ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 23-11-2011, 01:43 PM
هَذِه سَبِيْلِي هَذِه سَبِيْلِي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
السُّكنى في: أَرْضُ الحَرَمَيْنِ وَمَهْبَطُ الوَحِيّ
التخصص : تاريخ
النوع : أنثى
المشاركات: 56
شكرَ لغيره: 45
شُكِرَ له 119 مرة في 45 حديث
افتراضي ربيع القلوب ( تلاوات وفوائد )



القرآن يزرع في القلوب الإيمان، فينبغي للمؤمن أن يجعل القرآن ربيعاً لقلبه، يعمر به ما خرب من قلبه، يتأدب بأدب القرآن ويتخلَّق بأخلاقه
نعلم جميعاً أن القرآن مهذب لنفوسنا ومُيقضاً لها
لذا هذه صفحة خصصتها لنا جميعاً لإضافة مقاطع من القراءات المؤثرة
عسى الله أن يصلح ما فسد من قلوبنا

قراءة جميلة للشيخ عبد الولي الأركاني سورة الإسراء
http://www.safeshare.tv/w/QzCKVUbwUz



لن أكتفي بالمقاطع سأضيف بعض الفوائد بإذن الله
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( هَذِه سَبِيْلِي ) هذه المشاركةَ :
  #2  
قديم 23-11-2011, 01:49 PM
هَذِه سَبِيْلِي هَذِه سَبِيْلِي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
السُّكنى في: أَرْضُ الحَرَمَيْنِ وَمَهْبَطُ الوَحِيّ
التخصص : تاريخ
النوع : أنثى
المشاركات: 56
شكرَ لغيره: 45
شُكِرَ له 119 مرة في 45 حديث
افتراضي


[فائدة]
أيهما أفضل قراءة القرآن أم استماعه عبر الأشرطة المسجلة؟
أيهما أفضل قراءة القرآن أم الاستماع إلى أحد القراء عبر الأشرطة المسجلة؟



الأفضل أن يعمل بما هو أصلح لقلبه وأكثر تأثيراً فيه من القراءة أو الاستماع؛ لأن المقصود من القراءة هو التدبر والفهم للمعنى والعمل بما يدل عليه كتاب الله كما قال الله سبحانه: كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ[1]، وقال : إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ[2] الآية. وقال سبحانه: قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ[3] الآية. [1] سورة ص ، الآية 29.
[2] سورة الإسراء الآية 9.
[3] سورة فصلت الآية 44.




من ضمن الأسئلة الموجهة لسماحته المنشورة في رسالة : ( الجواب الصحيح من أحكام صلاة الليل والتراويح ) - مجموع فتاوى و مقالات متنوعة الجزء الحادي عشر

منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( هَذِه سَبِيْلِي ) هذه المشاركةَ :
  #3  
قديم 23-11-2011, 01:51 PM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,032
شكرَ لغيره: 583
شُكِرَ له 1,992 مرة في 748 حديث
افتراضي

اللهم بارِك!
أحسنتِ -أختي الكريمة- في الطرح والاختيار، لا حرمك الله الأجر.
واسمحي لي أن أقطع عليك سلسلتك الذهبية؛ لأدعوكِ لزيارة الصفحة التالية:
http://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=5514
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أم محمد ) هذه المشاركةَ :
  #4  
قديم 23-11-2011, 02:02 PM
هَذِه سَبِيْلِي هَذِه سَبِيْلِي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
السُّكنى في: أَرْضُ الحَرَمَيْنِ وَمَهْبَطُ الوَحِيّ
التخصص : تاريخ
النوع : أنثى
المشاركات: 56
شكرَ لغيره: 45
شُكِرَ له 119 مرة في 45 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أم محمد مشاهدة المشاركة
اللهم بارِك!
أحسنتِ -أختي الكريمة- في الطرح والاختيار، لا حرمك الله الأجر.
واسمحي لي أن أقطع عليك سلسلتك الذهبية؛ لأدعوكِ لزيارة الصفحة التالية:
http://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=5514
أحسن الله إليكِ أستاذتنا الفاضلة أم محمد وجزاكِ خيراً حُفظ الرابط
وعُدل على أحد الروابط في الموضوع وأظن أن أحدهما عُدل من قبلك
بوركتِ
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( هَذِه سَبِيْلِي ) هذه المشاركةَ :
  #5  
قديم 23-11-2011, 02:09 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,433
شكرَ لغيره: 8,274
شُكِرَ له 12,143 مرة في 5,018 حديث
افتراضي

جزاكِ الله خيرًا -أختنا الكريمة-، وبارك فيكِ.
ولدي اقتراح -إذا أذنتم- وهو ألا تحتوي الروابط المرئية على صور ثابتة، أو على صور غير مناسبة للآيات القرآنية. وإذا وُجدت الروابط الصوتية؛ فهو أفضل.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #6  
قديم 23-11-2011, 02:17 PM
هَذِه سَبِيْلِي هَذِه سَبِيْلِي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
السُّكنى في: أَرْضُ الحَرَمَيْنِ وَمَهْبَطُ الوَحِيّ
التخصص : تاريخ
النوع : أنثى
المشاركات: 56
شكرَ لغيره: 45
شُكِرَ له 119 مرة في 45 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل عائشة مشاهدة المشاركة
جزاكِ الله خيرًا -أختنا الكريمة-، وبارك فيكِ.
ولدي اقتراح -إذا أذنتم- وهو ألا تحتوي الروابط المرئية على صور ثابتة، أو على صور غير مناسبة للآيات القرآنية. وإذا وُجدت الروابط الصوتية؛ فهو أفضل.
باركِكِ الرب أخيه
بإذن الله يؤخذ هذا الإقتراح بعين الإعتبار
أعتقدتُ أن المقاطع فيديو وظهر لي غير ذلك بعد قِرأت ما أقترحتِ به
أحسنتِ أيها الموفقة
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( هَذِه سَبِيْلِي ) هذه المشاركةَ :
  #7  
قديم 23-11-2011, 02:20 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,433
شكرَ لغيره: 8,274
شُكِرَ له 12,143 مرة في 5,018 حديث
افتراضي

شكرَ اللهُ لكِ.

أحببتُ أن أُتحِفَ الجُلساءَ الكِرامَ بتلاوةٍ طيِّبةٍ لأخينا -الحفيظ في الملتقَى- القارئِ الفاضلِ ( أبي إبراهيم ) رضوان بن محمد آل إسماعيل -حفظه الله-، وهي تلاوةٌ لآياتٍ من سورة ق، من ليالي رمضان 1432:
http://www.safeshare.tv/w/xomSsMycfT

( تنبيه ): وردَ في المقطعِ أنَّ اسم المسجد ( مسجد الرميلة المعروف بالبحريني )، والصواب أنَّه ( جامع الشيخة فاطمة بنت علي النعيمي )، وقد عُرِفَ -سابقًا- قبل التجديد- بـ( جامع شيخ الإسلام ابن تيمية ). ويقع في منطقة ( الرميلة ) بعجمان.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #8  
قديم 23-11-2011, 03:00 PM
هَذِه سَبِيْلِي هَذِه سَبِيْلِي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
السُّكنى في: أَرْضُ الحَرَمَيْنِ وَمَهْبَطُ الوَحِيّ
التخصص : تاريخ
النوع : أنثى
المشاركات: 56
شكرَ لغيره: 45
شُكِرَ له 119 مرة في 45 حديث
افتراضي

ما شاء الله وفقه الله وزاده من فضله تلاوة طيبة هادئة
سورة ق تؤثر بنفسي كثيراً فيها آيات وعد ووعيد
هي سورة مكية عدد آياتها 45 آية

آية 45 قرأت فيها مقالاً جليلاً

[فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ]


الحمد لله الذي جعل لكل شيء سبباً، وأنزل على عبده كتاباً عجباً، فيه من كل شيء حكمة ونبأ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد أشرف الخليقة عجماً وعرباً، وأزكاهم حسباً ونسباً، وعلى آله وأصحابه السادة النجباء، أما بعد:
ذاك هو كتاب الله يخاطب القلب فيخشع، والعين فتدمع، والإذن فتسمع، ولو نزل على جبل لتصدع يقول سبحانه: لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ1، لا ينتفع بمواعظه الجمة، ولا يتدبر معانيه العظيمة، ولا يتشرب آياته الحكيمة إلا من كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ2، ولذا لما أمر الله سبحانه نبيه محمد - - أن يذكر بالقرآن أو يخوف به؛ ألمح إليه من تنفعه الذكرى بالقرآن فقال: فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ، ثم أشار إلى هذا الصنف المنتفع فإذا هو مَن يَخَافُ وَعِيدِ3، وإلى هذا يشير الله - سبحانه - في أكثر من موطن فيقول: إِنَّمَا تُنذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالغَيْبِ4، فلا يجد القرآن وقعاً في قلب أحد إلا أولئك الذين يخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا5.
أخرج ابن جرير عن ابن عباس - ما - قال: قالوا: يا رسول الله - -: "لو خوفتنا" فنزلت: فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ6 قال ابن القيم: "ومدار السعادة، وقطب رحاها على التصديق بالوعيد، فإذا تعطل من قلبه التصديق بالوعيد؛ خرب خراباً لا يرجى معه فلاح البتة، والله - - أخبر أنه إنما تنفع الآيات والنذر لمن صدق بالوعيد، وخاف عذاب الآخرة، فهؤلاء هم المقصودون بالإنذار، والمنتفعون بالآيات دون من عداهم قال الله - -: إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّمَنْ خَافَ عَذَابَ الآخِرَةِ ذَلِكَ يَوْمٌ مَّجْمُوعٌ لَّهُ النَّاسُ وَذَلِكَ يَوْمٌ مَّشْهُودٌ7، وقال: إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرُ مَن يَخْشَاهَا8، وأخبر - - أن أهل النجاة في الدنيا والآخرة هم المصدقون بالوعيد الخائفون منه فقال - -: وَلَنُسْكِنَنَّكُمُ الأَرْضَ مِن بَعْدِهِمْ ذَلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِي وَخَافَ وَعِيدِ9"10.
والتذكير هو تذكير بما تقرر في العقول والفطر من محبة الخير وإيثاره وفعله، ومن بغض الشر ومجانبته، وإنما يتذكر بالتذكير من يخاف وعيد الله، وأما من لم يخف الوعيد ولم يؤمن به فلا، فهذه فائدة تذكيره إقامة الحجة عليه؛ لئلا يقول: مَا جَاءنَا مِن بَشِيرٍ وَلاَ نَذِيرٍ11"12.
قال أحمد بن حمدان: "لا يتعظ لمواعظ القرآن إلا الخائفون على إيمانهم وإسلامهم، وعلى كل نفس من أنفاسهم؛ لأنهم في محل البعد والهلاك"13، وقال بعض السلف: "من لم يعظه القرآن ولا الشيب فلو تناطحت بين يديه الجبال ما اتعظ".
هولاء هم الخائفون:
كان الربيع بن خثيم إذا جن عليه الليل لا ينام، فتناديه أمه ألا تنام، فيقول: يا أماه، من جن عليه الليل وهو يخاف البيات، حق له أن لا ينام، فلما بلغ، ورأت ما يلقى من البكاء والسهر قالت: يا بني لعلك قتلت قتيلاً، فقال: نعم يا أماه، فقالت: ومن هذا القتيل، فلو علم أهله ما تلقى من البكاء والسهر لرحموك، فقال: هي نفسي.
وقالت له ابنته: يا أبت ألا تنام؟ فقال: يا بنيه إن جهنم لا تدعني أنام.14
خذ الذكرى:
لقد وعظ القرآن المجيد، يبدي التذكار عليكم ويعيد، فما بال الغفلة منكم لا تحيد، وبين أيديكم كتابه يخوفكم عذابه ويكرر التهديد، فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ.
إن في القرآن ما يلين الجلاميد، لو فهمه الصخر كأن الصخر يميد، كم أخبرك بإهلاك الملوك الصيد؟ وأعملك أن الموت بالباب والوصيد فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ.
إن مواعظ القرآن تذيب الحديد، وللفهوم كل لحظة زجر جديد، وللقلوب النيرة كل يوم به عيد، غير أن الغافل يتلوه ولا يستفيد فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ.
أما الموت للخلائق مبيد، أما تراه قد مزقهم في البيد، أما داسهم بالهلاك دوس الحصيد، لا بالبسيط ينتهون ولا بالتشديد، أين من كان لا ينظر بين يديه؟ أين من أبصر العبر، ولم ينتفع بعينيه، أين من بارز بالذنوب المطلع عليه؟ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ15.
أين من كان يتحرك في أغراضه ويميد، ويغرس الجنان لها طلع نضيد، ويعجبه نغمات الورق على الورق بتغريد، كان قريباً منا فهو اليوم بعيد فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ.
أحضروا قلوبكم فإلي متى التعامي والتبليد؟ وأنتم ترون شبح المنون يخطف الشيخ الكبير والوليد،أما فيكم من يذكر أنه في قبره وحيد، أما فيكم من يتصور تمزيقه والتبديد.
غداً يباع أثاث البيت فمن يزيد؟، غداً يتصرف الوارث كما يريد، غداً يستوي في بطون اللحود الفقير والسعيد.
يا قوم: ستقومون للمبدئ المعيد، يا قوم ستحاسبون على القريب والبعيد، يا قوم المقصود كله، وبيت القصيد: فمنهم شقي وسعيد"16.
عبد الله: يا ذا النفس اللاهية تقرأ القرآن وهي ساهية، أمالك ناهية في الآية الناهية؟ كم خوفك القرآن من داهية؟ أما أخبرك أن أركان الحياة واهية؟ أما أعلمك أن أيام العمر متناهية؟ أما عرفك أسباب الغرور كما هيه؟

قد يرعوي المرء يوماً بعد هفــوته ويحكـم الجاهل الأيام والعبر
والعلم يجلي العمى عن قلب صاحبه كما يجلي سواد الظلمة القمر
والذكر فيه حياة للقلوب كمـــا يحيي البلاد إذا ما ماتت المطر

ألهمنا الله وإياكم ما ألهم الصالحين، وأيقظنا من رقاد الغافلين، ووفقنا الله وإياكم للتزود قبل النقلة، وألهمنا اغتنام الزمان ووقت المهلة، إنه سميع قريب .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.


منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( هَذِه سَبِيْلِي ) هذه المشاركةَ :
  #9  
قديم 23-11-2011, 03:14 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,433
شكرَ لغيره: 8,274
شُكِرَ له 12,143 مرة في 5,018 حديث
افتراضي

أحسن الله إليكِ، وجعلنا وإياكم من أهل القرآن.

وسورة ( ق ) من السور التي تقرأ في المجامع الكبار -كالعيدين والجُمَع-؛ قال الحافظ ابن كثير -- في " تفسيره ": ( والقصد أن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- كان يقرأ بهذه السورة في المجامع الكبار -كالعيد والجُمَع-؛ لاشتمالها على ابتداء الخلق، والبعث، والنشور، والمعاد، والقيام، والحساب، والجنة، والنار، والثواب، والعقاب، والترغيب، والترهيب, والله أعلم ) انتهى.

وأذكر أن الإمام ابن القيم -- تكلم عن هذه السورة العظيمة بكلام بديع -كعادته- في كتابه " الفوائد "، فليراجع.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #10  
قديم 23-11-2011, 03:28 PM
هَذِه سَبِيْلِي هَذِه سَبِيْلِي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
السُّكنى في: أَرْضُ الحَرَمَيْنِ وَمَهْبَطُ الوَحِيّ
التخصص : تاريخ
النوع : أنثى
المشاركات: 56
شكرَ لغيره: 45
شُكِرَ له 119 مرة في 45 حديث
افتراضي

أحسنتِ أخيتي أحسن الله إليكِ


هذه تلاوة حجازية للشيخ ناصر القطامي لــ سورة الهمزة
ياله من صوت شجي تبارك الرحمن
http://www.safeshare.tv/w/aKVXwNeAxY
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( هَذِه سَبِيْلِي ) هذه المشاركةَ :
  #11  
قديم 25-11-2011, 02:15 PM
هَذِه سَبِيْلِي هَذِه سَبِيْلِي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
السُّكنى في: أَرْضُ الحَرَمَيْنِ وَمَهْبَطُ الوَحِيّ
التخصص : تاريخ
النوع : أنثى
المشاركات: 56
شكرَ لغيره: 45
شُكِرَ له 119 مرة في 45 حديث
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


فائدة (1)
لا خلاف بين العلماء أن يوم الجمعة أفضل أيام الأسبوع ، و أنه خير يوم طلعت فيه الشمس ، فعن أبي هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم، قال : ( خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة ، فيه خُلق أدم عليه السلام ، و فيه أدخل الجنة ، و فيه أخرج منها ، و لا تقوم الساعة إلا في يوم الجمعة )


فائدة (2)
استحباب قراءة سورة الكهف يوم الجمعة و ليلته :
فعن أبي سعيد الخدري أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : " من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء له النور ما بين الجمعتين "
و في رواية له : " من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة ، سطع له نور من تحت قدمه إلي عَنان السماء يضيء به يوم القيامة ، و غفر له ما بين الجمعتين "


إليكم التلاوة
http://www.safeshare.tv/w/arjUfxllmw
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( هَذِه سَبِيْلِي ) هذه المشاركةَ :
  #12  
قديم 25-11-2011, 05:45 PM
هَذِه سَبِيْلِي هَذِه سَبِيْلِي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
السُّكنى في: أَرْضُ الحَرَمَيْنِ وَمَهْبَطُ الوَحِيّ
التخصص : تاريخ
النوع : أنثى
المشاركات: 56
شكرَ لغيره: 45
شُكِرَ له 119 مرة في 45 حديث
افتراضي

قراءة القرآن
لا شك أن قراءة القرآن هي أعظم حافظ من الشيطان .. وهي من أعظم الذكر كذلك وقراءة بعض السور أفضل من بعض مثل قراءة سورتي الفلق والناس موهما المعوذتين وسورة البقرة وخاتمتها وآية الكرسي .

·إبليس وفاتحة الكتاب
روى الطبراني عن مجاهد عن أبي هريرة قال :
إن إبليس رن حين أنزلت فاتحة الكتاب ، وأنزلت بالمدينة .
[ رواه الطبراني في الأوسط 5/100 من طريق ابن أبي شيبة وقد رواه في مصنفه 6/139 وقال الهيثمي في مجمع الزوائد 7/20 : وهو شبيه المرفوع ورجاله رجال الصحيح ]
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( هَذِه سَبِيْلِي ) هذه المشاركةَ :
  #13  
قديم 25-11-2011, 06:02 PM
هَذِه سَبِيْلِي هَذِه سَبِيْلِي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
السُّكنى في: أَرْضُ الحَرَمَيْنِ وَمَهْبَطُ الوَحِيّ
التخصص : تاريخ
النوع : أنثى
المشاركات: 56
شكرَ لغيره: 45
شُكِرَ له 119 مرة في 45 حديث
افتراضي

تلاوة ترقق قلوبنا وتسبل دمع العيون
نسأل الله أن يرقق قلوبنا ويزيدنا خشية
http://www.safeshare.tv/w/rLXCTYxdyZ
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( هَذِه سَبِيْلِي ) هذه المشاركةَ :
  #14  
قديم 27-11-2011, 04:40 PM
هَذِه سَبِيْلِي هَذِه سَبِيْلِي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
السُّكنى في: أَرْضُ الحَرَمَيْنِ وَمَهْبَطُ الوَحِيّ
التخصص : تاريخ
النوع : أنثى
المشاركات: 56
شكرَ لغيره: 45
شُكِرَ له 119 مرة في 45 حديث
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لنواصل فقلوبنا بحاجة لكلام ربها
http://www.safeshare.tv/w/pOImIaxuaE
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( هَذِه سَبِيْلِي ) هذه المشاركةَ :
  #15  
قديم 27-11-2011, 07:32 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,433
شكرَ لغيره: 8,274
شُكِرَ له 12,143 مرة في 5,018 حديث
افتراضي

.. نفعَ الله بكِ ..


[ موعظة ]

قال الإمام ابن القيِّم -- في " مفتاح دار السَّعادة " (2/89- ط. دار ابن عفَّان):
( وكانت أمُّ الدَّرداء -رضِي الله عنها- إذا سافرت فصعدت على جبلٍ تقول لِمَن مَّعَها:
أسْمِعِ الجبالَ ما وَعَدَها ربُّها؛ فيقول: ما أُسْمِعُها؟!
فتقول: ﴿وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الجِبَالِ فَقُلْ يَنسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا فَيَذَرُهَا قَاعًا صَفْصَفًا لا تَرَى فِيهَا عِوَجًا وَلا أَمْتًا﴾ [طه: 105-107].
فهذا حال الجبال، وهي الحجارة الصّلبة، وهذه رقَّتها وخشيتها وتَدَكْدُكُها من جلال ربِّها وعظمته.
وقد أخبر عنها فاطرُها وباريها أنَّه لو أنزل عليها كلامَه؛ لخَشَعَتْ ولتصدَّعَتْ مِنْ خشيةِ اللهِ.
فيا عجبًا مِن مُّضْغَةِ لَحْمٍ أقسى مِنْ هذه الجبال!
تسمع آيات الله تُتلَى عليها، ويُذْكَرُ الرَّبُّ -تبارك وتعالَى-؛ فلا تلينُ، ولا تخشعُ، ولا تنيبُ،
فليس بِمُسْتَنْكَرٍ على الله -عزَّ وجلَّ- ولا يخالف حكمتَه أن يَخْلُقَ لها نارًا تُذيبها؛ إذ لَمْ تَلِنْ على كلامِه وذِكْرِه وزواجِرِه ومواعظِه.
فَمَنْ لَمْ يُلِن للهِ في هذه الدَّار قلبَه، ولَمْ يُنِبْ إليه، ولم يُذِبْهُ بِحُبِّه والبكاء مِن خشيته؛ فليتمتَّعْ قليلاً؛ فإنَّ أمامه المُليِّن الأعظم، وسيُرَدُّ إلى عالِمِ الغَيْبِ والشَّهادة؛ فيرَى ويعلم! )
انتهى كلامه --.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
إعراب ( لا سيما ) وفوائد أخرى - حسين بن محمد البالي الغزي ( مصور ) عائشة مكتبة أهل اللغة 2 18-08-2011 05:26 PM
من تلاوات الشيخ المقرئ محمد بن موسى آل نصر أم محمد حلقة العلوم الشرعية 0 19-07-2011 07:42 PM
الشرائع هي غذاء القلوب وقوتها أم محمد حلقة العلوم الشرعية 0 23-11-2010 01:54 PM
ثمار القلوب في المضاف والمنسوب - الثعالبي ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 0 14-10-2010 11:00 AM
دمع القلوب أبو طعيمة حلقة الأدب والأخبار 2 18-06-2008 11:40 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 06:42 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ