ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > مُضطجَع أهل اللغة
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #16  
قديم 14-11-2016, 08:54 PM
ابن النعمان ابن النعمان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2016
التخصص : اختصاصي تحاليل طبية وأمراض دم
النوع : ذكر
المشاركات: 41
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 17 مرة في 16 حديث
افتراضي

[الدعاء بدوام النعم]

تَقَوُّلٌ:اَدَامَ اللَّهُلَكَسُوابغَ نِعَمِهِوَقرَائن َقِسَمِهِوَآلَاَئِهِ وَوَصَلَسَوَابِقَهَا بِلَوَاحِقَهَاوَبَادِيِهَا بِتَالِيِهَاوَسَالِفِهَا
وبَمُؤْتَنَفِهَا وَمَاضِيهَابِمُسْتَقْبِلِهَاوَقَدِيمِهَا بِحَديثِهَا.

[الدعاء بالخير]

يقال للقادم من سفر: بَلَغَ اللّهُ بِكَ اكلأَ العُمْرِ وهَنِئْتَ لا تَنْكَدْ ويقال في الزواج: بالرَفَاءِ والبنين.

[الدعاء بالشر]

يقال: قبح الله اُمَّاً وضعت بفلان ونتجت به ويقال: خوى نجمه وَرَكَدَتْ رِيحُهُ وكبا جواده وخَمَدَ ضِرَامُهُ ونَضَبَ ماؤه وانْهَارَ جُرُفُهُ وغَارَ ماؤه وسَقَطَ بهاؤه.

[الأمراض والعلل]

يقال: فلان عليل ومريض وسقيم وموعوك ومحموم ومعتل ووجِع ويقال: قد نَهِكَتْ فلان العلل الناهكة والأسقام المضنية والأعراض والآلام والأدواء والأوجاع وقد نَحَلَ ونَحِفَ وضوى وعريت اشاجعه وآل شخصه وقد نشرت العلل اجنحتها عليه وجعلته تحت حِضْنِهَا وقد شَحَبَ لونه يَشْحُبُ وبانت عليه نَهْكَةُ المرض وتقول: امرضه اذا فعلت ما يمرضه ومَرَّضْتُهُ اذا قمت على مرضه ويقال للداء الذي لا دواء له: مرض عُضَالٌ.
منازعة مع اقتباس
  #17  
قديم 15-11-2016, 05:40 PM
ابن النعمان ابن النعمان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2016
التخصص : اختصاصي تحاليل طبية وأمراض دم
النوع : ذكر
المشاركات: 41
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 17 مرة في 16 حديث
افتراضي

[الحميات واجناسها]

يقال: تَشَرَّبَتْهُ الحمى وتَخَوَّنَتْ جسمه وتَاَكَّلَتْ لحمه حتى غادرته عجيفاً هزيلاً ويقال: ما الذي يَعْمَدُكَ اي يوجعك، والصالِب الحمى التي معها حر شديد والنَّافِض حمى الرِعْدَةِ بالراء المشددة المكسورة وتقول: تركت فلاناً في قَلْعٍ من حُمَّاهُ اي في بدء تخلّصه منها وانكشافها عنه وتقول: اَرْدَمَتْ عليه الحمى اذا دامت وتمادت.

[القيام من الأمراض ]

وتقول: في خلاف ذلك اَبَلَّ من مرضه فهو مُبِلٌ وتقول : شوفي وعوفي وافاق افاقةً وتماثل تماثُلاً وانْدَمَلَ اِنْدِمَالاً واِنْتَعَشَ واقيلت عثرته وقد ثاب جسمه يثوب اي رجع وصارت له بَضْعَةٌ وكِدْنَةٌ وقوةٌ وتقول: بَرَأَ من مرضه يَبْرَأْ وبَرَأَ من مرضه يبرُؤُ.
قال بشار:
نَفَرَ الحي من بكائي وقالوا..فز بصبرٍ لعل عينيك تَبْرُو
وتقول: ونَقَّهْتُ اَنْقَهُ وفلان نَقِهَ من مرضه نَقْهًا، ونُقُوهًا فهو نَاقِهٌ اذا برئ ولا يزال به ضَعْف.

[الغرور والإنخداع والعصيان]

يقال في الرجل الذي يعصي ويغوي: استفزه الشيطان بغروره واغواه واستغواه بِخُدَعِهِ واستهواه بكيده وفتنه بِشُبَهِهِ وضلله بحيله وقد استحوذ عليه الشيطان واقتعده واتخذه مركباً ومن الفاظ كتاب الرسائل: احتوى عليه شدة الجهالة فصدته عن السعادة واستحوذ عليه الشقاء فصرفه عن الرشد واستولى عليه البغي فحال بينه وبين الإنابة واعتلاه التطاول فكبحه عن التوفيق وغلبت عليه النخوة فربطته عن الرجعة واملى له الشيطان فورطه في الغرور وزين له قبيح عمله فأضله عن سواء السبيل وسول له التغرير فراغ عن وضح المحجة واَدَاَلَهُ المُهَلَ فتمادى في العدوان واطبق خاتم الحرص على قلبه فطبعه بغروره واستدرجه بالزيغ فجاد به عن المناهج ووطى له الضلالة فترهج في قمتها وزين له المعصية فتهور في ظلمها وتقول: استمال فلان القوم واستغواهم.

[باب الاستيطان]

يقال قد استوطنت البلد والمكان وقَطَنْتُهُ وتبوأته خيمت به ودجنت به وثويت به (الثَّوَاء المُقَام) وتقول: واَبَنَّ فلان بالمكان واَرَبَ به وثوى به وهذه البلدة وطن فلان وقَطَنُهُ ومَوْلِدُهُ ومنشأه ومنبته ومسقط رأسه وتقول: اَصَافَ القوم واشْتَوْا وارْبَعُوا واخْرَفُوا اذا دخلوا في هذه الأزمنة فإن اقاموا مدة هذه الأزمنة في موضع ما قلت: صافوا في موضع كذا وشَتَّوْا وارْتَبَعُوا واخْتَرَفُوا.

[العهد والميثاق]

يقال بين الرجلين عهد وعقد وميثاق وتقول واثقت فلاناً وعاهدته وعاقدته وصافقته وعقدت لفلان البيعة في اعناق القوم، والعهد الأمان قال : " فَأَتِمُّوا إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ" والعهد اليمين قال : " وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِإِذَا عَاهَدتُّمْ " والعهد الوصية قال : " إِنَّ اللَّهَ عَهِدَ إِلَيْنَا " والعهد الحفاظ وفي الحديث " حُسْنُ العهد من الإيمان" والعهد الزمان يقال: كان ذلك على عهد فلانٍ .

[ القسم ]

تقول اقسمت له بأيمان محرجة واقسمت بالمغلظة والمؤكدة وآليت علي نفسي فعل كذا.
وتقول: بَرَّتْ يمينه اذا صدق فيها وتقول: واللّه لأفعلن كذا وباللّه وتاللّه واَيْمُ اللّه واَيْمُن اللّه.

[نقض العهد]

يقال غدر فلانٌ بفلانٍ ونكث عهده ونقض شرطه (نكث الغزل والحبل اي نقضهما) وتقول: خفرْتُهُ اذا نصرته واخْفَرْتُهُ اذا غدرت به والخَتْرُ اقبح الغدر وتقول: فلان اَمَرُّ عقداً من فلان واوفى ذمة.

[الأتفاق على الأمر الذي يكره]

يقال: فلانٌ مطابقُ لفلانٍ على الأمرِ ومُواطىءٌ له على امرهِ ومُشايُعٌ له، وقد اطبق القوم على التدبير واصفقوا عليه اذا اجتمعوا عليه وتقول: فلان صِغْوُهُ وميله الى فلان ( صِغْوُهُ من الإصغاء وهو الميل تقول: صَغَا إِلَيْهِ بِاهْتِمَامٍ بَالِغٍ اي مَالَ بِسَمْعِهِ وصَغَتِ الشَّمْسُ: مَالَتْ إِلَى الغُرُوبِ).

[ التموين]

اجريت علي فلان ما يَقُوتُهُ ويشبعه ويُقِيمُهُ ويَعُولُهُ ويُقْنِعُهُ ويجزيه ويمونه ويَسَعُهُ ويكفيه.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( ابن النعمان ) هذه المشاركةَ :
  #18  
قديم 16-11-2016, 08:52 PM
ابن النعمان ابن النعمان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2016
التخصص : اختصاصي تحاليل طبية وأمراض دم
النوع : ذكر
المشاركات: 41
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 17 مرة في 16 حديث
افتراضي

[الفصاحة]

تقول: فلانٌ فَصِيح اللَّهْجَة ذَرِب اللِّسَان ، عَضْب اللِّسَان (كل معضوب مقطوع ، والأعضب من الرجال الذى لا اخ له ومن الظباء الذي انكسر احدُ قرنيه)، جَزْل الْخِطَابِ ، بَيِّن اللَّهْجَةِ ، حَسَن السَّبْك ، أَنِيق اللَّفْظِ ، طَلِيق اللِّسَان وتقول: فلان قَطَّاع لما يريد كالسيف العَضْبِ يضع لسانه حيث يشاء كالبلبل الصياح وانه للَسِنٌ ومُفَوَّه وانه لسَمْحُ البديهة وشديد الإتساع وشديد العَارِضَةِ وواسع المجال ورحيب الباع.

[البلاغة ومدح البليغ ومدح كلامه]

تقول: هو بحرٌ لا يُنْزَفُ وغمرٌ لا يُسْبْرُ، لا يُطَاوَلُ لسانه ولا يُدْرَكُ غَوْرُهُ مذللٌ له القولُ ممهدٌ له الصواب، مجنب مواقف الزلل، مُؤيدٌ بالتوفيق مُجْليِ عن نفسه ويعبر عن ضميره لطيف المسالك خفي المداخل.
اجناس البلاغة: البيان والفصاحة والخلابة والذلاقة والذرابة.
تقول في مدح الكلام : هذا كلام بَيِّنُ
المنهج سهل المخرج مُطَّرِدُ السياق والقياس مُتَّفِقُ القرائن معناه ظاهر في لفطه واوله دال على اخره بمثله تُسْتَمَالُ القلوب النافرة وتُرَدُ الأهواءُ الشاردةُ وتقول: ألفت الكتاب تأليفاً وحبرته تحبيراً ونمقته تنميقاً وصنفته تصنيفاً ورَصَّفْتُهُ تَرْصِيفاً.

[العي]

وتقول في خلاف ذلك: فلان عيي اللسان وذوعي وحاصر اللسان وتقول: معه عِيٌ وحَصَرٌ وفهاهة وهو كليل اللسان وثقيل اللسان وبليد والْكُنُ وتقول: فلان موتانُ الفؤاد ميتُ الحسِ جامدُ القريحة مُسْتَحْكَمُ الدُّكْنَةِ.

[ الافراط في الكلام ]

تقول: هو مِكْثَارٌ في الكلام وثِرثارٌ ومِهْذَارٌ ومتشدقٌ ومتكلف ومتقعر وتقول: ما كلامه الا هَذَرٌ وخَطَلٌ ولغوٌ وحشوٌ وهذيانٌ وحديثُ خرافةٍ.

[الإكتساب والنتيجة]

يقال: هذا ما اكتسبت واجترحت واقترفت ويقال: فلان كسب خيراً واكتسب ذنباً ويقال: هذا جزاء ما اقترفت ومكافأة ما اجترحت وتقول هذا كَسْبُ يدك وكَدْحُ يدك وهذا لقاحُ تَفْرِيطكَ ونتيجةُ جهلك ومجتنى تعديك وهذه نتيجةُ الأمر وثمرته.

[عاقبة الأمر]

يقال: قد اسْتَوبَل َفلان عاقبة امره واسْتَوْخمَ غَبَّ امره ويقال: هذا امر وبيل العاقبة وخيم المغبة مر المجتنى بشع الثمرة لا تُؤمَن سوابقه ولواحقه وتبعاته (التَّبِعَةُ عواقب الأمور وخواتمها)
ويقال: تراقى الأمر وتفاقم واعضل، وسيغتبطُ بذلك اذا آلت الأمورُ مآلها ورجعت الى محصولها وحقائقها ويقال: بئس ما تَعَقَّبَ فلانٌ من امر ويقال: ما اعَقَبَ هذا الفعل الا ندماً ولا اوْرَثَ الا حسرةً ولا نَتَجَ الا شراً ولا اثمر الا مكروهاً ولا كَسَبَ الا ضرراً ولا الْقَحَ إلا شراً.
قال اردشير: فراغ اليد وبطالة البدن لقاح الفقر وداعية إلى الفاقة.

[السير إلى الحرب]

تقول: رأيت فلان متفلتاً الى الحرب ومتبادراً وتقول في خلاف ذلك: وجده متثاقلاً ومتباطئاً ومتراخياً.
منازعة مع اقتباس
  #19  
قديم 17-11-2016, 03:35 PM
ابن النعمان ابن النعمان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2016
التخصص : اختصاصي تحاليل طبية وأمراض دم
النوع : ذكر
المشاركات: 41
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 17 مرة في 16 حديث
افتراضي

[باب لا افعل ذلك ابداً]

يقال: لا افعل ذلك ابداً ما اختلف العصران وما تعاقب المَلَوَانِ ولا افعل ذلك الى ابد الأبيد وتقول في غير هذا: عقد فلان عقداً لا يَحُلُّهُ كَرُّ الجديدين ولا اختلاف العصرين ولا مَرُّ الأيام ولا كَرُّ الأحقاب ويقال: لفلان ذِمام لا يُبليه مرور الأيام ولا كرور الأعوام.
ويقال: لا ثبات لوده ولا ثبات لعهده ولا دوام لعهده ولا بقاء لوصله ولا وفاء لعقده.

[المفاوز والمسافة ]

يقال: بيننا وبين مكة برية وبادية وفيفاء (البراري والبوادي والفيافي والبادي المقيم بالبدو والحاضر المقيم بالحضر) وبَيْدَاءٌ وبِيدٌ وفَلَاةٌ ومَفَازَةٌ (والجمع فَلَوَاتٌ ومَفَاوِزٌ) ومَجْهَلٌ (والجمع مجاهل) ومسافة (والجمع مساوف ومسافات وهي المنازل ذوات المياه وكل منزل لم يكن فيه ماء يسمى منهلاً) وتقول: اعرق الرجل وايمن اذا اتى اليمن والعراق وشَرَّقَ وغَرَّبَ اذا اتى المشرق والمغرب وكذلك تعرق وتيمن وتشرق وتغرب اي اتى هذه البلاد وتلك الجهات وهكذا ويقال: ما كان ذلك إلا بقدر حسوةِ الطائر وركضةِ الفرس وارتداد الطرف وخطفةِ البرق ولمحِ البصر وتقول: ليس بين الموضعين إلا قيد رمح وقيس رمح وقدر شبر ومقدار شبر وقَابُ قوسٍ.

[ نحو ]

تقول: القومُ نحوٌ من الف وزُهَاءُ الف وقُرَابُ الف.

[ جاء في اثر فلان]

تقول اقبل فلان في اعقابِ الخيل وتالياً للخيل وجاء في المقدمة وفي اوائل الناس وتقول اردفت برسولي رسول آخر وقَفَّيْتُهُ به وتقول وجاء علي اَثَرِ ذلك واِثْرِ ذاك وعقيبَ ذاك وعَقْبِ ذلك.

[المغنم]

تقول: هذا اجل موقعاً عندي من كل رغيبةٍ وذخيرةٍ وفائدةٍ ومستفادٍ ومغنمٍ ومن كل عَرَضٍ ومن كل ناطق وصامت.

[السباق]

يقال: سبق فلانٌ فلاناً في خَصْلَةٍ من الخِصال وفاقه واعجزه ويقال للسابق: قد بان شأوه على خصمه وحاز قَصَبَ السبق واستولى على الأمد ويقال: فلان لا يجارى وقد سَبَقَ من جاراه وعلا من ساماه وفلان لا يشق غباره ولا يُتَصلُ بِعَجَاجٍ قَدَمُهُ ولا يُثنى عنانه ولا يُدرك شأوه ولا يُطمع في مداناته ولا يُجرى في مضماره ويقال: انتهى الشيء وتناهى اذا بلغ النهاية وتقول: جريت الى ابعدِ الغاياتِ واقصى المدى ويقال: الغاية العليا والأمد الأبعد والغرض الأقصى.

[الفصل بين الشيئين]

يقال: جعلتك حاجزاً بين الأمرين وفاصلاً بين الأمرين ويقال: بين الأمرين بونْ بعيدٌ اي فَصْلٌ وبَيْنٌٌ اي بعد ويقال: بينهما تباين وتمايز وتفاوت وتفاضل وتقول: بين الأمرين تنافٍ وتناقضٌ وتضاد.

[اعمل بحسب ما قيل لك]

يقال : اعمل بما رَسَمْتُ لك وبما اسستُ لك وسَنَنْتُ لك وبما نهجتُ لك وبما خططتُ لك وبما وحددتُّ لك.

[الرسم]

تقول: حذوت على ما مثلت وبنيت على ما اسست وعملت بما رسمت ولم اتجاوز ما رسمت الى غيره ولم اتَعَدَّهُ ولم اتَخَطَّهُ ويقال: ارسم لي رسماً اقف به وحُدَّ لي مثالاً امتثل عليه واشْرَعْ لي نهجاً استضيء به ومُدَّ لي سبباً اَتَرَقَّ به وسُنَّ اي سنة اتَّبِعْهَا وانصب لي علماً اَهْتَدِ به ويقال: عرف فلان ما يبتغى منه وما يراد منه.

[الوارث والخلف]

يقال: هؤلاء ورثة فلان واخلافه واعقابه وعصبته وذريته ويقال: توزع ميراث فلان وارثه وتركته ويقال: قاسم فلانٌ فلاناً شق الأُبْلُمَةَ وهي خوصة المُقْل تشق نصفين ويقال: توزعوا ميراثه وتمزعوه وتقسموه.

[القسمة والتجزئة]

تقول قسمت المال بينهم قسمة ووزعته توزيعا وهذا قِسْطُ فلان ونصيبه وسهمه وقَسْمُهُ وحظه وحصته وقد فاز سهمه وسبق قدحه وتقول : فلان اجزلُ سهماً واتم قِسْماً واَوْفَرُ نصيباً، ويقال: قِسْطهُ من هذا الأمر الأجزل ونصيبه الأوفر وقَسْمُهُ الأتم ويقال في ضد ذلك: سهمه من هذا الأمر الأخيب ونصيبه الأخس وحظه الأنقص وهو مغبون الحظ منقوض النصيب.

[المعامي والأغفال من الأرض]

يقال: البائر من الأرض والمعطل والمهمل والخراب والموات وتقول: غمرتُ الغامرَ اي الموات واحييتُ المواتَ واثرتُ البائرَ.
منازعة مع اقتباس
  #20  
قديم 17-11-2016, 06:38 PM
ابن النعمان ابن النعمان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2016
التخصص : اختصاصي تحاليل طبية وأمراض دم
النوع : ذكر
المشاركات: 41
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 17 مرة في 16 حديث
افتراضي

ربما اخطأ اجتهادي وحاد عن الغاية
التي من اجلها قمت بهذا العمل
وهي التيسير والإختصار وملاءمة العصر
مع التنوع في التراكيب والحفاظ علي فصاحة اللفظ
لذا ارجو من الأخوة الكرام والأساتذة الأفاضل المشاركة
ولو بإبداء الرأي على الأقل
ولا سيما في الإختيارات ان لم يكن بالمراجعة والتدقيق
حتى تكتمل الفائدة وتظهر في أبهى صورة
فيفيد منها الجميع دون لبس او قلق.
منازعة مع اقتباس
  #21  
قديم 17-11-2016, 08:13 PM
ابن النعمان ابن النعمان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2016
التخصص : اختصاصي تحاليل طبية وأمراض دم
النوع : ذكر
المشاركات: 41
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 17 مرة في 16 حديث
افتراضي

[ما علا من الأرص]

يقال: علوت تلاً من التلال ورابيةً من الروابي وتَلْعَةً من التِلاع واَكَمَةً من الاَكَام وهضبةً من الهِضاب وتقول رأيت فلانا على يَفَاعٍ من الأرض ونجوةٍ من الأرض وربإٍ من الأرض وتقول فى خلاف ذلك: التقى الفئتان غي سهلٍ من الأرض ومستوى من الأرض وقرارٌ فسيح من الأرض (الحَزْنُ ضد السهل والبَطْن الغامص الداخل قال: دريد بن الصمة لهوزان يوم حنين اين اتم قالوا باَوطاس قال نعم مجال الخيل لا حَزْنٌ ضِرْسٌ ولا سَهْلٌ دَهْسٌ ).

[الصعود]

يقال: تسنمت الجبال والأعلام والاطواد وَتَوَقَّلتْ وتقول: افْرَعَ في الجبل اذا صعد فيه.

[اجناس الجبال]

الأعلام والأطواد والرواسي ويقال جبل شَاهِقٌ وبَاذِخٌ وسَامِقٌ وعال ومُنِيفٌ ويقال: هذا جبل وعر المرتقى سهل المنحدر او العكس.
شَغَفُ الجبل وذروته وقُلَّتُهُ اعلاه ويقال للبيوت المنقورة فيه الكهوف والغيران ويقال لفجاجه المَخَارِم ولسفوحه الاقْبَالُ يقال: ما احسن اَقْبَالَ هذا الجبل
ويقال للتلال المتصلة به: اعضاد الجبل وتقول: كَمَنَ القوم في شِعَابِ الوادي واَحْنَائِه ومَضَاَيِقِهِ ومَعَاطِفِهِ وفي افواه المَخَارِمِ وبطونِ الفِجَاجِ والشِعَابِ بالشين المشددة المكسورة والطُّرُق والسُّبُل والمسالك وتقول: لم يقدر على سلوكه لوعورته ووعوثته وصعوبته وحُزُونَته ويقال: انت علي جادة الطريق وعلي الجادة المستقيمة والحق والصواب وعلى جَدَدِ الطريق ومَحَجَّةِ الطريق الجَدَدُ ( الجَدَدُ : الأَرض المستوية وفي حديث عمر: حديث شريف "كان لا يبالي أَن يصلِّيَ في المكان الجَدَدُ " وفي المثل: من سلك الجَدَدُ أَمِنَ العِثارَ و يُضرب في طلب العافية.
وتقول: هذا طريق لَاحِبْ اي واضح وقاصد اي مستوٍ ومَهْيَعٌ اي واسع وتقول: هو طريق ظاهر المنار واضح المنهج بين الأعلام وتقول في ضده انما هو دَارِسٌ خفي دائرٌ مجهول وتقول فمن عَدَلَ عن الطريق: حاد عن الطريق والأمر وغيره ونَكَبَ عنه وجَنَفَ عنه وجَنَحَ عنه.

[النصر]

يقال: قد اظفرَ اللّهُ الأميرَ على عدوهِ اظفاراً واظهرهُ اظهاراً وافلجهُ افلاجاً واعلاهُ اعلاءً ونصرهُ نصراً واَدَالَهُ عليه اِدَالَةً ويقال: قد رزقه الله النصر والظَّفَرَ والغلبةَ والظهورَ والعلوَ والإدالةَ والفُلْجَ.

[رفع الشأن]

رفعت خسيسة فلان ونَزَّهْتُهُ ونَبَّهْتُهُ واوجهته وتممت نقيصته ونوهت به وسَمَوْتُ به ورَقِيتُ به ويقال: السَّفِيلَةُ والجمع أسافل قال عمرو بن العاص: موت مائة من العِلْيَةِ خيرٌ من ارتفاع سِفْلَةٍ واحدٍ.
وتقول: نبهته جعلت له نباهة، اوجهته جعلت له وجاهة، شرفته جعلت له شرف.

[البلوغ إلى اوج الأمر واقصاه]

يقال: بلغ الله بفلان من الحال والمنزلة غاية ليس وراءها مطلع لناظر ولا زيادة لمستزيد ولا فوقها مرتقى لهمة ولو كان على الجهد مزيد لبلغناه وبلغت نعمة اللّه في ذلك حيث لا تبلغ الآمال والأماني والهمم.

[النباهة]

أجناس النباهة: السموق والسمو والأرتفاع والأرتقاء والعلو والرفعة والنباهة والجمع نبهاء ويقال: فلانٌ وجيهٌ نبيهٌ شريفُ القدرِ نبيهُ الذكرِ بعيد الصوت عَلِيُّ الرتبة رفيع المنزلة عظيم الخطر قد رمي بالأبصار وقصد بالآمال وشددت إليه الرحال.

[الرتب والمعالى]

يقال: فلان يطلب الأمور العالية والمراتب السنية والدرجات الرفيعة والأقدار الشريفة والرتب الجليلة ويقال: فلان يسمو إلى العلا ويتسور إلى الشرف ويترقى الى ذرى المجد وتقول: هذه قوة لا تضام وقدرة لا ترام ورتبةٌ لا تدانى وسلطان لا يغالب وتقول: هذا ما تشمو اليه الهمم وترنو اليه الأبصار وتمتد اليه الأعناق وتطمح اليه العيون.

[الخمول وسقوط الشأن]

يقال في ضد ذلك : الخساسة والضَّعَةُ والسفالة والإنحطاط والدناءة ويقال: فلان خسيس وساقط ووضيع والجمع وُضَعَاء ويقال: فلان خامل الجاه والذكر وضيع المنزلة محطوط القدر وتقول: اِتَّضَعَتْ رتبته وانحطت درجته وسقطت منزلته وتقول: قد اخمل فلانٌ فلاناً واَوْضَعَهُ وحط رفعته واسقطَ جاهه.

[ سلامة النية]

يقال فلان ناصح السريرة صحيح النية
سليم الطوية خالص الضمير والدخيلة
خالص الطوية سليم القلب وتقول باطنه في النصح مثل ظاهره وغائبه مثل شاهده وسريرته مثل علانيته وعقله ملازم للسانه وما في جَنَانِهِ موافق للسانه وتقول فلان ناصح الجيب مأمون الغيب (نَاصِحُ الْجَيْبِ: نَقِيُّ القَلْبِ لاَ غِشَّ فِيهِ ).

[ فساد النية ]

قد كَلَّتْ بَصَائِرُ القومِ ومَرِضَتْ اهواؤهم وفسدت سرائرهم وسَقِمَتْ ضمائرهم ودَغِلَتْ صدورهم.

[ كتمان السر ]

يقال: كتم فلان سره عني وستر واخفى واَسَرَّ وطوى وكَنَّ واَجَنَّ واَبْطَنَ ووارى واَضْمَرَ ويقال: حاجزني عن ذات نفسه وكاتمني بنات صدره ووراى عني مضمون سره واخفي عني مكنون دخيلته ودافعني عن مصون طويته ومكتوم ضميره.

[ إذاعة السر]

تقول : افشى فلان سره وابدى واظهر واعلن واشاع واذاع وابرز وكشف وبث ونم وفاه به واَلقاه في افواه الرجال
وتقول : اظهر فلان ما كان خَفِيَّاً واَثارَ ما كان كامناً واَذاعَ ما كان كاتماً وابان ما كان مُبهماً.

[باب اكتشاف السر ]

تقول: قد وقفت علي ما اضمروه والتحفو به واسروه واستسروه واستبطنوه واكنوه وتقول وقفت علي دَخَائِلِهِمْ ودَفَائِنِهِمْ وضَمَائِرِهِمْ وذَخَائِرِهِمْ ومُخَبَّاءَتِ صُدُورِهِم ويقال: كَنَنْتُ الشيء اذا جعلته في كِنٍ بالنون المشددة واَكْنَنْتُ الحديث في نفسي اذا سترته وكتمته ويقال: اسررت الشيء كتمته واسررته اعلنته (من الاضداد) وتقول خَفَيْتُ الشيء اظهرته واَخْفَيْتُهُ سترته.
وتقول: تَسَّقطْتُ الرجل على سره واسْتَنْزَلْتُهُ عن رَأْيِهِ.
منازعة مع اقتباس
  #22  
قديم 19-11-2016, 07:39 AM
ابن النعمان ابن النعمان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2016
التخصص : اختصاصي تحاليل طبية وأمراض دم
النوع : ذكر
المشاركات: 41
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 17 مرة في 16 حديث
افتراضي

[اخذِ الأمرِ بِاَوائلهِ]

يقال: خُذِ الأمر بقَوَاَبِلِهِ (اي باوائله) وفُوْرَتِهٌ.

[اخذِ الشيءِ بأَجْمَعِهِ]

يقال: اَخَذَ فلانٌ الشيءَ بِاَصْبَارِهِ ورُمَّتِهِ واصْلِهِ واسْرِهِ وحَزَافِيِرهِ وتقول: قد اسْتَغْرَقَ الشيء واسْتَوْعَبَهُ وتقول: حَوَيْتُ الشيء وحُزْتُهُ واحتويت عليه واشتملت عليه وتقول: اخذ فلانٌ جُلَّ الشيء وتولى عُظْمَهُ وكَبْرَهُ وكِبْرَهُ واخذ جُلَّهُ ودِقَّهُ وقَلَّهُ وكَثْرَهُ وطَارَفَهُ وتَالِدَهُ.

[ بابُ الأزْواجِ ]

يُقَالُهَذِهِاِمْرَأَة الرَّجُلِوَزَوْجَتِهِ ِوَزَوْجِهِوَقَرِينَتِهِ وَحَلِيلَتِهِوَقَعِيدَةِ بَيْتِهِوَتَقُولُهَذَا زَوْجُالْمَرْأَةِوَبَعْلُهَا وَحَلِيلُهَا .

[ السَّكْرَانُ ]

يُقَالُ: سَكِرَ الرَّجُلُ وَاِنْتَشَى وثَمِلَ وَأُنْزَفُ وَنُزِفَ وَيُقَالُ: مَنْ ذَلِكَ السَّكْرَانُ والنَّشْوَانُ وَالنَّزِيفُُ وَالثَّمِلُ.

[بَابفُلَانٌ مُجَرِّبٌفِيالْأَمْر وَمُحَنَّك]

يُقَالُ:فُلَانٌمُجَرِّبٌ وَمُدَرِّبٌوَمُحَنَّك ٌوَيُقَالُ:فُلَان ٌاُحْنَكُسِنًّاوَاُكْثَر َتَجْرِبَةًمِنْفُلَاَنٍ، وَقَدْعَضَّعَلَى نَاجِذِهِاياَسَن َّوَجَرَّب،َوَقَدْ عَجَمَتْهُالْخُطُوب،ُ وَنَجَذَتُهُالْأُمُورُ، وَحَنَّكَتْهُالتَّجَارِب،ُ وَوَقَّرَتْهُالْحوَادِثُ، وَسَبَكَتْهُتَصَارِيف ُالدُّهور،ِوَشَحَذ َاراءهمَس ُّالتَّجَارِب،ِوَقَد ْحَلَبَالدَّهْر ُاشطرهوَيُقَالُ:لَاتَقْرَعُلَهُالْعَصَا،وَلَا يُعَاتَبُمِنَاضاعة، وَلَايُنَبَّهُمِنْسِنَةٍ، ٍوَلَايُذَكَّرُمِنْسَهْو ِغفلة،ِوَفِي الْأَمْثَالِ:رَأْيُ الشَّيْخِخيرٌمِن ْمَشْهَدِالْغُلَاَمِ.
منازعة مع اقتباس
  #23  
قديم 19-11-2016, 03:49 PM
ابن النعمان ابن النعمان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2016
التخصص : اختصاصي تحاليل طبية وأمراض دم
النوع : ذكر
المشاركات: 41
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 17 مرة في 16 حديث
افتراضي

[الغَفْلةِ والغَبَاوَةِ]

وتقول في ضد ذلك : فلان غبيٌّ وغَرٌ وجاهلٌ وغُفْلٌ ويقال للمرأة غِرَّةٌ ولقد فعل ذلك غباوةً وغرارةً(والجمع اغفال واغرار وجهلة واغبياء) وتقول: فعل ذلك غباوةً وغرارةً.

[الرضا بحكم اللّه]

يقال: ارْضَ بما قُسمَ لك وقُضىَ لك وكُتبَ لك وقُدِرَ لك بالدال المشددة وحُمَّ لك حُمُوماً ويقال: سَبَقَ بذلك مَحْمُومُ القضاءِ ومَحْتُومُ القضاءِ ويقال: ما حُمَّ واقع وما قُدِرَ كين بالدال المشددة.
قال الشاعر:
فَأَدْفِنُ قَتْلاها وآسُو جَرَاحَهَا..واَعْلَمُ اَنْ لا زَيْغَ عَمَّا مُنِي لها
المُنَى الأقدار من مُنِيَ له يُمْنَى مَنْياً.

[اَجناسِ الرَّوائِح]

يقال: شَمِمْت منهُ رائحةَ الطّيبِ ونَشِقْتُهَا ونَشِيتُهَا

(وعَرْفُ الطيبِ ونَسيمُهُ ونَشوتُهُ واَرَجُهُ وذَفَرُهُ وفَغْمَتُهُ

ورَيَّاهُ واحد) (ولا يكون والاَرَجُُ الا رائحةً طيبةً، والعَرْفُ


رائحةُ كلِ شيءٍ طيبٍ والذَفَّرُ من الأضداد يقال: رائحةٌ

ذَفِرَةٌ اي طيبة ورائحةٌ ذَفِرَةٌ اي مُنْتِنَةٌ) ويقال: فَغَمَتْهُ


رائحةُ الطيب اذا مَلَأَتْ خَيَاشِيمَهُ وتَضَوَّعَتْ رائحةُ

المسكِ وسَطَعَتْ وفَاحَتْ ويقال: تَضَوَّعَ مسكاً ويقال:

تَضَمَّخَ الرجلُ بالطيبِ وتَلَغَّم.

[الإخلاق]

تَقَوُّلٌ:اَسْمَلَ الثَّوْبُوَسَمَلَ وَخَلُقَوَاَخْلَق َوَتَقُولُ:جَاءَفِي اَدْرَاسِهِواَثْمَالِهِ وَمَبَاذِلِهِوَقَدْنَالَتْه ُبَذَاذَةٌوَرَثَاثَةٌوَهُو َرَثَّالْكُسْوَةُوَباذُّ الْهَيْئَةِوَيُقَالُ:صَار َالشَّيْءُبَالياوَقَدْ صَارَالشجرُ ُوَالنَّبْتُوَالْعَظْم ُرَمِيمًاوَرُفاتًا وَحُطامًاوحَصِيدًا وَفُتاتًاوَيُقَالُ:بَلَّج َالشَّيْءُوتَهَتَّأَاي بَلِيَوَيُقَالُ:بَلَى الشَّيْءُبَلًىوَبَلَاءً.
منازعة مع اقتباس
  #24  
قديم 20-11-2016, 07:43 PM
ابن النعمان ابن النعمان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2016
التخصص : اختصاصي تحاليل طبية وأمراض دم
النوع : ذكر
المشاركات: 41
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 17 مرة في 16 حديث
افتراضي

[الإحتفاء والإكرام]

زُرْتُفُلَانٌفَمَا قَصَّرَفِيالاِحفاءِ والاِكرامِ

والاِلطاف ِوالاِدناءِوالاِيثار

ِوالاِيناسِ.وَتَقُولُ حَفِيَبِهِاذاقَرَبَهُ

والْطَفَهُوَاَحْفَى فِيالْمَسْئَلَةِ

اِحفاءًاذابَالَغ َوَاَلْحَّ.

[ التصنع ]

تقول: فُلَانٌ يَتَصَنَّعُ بِمَا لا يَنْويِهِ ويَتَخَلَّقُ

به ويَتَحَلَّي ويَتَزَيَّا به ويُرَاءِي به

ويَتَرَاءَي به.

[الْأَصْنَافَ]

يُقَالُ:لَمْاَرَمِثْلُفُلَانٌ فِيطَبَقَةٍمِنَ

الطَّبَقَاتِوَلَا صِنْفٍمِنَ الْأَصْنَافِوَلَا

جِنْسٍمِنَ الْأَجْنَاسِوَتَقُولُ:

وَفَرْتُعَلَىكُلُّ طَبَقَةٍمِنْطَبَقَاتِ

النَّاسِحُقوقَهُم ْواعطيتكُل ُّصِنْفٍمِن

َالْأَصْنَاف ِانصباءهم (فَالضَّرْبُوَاللَّوْنُ

وَالصِنْفُوَالْفَنُ َّوَالْجِنْسُوَالنَّوعُ

وَالشَّكْلُوَاحِدَ) وَتَقَوُّلٌ:اخذتُمِنْ

كُلِنُوعٍمِنَانواع ِالْأدَبِحَظَّاكَامِلًا

وَمِنُْكُلِفَنٍمِنَ الْفُنُونِسَهْمًا

وَافِرًاوكُلِجِنْسٍ وكُلِصِنْفٍ

ِوَتَقَوُّلٍ:صُنِّفْت ُالنَّاسَعَلَى طَبَاقَتِهِمْ

وَمَنَازِلِهِمْ وَمَرَاتِبِهِم ْودَرَجَاتِهِمْ واقْدَارِهِمْ

واخْطَارِهِمْ.

[ الراحة ]

يقال: ركن فُلَانٌ الي فُلَانٍ واخلد الى

الدَّعَةِ والرَّاحَةِ والخَفْضُ والطَأَةِ ويقال:

فُلَانٌ خَالِي الذَّرْعِ وفَارِغُ البَالِ وقد

اِسْتَمْهَدَ الرَّاحَةَ واسْتَوْطَأَ العَجْزَ .

[التعب والعناء]

تقول: هو في َعَنَاءٍ مُعَنٍّ وتعب متعب

وَنَصَبٍ مُنْصِبٍ وكدٍ وتقول: تعبت

الدواب وكَلَّتَ وَلَغَبَتْ وهي مَعْقُولَةٌ

بالتَعَبِ والكَدِ والكَلَال والإِعْيَاءِ والنَّصَب

وتقول: قد عَلِمْتَ مَا كَابَدتُّ في هذا

الأمر وعَانَيْتُ وقَاسَيْتُ وهذا امر صَعْبُ

المِراس والمُزاولة.

[الإستماع]

تقول: اسْتَمَعْتُ الحَدِيثَ واذِنْتُ له آذَنُ

اَذَنًاً ويَأْذَنُ له واَصَخْتُ اِلَيْهِ اصِيخُ

واصْغَيْتُ اِلَيْهِ .


ويقال: وَعَيْتُ الحَدِيثَ اذا سَمِعْتَهُ

وحَفِظْتَهُ.


ويقال: فُلَانٌ اُذُنٌ اذ ا كانَ يَقْبَلُ كل ما

يَسْتَمِعُهُ ويُصَدِقُ به ويَنْصِتُ لهُ.

[تمام الأمر]

يقال: قد تَمَّ المال وغيره فهو تام ، وسَبَغَ

فهو سَابِغٌ وكَمَلَ فهو كامل وتقول: هذا

تَمَامُ الأمر وليل التِمَامُ وتِمَامُ حمل المرأة

بالكسر.

[الزيادة والنقصان]

تقول: زادَ فهو زائدٌ واَوْفَى فهو موفٍ

واَنَافَ فهو مُنِيفٌ تقول: اَنَافَ المالُ عَلَى

الفِ دِرْهَمٍ اي زاد (قال الحمادي : القصد

واسطة الأمر فما زاد فهو سرف وما

نقص فهو عجز)، ويقال في النقص:

نَقَصَ فهو ناقص وعَجَزَ فهو عاجز

واَخْدَجَ فهو مُخْدِج (يقال: خَدَجَتِ

الناقة ولدها اذا اَلْقَتْهُ بغيرِ تمام).


والوَضِيعَةُ والنَقْصُ والوَكْسُ واحد

تقول: وُضِعْتُ في مالي ووُكِسْتُ.

[ سداد الرأي]

يقال: فُلَانٌ حَازِمُ الرَّأْيِ وجَذْلُ الرَّأْيِ

وسَدِيدُ الرَّأْيِ ومُسَدَّدُ الرَّأْيِ وثَاقِبُ الرَّأْيِ


وصَائِبُ الرَّأْيِ والعَزْمِ ومُسَدَّدُ العَزْمِ وهو

مَاضِي العَزِيمةِ مُبْرَمُ العُقْدَةِ نَافِذُ

البَصِيرَةِ وما فَالَ رَأْيُهُ فِيمَا فَعَلَ واني لا

اَجِدُ في رَأْيِهِ فَيَالَةً .

[سقم الرأي]

تقول: فُلَانٌ واهي الرَّأْيِ وواهن الرَّأْيِ

وسقيم الرَّأْيِ ومُضْطَرِبُ الرَّأْيِ واَعْمَي

البَصِيرَةِ ووَاهِي العَزِيمَةِ وتقول: مَا

لِفُلَانٍ غَرِيزَةُ عَقْلٍ ولا صَرِيحَةُ رَأْيِ

ِوتقول سَفَّهْتُ رأيه وفَيَّلْته تَفْيِيلاً.

[الإسْتِبدادِ بالرَّأي ]

يقال: فلانٌ مُسْتَبِدٌ برأيه،ِ ومُنْقَطِعٌ برأيهِ،

ومُنْفَرِدٌ برأيهِ.

[الإدِخَار]

يقالُ: ادَّخَرَّ فلانٌ العِلْمَ والمالَ وذَخَرَهُ

واقْتَنَاهُ.

[ نَفْسُ الشَّيْء]

يقال: فلانٌ عَيْنُ الاَدِيبِ والعَاقِلِ ونفسُ

الاَدِيبِ والعَاقِل وحَقُّ الاَدِيبِ والعَاقِل

وجَدُّ الاَدِيبِ والعَاقِل .

قال الشاعر:

ليسَ الفَتَى كلُّ الفَتَى.. اِلا الفَتَى في اَدَبِهْ

وبعضُ اخْلَاقِ الفَتَى .. اوْلَى بِهِ مِنْ نَسَبِهِ

[الممازحة]

تقول: المِزَاحُ والمُفَاكَهَةُ والمُهَازَلَةُ

والمُدَاعَبَةُ والمُسَاهَاةُ واللَهو تقول:

هَازَلْتُ الرَّجُلَ ودَاعَبْتُهُ وسَاهَيْتُهُ

ولَاهَيْتُهُ وفَاكَهْتُهُ ومَازَحْتُهُ.

قَالَ هرمز: لا تُسَمُّوا المُجُونَ ظُرْفاً ولا

الفُحْشَ اِنْتِصَافاً ولا السَفَهَ مَنَعَةً ولا

الهُزْءَ مُفَاكَهَةً ولا الوَقَاحَةَ صَرَامَةً ولا

الإنْصَافَ ضُعْفاً ولا التَّثَبُّتَ بَلَادَةً ولا لينَ
اللَّفْطِ عِيًّا.
منازعة مع اقتباس
  #25  
قديم 21-11-2016, 05:30 PM
ابن النعمان ابن النعمان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2016
التخصص : اختصاصي تحاليل طبية وأمراض دم
النوع : ذكر
المشاركات: 41
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 17 مرة في 16 حديث
افتراضي

[تُفَاقِمَالْأَمَرُّ]

يُقَالُ:كَثُرَ جَمْعُهُ وَكَثُفَحَدُّه ُوَحَدِيدُهُ

وَاِسْتَفْحَلَاَمْرُهُ وَاِشْتَدَّتْعَارِضَتُهُ

ُوَيُقَالُ: اقْصِدِ الْعَدُوَّقَبْلَان

تَشْتَدَّشَوْكَتُهُ وَتَسْتَحْكِمَ شَكِيمَتُه

ُوَيَسْتَفْحلَاَمْرُهُ وَيَتَفَاقَمَاَمْرُهُ

ويَسْتَشْرِيَالشَّر َّاييزيدوَيَكْثُف

َجَمْعُهُويَشْتَدَّ رُكَّنَهُوتقول:

اَعْضلَالْأَمَرَّفَهُو َمُعْضِلٌوَتَفَاقمَ وتَقول:

عَرَفَنِيمَا آلَاِلَيْهِاَمْرُكَ

وَالْحَالَوَمَااِنْتَهَى اِلَيْهِالْأَمْرُوَمَا

اِنْسَاقَاِلَيْهِالْأَمْرُ وَمَااِسْتَطْرَدَاِلَيْهِ

الْأَمْرُوَمَاتَفَاقمَ اِلَيْهِالْأَمْرُوَتَقُولُ:

وقَفْتُعَلَىمَا تُرَامَىاِلَيْهِاَمْرُكَ

وَمَاَتَفَاقَمَوَمَا تراقىاِلَيْهِ وَتَقَوُّلٍ:اَعْضلَ

الْأَمْرُوَجَلَّعَنِ الْعتَابِوَاِسْتَشْرِى

الشَّرُّبَيْنَالْقُوَّمِ وَاَعِيًاعَلَىالرَّاقِي

وَعَظُمَعَن ِالتَّلَاقِيوَفِي الْأَمْثَالِ:بَلُغ

َالسَّيْلُالزُّبَى وَجَاوَزَالْحَدَّ

واِنتهىالسِكِينُ ُالْعَظْموتقول:

تَفَاقمَالصَّدْعُ و َاُضْطَرَبَ الْحَبْلُ

وتقول:اَكْبَرَفُلَانٌ الْأمْرَواَعْظَمَهُ

وَاِسْتَفْظَعَه ُوَاِسْتَنْكَرَهُ واستشنعه

وَاِسْتَبْشَعَهُ

[اجناسِ العابس]

يقال: رأيتُ الرجلَ عابسَ الوجهِ وكاشِراً

وكاسِفاً وباسِراً وقاطِباً وكالِحاً ومُكْفَهِرّاً

وفي الحديث: "اذا لَقِيتَ الفاجر َفالْقّهُ بوجهٍ مُكْفَهِرٍ ".

وتقول: نهرني وتَجَهَّمَنِي ولقيني بِبَسَارَةٍ
وعُبُوسٍ وتقُول تَجَهَّمَنِي اذا لقيكَ جَافِياً.

[البَشَاشة]

تقول: وجَدَتُّ معه بِشْراً وتهللا وبَشَاشَةً

وطَلَاقَةً واِشْرَاقاً ودَمَاثَةً واِينَاسَاً ولينَ

جَانِبٍ.

[لم يلبث ان فعل وكاد ان يفعل ]

تقول: لَمْ يَلْبَثْ فُلَانٌ اَنْ فَعَلَ وما فَتِيءَ

وما نَشِبَ وكَادَ فُلَانٌ اَنْ يُخَالِفَ وكَرَبَ

اَنْ يُخَالِفَ واَلَّمَ اَنْ يُخَالِفَ وهَمَّ اَنْ يُخَالِفَ .

[الخلو من الشيء ]

يقال: قد عَرِيَ فُلَانٌ من المَالِ والأوْلَادِ وغير ذلك وخَلَاَ مِنْهُ ويُقالُ: رَأَيْتُ المَرْأةَ مُتَمَرِهَةً اذا لم تكن مُتَزَيْنَةً وقد تَمَرَهَتِ المَرْأةُ اذا تركت الزينة والمرأة السَّلْتَاءُ التي لا خِضَابَ في يَدِهَا .

[منزل الوحوش]

الغِيلُ والعَرِين ُ والعَرِينَةُ والغَابُ والغَابَةُ
والعِرِيسُ والعِرِيسَةُ بتشديد الراء

وتقول هذا ليث عَرِينَةٍ وليث غَابَةٍ وليث
عِرِيسَةٍ بالراء المشددة وهذه عِرِيسَةُ

الأسدِ والجمع اَعْرَاسُ.

وتقول: ليسَ لفلانٍ مَقْعَدُ رَجُلٍ ولا مَرْبَطُ
فرسٍ ولا مَبْرَكُ بعيرٍ ولا مَرْبَضُ عَنْزٍ ولا

مَجْثَمُ حمامةٍ ولا مَفْحَصُ قَطَاة.ٍ

[بروز الجموع للقتال]

تقول: فلما تَرَاءَى الفَرِيقَانِ ولما تَّصَافَّ

الجَمْعَانِ ولما بدا الفَرِيقَانِ ولما تَدَانَى

الجَمْعَانِ .

[كُسِرَالْعَدُوُّ]

تَقُولُ:ضَعْضَعَاللَّه ُاَرْكَانَاَعْدَائِهِ

وَزَلْزَلَاقدامهم واطاشبِسهَامِهِمْ

واطارقَلُوبَهُمْ وَاِرْعَدَفَرَائِصَهُمْ

وَمَلأَصُدُورَهُم ْوَقَلُوبَهُمْرهبةً

ًوَخَشِيَّةًوَهَيْبَةً وَوَلَّوْامُدْبِرِين

َوَاِنْصَرَفُواوَقَدْ اضلاللَّهُسَعِيهُمْ

وَخُيِّبَآمَالُهُم ْوَكَذَّبَظَنونَهُم

ْوَرَدَّهُمْبِغَيْظِهِمْ عَلَىاعقابهملَا

يَلْوِيآخرهُمعَلَى اولهموَيُقَالُ:كَبَا

زَنْدُالْعَدُوِّوَاَفَلَ وَذَهَبَتْريحُهُ

وَطَفِئَتْجَمْرَتُه ُوَاِنْكَسَرَتْشَوْكَتُهُ

وَكَلِّحَدُّهُوَفُلَّ، وَتَضَعْضَعَرُكْنُهُ

وَذَلَّعِزَّهُوَسَهُلَتْ مَنَعَتُهُوَرَقِجَانِبِهِ

وَلَانَتْعَرِيكَتُهُ وَتَقَوُّلٌ:هَذَااَرَدُّ

لِعَادِيَتِهِوَاَحْصَد ُلِشَوْكَتِهِواكبى

لِزَنْدِهِوَاَفَلُّلَحِدّهِ وَاَطْفَأْلِجَمْرِهِ.

[صميم القلب]

يقال: اَصَبْتُ حَبَّةَ قَلْبِهِ وسُوَيْدَاءَ قَلْبِهِ

وصَمِيمَ قَلْبِهِ.

[مرادفات امام وتجاه]

تقول: جَلَسَ فُلَانٌ قُبَالَتَكَ وحِيَالَكَ

وتِلْقَاكَ واِذَاءَكَ وتُجَاهَكَ وحِذَاكَ.

[ الرايات والاعلام ]

اللواء والراية والعلم والدِّرَفْسُ وتقول: هم تَبَعٌ لكل ناعقٍ وناعرٍ وهم سِراعٌ إلى كل من نَصَبَ للباطلِ رايةً ورفع للشرِ
علماً وتقول: نشرَ الأعداءُ راياتِ ضلالتِهِم وباطلِهِم واَعلامِ جهالتِهِم ونشرَ الأولياءُ راياتِ حقِهِم.
منازعة مع اقتباس
  #26  
قديم 22-11-2016, 02:45 PM
ابن النعمان ابن النعمان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2016
التخصص : اختصاصي تحاليل طبية وأمراض دم
النوع : ذكر
المشاركات: 41
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 17 مرة في 16 حديث
افتراضي

[تفرق القوم]

يُقَال :َ تَفَرَّق الْقَوْم ، وَتَشَتَّتُوا ، وَتَبَدَّدُوا ،

وَتَصَدَّعُوا ، وَتَمَزَّقُوا ، وَتَشَرَّدُوا في

البِلادِ ، وَتَمَزَّقُوا في البِلاد وَتَفَرَّقُوا

أَبَادِيد ، وَعَبَادِيد وفَضَّ اللّهُ جمعهم وَبَدَّدَ
شَمْلُهمْ ، وصَدَّعَ شَعْبُهُم، وتَمَزَّقُوا كُلَّ

مُمَزَّقٍ ، وَانْصَدَعَ شَمْلُهمْ ، وَتَمَزَّقَ شَمْلُهُمْ ،

وَتَصَدَّعَ شَعْبُهُمْ، وَتَفَرَّق لَفِيفُهُمْ ، وَتَقَطَّعَ بَيْنَهُمْ.
ويقال: لَفَظَتْهُمُ البلادُ ومَجَّتْهُمُ الأمْصَارُ

وهم مُتفرِقون مُتشتِتون مُتصدعون مُتمزِقون مُتشعِبون وتقول: جَلَا فُلَانٌ

عن وطنهِ يَجلو واَجْلَيْتُهُ انا عن داره

والأسم الجلاء وتقول: قد تَفَرَّقَ شَمْلُهُمْ

وتَصَدَّعَتْ اُلْفَتُهُمْ وانْبَتَّتْ اقْرَانُهُمْ

وانْشَقَّتْ عصاهُم وتَشَعَّبَ صدعهم

وتشتت احزابهم. ويقال: لَفَظَتْهُمُ البلادُ

ومَجَّتْهُمُ الأمْصَارُ وهم مُتفرِقون

مُتشتِتون مُتصدعون مُتمزِقون مُتشعِبون وتقول: جَلَا فُلَانٌ عن وطنهِ

يَجلو واَجْلَيْتُهُ انا عن داره والأسم

الجلاء وتقول: قد تَفَرَّقَ شَمْلُهُمْ

وتَصَدَّعَتْ اُلْفَتُهُمْ وانْبَتَّتْ اقْرَانُهُمْ

وانْشَقَّتْ عصاهُم وتَشَعَّبَ صدعهم وتشتت احزابهم.

[جمع الشمل]

وتقول في ضده: جَمَعَ اللّهُ شَتَاتَهُم

وشَعَبَ صَدْعَهُم ونَظَمَ شَمْلَهُم ووَصَلَ

نِظَامَهُم وضَمَّ اُلْفَتَهُم.

[ باب فلان عرضة للنوائب]

يقال: الاِنْسَانُ عُرْضَةٌ للنَوَائِبِ وهَدف

وتقول: كانوا غَرَضَ سِهَامِنَا ودَرِيَّةَ

رِمَاحِنَا وجَزَرَ سُيُوفِنا والاِنْسَانُ وديعةُ

غَيْبٍ ورهِينةُ بِلًى ونُهْزَةُ تلفٍ.

[المداومة]

تقول: واظبتُ علىَ الأمرِ وواكَبْتُ عليهِ واكْبَبْتُ عليهِ وعَاكَفْتُ عليهِ وحَافَظْتُ عليهِ ودَاومْتُ عليهِ.

[الأستعداد للأمر]

تقول: جاءَ فلانٌ مُتأهباً مُسْتَعداً مُحْتَفِلاً

مُحْتَشِداً ويقال: اَخذتُ للأمر ِعُدَّتَّهُ

وعَتَادَهُ واُهْبَتَهُ واَعْدَدتُّ لهُ اُعِدُّ عُدَّةً

وهَيُّأْتُ لهُ هَيْأَتَهُ وتقول: جاءَ فلانٌ بقَضِهِ

بتشديد الضاد وقَضِيضِهِ وحَدِهِ بالدال المشددة وحَدِيدهِ اذا جاءَ بحفلهِ وحشدهِ.

[ باب الاستغناء عن الشيء]

يقالُ انتَ بِمَعْزِلٍ عَمَّا اَنا فيهِ وبِمَنْدُوحَةٍ

عَمَّا انا فيهِ وبِنَجْوَةٍ عَنْ ذَلِكَ.

[باب بِمعنَي فلَان يُحْسِن ويُسِيء]

تقول: فلان يُحْسِنُ ويُسِيءُ ويِكْسِرُ

ويَجْبُرُ ويَضْعُ ويَرْفَعُ ويُدْوِي ويُدَاوِي

ويَلْسَعُ ويَرْقِي ويَجْرَحُ ويَأَسُو.

[العِفةِ والطهارة]

يقال: فلانٌ بريءُ السَاحةِ نقيُ الجَيْبِ

صَحِيحُ العِرْضِ وتقُولُ: اَخَافُ ان يُلطِخَهُ

هذا الفِعل ويُدَنِسُهُ ويقال للنساء: النقياتُ الجيوبِ المبرآءتُ من العيوبِ الطاهراتُ الذيولِ.

[الاعتذار والتنصل]

تقول: لا عذرَ لفلانٍ ولا براءةَ ولا مخرجَ

وتقول: رَأَيْتُ فلان يعتذرُ مما قُرِفَ به ويتنصل منه وينتفي منه.

وتقول: تَجَنَّى، عَلَيْهِ وَلَمْ يَقْتَرِفْ ذَنْباً : اي رَمَاهُ بِإِثْمٍ أَوْ جِنَايَةٍ لَمْ يَفْعَلْهَا.

[الحظوة والقرب]

يقال: فلانٌ مِن اَهلِ الحُظْوةُ عند الأمير

(والزلفى الحُظْوةُ والاَثَرَةُ والقُرْبَةُ والمكانةُُ واحد) وتقول: اَسألُ اللّه توفيقي لِمَا قربني منك واَزْلفني عندك واحظاني لديك وتقول:انتَ اعظمُ

اصحابِ الأمير زُلفَةً واشرفهم حُظْوةً واعلاهم مكانةً ومنزلةً ومرتبةً.

[ باب الموافقة والرضا]

اُحِبُّ ان تتحرى بذلك رضائي وتتعمد به
مَبَرَّتي وتبتغي به مَسَرَّتي وتَتَوَخَّي به موافقتي.

[التردد والشك واليقين]

يقال: شك فُلَانٌ في الْأَمْرِ فهو شَاكٌّ وترددَ فيه فهو مترددٌ وارتابَ فيه فهو

مرتابٌ وتقول: لا شك في ذلك ولا ريبَ ولا مريةَ ولا يَتَخَالَجْني فيه شكٌ ولا

يَعْتَرِضُني فيه مِرْيَةٌ وقد زَاحَ الشك واِنْجَلَى الرَّيْبُ وزالَ الإرتيابُ وانحسرتِ

المِرْيَةُ واضمحل الخِلاجُ وتقول: قد وقَفْتُ على جليةِ الْأَمْرِ أي حقيقته وقد قتلتهُ علماً.

[التيمن]

يقال: قد تَيمنْتُ بفلانٍ من اليُمنِ والبركة
وتَبَرَّكْتُ به من البركة وتَفَاءَلْتُ به من

الفَالِ وتقول: فُلَانٌ مُبَاركُ الصحبةِ ميمونُ الطالع ِ.

وشَخَصَ بأيمنِ طالعٍ وأسعدِ طائرٍ وعلى الطائرِ الميمونِ.

[التشاؤم]

تقول: تَشَاءَمْتُ بفلانٍ وتَطَيَّرتُ منه

وفلانٌ مشؤُمُ النقِيبةِ منحوسٌ ونَكِدٌ وعَاثِرٌ .

وشَخَصَ فلانٌ في اَنْكَدِ الساعات واَنْحَسِ الأيامِ.
منازعة مع اقتباس
  #27  
قديم 24-11-2016, 04:16 PM
ابن النعمان ابن النعمان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2016
التخصص : اختصاصي تحاليل طبية وأمراض دم
النوع : ذكر
المشاركات: 41
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 17 مرة في 16 حديث
افتراضي

[الطليعة والجواسِيس]

تقول: قدمنا اَمامَ مَسِيرِنَا الطلائعَ

والنوافضَ تقول: انْفُضِ الأرضَ اي

انظرها هل ترى فيها عدواً او سبعاً

ويقال: اَذْكَيْنَا العيونَ عليهم واعتانَ لنا

فلانٌ اِذا صارَ عيناً .

ويقال: النوافضُ والعُسَّاسُ والمَسالِحُ

والمَحارِسُ (والمربأ والمرصد والمرقب

حيثُ يَقِفُ الراصد) ويقال: فلان منك

بمرصدٍ ومرأىً ومسمعٍ ويقال: ما زلت

اَعُسَّ الليل واَحْرُسُ النهار واحترس

ايضا ويقال: رأيتُ القومَ يحرسونَ ويعسونَ وينفضونَ .

[الإستعباد والتذليل]

يقال: قد اِسْتَّرقَ فُلَانٌ قومهُ وتَمَلَّكَهُمْ

وتَعَبَّدَهُمْ ، واِمْتهنَ فُلَانٌ فُلاناً واَهانهُ

واَزْرَى به وتقول: هم في قَبْضَتِهِ

وحوزتهِ وسلطانهِ وهؤلاء حاشيةُ

الرجلِ وخَدَمُهُ وبِطَانتهِ وهم شِعَارُهُ ودِثَارُهُ .

[الدهش]

يقال: لما وردَ عليه هذا الْأَمْرُ سُقِطَ في

يده وكُسِرَ في ذَرْعِهِ وقُطِعَ به.

[باب المخالفة]

تقول خلعَ فُلَانٌ الطاعةَ وشقَّ العصا وفارقَ الجماعة

وتقول: اسْتَظْهَرَ فلانٌ بالباطلِ على الحقِ
وبالفُرقةِ على الجماعةِ وبالشتاتِ على

الأُلْفَةِ وبالمعصيةِ علي الطاعةِ

وتقول: اسْتَبْدَلَ العمى من الرشدِ و

اسْتَبْدَلَ الكفرَ من الإيمانِ وخَلَعَ رِبْقَة َ

الإيمانِ من عنقهِ وحاد عن طريق

الصوابِ وجارَ وزاغَ وضَلَّ.

[الإنتظار]

يقال: ما زِلتُ اَنْتَظِرُ وُرُودَ كِتابكَ

واَترقبُ واَتوكفُ واَترصدُ واَرْصُدُ واَتَحَيَّنُ.

ويقال: رَصَدتَّهُ واَرْصَدتُّهُ اي ترقبته

ورَصَدتُّ له اي اَعْدَدتُّ له.

[عدم الأكتراث]

تقول : لم اَعُجْ بهذا الْأَمْرِ ولم اُبَالهِ ولم اَحْفِلْ به.

[الكفيل]

يقال : هذا كفيلُ فُلَانٍ وزَعِيمُهُ وضَمِينُهُ

وقَبِيلُهُ والجمع كُفَلَاءُ وزُعَمَاء ُوضُمَنَاءُ

وقُبَلَاءُ.

[ترادف الحين والوقت]

يقتل: اطلبِ الشيءَ في وقتهِ واَوَانِهِ

وحِينِهِ وزمانهِ واِبَّانهِ ويقال: مَكَثَ بذلك

بُرهةً من دهره وغَبَرَ بذلك عصراً من

دهره وانتظرته حِيناً من دهره وزماناً من دهره ومَلِياً من دهره .
منازعة مع اقتباس
  #28  
قديم 25-11-2016, 06:23 PM
ابن النعمان ابن النعمان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2016
التخصص : اختصاصي تحاليل طبية وأمراض دم
النوع : ذكر
المشاركات: 41
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 17 مرة في 16 حديث
افتراضي

[الشيب]

يقال: اِحْدُوْدَبَ الرَّجُلُ من الكبرِ وغيره

وشَاخَ وانْحَنَى وكَبِرَ واَسَنَّ وهَرِمَ

وتَقَوَسَ وخَرَفَ ويقال: وَخَطَهُ الشيبُ

ووَخَذَهُ ولَهَزَهُ وشَاعَ فيه القَتِيرُ ويقال:

رجل مَلْهُوزٌ اذا بدا الشَّيْبُ لِهْزِمَتِهِ وهو

اَشْمَطُ اِذا اِختلط البياض والسواد

ويقال: شيخٌ بين الشيخوخة وعَمَرَ

الرَّجُلُ اِذا طالَ عمره وتقول: نَقَض الدهرَ
مِرَّته وبرى عظمه وَأَلانَ عَرِيكَته

وتقول: َاعْوَجَّتْ قَنَاتُه وَوَلَّتْ شِدَّته

وطارت شبيبته وَدَقَّ عَظْمُه وَانْحَنَى

صُلْبُهُ وقَحَلَ جلده واَكلَ عليهِ الدهرُ وشربَ .

[الموت]

يقال: رأيتُ فلاناً يجودُ بنفسهِ وقد

فاضتْ نفسهُ وقضى نَحْبَهُ ولقى ربهُ

واخْتُرِمَ بالموتِ وَتَقُولُ:فَلَمَّا

اِسْتَكْمَلَمُدَّتُهُ وَحَانَيَوْمُه

ُوَتَصَرَّمَاُجْلُهُوَبَلَغَ الْمِيقَاتَ

وَاِسْتَوْفَىرِزْقُه ُوَاِسْتَوْفَىحَظَّهُ

مِنَالْحَيَاة ِوَاِنْقَضَتْأَنْفَاسُه وتقولُ كِناية
عن ٌذِكْرِالْمَوْتِلَاقَاه ُوَوَافَاهُحِمَامُهُ

وَاِسْتَأْثَرَاللَّهُبِهِ وَنَقَلَهُالىدَارِ

كَرَامَتِهِوَاخْتَارَلَه ُاللَّهُمَااخْتَارَهُ ُلِأصفيَائِهِمِنْ جِوَارِهِ

وَيُقَالُ:تَرَكْتَهُمُرْتَثًّااذاكَانَجَرِيحًام ُشْفِيًا

عَلَىالتَّلَفِ فِيالْمَعْرَكَةِ وارْتُثَّفُلَانٌاِذا

كَانَكَذَلِكَ واَجهزتُعَلى

الْجَرِيحِوَذَفَفْت ُعَلَيهِاذااَسْرَعْتَ

قَتْلَهُوَيُقَالُ:اُحْتُضِرَالرَّجُلُاذابَلَغَ الْوَصِيَّةَفِي مَرَضِهِ

وَيُقَالُ:هَلَكَالرَّجُلُوَتَلَفَ

وَوَبِقَوَاَرْدَاهُفُلَان ٌواَوْبَقَهُوتقول: َمَاتَ

فُلَاَنٌحَتْفَانفِه ِاذامَاتَمَنُّغَيْرِ قَتْلٍ. ُ

[بَابتَرَادُفِ الْقَبْرِ]

الْقُبُورُوالأرْمَاسُ وَالْأَجْدَاثُوَيُقَالُ:رَجُلٌ

َمَقْبُورٌ ومَلْحُودٌ ومَرْمُوسٌ

[ترادف ضفائر الشعر]

يقال: رأيت للمرأة ضفيرتين وعقيصتن والجمع ضفائر وعقائص ويقال: شعر جَثْلٌ اي كثير.

[افراغ الوسع]

تقول: بذلَ الرَّجُلُ جُهْدَهُ ومَجْهُودَهُ

وطاقتهُ ووُسْعَهُ ومقدرته ولم يقصر في
الْأَمْرِ ولم يَفْتُرْ وقد جَهَدُ نفسهُ واَجَهَدَهَا
وقد اِسْتَنْفَذَ وُسْعَهُ واِستفرغَ جُهْدَهُ

واِسْتغرقَ وُسْعَهُ وفي الأمثال: لا تُبْطِرُ

صاحبك ذَرْعَهُ اي لا تحمله ما لا يطيق
وتقول: قَبِلْتُ منه عَفْوَهُ ومَيْسُورَهُ .
منازعة مع اقتباس
  #29  
قديم 26-11-2016, 09:03 AM
ابن النعمان ابن النعمان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2016
التخصص : اختصاصي تحاليل طبية وأمراض دم
النوع : ذكر
المشاركات: 41
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 17 مرة في 16 حديث
افتراضي

[الإستئصال]

يُقَال: ُلِلرَّجُلِاِذا اصْطَلَمَقَوْمًا:

قَدْ اِصْطَلَمَهَمْوَمَحَق َاللَّهُذِكْرهُمْ

وَاِجْتَثَّدَابِرَهُم ْوَاِصْلَهُمْوَقَطَع

َدَابِرَهُمْواَباد َخَضْرَاءَهُمْ وَغَضْرَاءَهُمْ

وَاِسْتَأْصَلَ شَأْفَتَهُمْوَقَطَعَ

نِظَامَهُمْواَدْبَارَهُم ْواَباحَذِمَارَهُمْ

وَفَرَّقَهُمْشَذَرَمَذَرَ وَسَحَقَذُكْرَهُم ْوَيَقْت

ويقالُ:حَسَّهُم ْبِالسَّيْفِحَسًّااذا اِسْتَأْصَلَهُمْ وَتَقَوُّلٌ:

اَوْرَدَهُمْ موَاردَلَاصَدْرَلِهَا

وَجَعَلَهُمْاُحْدُوثةً سَائِرَةًوعِظةً

ًزَاجِرَةًوَعبرة ًرَادِعَةًومثلاً

مَضْرُوبًاوَجَعَلَهُم ْلِلَحَقِلِسَانًاوَعَلَى

الْبَاطِلِحُجَّةً وَتَقَوُّلٌ:جَعَلَهُمْ

عَبِرَةًلِمَنْاِعْتَبَر َوَبَصيرَةًلِمَنْاَبْصَر

َوعظةًلِمَنْتَذَكَّرَ وَاَحَلَبِهِمبَأسَه

ُوَنِقَمَهُوسَطَوَاتِه ِونَقِمَاتِهِوجَوَائِحَةُ

ُوَتَقَوُّلٌ:مَاكَانُوا إلاجَزَرَاًلِسُيوفِنَا

وَدَرِيئَةًلِرمَاحِنَا وَغَرَضًالِسهَامِنَا

وَلَقًىلِلسِّبَاع ِوَالطَّيْرِ.
[القيظ والحر]

يقال: هذا يومٌ قَائِظٌ وصائفٌ وشاتٍ

وَرَابِعٌ ووَمِدٌ (اذا كان شديد الحر) ويقال:
لوَّحَتْهُ الشمس ودَمَغَتْهُ وصَهَرَتْهُ وهذا

يومٌ تَتَّقِدُ وتَحْتَدِمُ ودَائِقُهُ وتَتَضَرَّمُ

هَوَاجِرُهُ وتَتَوَقَّدُ سَمَائُهُ وتلتهب حَمَارَّتُهُ

ويقال: نالتهُ لفَحَاتُ الحَرِ ونَفَحَاتُ القُرِ

ووَقَدَاتُ القَيْظِ وحَمَارَّاتُ المَصَايفِ

وتَوَهُّجُ الوَدَائِق واسْتعارُ الوَدَائِق وتقول:
اِحْتَدَمَ عليه الحر اِذا اِشْتَدَّ.

[البرد والزمهرير]

يقال: نَفَحَاتُ القُرِ وسَبَرَات الشتاءِ

(الزمهرير والقمطرير شدة البرد) ويقال:

هذا يومٌ قُرٌّ وقَارٌّ وليلةٌ قُرَّةٌ ويومٌ غائمٌ

ومغيمٌ وتقول: هذا يوم طَلْقٌ وهذه ليلةٌ

طَلْقٌ اذا لم يكن فيها حر ولا برد يؤذي.

[ترادف الكفيل]

يقال: اَنَّى لكَ ذلك وكيف لي بذلك ومن اِين لي بذلك.

[اعادة الشر على فاعله]

يقال : اَرْكَسَهُ في زُبْيَتِهِ ورداهُ في مَهْوَى
حُفْرَتِهِ ورماهُ بحجرهِ وخنقهُ بوترهِ ورَدَّ

كَيْدَهُ في نَحْرِهِ ويقال: جَنَى فُلَانٌ على

نفسهِ وبحثَ عن حتفهِ وحَطَبَ على

ظهرهِ وفي الأمثال: لا يَحْزُنْكَ دمٌ اَرَاقَهُ اَهْلُهُ.
[اسفار البرق]

يقال: تَبَسَّمَ البَرْقُ واَوْمَضَ ولَمَعَ وسَطَعَ

وتَلَأْلَأَ وتَأَلَّقَ واَشْرَقَ وتَوَهَّجَ.

[باب بمعنى لم اجد احد]

يقال: لم اَرَ هناك صَارِفاً ولا دَيَّاراً ولا

طارقاً ولا انيساً وكتب ابو بكر الصديق إلى خالد بن الوليد: لا تدع من بني حنيفةَ عيناً تَطْرِفْ وتقول: تركت ديارهم قِفَاراً موحشة معطلة من الأنيس.
[النعم والمداومة عليها]

هي النعم والمواهب والنفائس والمنائح والعطايا والمنن والفواضل.
وتقول: افعل في هذا ما تُسْبِغُ به بوادى اِنْعَامَكَ وتضيفه الى سائر مننك وتجدد به سالف اِحسانك وتؤكدُ ما سَلَفَ من بِرّكَ وتقول: فلان مجبول على الخير او الشر ومطبوع عليه.

[الجحود ونكران الجميل]

تقول: كفر فُلَانٌ النعمةَ والإحسانَ كفراً

وغَمَطََهَا غُموطاً وجَحَدَهَا جحوداً

وكَنَدَهَا كُنوداً ويقال: نسيانُ النعمةِ اولُ درجاتِ الكفرِ لها.
[الشُّكْرَ]

يُقَالُ:قَضَىفُلَانٌحَقِّ النِعْمَةِوَقَام

َبِحُرْمَةِالصَّنِيعَة ِوَنَهَضَبِوَاجِب

ِالْإِنْعَامِواَدى مُفْتَرَضَالْأَلَاء

ِوَيُقَالُ:قَامَبِشُكْرِه ِوَبَثَّمَحَاسِنِهِ

وَنَشَرَمَنَاقِبِهِ واَذاعَفَضْلَهُ.

[العجز عن القيام بالأمر]

تَقُولُ:لَاطَاقَةَلِي بِالْقَوْمِوَلَاقِبَلَلِي بِهِمْوَلَايَدَانِلِي بِهَذَاالْأَمْرِوَلَاقِوَامَلِيبِهَذَا

الْأَمْرِوَيُقَالُ:فُلَانٌيُقْرِنُبِفُلَاَنٍا ِذا

لَمْيُقَاوِمْهُوَلَمْ يُطِقْهُوَقَدْاَقْرَن

َلَهُاذاقَاوَمَهُوَفِي الْأَمْثَالِلَايُقْرَنُ ُبِفُلَانٌٍإلاالصَّعْبُ.

[اللزوم]

تقول: تَلَزَّجَ الشيءُ وتَلَجَّنْ وتَلَزَّقَ اِذا لَزِمَ بَعْضُهُ بعضاً.
[ترادف ملقى]

يقال : رأيتُ الشيءَ مُلقىً ومَطْرُوحاً ومَنْبُوذاً ومَقْذُوفاً.

[ترادف المال]

يقال: اِغْتَصَبَ فُلَانٌ مالَ فُلَانٍ ومَلَكَهُ وبَزَّهُ وسَلَبَهُ.

[حسن الموقع]

تقول : وَقَعَ ذلكَ أَحسنَ موقعٍ وأخصَّ محلٍ وأَجَلَّ مكان .

[مرادف السنة]

يقال : السنة والحول والعام والحِجَّةُ ويقال تَصَرَّمَتْ السنة واِنْقَضَتْ وتَجَرَّمَتْ.
منازعة مع اقتباس
  #30  
قديم 27-11-2016, 12:46 PM
ابن النعمان ابن النعمان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2016
التخصص : اختصاصي تحاليل طبية وأمراض دم
النوع : ذكر
المشاركات: 41
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 17 مرة في 16 حديث
افتراضي

[الْإِحْدَاقَ]

يُقَالُ:اَحْدَقُوابِالرَّجُلِ وَالْحِصْنِوَاَحْفَوا

بِهِواَطَافُوابِهِ وَاعْتَوَرُوهُ.

[الْحجَابَ]

يُقَالُ: الْحُجُبُوَالسُّتُورُ وَالْأَسْدَالُوَيُقَالُ:
أَسَدَلَاللَّهُعَلَيْكَ َالسِّتْرَوَأَسْبَلُهُ

وَيُقَال:ُهَتَكَفُلَان ٌالْحجَابَ

الْمَضْرُوبَعَلى ذَوَيِهِوَهَتَكَالسِّتْرُ

عَنهُمْوَيُقَالُ:مُدّ َّالسِّتْرَ عَلَيهُمْوَمَدَّْ ِّالْحِجَابَعَلَيهُمْ.

[اراقة الدم]

يقال: اراقَ فُلَانٌ دمَ فُلَانٍ اِرَاقَةً فهو

مُراقٌ وسَفَكَهُ سَفْكاً ويقال: ارقتُ الماءَ

وسكبتهُ وتقول: قد وَلَغَ في الدماءِ اِذا

اَكْثَرَ سَفْكَهَا وتقول: رأيتُ الرَّجُلَ مدرجاً

بالدماءِ ورأيتُ عليهِ نَضْحَ الدمِ وتقول:

رَقَأَ الدمعُ والدمُ إذا اِنْقَطَعَا (وفي الدِيَةِ

رُقُوءُ الدمِ)وتقول: حقنتُ دِمَاءَهُمْ إذا منعتَ من سَفْكِهَا.

[البكاء]

يقال : فاضت دموعه واستبقت عبراته وترقرقت وانسكبت وتقاطرت وتماطرت وهطلت، وتقول: بَكَى الرجل واستبكى اذا تكلف البكاء وتقول: بَكَي اذا كثر بكاؤه ، وتقول : واغرورقت عيناه وذرفت عيناه ، واَجْهَشَ بالبكاء .
من اجناس البكاء النشيج والرنين والنحيب والاِعْوال .

[الْحُلُولَفِي الْمَكَانِ]

يُقَالُ:اَحْلَّهُدَارَهُواَوطاهُ

ُفِنَاؤَهُوَبَوَّأَهُكَنَفَهُ وَاَفْرَشَهُجَنَابَهُ

وَخَفَضَلَهُجَنَاحَهُ وآواهالِيظِلِّهِ

واَفَاءَهُالِيفَيْئِهِ وَيُقَالُ:نَزَلَفُلَانٌ

واَناخَوَخَيَّمَ وَجَثَمَوَحَطَّ

رَاحِلَتَهُوَضَرَب َاَوتادهُواَلقَى

عَصَاَهُواَلقَى مَرَاسِيَهُ.

[باب فلان لا يعارض]

يقال: له قياسٌ لا يُكْسَرُ وبديهةٌ لا

تُعَارضُ وحَدٌ لا يُفَلُّ وشَأْوٌ لا يُلحقُ

وجَوَابٌ لا يُقْطَعْ وغايةٌ لا تُلحظُ ونِهايةٌ لا تُقاربُ .

[تُرَادِفَالنَّاحِيَةُوَالْأَقْطَارُ]

يُقَالُ:فِنَاءُالْقَوْم ِوَخِبَاؤُهُم

ْ(وَالْجَمْعُاَفنيةٌ واَخبيةٌ)وَكَنَفَهُم

ْ(وَالْجَمْعُكْنَافٌ) وَالْفَضَاءُالنَّاحِيَةُ

وَمِثْلُهُالْأَرْجَاء ُ(وَوَاحِدهَارَجاً) وَالْمَنَاكِب
ُ(وَوَاحِدهَامَنْكَبٌ) وَالْجَوَانِبُ وَالْجَنَبَاتُ

وَالْحَفَاتُ وَالْحَوَاشِي وَالْحُدودُ

وَالْأَصْقَاعُوَيُقَالُ:بَاحَةُالْقَوْمِ وَعَرَصَتُهُمْ

ْوَعَرَاهُمْ وَسَاحَتُهُمْوَيُقَالُ:قَدْجَلَّلَالْغَيْمُ

وَالْمَطَرُوَالْغبَارُ آفَاقالسَّمَاء

ِوَالْأَرْضِوَأَقْطَارِهَا وَحَافَّاتِهَا.

[احتمال الضيم]

يقال: فُلَانٌ اَغْضَى على القَذَى واَقامَ

على الذلِ واَطرفَ على المَضَضِ وتجرعَ

الغُصَّةَ وتجرعَ كأسَ الضَّيْمِ وكَظَمَ الغيظَ .

[ادراك الوطر]

تقول: قد قضى فُلَانٌ من الشيءِ وَطَرَهُ

وقضى حاجتهُ وقضى اَرَبَهُ وقضى بغيتهُ وقضى نَهْمَتَهُ .

[المهزول الضامر]

يقال: الضامرُ والأهضم والأخمص

والأهيف والمُدْمَجُ والطَاوِي.

[ترادف البغض والحب]

تقول: فُلَانٌ يكرهُ فلاناً ويبغضه ويَقْلِيهِ

ويَشْنَأْه ُويَمْقُتُهُ.

هجرتك حَتَّى قِيلَ مَا يعرف الْهوى ... وزرتك حتي قِيلَ لَيْسَ لَهُ صَبرُ

وتقول في ضده: يُحبهُ ويَمِقُهْ من المِقَةِ.

[الريح وهبوبها]

يقال : سَفَتِ الريحُ الترابَ وغيرهُ

وذَعْذَعَتْهٌ وزَعْذَعَتْهٌ وبَعْثَرَتْهُ وكل ذلك

بمعنى كشفته واخرجت ما تحته وجرت
اَذْيَالَهُ عليه ويقال للرياح السَّوَافِي والهُوجُ والعواصف والزعازع.

[الجماعة من الناس]

يقال: رأيت فئةً من الناسِ وفرقةً من الناسِ وتقول: هؤلاءِ رهطُ فُلَانٍ والرهط قد يكون واحداً وقد يكون جماعة وكذلكَ النفرُ يكون واحداً ويكون جماعةً تقول: عندي ثلاثةُ نفرٍ اي رجال وجاء في نفرٍ من العرب اي جماعة.
قال الشاعر:
يا عمرُو انتَ اِمَامُنَا.. وخليفةُ النفرِ الأوائلُ
وتقول: جاءَ فلانٌ في ناسٍ من قومهِ اي جماعة والجمع اَنَاسِيَّ
ويقال: العصبة عند العرب ما بين العشرة إلى الأربعين والرهط ما بين الخمسة الى العشرة والأُمَّةُ ما بين الأربعين الى المائة والبضع ما بين الثلاث الى التسع والبُهْمَة المائة من الخيل والخِطْرُ مائتان من الإبل والغنم.
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
المختار في الإملاء - عبد البديع النيرباني ( بي دي إف ) أنس آغا مكتبة أهل اللغة 0 18-08-2015 06:41 PM
عيون الأخبار - ابن قتيبة ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 1 14-07-2013 02:23 AM
ابن قتيبة وكتاب عيون الأخبار منذر أبوشعر أخبار الكتب وطبعاتها 2 16-05-2013 04:21 PM
الأخبار الموفقيات - الزبير بن بكار ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 0 20-02-2012 07:54 AM
الألفاظ الكتابية - عبد الرحمن بن عيسى الهمذاني ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 0 18-10-2010 08:41 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 03:03 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ