ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #46  
قديم 13-11-2017, 09:10 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 591
شكرَ لغيره: 519
شُكِرَ له 739 مرة في 401 حديث
افتراضي

جبريل – عليه السلام – وخبر السامرى :
قال : -: وَمَا أَعْجَلَكَ عَنْ قَوْمِكَ يَا مُوسَى قَالَ هُمْ أُولَاءِ عَلَى أَثَرِي وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى قَالَ فَإِنَّا قَدْ فَتَنَّا قَوْمَكَ مِنْ بَعْدِكَ وَأَضَلَّهُمُ السَّامِرِيُّ فَرَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا قَالَ يَا قَوْمِ أَلَمْ يَعِدْكُمْ رَبُّكُمْ وَعْدًا حَسَنًا أَفَطَالَ عَلَيْكُمُ الْعَهْدُ أَمْ أَرَدْتُمْ أَنْ يَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَخْلَفْتُمْ مَوْعِدِي قَالُوا مَا أَخْلَفْنَا مَوْعِدَكَ بِمَلْكِنَا وَلَكِنَّا حُمِّلْنَا أَوْزَارًا مِنْ زِينَةِ الْقَوْمِ فَقَذَفْنَاهَا فَكَذَلِكَ أَلْقَى السَّامِرِيُّ فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلًا جَسَدًا لَهُ خُوَارٌ فَقَالُوا هَذَا إِلَهُكُمْ وَإِلَهُ مُوسَى فَنَسِيَ أَفَلَا يَرَوْنَ أَلَّا يَرْجِعُ إِلَيْهِمْ قَوْلًا وَلَا يَمْلِكُ لَهُمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا وَلَقَدْ قَالَ لَهُمْ هَارُونُ مِنْ قَبْلُ يَا قَوْمِ إِنَّمَا فُتِنْتُمْ بِهِ وَإِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحْمَنُ فَاتَّبِعُونِي وَأَطِيعُوا أَمْرِي قَالُوا لَنْ نَبْرَحَ عَلَيْهِ عَاكِفِينَ حَتَّى يَرْجِعَ إِلَيْنَا مُوسَى قَالَ يَا هَارُونُ مَا مَنَعَكَ إِذْ رَأَيْتَهُمْ ضَلُّوا أَلَّا تَتَّبِعَنِ أَفَعَصَيْتَ أَمْرِي قَالَ يَا ابْنَ أُمَّ لَا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَلَا بِرَأْسِي إِنِّي خَشِيتُ أَنْ تَقُولَ فَرَّقْتَ بَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي قَالَ فَمَا خَطْبُكَ يَا سَامِرِيُّ قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُهَا وَكَذَلِكَ سَوَّلَتْ لِي نَفْسِي قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَنْ تَقُولَ لَا مِسَاسَ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِدًا لَنْ تُخْلَفَهُ وَانْظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا إِنَّمَا إِلَهُكُمُ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَسِعَ كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا [طه:83-98]
لما ذهب موسى - عليه السلام - إلى ميقات ربه - - عمد رجل من جيران بنى إسرائيل يقال له هارون السامرى فأخذ ما كانوا استعاروه من الحلى فصاغ منه عجلا لأنه كان من قوم يعبدون البقر وألقى فى هذا العجل قبضة من التراب كان أخذها من أثر فرس جبريل – عليه السلام- حين رآه يوم أغرق الله فرعون فلما ألقاها فيه خار كما يخور العجل الحقيقى – زعموا - وزعم بعضهم أنه صار عجلا حقيقيا. وقيل: بل كانت الريح إذا دخلت من دبره خرجت من فيه فيخور كما تخور البقرة فيرقصون حوله ويفرحون فقالوا: هَذَا إِلَهُكُمْ وَإِلَهُ مُوسَى فَنَسِيَ أى فنسى موسى ربه عندنا فذهب يطلبه هناك الله عما يقولون علوا كبيراَ. فلما رجع موسى إلى قومه وعلم ما فعل السامرى قَالَ فَمَا خَطْبُكَ يَا سَامِرِيُّ أى ما حملك على ماصنعت قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ أى رأيت جبريل –عليه السلام- راكبا فرسا فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ أى من أثر فرس جبريل. وذكر بعضهم أنه رآه وكلما وطئت فرسه بحوافرها على موضع اخضرَّ وأعشب فأخذ من أثر حافرها فلما ألقاه فى هذا العجل المصنوع من الذهب كان من أمره ما كان. والله أعلم.

ومما ورد فى ذلك:
عن مجاهد فى قوله: بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ [البقرة:54] قال: كان موسى أمر قومه عن أمر ربه أن يقتل بعضهم بعضا بالخناجر فجعل الرجل يقتل أباه ويقتل ولده فتاب الله عليهم. قال: والعجل حلىٌ استعاروه من آل فرعون فقال لهم هارون: احرقوه فأحرقوه وكان السامرى أخذ قبضة من أثر فرس جبريل فطرحها فيه فانسبك فكان له كالجوف فهوى فيه الريح فقال السامرى: هذا إلهكم وإله موسى.[1]


___________________________
[1] - حسن: رواه محمد بن نصر فى "تعظيم قدر الصلاة" رقم (792)
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #47  
قديم 14-11-2017, 07:46 AM
محمد بن عبد الحي محمد بن عبد الحي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2014
السُّكنى في: القاهرة
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 143
شكرَ لغيره: 1,113
شُكِرَ له 306 مرة في 128 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل د:إبراهيم المحمدى الشناوى مشاهدة المشاركة
ومما ورد فى ذلك:
عن مجاهد فى قوله: بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ [البقرة:54] قال: كان موسى أمر قومه عن أمر ربه أن يقتل بعضهم بعضا بالخناجر فجعل الرجل يقتل أباه ويقتل ولده فتاب الله عليهم.
[/
يا معلمنا، جزاك الله خيرا، ونفع بك. وأنا أعتذر إليك لما أقطع من حديثك، ولكني قرأت كلامًا، فأحبُّ أن تخبرني بقولك فيه...
دُونَكَهُ:
http://www.alukah.net/sharia/0/121735/
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( محمد بن عبد الحي ) هذه المشاركةَ :
  #48  
قديم 16-11-2017, 09:36 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 591
شكرَ لغيره: 519
شُكِرَ له 739 مرة في 401 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل محمد بن عبد الحي مشاهدة المشاركة


وجزاكم وشكر لكم ورفع قدركم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل محمد بن عبد الحي مشاهدة المشاركة
يا معلمنا،
هذه فوق ما أستحق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل محمد بن عبد الحي مشاهدة المشاركة

... ولكني قرأت كلامًا، فأحبُّ أن تخبرني بقولك فيه...
دُونَكَهُ:
http://www.alukah.net/sharia/0/121735/
بارك الله فيك ونفع بك أخي الكريم
قرأت ما أحلتَ عليه فلم أجده صنع شيئا
فإن وجدت فراغا كتبت ما ظهر لي جوابا مفصلا عليه، وإلا اكتفيت بشيء منه
والله ولي التوفيق
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #49  
قديم 21-11-2017, 06:55 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 591
شكرَ لغيره: 519
شُكِرَ له 739 مرة في 401 حديث
افتراضي

[الفصل السادس]
[جبريل مع شمويل النبى –عليهما السلام]
ذكر المفسرون: أنه لما غلبت العمالقة من أرض غزة وعسقلان على بنى إسرائيل، وقتلوا منهم خلقا كثيرا، وسبَواْ من أبنائهم جمعاً كثيرا، وانقطعت النبوة من سبط لَاوَى، ولم يبق فيهم إلا امرأة حبلى، جعلت تدعو الله – - أن يرزقها ولدًا ذكرا، فولدت غلاما، فسمته أشمويل، ومعناه بالعبرانية: إسماعيل: أي سمع الله دعائي، فلما ترعرع بعثتْه إلى المسجد، وأسلمته إلى رجل صالح فيه يكون عنده؛ ليتعلم من خيره وعبادته، فكان عنده، فلما بلغ أَشُدَّهُ بينما هو ذات ليلة نائم إذا صوتٌ يأتيه من ناحية المسجد فانتبه مذعورا، فظن أن هذا الصوتَ هو صوتُ الشيخ وأنه يدعوه، فسأله: أدعوتنى؟ فكَرِهَ الشيخُ أن يفزعه فقال: نعم، اذهب فنم. فقام. ثم ناداه الثانية، فكذلك، ثم الثالثة، فإذا جبريل- عليه السلام- يدعوه، فقال: إن ربك قد بعثك إلى قومك. فكان من أمره معهم ما قص الله فى كتابه: أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ [البقرة:246][1].


____________________________
[1] - انظر قصص الأنبياء لابن كثير 351-352، والبداية والنهاية 2/،5 وتفسير القرآن العظيم 1/378، وتفسير البغوى 1/253، وتفسير الخازن 1/235.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #50  
قديم 27-11-2017, 09:16 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 591
شكرَ لغيره: 519
شُكِرَ له 739 مرة في 401 حديث
افتراضي

[الفصل السابع]
[جبريل- عليه السلام- مع مريم الصِّدِّيقة العذراء البتول]

قال : وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا إلى قوله: فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا [مريم:16-26]
قالوا: كانت مريم الصديقة لا تخرج من المسجد إلا فى زمن حيضها أو لحاجة ضرورية لابد منها من استقاء ماء أو تحصيل غذاء فبينما هي يوما قد خرجت لبعض شئونها انتبذت أي انفردت وحدها شرقي المسجد الأقصى إذ بعث الله إليها الروح الأمين جبريل - عليه السلام - فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا فلما رأته قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا علمتْ أن التقي ذو نهية: أي ذو عقل ينهاه ويمنعه عن الفاحشة إذا ذُكِّر بالله وهذا هو المشروع في الدفع أن يكون بالأسهل فالأسهل فخوفته بالله - - أولاً
قال: إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ أي لست بشراً ولكنني مَلَك بعثني الله إليك لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا
فقالت: كيف يكون لي غلام أو يوجد لي ولد: وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا
فأجابها الملَك عن تعجبها من وجود ولد منها والحالة هذه بأن هذا أمر يسير سهل هين على الله - - وَلِنَجْعَلَهُ آَيَةً لِلنَّاسِ على كمال قدرتنا على أنواع الخلق فإنه خلق آدم -عليه السلام- من غير أب ولا أم، وخلق حواء من ذكر بلا أنثى وخلق عيسى -عليه السلام- من أنثى بلا ذكر وخلق بقية الخلق من ذكر وأنثى
وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا يحتمل أن يكون هذا من تمام كلام جبريل معها أي أن هذا أمر قضاه الله وحتمه وقدره.
ويحتمل أن يكون قوله: وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا كناية عن نفخ جبريل فيها كما قال : وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا [التحريم:12]
وذكر غير واحد من السلف أن جبريل - عليه السلام - نفخ في جيب درعها فنزلت النفخة إلى فرجها فحملت من فورها.
ومن زعم أنه نفخ فى فمها أو أن الذى كان يخاطبها هو روح عيسى الذى ولج فيها من فمها فقوله خلاف ما يفهم من سياقات القصة فى محالها من القرآن فإن هذا السياق يدل على أن الذي أرسل إليها ملَك من الملائكة وهو جبريل - عليه السلام - وأنه إنما نفخ فيها
ولم يواجه الملَكُ الفرجَ بل نفخ في جيبها فنزلت النفخة إلى فرجها كما قال : فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا فدل على أن النفخة ولجت فيه لا فى فمها.
ولما حملت اضطرها المخاض - وهو الطلق- وألجأها إلى جذع النخلة قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا وفي هذا دليل على جواز تمني الموت عند الفتن.
وعند ذلك ناداها جبريل - عليه السلام -: فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا أى نهرا تشربين منه.[1]

_________________________________
[1] انظر قصص الأنبياء/427-431 والبداية والنهاية 1/54-55 وتفسير ابن كثير 5/135 وتفسير البغوى 3/241 وتفسير الخازن 3/241 وانظر سند هذه الرواية عند البيهقى فى الأسماء والصفات/372 من طريق السدى عن أبى مالك وعن أبى صالح عن ابن عباس وعن مرة الهمدانى عن ابن مسعود . وهذا الإسناد يروى به كثير من الإسرائيليات . والله أعلم
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #51  
قديم 04-12-2017, 09:42 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 591
شكرَ لغيره: 519
شُكِرَ له 739 مرة في 401 حديث
افتراضي

[الفصل الثامن]
[جبريل-عليه السلام- مع محمد ]

[أ] شق صدر النبى :

اختلفت الروايات فى عدد مرات شق صدره الكريم واختلفت أقوال العلماء تبعا لذلك.
والصحيح أن النبى قد شُقَّ صدره الشريف مرتين:
الأولى: وهو عند حاضنته حليمة السعدية:
وقد ذهب عامة أهل السير إلى أن هذا حدث فى السنة الرابعة أو الخامسة من مولده ويقتضى سياق رواية ابن إسحاق أنه وقع فى السنة الثالثة[1]
فعن أنس بن مالك أن رسول الله أتاه جبريل وهو يلعب مع الغلمان فأخذه فصرعه فشق عن قلبه فاستخرج القلب فاستخرج منه علقة فقال: هذا حظ الشيطان منك. ثم غسله فى طست من ذهب بماء زمزم ثم لَأَمَهُ[2] ثم أعاده فى مكانه وجاء الغلمان يسعون إلى أمه - يعنى ظئره - فقالوا: إن محمدا قد قتل. فاستقبلوه وهو منتقع اللون. قال أنس: وقد كنت أرى أثر ذلك المخيط فى صدره.[3]
الثانية: عند الإسراء به إلى بيت المقدس:
فعن أنس بن مالك قال: كان أبو ذر يحدث أن رسول الله قال: "فرج عن سقف بيتى وأنا بمكة فنزل جبريل ففرج صدرى ثم غسله بماء زمزم ثم جاء بطست من ذهب ممتلئ حكمة وإيمانا فأفرغه فى صدرى ثم أطبقه..."[4]
وقد ذهب الحافظ ابن حجر إلى حدوث شق صدر النبى ثلاث مرات: مرة منها عند الطفولة، والثانية عند البعثة، والثالثة عند الإسراء.
أما الأولى والثالثة فلا خلاف فيهما
وأما الثانية فليس عليها دليل صحيح إلا ما روي من حديث أنس بن مالك من رواية شريك عنه وقد أنكر العلماء على شريك هذه الرواية وخصوصا قوله: "قبل أن يوحى إليه".[5]
تنبيه :
قوله: " ثم غسله فى طست من ذهب بماء زمزم ثم لأمه " ليس فيه ما يوهم جواز استعمال إناء الذهب لنا فإن هذا فعل الملائكة واستعمالهم وليس بلازم أن يكون حكمهم حكمنا ولأنه كان أول الأمر قبل تحريم النبى أوانى الذهب والفضة.[6]

______________________________
[1] انظر الرحيق المختوم /43
[2] لأمه: ويقال لاءمه أى ضم بعضه إلى بعض.
[3] صحيح: رواه مسلم (162)
[4] صحيح: رواه البخارى (3342،1636،394) ومسلم (163)
[5] انظر الصحيح من الإسراء لعمرو عبد المنعم سليم/47
وقال البيهقى فى الأسماء والصفات/437: وقد ذكر شريك بن عبد الله بن أبى نمر فى روايته هذه ما يستدل به على أنه لم يحفظ الحديث كما ينبغى له من نسيانه ما حفظ غيره ومن مخالفته فى مقامات الأنبياء الذين رآهم فى السماء مَنْ هو أحفظ منه وقال فى آخر الحديث: "فاستيقظ وهو فى المسجد" ومعراج النبى كان رؤية عين وإنما شَقٌَ صدره كان وهو بين النائم واليقظان ثم إن هذه القصة بطولها إنما هى حكاية حكاها شريك عن أنس بن مالك من تلقاء نفسه لم يعزها إلى رسول الله صلى الله علسه وسلم ولا رواها عنه ولا أضافها إلى قوله.
وقد خالفه فيما تفرد به منها عبدُ الله بن مسعود وعائشة وأبو هريرة م وهم أحفظ وأكبر وأكثر.
[6] مسلم بشرح النووى 2/175
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
من الذي أتى بعرش بلقيس في طرفة عين الجن أم الإنس أم الملائكة ؟ محمد إمام حلقة العلوم الشرعية 1 19-05-2015 07:33 PM
هل الملائكة تنام ؟ عَرف العَبيرِ حلقة العلوم الشرعية 2 17-01-2012 04:15 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 01:58 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ