ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 05-04-2017, 10:02 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,818
شكرَ لغيره: 4,020
شُكِرَ له 5,058 مرة في 1,702 حديث
افتراضي المفهمة لأبيات المقدمة - شرح موجز لنظم الجزرية -

..
الحمدُ لله والصَّلاةُ والسَّلامُ على رَسولِ الله ، وعلى آلِه ، وصَحبِه ، ومَن والاهُ ، وبَعدُ :
فإليكم أحبَّتي الكرام شَرحًا مُوجزًا لمنظومةِ ( الجزريَّةِ ) ،
أضعُه بينَ أيديكُم قَصدَ المُدارَسةِ والمُذاكرةِ والاستِفادةِ ،
على صورتِه التي استتمَّ عليها في أواخرِ شوَّال سنة 1430 ، أي : قبلَ ما يَقربُ مِن ثماني سنواتٍ ،
اللَّهمَّ إلَّا زيادات يسيرة أضفتُها أثناءَ المُراجَعةِ ، أو ما جدَّ لي رأيٌ فيه مُغايرٌ لما كنتُ أثبتُّه أوَّلَ .
وقد أَسميتُه :
..
..
>>
وهذا أوانُ الشُّروعِ في المقصودِ ، وبالله التَّوفيقِ .
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	غلاف المفهمة2.jpg‏
المشاهدات:	334
الحجـــم:	182.4 كيلوبايت
الرقم:	1424  
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل ) هذه المشاركةَ :
  #2  
قديم 05-04-2017, 10:08 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,818
شكرَ لغيره: 4,020
شُكِرَ له 5,058 مرة في 1,702 حديث
افتراضي

..
..
..
..
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	001.jpg‏
المشاهدات:	171
الحجـــم:	73.5 كيلوبايت
الرقم:	1434   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	002.jpg‏
المشاهدات:	178
الحجـــم:	118.2 كيلوبايت
الرقم:	1435   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	003.jpg‏
المشاهدات:	174
الحجـــم:	86.7 كيلوبايت
الرقم:	1436  
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل ) هذه المشاركةَ :
  #3  
قديم 05-04-2017, 10:10 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,818
شكرَ لغيره: 4,020
شُكِرَ له 5,058 مرة في 1,702 حديث
افتراضي

ولا تبخلوا على أخيكم بالمتابعة والنقد والتصحيح
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل ) هذه المشاركةَ :
  #4  
قديم 21-04-2017, 02:52 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,818
شكرَ لغيره: 4,020
شُكِرَ له 5,058 مرة في 1,702 حديث
افتراضي

هذا شيء رأيت أنه لا بد من التنبيه عليه قبل المواصلة ، وهو أني كنت اعتمدت في الشرح نسخة المقرئ الدكتور أيمن سويد وفقه الله ، ووقفت أثناء الشرح على بعض الأخطاء والملاحظات عليها ، لكني أتممت الشرح على هذه النسخة ، ثم بعد ذلك بمدة شرعت في ضبط المتن بنفسي بالرجوع إلى عدد كبير من شروح النظم ، وطبعات للنظم محققة ، ثم طرأت لي أمور ألجأتني إلى التأجيل ، ولم يتيسر لي إتمام هذا العمل إلى هذه الساعة ، والله المستعان .
وعلى ذلك ستكون هناك تغييرات في المواضع المختلف فيها ، بحسب ما يترجح عندي في المتن .

وأمر آخر أحب الإشارة إليه ، وهو أنني لم أكن رجعت - حين وضعت شرحي - إلى أي شرح من الشروحات الكثيرة للنظم ، إلا شرحا لمعاصر رجعت إليه في اختصار عملي في باب المقطوع والموصول ، وباب التاءات . وكان اعتمادي على الشرح - بعد الله - على كتاب الحصري في التجويد ، وعلى المعجم التجويدي للدكتور عمر خليفة الشايجي .
ونعود الآن بإذن الله إلى استكمال الشرح .
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل ) هذه المشاركةَ :
  #5  
قديم 21-04-2017, 04:50 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,818
شكرَ لغيره: 4,020
شُكِرَ له 5,058 مرة في 1,702 حديث
افتراضي

..
..
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	004.jpg‏
المشاهدات:	179
الحجـــم:	107.2 كيلوبايت
الرقم:	1427   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	005.jpg‏
المشاهدات:	169
الحجـــم:	126.3 كيلوبايت
الرقم:	1428   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	006.jpg‏
المشاهدات:	168
الحجـــم:	118.8 كيلوبايت
الرقم:	1429  
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل ) هذه المشاركةَ :
  #6  
قديم 21-04-2017, 04:53 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,818
شكرَ لغيره: 4,020
شُكِرَ له 5,058 مرة في 1,702 حديث
افتراضي

..
..
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	007.jpg‏
المشاهدات:	174
الحجـــم:	119.5 كيلوبايت
الرقم:	1430   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	008.jpg‏
المشاهدات:	182
الحجـــم:	132.1 كيلوبايت
الرقم:	1431   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	009.jpg‏
المشاهدات:	178
الحجـــم:	118.2 كيلوبايت
الرقم:	1432   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	010.jpg‏
المشاهدات:	176
الحجـــم:	41.8 كيلوبايت
الرقم:	1433  
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل ) هذه المشاركةَ :
  #7  
قديم 22-04-2017, 02:41 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,818
شكرَ لغيره: 4,020
شُكِرَ له 5,058 مرة في 1,702 حديث
افتراضي صفات الحروف

الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	011.jpg‏
المشاهدات:	164
الحجـــم:	81.3 كيلوبايت
الرقم:	1437   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	012.jpg‏
المشاهدات:	155
الحجـــم:	114.9 كيلوبايت
الرقم:	1438   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	013.jpg‏
المشاهدات:	164
الحجـــم:	106.7 كيلوبايت
الرقم:	1439  
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل ) هذه المشاركةَ :
  #8  
قديم 22-04-2017, 02:43 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,818
شكرَ لغيره: 4,020
شُكِرَ له 5,058 مرة في 1,702 حديث
افتراضي

الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	014.jpg‏
المشاهدات:	164
الحجـــم:	112.8 كيلوبايت
الرقم:	1440   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	015.jpg‏
المشاهدات:	159
الحجـــم:	108.9 كيلوبايت
الرقم:	1441   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	016.jpg‏
المشاهدات:	162
الحجـــم:	122.7 كيلوبايت
الرقم:	1442   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	017.jpg‏
المشاهدات:	161
الحجـــم:	104.0 كيلوبايت
الرقم:	1443  
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل ) هذه المشاركةَ :
  #9  
قديم 16-08-2017, 09:56 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,818
شكرَ لغيره: 4,020
شُكِرَ له 5,058 مرة في 1,702 حديث
افتراضي

نعود لاستكمال الشرح بعد إتمام ضبط المتن بمحض فضل من الله
ونزولا عند رغبة بعض الفضلاء سأضع الشرح مكتوبا مباشرة على صفحات الملتقى ، لا كما فعلت سابقا من وضع الصفحات مصورة
وقد أضفت الأبيات مفردة إلى الشرح ، ولم تكن تذكر إلا أثناء الشرح سابقا
..
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل ) هذه المشاركةَ :
  #10  
قديم 16-08-2017, 10:00 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,818
شكرَ لغيره: 4,020
شُكِرَ له 5,058 مرة في 1,702 حديث
افتراضي

باب
التجويد
..
27. والْأَخْذُ بِالتَّـجْوِيدِ حَتْـمٌ لَّازِمُمَــن لَّـمْ يُـجَـوِّدِ الْـقُـرَانَ آثِــمُ
28. لِأنَّـــهُ بِـــهِ الْإِلَـٰــهُ أَنْـــزَلَاوهَـٰكَـذا مِـنْــهُ إِلَـيْـنـا وصَـــلَا
29. وهُـوَ أَيْـضًا حِـلْـيَةُ الـتِّـلاوَةِوزِيــنَــــةُ الْأَداءِ والْــقِــــراءَةِ
..
ممَّا يلزَمُ القارئَ لكتابِ الله : تَعلُّمُ أحكامِ التِّلاوةِ ( وَالأَخْذُ بِالتَّجْوِيدِ ) مِن حيثُ المحافَظةُ على جوهرِ الكلماتِ القُرآنيَّـةِ ، وحروفِها الَّتي تَـتَـكوَّنُ مِنها بِنْـيَـتُها ، والمحافظةُ على حَرَكاتِها وسَـكَناتِها ، وشَدَّاتِها ومَدَّاتِها ، وغيرِ ذلكَ ممَّا يُـعَـدُّ تركُه مِن اللَّحنِ ، فإنَّ معرفةَ ذلكَ وتطبيقَـهُ ( حَـتْمٌ لَّازِم ) علَى كُلِّ قارئٍ لكتابِ الله تعالَى .

فإنَّ ( مَن لَّـمْ يُجَوِّدِالْقُـرَانَ ) حالَ قراءتَـهِ بعدَ تعلُّمِه لأحكامِ التَّجويدِ ، فإنَّه لاشكَّ ( آثِـم ) ؛ إذْ إنَّ تطبيقَ أحكامَ التَّجويدِ حالَ التِّلاوةِ واجبٌ وجوبًا عينيًّا علَى كلِّ مَن يُريدُ قراءةَ شيءٍ مِن القُرآنِ .
يُعلِّـلُ أهلُ العلمِ لذلكَ فيقولونَ : ( لأنَّـهُ بهِ الْإلَـٰـهُ أَنْزَلَ ) ، فإنَّ النَّبيَّ ﷺ تلقَّى القُرآنَ مِن جبريلَ عليهِ السَّلامُ علَى هذه الصِّفةِ مِن التِّلاوةِ ، ثمِّ تلقَّى الصَّحابةُ رِضوانُ الله عليهِم أجمعينَ مِن رسولِ الله ﷺ القرآنَ على الصِّفةِ نفسِها ، ( وَهـٰـكَذَا مِنْهُـ ) ـم ( إِلَـيْنَا وَصَلَ ) القرآنُ ، فكما تعبَّدنا اللهُ بألفاظِ القرآنِ وحروفِه ، تعبَّدنا كذلكَ بتِـلاوتِه على النَّحْوِ الَّذي أنزلَه عزَّ وجلَّ بهِ مِن تَصحيحِ ألفاظِه وحروفِه .
( وَ ) زيادةً على ذلكَ فَـإنَّ التَّجويدَ ( هُوَ أَيْضًا حِلْيَـةُ التِّلاوَةِ ، وَزِينةُ الأَداءِ وَالقِرَاءَةِ ) ، فَهو أهمُّ ما يُعِينُ علَى التَّـغَـنِّي بالقُرآنِ ، وتَـزيِـين الصَّوتِ عندَ التِّلاوَةِ ، وفي الحديثِ : « زَيِّنوا القُرآنَ بِأصواتِكم ، فإنَّ الصَّوتَ الحَسَنَ يَزيدُ القُرآنَ حُسْنًا » .
30. وهُوَ إِعْطاءُ الْـحُرُوفِ حَقَّهَامِــنْ صِـفَـةٍ لَـهـا ومُستَحَـقَّـهَـا
31. ورَدُّ كُـــلِّ واحِـــدٍ لِّأَصْـلِـهِواللَّـفْــظُ فِي نَـظِــيرِهِ كَمِـثْــلِـهِ
32. مُكَـمَّـلًا مِنْ غَـيْرِ مــا تَكَلُّفِبِاللُّطْـفِ فِي النُّطْـقِ بِـلا تَعَـسُّفِ
33. ولَـيْسَ بَـيْـنَــهُ وبَـيْنَ تَـرْكِـهِإِلَّا رِيــاضَــةُ امْــــرِئٍ بِـفَـكِّــهِ
فإنْ قُلتَ : ما هُو علمُ التَّجويدِ ؟
قلتُ : التَّجويدُ هو التَّحسينُ ، وهو في التِّلاوة قِسمانِ : عِلْميٌّ ، وعَمَـليٌّ .
· فالتَّجويدُ العِلْميُّ :
هو مَعرفةُ القَواعدِ والضَّوابِطِ التي وضعَها أئمَّـةُ القُرَّاءِ المُقرئين مِن : مَخارجِ الحروفِ وصفاتِها ، وأحكامِ النُّونِ السَّاكنةِ والـتَّنوِينِ ، وأحكامِ الميمِ ، والمدودِ ، ومعرفةِ الوُقوفِ والابتداءِ ، وغيرِ ذلكَ .

· ( وَ ) التَّجويدُ العَمَلِـيُّ :
(هُوَ إِعْطَاءُ الحرُوفِ ) :

- ( حَـقَّـهَا ) : ( مِنْ ) كلِّ ( صِفَـةٍ) لازمةٍ ( لها ) ، كالهمْسِ ، والجهْرِ ، والشِّـدَّةِ ، والاستعلاءِ ، وغيرِ ذلكَ ممَّا سبقَ .
- ( وَمُسْتَحَقَّهَا ) : مِن الصِّفاتِ العَارِضةِ ، كالإظهارِ ، والإدغامِ ، والإخفاءِ ، وونحوِها .

( وَ ) كذلكَ ( رَدُّ كُلِّ وَاحِدٍ ) مِن الـحروفِ ( لِأَصْلِهِ ) ومَـخرجِهِ الصَّحيحِ ، ( وَاللَّفْظُ في نَظِـيرِهِ كَمِثْلِـهِ) ، فلا اختلافَ بينَ أيِّ حرفٍ ونظِيرِه المماثلِ في المخرجِ والصِّفاتِ ، بل اللَّفظُ فيهما مُـتَماثلٌ حيثُ وقعَا .

فائْتِ أيُّها القارئُ بالحرفِ (مُـكَـمَّـلًا مِّنْ غَيرِ مَا تَـكَلُّف ) وإفراطٍ ، معَ الأخــذِ ( بِاللُّطْفِ في النُّطْقِ بِلَا تَـعَسُّف ) ولا إسرافٍ .
( وَ ) لْيعلَمْ كلُّ قارئٍ أنَّـه ( لَيْسَ بَـيْـنَهُ وبَينَ تَـرْكِـهِ ) لأحكامِ التَّجـويدِ ( إِلَّا رِيَاضَــةُ ) كـلِّ ( امْرِئٍ بِفَـكِّهِ ) ، فإنَّـه لا يُعلَم سببٌ لبلوغِ نهايةِ الإتقانِ والتجويدِ ، ووُصولِ غايةِ التَّصحيحِ والتَّسديدِ مثلَ رِياضةِ الألسُنِ ، والتَّـكرارِ على اللَّفظِ المتلَـقَّى مِن فمٍ مُحسِنٍ ، حتَّى يصيرَ ذلكَ له طَـبْـعًا وسَليقةً .
واعْلَمْ بِأنَّ الشَّأْنَ فِـيهِ لَيْسَ فِي..................
..................أَخْذِكَ مِنْ كُتْبٍ ولَا مِنْ صُحُفِ
وإنَّمَـا طَرِيقُـهُ : الـتَّـلْـقِـينُ ، أوْ..................
..................عَرْضٌ علَى شَيْـخٍ لَـهُ كَمَـا رَوَوْا
طَريقَةُ التَّـلْـقِـينِ مِنْ شَيْـخٍ بِأنْ..................
..................يَـقْرَا أمـامَ طالِــبٍ فَـيَسْمَـعَنْ
والعَرْضُ أنْ يَسْتَـمِعَ الشَّيْخُ إلَى..................
..................تِلْمِيــذِه إِذَا تَـــــلَا مُــرَتِّـــلَا
والـجَمْعُ بَيْنَ العَرْضِ والتَّلْقِينِ..................
..................أَزْكَى فكُـنْ مِنـــهُ علَى يَـقِــينِ
..
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل ) هذه المشاركةَ :
  #11  
قديم 17-08-2017, 01:25 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,818
شكرَ لغيره: 4,020
شُكِرَ له 5,058 مرة في 1,702 حديث
افتراضي

باب
الترقيق والتفخيم
وذكر بعض التنبيهات
..

وإذْ علمتَ أيُّها القارئُ حُكمَ تطبيقِ أحكامِ التَّجويدِ ، وعرفْتَ قبلُ مَخارجَ الحروفِ ، وصفاتِها ، فإليكَ الآن بيانَ أهمِّ ما يجبُ عليك مُراعاتُه مِن أحكامِ التَّجويدِ ، بابًا بابًا ، ابتداءً ببابٍ مِن أهمِّ الأبوابِ ، ألا وهو التَّرقيقُ والتَّفخيمُ :
34. فَرَقِّـقَـنْ مُسْتَـفِـلًا مِنْ أَحْرُفِوحَــاذِرَنْ تَفْخِـيمَ لَـفْـظِ الْأَلِـفِ
35. وهَمْزِ ﴿اَلْـحَمْدُ﴿أَعُوذُ﴾ ﴿اِهْدِنَا﴿اَللَّـــهُ﴾ ثُــمَّ لامِ﴿ لِلَّـــهِ﴾ ﴿لَــنَـا﴾
36.﴿وَلْيَتَلَطَّفْ﴾﴿وَعَلَى اللَّـهِ﴾ ﴿وَلَا الضْـوالْـمِيمِ مِنْ﴿مَخْمَصَةٍومِنْ﴿مَرَضْ
(فـرَقِّقَنْ) ما تراهُ ( مُسْتَـفِلًا مِن) الْـ ( ـأَحْرُفِ ) ، كالبَاءِ ، والتَّاءِ ، والجيمِ والحاءِ ، ونحـوِها مِن حُروفِ الاستِفالِ ، ممَّا هُو مُلازِمٌ للتَّرقِيقِ .
أو في حالاتِ ترقيقِ ما فيهِ ترقيقٌ وتفخيمٌ مِن حروفِ الاستِفالِ ، كـ : الرَّاءِ ، واللَّامِ ، والألِفِ المدِّيَّـةِ .
واعتنِ أيُّها القارئُ بتَرقيقِ بعضِ الحروفِ عنايةً خاصَّةً ، لما يكثرُ فيها مِن الخطأِ مِن القُرَّاءِ تَفخيمًـا لها ، لأسبابٍ مُعيَّنةٍ :
1. كعدمِ تحقيقِ الحركةِ فيها .
2. أو لمجاوَرتِها لمفخَّمٍ لا تأثيرَ لهُ عليها .
3. أو عدمِ التَّفريقِ بين حالتَيها ، مما لهُ حالتانِ .
أو غيرِ ذلك مِن الأسبابِ .

( وَ) إليكَ أمثلةً لبعضِ تلك الحروفِ :

· الألفُ المدِّيَّةُ :
فقد يقعُ الخطأُ فيها مِن جهةِ عدمِ التَّفريقِ بينَ حالتَيها ، فإنَّها مِن الحروفِ الَّتي لها حالتانِ تفخيمًا ، وترقيقًا :
1. الأُولى : أن يَسبقَها حرفٌ مُرقَّـقٌ : فحكمُها عندئذٍ : التَّرقيقُ ، فـ (ـحَاذِرَنْ تَفخِيمَ لَفظِ الأَلِفِ ) في مثلِ : ﴿ يَشـآءُ ﴾ ، و﴿ أُولـٓئِكَ ﴾ ، ونحوِ ذلك .
2. الثَّانيةُ : أن يكونَ ما قبلَها مُفخَّـمًـا : فإنَّها تُفخَّمُ حينئذٍ ، في مثلِ : ﴿ قَالَ ﴾ ، و﴿ طَآئِرٍ ﴾ ، ونحوِهَا .

· الهمزةُ :
( وَ ) قد يقعُ الخطأُ في الـ ( ـهَـمْـزِ ) :
- مِن جهةِ عدمِ تحقيقِ الحَركةِ تارةً : فرقِّـقِ الهَمْزَةَ مِن مثلِ : ( ﴿ اَلحمْدُ ﴾ ) ، وَ( ﴿ أَعُوذُ ﴾ ) بتَحقيقِ الفَتحةِ ، ومثلِ : ( ﴿ اِهْدِنَا ﴾ ) بتَحقيقِ الكَسرةِ .
- أو لمُجاورتِها معَ ذلك لمفخَّمٍ تارةً أخرى ، كهمزِ لفظِ الجلالةِ ( ﴿ اللهُ ﴾ ) .

· اللَّامُ :
وهي ممَّا له حالتانِ - كما سيَأتي - .
- ( ثُمَّ ) إنَّ عدمَ تحقيقِ حركتِها - في مواضعِ ترقيقِها - قد يُوقعُ في تَفخيمِها شيئًا ما ، فانتبِه أيُّها القارئُ ، لِتَرقيقِ ( لَامِ ) نحوِ : ( ﴿لله﴾ ) و( ﴿لَنَا﴾ ) .
- ولا تغترَّ لمجاورتِها لِـمفخَّمٍ ، فإنَّه لا تأثـيرَ له عليها ، فرقِّقِ اللَّامَ مِن كلمةِ ( ﴿وَلْيَتَلَطَّفْ﴾ ) مِن قولِه في الكهفِ : ﴿ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا ﴾ ، ولامَ ( علَى ) مِن مِثلِ : ( ﴿ وَعَلَى اللَّـهِ ﴾ ) ، كقولِه تعالَى في النَّحلِ : ﴿ وَعَلَى الله قَصْدُ السَّبِيلِ ﴾ ، ولامَ ﴿ ( وَلَا الضَّـ ) ـآلِّينَ ﴾ في آخرِ سُورةِ الفاتحةِ ، واللامَ مِن مثلِ : ﴿ وَمَنْ أَظْلَمُ ﴾ ، و : ﴿ فَمَن يَهْدِى مَنْ أَضَلَّ الله ﴾ .

· الميمُ :
( وَ ) ذلكَ إن جاورَتْ مُفخَّمًـا ، كتَرقيقِ ( الـميمِ ) في الموضعَين ( مِـنْ ) كلـمةِ ( ﴿ مَـخْمَصَةٍ ﴾ ) ، كما في قولِه تعالَى في سورةِ المائدةِ : ﴿ فَمَنِ اضْطُرَّ فِى مَخْمَصَةٍ ﴾ فانـتَبِه إلى ترقيقِ الميمِ فيهَا ؛ لا سِيَّما الميمَ الثَّانيةَ ، فإنَّها واقعةٌ بين حرفَينِ مُفخَّمَينِ .
( وَ ) كذلك الميمُ ( مِنْ) كلمةِ ( ﴿ مَرَض ﴾ ) ، كما في قولِه تعالَى في سورةِ البقرةِ : ﴿ فِى قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللهُ مَرَضًا ﴾ .
37. وبَاءِ﴿بَرْقٌ﴾﴿بَاطِلٌ﴾﴿بِهِمْ﴾ ﴿بِذِىواحْرِصْ عَلَى الشِّــدَّةِ والـجَــهْرِ الَّذِي
38. فِيهَا وفِي الْجِيمِ كَـ ﴿حُبِّ﴾﴿الصَّبْرِ﴿رَبْوةٍ﴾﴿اجْتُثَّتْو﴿حَجُّ﴾﴿الْفَجْرِ
· الباءُ :
( وَ ) ذلكَ إن جاورَتْ مُفخَّمًـا ، فرقِّقْها مُحقِّـقًا الفتحَ ، في ( بَـاءِ ) مثلِ : كلمةِ ( ﴿ بَرْقٌ ﴾ ) ، كما في قولِه تعالَى في البقرةِ : ﴿ فِيهِ ظُلُمَـتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ ﴾ ، ومثـلِ : كلـمةِ ( ﴿ بَـٰطِلٌ ﴾ ) ، كـما في قولِه تعالَى في سورتَي الأعرافِ وهـودٍ : ﴿ وَبَـٰطِلٌ مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ﴾ ، واحذَرْ تفخيمَ الألفِ بعدَها كذلكَ .
ورقِّقِ الباءَ كذلكَ إذا كانتْ مكسورةً ، بتحقيقِ الكسرِ وتصفيَـتِه ، مثلَ : الباءِ في كلمةِ ( ﴿ بِهِمْ ﴾ ) ، وكلمةِ ( ﴿ بِذِى ﴾ ) ، ونحوِهما .

استِطرادٌ : في التَّنبيهِ على صِفتَي الشِّدَّةِ والجَهرِ :
( وَاحْرِصْ ) أيُّها القارئُ كذلك مع ترقيقِ الباءِ ( عَلَى ) صِفتَي ( الشِّدَّةِ وَالـجَهْرِ الذِي فِيهَا ) وفيـمـا شابهَها مِن الحروفِ ، الَّتي جَمعتْ بينَ صِفتَي القُوَّةِ هاتَينِ ، فاحرِصْ عليهِما فيها ، ( وفي ) حَرفِ ( الجِيمِ ) - مَثلًا - ، لئـلَّا
تَصير قريبةً مِن الشِّينِ كما يقعُ مِن بعضِ القُرَّاءِ .
وطَـبِّقْ ذلك فيما يأتي مِن الأمثلةِ :
- ( كَـ ) ـالباءِ في نحوِ : كلمةِ ( ﴿ حُبِّ ﴾ ) ، كما في قولِه تعالَى : ﴿ يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ الله ﴾ ، وكلمةِ ( ﴿ الصَّبرِ ﴾ ) ، كما في قولِه تعالَى : ﴿ وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلَوٰةِ ﴾ ، وكلمةِ ( ﴿ رَبْوَةٍ ﴾ ) ، كقولِه تعالَى : ﴿ كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْـوَةٍ ﴾ .
- وكالـجيمِ في نحوِ : ( ﴿ اجْتُـثَّـتْ ﴾) في قولِه تعـالَى في سورةِ إبراهيمَ : ﴿ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُـثَّتْ مِن فَوقِ الْأَرْضِ ﴾ ، (وَ ) كلمةِ ( ﴿ حَجُّ ﴾ ) ، كمـا في قولِه تعـالَى في سورةِ آلِ عِمرانَ : ﴿ وَلله عَلَى النَّاسِ حَجُّ الْبَيْتِ ﴾ - وقُرِئت بفَتحِ الحاءِ وكسرِها - ، وفي كلمةِ ( ﴿ الفَجْرِ ﴾ ) ، كقولِه تعالَى في أوَّل الفجرِ : ﴿ وَالْفَجْرِ ﴾ .
39. وبَـيِّــنَـــن مُّـقَلْـقَـــلًا إِنْ سَــكَـنَــاوإِنْ يَكُــــــــنْ فِي الْوَقْــــفِ كانَ أَبْـيَـــــنَـا
40.وحاءَ﴿حَصْحَصَ﴿أَحَطتُ﴿الْـحَقُّوسِـــينَ﴿مُسْتَقِـــيمِ﴾ ﴿يَسْطُو﴿يَسْــقُو
استِطرادٌ آخرَ : في التَّنبيهِ على صِفة القَلْـقَلةِ :
فإنْ راعيتَ ما ذُكِرَ في هذَينِ الحرفَينِ مِن الشِّدَّةِ والجَهرِ ، فاعلَمْ أنَّ كلَّ حرفٍ اجتمعَتْ فيه هاتانِ الصِّفتانِ ثَقُلَ على اللِّسانِ حالَ سُكونِه خاصَّةً ، وقد تُخُلِّصَ مِن هذا الثِّقَلِ في الباءِ والجيمِ وأخواتِهما ، فيمـا جُمعَ في قولِهم : ( قُطْبُ جَد ) بصفةِ القَلْقلةِ .

فتنبَّه أيُّها القارئُ ، ( وَبَـيِّـنَنْ ) صفةَ القَلقلةِ في أيِّ حرفٍ وجدتَـهُ ( مُقَلْـقَلًا ) ، على هذه المراتبِ :
1. فـ ( ـإِنْ سَكَنَ ) الـمُقَلْقلُ في وَسطِ الكلمةِ ، أو في آخرِها حالَ الوَصلِ ، فقلقلةٌ صُغرَى ، مِثل : ﴿ مِن قَـبْلِ ﴾ ، و﴿ ذُقْ إِنَّكَ ﴾ .
2. ( وَ إِنْ يَكُن ) سُكونُه ( في الوَقْفِ كَانَ أَبْيَنَ ) قلقلةً ، وهي الوُسطَى ، مثل : ﴿ مِن مَّسَدٍ ﴾ ، ﴿ مِنْ حَرَجٍ ﴾ .
3. فإن كانَ الـمُقَلْقلُ مع الوَقفِ مُشدَّدًا فقلقلةٌ كُبرَى ، مثل :﴿ وَتَبَّ ﴾ .
وزادَ بعضُهم مرتبةً رابعةً : في حالِ الحركةِ ، وهي أضعفُها ، وهي أصلُ القلقلةِ ؛ إذ القلقلةُ صفةٌ لازمةٌ .

· الحاءُ :
( وَ ) هيَ مِن أَضعفِ الـحروفِ ، فإنْ جاوَرَتْ حرفًا أقوى مِنهَا ، وكانَ مُفخَّمًـا كانت بالعِنـايةِ أَولى ، فانتبِه أيُّها القارئُ ( وَ ) رقِّق الـ ( ـحَاءَ ) في نحوِ كلمةِ ( ﴿ حَصْحَصَ ﴾ ) في قولِه تعالَى في سورةِ يُوسفَ : ﴿ الْئَـٰنَ حَصْحَصَ الْـحَقُّ ﴾ ، و كلمةِ ( ﴿ أَحَطتُ ﴾ ) في قولِه تعالَى في سورةِ النَّـملِ : ﴿ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَـمْ تُحِطْ بِهِي ﴾ ، و كلمةِ ( ﴿ الحقُّ ﴾ ) ، كما في المثالِ الأوَّلِ .
· السِّينُ :
( وَ ) رقِّق كذلكَ الـ ( ـسـينَ ) في نحوِ : كلمةِ ( ﴿ مُسْتَـقِيمِ﴾ ) ، كما في قوله : ﴿ إِنَّكَ عَلَىٰ صِرَ ٰطٍ مُّسْتَقِيمٍ ﴾ ، وكلمةِ ( ﴿ يَسْطُو )نَ ﴾ في قولِه في الحجِّ : ﴿ يَكَادُونَ يَسْطُونَ ﴾ ، وكلمةِ ( ﴿ يَسْقُو )نَ ﴾ في قولِه تعالَى في القَصَصِ : ﴿ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ ﴾ .
وهكذا كلُّ حَرفٍ مُستَفلٍ مُرقَّقٍ ، جاوَرَ مُفخَّمًـا ، أو احتاجَ في مَوضعٍ ما إلى عِنايةٍ ورعايةٍ ، فانتبِه له أيُّها القارئُ ، وحقِّقْ لَفظَه ، بإعطائِه حقَّهُ ومُستحَقَّهُ مِن الصِّفاتِ .
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل ) هذه المشاركةَ :
  #12  
قديم 18-08-2017, 01:24 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,818
شكرَ لغيره: 4,020
شُكِرَ له 5,058 مرة في 1,702 حديث
افتراضي

فصل في
الراءات واللامات
..
قد علمتَ أنَّ مِن حروفِ الاستِفالِ ما فيه وجهانِ في التَّفخيمِ والتَّرقيقِ ، وهي : الألفُ الـمَدِّيَّةُ ، والرَّاءُ ، واللَّامُ . وسبقَ بيانُ حكمِ الألفِ المدِّيَّةِ في أوَّلِ البابِ ، وهذا فصلٌ في بيانِ حكمِ الرَّاءِ وحالاتِها ، ثمَّ اللَّامِ وحالتَيها .
41. ورَقِّـقِ الــرَّاءَ إِذا ما كُـسِرَتْكَـذاكَ بَعْـدَ الْكَسْرِحَيْثُ سَكَـنَتْ
42. إِن لَّـمْ تَكُن مِّنْ قَبْلِ حَرْفِ اسْتِعْلَاأَوْ كانَـتِ الْكَـسْرَةُ لَيْـسَتْ أَصْـلَا
( وَ ) اعلَمْ أنَّ الرَّاءَ على أحوالٍ ثلاثةٍ :
· الحالةُ الأُولَى : التَّرقيقُ وجوبًا :
فـ ( رَقِّق الـرَّاءَ ) فيما يأتي :
1. ( إذَا مَـا كُسِرَتْ ) :
- سواءٌ كانت الرَّاءُ في أوَّلِ الكلمةِ ، مثلَ : ﴿ رِجَالٌ ﴾ .
- أو في وَسَطها ، مثلَ : ﴿ يُشْرِكُونَ﴾ .
- أو في آخرِ الكلمةِ حالَ وصلِهَا بما بعدَها ، مثلَ قولِه تعالَى : ﴿ مِن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ ﴾ .
- وسواءٌ كانتْ كسرتُها أصليَّةً كمـا سبقَ ، أو عارضـةً ، مثلَ قولِه تعالَى :
﴿ وَذَرِ الَّذِينَ ﴾ .
2. ( كَذَاكَ ) رقِّقهَا ( بَعْدَ الكَسْرِ ) الأصليِّ المـتَّصلِ بها في كلمَتِها ( حَيثُ سَكَـنَتْ ) سكونًا أصليًّا ، وذلك ( إِنْ لَـمْ تَـكُن ) الرَّاءُ ( مِنْ قَـبْلِ حرفِ اسْتِـعـلَا )ءٍ مُتَّصلٍ بها في كلمَتِها ، بل :
- بعدَها حرفُ استِفَالٍ مثلَ : ﴿ مِرْيَةٍ ﴾ ، و﴿ فِرْعَونَ ﴾ .
- أو بعدَها حرفُ استعلاءٍ ، لكن في كلمةٍ أخرى ، وذلك في قولِه : في لُقمانَ : ﴿ وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ ﴾ ، وقولِه في المعارِجِ : ﴿ فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلًا ﴾ ، وقولِه في سُورةِ نُوحٍ : ﴿ أَنْ أَنذِرْ قَوْمَكَ ﴾ .
3. أو كانتْ ساكنةً سُكونًا عارِضًا للوَقفِ :
- وكانَ ما قبلَها مكسورًا ، مثلَ : قولِه تعالَى : ﴿ لَيْسَ الْبِرَّ ﴾ .
- أو كانتْ قبلَـها ياءٌ ساكنةٌ ، مثـلَ : ﴿ خَيْرٌ ﴾ ، و﴿ ضَيْرَ ﴾ ، كقولِه تعالَى : ﴿ والصُّلْحُ خَيْرٌ ﴾ ، وقولِه تعالَى : ﴿ قَالُواْ لَا ضَيْرَ ﴾ .
- أو كانَ قبلَها حرفٌ ساكنٌ مُستَـفِلٌ ، وقبلَه كسرٌ ، مثلَ : ﴿ الشِّعْر ﴾ ، و﴿ الذِّكْـر ﴾ ، كقولِه تعـالَى : ﴿ وَمَا عَلَّمْـنَـٰـهُ الشِّـعْرَ وَمَا يَنبَـغِى لَـهُوٓ
إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ وَقُرْءَانٌ مُبِينٌ ﴾ .

· الحالةُ الثانيةُ : التَّـفخيمُ وجوبًا :
فـتُفَخَّمُ فيما يأتي :
1. إنْ كانتْ مفتوحةً مثلَ قولِه : ﴿ وَرَبُّنَا الرَّحْمَـٰنُ ﴾ .
2. أو كانتْ مضمومةً ، مثلَ قولِه : ﴿ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِندِ الله ﴾ .
3. أو كانتْ ساكنةً سكونًا أصلـيًّـا :
- وكانَ قبلَها فتحٌ ، مثلَ قولِه تعالَى : ﴿ وَذَرْنِى وَالْـمُكَذِّبِينَ ﴾ .
- أو كانَ قبلَها ضمٌّ ، مثلَ قولِه تعالَى : ﴿ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ﴾ .
- أو كانَ قبلَها كسرٌ أصليٌّ مُنفَصلٌ عنها في كلمةٍ أُخرَى مثلَ قولِه تعالَى : ﴿ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ ﴾ .
- أو كانَ قبلَها كسرٌ أصليٌّ متصلٌ بها ، لكنْ بعدَ الرَّاءِ حرفُ استعلاءٍ مُتَّصلٌ بها ، وقدْ وَقعَ ذلكَ حصرًا في خمسةِ ألفاظٍ ، وهيَ :
1. لفظُ ﴿ قِرْطَاسٍ ﴾ في سُورةِ الأنعامِ .
2. ولفظُ ﴿ فِرْقَةٍ ﴾ في سورةِ التَّوبةِ .
3. ولفظُ ﴿ إِرْصَادًا ﴾ في سورةِ التَّوبةِ .
4. ولفظُ ﴿ مِرْصَادًا ﴾ في سورةِ النَّبأِ .
5. ولفظُ ﴿ لَبِاْلمِرْصَادِ ﴾ في سورةِ الفَجرِ .
- ( أَوْ كَانَت الكَسْرَةُ ) التي قَبْلَها ( لَيْسَتْ أَصْلا ) ، وإنَّما هيَ كسرةٌ عارضةٌ :
كانت مُتَّصلةً بها مثلَ قولِه تعالَى : ﴿ ارْجِعُوٓاْ إِلَىٰٓ أَبِيكُمْ ﴾ .
أو مُنفصلةً عنها ، مثلَ قولِه تعالَى : ﴿ أَمِ ارْتَابُواْ ﴾ .
4. أو كانت ساكنةً سكونًا عارضًا :
- وكانَ قبلها فتحٌ مثلَ قولِه تعالَى : ﴿ وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ ﴾ .
- أوكانَ قبلها ضـمٌّ مثلَ قولِه تعالَى :﴿ كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِالنُّذُرِ ﴾ .
- أوكانَ قبلها ألِفٌ مثلَ قولِه تعالَى : ﴿ وَبِئْسَ الْقَرَارُ ﴾ .
- أوكانَ قبلها واوٌ مدِّيَّـةٌ مثلَ قولِه تعالَى : ﴿ إِنَّهُو غَفُورٌ شَكُورٌ ﴾ .
- أوكانَ قبلـها ساكِنٌ صحيحٌ مستَـفِلٌ ، وقبلَه فتـحٌ مثلَ قولِـه تعـالَى :﴿ وَهُوَ الَّذِى سَخَّرَ الْبَحْرَ ﴾ .
- أوقبلَه ضمٌّ مثلَ قولِه تعالَى :﴿ يُرِيدُ اللهُ بِكُمُ الْيُسْرَ ﴾ .
43. والْـخُلْفُ فِي﴿ فِرْقٍ لِّكَسْرٍ يُوجَدُوأَخْـــفِ تَـكْـرِيـرًا إِذا تُـشَــدَّدُ
· الحالةُ الثالثةُ : جَوازُ الوَجهَينِ ، ( وَ ) هو ( الخُـلْفُ) :
وذلكَ فيما يأتي :
1. ( في ) كلمةِ ( فِرْقٍ ) ، في الشُّعراءِ ، في قولِه تعالَى : ﴿ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ ﴾ ،وذلك ( لِـ ) ـسببِ ( كَسْرٍيُوجَدُ ) في القافِ في هذهِ الكلمةِ ، ولذا استُثنِيَت مِنَ الألفاظِ الخمسةِ المذكورةِ سابقًا في حالاتِ وجوبِ التَّفخيمِ .
- فمَنْ فخَّمَ الراءَ ؛ فنَظَرًا إلى وجودِ حرفِ الاستعلاءِ بعدَها .
- ومَنْ رقَّقَها - وهو المقدَّمُ - فنَظَرًا لضَعفِ القافِ لكونِها مكسورةً .
2. وكذلكَ إذا كانتْ ساكنةً سكونًا عارضًا للوقفِ ، وكانَ قبلَها حرفٌ ساكنٌ مستعلٍ ، وقبلَه كسرٌ ، وليسَ ذلكَ إلَّا في كلمـتَينِ :
- كلمةِ ﴿ مِصْرَ ﴾ : في قولِه تعالَى في سورةِ يونسَ : ﴿ أَن تَبَوَّءَا لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا ﴾ ، وفي قولِه تعالَى في سورةِ يوسفَ : ﴿ وَقَالَ ادْخُلُواْ مِصْرَ إِن شَآءَ اللهُ ءَامِنِينَ ﴾ ، وفي قولِه تعالَى في سورةِ الزُّخرُفِ : ﴿ قَالَ يَـٰقَوْمِ أَلَيْسَ لِى مُلْكُ مِصْرَ ﴾ .
- وكلمةِ ﴿ القِطْرِ ﴾ : في قولِه تعالَى في سورةِ سبأ : ﴿ وَأَسَلْنَا لَهُو عَيْنَ الْقِطْرِ ﴾ .
وقد اختَـلَف أهلُ الأداءِ في الوقفِ عليهما في التفخيمِ والترقيقِ :
..
ورَجَّـحَ ابْنُ الـجَـزَرِيْ في( النَّــشْرِ ).....................
......................تَـفْخِيـمَ راءِ (مِصْرَ) عَكْسَ (القِطْرِ)
..
فاختارَ رحمهُ اللهُ في كلمةِ ﴿ مِصْرَ ﴾ التفخيمَ ، وفي كلمةِ ﴿ القِطْرِ ﴾ الترقيقَ ، نظرًا لحالِ الوَصلِ ، وعملًا بالأصـلِ ، وهو الَّذي عليهِ المُعَوَّل .
تَنبيهٌ : في صِفة التَّكريرِ :
( وَ ) هي مِن الصِّفاتِ اللازمةِ للرَّاءِ - كما سبقَ - ، فَـ ( أَخْفِ ) أيُّها القارئُ ( تَـكْرِيرًا ) في الرَّاءِ ( إِذَا ) كانَتْ ساكنةً ، واعتَنِ بها عنايةً خاصَّةً حينَ ( تُشَدَّدُ ) ، لأنَّ الـراءَ - كمـا سبقَ - حرفٌ قابلٌ للتكريرِ ، ويظهرُ تكريرُها جلِيًّـا حالَ التَّشديدِ ، فيجبُ على القارئِ أنْ يُـخْفيَ التكريرَ بحيثُ لا يتبيَّنُ للسَّامعِ ، لأنَّـه متَى أظهَرَه فقد جَعَلَ مِن الحرفِ المشدَّدِ حُروفًـا ومِن المخفَّفِ حرفَينِ ، وذلكَ أنَّ كلَّ ارْتِعادةٍ للِّسانِ تَـتَولَّدُ منهُ راءٌ جديدةٌ .
وكما أنَّ إظهارَ التـكريرِ في الراءِ يُعتَبَرُ لَـحْنًا يجبُ تجنُّبُه ، فكذلكَ إعدامُ هذهِ الصِّفةِ والـمبالغةُ في إخفائِها لحنٌ ينبغِي التَّحرُّزُ منهُ ، وهو ما يُسمَّى بالـحَصْرَمَةِ ، - كما سبقَ - .
44. وفَخِّـمِ اللَّامَ مِـنِ اسْـمِ الـلَّـهِعَنْ فَتْحٍ اوْ ضَمٍّ كَـ ﴿ عَبْدُ اللَّـهِ
( وَ ) أمَّا اللَّامُ : فَالأصلُ أنَّها حرفُ استفالٍ ، فحقُّها التَّرقيقُ ، إلَّا لامَ لفظِ الجلالَةِ ، فإنَّها خُصَّتْ بالتَّفخيمِ في بعضِ حالاتِها :
1. فَـ ( ـفَخِّمِ ) أيُّها القارئُ ( اللَّامَ مِنِ اسْمِ الله عَنْ فَـتْحٍ ) جاءَ قبلَها ، كقولِه : ﴿ وَقَالَ اللهُ لَا تَتَّخِذُوٓاْ إلَـٰهَينِ اثْـنَينِ ﴾ .
ويدخلُ في ذلك : الابتـداءُ بها كذلك ، فإنَّ همزةَ ( ألْ ) تُفتحُ عندَ الابتداءِ بها ، كقولِه : ﴿ اللهُ لَآ إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ الْـحَىُّ الْقَيُّومُ ﴾ .
2. ( اوْ ) كانتْ مَسبوقةً بِـ ( ـضَـمٍّ ) ، ( كَـ ) ـقولِـه : ﴿ وَأَنَّهُو لَـمَّـا قَـامَ (عَبْدُ الله ) يَدْعُوهُ كادُوا يَكونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا ﴾ .
فإن سُبِقتْ بكسرٍ : فإنَّها على أصلِها مُرقَّقةٌ ، كقولِه : ﴿ أَفِى الله شَكٌّ ﴾ ، ويدخلُ في ذلكَ : دُخولُ لامِ الجرِّ عليها ، فإنَّها مكسورةٌ ، مثل : ﴿ لله ﴾ .
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل ) هذه المشاركةَ :
  #13  
قديم 19-08-2017, 01:10 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,818
شكرَ لغيره: 4,020
شُكِرَ له 5,058 مرة في 1,702 حديث
افتراضي

فصل في
حروف الاستعلاء
..
45. وحَرْفَ الِاسْتِعْلاءِ فَخِّمْ واخْصُصَالِاطْبَــاقَ أَقْوَى نَحْوُ ﴿ قَالَ والْعَـــصَا
46. وبَيِّنِ الْإِطْباقَ مِنْ ﴿أَحَطتُمَعْ﴿بَسَطتَوالخُلْفُ بِـ﴿نَخْلُقكُّمْ وقَعْ
( وَ ) اعلمْ أنَّ مِن الحروفِ ما يجبُ تفخيـمُه مُطلقًا ، وهي حروفُ الاستِـعلاءِ السبعـةُ ، الـمجموعةُ في قولِهم : « خُصَّ ضَغْطٍ قِظْ » ، ففخِّمْ أيُّها القارئُ ( حَرْفَ الاستِعْلاءِ ) حيثُ وقعَ ، فإنَّه مُلازمٌ للتَّفخيمِ في كلِّ أحوالِه .
وهٰــذِه السَّـبْـــعُ على مَـرَاتِـــبْ ..................
..................خَمْسٍ على القَولِ الصَّحيحِ الصَّائِبْ
أَوَّلُـهَا : إِنْ فُـتِـحَتْ قَـبْـلَ أَلِــفْ ..................
..................ثَـانِـيَـةٌ : بِفَــتْـحَـةٍ دُونَ الأَلِــفْ
ومِثْلُها السَّــاكِــنُ بَعْــدَ فَتْـحَــةِ ..................
..................ثُمْ : سُكِّـنَتْ لِضَـمَّـةٍ أَوْ ضُمَّـتِ
رَابِـعَـةٌ : لِكَسْرَةٍ قَـــدْ سَكَـــنَتْ ..................
..................خامِسَةٌ : حِـينَ تَـرَاهَــا كُــسِرَتْ
وهَــٰذِهِ أَمْثِـــــلَةٌ لِـمـا سَــبَـقْ : ..................
.................. (أَبْصَارُ) ثُمْ (ضَرَبْتُمُ) و(ما خَلَقْ)
فَـ (قُرْبَةٌ ) ومِثْــلُه ( أَنْ تُـقْـبَـلَا ) ..................
..................وَ بَعْـدَهُ ( تُحِطْ ) فَـ ( بِالـحَقِّ ولَا )
فـ ( ـفَخِّــمْـ ) ـها بحَسبِ مَراتبِـها ، ( وَاخْصُص ) منها ما لَزِمَ ( الِاطْـبَاقَ ) - وهي الصادُ ، والضادُ ، والطاءُ ، والظاءُ - بأمرَين ، مِن تأثيرِ الإطباقِ عليها :
· الأوَّلُ : أنَّ تفخيمَها ( أَقْوَى ) : مِن تفخيم غيرِها مِن حُروفِ الاستِعلاءِ :
- فَمِثالُ المستَعلي غيرِ المُطبَقِ ( نَحْوُ : ﴿ قَالَ ﴾ ) .
- ( وَ ) مثالُ المطبَقِ المستَعلي نحوُ : ( العَصَا ) .
فالثاني أقوى تَفخيمًا مِن الأوَّلِ ، لكَونِه مُطبَـقًا .
· الثاني : ضَعفُ إدغامِها فيما أُدغمَت فيه : فإنَّ إدغامَها يكونُ ناقصًا ، لبقاءِ صفةِ الإطباقِ التي فيها :
- فمِثالُ إدغام المطبَقِ المستعلي : إدغام الطَّاءِ السَّاكنَة في التَّاءِ المتحرِّكةِ بعدَها ، لكَونِهمـا حرفَين مُـتَجانِسَيْنِ ، يُنتَبهُ فيه إلى أنَّ إدغامَ الطَّاءِ في التَّاءِ إدغامٌ ناقصٌ ؛ لأنَّ القُرَّاء أجـمعُوا علَى إبقاءِ صفةِ الإطباقِ في الطَّاءِ ، ( وَ ) لِذا : ( بَيِّنِ ) أيها القارئ ( الإِطْبَاقَ) في الطَّاءِ إنْ أُدغمَتْ في التَّاءِ ( مِنْ ) نحو :
1. (أَحَطتُ ) : في قولِه تعالَى في سورةِ النَّملِ : ﴿ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَـا لَـمْ تُحِطْ بِهِي .
2. ( مَـعْ ) كلمةِ ( بَسَطتَ ) : في قولِه تعالَى في سورةِ الـمـائدةِ : ﴿ لَئِنم بَسَطتَ إِلَىَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِى مَآ أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِىَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ ﴾.
فهنا أُدغِمَت الطَّاءُ فحُذفَتْ ، لكن بقيَ أثرُها ، وهو صفةُ الإطباقِ .
- مِثالُ إدغامِ المستعلي غيرِ المطبَقِ : إدْغـامُ القـافِ الساكنةِ في الكافِ بعدَها ،
( وَ ) فيـهِ ( الخُلْفُ ) عندَ القُرَّاءِ بوجهَينِ جائزَينِ ، (بِـ ) ـموضعٍ واحدٍ في القرآنِ ، وهو : كلمةُ ( ﴿ نَخْلُقكُّمْ ﴾ ) في سُورةِ المرسَلاتِ في قولِه تعـالَى : ﴿ أَلَـمْ نَخْلُقكُّم مِّن مَّآءٍ مَّهِينٍ ﴾ ، فقد ( وَقَعْ ) فيها الخُلفُ عندَ القُرَّاءِ :
- فالوجهُ الأوَّلُ : أنْ تُدغَمَ القافُ في الكافِ إدغامًا كاملًا ، بحيثُ تَذهبُ ذاتُ حرفِ القافِ وصفةُ الاستعلاءِ فيهِ كذلكَ ، وهو الـمُقدَّمُ ؛ لأنَّه أصحُّ روايةً ، وأوجَه قياسًا .
- والوجهُ الثَّاني : أنْ تُدغَمَ القافُ في الكافِ إدغامًا ناقصًا ، بإبقاءِ صِفةِ الاستِعلاءِ في القافِ .
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل ) هذه المشاركةَ :
  #14  
قديم 19-08-2017, 01:16 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,818
شكرَ لغيره: 4,020
شُكِرَ له 5,058 مرة في 1,702 حديث
افتراضي

فصل في
بعض التنبيهات
..
وإليكَ الآنَ أيُّها القارئُ بعضَ التَّنبيهاتِ المتَّصلةِ بتطبيقِ ما ذكرْناه مِن ترقيقِ المرقَّقاتِ ، وتفخيمِ المفخَّماتِ :
47. واحْرِصْ عَلَى السُّكُونِ فِي﴿جَعَلْنَا﴿أَنْعَمْتَ﴾ و﴿المَغْضُوبِ﴾ مَعْ﴿ضَلَلْنَا
..
فتنبَّـهْ أيُّها القارئُ ، ( وَاحْرِصْ ) عندَ تحقيقِك لترقيقِ اللَّامِ ( عَلَى السُّكُونِ فِيـ ) ـها ، مِن نحوِ : ( ﴿ جَعَلْنَا ﴾ ) ، و﴿ قُلْنَا ﴾ ، ونحوِها ، احتِرازًا أوَّلًا مِن إدغامِ اللَّامِ ، فإنَّها لا تُدغَمُ في النُّونِ إلَّا في ( أل ) التَّعريفِ .
فإنْ أظهرتَها وبيَّنتَها ، فتجنَّب المُبالَغةَ في إظهارِها أن تُحرِّكَها بشِبهِ القَلقلةِ ، وهو لَحنٌ يكثرُ الوقوعُ فيه ، وراعِ ذلكَ كذلكَ في إسكانِ نُونِ ( ﴿ أَنْعَمـْتَ ) ، ( وَ ) غَينِ ( ﴿ الْـمَغْضُوبِ ﴾ ) حالَ تحقيقِ تَفخيمِها ،( مَعْ ) لامِ ( ﴿ ضَلَلْنَا ﴾ ) الثَّانيةِ ، ونحوِها ، فلا إدغامَ في ذلكَ كلِّه ولا قلقلةَ .

48. وخَلِّصِ انْفِتاحَ﴿مَحْذُورًا﴾﴿عَسَىٰخَوْفَ اشْتِباهِهِ بِـ ﴿ مَحْظُورًا ﴾ ﴿ عَصَىٰ ﴾
..
ومـمَّا يكثرُ فيه اللَّحنُ كذلكَ : عدمُ الانتباهِ للتَّفريقِ بينَ بعضِ الحروفِ المُنْفَتِحةِ وأُخرَى مُطبَقةٍ ، فتنبَّه أيُّها القارئ ( وخَلِّص انْفِتَاحَ ) الذَّالِ والسِّينِ المرقَّقتَينِ مِن كلمتَي ( ﴿ مَحْذُورًا ) ، و( ﴿ عَسَى ﴾ ) ؛ ( خَوْفَ اشْتِبَاهِهِـ ) ـمـا ( بِـ ) الإطْـباقِ في الظَّـاءِ والصَّـادِ الـمفخَّمـتَينِ مِن كلمتَي ( ﴿ مَـحْظُـورًا ﴾ ) ،
و( ﴿ عَصَى ﴾ ) .
49. وراعِ شِــــــدَّةً بِــــــكافٍ وبِــتَـاكَـ ﴿ شِرْكِكُمْ ﴾ و ﴿ تَتَوَفَّىٰ ﴾ ﴿ فِتْنَةَ ﴾
..
( وَرَاعِ ) أيُّها القارئُ ( شِـدَّةً ) كائنـةً ( بِكَافٍ وَبِتَا )ءٍ ، فإنَّهما مع شِدَّتِهما مَهمُوسَتَانِ ، فلا بُدَّ مِن مُراعاةِ الصِّفتَينِ في كُلِّ حرفٍ ، دونَ مُبالغةٍ في إحدَى الصِّفتَينِ ، فتَذهَبَ بِالأُخرَى ، أو تُضعِفَها ، ( كَـ ) :
- الكافِ في نحوِ : ( ﴿ شِرْكِكُمْ ﴾ ) في قولِه تعالَى في سورةِ فاطرٍ : ﴿ وَيَوْمَ الْقِيَـٰمَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ ﴾ .
- ( وَ ) التَّـاءِ في نحوِ : ( ﴿ تَتَـوَفَّى ﴾ ) كمـا في قولِه تعالَى : ﴿ الَّذِينَ تَتَوَفَّـٰهُمُ
الْـمَلَـٰٓئِكَةُ طَيِّبِينَ ﴾ ، ونحوِ ( ﴿ فِتْنَة ﴾ ) كما في قولِه تعالَى : ﴿ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً ﴾ .
ومُراعاةُ الشِّدَّةِ في ذلكَ احترازٌ مِن أمرَينِ :
1. احترازٌ مِن الإدغامِ في الكافِ في ﴿ شِركِكِم ﴾ ، والتَّاءِ في ﴿ تَـتَوفَّى ﴾ ، فلابدَّ مِن بيانِ كلٍّ مِن الكافَينِ والتَّائَينِ - في الـمِثالَين - لئلَّا يَقرُبَ اللَّفظُ مِن الإدغامِ ؛ لتكلُّفِ اللِّسانِ لِصُعوبةِ التَّـكريرِ .
2. احترازٌ مِن المبالغةِ في الهمسِ بحيثُ تذهبُ صفةُ الشِّدةِ في الحرفِ ، فيُصبِحُ الحرفُ رِخْوًا ، ورُبَّما تحوَّلَ إلى سينٍ كما يُسمَعُ مِن بعضِهم .
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل ) هذه المشاركةَ :
  #15  
قديم 19-08-2017, 01:20 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,818
شكرَ لغيره: 4,020
شُكِرَ له 5,058 مرة في 1,702 حديث
افتراضي

باب
الإدغام والإظهار
..
الإدغامُ في اللُّغةِ : الإدخالُ ، والمرادُ به هنا - في الجُملةِ - : إدخالُ حرفٍ ساكنٍ في حرفٍ مُتحرِّكٍ بعدَه ، بحيثُ يَصيرانِ حرفًا واحدًا مُشدَّدًا .
ثمَّ هو أنواعٌ باعتباراتٍ مُختلفةٍ :
· فباعتبارِ سكونِ الحرفِ الأوَّلِ أو تحرُّكِه :
1. إدغامٌ صغيرٌ : للسَّاكنِ في المتحرِّكِ ، وهو المقصودُ هنا .
2. أو كبيرٌ : لمتحرِّكٍ في متحرِّكٍ ، وانفرَدَ به السُّوسيُّ عن أبي عمرو رحمهُما اللهُ .
· وباعتبارِ مخارجِ الحروفِ وصفاتِها - كما سيأتي - :
1. إدغامُ مُتماثِـلَينِ .
2. أو مُتجانِسَينِ .
3. أو مُتقارِبَينِ .
· وباعتبارِ كمالِ الإدغامِ ونَقصِه :
1. إدغامكاملٌ تامٌّ محضٌ : يُذهِبُ بذاتِ المدغَمِ وصفاتِه ، فلا يُبقي له أثرًا .
وعَلامتُه : تَشديدُ المُدغَمِ فيهِ ، مع تَفريغِ المُدغَمِ مِن الشَّكلِ .
2. أو إدغامٌ ناقصٌ : يُذهِبُ بذاتِ المُدغَمِ ، دونَ أثرِه .
وعَلامتُه : الاكتفاءُ بتَفريغِ المُدغَمِ مِن الشَّكلِ ، دونَ تَشديدِ المُدغَمِ فيهِ .
واعلم أنَّ بابَ الإدغامِ مِن أهمِّ أبوابِ التَّجويدِ ، ولكي تضبطَه يَلزمُكَ :
1. معرفةُ ما يُدغَمُ مِن الحروفِ ، وما لا يُدغَمُ .
2. والإلمامُ بالضَّوابطِ الَّتي وضعَها أهلُ الإقراءِ في البابِ .
حتَّى إذا أحكمتَ ذلك ، أدغمتَ ما يجبُ إدغامُه ، وسَهُلَ عليكَ التَّحرُّزُ مِن إدغامِ ما لا يُدغَمُ .
50. وأَوَّلَيْ مِثْـــــلٍ وجِنْـسٍ إنْ سَـــكَـنْأَدْغِـمْ كَـ ﴿قُل رَّبِّو ﴿بَل لَّاوأَبِـــنْ
51.﴿فِى يَوْمِمَعْ﴿قَالُواْ وَهُمْو﴿قُلْ نَعَمْ﴿سَبِّحْــهُ﴾﴿لَا تُزِغْ قُلُــوبَـفَـالْتَـــقَـمْ
واعلمْ أنَّ الـحروفَ - مَخرجًا وصفةً - لا تخلو مِن التَّمـاثُلِ ، أو التَّـجانُسِ ، أو التَّقارُبِ ، أو التَّباعُدِ .
فأمَّا المتباعداتُ فلا إدغامَ فيها ، وأمَّا الثَّلاثةُ الأُولى ففي إدغامِها وإظهارِها تفصيلاتٌ ، ( وَ ) إليكَ يا قارئًا لحفصٍ بعضَ الإشاراتِ والإلماحاتِ :
فـ ( ـأَوَّلَـيْ مِثْلٍ ) ، ( وَجِنْسٍ ) - فيمـا أدغمَه حَفصٌ - ، ( إِنْ سَكَنْ ) ، وكذلكَ ما أَدغمَه حَفصٌ في المتقارِبَينِ ، ( أَدْغِمـ ) ـه فيمَا بعدَهُ :
· فالمُتقارِبانِ :
( كَـ ) اللَّامِ السَّاكنةِ في الرَّاءِ - على الرَّاجحِ مِن اختيارِ ابنِ الجزريِّ - ، مثـل :
( ﴿ قُل رَّبِّ ﴾ ) ، و : ﴿ الرَّحْمَٰنُ ﴾ .
· والمُتجانِسانِ :
كالدَّالِ السَّاكنةِ في التَّـاءِ ، مثل : ﴿ إِن كِدتَّ ﴾ ، أو العكس ، مثل : ﴿ فَلَمَّـآ
أَثْقَلَت دَّعَوَا اللهَ رَبَّهُمَا ﴾ .
· ( وَ ) المتمـاثِلانِ :
كاللَّامِ السَّـاكنةِ في مثلِها ، نحوُ : ( ﴿ بَـل لَّا ) يَشْعُـرُونَ ﴾ ، والبـاءِ في مثلِها ،
نحو : ﴿ أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ البَحْرَ ﴾ ، ونحوهما .
تَنبيهٌ :
واحذَرْ هنا مِن إدغامِ مُتماثِلَينِ صورةً لا حقيقةً ، وذلك في مَسألتَينِ ، هما :
1. اجتماعُ واوٍ ساكنةٍ مَدِّيَّةٍ معَ واوٍ بعدَها مُتحرِّكَةٍ .
2. واجتماعُ ياءٍ ساكنةٍ مَديَّةٍ معَ ياءٍ متحرِّكةٍ بعدَها .
فـإنَّها وإن تماثلَتْ في الصُّورةِ فإنَّ مخرجَ المدِّيَّتَينِ مُغايِرٌ للمُتحرِّكتَينِ ، فليسَ هاهُنا تَماثُلٌ في الحقيقةِ :
- ( وَ ) لِذا (أَبِن ) اليـاءَ وأظهِـرها في نحوِ : ( ﴿ فِى يَوْمِ ) نَحْسٍ مُّسْتَمِرٍّ ﴾ ؛
- لأنَّ الياءَ السَّاكنـةَ مَدِّيَّةٌ مخرجُها الجوفُ ، فهي تختَلِفُ بذلك عَن الياءِ المتحرِّكةِ التي تَخرُج مِن وَسَطِ اللِّسانِ .
- وأظهر ( مَعْـ) ـها الواوَ في نحوِ : ( ﴿ قَالُواْ وَهُمْ ) فِيهَا يَخْتَصِمُونَ ﴾ ؛ لِاختلافِ مَخرجِ الواوِ السَّـاكنةِ الـمدِّيَّةِ الجوفيَّةِ ، عَن الواوِ المتـحرِّكةِ التي
تَخرجُ مِن الشَّفتَينِ .
فالحكمُ في هاتَين المسألتَين : وجوبُ الإظهارِ ، وذلك بمَدِّ الياءِ والواوِ بمقدارِ حركتَينِ مدًّا طبيعيًّا يُسمَّى مدَّ التمكينِ .
( وَ ) تنبَّـهْ أيُّها القارئُ إلى الإظهارِ كذلكَ في :
- اللَّامِ في نحوِ : ( ﴿ قُلْ نَعَمْ ﴾ ) ، لأنَّ القاعدةَ في اللَّامِ السَّاكنةِ في فعلِ الأمرِ وجوبُ الإظهارِ ، إلَّا أن يكونَ بعدَها لامٌ مِثلُها أو راءٌ ، فإنَّها تُدغَمُ حينئذٍ .
- والحاءِ مِن : ( ﴿ سَبِّحْهُ ﴾ ) ؛ لأنَّ القاعدةَ أنَّ الحرفَ الحلْقِيَّ لا يُدغَمُ في حَلْقِيٍّ أدخلَ مِنهُ ، فمَخرجُ الهاءِ أقصَى الحلقِ ، وهُو أسفلُ مِن مخرجِ الحاءِ إذْ مَخرجُها مِن وَسَط الحلقِ - كما سبقَ - .
ومما يُلاحَظُ في مِثلِ هذا المثالِ : أنَّ كثيرًا مِن النَّاس يُخطِؤونَ فَـيُدغِمونَ ، ثُمَّ يَجعلُونَ الإدغامَ مَقلوبًا ، فيُدغِمونَ الهاءَ المتأخِّرَة في الحاءِ ، فيَنطِقونَها حاءً مُشـدَّدةً ، وهو خطأٌ مُركَّبٌ ، فلْينـتَبِه القارئُ إلَى إظهارِ الحرفَـينِ وعدمِ إدخالِ
أحدِهما في الآخَرِ .
- و أظهرِ الغَينِ في قولِه : ﴿ رَبَّنَا ( لَا تُزِغْ قُـلُوبَـ ) ـنَا ﴾ ؛ لأنَّ الغَينَ أسفلُ مِن القافِ مخرجًا ، ولأنَّه لَم يرِدْ إدغامُ الغَينِ في القافِ عندَ أحدٍ مِن القُرَّاءِ .
- ويجبُ إظهارُ اللَّامِ في نحوِ : ﴿ ( فَالْتَـقَمـ ) ـهُ الْحُوتُ ﴾ ؛ لأنَّ الحكمَ في اللَّامِ
السَّاكنةِ في الفعلِ الماضِي : وُجوبُ الإظهارِ .
ومثلُه - كما سَبقَ - اللامُ في نحو ﴿ جَعَلْنَا ﴾ ، و﴿ ضَلَلْنَا ﴾ ، والحرصُ على تصفيةِ صوتِ اللَّامِ في مثلِ هذا واجبٌ احترازًا مِن الإدغامِ - كما سَبقَ - .
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
المنح الفكرية في شرح المقدمة الجزرية - ملا علي القاري ( بي دي إف ) عبد الرحمن النجدي المكتبة غير اللغوية 1 26-11-2013 08:19 AM
شرح الجزرية المسمى الفوائد المفهمة في شرح الجزرية المقدمة - محمد بن يالوشه الشريف ( بي دي إف ) عبد الرحمن النجدي المكتبة غير اللغوية 0 23-10-2013 10:12 PM
الجواهر المضية على المقدمة الجزرية - الفضالي ( بي دي إف ) عائشة المكتبة غير اللغوية 1 21-12-2011 07:15 PM
الفوائد المفهمة في شرح الجزرية المقدمة - ابن يالوشة ( بي دي إف ) عائشة المكتبة غير اللغوية 0 09-02-2011 08:44 AM
شرح المقدمة الجزرية - إبراهيم الدوسري ( بي دي إف ) عائشة المكتبة غير اللغوية 0 17-12-2010 08:15 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 06:41 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ