ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة النحو والتصريف وأصولهما
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 05-08-2012, 12:33 AM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2012
التخصص : غير متخصص
النوع : ذكر
المشاركات: 179
افتراضي دروس في شرح علم الصرف للمبتدئين ( سهلة وواضحة )

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.
أما بعد..
فإن علم الصرف من أجل العلوم قدر، وأكثرها للناس نفعا، ولا غنى لطالب فهم القرآن والسنة عنه.
وقد اعتاد علماؤنا في بلدنا تدريس المتن الموسوم بالبناء لطلاب العلم، ورأيت أن أهذبه وأزيد عليه بعض المباحث التي تمس الحاجة إليها، ثم أقوم بشرحه وتسهيله.
والله أسأل أن يفتح علينا في هذه الأيام الطيبات المباركات، وأن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل وأن يقينا شر أنفسنا وشر خلقه هو حسبنا ونعم الوكيل.

( الدرس الأول )

مقدمة


الصرف: قواعد يعرف بها تغيير بنية الكلمة لغرض معنوي أو لفظي.
وفائدته: صون اللسان عن الخطأ في الكلمة، وفهم القرآن والسنة.

بمعنى أنَّ الكلمات العربية تحدث فيها تغييرات متعددة، من حالة إلى أخرى تناسب المعنى المقصود.
لاحظْ معي هذه الكلمة ( الضَرْب ) تجد معناها معروف وهو إيقاع شيء على شيء، ثم تُحَوَّل تلك الكلمة إلى صورة أخرى وهي: ( ضَرَبَ ) ومعناها حدوث الضرب في الزمن الماضي، وتحول إلى: ( يَضْرِبُ ) فتدل على المضارع وتحول إلى :( اِضْرِبْ ) فتدل على الأمر، وتحول إلى :( ضَاْرِب ) فتدل على من صدر منه الضرب، وتحول إلى: ( مَضْرُوْب ) فتدل على الشخص الذي وقع عليه الضرب، وتحول إلى ( مِضْرَب ) فتدل على آلة الضرب.
فتجد أن هنالك مادة مشتركة بين هذه الكلمات وهي حروف ( ض- ر- ب ) وتجد كل كلمة لها بنيتها وصورتها وصيغتها الخاصة بها أي حركاتها وسكناتها وعدد أحرفها فمثلا صيغة ضَاْرِب، تختلف عن صيغة ضَرَبَ أو يَضْرِبُ أو مَضْرُوْب، فالضاد فيه مفتوحة، والراء مكسورة، وبينهما الألف الساكنة فتميزت عن البقية.
وكذلك قل في عَمَلٍ- عَمَلَ- يَعْمَلُ- اِعْمَلْ- عَامِل- مَعْمُوْل- مَعْمَل ونحوها مثل الكتابة،والجلوس،والصناعة.
فعلم الصرف يعطيك القواعد التي تتمكن بها من تحويل الكلمة من صيغة إلى أخرى لتحصل على معان جديدة. فيعملك مثلا أن المضارع يشتق ويؤخذ من ماضي ضرب، وكتب، وسجد ونحوها بزيادة أحد أحرف أنيت وتسكين الحرف الذي يليها مثل: ضَرَبَ .. يَضْربُ، كَتَبَ.. يَكْتبُ، سَجَدَ.. نَسْجدُ،وهكذا.
فأول وظيفية لعلم الصرف تعليم القواعد التي تنتج بها الكلمات المختلفة على حسب المعنى الذي تريده.
وأما الوظيفة الثانية فهي البحث عن التغييرات التي تحصل في الكلمة لغرض لفظي لا معنوي أي لا يراد بها تحصيل معان جديدة. لاحظْ معي هذه الكلمات: ( رَدَّ- سَدَّ- مَدَّ- عَدَّ ) تجدها أفعالا ماضية ولكنها تختلف عن البقية نحو ضَرَبَ- كَتَبَ- ذَهَبَ، والذي حصل فيها هو دمج حرفين في بعضهما فأصل ردَّ هو رَدَدَ، فوجدت العربُ ثقلا في النطق بسبب تكرير حرفين متماثلين فجعلت الحرفين المتكررين حرفا واحدا مشددا فصار رَدَّ، وكذلك البقية وهذا ما يسمى بالإدغام وهو دمج الحرفين في بعضهما وجعلهما حرفا واحدا مشددا، فهذا النوع من التغيير أعني التغيير من رَدَدَ إلى رَدَّ يسمى تغييرا لفظيا لأن الداعي له هو التخفيف وتسهيل النطق وليس تحصيل المعاني الجديدة، فاتضح أن علم الصرف يدرس ويبحث في نوعين من التغييرات في الكلمة: ( المعنوية واللفظية ).
وبه يظهر جليا فائدة دراسة الصرف لأنه يصون اللسان عن الخطأ في نطق الكلمات فإذا أردت أن تأتي بالأمر مثلا مِن يَضْرب قلتَ ( اِضْرِبْ ) ولم تقلْ ( ضَرَبْ ) مثلا لأنك تعرف الصياغة الصحيحة للأمر وإذا أردتَ أن تدل على الشخص المضروب قلتَ ( مَضْرُوْب ) ولم تقل( مُضَارِب ) مثلا لأنكَ تعرف الصياغة الصحيحة للكلمة.
وكذلك إذا قلتَ مدَّ زيدٌ رجلَه، فقد أصبتَ وإذا قلتَ مدَدَ فقد لحَنتَ لأن الإدغام هنا واجب.
وكذلك هو يعين على الفهم الصحيح لكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم؛ لأن لكل صيغة معنى مستقلا فإذا لم يعرف القارئ معاني تلك الصيغ فلن يفهم النصوص بشكل صحيح.
مثال: قال الله : ( إنَّ للمتقينَ مَفَازاً ) فقد يخفى ما معنى المفاز، فإذا رجع إلى علم الصرف علمت أن هذه الصيغة اسم مكان فالمعنى إنَّ للمتقين مكانا للفوز وهو حدائق الجنة.
مثال آخر: قال رسول الله : ( مَن تَسَمَّعَ حديثَ قومٍ وهو له كارهونَ صُبَّ في أُذُنَيْهِ الآنُكُ يومَ القيامةِ ) رواه البخاري، والآنُكُ هو الرصاصُ المذابُ، فقد يتحدث اثنان بينهم سرا ويمر شخص لا يحبون أن يسمع ما يقولونه، فيصل إلى سمعه حديثهم، فيُظنُّ أن الحديث قد انطبق عليه وقد وقع في الوعيد، والحقيقة ليس الأمر كذلك لأن صيغة ( تَسَمَّعَ ) تختلف عن ( سَمِعَ ) فالأولى تقتضي التكلف أي السعي في تحصيل السماع بأن يذهب يتجسس على حديثهم فهذا هو محل الوعيد بخلاف غير الساعي بذلك وهذا الفرق عرفناه بعلم الصرف.
والفرق بين النحو والصرف هو أن النحو يبحث في حال آخر الكلمة مما يحدث بسبب العامل كجاءَ زيدٌ ورأيتُ زيداً ومررتُ بزيدٍ فصارت الدال محلا للتغيرات على حسب ما يقتضيه العامل فعلم النحو لا يبحث إلا في الحرف الأخير، بخلاف الصرف فهو يبحث في أوائل وأواسط الكلمات مثل ضرب فهو يهتم بحركة الضاد وحركة الراء وبتقلبات الكلمة كيَضْرِب أو ضَارِب ولا علاقة لعلم الصرف بالعامل فتغييراته تحدث من غير عامل يطلبها ولهذا فالنحو يتعلق بالكلمة في حال تركيبها في الجملة،والصرف يتعلق بنفس الكلمة المفردة قبل أن تدخل الجملة.
فالخلاصة هي أن علم الصرف هو قواعد يعرف بها تغيير صيغة الكلمة لغرض معنوي أو لفظي، وأن مراعاة قواعد الصرف تحفظ اللسان عن الخطأ في صياغة الكلمات وتعين على الفهم السليم للكتاب والسنة.

( أسئلة )

1- في ضوء ما تقدم ما هو علم الصرف ؟
2- ما هي فائدة دراسة علم الصرف ؟
3- وضح كيف أن الصرف يكشف المعنى المراد ؟

منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 05-08-2012, 02:10 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2012
التخصص : غير متخصص
النوع : ذكر
المشاركات: 179
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أبو مصطفى البغدادي مشاهدة المشاركة

فإن علم الصرف من أجل العلوم قدرا،
لاحظْ معي هذه الكلمة ( الضَرْب ) تجد معناها معروفـــا
أنبه الإخوة إلى أن الكتابة في برنامج الوورد فيها نوع مشقة فيحصل سقط غير مقصود، وليس عندي خيار التعديل فأرجو المعذرة.
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 07-08-2012, 03:02 AM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2012
التخصص : غير متخصص
النوع : ذكر
المشاركات: 179
افتراضي

( الدرس الثاني )

الكلمة

قد علمتَ أن الصرف هو قواعد يعرف بها تغيير بنية الكلمة لغرض معنوي أو لفظي، وفائدته صون اللسان عن الخطأ في الكلمة، وفهم القرآن والسنة.
والكلمة هي: اللفظة الواحدة الدالة على معنى. مثل: زيد.
وهذا اللفظ الذي تنبني منه الكلمة نجده لا يخلو من أمرين:
1-حروف.
2- علامات.
فالحروف تسعة وعشرون حرفا هي: ( أ- ب - ت - ث - ج - ح- خ - د - ذ - ر - ز- س - ش- ص - ض -ط - ظ - ع - غ - ف - ق - ك - ل - م - ن - هـ - و - ا ي ) وتسمى حروف الهجاء وحروف المبنى.
وتنقسم هذه الحروف إلى قسمين: حروف علة وهي: ( و- ا ي )، وحروف صحيحة وهي بقية الأحرف.
وأما العلامات فهي: الحركات: ( ُ- َ - ِ )، والسكون ( ْ والتنوين ( ٌ- ً -ٍ ).
وصوت التنوين كصوت النون الساكنة فزيدٌ يلفظ هكذا زَيْدُنْ.
وعند كتابة الكلمة ورسمها بالقلم نحتاج إلى ضوابط تعبر عن كيفية نطق الكلمة وهي:
أ- الشدة وترسم هكذا ( ّ ) وهي تعني وجود حرفين متماثلين أولهما ساكن والثاني متحرك يتم دمجهما في النطق بأن ينطقا دفعة واحدة مثل رَدٌّ فالشدة فوق الدال تعني أن الأصل رَدْدٌ ثم تم دمج الدالين معا ووضع لهذا رمز الشدة.
ب- المدة وترسم فوق الألف هكذا ( آ ) وهي تعني همزة تتبعها ألفٌ مثل: آمَنَ= أَاْمَنَ، ومثل آدَم= أَاْدَم فمجموع عدد الأحرف يكون 4.
ج- الوصل ويدل على إسقاط الهمزة تلفظا في أثناء الكلام، وترسم هكذا (- ا) أي على صورة الألف من غير وضع ( ء ) مثل: اذهبْ فهذه الهمزة التي في أول الكلمة تسمى همزة وصل؛ فإذا ابتدأ النطق بها ولم تصلها بحرف قبلها نطقت بها همزة مكسورة ( اِذهبْ ) ولكنك إذا وصلتها بحرف قبلها سقطت من النطق مثل وَاذهَبْ تنطقُ هكذا وَذْهَب فلا يكون لها أي وجود في اللفظ وإن وجدت في الكتابة.
د- القطع ويدل على أن الهمزة يتلفظ بها دائما سواء ابتدأ بها أو وصلت بحرف قبلها وترسم هكذا ( ء ) مثل أَكْرِمْ فينطق بها همزة مفتوحة، وإذا قيل وَأَكْرِمْ لم تسقط الهمزة في النطق.
ثم إن الكلمة تنقسم إلى ثلاثة أقسام: اسم، وفعل، وحرف: مثل زيد، وضربَ، وفي.
والاسم ينقسم إلى قسمين: معرب، ومبني مثل زيد، وهؤلاءِ.
والفعل ينقسم إلى قسمين: متصرف، وجامد مثل ضرب، وليسَ.
فالمتصرف هو: الذي لا يلزم صورة واحدة أي ينتقل من الماضي إلى المضارع والأمر مثل ضرَبَ، يضربُ اضربْ، كتبَ يكتبُ اكتبْ، ذهبَ يذهبُ اذهبْ
، وأكثر الأفعال متصرفة في اللغة العربية.
والجامد هو: الذي يلزم صورة واحدة مثل ليسَ فهو فعل ماض ولا يأتي منه المضارع والأمر، ومثله عسى.
والجامد من الأفعال قليلٌ.
والكلمة التي يبحث في علم الصرف عنها هي:
(
الاسم المعرب، والفعل المتصرف ) فقط، فلا نبحث في علم الصرف عن:
1- الحروف مثل في وعن ولم.
2- الأسماء المبنية كأنا وأنت وهؤلاء.
3- الأفعال الجامدة التي تلزم صورة واحدة ولا تتقلب نحو عسى وليسَ.
فتلخص أن الكلمة هي: لفظة واحدة دالة على معنى، وتتألف من حروف الهجاء، والعلامات التي هي: الحركات والسكون والتنوين، ولها ضوابط في الكتابة هي: الشدة، والمدة، والوصل، والقطع.
وهي ثلاثة أنواع: اسم وفعل وحرف، والاسم منه معرب ومبني، والفعل منه جامد ومتصرف، وعلم الصرف يبحث في الأسماء المعربة والأفعال المتصرفة دون غيرها.

( الأسئلة )

1- في ضوء ما تقدم ما هي الكلمة و ما هي أنواعها ؟
2- من أي شيء تتألف الكلمة ؟
3- ما هو موضوع علم الصرف ؟

منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 09-08-2012, 01:10 AM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2012
التخصص : غير متخصص
النوع : ذكر
المشاركات: 179
افتراضي

( الدرس الثالث )
المجرد والمزيد فيه
قد علمتَ أن علم الصرف يبحث في الأسماء المعربة، والأفعال المتصرفة، دون الأسماء المبنية، والأفعال الجامدة والحروف.
ثم إن الكلمة قد يكون جميع حروفها أصلية، وقد يكون بعضها ليس أصلياً بل زائدا.
لاحظ معي هذه الكلمات: ( مَسَحَ- كَتَبَ- سَجَدَ ) تجدها متكونة من ثلاثة أحرف، لا يستقيم معنى الفعل بحذف أي حرف فلو قلت في مَسَحَ سحَ مثلا ضاع معنى الفعل، فلذا نقول إن جميع أحرف تلك الأمثلة أصلية بدليل أنه لو سقط حرف منها ضاع المعنى.
ولاحظ معي هذه الأمثلة: ( يَمْسَحُ- كَاتِبٌ- سُجُوْدٌ ) تجد أنها قد اشتملت على حرف زائد فالفعل ( يمسحُ ) اشتمل على حرف زائد هو الياء بدليل أنه عند حذفها يتأدى أصل المعنى بدونها ويصير مسحَ، فيبقى أصل المعنى محفوظا فنستدل على أن هذا الحرف زائد، وكذا لو قلتَ في ( كاتِب ) كتبَ بقي أصل المعنى محفوظا، فدلنا هذا على أن الألف حرف زائد، وكذا لو قلت في ( سجود ) سجد بقي أصل المعنى محفوظا فنعرف أن الدال زائدة.
فالمجرد هو: ما كانت جميعُ حروفِه أصليةً.
والمزيد فيه هو: ما كانت بعضُ حروفِه زائدةً.
والفعل الماضي المجرد ينقسم إلى قسمين:
1- مجرد ثلاثي.
2- مجرد رباعي.
فمجرد الثلاثي مثل: ( نَصَرَ- ضَرَبَ- فَتَحَ- عَلِمَ- كَرُمَ- حَسِبَ ).
ومجرد الرباعي مثل: ( دَحْرَجَ- زَلْزَلَ) فهذه الأحرف الأربعة فيهما كلها أصلية بدليل أنه لا سبيل لحذف أي حرف منها مع بقاء أصل المعنى فلو قيل في دحرجَ حرجَ أو دحرَ، أو دحجَ لضاع معنى الفعل وكذا قل في زلزل.
ولا يوجد عندنا فعل مجرد خماسي، فإذا وجدتَ فعلا على خمسة أحرف فلا بد أن يكون حرف واحد منه على الأقل زائداً مثل: تَدحرجَ زيدت عليه التاء.


والفعل الماضي المزيد فيه ينقسم إلى قسمين أيضا:
1- مزيد فيه على الثلاثي.
2- مزيد فيه على الرباعي.
فمزيد الثلاثي مثل: ( أَكَرَمَ- قَاتَلَ- كَسَّرَ ) فالفعل ( أَكْرَمَ ) زيدت عليه الهمزة والأصل كرم، والفعل قاتلَ زيدت عليه الألف والأصل قتل، والفعل كَسَّرَ زيدت عليه سين، والأصل كَسَرَ.
وقد يزاد على الثلاثي بأكثر من حرف واحد مثل: ( انكسرَ- تقاتلَ- استخرجَ ) فالفعل انكسر زيدت عليه الهمزة في أوله والنون والأصل كسر، وتقاتل زيدت عليه التاء الأولى والألف والأصل قتل، واستخرجَ زيدت عليه أول ثلاثة أحرف الهمزة والسين والتاء والأصل خرجَ.
وهذا أقصى حد للفعل وهو أن يبلغ ستة أحرف فلا يوجد في العربية فعل ماض على سبعة أحرف قط.
ومزيد الرباعي مثل: ( تدحرجَ- تزلزلَ ) والأصل دحرجَ وزلزل فزيدت التاء على الرباعي المجرد.
وقد يزاد حرفان مثل: ( اِقْشَعَرَّ ) والأصل قَشْعَرَ فزيدت عليه الهمزة في أوله وراء في آخره لأن أصله اِقْشَعْرَرَ ثم أدغمت الراءان وصارت راءً مشددة، فكلما رأيت شدة فاعلم أنها حرفان.
فتلخص أن الفعل: مجرد ومزيد فيه، والفعل المجرد نوعان: ثلاثي ورباعي، والمزيد فيه نوعان: مزيد على الثلاثي، ومزيد على الرباعي.

( الأسئلة )
1- في ضوء ما تقدم ما هو المجرد والمزيد فيه ؟
2- كيف تعرف أن الحرف في الكلمة أصلي أو زائد ؟
3- مثل بمثال من عندك لفعل مجرد ثلاثي، وفعل مجرد رباعي، وفعل مزيد فيه على الثلاثي، وفعل مزيد فيه على الرباعي ؟

( التمارين )
عيّن الفعل المجرد والمزيد فيه ونوعه فيما يأتي:
( جَذَبَ- جَلَسَ- قَسَّمَ- دَخَلَ- أَعْلَمَ- اِنْفَطَرَ- مَرِضَ- وَسْوَسَ- اِسْتَشْهَدَ- اِعْتَرَفَ- تَزَخَرَفَ- شَاْرَكَ ).
منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 11-08-2012, 01:29 AM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2012
التخصص : غير متخصص
النوع : ذكر
المشاركات: 179
افتراضي

( الدرس الرابع )
الميزان الصرفي
قد علمتَ أن الفعل مجرد ومزيد فيه، والمجرد نوعان: ثلاثيٌّ ورباعيٌّ، والمزيد فيه نوعان: مزيد فيه على الثلاثي، ومزيد فيه على الرباعي.
وقد وضع علماء الصرف ميزاناً يُظْهر للناظر الأحرف الأصلية من الزائدة في الكلمة، وذلك باستعمال الكلمة فعل وزناً للثلاثي المجرد.
مثل: (ضَرَبَ ) وزنها ( فَعَلَ ) فالفاء في مقابلة الضاد، والعين في مقابلة الراء، واللام في مقابلة الباء، ولهذا نقول: إن الضاد هي فاء الفعل، والراء هي عينه، والباء هي لامه، وتسمى ( فعل ) وزناً وميزانا و( ضرب ) موزوناً.
ومثل ( كَتَبَ- سَجَد- ذَهَبَ- نَصَرَ ) فكلها على وزن واحد هو ( فَعَلَ ).
وتكون حركات وسكنات الوزن مطابقة للموزون مثل: ( كُتِبَ ) على وزن ( فُعِلَ ) و(حَسُنَ ) على وزن ( فَعُلَ ).
وهنا سؤالان مهمان:
الأول هو: قد عرفنا أن وزن الثلاثي المجرد يكون ( فعل ) فما هو وزن الرباعي المجرد ؟
والجواب هو: ( فَعْلَلَ ) بزيادة لام ثانية، مثل: دَحْرَجَ وزنها فَعْلَلَ، فالدال فاء الفعل، والحاء عين الفعل، والراء لام الفعل الأولى، والجيم لام الفعل الثانية.
ومثل: وَسْوَسَ وزنها فَعْلَلَ، وزُلْزِلَ وزنها فُعْلِلَ.
والثاني هو: كيف نزن الكلمات التي اشتملت على حرف زائد ؟
والجواب هو: أن الزيادة نوعان:
1- ما يكون بتكرير حرف أصلي، فهذا حكمه هو تكرير ما يقابل هذا الحرف في الوزن.
مثل: كَسَّرَ أصله كَسَرَ على وزن فَعَلَ ثم زيدت سين أي زيد حرف من نفس أحرف الفعل الأصلية فصار كَسْسَرَ ثم أدغمت السينان فصارَ كَسَّرَ فحينئذ وزنه هو فَعَّلَ؛ لأن السين الزائدة مثل السين الأصلية التي تقابل بالعين فحينئذ نكرر العين في الميزان.
ومثل: عَلَّمَ وقَدَّمَ وكرَّمَ كلها على وزن فَعَلَّ.
2- ما يكون بتكرير حرف ليس مماثلا للأحرف الأصول، فهذا حكمه هو أن يزاد نفس الحرف في الوزن.
مثل: يَضْرِبُ أصله ضَرَبَ على وزن فَعَلَ فزيدت الياء في أوله فنزيد مثلها في الوزن فنقول يَفْعِلُ.
ومثل: أَكْرَمَ زيدت الهمزة في أوله فنزيد في أول الوزن همزة فنقول أَفْعَلَ، ومثله أَخْرَجَ، وأَبْصَرَ، وأَمْسَكَ.
ومثل: قَاتَلَ زيدت الألف بين القاف والتاء فنزيد ألفا مثلها بين الفاء والعين فنقول فَاعَلَ، ومثله نَاصَرَ، وعَامَلَ.
ومثل: اِنْكَسَرَ أصله كسرَ فزيدت الهمزة والنون في أوله فنزيدها في أول الوزن فنقول اِنْكَسَرَ، ومثله اِنْفَطَرَ وانْقَشَعَ.
ومثل: اِنْتَظَرَ أصله نَظَرَ فزيدت الهمزة في أوله والتاء بين النون والظاء فنزيدها في الوزن فنقول اِفْتَعَلَ.
ومثل: اِسْتَخْرَجَ أصله خَرَجَ فزيدت الهمزة والسين والتاء في أوله فنزيدها في أول الوزن فنقول اِسْتَفْعَلَ.
ومثل: تَكَسَّرَ أصله كَسَرَ فزيدت التاء وهي حرف ليس من نفس الأحرف الأصول، فنزيدها بلفظها، وزيدت السين وهي تكرار لعين الفعل فنزيد عينا في الوزن فيصير تَفَعَّلَ.
وتكون الأحرف الزائدة بغير تكرار من الأحرف التالية ولا يزاد غيرها وهي مجموعة بكلمة ( سَأَلتُمونيها ) أي: ( السين- الهمزة- اللام- التاء- الميم- الواو- النون- الياء- الهاء- الألف ).
فتلخص أن وزن الكلمة في علم الصرف هو فعل للثلاثي المجرد وفعْلل للرباعي المجرد، فإن حصل زيادة على الأحرف الأصول فننظر فإن كانت الزيادة ناشئة من تكرير حرف من الأحرف الأصول فنكرر ما يقابله في الوزن، وإن لم تكن كذلك زدنا نفس الحرف الزائد في الوزن.

( الأسئلة )
1- في ضوء ما تقدم كيف نزن المجرد والزائد ؟
2- ما هي فائدة الميزان الصرفي ؟
3- مثل بمثال من عندك لفعل ثلاثي مجرد، وفعل رباعي مجرد، وفعل مزيد فيه على الثلاثي، وفعل مزيد فيه على الرباعي مع ذكر أوزانها ؟

( التمارين )
ما هو وزن الكلمات التالية:
( رَأْسٌ- كَتِفٌ- رَحِمَ- اِقْتَدَرَ- تَرَبَّحَ- يَتَرَبَّحُ- سَامَحَ- اِقْشَعَرَّ- تَكَلَّمَ- اِسْتَفْهَمَ- أَرْهَبَ- يَتَدَحْرَجُ- اِصْفَرَّ ).
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 13-08-2012, 03:32 AM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2012
التخصص : غير متخصص
النوع : ذكر
المشاركات: 179
افتراضي

( الدرس الخامس )


أوزان الفعل المجرد

قد علمتَ أنّ الفعل ينقسم إلى أربعة أقسام: ( مجرد ثلاثي- مجرد رباعي- مزيد فيه على الثلاثي- مزيد فيه على الرباعي ) ولكل قسم أنواع، فلنبدأ ببيان المجرد من الأفعال. للمجرد الثلاثي ستة أوزان بحسب حركة عين الماضي والمضارع وهي:
1- ( فَعَلَ يَفْعُلُ ) أي تكون عين الفعل مفتوحة في الماضي، ومضمومة في المضارع.
مثل: نَصَرَ يَنْصُـرُ، تقولَ: نَصَرَ زيدٌ عمراً، ويَنْصُرُ زيدٌ عمراً، فتفتح الصاد في الماضي وتضمها في المضارع فإذا نطقت بها كذلك فقد أصبت، وإذا نطقت بها على غير هذه الصورة فقد لَحَنْتَ.
ومثل: شَكَرَ يَشْكُرُ، سَجَدَ يَسْجُدُ، أَخَذَ يَأْخُذُ.
ويأتي من هذا الوزن المتعدي واللازم، والمتعدي ما يأخذ مفعولا به، واللازم: ما يكتفي بالفاعل. مثال المتعدي: نَصَرَ زيدٌ عمراً، ومثال اللازم: خَرَجَ زيدٌ.
2- ( فَعَلَ يَفْعِلُ ) أي تكون عين الفعل مفتوحة في الماضي ومكسورة في المضارع.
مثل: ضَـرَبَ يَضْـرِبُ، عَكَفَ يَعْكِفُ، رَجَعَ يَرْجِعُ، ويأتي منه المتعدي واللازم.
مثال المتعدي: ضَرَبَ زيدٌ عمراً. ومثال اللازم: جَلَسَ زيدٌ.
3- ( فَعَلَ يَفْعَلُ ) أي تكون عين الفعل مفتوحة في الماضي وفي المضارع معا.
مثل: فَتَحَ يَفْتَحُ. وهذا الوزن لا تكون عين فعله أو لامه إلا واحدا من أحرف ستة هي: ( أ-هـ- ع- ح- غ- خ ). بمعنى أن الباب الثالث وهو ما كانت عين فعله مفتوحة في الماضي والمضارع يشترط فيه أن تكون عين فعله أو لامه واحدة من الأحرف السابقة.
مثل: رَحَلَ يَرْحَلُ وهنا عين الفعل حاء، ومثل فَتَحَ يَفْتَحُ وهنا لام الفعل حاء.
ومثل: سَأَلَ يَسْأَلُ- قَرَأَ يَقْرَأُ- ذَهَبَ يَذْهَبُ- رَفَهَ يَرْفَهُ- بَعَثَ يَبْعَثُ- وَضَعَ يَضَعُ- لـحـَسَ يَلْحَسُ- ذَبَحَ يَذْبَحُ- نَغَرَ يَنْغَرُ ( غضب )- دَمَغَ يَدْمَغُ- فَخَرَ يَفْخَرُ
مَسَخَ يَمْسَخُ. ويأتي منه المتعدي واللازم، مثال المتعدي: فَتَحَ زيدٌ البابَ، ومثال اللازم، ذَهَبَ زيدٌ.
4- ( فَعِلَ يَفْعَلُ ) أي تكون عين الفعل مكسورة في الماضي ومفتوحة في المضارع.
مثل: عَلِمَ يَعْلَمُ، ومَرِضَ يَمْرَضُ، وفَرِحَ يَفْرَحُ، ويأتي منه المتعدي واللازم. مثال المتعدي: عَلِمَ زيدٌ المسألةَ، ومثال اللازم: فَرِحَ زيدٌ.
5- ( فَعُلَ يَفْعُلُ ) أي تكون عين الفعل مضمومة في الماضي وفي المضارع معا.
مثل: كَرُمَ يَكْرُمُ، وحَسُنَ يَحْسُنُ، وصَغُرَ يَصْغُرُ، ولا يأتي منه إلا اللازم مثل: حَسُنَ زيدٌ.
6- ( فَعِلَ يَفْعِلُ ) أي تكون عين الفعل مكسورة في الماضي وفي المضارع معا.
مثل: حَسِبَ يَحْسِبُ، ووَثِقَ يَثِقُ، وَوَرِمَ يَرِمُ.
ويأتي منه المتعدي واللازم.
مثال المتعدي: وَرِثَ زيدٌ المالَ، ومثال اللازم: وَثِقَ زيدٌ بِكَ.
ويجمع هذه الأبواب الستة هذا البيتُ:
فتحُ ضَمٍّ، فَتْحُ كَسْرٍ، فَتْحَتَان... كَسْرُ فَتْحٍ، ضَمُّ ضَمٍّ، كَسْرَتَان.
وهنا سؤال وهو: كيف نعرف حركة العين فلم نقول نَصَرَ ينْصُرُ ولا نقول نَصَرَ يَنْصِرُ فما هو ضابط حركة العين ؟
والجواب: لا ضابط لذلك إلا بالنظر إلى المسموع عن العرب فنرجع للقواميس والمعاجم اللغوية لمعرفة كيف نطقت العرب بذلك الفعل، فلا يوجد ضابط نقيس عليه.
فهذا بيان الأفعال المجردة الثلاثية.
وأما المجرد الرباعي فله وزن واحد فقط هو:
( فَعْلَلَ يُفَعْلِلُ ) مثل دَحْرَجَ يُدَحْرِجُ، زَلْزَلَ يُزَلْزِلُ، بَعْثَرَ يُبَعْثِرُ.
فكل مجرد رباعي لا بد أن يكون على هذا الوزن لا غير.
ويأتي منه المتعدي واللازم، مثال المتعدي: دَحْرَجَ زيدٌ الحجرَ، ومثال اللازم: وَسْوَسَ الشيطانُ.

( الأسئلة )

1- في ضوء ما تقدم ما هي أوزان المجرد الثلاثي ؟
2- ما هو وزن المجرد الرباعي ؟
3- مثل بمثال من عندك لجميع الأوزان السابقة ؟

( التمارين )

عين نوع الأفعال التالية وبين وزنها:
(حَسَدَ يَحْسِدُ، وقَفَ يَقِفُ، ظَهَرَ يَظْهَرُ، نَعِمَ يَنْعِمُ، قَبُحَ يَقْبُحُ، شَرِبَ يَشْرَبُ، أَمَرَ يَأْمُرُ- بَرْهَنَ يُبَرْهِنُ- فَهِمَ يَفْهَمُ ).

منازعة مع اقتباس
  #7  
قديم 15-08-2012, 09:58 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2012
التخصص : غير متخصص
النوع : ذكر
المشاركات: 179
افتراضي

( الدرس السادس )
أوزان المزيد فيه على الثلاثي بحرف واحد
قد علمتَ أن الفعل المجرد نوعان: مجرد ثلاثي وله ستة أوزان، ومجرد رباعي وله وزن واحد، ولنثني ببيان أوزان المزيد فيه، والمزيد فيه نوعان: مزيد فيه على الثلاثي، ومزيد فيه على الرباعي، والمزيد فيه على الثلاثي تارة تكون الزيادة فيه حرفا واحداً وتارة تكون حرفين، وتارة تكون ثلاثة أحرف، ولا تزيد عن ذلك لأن أقصى عدد يصله الفعل هو ستة أحرف.
والمزيد فيه على الثلاثي بحرف واحد له ثلاثة أوزان هي:
1- ( أَفْعَلَ يُفْعِلُ ) بزيادة الهمزة في أوله مثل: أَخْرَجَ والأصل خَرَجَ، ومثل أَكْرَمَ، وأَحْسَنَ، وأَعْلَمَ.
وهذا الوزن معناه أكثر ما يكون هو للتعدية.
والتعدية هي: جعل الفعل اللازم متعديا.
مثل: خَرَجَ زيدٌ، فالفعل خَرَجَ لازم، فإذا أدخلنا عليه الهمزة صار متعدياً يقال: أَخْرَجَ بكرٌ زيداً أي جعله خارجا.
ومثل: جَلَسَ زيدٌ، فإذا جعلناه على وزن أفعل صار متعديا يقال: أجلسَ بكرٌ زيداً، أي جعله جالساً.
ومثل: ذَهَبَ زيدٌ، فإذا جعلناه على صيغة أفعل صار متعديا يقال: أَذْهَبَ بكرٌ زيداً، أي جعله ذاهباً.
فإذا كان الفعل في الأصل متعديا ودخلت عليه الهمزة أعطته مفعولا به زائداً، مثل: فَهِمَ زيدٌ المسألةَ، ففهمَ فعل متعد يأخذ مفعولا به واحدا، فإذا قلنا: أَفْهَمَ بكرٌ زيداً المسألةَ أي جعله فاهما لها صار متعديا لاثنين.
مثال: قال الله : (وَأَدْخَلْنَاهُ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ) أَدْخَلَ على وزن أفعل ومعناه هنا التعدية أي جعلناه داخلاً في رحمتنا، وكان الفعل في أصله المجرد لازما( دَخَلَ ) فلما دخلت عليه الهمزة صيرته للتعدية.
وإذا رأيت فعلا مضارعا على أربعة أحرف ورأيت حرف المضارعة منه مضموما فهذا يدل على أن ماضيه هو ( أَفْعَلَ )، وإذا رأيت حرف المضارعة منه مفتوحا فهذا يدل على أن ماضيه ثلاثي مجرد.
مثل: ( يَذْهَبُ- يُذْهِبُ ) فكلاهما على أربعة أحرف ولكن الأول مضارع لـ ذَهَبَ، والثاني مضارع لـ أَذْهَبَ بدليل الفتحة والضمة.
ومثل: ( يَعْمَلُ- يُعْمِلُ ) فالأول مضارع عَمَلَ، والثاني مضارع أَعْمَلَ لأنه مضارعه مضموم فافهم.
2- (فَعَّلَ يُفَعِّلُ ) بزيادة حرف من مثل العين نحو كَسَّرَ والأصل كَسَرَ فزدنا سينا، ومثل: قَطَّعَ، ومَزَّقَ، وفَتَّحَ.
وأمثلة هذا الوزن أكثر ما تأتي للتكثير تقول: قَطَعَ زيدٌ الحبلَ فلا يفيد سوى حصول القطع فإذا قلتَ: قطَّعَ زيدٌ الحبلَ دلَّ على كثرة التقطيع فالحبل صار أوصالا، وتقول، كَسَرَ زيدٌ البابَ، فإذا قلتَ كَسَّرَ زيدٌ البابَ دل على كثرة التكسير.
مثال: قال الله : ( وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ ) غَلَّقَ على وزن فَعَّلَ وهو يفيد التكثير أي أغلقت أبوابا كثيرة، ففرق بين غَلَقَ وغَلَّقَ.
وقد تأتي ( فَعَّل ) للتعدية لا للتكثير وذلك إذا كان الفعل قبل التضعيف لازما ثم صار متعديا بالتضعيف.
مثل: فَرِحَ زيدٌ، وفَرَّحتُ زيداً أي جعلته فَرِحاً، وخَرَجَ زيدٌ وخَرَّجْتُهُ أي جعلته خارجاً.
وكذلك إذا كان الفعل متعديا فزاد مفعولا به بالتضعيف، مثل: فَهِمَ زيدٌ المسألةَ، وفَهَّمْتُ زيداً المسألةَ، أي جعلته فاهما لها ففَهَّمَ هنا للتعدية.
3- ( فَاعَلَ يُفَاعِلُ ) بزيادة الألف بين الفاء والعين مثل: قَاتَلَ، والأصل قَتَلَ، ومثل: ضَارَبَ، ونَازَلَ، وصَالَحَ.
وهذا الوزن يأتي للدلالة على المشاركة تقول: قَتَلَ زيدٌ عمراً، فيدل على أن الفاعل فعل القتل في عمرو، فإذا قلتَ قَاتَلَ زيدٌ عمراً، دلَّ على أن التشارك في القتال فزيد قاتل عمرا، وعمروٌ قاتلُ زيداً.
وتقول: يضْرِبُ زيدٌ عمراً فيدل على أن الفعل يصدر من زيد، وإذا قلتَ يُضَاربُ زيدٌ عمراً، فيدل على المشاركة في الضرب فكل واحد يضرب صاحبه.
مثال: قال الله : (فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ ) سَاهَمَ على وزن فَاعَلَ ومعناه هنا المشاركة في الاقتراع لأن المساهمة معناها هنا الاقتراع أي عمل قرعة لمعرفة الخاسر، فنبي الله يونس عليه السلام حينما كان في السفينة واشتدت بهم العاصفة عملوا قرعة فمن خرج اسمه ألقى بنفسه في البحر- حسب العادة عندهم آنذاك- فخرج سهم يونس ومعنى المدحضين أي الخاسرين المغلوبين ولهذا ألقى بنفسه في البحر فابتلعه الحوت.
والقصد هو أن معنى ساهم هنا هو المشاركة في الاقتراع.
تنبيه: الهمزة في صيغة ( أَفْعَلَ ) هي همزة قطع لا تسقط إذا وصلت بشيء قبلها.
فتلخص أن الثلاثي المزيد فيه بحرف ثلاثة أنواع: ما زيدت فيه همزة القطع في أوله ( أَفْعَلَ ) وهذه الصيغة للتعدية غالبا، وما زيد فيه حرف يماثل عين الفعل ( فَعَّلَ ) وهذه الصيغة للتكثير غالباً، وما زيدت فيه الألف بين الفاء والعين ( فَاعَلَ ) وهذه الصيغة للمشاركة غالبا.


( الأسئلة )
1- في ضوء ما تقدم ما هي أبواب الثلاثي المزيد فيه بحرف واحد ؟
2- ما هي معاني تلك الأبواب ؟
3- مثل بمثال من عندك لكل باب من أبواب الثلاثي المزيد فيه بحرف واحد ؟

( التمارين )
عَيَّنْ الأفعال المزيدة فيه بحرف على الثلاثي وبين وزنها:
( أَظْهَرَ- يَخْرُجَ- يُجَاهِدُ- عَزَّزَ- شَارَكَ- عَاهَدَ- يُبْصِرُ- يُقَاوِمُ- انْهَزَمَ- عَلَّمَ- يَرْفَعُ- يُطْعِمُ ).




منازعة مع اقتباس
  #8  
قديم 22-08-2012, 01:52 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2012
التخصص : غير متخصص
النوع : ذكر
المشاركات: 179
افتراضي

( الدرس السابع )

أوزان المزيد فيه على الثلاثي بحرفين

قد علمتَ أن الفعل المزيد فيه على الثلاثي ثلاثة أنواع: ما زيد فيه حرف واحد، وما زيد فيه حرفان، وما زيد فيه ثلاثة أحرف، وقد مضى بيان النوع الأول فلنتبعه بالنوع الثاني.
والمزيد فيه حرفان خمسة أوزان هي:
1- ( اِنْفَعَلَ يَنْفَعِلُ ) بزيادة همزة الوصل في أوله، والنون بعدها مثل: اِنْكَسَرَ أصله كَسَرَ، ومثل: اِنْفَطَرَ، وانْفَتَحَ. وهذا الوزن يكون معناه واحد وهو الـمُطاوَعَةُ. والمطاوعة هي: قبولُ الفاعلِ أثرَ فعلٍ وقعَ عليهِ. مثل: كسرتُ الزجاجَ فانكسرَ أي قبل الزجاجُ أثر الكسر عليه واستجاب للضربة التي وجهتها له.
ومثل: فَتَحْتُ البابَ فانفتحَ البابُ أي قبل الباب فتحي له وطاوعني.

واعلم أن انفعل لا يكون إلا لازما فلا يأخذ مفعولا به.
مثال: قال الله : ( وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا ) انفجر على وزن انفعل ومعناه المطاوعة فقد ضرب موسى عليه السلام الحجر فطاوع الحجر الضرب عليه واستجاب وانفجرت العيون.
2- ( اِفْتَعَلَ يَفْتَعِلُ ) بزيادة همزة الوصل في أوله والتاء بين الفاء والعين مثل: اِجْتَمَعَ والأصل جَمَعَ، ومثل: اِقْتَطَعَ.
وهذا الوزن يأتي للمطاوعة غالبا مثل: جمعتُ الأغنامَ من المرعى فاجتمعتْ أي قبلت الاجتماع وطاوعتني.
ومثل: مزجتُ الشرابَ فامتزجَ أي قبل واستجاب، ومثل عدَّلْتُ الرمحَ فاعتدلَ.
مثال قال الله : ( وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كافِرٌ فَأُولئِكَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فِي الدُّنْيا وَالْآخِرَةِ ) يَرْتَدِدْ على وزن يفتعل أصله رَدَدَ، ومعناه هنا المطاوعة وذلك أن الكفار كانوا يريدون من المسلمين أن يرجعوا عن دينهم ويسعون في ذلك بشتى الطرق فالمعنى أن من يستجيب منكم لتأثير الكفار ويقبل الردة ويطاوعهم فيها ثم يمت وهو كافر فهو خالد في النار وقد خسر الدنيا والآخرة.
قال العلامة ابن عاشور في تفسيره: ( وَجِيءَ بِصِيغَةِ يَرْتَدِدْ وَهِيَ صِيغَةُ مُطَاوَعَةٍ إِشَارَةً إِلَى أَنَّ رُجُوعَهُمْ عَنِ الْإِسْلَامِ - إِنْ قُدِّرَ حُصُولُهُ- لَا يَكُونُ إِلَّا عَنْ مُحَاوَلَةٍ مِنَ الْمُشْرِكِينَ فَإِنَّ مَنْ ذَاقَ حَلَاوَةَ الْإِيمَانِ لَا يَسْهُلُ عَلَيْهِ رُجُوعُهُ عَنْهُ وَمَنْ عَرَفَ الْحَقَّ لَا يَرْجِعُ عَنْهُ إِلَّا بِعَنَاءٍ ). اهـ ج2 ص 332 ط الدار التونسية للنشر.
3- ( اِفْعَلَّ يَفْعَلُّ ) بزيادة همزة الوصل في أوله وحرف من مثل لام الفعل مثل: اِحْمَرَّ أصله حَمِرَ فزيدت همزة الوصل، وزيدت راء ثم أدغمت الراءان، ومثل اِصْفَرَّ، واعْوَّرَ، وهذا الوزن يأتي للمبالغة في الألوان والعيوب. مثل: حَمِرَ الوجهُ أي اتصف بالحمرة، فإذا قلتَ اِحْمَرَّ الوجه فقد ازدادت حمرته.
ومثل: حَوِلَت العينُ، أي أصابها الحول، فإذا قلتَ اِحْوَّلْتِ العينُ دل على المبالغة في الحول، ومثل عَوِجَ العودُ واعْوَّجَ، ولا يأتي هذا الباب إلا لازما.
مثال: قال الله : ( يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذابَ بِما كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَتِ اللَّهِ هُمْ فِيها خالِدُونَ ) تَبْيَضُّ وتَسْوَّدُ على وزن تَفْعَّلُ مضارع اِفْعَلَّ، واسْوَدَّ وابْيَضَّ على وزن افْعَلَّ والمعنى في ذلك هو قوة سواد وجوه الكفار، وقوة بياض وجوه المؤمنين يوم القيامة، فالمراد هنا المبالغة في الألوان.
4- ( تَفَعَّلَ يَتَفَعَّلُ ) بزيادة التاء في أوله، وحرف من مثل عين الفعل مثل: تَجَرَّعَ أصله جَرعَ فزيدت التاء في أوله وراء ثم أدغمت الراءان، ومثل تَعَّلَمَّ، وتّأَدَّبَ، وتَجَهَّزَ، وهذا الوزن يأتي للتكلف غالباً.
والتكلف هو: أن يعاني الفاعل الفعلَ ليحصل له بعد معاناة ومشقة، مثل: تَشَجَّعَ زيدٌ أي هو سعى لتحصل له الشجاعة لا أن الشجاعة طبيعة له فهي لا تتأتى له بسهولة وانقياد.
ومثل: تعَلَّمَ زيدٌ التلاوةَ، أي هو علمها بسعي ومعاناة شيئا فشيئا إلى أن استقامت له ومثل تَصَبَّرَ وتَحَلَّم، وتَكَرَّمَ.
مثال: قال الله : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ ) تَفَسَّحَ على وزن تَفَعَّل ومعناه هو التكلف فبسبب شدة الزحام يسعى ويتكلف الجالس في تحصيل فسحة ومجال ليجلس غيره.
قال العلامة ابن عاشور في تفسيره: (وَمَادَّةُ التَّفَعُّلِ هُنَا لِلتَّكَلُّفِ، أَيْ يُكَلَّفُ أَنْ يَجْعَلَ فُسْحَةً فِي الْمَكَانِ وَذَلِكَ بِمُضَايَقَةٍ مَعَ الجلّاس ). اهـ ج 28 ص 37.
5- (تَفَاعَلَ يَتَفَاعَلُ ) بزيادة التاء في أوله والألف بين الفاء والعين مثل: تَقَاتَلَ أصله قَتَلَ، ومثل: تَكَاسَلَ، وتَصَالحَ وهذا الوزن يأتي للتشارك غالباً، مثل: تَقَاتَلَ زيدٌ وعمروٌ أي اشتركا في القتال، ومثله تضاربا وتصالحا.
مثال: قال الله : ( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللهِ وَالرَّسُولِ ) تنازع على وزن تفاعل للدلالة على التشارك في النزاع والاختلاف.
فتلخص أن المزيد فيه حرفان خمسة أبواب: ( اِنْفَعَلَ يَنْفَعِلُ ) وهو للمطاوعة، ( اِفْتَعَلَ يَفْتَعِلُ ) وهو للمطاوعة أيضا غالبا، ( اِفْعَلَّ يَفْعَلُّ ) وهو للمبالغة في الألوان والعيوب، ( تَفَعَّلَ يَتَفَعَّلُ ) وهو للتكلف غالبا، (تَفَاعَلَ يَتَفَاعَلُ ) وهو للتشارك غالباً.

( الأسئلة )

1- في ضوء ما تقدم ما هي أبواب الثلاثي المزيد فيه بحرفين ؟
2- ما هي معاني المزيد فيه بحرفين ؟
3- مثل بمثال من عندك لكل باب من الأبواب السابقة ؟

( التمارين )

عَيَّنْ الفعل المزيد فيه بحرفين على الثلاثي وبيَّن وزنه: ( اِنْكَدَرَ- اِنْتَصَفَ- يَقْتَرِبُ- اِسْمَرَّ- يَتَجَاهَلُ- يُسْرِعُ- تَمَزَّقَ- تَظَاهَرَ- يَسْتَوفِي- تَتَنَاظرُ- تَحَجَّرَ ).

منازعة مع اقتباس
  #9  
قديم 25-08-2012, 01:27 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2012
التخصص : غير متخصص
النوع : ذكر
المشاركات: 179
افتراضي

( الدرس الثامن)
أوزان المزيد فيه على الثلاثي بثلاثة أحرف
قد علمتَ أن الفعل المزيد فيه على الثلاثي ثلاثة أنواع: ما زيد فيه حرف واحد، وما زيد فيه حرفان، وما زيد فيه ثلاثة أحرف، وقد مضى بيان النوع الأول والثاني فلنتبعه بالنوع الثالث.
والمزيد فيه على الثلاثة بثلاثة أحرف أربعة أوزان هي:
1- ( اِسْتَفْعَلَ يَسْتَفْعِلُ ) بزيادة همزة الوصل والسين والتاء في أوله مثل اِسْتَخْرَجَ أصله خَرَجَ، ومثل: اِسْتَظْهَرَ.
وهذا الوزن يأتي للطلب غالباً مثل: اِسْتَغْفَرَ زيدٌ رَبَّهُ أي طلب منه المغفرة.
ومثل: اِسْتَفْهَمَ زيدٌ علياً عن مسألةٍ أي طلب منه أن يفهمها، وهذا هو الطلب الحقيقي.
وهنالك طلب مجازي مثل: اِسْتَخْرَجَ زيدٌ الماءَ من البئرِ سمي السعي والعمل على إخراجه طلبا.
مثال: قال الله : ( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يُهاجِرُوا مَا لَكُمْ مِنْ وَلايَتِهِمْ مِنْ شَيْءٍ حَتَّى يُهاجِرُوا وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ ) اِسْتَنْصَرَ على وزن اِسْتَفْعَلَ ومعناه هنا طلب النصر، وهذا طلب حقيقي.
مثال: قال الله : ( مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارا فَلَمَّا أَضاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُماتٍ لَا يُبْصِرُونَ ) اِسْتَوْقَدَ على وزن اِسْتَفْعَلَ ومعناه هنا طلب الإيقاد وهو طلبي مجازي فسعيهم لإشعال النار هو طلب لها.
2- ( اِفْعَوْعَلَ يَفْعَوْعِلُ ) بزيادة همزة الوصل في أوله وحرف من مثل عين الفعل والواو مثل: اِعْشَوْشَبَ أصله عَشِبَ ثم زيدت همزة الوصل وشينا والواو.
وهذا الوزن يأتي للمبالغة في الفعل فإنه يقال: عَشِبَ المكانُ إذا صارَ فيه عُشباً، ويقال: اِعْشَوْشَبَ المكانُ إذا كثر فيه العشب.
ومثل: خَشُنَ الرجُلُ إذا صار خشناً، فإذا قيل اِخْشَوْشَنَ الرجلُ كان المعنى أنه زادت وكثرت خشونته.
3- ( اِفْعَوَّلَ يَفْعَوِّلُ ) بزيادة همزة الوصل في أوله وواوين بين العين واللام مثل: اِجْلَوَّذَ أصله جَلَذَ.
وهذا الباب يأتي للمبالغة في الفعل أيضا فإنه إذا قبل جَلَذَ الإبلُ أي سار سيرا بسرعة، فإذا قيل اِجْلَوَّذَ كان المعنى أنه سار سيرا بسرعة أكبر.
وهذه الصيغة قليلة الأمثلة.
4- ( اِفْعَالَّ يَفْعَالُّ ) بزيادة همزة الوصل في أوله والألف بين العين واللام وحرف من مثل لام الفعل مثل: اِحْمَارَّ أصله حَمِرَ فزيدت همزة الوصل والألف وكررت الراء.
وهذا الوزن يأتي للمبالغة في الفعل أيضاً ولكن بزيادة مبالغة عن افْعَلَّ فيقال: حَمِرَ الوجهُ إذا صار فيه حمرة ويقال احْمَرَّ الوجهُ إذا زادت حمرته ويقال احْمَارَّ الوجهُ إذا زادت حمرته جدا.
ومثل: اِخْضَارَّ واصْفَارَّ واعْوَارَّ كل ذلك على معنى المبالغة والزيادة في الفعل.
فتلخص أن المزيد فيه على الثلاثي بثلاثة أحرف أربعة أبواب هي: ( اِسْتَفْعَلَ يَسْتَفْعِلُ ) وهو للطلب غالبا، (اِفْعَوْعَلَ يَفْعَوْعِلُ ) و( اِفْعَوَّلَ يَفْعَوِّلُ ) و( اِفْعَالَّ يَفْعَالُّ ) وهي للمبالغة في الفعل.

( الأسئلة )
1- في ضوء ما تقدم ما هو أبواب الثلاثي المزيد فيه بثلاثة أحرف ؟
2- ما هي معاني المزيد فيه بثلاثة أحرف ؟
3- مثل بمثال من عندك لكل باب من الأبواب السابقة ؟

( التمارين )
عَيَّنْ الفعل المزيد فيه بثلاثة أحرف وبيَّن وزنه:
( اِسْتَنْهَضَ- اِسْتَقْدَمَ- يَتَمَادَى- اِخْلَوْلَقَ- اِغْدَوْدَنَ- اِعْلَوَّطَ- اِخْضَارَّ- اِسْتَوْعَبَ ).
منازعة مع اقتباس
  #10  
قديم 26-08-2012, 10:37 PM
متبع متبع غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2012
السُّكنى في: نجد
التخصص : متبع السلف
النوع : ذكر
المشاركات: 419
افتراضي

ما شاء الله ..
دروس سهلة وجميلة .
أسأل الله الكريم أن يكتب أجرك , ويخلص نيتك .

.

__________________
تنبيهات مهمة لطالب العلم الشيخ صالح العصيمي
http://safeshare.tv/w/XJdaxLbdXo [ صوتي ]
انصح باستماع المادة
منازعة مع اقتباس
  #11  
قديم 30-08-2012, 12:30 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2012
التخصص : غير متخصص
النوع : ذكر
المشاركات: 179
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل متبع مشاهدة المشاركة
ما شاء الله ..
دروس سهلة وجميلة .
أسأل الله الكريم أن يكتب أجرك , ويخلص نيتك .

.
آمين.
جزاك الله خيرا.
منازعة مع اقتباس
  #12  
قديم 30-08-2012, 12:31 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2012
التخصص : غير متخصص
النوع : ذكر
المشاركات: 179
افتراضي

( الدرس التاسع)
أوزان المزيد فيه على الرباعي
قد علمتَ أن الفعل المزيد فيه نوعان: مزيد فيه على الثلاثي وقد مضى بيان أوزانه، ومزيد فيه على الرباعي وله ثلاثة أوزان هي:
1- ( تَفَعْلَلَ يَتَفَعْلَلُ ) بزيادة التاء في أوله مثل: تَدَحْرَجَ أصله دَحْرَجَ وهو رباعي مجرد ومثل: تَزَلْزَلَ، وتَوَسْوَسَ.
وهذا الوزن يأتي للمطاوعة مثل: دَحْرَجْتُ الحَجَرَ فَتَدَحْرَجَ أي أني أخذت في تدوير الحجر فقبل الأثر وتدحرجَ.
ومثل: بَعْثَرْتُهُ فتَبَعْثَرَ، وزَلْزَلْتُهُ فَتَزَلْزَلَ.
وهذا الوزن الوحيد للمزيد فيه بحرف واحد.
2- (اِفْعَنْلَلَ يَفْعَنْلِلُ ) بزيادة همزة الوصل في أوله والنون بين العين واللام الأولى مثل: اِحْرَنْجَمَ أصله حَرْجَمَ يقال حَرْجَمْتُ الإبلَ فاحْرَنْجَمَتْ أي جمعت الإبل فاجتمعت.
وهذا الوزن يأتي للمطاوعة كما في المثال السابق.
وهذا الوزن قليل الاستعمال في اللغة.
3- ( اِفْعَلَلَّ يَفْعَلِلُّ ) بزيادة همزة الوصل في أوله وحرف من مثل لام الفعل الثانية في آخره مثل: اِقْشَعَرَّ أصله قَشْعَرَ فزيدت همزة الوصل وراء ثم أدغمت الراءان، ومثل: اِضْمَحَلَّ.
وهذا الوزن يأتي للمبالغة فإنه يقال قَشْعَرَ جلدُ الرجلِ إذا انتشر شعر جلده، فإذا قيل اقْشَعَرَّ جلدُهُ دل على زيادة انتشار.
مثال: قال الله : ( تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ ) تَقْشَعِرُّ على وزن تَفْعَلِلُّ مضارع افْعَلَلَّ ومعناه هنا المبالغة في القشعريرة التي تأخذ المؤمنين عند سماع كلام الله.
مثال: قال الله : (وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَايُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَاهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ ) اِشْمَأَزَّ على وزن اِفْعَلَلَّ ومعناه هنا المبالغة في الاشمئزاز أي الكراهية والنفور.
وهذه الأبنية الثلاثة (تَفَعْلَلَ- اِفْعَنْلَلَ- اِفْعَلَلَّ ) لازمة فلا تأخذ مفعولا به.
فتلخص أن الرباعي المزيد فيه نوعان: مزيد فيه بحرف واحد وله وزن واحد هو تَفَعْلَلَ يَتَفَعْلَلُ وهو يفيد المطاوعة، ومزيد فيه بحرفين وله وزنان: اِفْعَنْلَلَ يَفْعَنْلِلُ وهو يفيد المطاوعة أيضا، واِفْعَلَلَّ يَفْعَلِلُّ وهو يفيد المبالغة.
( الأسئلة )
1- في ضوء ما تقدم ما هي أبواب الرباعي المزيد فيه ؟
2- ما هي معاني أبواب الرباعي المزيد فيه ؟
3- مثل بمثال من عندك لكل باب من الأبواب السابقة ؟

( التمارين )
عَيِّنْ الفعل المزيد فيه على الرباعي وبيَّن وزنه:
( تَزَخْرَفَ- يَكْفَهِرُّ- يَتَجَوْرَبُ- اِفْرَنْقَعَ- اِنْطَبَقَ- تَجَرَّدَ- اِطْمَأَنَّ ).
منازعة مع اقتباس
  #13  
قديم 30-08-2012, 07:29 PM
محمد تبركان محمد تبركان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2012
السُّكنى في: الجزائر العاصمة
التخصص : طويلب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 203
افتراضي

بوركت أيُّها البغدادي،والشّيء من معدنه لا يُستغرب .
منازعة مع اقتباس
  #14  
قديم 01-09-2012, 05:40 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2012
التخصص : غير متخصص
النوع : ذكر
المشاركات: 179
افتراضي

( الدرس العاشر)


تقسيم الفعل إلى صحيح ومعتل

الفعل ينقسم عدة تقسيمات باعتبارات متعددة فينقسم باعتبار وجود حرف زائد فيه أو عدمه إلى مجرد ومزيد فيه، وقد مضى تفصيل ذلك، وينقسم باعتبار خلو أحرفه الأصلية من حروف العلة أو عدم خلوها إلى صحيح ومعتل.
فالصحيح هو: ما خلت أحرفه الأصلية من أحرف العلة.
مثل: كَتَبَ فلا يوجد في هذه الأحرف أي حرف من أحرف العلة وهي: ( الواو- والألف- والياء ) .
ومثل: ضرَبَ ويَضْرِبُ، فالياء في يضرب ليست حرفا أصلية فيكون يضرب فعلا صحيحا.
ومثل: قَاتَلَ فالألف وإن كان حرف علة إلا أن الفعل يعد صحيحا لأنه ليس هنا حرفا أصليا.
ومثل: اِجْلَوَّذَ فهو فعل صحيح وإن احتوى على الواو لأنه ليس حرفا أصليا والأصل جَلَذَ.
والمعتلّ: ما كانتْ أحدُ أحرفِهِ الأصليَّةِ حرفاً مِن أَحرفِ العِلَّةِ. مثل: ( وَعَدَ- قَالَ- يَسَرَ ).
ثم الفعل الصحيح والمعتل ينقسمان بدورهما إلى عدة أقسام.

فينقسم الصحيح إلى: سَالِمٍ، ومَهْمُوزٍ، ومُضَاعَفٍ.
1- السالم وهو: ما خلتْ أَحرُفُهُ الأصلِيَّةُ مِن الهمزةِ والتَّضعيْفِ. مثل: ضَرَبَ فليس فيه همزة أو تضعيف.
2- المهموز وهو: ما كانتْ أَحدُ أَحرُفِهِ الأصليَّة همزةً. مثل أَخَذَ، ففاء الفعل همزة، ومثل: سألَ فعين الفعل همزة، ومثل قَرَأَ فلام الفعل همزة.
3- المضاعف وهو نوعان:
أ- مضاعف الثلاثي وهو: ما كانتْ عَينُهُ ولامُهُ مِن جِنْسٍ واحدٍ. أي يكون العين واللام متماثلين مثل: مَدَّ والأصل مَدَدَ ثم جرى الإدغام بينهما فصار مَدَّ، ومثل رَدَّ وَعَدَّ.
ب- مضاعف الرباعي وهو: ما كانتْ فاؤُه ُولامُهُ الأولى مِن جِنْسٍ ، وعينُهُ ولامُهُ الثانيةُ مِن جِنْسٍ آخرَ. مثل زَلْزَلَ، فهذا فعل رباعي مجرد على وزن فَعْلَلَ ونجد أن الفاء واللام الأولى متماثلان وهو حرف الزاي، والعين واللام الثانية متماثلان وهو حرف اللام.
فالمضاعف الثلاثي يحصل بتجاور الحرفين المتماثلين، بينما المضاعف الرباعي لا يوجد بينهما تجاور.
ومثل: عَسْعَسَ فهو فعل رباعي مضاعف، بخلاف دَحْرَجَ فهو فعل رباعي سالم لخلوه من أحرف العلة والهمزة والتضعيف.
والمعتل ينقسم إلى قسمين:
1- ما كان فيه حرف علة واحد وهو ثلاثة أنواع:
أ- معتل الفاء. مثل: وَعَدَ. ويسمى مثالا.
ب- معتل العين, مثل: قَالَ. ويسمى أجوف.
ج- معتل اللام مثل: رَمَى. ويسمى ناقصاً.
2- ما كان فيه حرفا علة ويسمى باللفيف وهو نوعان:
أ- ما كانتْ فاؤُهُ ولامُهُ حرفا علةٍ. مثل وَقَىَ فالفاء هنا الواو واللام الألف وهما حرفا علة فصل بينهما حرف صحيح ويسمى باللفيف المفروق.
ب- ما كانت عينُهُ ولامُهُ حرفا علةٍ. مثل: رَوَى، فالعين واللام هنا حرفا علة لم يفصل بينهما حرف صحيح فيسمى باللفيف المقرون.
فتلخص أن الفعل ينقسم إلى صحيح ومعتل، وينقسم الصحيح إلى سالم ومهموز ومضاعف، وينقسم المعتل إلى مثال وأجوف ولفيف.
فهذه سبعة أقسام: سَالم ٌ، ومَهموزٌ، ومُضاعفٌ، ومِثالٌ، وأَجوفُ، ونَاقِصٌ، ولَفِيفٌ.

( الأسئلة )

1- في ضوء ما تقدم ما هو الفعل الصحيح وما هو الفعل المعتل ؟
2- ما هي الأقسام السابعة ؟
3- مثل بمثال من عندك لكل قسم من الأقسام السبعة ؟

( التمارين )


بين الفعل والمعتل وبين نوعهما فيما يأتي:
( اسْتَوَى- اشْتَعَلَ- يَنْصُرُونَ- يُجَاهَدُونَ- يَنْوِي- كَوَى- يَعِي- اسْتَعَدَّ- دَمْدَمَ- يُبَايِعُونَ- أَكْرَمَ- تَأْمُرُونَ- يَيْئَسُ )

منازعة مع اقتباس
  #15  
قديم 05-09-2012, 04:50 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2012
التخصص : غير متخصص
النوع : ذكر
المشاركات: 179
افتراضي

( الدرس الحادي عشر )
المصدر والمشتقات منه
قد علمتَ أن الصرف يبحث في التغييرات المعنوية، والتغييرات اللفظية التي تطرأ على الكلمة في اللغة العربية فالتغييرات المعنوية تحصل بتحويل أصل واحد إلى أمثلة مختلفة لأجل تحصيل معان مقصودة للمتكلم.
مثل تحويل ضَرْبٍ إلى: ضَرَبَ، ويَضْرِبُ، واضْرِبْ، وضَارِبٍ، ومَضْرُوبٍ.
فـ ( ضَرْبٌ ) هو الأصل الواحد، وضَرَبَ ويَضْرِبُ وما بعدها هي الأمثلة المختلفة التي خرجت من ذلك الأصل.
وهذه العملية هي ما نسميها بالاشتقاق وهو: أخذ لفظ من لفظ آخر كأخذ ضَرَبَ مِن ضَرْبٍ، فـ ( ضَرَبَ، ويَضْرِبُ، واضْرِبْ، وضَارِبٍ، ومَضْرُوبٍ ) مشتقة ومأخوذة ومنتزعة مِن ( ضَرْبٍ ).
والأصل الواحد المراد به هنا هو المصدر وهو: ما دلَّ على مَعنى الفعلِ واشتمل على أحرفِه منْ غَيرِ زَمنٍ.
مثل: ضَرْب فهو مصدر للفعل ضَرَبَ، والمصدر والفعل بمعنى واحد فكلاهما يدل هنا على وقوع شيء على شيء آخر، ولكن الفرق بينهما هو خلو المصدر من الزمن واشتمال الفعل على الزمن، فضَرَبَ يدل على الضرب الواقع في الزمن الماضي ويَضْرِبُ يدل على الضرب في زمن حال أو مستقبل، وأما الضرب فهو يدل على نفس الحدث والفعل من غير زمن، وكما تلاحظ فإن المصدر يشتمل على نفس أحرف الفعل وهي هنا ( ض- ر- ب ).
واعتاد الصرفيون أن يأتوا بالمصدر بعد الماضي والمضارع فيقع ثالثا فيقال: ضَرَبَ يَضْرِبُ ضَرْبَاً، ونَصَرَ يَنْصُرُ نَصْرَاً، وعَلِمَ يَعْلَمُ عِلْمَاً وهكذا.
والمصادر تكون للفعل الثلاثي والرباعي والخماسي والسداسي.
فمصادر الفعل الثلاثي سماعية أي لا ضابط لها وليس لها وزن ثابت مستقر بل يختلف على حسب ما نطقت به العرب فنرجع إلى قواميس اللغة لمعرفة مصدر الفعل المعين.
مثل: ضَرَبَ يَضْرِبُ من الباب الثاني مصدره هو ضَرْب على وزن فَعْل، وجَلَسَ يَجْلِسُ من نفس الباب مصدره هو جُلُوْس على وزن فُعُول.
ومثل: عَلِمَ يَعْلَمُ من الباب الرابع مصدره هو عِلْم على وزن فِعْل، وفَرِحَ يَفْرَحُ من نفس الباب مصدره هو فَرَح على وزن فَعَل.
ومثل: كَرُمَ يَكْرُمُ من الباب الخامس مصدره هو كَرَم على وزن فَعَل، وسَهُلَ يَسْهُلُ من نفس الباب مصدره هو سُهُولَة على وزن فُعُولَة.
وأما مصادر الفعل غير الثلاثي سواء أكان مجردا أو مزيدا فيه فهي قياسية أي لها وزن محدد يمكن القياس عليه من دون الرجوع إلى القواميس.
فوزن مصدر الرباعي المجرد هو فَعْلَلَة نحو دَحْرَجَ يُدَحْرِجُ دَحْرَجَةً، وزَلْزَلَ يُزَلْزِلُ زَلْزَلَةً.
ووزن باب أَفْعَلَ يُفْعِلُ هو إِفْعَال نحو أَكْرَمَ يُكْرِمُ إِكْرَامَاً، وأَخْرَجَ يُخْرِجُ إِخْرَاجَاً.
ووزن باب انْفَعَلَ يَنْفَعِلُ هو انْفِعَال نحو انْكَسَرَ يَنْكَسِرُ انْكِسَارَاً، وانْفَتَحَ يَنْفَتِحُ انْفِتَاحَاً.
ووزن باب اسْتَفْعَلَ يَسْتَفْعِلُ هو اسْتِفْعَال نحو اسْتَخْرَجَ يَسْتَخْرِجُ اسْتِخْرَاجَاً، واسْتَغْفَرَ يَسْتَغْفِرُ اسْتِغْفَارَاً.
وهكذا نجد لكل باب من الرباعي والخماسي والسداسي مصدر له وزن محدد يتأتى القياس عليه.
فاتضح أن الأصل الواحد والمادة الخام هو المصدر ومنه يصدر أمثلة مختلفة كالماضي والمضارع والأمر وغيرها.
فالتصريف يعني أن تأتي إلى المصدر فتصرفه أي تحوله إلى أمثلة مختلفة على حسب المعنى الذي تقصده فإذا أردت أن تدل على حصول المصدر في الزمن السابق أتيت بصيغة الماضي مثل ضَرَبَ وإذا أردت أن تدل على حصول المصدر في زمن الحال أو الاستقبال أتيت بالمضارع مثل يَضْرِبُ، وإذا أردت أن تدل على طلب حصول المصدر أتيت بالأمر مثل اضْرِبْ، وإذا أردت أن تدل على ذات قام بها بالمصدر أتيت باسم الفاعل مثل ضَارِب، وإذا أردت أن تدل على ذات وقع عليها المصدر أتيت باسم المفعول مثل مَضْرُوب وإذا أردت أن تدل على مكان أو زمان حصول المصدر أتيت باسم المكان والزمان مثل مَضْرِب، وإذا أردت أن تدل على الآلة التي حصل فيها المصدر أتيت باسم الآلة مثل مِضْرَب.
فهذه هي المشتقات من المصدر التي سنفصل الكلام في الدروس القادمة إن شاء الله.
فتلخص أن المصدر هو: ما دل على معنى الفعل واشتمل على أحرفه من غير زمن، وهو سماعي في الفعل الثلاثي، وقياسي في الفعل الرباعي والخماسي والسداسي.

( الأسئلة )
1- في ضوء ما تقدم ما هو المصدر ؟
2- ما معني السماعي والقياسي ؟
3- مثل بمثال من عندك لمصدر سماعي وآخر قياسي ؟

( التمارين )
اذكر مصدر الأفعال الآتية:
( ذَهَبَ- شَكَرَ- أَحْسَنَ- أَرْجَعَ- عَلَّمَ- فَرَّحَ- وَسْوَسَ- انْفَطَرَ- اسْتَفْهَمَ ).


منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
دروس صوتية في شرح تصريف العزي ( سهلة وواضحة ) أبو مصطفى البغدادي المكتبة الصوتية 1 14-12-2017 07:49 AM
طلب : دروس في البلاغة للمبتدئين مح ـــمد حلقة البلاغة والنقد 8 01-05-2016 11:10 AM
شرح وضع موضوعات كثيرة فى المنتديات بروابط مباشرة بطريقة سهلة مبسطة وليد المسلم مُضطجَع أهل اللغة 0 21-06-2014 10:20 PM
دروس في شرح تحفة الإخوان في علم البيان ( سهلة وواضحة ) أبو مصطفى البغدادي حلقة البلاغة والنقد 27 21-06-2013 10:17 PM
دروس في شرح الآجرومية ( للمبتدئين ) غاية في السهولة والوضوح . أبو مصطفى البغدادي حلقة النحو والتصريف وأصولهما 77 07-08-2012 07:15 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 09:25 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ