ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #16  
قديم 25-12-2011, 01:26 PM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,032
شكرَ لغيره: 583
شُكِرَ له 1,992 مرة في 748 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل فقيه العرب مشاهدة المشاركة
الشيخ ابن عثيمين يتحدث عن التهادي ، لا عن قبول الهدية . وإلا ، فإن قبول هدايا الكفار في أعيادهم فعله الصحابة ، منهم علي بن أبي طالب ، وعائشة ، رضي الله عنـهما ، كما ذكر ذلك ابن تيمية في اقتضاء الصراط المستقيم .
بارك الله فيك؛ لم أنقل فتوى الشيخ ابن عثمين اعتراضًا على ما تقدمتَ به؛ بل شكرتُك على بيانِك -وفقك الله-.
إنما أردتُ الإضافة على الموضوع -فحسبُ-؛ لِمسيس الحاجة إليه في أيَّامِنا هذه.
جزاك الله خيرًا.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أم محمد ) هذه المشاركةَ :
  #17  
قديم 25-12-2011, 02:41 PM
فقيه العرب فقيه العرب غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2010
التخصص : علوم حاسوب
النوع : ذكر
المشاركات: 4
شكرَ لغيره: 1
شُكِرَ له 4 مرة في 3 حديث
افتراضي

وفيك بارك الله ، التبس عليّ جوابك ولم يمكنني القطع بمرامك ، فآثرت توضيح كلام الشيخ ابن عثيمين لمن قد يلتبس عليه الكلام ، فيظن أنه جاء بمعرض الاعتراض .
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( فقيه العرب ) هذه المشاركةَ :
  #18  
قديم 31-12-2016, 09:57 AM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,032
شكرَ لغيره: 583
شُكِرَ له 1,992 مرة في 748 حديث
افتراضي

سئل العلامة محمد بن صالح العثيمين :
فضيلة الشيخ: ما حكم التهنئة في بداية السنة.. كأن يقول أحدهم للآخر: (كل عام وأنت بخير)، ونحو ذلك؟

فأجاب :
هذه ليست معروفة عند السلف، التهنئة برأس العام الجديد غير معروفة عند السلف؛ ولهذا تركُها أولى.
لكن لو أن الإنسان هنأ الإنسان بناءً على أنه في العام الذي مضى أفناه في طاعة الله فيهنئه لِطول عمره في طاعة الله؛ فهذا لا بأس به لأن خير الناس من طال عمره وحسن عمله.
لكنَّ هذه التهنئة إنما تكون على رأس العام الهجري.
أما رأس العام الميلادي؛ فإنه لا تجوز التهنئة به؛ لأنه ليس عامًا شرعيًّا، بل إن هُنئ به الكفار على أعيادهم، فهذا يكون الإنسان فيه على خطر عظيم -أن يهنئهم بأعياد الكفر-؛ لأن التهنئة بأعياد الكفر رضًى بها وزيادة، والرضى بالأعياد الكفرية ربما يُخرج الإنسان من دائرة الإسلام -كما ذكر ذلك ابن القيم في كتابه "أحكام أهل الذمة"-...

فرغته من فتوى صوتية على الرابط التالي:
http://binothaimeen.net/content/4199
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أم محمد ) هذه المشاركةَ :
  #19  
قديم 01-01-2017, 10:32 AM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,032
شكرَ لغيره: 583
شُكِرَ له 1,992 مرة في 748 حديث
افتراضي

"... والمسلم الذي رضي بالله ربًّا وبالإسلام دينًا وبمحمد - - نبيًّا ورسولاً - يجب عليه اتباع صراط الله المستقيم الذي كـان عليه النبي - - وصـحابته الكـرام م، ومقتضى الاستقامة على هذا الصراط: أن يجتنب المسلم طريق المغضوب عليهم والضالين، من اليهود والنصـارى وغرهـم مـن الكفار، فلا يتبعهم في ضلالهم ولا يتشبه بهم في أفعالهم وألبستهم، ولا يخالطهم في أعيادهم وكنائسهم ومعابدهم، ولا يظهر الفرح والسرور بمناسباتهم ولا يهنؤهم بها، بل يتبرأ من ذلك كله ويسلم وجهه لله ويسأله الهداية والثبات عليها حتى يلقاه...".

من فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء


وهنا فتوى أخرى
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أم محمد ) هذه المشاركةَ :
  #20  
قديم 01-01-2017, 10:45 AM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,032
شكرَ لغيره: 583
شُكِرَ له 1,992 مرة في 748 حديث
افتراضي

وسئلت اللجنة كذلك :
"س 3: ما حكم مشاركة النصارى في أعيادهم ؟ أفتونا مأجورين.
ج 3: لا تجوز مشاركة النصارى ولا غيرهم من الكفار في أعيادهم، لأن هذا من التعاون على الإثم والعدوان ومن إقرار المنكر ومن موالاتهم، وقد قال الله في وصف عباد الرحمن: (وَالَّذِينَ لاَ يَشْهَدُونَ الزُّورَ ) أي: لا يحضرون المنكر من أعياد الكفار وغيرها..".

(الجزء رقم : 1، الصفحة رقم: 441)-نقلا من موقعها-.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أم محمد ) هذه المشاركةَ :
  #21  
قديم 01-01-2017, 09:33 PM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,032
شكرَ لغيره: 583
شُكِرَ له 1,992 مرة في 748 حديث
افتراضي

لعل قراءة هذا الكتاب نافعة في هذا الباب :

مختارات من اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم - محمد بن صالح العثيمين ، مؤسسة الشيخ محمد بن صالح العثيمين الخيرية ، القصيم ، السعودية ، ط 2 ، 1434 هـ ، 80 صفحة .

رابط التحميل :

http://www.moswarat.com/books_view_1144.html


من هنا
منازعة مع اقتباس
  #22  
قديم 02-01-2017, 08:51 PM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,032
شكرَ لغيره: 583
شُكِرَ له 1,992 مرة في 748 حديث
افتراضي

حكم تهنئة الكفار بأعيادهم ومناسباتهم الدينية

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد:

فقد كثر الكلام حول حكم تهنئة المسلم للكفار بأعيادهم الدينية، وأرى من الواجب بيان الحق الذي يظهر لي في ذلك فأقول:

لا تجوز تهنئة الكفار بأعيادهم لما في ذلك من المحاذير الكثيرة ومنها:

أولًا: أن هذا فيه نوع موالاة لهم وقد نهينا عن موالاتهم في أدلة كثيرة من الكتاب والسنة منها قوله : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ)، [سورة المائدة: 15]، ومن الموالاة لهم تهنئتهم؛ لأنها تنبئ عن محبتهم ومحبة دينهم؛ لأن الذي لا تحبه لا تهنيه، وقد قال : (لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ) [سورة المجادلة: 23]، فإذا نهينا عن محبة الأقارب المحادين لله ورسوله فكيف بغيرهم.

ثانيًا: أن هذا فيه رضى بأعيادهم وإقرار لهم عليها وتشجيع لهم، وكل واحد من هذه الأمور كافٍ في تحريم تهنئتهم فكيف إذا اجتمعت في تهنئتهم.

والجواب عن شبه المجيزين

1- وأما من يقول إن المسلم يضطر إلى تهنئتهم إذا كان مقيمًا بينهم أو يتعلم منهم فنقول:

أولًا: لا تجوز إقامة المسلم بين أظهر الكفار إلا لحاجة مباحة وتنتهي الإقامة بينهم بانتهاء الحاجة مع تمسكه بدينه.

ثانيًا: هم لا يجبرونه على ذلك ولا يكرهونه حتى يقال إن هذا من باب الضرورة ودفع الإكراه والمسلم يعتز بدينه ولا يجامل فيه بل يقول: (لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ) [سورة الكافرون:6].

2- وأما من يقول كما أنهم يهنئوننا بأعيادنا فنحن نهنئهم بأعيادهم من باب رد الجميل. فنقول إن أعيادنا حق وأعيادهم لا سيما البدعية باطلة فلا نقرهم عليها ولا نهنئهم بها.

3- وأما الاستدلال بقوله : (لا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ) [سورة الممتحنة:8]، على جواز تهنئتهم بأعيادهم فنقول هذا استدلال في غير محله؛ لأن الآية تعني بر هؤلاء والإحسان إليهم في الأمور المباحة، وتهنئتهم بأعيادهم ليست مباحة فلا نبرهم بها.

4- وأما قول: إن هذا من باب الدعوة إلى الله، فنقول: الدعوة إلى الله لا تكون فيما نهينا عنه من موالاتهم بل تكون بما شرعه الله.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه

كتبه: صالح بن فوزان الفوزان

عضو هيئة كبار العلماء

1433-02-17هـ

من موقعه حفظه الله:
http://www.alfawzan.af.org.sa/node/13680
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 06:46 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ