ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #151  
قديم 10-08-2017, 01:35 AM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,170
شكرَ لغيره: 1,286
شُكِرَ له 2,270 مرة في 1,114 حديث
افتراضي

شكرَ الله لكم



عليُّ بن سليمان اليَمنيّ النَّحويُّ التَّميميُّ(ت:599هـ):
كان من وجوه أهل اليَمن وأعيانِهم علمًا ونحوًا وشعرًا، وصنَّف كتبًا منها كتابٌ
في النَّحو سمَّاه «
كشفَ المشكل» في مجلَّدين وقالَ فيه يمدحُهُ[من الكامل]:


صنَّفتُ للمتأدِّبين مُصنَّفًا سمَّيته بكتابِ (كشفِ المشكِلِ)
سبَقَ الأوائلَ معْ تأخُّرِ عصرِهِ كم آخِرٍ أزْرى بفَضلِ الأوَّلِ
قيَّدتُّ فيه كلَّ ما قد أرسَلوا ليسَ المقيَّدُ كالكلامِ المُرسَلِ

[معجم الأدباء، 4/1769]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #152  
قديم 10-08-2017, 10:29 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,170
شكرَ لغيره: 1,286
شُكِرَ له 2,270 مرة في 1,114 حديث
افتراضي

شكرًا لكما



ممَّن قرَّظ ديوان عائشة التَّيموريّة المُسمّى بــ(حلية الطِّراز ) الأديبة وردة
كريمةُ الشَّيخ ناصيف اليازجيّ فقالت [الخفيف]:

حبَّذا (حِليةُ الطِّرازِ) أَتَتْ منْ مصرَ تَزهوا باللُّؤلؤ المنظومِ
حِليةٌ للعُقولِ لا حليةُ الوَشْيِ وكنزُ المنطوقِ والمفهومِ
أنشأَتْهُ كريمةٌ من ذواتِ المَجدِ والفخرِ فرعُ أصلٍ كريمِ
هي فخرُ النِّساءِ بل وردةٌ في جيدِ ذا العَصرِ زُيِّنتْ بالعلومِ
فأدامَ المَولى لها كلَّ عِزٍّ ما بَدا الصُّبحُ بعد لَيلٍ بَهيمِ

[تاريخ الآداب العربيّة، رزق الله شيخو، ص:322]

لطيفة

قال الشِّهابُ الخفاجيّ في ترجَمة يوسف بن عِمْران الْحَلَبِيّ:
مدَحنِي بعدَّة قصائد، وأهدي إليَّ منها ما هو على آدابِه شاهد، وطلب منِّي يوماً (تقريظَ شِعْرِه)، فقلتُ بدِيهةً [البسيط]:

لَشِعْرُ ذا الحَبْرِ بَحْرٌ في تَموُّجِهِ يُهْدِي لأسْماعِنا رَوْحاً وريْحانَا
ذُو منطِقٍ ساحرٍ مُطْرٍ فيَا عَجَباً للسِّحرِ يُنْشِئُهُ وهْو ابنُ عِمْرانَا

[ريحانة الألبّا وزهرة الحياة الدنيا، ص:104]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #153  
قديم 12-08-2017, 02:30 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,259
شُكِرَ له 12,101 مرة في 5,005 حديث
افتراضي

.
.
لشاهين بن فتح الله يخاطِبُ الـمُحبِّيّ مِن قَصيدةٍ،
ويمدَحُ كتابَه في التَّاريخِ «خُلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر»:
[ من الطَّويل ]
وقد نِلْتَ يا مَوْلاي أسنَى مآثِرٍ تَجِلُّ عن التَّعدادِ في الفضلِ بالحَصْرِ
فمِنها التَّآليفُ الحِسانُ الَّتي غَدَتْ بما قَدْ حَوَتْ كالدُّرِّ في لَبَّةِ الدَّهْرِ
وناهيكَ بالتَّاريخِ فَضْلًا فإنَّه حَرِيٌّ بكَتْبِ التِّبْرِ فَضْلًا عَن الحِبْرِ
لِـمَا قَدْ حَوَى أبحاثَ عِلْمٍ أنيقةً تُميطُ شُحوبَ الشَّكِّ كاليُسْرِ للعُسْرِ
وتقريرَ أفهامٍ بَديعٌ بيانُها مَعانِيه أسرارَ البَلاغةِ تَسْتَقْرِي
وتحريرَ منقولٍ وضَبْطَ وقائعٍ يُحَقِّقُ مِنها ما اسْتُرِيبَ مِنَ الأَمْرِ
كِتابٌ لأهلِ الفَضْلِ زُخْرُفُ رَوْضةٍ يُسِيمونَ منها في مَعانٍ كما الزَّهْرِ
نَهجتَ به في الفَضْلِ أبهجَ مَنْهَجٍ تَدومُ به حَيًّا إلى الحَشْرِ والنَّشْرِ
به ذِكْرُ مَن يَسْتَوْجِبُ الذِّكْرَ في الوَرَى وإحياءُ مَوْتى للفَضائلِ بالذِّكْرِ
به يُهْتدَى للغابِرينَ ومَن مَضَى كما يَهْتَدي السَّارونَ بالأنجُمِ الزُّهْرِ
كأنَّ مَزايا ذِكْرِهِمْ في طُروسِهِ مَتَى تُتْلَ جَنَّاتٌ جَداوِلُها تَجْري
.
[ انظر: «نفحة الريحانة» ( 1/ 455 ) ]
.
لطيفة
كتب ابن النقيب إلى زين الدين بن أحمد البصراوي يطلب منه «ريحانة» الشِّهاب:
[ من الخفيف ]
يا أديبًا يُبْدي مِنَ الأدبِّ الغَضْـ ـضِ رِياضًا مَوْشِيَّةَ الدِّيباجِ
إنَّ فَصلَ الرَّبيعِ وافَى بوَرْدٍ مِنْهُ أضْحَتْ نفوسُنا في ابْتِهاجِ
ولغَضِّ الرَّيحانِ مَعْ يانِعِ الوَرْ دِ ازْدِواجٌ في قوَّةِ الإمتِزاجِ
فتفضَّلْ مَعَ الرَّسولِ إذا شِئْـ ـتَ برَيْحانَةِ الشِّهابِ الـخَفَاجِي
.
[ انظر: «خلاصة الأثر» ( 2/ 390 ) ]
.
في الأصلِ: (مُنذُ أضْحَتْ نفوسُنا في ابْتِهاجِ)، فرأيتُ أنَّ قولَهُ: (مُنذُ) قد يكونُ محرَّفًا عن (مِنْهُ). والله أعلمُ.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #154  
قديم 12-08-2017, 09:55 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,170
شكرَ لغيره: 1,286
شُكِرَ له 2,270 مرة في 1,114 حديث
افتراضي

ما شاء الله!



ولمصطفى سلامة النَّجاري مقرِّظًا
(ديوان ابن خفاجة) [من مجزوء الكامل]:


ديوانُ شعرٍ فضلُهُ يُهدي إلى الرُّوحِ ابْتهاجَهْ
يُبدي المعاني لفظُهُ كالرَّاحِ تُبديها الزُّجاجَهْ
جادَتْ بهِ جمعيَّةٌ لمَعارفٍ مَدَّتْ سِياجَهْ
وحكى العروسَ مَحاسنًا فجلا عليهِ الفَضلُ تاجَهْ

[ديوان ابن خفاجة الأندلسيّ، ص:135، طبعة جمعيّة المعارف]




ليحيى بن مُحَمَّد الأصيليِّ، مقرظًا على نظمٍ في العَرَبيَّة
لبَعض الفُضَلَاء سَمَّاهُ: (الإشارات)[من البَسيط]:


إنَّ (الإشاراتِ) لِلعلمِ العَزِيزِ حَوَتْ وحازتِ الرَّفعَ مثلَ المُفْردِ العلَمِ
وإنْ تقُل مادحًا فى نَعتِها كَلِمًا ففي (الإشاراتِ) مَا يُغني عَن الكَلِمِ

[خلاصة الأثر، 4/482]

منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #155  
قديم 13-08-2017, 02:06 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,259
شُكِرَ له 12,101 مرة في 5,005 حديث
افتراضي

جزاكم الله خيرَ الجزاءِ.
.
.
.
.
في آخر « القاموس المحيط » [ ط. بولاق ] أبياتٌ في تقريظِه، منها ( 4/ 415 ): [ من الوافر ]
بدا القاموسُ للفيروزبادي بإرشادٍ إلى نهجِ الرَّشادِ
كِتابٌ لا يُقاسُ به سِواهُ لِـما فيهِ من الغُررِ الجِيادِ
أساسٌ محكَمٌ قامتْ عليه فروعٌ وهْوَ مرفوعُ العِمادِ
عُبابٌ منه دُرُّ العِلمِ بادٍ ونفعٌ للمعاشِ وللمعادِ
لأهلِ الكشفِ مصباحٌ منيرٌ يُضيءُ لحاضرٍ منَّا وبادِ
لسانٌ عن فصيحِ العُرْبِ يَرْوِي صحاحَ اللَّفظِ عن أهل البَوادي
نهايةُ قاصدٍ وشِفا غليلٍ وبحرٌ عذبُه يروي الصَّوادي
يتيمةُ دُرَّة في تاجِ مَجْدٍ ونورُ سَناهُ يَهدِي في الوِهادِ
ومُستقصى أتَى بغريبِ وضعٍ وعمدةُ مهتدٍ مِن خيرِ هادِ
ومختارٌ لتقريبِ المعاني وتهذيبِ الكلامِ المستفادِ
وإصلاحٌ لمنطقِ كلِّ لفظٍ يُعيِّنُ نكتةَ المعنَى المرادِ
تفرَّد بالخصائصِ والمزايا وليس لِـما تضمَّن مِن نفادِ
علَى أفقِ المشارقِ جرَّ ذيلًا بسرِّ صناعةٍ وجلاءِ صادِ
وروضٌ مزهرُ الأفنانِ نضرٌ وضوءٌ لامعٌ في كُلِّ وادِ
.
.
.
.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #156  
قديم 14-08-2017, 11:16 AM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,170
شكرَ لغيره: 1,286
شُكِرَ له 2,270 مرة في 1,114 حديث
افتراضي

نفعَ اللهُ بكم



قال أبو حيَّان الأندلسيّ في (كتاب سيبويه)[ من الطَّويل]:

ولمَّا ذَوى علمُ (الكتابِ) بعَصرنا تعهَّدتُّهُ حتَّى لأصبَحَ مُورِقا
وقد ماتَ أشياخُ الأولى يُقرئونَهُ وخُلِّفتُ فردًا كان لي بعدَهم بَقا
فأقرأتُهُ للنَّاسِ مُوضِحَ مُشكلٍ وفاتحَ بابٍ منهُ قد كانَ مُغلَقا
فمَن ينقُلِ الأحكامَ منهُ كأنَّما تُشافهُهُ الأعرابُ معنًى ومَنطِقا
سقى اللهُ قبرًا سيبوَيهِ ثَوى بهِ مُلثَّ الغَوادي رَيِّقًا ثمَّ ريِّقا
وبوَّأَهُ دارَ المُقامة في غَدٍ بما كانَ أسْدى من علومٍ وحقَّقا


[ديوانه، ص:335]

لطيفة

وقالَ يُخاطبُ مَن وعَده بأن يرُدَّ عليه (كتاب سيبويه) ومَطَلَهُ [من البسيط]:

مضَت أسابيعُ للوعدِ الذي سبَقا وأصبحَ القلبُ من إنجازِهِ فَرِقا
فهل كتابُ أبي بِشرٍ يُبشِّرُنا فنقضيَ القَصدَ منهُ كيفَ ما اتَّفَقا
يا أحسَنَ النَّاس في خَلقٍ وفي خُلُقٍ خُصصتَ بالأحسَنينِ الخَلقَ والخُلُقا
إنَّ الجميلَ إذا يُسْدى لشاكرِهِ يَنمو ثناءً وعَرفًا عاطرًا عَبِقا


[ديوان أبي حيَّان، ص:312]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #157  
قديم 14-08-2017, 12:14 PM
محمد بن عبد الحي محمد بن عبد الحي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2014
السُّكنى في: القاهرة
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 134
شكرَ لغيره: 1,022
شُكِرَ له 300 مرة في 123 حديث
افتراضي

ما شاء الله

أعتذرُ إليكم، ولكنَّ موضعًا أشكلَ عليَّ، فأحببتُ أن أتبيَّنه:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أحمد البخاري مشاهدة المشاركة
وقد ماتَ أشياخُ الأولى يُقرئونَهُ
ما نوعُ (الأولى) آلموصولة هي أم غيرها؟ فإن تكن الموصولة فلِمَ زِيدَتِ الواو؟

وقد ظننتُ أوَّلَ الأمرِ أنَّ في البيتِ تحريفًا، وأنَّ أصلَه:
وقد ماتَ الَاشياخُ الأُلَى يُقْرئونَهُ
فما قولكم زادَكم الله علمًا؟
وأعتذر ثانيةً لقطعِ الحديث، والسلام.
__________________
إن وقفتَ لي على خطإ فنبِّهني عليه، شكر الله لك.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( محمد بن عبد الحي ) هذه المشاركةَ :
  #158  
قديم 15-08-2017, 01:31 AM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,170
شكرَ لغيره: 1,286
شُكِرَ له 2,270 مرة في 1,114 حديث
افتراضي

نفعَ الله بكم
وحيَّا الله أبا ثابت وشكرَ له حُسن مُتابعته وتَشجيعه، وأنا أولى بكلمته الجميلة:
إن وقفتَ لي على خطإ فنبِّهني عليه، شكر الله لك.
وأعتذرُ لكم، فزيادة الواو سهوٌ منّي، فهي ليست في المطبوع، وليس لزيادتها وجهٌ في هذا الموضع
و(الأُلى) ههنا موصولة أُضيفت إليها كلمة (أشياخ) ، لكن المعنى على هذا فيه شيء، وتصحيحك حسَنٌ يصحُّ به المعنى
ثمَّ رأيتُ في نُسخةٍ:[... أشياخي الأُلى...]، ولعلَّ هذا أقرب، والله أعلم



وقال أبو حيّان في (تسهيل الفوائد) [من الطَّويل]:

ومَن يُعْنَ بالتَّسهيلِ يرْأسْ بفهمِهِ وقاري سِواهُ في عَناءٍ وإحْراضِ
كتابٌ نفيسٌ لمْ يُؤلَّف نظيرُهُ غدا زُبدَةً في النَّحوِ من بعدِ تَمخاضِ

[ديوانه، ص:257]

لطيفة
وقالَ يُعاتبُ من طلب منه كتابًا فبخلَ به عليه[من الطويل]:

بخِلتَ برَشحٍ من كتابٍ ممزَّقٍ وقد كنتَ تسخو بالهوامي الهوامِعِ
ودافَعتَني بالرَّدِّ إذ كنتُ سائلًا وما كنتُ لمَّا سلْتَني بالمُدافِعِ
أعَرتُكَ (تسهيلَ الفوائدِ) بُرهةً وأصبحتَ في (التَّرشيحِ) ظلمًا مُمانعي
فلي سَبقُ فضلٍ قد جُزيتُ بضدِّهِ ووُصلةُ وُدٍّ صرتَ فيها مُقاطِعي
(وما كنتَ تدري ما الكتابُ؟) وإنَّما وشى نحوَكَ الواشي بهِ وهْوَ خادِعي
تُنازعني النَّفسُ اللَّجوجُ طِلابَهُ فقلتُ لها إذْ أيأسَتني مَطامعي:
إذا شافعي فيهِ غدا ليَ مانعي فأنَّى بإدراكي لما عندَ شافعي

[ديوانه، ص:271]
و(التّرشيح) كتابٌ في النَّحو من تصنيف أبي بكر خطّاب بن يوسف المادري القرطبي (ت:450هـ)
نقل عنه أبو حيّان في مواضع كثيرة من (الارتشاف) وغيره

منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #159  
قديم 15-08-2017, 01:23 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,259
شُكِرَ له 12,101 مرة في 5,005 حديث
افتراضي



.
.
هذه أبياتٌ -ليسَتْ من الأشعارِ البهيَّةِ!- لبعضِ أهلِ العَصْرِ
في مَدْحِ شَرْحِ ديوانِ الـمُتَنَبِّي الموسوم بـ«اللَّامعِ العزيزيِّ» لأبي العَلاءِ الـمَعَرِّيِّ:
[ من المجتثّ ]
هذا كِتابٌ نَفيسٌ أَمْلاهُ شَيْخُ الـمَعَرَّهْ
أَحْسِن بِهِ مِن كِتابٍ يَـحْوِي فَوائدَ ثَرَّهْ
فلَوْ رَآهُ ابْنُ جِـنِّي وَارَى عَنِ الـخَلْقِ «فَسْرَهْ»
ولَوْ دَرَى الـمُتَنَبِّي بِهِ لَغَنَّى مَسَرَّهْ:
«أَنَا الَّذي نَظَرَ الأَعْـ» وَأَنشَدَ الدَّهْرُ شِعْرَهْ
سَرِّحْ لحاظَكَ فِيهِ واقْطِفْ مِنَ الرَّوْضِ زَهْرَهْ
فإنَّهُ بَـحْرُ عِلْمٍ أَهْدَى إلَى النَّاسِ دُرَّهْ
• «الفَسْرُ» هو شَرْحُ ابنِ جِنِّي لديوانِ الـمُتنبِّي.
• «أَنَا الَّذي نَظَرَ الأَعْـ»: لَـمْ يَسْمَحِ الوَزْنُ بإتمامِ البيتِ، فاكتُفِيَ بجُزءٍ منه. وفيه إشارةٌ إلَى ما ذُكِرَ عن أبي العَلاءِ أنَّه لـمَّا فرغَ مِن «اللَّامعِ العزيزيِّ» قالَ: كأنَّما نظرَ المتنبِّي إليَّ بلحظِ الغَيْبِ حيثُ يقولُ:
أنا الَّذي نَظَرَ الأَعْمَى إلَى أدَبي وأَسْمَعَتْ كَلِماتي مَن بِهِ صَمَمُ
انظر: «وفيات الأعيان» (1/ 114).
• «وَأَنشَدَ الدَّهْرُ شِعْرَهْ»: إشارة إلَى قولِ أبي الطيِّبِ:
وما الدَّهْرُ إلَّا مِن رُواةِ قَصائِدي إذا قُلتُ شِعْرًا أصبحَ الدَّهْرُ مُنشِدَا
والغَرضُ تتميمُ البيتِ!
..
.
لطيفة
.
.
ولبعضِ أهلِ العصرِ في «ذِكْرَى حَبِيبٍ» لأبي العَلاءِ الـمَعَرِّيِّ أيضًا:
[ من الطَّويل ]
قِفَا نَـجْنِ مِن «ذِكْرَى حَبِيبٍ» فَوائِدًا تَظَلُّ نُفوسُ القَوْمِ مِنْها تَعَجَّبُ
هُوَ الشَّمْسُ حُسْنًا والشُّرُوحُ كَواكِبٌ «إذا طَلَعَتْ لَـمْ يَبْدُ مِنْهُنَّ كَوْكَبُ»
.
• «ذِكْرَى حَبِيبٍ»: هو كتابُ أبي العَلاءِ في شَرْحِ أبياتٍ مِن شِعرِ أبي تـمَّامٍ حَبيبِ بنِ أوسٍ الطَّائيِّ، وقد احتفظَ بنُقولٍ منه تلميذُه التِّبريزيُّ في شرحِه لديوانِ أبي تـمَّامٍ.

منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #160  
قديم 16-08-2017, 01:20 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,259
شُكِرَ له 12,101 مرة في 5,005 حديث
افتراضي

.
وعلَى ذِكْرِ أبي تـمَّامٍ، وأبي الطَّيِّبِ:
فهذا بيتٌ للسَّرِيِّ الرَّفَّاءِ في مَدْحِ شِعْرِ أبي تـمَّامٍ، يقولُ فيه: [ من البسيط ]
شِعْرُ ابْنِ أَوْسٍ رِياضٌ جَـمَّةُ الطُّرَفِ فنحنُ مِنهُ مَدَى الأيَّامِ في تُحَفِ
[ ديوانه 307 ]
.
ولبَعضِهم في أبي الطَّيِّبِ الـمُتنبِّي: [ من مجزوء الرمل ]
يا أبا الطَّيِّبِ أَهْدَيْـتَ لَنا مِن فِيكَ طِيبَا
مَنطِقًا نَظْمًا كنَظْمِ الدُّرِّ في الدُّرِّ غَريبَا
مُنسِيًا ذِكْرَاه مِن ذِكْرَى حَبيبٍ وحَبيبَا
[ المآخذ على شراح ديوان المتنبي 1/ 9 ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #161  
قديم 16-08-2017, 09:11 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
العمر: 34
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,464
شكرَ لغيره: 5,699
شُكِرَ له 4,338 مرة في 1,373 حديث
افتراضي

أحسنتم يا أهل الأدب وآله، بارك الله فيكم، وزادكم علما.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #162  
قديم 17-08-2017, 10:32 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,170
شكرَ لغيره: 1,286
شُكِرَ له 2,270 مرة في 1,114 حديث
افتراضي

ما شاء الله!
حيَّاكم الله جميعًا وزادكم فضلًا وأدبًا



للفاروقي في أبي الثَّناء محمود الألوسيّ [من الطّويل]:

يقولونَ قد ماتَ الشِّهابُ أبو الثَّنا وباتَت عليهِ أَعيُنُ العلمِ باكيَهْ
فقُلتُ لهم: ما ماتَ مَن زالَ شَخصُهُ و(رُوحُ معانيهِ) إلى الحَشرِ باقِيَهْ

[شرحُ الطرَّة عن الغرَّة، ص:15]

لطيفة

على ذكرِ أبي العلاء المَعرِّيّ
قال وقد أَهدى كتابًا من تَصانيفِهِ [ من الطَّويل]:

قَبولُ الْهَدَايَا سُنةٌ مستحبةٌ إِذَا هِيَ لمْ تَسلكْ طَريقَ تَحابي
ومَا أَنا إلاَّ قَطرةٌ منْ سَحابةٍ وَلو أنَّني صنَّفتُ ألفَ كِتاب
ِ
[معاهد التَّنصيص، 1/128، ط:عالم الكتب]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #163  
قديم 18-08-2017, 02:50 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,259
شُكِرَ له 12,101 مرة في 5,005 حديث
افتراضي

أشكرُ لأُدباءِ الملتقَى الكِرامِ كلماتِهم الطيّبةَ.
بارك الله فيكم جميعًا، ووفَّقكم لكلِّ خيرٍ.
.
.
لـمحمَّد بن كمال الدِّين مُقرِّظًا حاشيةَ عبدِ القادرِ البغداديِّ على
شَرْح «بانَتْ سعادُ» لابنِ هشامٍ الأنصاريِّ، ومنوِّهًا بذِكرِ مؤلِّفها:
[ من مجزوء الكامل ]
هذي فَرائدُ كالخرائدْ زادَتْ بَـهًا بحلَى القلائدْ
طالعتُها فظَفِرْتُ بالـ ـفَضلِ الـمُؤيَّدِ بالشَّواهدْ
من كُلِّ تحريرٍ لبحـ ـثٍ فيه أفحمَ كُلَّ جاحِدْ
ومتينِ تقريرٍ لِـمَا بَهَرَ العقولَ مِن الفوائدْ
وبديعِ تمهيدٍ وتسـ ـديدٍ بتقييدِ الشَّوارِدْ
وجميلِ تذليلٍ وتذ ييلٍ لتسهيلِ المقاصِدْ
وأزاهر نُسِقَتْ وقد بَسَقَتْ علَى عِقدِ الفرائدْ
فهي الـمَشِيدةُ باليدِ الـ ـعُليا علَى أقوَى القَواعدْ
والمستفيدةُ بالمفيـ ـدِ لها وفيَّات العَوائدْ
لا غَرْوَ إن تاهَتْ به شَرَفًا وجرَّتْ رُدْنَ مائدْ
فهو الفريدُ الفضل تِرْ بُ المكرُماتِ أبو المحامِدْ
مُبدي السَّوانح من قرا ئحه جليَّات المشاهدْ
ومعيدُ آثارِ الأوا ئلِ مِن أماليه التَّلائدْ
هو ذاك عبدُ القادرِ الرْ راقي إلَى أعلَى المصاعدْ
صدرُ الأفاضلِ منتهَى شَرَفِ المحافلِ والمحامدْ
وهَّاجُ قدحِ الزَّندِ عنـ ـدَ النَّقْدِ وضَّاحُ الفراقِدْ
لا زالَ محمودَ المآ ثرِ آمِنًا من كُلِّ حاسِدْ
.
[ حاشية البغداديّ 1/ 24 ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #164  
قديم 19-08-2017, 12:06 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,170
شكرَ لغيره: 1,286
شُكِرَ له 2,270 مرة في 1,114 حديث
افتراضي

نفعَ الله بكم

للشَّيخ عبد القادر بن عمر نبهان في تقريظ كتاب [كشف الطّرَّة عن الغُرَّة]
للعلَّامة أبي الثَّناء محمود الألوسيّ [من الطَّويل]:


كتابٌ عن الأوهامِ أصبحَ كاشفًا بأوضحِ لفظٍ آيةَ اللَّيلِ والفَجرِ
وأعذَبِ معنًى رائقٍ ودقائقٍ بها تنتُجُ الدَّعوى وتظهرُ كالبَدرِ
فللَّه مولًى قد أشادَ رُبوعَهُ بأنواعِ أبحاثٍ كما الزُّهْرِ والزَّهْرِ
وللَّه مولًى جادَ فضلًا ومنَّةً بما عزَّ قَدرًا عندَ مُرتَفعي القَدْرِ
هو الجوهرُ المكنونُ فاجْنحْ لكسبِهِ وحصِّلهُ تحظى بالسَّعادةِ والفَخرِ


[كشف الطّرَّة عن الغُرَّة، ص:13]
والكتاب شرحَ بهِ (درَّة الغوّاص) للحريري


لطيفة

وعلى ذكرِ (اللَّامع العزيزيّ) رأيتُ على نُسخةٍ من نُسَخِهِ
ما يُشبِهُ التَّقريظ لبعضِهم، قال [من الكامل]:


شَرَحَ الصُّدورَ بشرحِهِ وحَبانا بصَحائفٍ غُرٍّ تُشِعُّ بَيانا
حَبْرُ(العَروضِ) وكَعبَةُ (الأَدَبِ) الذي سَلَبَتْ مَباحثُهُ المِلاحُ نُهانا
خَلَبَ القُلوبَ كتابُهُ من حُسْنِهِ فكأنَّهُ سَحَرَ النُّفوسَ عِيانا
ذلَّتْ لَهُ شُرُدُ (القَوافي) فاكْتَسَت حُلَلًا تَروقُ من البَيانِ حِسانا
وبِهِ بدائعُ في (العَروضِ) إذا هَمَتْ تَبْدو السُّطورُ من البَهاءِ جِنانا
و(النَّحوَ) تلمَحُهُ مَسائلَ بَثَّها كلآلئٍ وترى (الغَريبَ) جُمانا
للَّه دَرُّ (أبي العلاءِ) فكَمْ جَلا شُبَهًا وحلَّ غَوامضًا وأبانا

[اللَّامع العَزيزيّ، الورقة الأولى مما يلي الغلاف]


منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #165  
قديم 19-08-2017, 02:08 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,259
شُكِرَ له 12,101 مرة في 5,005 حديث
افتراضي

ما شاءَ اللهُ !
فوائدُ طيّبةٌ، ولطائفُ جميلةٌ.
جزاكم اللهُ خيرًا، وبارك فيكم.
.
لبعضِ أهلِ العَصْرِ في «الخَصائصِ» لابنِ جِنِّي: [ من الطّويل ]
إذا شِئْتَ أنْ تَـحْظَى بدُرَّةِ غائصِ فَدُونَكَ فانْهَلْ مِن كِتابِ «الخَصائصِ»
كِتابٌ عُجَابٌ مُسْتَطابٌ بَيانُهُ كَرَوْضةِ أُنسٍ ظِلُّها غَيرُ قالِصِ
أبانَ ابنُ جِنِّي فيهِ دِقَّةَ حاذِقٍ وفِكْرةَ وَقَّادٍ ونَظْرةَ فاحِصِ
.
.
لطيفة
.
لبعضِ أهلِ العَصْرِ في «الفَسْرِ» لابنِ جِنِّي أيضًا: [ من المجتثّ ]
«فَسْرُ» ابنِ جِنِّي جَنَاهُ مِن يانِعِ التَّمْرِ أَحْلَى
قارِيهِ يُنشِدُ فيهِ: «قَد ضُمِّنَ الدُّرَّ إلَّا»
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
تحفة الأسمار بما قيل في المنام من الأشعار أحمد البخاري حلقة الأدب والأخبار 167 14-10-2017 03:25 PM
الأنوار ومحاسن الأشعار - الشمشاطي ( بي دي إف ) صالح العَمْري مكتبة أهل اللغة 0 13-06-2014 10:42 AM
تفسير أرجوزة أبي نواس في تقريظ الفضل بن الربيع - ابن جني ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 0 08-11-2011 02:01 PM
طلب : أجمل الأشعار عن الأم عبد الله بن إسماعيل حلقة الأدب والأخبار 6 21-05-2010 09:21 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 02:36 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ