ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #181  
قديم 12-09-2017, 01:49 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,180
شكرَ لغيره: 1,297
شُكِرَ له 2,297 مرة في 1,124 حديث
افتراضي

جزاكما الله خيرًا



لطيفة

كتبَ بعضُهم خمسةَ أبيات على ظهرية نسخة نفيسةٍ تملَّكها مِن (تفسير الكشَّاف عن حقائق التنزيل)، لجار الله الزمخشري (ت538هـ)
يعتذر فيها عن بيعه النسخة، لضرورةٍ ألجأته إلى ذلك. يقول [من الطويل]:

لقد كنتُ دهرًا مستفيدًا بمَا حَوَى أقولُ محبًّا: لا أبيعُ، أصونُ
ولكنْ إليه أحوجَتْني ضَرُورتي فَتِلْكَ أباحتْ ما أبَتْه ظنونُ
فآثرتُ بيعًا منشدًا قولَ قائلٍ وإنِّي على رَيْبِ المنونِ حَزينُ
أَنِسْتُ به دهرًا طويلًا وبعتُه وقد طالَ وجدي بعدَه وحنينُ
ومَا كانَ ظنِّي أنَّني سأبيعُه ولو خلَّدتني في السُّجونِ ديونُ

[من صفحة الدّكتور أحمد عبد الباسط في الفضاء الرَّقميّ الأزرق]

منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #182  
قديم 13-09-2017, 02:30 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,434
شكرَ لغيره: 8,278
شُكِرَ له 12,151 مرة في 5,019 حديث
افتراضي

.
«زَوْرَقُ البُحور» مَتْنٌ في عِلْمِ العَروضِ، نَظَمَهُ عبدُ اللهِ العلميُّ الغَزِّيُّ،
وشرَحَهُ عُثمانُ الطَّبَّاع الغَزِّيُّ في كتابٍ سَـمَّاهُ «الدِّيباج المنشور»،
ولَـمَّا اطَّلَعَ عليه بعضُ الأفاضلِ قالَ مُقَرِّظًا: [ من الكامل ]
.
يا طَالِبًا عِلْمَ العَرُوضِ أتاكَ ذا شَرْحًا لَطيفًا يُرْتَوَى مِن دَرِّهِ
طابَتْ مَعانِيهِ لِرِقَّةِ لَفْظِهِ بِعُذوبةٍ فالشّهْدُ لَيْسَ كَدرِّهِ
ما فيهِ عَيْبٌ غَيْرَ أنَّ شَبِيهَهُ عِقْدٌ تَنَظَّمَ مِن دَرارِي دُرِّهِ
.
[ الديباج المنشور، ص: 1، ط: المطبعة الحميدية المصرية سنة 1320 ]
.
.
وقالَ فيه محمَّد أحمد الأبياريُّ: [ من الطويل ]
.
لَعَمْرُكَ هذا الشَّرْحُ شَرْحٌ لِـ«ـزَوْرَقٍ» لِفَنِّ عَرُوضِ الشِّعْرِ جَاءَ يُـحَقِّقُ
فَكُنْ لِـلمَـعانِي مُطْمَئِنًّا مُسالِـمًا ورِدْ كُلَّ بَحْرٍ آمِنًا فَهْوَ «زَوْرَقُ»
و«دِيباجُهُ الـمَنشُورُ» قَد صارَ مَنظَرًا بَهيجًا يَسُرُّ النَّاظِرينَ ويُغْدِقُ
.
[ الديباج المنشور، ص: 46 ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #183  
قديم 16-09-2017, 05:06 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,434
شكرَ لغيره: 8,278
شُكِرَ له 12,151 مرة في 5,019 حديث
افتراضي

.
يقولُ السّيوطيّ في كتابِه « كَوْكَب الرَّوضة »: [ من مخلع البسيط ]
.
كِتابِيَ الكَوْكَبُ الـمُفَدَّى دَقَّتْ مَعانٍ بِه عَزيزَهْ
ألفاظُه الـمُشْتَهاةُ تَـحْكِي مِنْ حُسْنِها رَوْضةً وجِيزَهْ
.
[ رحلة الشتاء والصيف، ص: 27 ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #184  
قديم 18-09-2017, 02:55 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,434
شكرَ لغيره: 8,278
شُكِرَ له 12,151 مرة في 5,019 حديث
افتراضي

.
.
.
.
قالَ أبو حيّان الأندلسيّ يـمدَحُ أُرجوزةً في الضَّادِ والظَّاءِ،
نظَمَها شَرَفُ الدِّينِ السّنجاريّ:
[ من الخفيف ]
.
شَرَفَ الدِّينِ قَد تَشَرَّفَ قَدْري بنِظامٍ يَبْأَى علَى كُلِّ شِعْرِ
سِلْك دُرٍّ سَلَكْتَ فيهِ طَريقًا أعْجَزَ النَّاسَ في نِظامٍ ونَثْرِ
لا عَجِيبٌ مِنْ كَوْنِ لَفْظِكَ دُرًّا أنتَ بَحْرٌ والبَحْرُ يَرْمي بِدُرِّ
هُوَ فَرْقٌ ما بَيْنَ ضَادٍ وظَاءٍ وَهْوَ جَمْعٌ ما بَيْنَ زَهْرٍ وزُهْرِ
.
[ ديوانه، ص: 187 ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #185  
قديم 18-09-2017, 09:07 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,180
شكرَ لغيره: 1,297
شُكِرَ له 2,297 مرة في 1,124 حديث
افتراضي

نفع الله بكم



وللصَّفيّ الحِلِّيّ يمدحُ ديوانه الذي خصَّهُ لمدحِ الملك المنصور
والذي سمَّاهُ: دُرَر النُّحور في مدح الملك المنصور [من البسيط]:

أهدي قصائدَ أشعارٍ فرائدُها دُرٌّ نهضتُ بهِ من أبحُرٍ عُمُقِ
يضمُّها ورَقٌ لولا محاسنُهُ ما لقَّبوا الفضَّةَ البيضاءَ بالورِقِ
نظمتُها فيك ديوانًا أزفُّ بهِ مدائحًا في سوى علياكَ لم تُرَقِ
تسعٌ وعشرون قد عُدَّتْ قصائدُها ومثلُها عددُ الأبياتِ في النَّسَقِ
لم أقتنِع بالقوافي في أواخرِها حتَّى لزمتُ أواليها فلم تَعُقِ
ما أدركتْ فصحاءُ العُربِ غايتَها قبلي ولا أخذوا في مثلها سَبَقي

وقد طُبعت هذه القصائد بمفردها مرَّتين: الأولى باسم (القصائد الأرتقيّات في المطبعة الوهبيّة بباب الشّعريّة بمصر سنة:1283هـ
وأمّا الثانية فطبعت ضمن مجموعة من القصائد المزدوجات في المطبعة الأزهريّة سنة: 1299هـ.
كما أنَّها طُبعت مع ديوانه الكبير في بعض طبعاته

[ شعر صفيّ الدّين الحلّيّ، لجواد أحمد علوش، ص:120]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #186  
قديم 19-09-2017, 02:00 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,434
شكرَ لغيره: 8,278
شُكِرَ له 12,151 مرة في 5,019 حديث
افتراضي

شكرَ اللهُ لكم إفاداتِكم، وأدامَ النّفعَ بكم.
.
قالَ إبراهيمُ الدّسوقيّ في تقريظِ «سقط الزَّند» لأبي العَلاءِ المعرّيّ (ت 449)
وشَرحِه «التَّنوير» لأبي يعقوب يوسف بن طاهر الخُوَيّيّ (ت 549):
[ من الخفيف ]
.
هاتِ حَدِّثْ عنِ البَديعِ الـمُجَلَّى عن بَديعِ القَريضِ في كُلِّ فَصْلِ
أَحْـمَدٌ مَن أبُو أبِيهِ سُلَيْما نُ الـمَعَرِّي وَهْوَ التَّنُوخِي الأَصْلِ
مُودِعُ «السَّقْطِ» ساحراتِ الـمَعاني مُعْجِزُ الـمُدَّعِينَ عَن صَوْغِ مِثْلِ
ثُمَّ شَنِّفْ مَسامِعي بأغانٍ مِن لُحونِ «التَّنويرِ» شَرْحِ الأصْلِ
فَهْوَ شَرْحٌ بَيانُه للمَعاني يَسْتَرِقُّ النُّهَى بأبْدَعِ قَوْلِ
ذو أساليبَ كالرِّياضِ تَحَلَّتْ بزُهورٍ مِن ياسمين وجُلِّ
رَقَّ مَبْنًى وراقَ مَعْنًى وجَلَّى عَن مَعانٍ تَحْكي سَقِيطَ الطَّلِّ
.
[ شرح التنوير على سقط الزند 2/ 227، ط: جمعية المعارف بمصر سنة 1286 ]
.
وقالَ أحمد مفتاح:
[ من الوافر ]
.
جَلا شَيْخُ المعَرَّةِ وَجْهَ نَظْمٍ أضاءَ بنُورِه حَلَك الدَّياجي
ووَشَّحَه الزَّمانُ لِطالِبِيهِ بـ«تَنْويرٍ» جَلا وَصْمَ الأَحاجِي
فسارَ به الـمُعاني للمَعاني مِنَ الشَّرْحِ المهذَّبِ في سِراجِ
وبالطَّبْعِ الرَّقيقِ زَها فأضْحَى قَريبَ القطْفِ مِنْهُ لكُلِّ راجِ
.
[ شرح التنوير على سقط الزند 2/ 227، ط: المطبعة الإعلامية بمصر سنة 1304 ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #187  
قديم 19-09-2017, 10:02 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,180
شكرَ لغيره: 1,297
شُكِرَ له 2,297 مرة في 1,124 حديث
افتراضي

أحسن الله إليكم



وكتبَ عليّ بن عبد الله الحنَّائي على (شرح الكشّاف)
لسعد الدِّين التَّفتازاني[من الطَّويل]:

لقد قلتُ لمَّا أن تملَّكتُ نُسخةً لفاضلِ تفتازانَ من شرحِ كشَّافِ
عليك سلامُ الله ياسعدُ إنَّنا نُداوي عليلَ الجهلِ من شرحِكَ الكافي

[ خبايا الزَّوايا في ما في الرِّجالِ من البَقايا، للخفاجي، ص:709]
يريد حاشيتَه المشهورة على الكشّاف
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #188  
قديم 19-09-2017, 11:00 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,434
شكرَ لغيره: 8,278
شُكِرَ له 12,151 مرة في 5,019 حديث
افتراضي

باركَ الله فيكم، وأحسَنَ إليكم.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أحمد البخاري مشاهدة المشاركة
لقد قلتُ لمَّا أن تملَّكتُ نُسخةً لفاضلِ تفتازانَ من شرحِ كشَّافِ
عليك سلامُ الله ياسعدُ إنَّنا نُداوي عليلَ الجهلِ من شرحِكَ الكافي

هذا تعليقٌ يسيرٌ -إذا أذنتُم-:

فإنّه لو قالَ: (مِن شرحِك الشّافي) لكان أحسنَ مِن وجهينِ:

١- أنّه يناسبُ قوله: (نُداوي عليلَ الجهلِ).

٢- وأنّ فيه جِناسًا بينه وبين قوله: (مِن شرحِ كشّافِ).
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #189  
قديم 20-09-2017, 07:32 AM
محمد البلالي محمد البلالي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2014
السُّكنى في: اليمن
التخصص : نحو وصرف
النوع : ذكر
المشاركات: 241
شكرَ لغيره: 139
شُكِرَ له 200 مرة في 116 حديث
افتراضي

ملحظٌ دقيقٌ لطيفٌ مستحسنٌ بوركتِ أستاذةُ عائشةُ.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( محمد البلالي ) هذه المشاركةَ :
  #190  
قديم 20-09-2017, 08:19 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,180
شكرَ لغيره: 1,297
شُكِرَ له 2,297 مرة في 1,124 حديث
افتراضي

نفعَ الله بكم
أصبتُم الغرض، وأحسنتُم التَّعليل، وقد رجعتُ إلى الأصل فوجدتُّ المحقِّقَ
يقول في الهامش: وفي (ظ): من شرحكَ الشَّافي، فبارك الله فيكم



قال محمَّد السَّنوسي الحفيد، مقرِّظًا حاشية نجم الأئمَّة محمد بن عليّ التُّونُسي على شرح الأشموني على الخلاصة
والتي سمَّاها: (زواهر الكواكب لبواهر المواكب)[من الوافر]:

لقد راقتْ بأبحاثٍ مهمَّهْ حواشٍ صاغَها (نجمُ الأئمَّهْ)
تَهادَت في مواكبنا وفاقَتْ كواكبَ باهراتٍ كُنَّ ثَمَّهْ
وأبدَت من سَنا تحقيقها ما بهِ ضاءَتْ مسالكُ مُدلهمَّهْ
لذا سرُّ (الخلاصة) بانَ جَهرًا ولاحتْ منه آياتٌ مُهمَّهْ
تَشِفُّ على رحيقِ النَّحوِ منها كؤوسٌ عمَّمَتْ بالنَّفحِ شَمَّهْ
فمن أضحى لمشربها حليفًا غدا مُتظلِّعًا علمًا وحكمَهْ
هي (المُغني) لمن يرجو الغنى عنْ سواها مُعملًا في ذاكَ هَمَّهْ
فبــ(التَّسهيل) كم نَسَفتْ عِقابًا وبــ(التَّصريحِ) تُبرئُ كلَّ ذِمَّهْ
تُسخِّرُ من فصاحتِها شموسًا وتقتادُ المصاعبَ بالأزِمَّهْ
بدَت شمسُ المحاسنِ من حُلاها يَعمُّ الهَديُ منها كلَّ أُمَّهْ

أنظر تتمَّتها وتقريظًا آخر في
[زواهر الكواكب لبواهر المواكب، 2/323، ط: مطبعة الدّولة التونسية المحروسة، سنة:1293]

منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #191  
قديم 21-09-2017, 02:03 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,434
شكرَ لغيره: 8,278
شُكِرَ له 12,151 مرة في 5,019 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم أجمعينَ، ونفعَ بكم.
.
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أحمد البخاري مشاهدة المشاركة
وقد رجعتُ إلى الأصل فوجدتُّ المحقِّقَ يقول في الهامش: وفي (ظ): من شرحكَ الشَّافي
جزاكَ اللهُ خيرًا علَى الإفادةِ. وأَخْلِقْ بهِ أن يكونَ هو الصَّوابَ. وهم يَعْمِدونَ إلَى صنعةِ التَّجنيسِ عَمْدًا، ولعلَّه استفادَ مِن قَوْلِ الزَّمخشريِّ نفسِه: [ من البسيط ]
إنَّ التَّفاسيرَ في الدُّنْيا بلا عَدَدٍ ... ولَيْسَ فيها لعَمْري مِثْلُ كَشَّافي
إن كنتَ تَبغي الهُدَى فالْزَمْ قِراءتَهُ ... فالجَهْلُ كالدَّاءِ والكَشَّافُ كَالشَّافي
.
.
وعلَى ذِكْرِ الزَّمخشريِّ:
يقولُ محمَّد أفندي شكري المكيّ في « أساس البلاغة » مُقرِّظًا ومؤرِّخًا طَبْعَه: [ من المتقارب ]
.
أسَاسٌ يُبَلِّغُ أَوْجَ البَلاغَهْ حَرِيٌّ بـمَدْحِكَ مِنْهُ بلاغَهْ
كأنَّ المؤلِّفَ أوْ مَنْ أجادَ وأحسَنَ بالطَّبْعِ بالتِّبْرِ صاغَهْ
يَرُوقُكَ وَضْعًا بَديعًا فَأَرِّخْ ويُبْهِجُ طَبْعًا أسَاسُ البَلاغَهْ
.
[ أساس البلاغة 2/ 370، ط: المطبعة الوهبية سنة 1299 ]


منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #192  
قديم 21-09-2017, 10:04 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,180
شكرَ لغيره: 1,297
شُكِرَ له 2,297 مرة في 1,124 حديث
افتراضي

جزيتُم خيرًا



وعلى ذكر التّجنيس، قال الشَّيخ محمد بن الحنبلي في شرح
الجامي على كافية ابن الحاجب [من الطّويل]:

لِكافيةِ الإعراب شرْحٌ مُنقَّحٌ ذَلولُ المعاني ذُو انْتسابٍ إلى الجامِي
معانِيهِ تُجْلَى حين تُتْلَى كأنَّما هي الخمرُ تبدُو شمسُها في صَفَا الجامِ

[خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر، 3/216]

لطيفة
وكان عند الأخرس البغدادي(ت:1873م) كتابَ سيبويهِ محرَّرًا بخطّ ابن خروف على
جلدِ غزال فطلبه منه أحدُ أحبابه فجاوبَه بأبياتٍ منها [من المنسرح]:

إنَّ الكتاب الذي طلَبتَ به أبلغُ ما ألَّفوه في الكُتُبِ
فلو تأمّلتَ في دقائقهِ لقلتَ هذا من أعجبِ العجَبِ
إن أطلقوا لفظةَ (الكتاب) فما يُشارُ إلَّا إليه في الكتُبِ
وغيرهُ لا يُفيدني أرَبًا وأين كُتْبُ النُّحاة من أرَبي
لأنَّ هذا الإمامَ أعلمُ خلْـــــــقِ اللهِ في نحو منطقِ العرَبِ

وانظر الأبيات في كتاب [ الطّراز الأنفس في شعر الأخرس، ص:69]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #193  
قديم 23-09-2017, 02:04 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,434
شكرَ لغيره: 8,278
شُكِرَ له 12,151 مرة في 5,019 حديث
افتراضي

بورك فيكم
قالَ زكريَّا بن بيرام في تقريظِ «الطَّبقات السَّنيَّة في تراجم الحنفيَّة» لتقيِّ الدِّين التَّميميِّ: [ من الكامل ]
هذا كِتابٌ فاقَ في أقرانِهِ يَسْبي العُقولَ بكَشْفِهِ وبَيانِهِ
سِفْرٌ جَليلٌ عَبْقَرِيٌّ ماجِدٌ سِحْرٌ حَلالٌ جاءَ مِن سَحْبانِهِ
أَوْراقُهُ أشْجارُ رَوْضٍ زاهِرٍ قَد تُجْتَنى الثَّمَراتُ مِنْ أفنانِهِ
للهِ دَرُّ مُؤلِّفٍ فاقَ الوَرَى بفَرائِدٍ فغَدا فَريدَ زَمانِهِ
[ خلاصة الأثر 2/ 173 ]
لطيفة
كتبَ ابنُ فضلِ اللهِ الـمُحبِّـيُّ لبَعضِ العُلماءِ يطلُبُ منه كتابَ «الدُّرر الكامنة»: [ من السريع ]
مَوْلايَ يَا مَن بَعْضُ جَدْوائِهِ يُزْري بصَوْبِ الدِّيمةِ الهاتِنَهْ
نَرْجوكَ بَحْرًا للنَّدَى فائِضًا فاسْمَحْ لنا بالدُّرَرِ الكامِنَهْ
[ ديوانه (مخطوط) ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #194  
قديم 24-09-2017, 12:40 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,180
شكرَ لغيره: 1,297
شُكِرَ له 2,297 مرة في 1,124 حديث
افتراضي

نفع الله بكم



لطائف


ولمحمّد العالم بن إسماعيل سلطان المغرب(ت:1116هـ)، مقرِّظًا شِعرَ عبد الله بن محمد بن القاضي العلوي (ت:1144هـ)[الوافر]:

أتانا من قُرى شنقيطَ شعرٌ تَعالَى فوق سحرِ السَّاحرينا
يُقصِّرُ شعرُنا عنهُ لوَ انَّا بَعثْنا في المدائنِ حاشرينا

[الشعر والشعراء في موريتانيا، ص:52]
والعلوي من كبار شعرائهم


وكتبَ محمد الحسَن بن محمد عبد الجليل إلى محمد سالم بن الأمين يستعيرُ منه كتاب (التَّصريح على التّوضيح)[البسيط]:

منِّي سلامٌ إلى ذي المحتِد السَّامي محمَّدٍ سالمِ الأعراضِ من ذامِ
فإنَّني أرتَجي (التَّصريحَ) عاريَةً من راحتَيهِ مدى عامَين أو عامِ

[شنقيط، المنارة والرّباط، ص:152]

ولمحمّد بن ألفغ الدِّيماني، يُباهي بخبرة شيخِهِ محمد سالم بن آلما في فنَّيْ الفقه والنَّحو[البسيط]:

في النَّحو والفقهِ شَيخي لا مثيلَ لهُ وكلُّ قَرْمٍ إلى إقرائهِ قَرِمُ
إذا أتَت (طرَّةُ المُختار)، يُقرِئُها حتَّى يرى الحاضرونَ النَّارَ تضطرِمُ
وإنْ أتاهُ (خليلٌ) يومَ مسألةٍ يقولُ لا غائبٌ ما لي ولا حرِمُ
أنا الذي قال هذا البيتَ لا ابْنُ أبي سُلمى وشيخي به المَعنيُّ لا هرِمُ

[شنقيط، المنارة والرّباط، ص:212]

لمّا أخذَ المختار بن بونا في نظم (التَّسهيل) في النّحو احتاج إلى مراجع لم تكن عنده
فذُكر له (الدّماميني على التّسهيل) عند محمذ بن بابانا العلوي، فقصدَه بهذه الأبيات[البسيط]:


أتيتُكم يا قضاة العلم والدِّينِ وليس لي غرضٌ سوى الدَّماميني
عن كلِّ حِبٍّ به قد كنتُ ذا كلَفٍ وكاد زائدةٌ قد كادَ يُسليني
كأنَّكم وهْيَ للتَّحقيق ترتَفعوا على ظنونِ فؤادٍ ذاتِ تَحسينِ

قال محمّذ: أعطوه إيّاه على قبح أبياته

[شنقيط، المنارة والرّباط، ص:152]

ومن منظومة الشّيباني بن محمّد في تاريخ الأدب العربي، وقد عرَض للأدب الموريتاني:

وإنْ أردتَّ أدَبَ البلادِ أدَبَ آبائكَ والأجدادِ
فانْظُرْ إلى (الوسيط) إذْ شنقيطُ أدَبُها خلَّدَهُ (الوسيطُ)

[الشعر والشعراء في موريتانيا، ص:435]

منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #195  
قديم 24-09-2017, 02:11 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,434
شكرَ لغيره: 8,278
شُكِرَ له 12,151 مرة في 5,019 حديث
افتراضي

جزاكم اللهُ خيرًا علَى الاهتمامِ والمتابعةِ.
وشكرًا للأستاذِ أحمدَ علَى جهودِه في إثراءِ الحديثِ، وبارك الله فيه.
.
للأمير شكيب أرسلان يمدَحُ شِعْرَ أحمد شوقي: [ من المتقارب ]
تَفَوَّقَ شَوْقِي بأشعارِهِ جَميعًا فكُلُّ يَتيمٍ فَريدْ
وما دُمْتَ تَجتازُ أرجاءَها تَعودُ بكُلِّ طَريفٍ جَديدْ
تَوالَى الهُتافُ لدَى كُلِّ بيتٍ ألَا إنَّ ذلك بَيْتُ القَصيدْ
[ ديوانه، ص: 146، ط: المكتبة العصرية ]
.
وقالَ أيضًا فيه: [ من الكامل ]
أكْرِم بأحمدَ شاعِرًا وافَى لنا في رُوحِ أحمدَ حامِلًا سِيماءَها
أتلو قصائدَه فتملأُ مُهجَتي فَرَحًا يُزيلُ هُمومَها وعَناءَها
وأظلُّ مفتخِرًا بها فكأنَّ لي دُونَ الأنامِ ثَناءَها وسَناءَها
[ ديوانه، ص: 43، ط: مطبعة المنار بمصر ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
تحفة الأسمار بما قيل في المنام من الأشعار أحمد البخاري حلقة الأدب والأخبار 171 18-11-2017 03:37 PM
الأنوار ومحاسن الأشعار - الشمشاطي ( بي دي إف ) صالح العَمْري مكتبة أهل اللغة 0 13-06-2014 10:42 AM
تفسير أرجوزة أبي نواس في تقريظ الفضل بن الربيع - ابن جني ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 0 08-11-2011 02:01 PM
طلب : أجمل الأشعار عن الأم عبد الله بن إسماعيل حلقة الأدب والأخبار 6 21-05-2010 09:21 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 03:45 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ