذا القول استشكالين:
الأول: هل يجوز أن ينزل الله السحر ؟ وهل يجوز لملائكته أن تعلمه الناس ؟ وقد أجاب ابن جرير على ذلك فقال: إن الله جل ثناؤه عرف عباده جميع ما أمرهم به وجميع ما نهاهم عنه، ثم أمرهم ونهاهم بعد العلم منهم بما يؤمرون به وينهون عنه. ولو كان الأمر على غير ذلك، لما كان للأمر والنهي معنى مفهوم. فالسحر مما قد نهى عباده من بني آدم عنه، فغير منكر أن يكون جل ثناؤه علمه الملكين اللذين سماهما في تنزيله، وجعلهما فتنة لعباده من بني آدم - كما أخبر عنهما أنهما يقولان لمن يتعلم ذلك منهما إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ - ليختبر بهما عباده الذين نهاهم عن التفريق بين المرء وزوجه، وعن السحر، فيمحص المؤمن بتركه التعلم منهما، ويخزي الكافر بتعلمه السحر والكفر منهما. ويكون الملكان في تعليمهما من علما ذلك - لله مطيعيْن، إذْ كانا = عن إذن الله لهما بتعليم ذلك من علماه = يعلمان. وقد عبد من دون الله جماعة من أولياء الله، فلم يكن ذلك لهم ضائراً؛ إذ لم يكن ذلك بأمرهم إياهم به، بل عبد بعضهم والمعبود عنه ناه. فكذلك الملكان، غير ضائرهما سحر من سَحر ممن تعلم ذلك منهما، بعد نهيهما إياه عنه، وعظتهما له بقولهما: إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ إذ كانا قد أديا ما أمرا به بقيلهما ذلك (1).
وقال أبو السعود فى تفسيره: هما ملكان أنزلا لتعليم السحر، ابتلاء من الله للناس، كما ابتلى قوم طالوت بالنهر. أو تمييزا بينه وبين المعجزة، لئلا يغتر به الناس. أو لأن السحرة كثرت في ذلك الزمان، واستنبطت أبوابا غريبة من السحر، وكانوا يدعون النبوة؛ فبعث الله هذين الملكين؛ ليعلما الناس أبواب السحر؛ حتى يتمكنوا من معارضة أولئك الكذابين وإظهار أمرهم على الناس(2). الثانى: إذا كان المراد بـ مَا فى الموضعين (مَا تَتْلُواْ - وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ) واحداً وهو السحر. فكيف جاز عطف إحداهما على الأخرى ؟ والعطف يقتضى المغايرة ! أجيب عن ذلك بأن العطف لتغاير الاعتبار أى أن السحر باعتبار تلاوة الشياطين إياه فى ملك سليمان نوع، وباعتبار نزوله على الملكين نوع آخر. وقيل: بل الذى أنزل على الملكين نوع أقوى من الآخر. وقيل: بل مَا فى الموضع الأول بمعنى السحر، وفى الموضع الثانى بمعنى التفريق الذى بين المرء وزوجه خاصة. كما سيأتى فى رقم (3) الآتى.
(3) وقال آخرون: معنى مَا معنى الذى، وهى عطف على مَا الأولى، غير أن الأولى فى معنى السحر، والثانية فى معنى التفريق الذى بين المرء وزوجه. وتأويل الآية على هذا القول: واتبعوا السحر الذى تتلوه الشياطين فى ملك سليمان، والتفريق الذى بين المرء وزوجه، الذى أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت. رواه الطبرى عن مجاهد.
(4) وقال آخرون: جائز أن تكون مَا بمعنى الذى وجائز أن تكون بمعنى لم. رواه الطبري عن القاسم بن محمد.
والراجح من هذه الأقوال قول من قال إن معنى مَا معنى الذى سواء كانت بمعنى السحر أو بمعنى التفريق بين المرء وزوجه خاصة ، وأن هاروت وماروت مترجم بهما عن الملكين. والله أعلم.
وقد رويت آثار كثيرة فى قصة هاروت وماروت ، ولا يصح فيها شئ . فمن ذلك:...

___________________________________
(1) تفسير الطبري 2/ 426- 427، ط. دار ابن تيمية
(2) تفسير أبي السعود 1/ 138، ط. دار إحياء التراث العربي- بيروت
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #22  
قديم 03-04-2017, 07:57 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 577
شكرَ لغيره: 518
شُكِرَ له 724 مرة في 392 حديث
افتراضي

ما روى عن عبد الله بن عمر أنه سمع نبي الله يقول: " إن آدم لما أهبطه الله – - إلى الأرض قالت الملائكة: أى رب أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك. قال: إنى أعلم ما لا تعلمون. قالوا: ربنا نحن أطوع لك من بنى آدم. قال الله للملائكة: هلموا ملَكين من الملائكة حتى يُهبَط بهما إلى الأرض فننظر كيف يعملان. قالوا: ربنا هاروت وماروت. فأهبطا إلى الأرض ومُثِّلت لهما الزهرةُ امرأة من أحسن البشر. فجاءتهما فسألاها نفسها فقالت: لا والله حتى تَكَلَّما بهذه الكلمة من الإشراك. فقالا: والله لا نشرك بالله أبدا. فذهبت عنهما ثم رجعت بصبى تحمله فسـألاها نفسها قالت: لا والله حتى تقتلا هذا الصبى فقالا: والله لا نقتله أبدا. فذهبت ثم رجعت بقدح خمر تحمله فسألاها نفسها قالت: لا والله حتى تشربا الخمر. فشربا فسكرا فوقعا عليها وقتلا الصبى. فلما أفاقا قالت: والله ما تركتما شيئا مما أبيتماه علىَّ إلا قد فعلتما حين سكرتما. فخُيِّرا بين عذاب الدنيا والآخرة فاختارا عذاب الدنيا ."[1]
قال الشوكانى: رواه ابن الجوزى فى موضوعاته عن ابن عمر مرفوعا وقال: لا يصح؛ فى إسناده الفرج بن فضالة، ضعفه يحى، وقال ابن حبان: يقلب الأسانيد ويلزق المتون الواهية بالأسانيد الصحيحة. وفى إسناده – أيضا – سُنيد، ضعفه أبو داود والنسائى.[2]
وقال الحافظ ابن كثير: هذا حديث ضعيف من هذا الوجه. ثم ذكر روايات الحديث، وتكلم على الرواة، ثم قال: فدار الحديث ورجع إلى نقل كعب الأحبار عن كتب بنى إسرائيل. والله أعلم.[3]
وقال أيضا: وأما ما يذكره كثير من المفسرين فى قصة هاروت وماروت: من أن الزهرة كانت امرأة، فراوداها على نفسها، فأبت إلا أن يعلماها الاسم الأعظم، فعلماها، فقالته؛ فرفعت كوكبا إلى السماء. فهذا أظنه من وضع الإسرائيليين، وإن كان أخرجه كعب الأحبار وتلقاه عنه طائفة من السلف، فذكروه على سبيل الحكاية والتحديث عن بنى إسرائيل .[4]
وقال الخازن: إن ما نقله المفسرون، وأهل الأخبار فى ذلك، لم يصح عن رسول الله منه شئ، وهذه الأخبار إنما أخذت من اليهود، وقد علم افتراؤهم على الملائكة والأنبياء.[5]
وقال القرطبى: قلنا: هذا كله ضعيف، وبعيد عن ابن عمر وغيره، لا يصح منه شئ؛ فإنه قول تدفعه الأصول فى الملائكة الذين هم أمناء الله على وحيه، وسفراؤه إلى رسله.[6]
وقال الشيخ أحمد شاكر - - فى تعليقه على تفسير الطبرى: وهذه الأخبار، في قصة هاروت وماروت، وقصة الزهرة، وأنها كانت امرأة فمسخت كوكبا - أخبار أعلها أهل العلم بالحديث. وقد جاء هذا المعنى في حديث مرفوع، ورواه أحمد في المسند : 6178، من طريق موسى بن جبير عن نافع عن ابن عمر. وقد فصلت القول في تعليله في شرح المسند، ونقلت قول ابن كثير في التفسير 1: 255 وأقرب ما يكون في هذا أنه من رواية عبد الله بن عمر عن كعب الأحبار، لا عنه واستدل بروايتي الطبري السالفتين: 1684، 1685 عن سالم عن ابن عمر عن كعب الأحبار.
وقد أشار ابن كثير أيضًا في التاريخ 1 : 37 - 38 قال: " فهذا أظنه من وضع الإسرائيليين، وإن كان قد أخرجه كعب الأحبار، وتلقاه عنه طائفة من السلف، فذكروه على سيبل الحكاية والتحدث عن بني إسرائيل." وقال أيضًا، بعد الإشارة إلى أسانيد أخر: " وإذا أحسنا الظن قلنا: هذا من أخبار بني إسرائيل، كما تقدم من رواية ابن عمر عن كعب الأحبار. ويكون من خرافاتهم التي لا يعول عليها ".
وقال في التفسير أيضًا 1 : 260 ، بعد ذكر كثير من الروايات التي في الطبري وغيره: " وقد روى في قصة هاروت وماروت، عن جماعة من التابعين، كمجاهد، والسدي، والحسن البصري، وقتادة، وأبي العالية، والزهري، والربيع بن أنس، ومقاتل بن حيان، وغيرهم، وقصها خلق من المفسرين، من المتقدمين والمتأخرين. وحاصلها راجع في تفصيلها إلى أخبار بني إسرائيل، إذ ليس فيها حديث مرفوع صحيح متصل الإسناد إلى الصادق المصدوق المعصوم الذي لا ينطق عن الهوى. وظاهر سياق القرآن إجمال القصة " من غير بسط ولا إطناب فيها. فنحن نؤمن بما ورد في القرآن، على ما أراده الله . والله أعلم بحقيقة الحال". وهذا هو الحق، وفيه القول الفصل. والحمد لله.[7]
وقال الفخر الرازى: أما الشبهة الثانية: وهى قصة هاروت وماروت، فالجواب عنها: أن القصة التى ذكروها باطلة من وجوه:
أحدها: أنهم ذكروا فى القصة أن الله - - قال لهما: لو ابتليتكما بما ابتليت به بنى آدم لعصيتمانى. فقالا: لو فعلت ذلك يا ربنا لما عصيناك. وهذا منهم تكذيب لله - - وتجهيلا له، وذلك من صريح الكفر. والحشوية سلموا أنهما كانا قبل الهبوط إلى الأرض معصومين.
ثانيهما: فى القصة أنهما خُيِّرا بين عذاب الدنيا وعذاب الآخرة. وذلك فاسد، بل كان الأولى أن يُخيَّرا بين التوبة وبين العذاب، والله - - خير بينهما من أشرك به طول عمره، وبالغ فى إيذاء أنبيائه.
ثالثها: فى القصة أنهما يعلمان السحر حال كونهما معذبين، ويدعوان إليه، وهما معاقبان على المعصية.
رابعها: أن المرأة الفاجرة، كيف يعقل أنها لما فجرت صعدت إلى السماء، وجعلها الله - - كوكبا مضيئا، وعظم قدرها بحيث أقسم به، حيث قال سبحانه: فَلَا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ الْجَوَارِ الْكُنَّسِ [التكوير : 15-16] وهذه القصة ركيكة، يشهد كل عقل سليم بنهاية ركاكتها.[8]

__________________________________________________ ____
[1] ضعيف جدا: رواه أحمد (6186) وابن حبان كما فى تفسير ابن كثير1/192 وذكره الشوكانى فى الفوائد المجموعة فى الاحاديث الموضوعة: 491 (ط . دار الكتب العلمية)
[2] الفوائد المجموعة: 492
[3] تفسير القرآن العظيم: 1/193
[4] البداية والنهاية: 1/40
[5] تفسير الخازن: 1/90
[6] تفسير القرطبى: 1/442
[7] تفسير الطبرى:2/432 (ط.مؤسسة الرسالة-الطبعة الأولى) حاشية رقم:9 التعليق على الأثر رقم: 1688
[8] مفاتيح الغيب:2/588
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #23  
قديم 17-04-2017, 10:24 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 577
شكرَ لغيره: 518
شُكِرَ له 724 مرة في 392 حديث
افتراضي

[باب]
[هل كان إبليس من الملائكة ؟]

اختلفوا فيه على قولين:
الأول: من رجح كون إبليس من الملائكة:
قال القرطبى فى قوله : إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ [الكهف:50] نصب على الاستثناء المتصل؛ لأنه كان من الملائكة على قول الجمهور: ابن عباس، وابن مسعود، وابن جريج، وابن المسيب، وقتادة، وغيرهم. وهو اختيار الشيخ أبى الحسن، ورجحه الطبرى، وهو ظاهر الآية.[1]
قلت: ذكر المفسرون هنا آثارًا كثيرة حاصلها أن إبليس كان من أشرف الملائكة، وأنه كان خازنا للجنة وللسماء الدنيا، فاغتر بذلك، ووقع فى نفسه الغرور والكبر، فأراد الله - - أن يستخرج ذلك منه؛ فأمره بالسجود لآدم، فأبى واستكبر ... إلى آخر ما ذكروه وأغلب هذه الآثار من الإسرائيليات.
الثاني: من رجح كون إبليس من الجن وليس من الملائكة:
نقله القرطبى وغيره عن ابن عباس - أيضا - وابن زيد والحسن وقتادة.[2]
وهذا هو الرأى الراجح والأدلة عليه كثيرة نذكر بعضا منها:
الدليل الأول: قوله : وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا [الكهف:50] فهذا صريح فى أن إبليس من الجن.
الدليل الثانى: إبليس له ذرية والملائكة ليس لها ذرية: أما إن إبليس له ذرية، فيدل عليه قوله : أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ [الكهف:50]
وأما إن الملائكة لا ذرية لهم؛ فلأن الذرية إنما تحصل من الذكر والأنثى، والملائكة لا يوصفون بذكورة ولا بأنوثة، قال : وَجَعَلُوا الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثًا أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ [الزخرف:19] فإنه أنكر على من حكم عليهم بالأنوثة، فإذا انتفت الأنوثة انتفى التوالد لا محالة؛ فانتفت الذرية.
الدليل الثالث: الملائكة معصومون - كما تقدم - وإبليس ليس كذلك؛ فوجب ألا يكون منهم.
الدليل الرابع: الملائكة مخلوقة من النور، وإبليس مخلوق من النار لقوله : "خلقت الملائكة من نور وخلق الجان من مارج من نار وخلق آدم مما وصف لكم."[3]
وقال : قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ [الأعراف:12] وقوله : خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ وَخَلَقَ الْجَانَّ مِنْ مَارِجٍ مِنْ نَارٍ [الرحمن:14-15]
وقال الحافظ ابن كثير فى قوله : إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ [الكهف :50]: أى خانه أصله؛ فإنه خلق من مارج من نار، وأصل خلق الملائكة من نور ... فعند الحاجة نضح كل إناء بما فيه، وخانه الطبع عند الحاجة، وذلك أنه كان قد توسم بأفعال الملائكة وتشبه بهم وتعبد وتنسك؛ فلهذا دخل فى خطابهم، وعصى بالمخالفة. ونبه ها هنا على أنه من الجن أى: على أنه خلق من نار كما قال: أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ [الأعراف:12]
وقال الحسن البصرى: ما كان إبليس من الملائكة طرفة عين، وإنه لأصل الجن كما أن آدم - عليه السلام - أصل البشر.[4]
الدليل الخامس: أن تأويل قوله : كَانَ مِنَ الْجِنِّ [الكهف:50] بأنه كان خازنا للجنة تأويل بعيد؛ لأن قوله : إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ [الكهف:50] يشعر بتعليل تركه السجودَ لكونه جنيا، ولا يمكن تعليل تركه السجود بكونه خازنا للجنة.
والله أعلم

________________________________________________
[1] تفسير القرطبى: 1/251 وانظر تفسير ابن كثير: 1/121 وفتح البيان فى مقاصد القرآن: 1/110
[2] تفسير القرطبى: 1/251
[3] صحيح: وقد تقدم.
[4] صحيح: رواه ابن جرير بإسناد صحيح عن الحسن وانظر تفسير ابن كثير:5/104والبداية والنهاية:1/73
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #24  
قديم 18-04-2017, 04:07 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
العمر: 34
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,469
شكرَ لغيره: 5,704
شُكِرَ له 4,349 مرة في 1,378 حديث
افتراضي

وأحسن إليكم.
ما رأيتُ هذا الحديثَ إلا اليوم، فلما اطلعت عليه رأيتُه كالذي عهدتُّه من تصانيف الشيخ الشناوي وفقه الله، فهو مصنف نافع جدًّا في بابه، ولعل الشيخ لم يُسبَق إلى مثله، وقد أحسن فيه الشيخ الشناوي كعادته في الإحسان، أسأل الله أن يجزيك خيرًا وينفع بكتابك ويعوضك عما لقيت من دور النشر خيرًا.
اقتباس:
[1] ينسب هذا البيت لعلقمة بن عبدة وليس له ولا هو فى ديوانه، وهو من أبيات سيبويه 1: 379، وشرح شواهد الشافية: 287. ويقال: إنه لرجل من عبد القيس جاهلى يمدح النعمان، وحكى السيرافى: أنه لأبى وجزة السعدى يمدح عبد الله بن الزبير. انظر تفسير الطبرى/ شاكر / 1: 333 حاشية رقم : 2 ط. مكتبة ابن تيمية
قرأتُ تعليق الشيخ شاكر، وهو من هو في العلم بالشعر، ولا يبعد أن يكون البيت لعلقمة بن عبدة، وقد أثبته أخوه الشيخ أحمد شاكر وعبد السلام هارون في قصيدة علقمة في المفضليات، وقالا في الحاشية:
"وهذا البيت زيادة من المرزوقي ونسخة فينا وهامش نسخة المتحف البريطاني".
فهو موجود في رواية المرزوقي وفي إحدى نسخ المفضليات، ولا يخفى على الشيخ هذا الذي قالاه، لكن للشيخ رأيه، وهو كما قلنا بمنزلة رفيعة في العلم بالشعر.
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #25  
قديم 24-04-2017, 09:40 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 577
شكرَ لغيره: 518
شُكِرَ له 724 مرة في 392 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري مشاهدة المشاركة
وأحسن إليكم.
ما رأيتُ هذا الحديثَ إلا اليوم، فلما اطلعت عليه رأيتُه كالذي عهدتُّه من تصانيف الشيخ الشناوي وفقه الله، فهو مصنف نافع جدًّا في بابه، ولعل الشيخ لم يُسبَق إلى مثله، وقد أحسن فيه الشيخ الشناوي كعادته في الإحسان، أسأل الله أن يجزيك خيرًا وينفع بكتابك ويعوضك عما لقيت من دور النشر خيرًا.
وجزاك أخي الحبيب وأحسن إليك

وأسأل الله القبول
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري مشاهدة المشاركة
قرأتُ تعليق الشيخ شاكر، وهو من هو في العلم بالشعر، ولا يبعد أن يكون البيت لعلقمة بن عبدة، وقد أثبته أخوه الشيخ أحمد شاكر وعبد السلام هارون في قصيدة علقمة في المفضليات، وقالا في الحاشية:
"وهذا البيت زيادة من المرزوقي ونسخة فينا وهامش نسخة المتحف البريطاني".
فهو موجود في رواية المرزوقي وفي إحدى نسخ المفضليات، ولا يخفى على الشيخ هذا الذي قالاه، لكن للشيخ رأيه، وهو كما قلنا بمنزلة رفيعة في العلم بالشعر.
والله أعلم.
لا شك أن هذا من الإنصاف
والشيخ العلامة أبو فهر كان نسيجُ وحدِه في علمه بالشعر وبالعربية، لكن لا يعني هذا أنه معصوم فكلٌّ يؤخذ من قوله ويُرَدُّ إلا رسول الله
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #26  
قديم 24-04-2017, 10:07 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 577
شكرَ لغيره: 518
شُكِرَ له 724 مرة في 392 حديث
افتراضي

[باب]
[الحكمة فى عدم إرسال الملائكة إلى البشر
]
اعلم أن الأمم الكافرة قد اجتمعت على سؤال رسلهم أن يأتوهم بالملائكة، أو أن يكون الرسول المرسل إليهم ملاكاَ، عنادًا منهم، ومكابرة، وتعجيزًا لرسلهم. ولم يكن مطلبا يسألونه ليطمئنوا به؛ فإن رسلهم قد جاؤهم بالمعجزات القاهرات، والآيات البينات.
فعن أبى هريرة قال: قال النبى : " مَا مِنَ الْأَنْبِيَاءِ نَبِىٌّ إِلَّا أُعْطِىَ مِنَ الْآياتِ مَا مِثْلُهُ آمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَرُ وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِى أُوتِيتُ وَحْيًا أَوْحَاهُ اللهُ إِلَىَّ فَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَكْثَرَهُمْ تَابِعاً يَوْمَ الْقِيَامَةِ."(1)
وقد ذكر القرآن طلب المشركين هذا من رسلهم، وتعجبهم من إرسال البشر إليهم، فى آيات كثيرة فمن هذا:
قوله : وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آَبَائِنَا الْأَوَّلِينَ [المؤمنون:24]
وقوله عن عاد قوم هود: وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآَخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ وَلَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَرًا مِثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذًا لَخَاسِرُونَ [المؤمنون:33-34]
وقوله عن ثمود قوم صالح: كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِالنُّذُرِ فَقَالُوا أَبَشَرًا مِنَّا وَاحِدًا نَتَّبِعُهُ إِنَّا إِذًا لَفِي ضَلَالٍ وَسُعُرٍ أَؤُلْقِيَ الذِّكْرُ عَلَيْهِ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُوَ كَذَّابٌ أَشِرٌ [القمر:23-25]
وقوله عن عاد وثمود: إِذْ جَاءَتْهُمُ الرُّسُلُ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ قَالُوا لَوْ شَاءَ رَبُّنَا لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً فَإِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ [فصلت:14]
وقوله حكاية عن فرعون: فَلَوْلَا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِنْ ذَهَبٍ أَوْ جَاءَ مَعَهُ الْمَلَائِكَةُ مُقْتَرِنِينَ [الزخرف:53]
وقوله عن أصحاب الأيكة قوم شعيب: وَمَا أَنْتَ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَإِنْ نَظُنُّكَ لَمِنَ الْكَاذِبِينَ [الشعراء:186]
وقوله عن الأمم السابقة: أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ فَذَاقُوا وَبَالَ أَمْرِهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ذَلِكَ بِأَنَّهُ كَانَتْ تَأْتِيهِمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالُوا أَبَشَرٌ يَهْدُونَنَا فَكَفَرُوا وَتَوَلَّوْا وَاسْتَغْنَى اللَّهُ وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَمِيدٌ [التغابن:6،5]
وقوله : أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ لَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا اللَّهُ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرَدُّوا أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوَاهِهِمْ وَقَالُوا إِنَّا كَفَرْنَا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى قَالُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا تُرِيدُونَ أَنْ تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آَبَاؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَحْنُ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَمَا كَانَ لَنَا أَنْ نَأْتِيَكُمْ بِسُلْطَانٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ [إبراهيم:9-11]
وأما أعتى الأمم، وأشدها تكذيبا، وأكثرها طلبا لهذا الأمر فهم قوم نبينا محمد فمن ذلك:
قوله : فَلَعَلَّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَضَائِقٌ بِهِ صَدْرُكَ أَنْ يَقُولُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ كَنْزٌ أَوْ جَاءَ مَعَهُ مَلَكٌ إِنَّمَا أَنْتَ نَذِيرٌ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ [هود:12]
وقوله : وَأَسَرُّوا النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُوا هَلْ هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ [الأنبياء:3]
وقوله : وَقَالُوا مَالِ هَذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْوَاقِ لَوْلَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيرًا [الفرقان:7]
وقوله : وَقَالُوا يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ لَوْ مَا تَأْتِينَا بِالْمَلَائِكَةِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ [الحجر:7،6]
ومما يدل على أنهم إنما يطلبون هذا الأمر تعجيزا قوله : وَقَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الْأَرْضِ يَنْبُوعًا أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الْأَنْهَارَ خِلَالَهَا تَفْجِيرًا أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ قَبِيلًا أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاءِ وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَرًا رَسُولًا وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَى إِلَّا أَنْ قَالُوا أَبَعَثَ اللَّهُ بَشَرًا رَسُولًا قُلْ لَوْ كَانَ فِي الْأَرْضِ مَلَائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ مَلَكًا رَسُولًا [الإسراء:90-95]
وقد أجاب الله - سبحانه و - على هؤلاء المشركين وحاصل الإجابة أمور:
أحدها: أنهم لن يفهموا مخاطبة الملَك وهم على هيئتهم البشرية هذه، ولكي يفهموا عنه لابد من أحد أمرين: إما أن يصيروا ملائكة، فتتناسب طبيعتهم مع طبيعة الملَك، وإما أن يصير الملَك رجلا بشرًا:
فأما أول الأمرين: وهو أن يصيروا هم ملائكة، فأمر لا يكون، ولم يأذن به الله.
وأما ثانيهما: وهو أن يصير الملَك رجلا يخاطبهم حتى يفهموا عنه، فهو أمر جائز؛ لجواز أن يتمثل الملك فى صورة بشر. ولكن إن حدث هذا، فسيطلبوا منه أن يرسل الله إليهم ملكا، فيرجع الأمر إلى ما كان، كما قال : وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ وَقَالُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ مَلَكٌ وَلَوْ أَنْزَلْنَا مَلَكًا لَقُضِيَ الْأَمْرُ ثُمَّ لَا يُنْظَرُونَ وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَجَعَلْنَاهُ رَجُلًا وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِمْ مَا يَلْبِسُونَ [الأنعام:7-9] قال ابن كثير: أى ولو نزلنا مع الرسول البشري ملكا أي: لوبعثنا إلى البشر رسولا ملكيا، لكان على هيئة رجل؛ لتفهم مخاطبته والانتفاع بالأخذ عنه، ولو كان كذلك لالتبس عليهم الأمر، كما يلبسون على أنفسهم في قبول رسالة البشري[2]
وقال : وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَى إِلَّا أَنْ قَالُوا أَبَعَثَ اللَّهُ بَشَرًا رَسُولًا قُلْ لَوْ كَانَ فِي الْأَرْضِ مَلَائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ مَلَكًا رَسُولًا [الإسراء:94-95] فلو كان هؤلاء القوم ملائكة، لكان الرسول إليهم من جنسهم ملاكا، ولكن لما كانوا بشراً، أرسل الله إليهم رسولا من جنسهم ليفهموا عنه.
ومما يدل - أيضا - على أن البشر لا يستطيعون الفهم عن الملائكة، صوت الرعد، فالرعد - كما سيأتى إن شاء الله - ملك من الملائكة موكل بالسحاب، وهذا الصوت الذى نسمعه صوته، فمن منا يزعم أنه يفهم تسبيح الرعد.
وقد كان الصحابة - رضوان الله عليهم - يسمعون عند نزول الوحى دويًّا كدوىِّ النحل، ولكنهم لايفهمون عنه شيئاً. وانظر ما سيأتى عند ذكر أنواع الوحى.
ثانيها: أنهم لا يرون الملائكة فى يوم خير لهم، بل لا يرون الملائكة إلا عند مماتهم، فتأتيهم الملائكة يضربون وجوههم وأدبارهم، ويقولون: حجراً محجوراً أى: حرام عليكم الفلاح اليوم. قال : وَقَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا الْمَلَائِكَةُ أَوْ نَرَى رَبَّنَا لَقَدِ اسْتَكْبَرُوا فِي أَنْفُسِهِمْ وَعَتَوْا عُتُوًّا كَبِيرًا يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلَائِكَةَ لَا بُشْرَى يَوْمَئِذٍ لِلْمُجْرِمِينَ وَيَقُولُونَ حِجْرًا مَحْجُورًا [الفرقان:22،21] فهؤلاء المشركين تعنتوا أشد التعنت، وعاندوا أشد العناد؛ فطلبوا رؤية الملائكة، ونزولهم بالرسالة عليهم كما تنزل على الانبياء، كما قال : وَإِذَا جَاءَتْهُمْ آَيَةٌ قَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ حَتَّى نُؤْتَى مِثْلَ مَا أُوتِيَ رُسُلُ اللَّهِ [الأنعام:124] أي حتى تأتينا الملائكة من الله بالرسالة كما تأتى إلى الرسل، فأجابهم الله : اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ [الأنعام:124] وبأنهم لا يرون الملائكة فى يوم خير لهم.
ثالثها: أن الملائكة إنما تنزل بأمر هام لايستطيعه غيرهم: كالوحى إلى الأنبياء، وإهلاك الأمم الكافرة. قال : وَقَالُوا يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ لَوْ مَا تَأْتِينَا بِالْمَلَائِكَةِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ مَا نُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَا كَانُوا إِذًا مُنْظَرِينَ [الحجر:6-8]
وقال : وَلَوْ أَنْزَلْنَا مَلَكًا لَقُضِيَ الْأَمْرُ ثُمَّ لَا يُنْظَرُونَ [الأنعام:8] فلو استجاب الله - - طلبَهم هذا لقُضِى الأمرُ؛ لأن الملائكة لن تنزل إلا بهلاكهم كما حدث مع الأمم السابقة.
والله أعلم

_________________________________
[1] صحيح: رواه البخارى (4981 - 7274) ومسلم (152)
[2] تفسير ابن كثير:3/149
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #27  
قديم 24-04-2017, 11:01 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 577
شكرَ لغيره: 518
شُكِرَ له 724 مرة في 392 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل د:إبراهيم المحمدى الشناوى مشاهدة المشاركة
والشيخ العلامة أبو فهر كان نسيجَ وحدِه
...
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #28  
قديم 01-05-2017, 10:24 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 577
شكرَ لغيره: 518
شُكِرَ له 724 مرة في 392 حديث
افتراضي

[باب]
[الفرق بين إلهام المَلَك وإلقاء الشيطان]

عن عبد الله بن مسعود قال: لابن آدم لمتان لَمَّة[1] من الملك ولمة من الشيطان فأما لمة الملك فإيعاد بالخير وتصديق بالحق وتطييب بالنفس وأما لمة الشيطان فإيعاد بالشر وتكذيب بالحق وتخبيث بالنفس.[2]
ولفظ الترمذى عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : "إِنَّ لِلشَّيْطَانِ لَمَّةً بِابْنِ آدَمَ وَلِلْمَلَكِ لَمَّةً فَأَمَّا لَمَّةُ الشَّيْطَانِ فَإِيعَادٌ بِالشَّرِّ وَتَكْذِيبٌ بِالْحَقِّ وَأَمَّا لَمَّةُ الْمَلَكِ فَإِيعَادٌ بِالْخَيْرِ وَتَصْدِيقٌ بِالْحَقِّ فَمَنْ وَجَدَ ذَلِكَ فَلْيَعْلَمْ أَنَّهُ مِنْ اللَّهِ فَلْيَحْمَدْ اللَّهَ وَمَنْ وَجَدَ الْأُخْرَى فَلْيَتَعَوَّذْ بِاللَّهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ثُمَّ قَرَأَ: الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ [البقرة:268]
وله شاهد من الصحيح من حديث عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : "مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا وَقَدْ وُكِّلَ بِهِ قَرِينُهُ مِنْ الْجِنِّ." قَالُوا: وَإِيَّاكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ: " وَإِيَّايَ إِلَّا أَنَّ اللَّهَ أَعَانَنِي عَلَيْهِ فَأَسْلَم فَلَا يَأْمُرُنِي إِلَّا بِخَيْرٍ."
حَدَّثَنَا ابْنُ الْمُثَنَّى وَابْنُ بَشَّارٍ قَالَا حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ يَعْنِيَانِ ابْنَ مَهْدِيٍّ عَنْ سُفْيَانَ ح و حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ آدَمَ عَنْ عَمَّارِ بْنِ رُزَيْقٍ كِلَاهُمَا عَنْ مَنْصُورٍ بِإِسْنَادِ جَرِيرٍ مِثْلَ حَدِيثِهِ غَيْرَ أَنَّ فِي حَدِيثِ سُفْيَانَ "وَقَدْ وُكِّلَ بِهِ قَرِينُهُ مِنْ الْجِنِّ وَقَرِينُهُ مِنْ الْمَلَائِكَةِ."[3]
قال الإمام ابن القيم: والفرق بين إلهام الملك وإلقاء الشيطان من وجوه:
منها: أن ما كان لله موافقا لمرضاته وما جاء به رسوله فهو من الملك، وما كان لغيره غير موافق لمرضاته فهو من إلقاء الشيطان.
ومنها: أن ما أثمر إقبالا على الله وإنابة إليه وذكرا له وهمة صاعدة إليه فهو من إلقاء الملك، وما أثمر ضد ذلك فهو من إلقاء الشيطان.
ومنها: أن ما أورث أنسا ونورا فى القلب وانشراحا فى الصدر فهو من الملك، وما أورث ضد ذلك فهو من الشيطان.
ومنها: أن ما أورث سكينة وطمأنينة فهو من الملك، وما أورث قلقا وانزعاجا واضطرابا فهو من الشيطان.
فالإلهام الملكى يكثر فى القلوب الطاهرة النقية التى قد استنارت بنور الله؛ فللملَك بها اتصال، وبينه وبينها مناسبة؛ فإنه طيب طاهر لا يجاور إلا قلبا يناسبه. وتكون لَمة الملَك بهذا القلب أكثر من لَمة الشيطان، وأما القلب المظلم الذى اسود بدخان الشهوات والشبهات فإلقاء الشيطان ولمته به أكثر من لمة الملك.[4]
تتمة :
قال شيخ الإسلام ابن تيمية: وأما الناظر فى مسألة معينة وقضية معينة لطلب حكمها، والتصديق بالحق فيها - والعبد لا يعرف ما يدله على هذا أو هذا - فمجرد هذا النظر لا يفيد، بل قد يقع له تصديقات يحسبها حقا وهى باطل، وذلك من إلقاء الشيطان. وقد يقع له تصديقات تكون حقا، وذلك من إلقاء الملك. وكذلك إذا كان الناظر فى الدليل الهادى - وهو القرآن - فقد يضع الكلم مواضعه ويفهم مقصود الدليل فيهتدى بالقرآن وقد لا يفهمه[5] أو يحرف الكلم عن مواضعه فيضل به ويكون ذلك من الشيطان كما قال : وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا [الإسراء:82] ... فالناظر فى الدليل بمنزلة المترائى للهلال قد يراه وقد لا يراه لعشى بصره وكذلك أعمى القلب.[6]

____________________________________
[1] اللَّمَّة: الخطرة تقع فى القلب
[2] حسن موقوفا: رواه ابن المبارك فى الزهد (1435) قال أخبرنا فطر عن المسيب بن رافع عن عامر بن عبدة عن عبد الله بن مسعود به ورجاله ثقات غير فِطْر وهو ابن خليفة أبو بكر الكوفى الحناط صدوق رمى بالتشيع وثقه أحمد وابن معين وابن سعد وقال أبو حاتم: صالح الحديث. وقال الدارقطنى: لا يحتج به. انظر التقريب/384 وتهذيب التهذيب 4/507 والميزان 5/441 والطبقات الكبرى لابن سعد 6/535 والجرح والتعديل 7/90 وسؤالات الحاكم النيسابورى للدارقطنى/264 ترجمة رقم (454).
وفى تفسير ابن كثير1/402 رواه مسعر عن عطاء بن السائب عن أبى الأحوص (وهو عوف بن مالك بن نضلة) عن ابن مسعود موقوفا عليه. وهذا إسناد ضعيف. وقال ابن تيمية فى مجموع الفتاوى 4/31: وهذا الكلام الذى قاله ابن مسعود هو محفوظ عنه وربما رفعه بعضهم إلى النبى ا.هـ
قلت: وقد روى مرفوعا إلى النبى رواه الترمذى (2988) وقال: حسن غريب وهو حديث أبى الأحوص لا نعلمه مرفوعا إلا من حديث أبى الأحوص. ورواه النسائى فى التفسير رقم (71) وابن أبى حاتم وابن حبان فى صحيحه كما فى تفسير ابن كثير1/402 ورواه ابن الجوزى فى تلبيس إبليس/ ص37 كلهم من طريق هناد بن السرى عن أبى الأحوص عن عطاء بن السائب عن مرة الهمدانى عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله فذكره. ورجاله ثقات غير عطاء بن السائب فإنه صدوق اختلط كما فى التقريب/331 وقد جمع الحافظ ابن حجر الأقوال فيه ثم قال: فيحصل لنا من مجموع كلامهم أن سفيان الثورى وشعبة وزهير أو زائدة وحماد وأيوب عنه صحيح ومن عداهم يتوقف فيه إلا حماد بن سلمة فاختلف قولهم والظاهر أنه سمع منه مرتين مرة مع أيوب كما يومى إليه كلام الدارقطنى ومرة بعد ذلك لما دخل إليهم البصرة وسمع منه مع جرير وذويه. والله أعلم.انظر التهذيب4/130-133 ترجمة رقم (5287) والميزان 5/90 رقم (5647) والطبقات الكبرى 6/525رقم (2498) والجرح والتعديل 6/332 رقم (1848) وسؤالات الحاكم للدارقطنى/262رقم (448) وقال تركوه.
قلت:وقد نقل تضعيف هذا الحديث محقق تلبيس إبليس عن ضعيف الجامع(1963) وقال: فى إسنادهم أبو (الأحوص) وهو مجهول ا.هـ وهذا وهم وأغلب ظنى أنه من المحقق المذكور لا من الشيخ الألبانى - - وليس عندى ضعيف الجامع لأراجعه فالله أعلم. وأبو الأحوص هذا هو سلام بن سليم الحنفى الكوفى ثقة متقن صاحب حديث كما فى التقريب / 201رقم (2703) وأما المجهول فهو مولى بنى ليث أو بنى غفار. انظرالتقريب/544 رقم (7926) والتهذيب 6/288 رقم (9153) والله أعلم. فالظاهر مما سبق أن أبا الأحوص قد سمع من عطاء بن السائب بعد الاختلاط . والله أعلم .
ورواه – أيضا - ابن المبارك فى الزهد عن صفوان بن سليم مرسلا رقم (947) وكذا رواه عن ابن عون عن إبراهيم (هو النخعى) به رقم (1437) فجعله من قول إبراهيم ونسبه ابن كثير أيضا لابن مردويه مرفوعا والله أعلم .
[3] صحيح: رواه مسلم (2814) وأحمد (3648-3779-3802-4392) وهو لفظه والدارمى (2734) وأبو نعيم فى الدلائل1/185وابن الجوزى فى تلبيس إبليس/35
[4] الروح لابن القيم: 328 (ط. دار المنار)
[5] "قد" لا تدخل على الفعل المنفى والأحسن فى هذا أن يقول وربما لا يفهمه أو وعسى ألا يفهمه ونحو ذلك.
[6] مجموع الفتاوى:4/37
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #29  
قديم 08-05-2017, 09:45 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 577
شكرَ لغيره: 518
شُكِرَ له 724 مرة في 392 حديث
افتراضي

[باب]
[ذكر تسبيح الملائكة]
قال : وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ [البقرة:30] قال الإمام الماوردى فى تفسيره[1]: التسبيح فى كلامهم[2]: التنزيه من السوء على جهة التعظيم . ومنه قول أعشى بنى ثعلبة :
أقـول لمـا جاءنـى فخـره سـبحان من علقمة الفاخـر(3)
أى براءة من علقمة.
ولا يجوز أن يسبح غير الله، وإن كان منزها؛ لأنه صار علما فى الدين على أعلى مراتب التعظيم التى لا يستحقها إلا الله .
وفى المراد بقولهم: وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ أقوال:
أحدها: معناه نصلى لك. وهو قول ابن عباس وابن مسعود.
ثانيها: معناه نعظمك. وهو قول مجاهد.
ثالثها: التنزيه، وهو قول ابن جرير. أى تنزيه الله عما لا يليق به فيكون المعنى: ونحن ننزهك عن كل سوء ونقيصة.
رابعها: التسبيح المعروف وهو قول قتادة والمفضل واستشهد بقول جرير:
قَبـحَ الإلـهُ وجـوهَ تَغْـلِبَ كلـما سـَبَحَ الحجـيجُ وكبـروا إهـلالا[3]
وقد رجح الإمام القرطبى هذا الوجه لما رواه مسلم عن أبى ذر أن رسول الله سُئِل: أى الكلام أفضل ؟ قال: "مَا اصْطَفَى اللهُ لِمَلَآئِكَتِهِ أَوْ لِعِبَادِهِ: سُبْحَانَ اللهُ وَبِحَمْدِهِ"(4)
وعن عبد الله بن الحارث بن نوفل قال: جلست إلى كعب الأحبار وأنا غلام فقلت له: أرأيت قول الله للملائكة: يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ [الأنبياء:20] أما يشغلهم عن التسبيح الكلام والرسالة والعمل؟ فقال: مَنْ هذا؟ فقالوا: من بنى عبد المطلب. قال: فقبل رأسى ثم قال: يا بُنَىّ إنه جعل لهم التسبيح كما جعل لكم النَّفَس أليس تتكلم وأنت تتنفس وتمشى وأنت تتنفس.[5]



______________________________________
[1] النكت والعيون: 1/61
[2] قوله: " كلامهم " يعنى فى كلام العرب.
[3] شرح ديوان جرير (دار الكتب العلمية): 339 من قصيدة طويلة يهجو بها الأخطل والذى فى الديوان :.. شبح الحجيج ... بالشين المعجمة ومعناه رفع الأيدى نحو السماء للدعاء وعلى هذا فالاستشهاد بالبيت فى غير محله كما نبه على ذلك محققوا تفسير القرطبى1/236
[4] صحيح: رواه مسلم (2731)
[5] إسناده ضعيف وهو حسن لغيره: رواه أبو الشيخ فى العظمة (322) وذكره ابن كثير فى التفسير5/205وفى إسناده من لم أعرفه. و له شاهد فى الزهد لابن المبارك (1413) حدثنا الحسين أخبرنا محمد بن أبى عدى أخبرنا حميد الطويل عن إسحاق بن عبد الله بن الحارث قال: لقى عبد الله بن عباس كعبا فقال: إنى سائلك عن ثلاث آيات فى القرآن. قال: ما هى ؟ قال: قوله : وَاتْرُكِ الْبَحْرَ رَهْوًا [الدخان: 24] قال: طريقا وقوله للملائكة: لَا يَفْتُرُونَ [الأنبياء:20] و: لَا يَسْأَمُونَ [فصلت:38] قال: إن الملائكة ألهموا ذلك كما ألهم بنو آدم الطرف والنفس فهل يؤذيك طرفك ؟ هل تؤذيك (كذا والصواب يؤذيك) نَفَسك ؟ قال: وقوله : ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا إلى قوله بِإِذْنِ اللَّهِ [فاطر:32] قال: لامست مناكبهم فى الجنة ورب الكعبة وفضلوا بأعمالهم. ورجاله ثقات غير أن حميداً الطويل مدلس وقد عنعن، كذلك ذكره ابن كثير من رواية محمد بن إسحاق وهو مدلس – أيضا - وقد عنعن والله أعلم. وانظر تفسير ابن كثير: 1/115، وتفسير القرطبى: 1/236 وتفسير الماوردى: 1/61
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #30  
قديم 16-05-2017, 08:04 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 577
شكرَ لغيره: 518
شُكِرَ له 724 مرة في 392 حديث
افتراضي

[باب]
[عبادة الملائكة]
تنسب عبادة الملائكة إلى الصابئة؛ وهي الطائفة المذكورة في قوله : إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ [الحج:17]
واختلف في المأخوذ منه هذا الاسم على ثلاثة أقوال:
أحدها: أنه مأخوذ من الطلوع والظهور، من قولهم صبأ ناب البعير إذا طلع. وهذا قول الخليل.
ثانيها: أن الصابيء الخارج من شيء إلى شيء؛ فسمي الصابئون بهذا الاسم؛ لخروجهم من اليهودية والنصرانية. وهذا قول ابن زيد.
ثالثها: أنه مأخوذ من قولهم: صبا يصبو إذا مال إلى الشيء وأحبه. وهذا قول نافع؛ ولذلك لم يهمز.[1]
واختلفوا في الصابئة على أقوال:
الأول: أنهم قوم بين المجوس واليهود والنصارى. وهذا قول مجاهد وسعيد بن جبير.
الثانى: أنهم فرقة من أهل الكتاب يقرؤون الزبور؛ ولهذا قال أبو حنيفة: لا بأس بذبائحهم ومناكحتهم. وقيل: إن زياد بن أبي سفيان أُخبِر أن الصابئين يُصَلُّون إلى القبلة ويصلون الخمس؛ فأراد أن يضع عنهم الجزية، فخُبِّر بعد أنهم يعبدون الملائكة.
الثالث: قال أبو جعفر الرازي: بلغني أن الصابئين قوم يعبدون الملائكة.
الرابع: قال وهب بن منبه: هوالذي يعرف الله وحده، وليست له شريعة، ولم يحدث كفراً.
الخامس: قال عبد الرحمن بن زيد: الصابئون أهل دين منا -لأديان كانوا بجزيرة الموصل- يقولون: لا إله إلا الله، وليس لهم عمل، ولا كتاب، ولا نبى، إلا قول: لا إله إلا الله. قال: ولم يؤمنوا برسول؛ فمن أجل ذلك كان المشركون يقولون للنبى وأصحابه: هؤلاء الصابئون. يشبهونهم بهم يعني فى قولهم: لا إله إلا الله.[2]
وعن ابن عباس ما ما قال: لما نزلت: إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ [الأنبياء:98] قال المشركون: الملائكة، وعيسى، وعزير يُعْبَدون من دون الله. فقال: لو كان هؤلاء الذين يُعبدون من دون الله آلهة ما وردوها. قال: فنزلت: إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنَى أُولَئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ [الأنبياء:101] عيسى وعزير والملائكة.[3]
وذكره ابن القيم في شفاء العليل([4]) من طريق علي بن المديني بإسناده إلى ابن عباس أنه قال: آية لا يسأل الناس عنها، لا أدرى أعرفوها فلم يسألوا عنها أو جهلوها فلا يسألون عنها ؟ فقيل له: وما هي؟ فقال: لما نزلت: إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ [الأنبياء:98] شق ذلك على قريش أو على أهل مكة وقالوا: يشتم آلهتنا، وجاء ابن الزِّبَعْرى فقال: ما لكم؟ قالوا: يشتم آلهتنا. قال: إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ [الأنبياء:98] قال: ادعوه لي. فلما دعي النبى قال: يا محمد ، هذا شيء لآلهتنا خاصة أم لكل من عبد من دون الله؟ فقال: "لَا، بَلْ لِكُلِّ مَنْ عُبِدَ مِنْ دُونِ اللهِ" فقال ابن الزبعرى: خُصِمتَ وَرَبِّ هذه البَنِيَّة - يعني الكعبة - ألست تزعم أن الملائكة عباد صالحون، وأن عيسى عبداً صالحاً، وأن عزيرا عبدا صالحا، وهذه بنو مليح تعبد الملائكة، وهذه النصارى تعبد عيسى، وهذه اليهود تعبد عزيراً. قال: فضج أهل مكة، فأنزل الله - -: إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنَى أُولَئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ لَا يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا [الأنبياء:101-102] قال: ونزلت وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ [الزخرف:57] قال: وهو الضجيج.
وهذا الإيراد الذى أورده ابن الزبعرى لا يرد على الآية فإنه سبحانه قال: إِنَّكُمْ مخاطبا أهل مكة وهم عبدة الأوثان، وقال: وَمَا تَعْبُدُونَ ولم يقل ومن تعبدون، وما لما لا يعقل؛ فلا يدخل فيها الملائكة والمسيح وعزير، وإنما ذلك للأحجار ونحوها التى لا تعقل. وأيضا، فالسورة مكية، والخطاب فيها لعُبَّاد الأصنام، ولفظة إِنَّكُمْ ولفظة ما تبطل سؤاله، وهو رجل فصيح من العرب لا يخفى عليه ذلك، وإنما هو اللدد والخصومة. وأيضا، فإنه جعله من جهة القياس؛ أى إن كان كونه معبودا يوجب أن يكون حصب جهنم، فهذا المعنى بعينه موجود في الملائكة والمسيح. فأجيب بالفارق من وجوه:
أحدها - أن الملائكة والمسيح وعزيراً ممن سبقت لهم الحسنى.
الثانى - أن الأوثان حجارة غير مكلفة، فلو حصبت لها جهنم إهانة لها ولعابديها لم يكن فى ذلك من لايستحق العذاب. بخلاف الملائكة والمسيح وعزير فإنهم أحياء ناطقون، فلو حصبت بهم النار كان ذلك إيلاما وتعذيبا لهم.
الثالث - أن من عبد هؤلاء بزعمه فإنه لم يعبدهم فى الحقيقة؛ فإنهم لم يدعوا إلى عبادتهم، وإنما عبد المشركون الشياطينَ، وتوهموا أن العبادة لهؤلاء.
وقد برأ الله – سبحانه - ملائكته، والمسيح، وعزيرا، من ذلك فقال: وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ [سبأ40-41]
وقال : وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى وَهُمْ مِنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ وَمَنْ يَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّي إِلَهٌ مِنْ دُونِهِ فَذَلِكَ نَجْزِيهِ جَهَنَّمَ كَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ [الأنبياء:26-29] فما عبد غير الله إلا الشيطان.[5]

__________________________________________________
[1] النكت والعيون1/92
[2] تفسير ابن كثير1/152
[3] صحيح: رواه الحاكم(3449)وقال صحيح الإسناد ولم يخرجاه ووافقه الذهبى فى التلخيص وابن القيم فى شفاء العليل/47
[4] شفاء العليل/47(ط0مكتبة الإيمان)
[5] وراجع فى هذا: تفسير القرآن العظيم1/152، وتفسير القرطبى1/370، وتفسير الماوردى1/92، وشفاء العليل لابن القيم/47، وإغاثة اللهفان له/435، ومجموع الفتاوى لابن تيمية4/314،136،134، ودقائق التفسير له 1/240،3/116
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
من الذي أتى بعرش بلقيس في طرفة عين الجن أم الإنس أم الملائكة ؟ محمد إمام حلقة العلوم الشرعية 1 19-05-2015 07:33 PM
هل الملائكة تنام ؟ عَرف العَبيرِ حلقة العلوم الشرعية 2 17-01-2012 04:15 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 06:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ