ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 14-09-2013, 11:55 PM
أحمد بن حسنين المصري أحمد بن حسنين المصري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
السُّكنى في: مصر
التخصص : محاسب، معهد الفرقان لإعداد الدعاة
النوع : ذكر
المشاركات: 860
شكرَ لغيره: 2,976
شُكِرَ له 1,601 مرة في 674 حديث
افتراضي ضبط " الفوائد العشرة " في رسالة " المراسيل " للحافظ / محمد بن عبد الهادي

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمدٍ - -، وبعد :
فهذه عَشْرُ فوائدَ جليلةٍ استنبطها الحافظُ / محمدُ بنُ عبد الهادي - - من كلامِ الإمامِ الشافعي - -، وهو يتكلم عن المرْسَلِ في كتابه ( الرسالة ) (461-465) أحببتُ أن أنقُلَها لكم مع ضبطٍ لها بالشَّكْلِ حتى يُنْتَفَعَ بها.

والله المستعان، وعليه التكلان
__________________
صفحة الملتقى على الفيس :
https://www.facebook.com/pages/%D9%8...38771719487218
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 14-09-2013, 11:58 PM
أحمد بن حسنين المصري أحمد بن حسنين المصري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
السُّكنى في: مصر
التخصص : محاسب، معهد الفرقان لإعداد الدعاة
النوع : ذكر
المشاركات: 860
شكرَ لغيره: 2,976
شُكِرَ له 1,601 مرة في 674 حديث
افتراضي

قال العلامةُ الحافظُ أبو عبدِ اللهِ محمدُ بنُ أحمدَ بنِ عبدِ الهادي المقدسي في رسالتِهِ ( المراسيل ) : فَقَدْ تَضَمَّنَ كَلَامُ الشَّافِعِيِّ أُمُورًا :

أَحَدُهَا : أَنَّ الْمُرْسَلَ إِذَا أُسْنِدَ مِنْ وَجْهٍ آخَرَ دَلَّ ذَلِكَ عَلَى صِحَّةِ الْمُرْسَلِ.

الثَّانِي : أَنَّهُ إِذَا لَمْ يُسْنَدْ مِنْ وَجْهٍ آخَرَ نَظَرَ هَلْ يُوَافِقُهُ مُرْسَلٌ آخَرُ أَمْ لَا، فَإِنْ وَافَقَهُ مُرْسَلٌ آخَرُ قَوِيَ، لَكِنَّهُ يَكُونُ أَنْقَصَ دَرَجَةً مِنَ الْمُرْسَلِ الَّذِي أُسْنِدَ مِنْ وَجْهٍ آخَرَ.

الثَّالِثُ : أَنَّهُ إِذَا لَمْ يُوَافِقْهُ مُرْسَلٌ آخَرُ، وَلَمْ يُسْنَدْ مِنْ وَجْهٍ لَكِنَّهُ وُجِدَ عَنْ بَعْضِ الصَّحَابَةِ قَوْلٌ لَهُ يُوَافِقُ هَذَا الْمُرْسَلَ عَنِ النَّبِيِّ - - دَلَّ عَلَى أَنَّ لَهُ أَصْلًا، وَلَمْ يُطْرَحْ.

الرَّابِعُ : أَنَّهُ إِذَا وُجِدَ خَلْقٌ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ يُفْتُونَ ِبَما يُوَافِقُ الْمُرْسَلَ دَلَّ عَلَى أَنَّ لَهُ أَصْلًا.

الْخَامِسُ : أَنْ يُنْظَرَ فِي حَالِ الْمُرْسِلِ، فَإِنْ كَانَ إِذَا سَمَّى شَيْخَهُ سَمَّى ثِقَةً، وَغَيْرَ ثِقَةٍ لَمْ يُحْتَجَّ بِمُرْسَلِهِ، وَإِنْ كَانَ إِذَا سَمَّى لَمْ يُسَمِّ إِلَّا ثِقَةً لَمْ يُسَمِّ مَجْهُولًا، وَلَا وَاهِيًا كَانَ ذَلِكَ دَلِيلًا عَلَى صِحَّةِ الْمُرْسَلِ، وَهَذَا فَصْلُ النِّزَاعِ فِي الْمُرْسَلِ، وَهُوَ مِنْ أَحْسَنِ مَا يُقَالُ فِيهِ.
__________________
صفحة الملتقى على الفيس :
https://www.facebook.com/pages/%D9%8...38771719487218
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أحمد بن حسنين المصري ) هذه المشاركةَ :
  #3  
قديم 15-09-2013, 12:07 AM
أحمد بن حسنين المصري أحمد بن حسنين المصري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
السُّكنى في: مصر
التخصص : محاسب، معهد الفرقان لإعداد الدعاة
النوع : ذكر
المشاركات: 860
شكرَ لغيره: 2,976
شُكِرَ له 1,601 مرة في 674 حديث
افتراضي

السَّادِسُ : أَنْ يُنْظَرَ إِلَى هَذَا الْمُرْسِلِ لَهُ فَإِنْ كَانَ إِذَا شَرِكَ غَيْرَهُ مِنَ الْحُفَّاظِ فِي حَدِيثِهِ وَافَقَهُ فِيهِ، وَلَمْ يُخَالِفْهُ؛ دَلَّ ذَلِكَ عَلَى حِفْظِهِ، وَإِنْ خَالَفَهُ وَوُجِدَ حَدِيثُهُ أَنْقَصَ إِمَّا نُقْصَانُ رَجُلٍ يُؤَثِّرُ فِي اتِّصَالِهِ، أَوْ نُقْصَانُ رَفْعِهِ بِأَنْ يَقِفَهُ ، أَوْ نُقْصَانُ شَيءٍ فِي مَتْنِهِ؛ كَانَ فِي هَذَا دَلِيلٌ عَلَى صِحَّةِ مَخْرَجِ حَدِيثِهِ، وَأَنَّ لَهُ أَصْلًا، فَإِنَّ هَذَا يَدُلُّ عَلَى حِفْظِهِ وَتَحَرِيِّهِ، بِخِلَافِ مَا إِذَا كَانَتْ مُخَالَفَتُهُ بِزِيَادَةٍ، فَإِنَّ هَذَا يُوجِبُ التَّوَقُّفَ وَالاعْتِبَارَ.

السابع : أَنَّ الْمُرْسَلَ الْعَارِيَ عَنْ هَذِهِ الاعْتِبَارَاتِ، وَالشَّوَاهِدِ الَّتِي ذَكَرَهَا لَيْسَ بِحُجَّةٍ عِنْدَهُ.

الثَّامِنُ : أَنَّ الْمُرْسَلَ الَّذِي حَصَلَتْ فِيهِ هَذِهِ الشَّوَاهِدُ، أَوْ بَعْضُهَا يَسُوغُ الاحْتِجَاجُ بِهِ، وَلَا يُلْزِمُ لُزُومَ الْحُجَّةِ بِالْمُتَّصِلِ؛ وَكَأَنَّهُ - رَضِيَ اللهُ عَنْهُ - سَوَّغَ الاحْتِجَاجَ بِهِ، وَلَمْ يُنْكِرْ عَلَى مُخَالِفِهِ.

التَّاسِعُ : أَنَّ مَأْخَذَ رَدِّ الْمُرْسَلِ عِنْدَهُ إِنَّمَا هُوَ احْتِمَالُ ضَعْفِ الْوَاسِطَةِ، وَأَنَّ الْمُرْسِلَ لَوْ سَمَّاهُ لَبَانَ أَنَّهُ لَا يُحْتَجُّ بِهِ، وَعَلَى هَذَا الْمَأْخَذِ فَإِذَا كَانَ الْمَعْلُومُ مِنْ عَادَةِ الْمُرْسِلِ أَنَّهُ إِذَا سَمَّى لَمْ يُسَمِّ إِلَّا ثِقَةً، وَلَمْ يُسَمِّ مَجْهُولًا كَانَ مُرْسَلُهُ حُجَّةً، وَهَذَا أَعْدَلُ الْأَقْوَالِ فِي الْمَسْأَلَةِ.

الْعَاشِرُ : أَنَّ مُرْسَلَ مَنْ بَعْدُ كِبَارِ التَّابِعِينَ لَا يُقْبَلُ، وَلَمْ يَحْكِ الشَّافِعِيُّ عَنْ أَحَدٍ قَبُولَهُ؛ لِتَعَدُّدِ الْوَسَائِطِ، وَلِأَنَّهُ لَوْ قُبِلَ لَقُبِلَ مُرْسَلُ الْمُحَدِّثِ الْيَوْمَ، وَبَيْنَهُ وَبَيْنَ رَسُولِ اللهِ - صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَكْثَرُ مِنْ عَشَرَةٍ، وَهَذَا لَا يَقُولُهُ أَحَدٌ مِنْ أَهْلِ الْحَدِيثِ.

تم الضبطُ بحمد الله، وتوفيقه

__________________
صفحة الملتقى على الفيس :
https://www.facebook.com/pages/%D9%8...38771719487218
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أحمد بن حسنين المصري ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
ما رأي المشايخ في كتاب " المختار من صحاح اللغة " ؟ ألا يعتبر أفضل من " مختار الصحاح " للرازي ؟ أبو زارع المدني أخبار الكتب وطبعاتها 7 06-06-2014 12:50 AM
مصطلح "استخلاص السمات" مع نصوص أقاصيص القرآن والحديث وقصصهما القصيرة، لا "النقد" فريد البيدق حلقة البلاغة والنقد 0 18-12-2011 09:53 PM
" شعر كعب بن معدان الأشقري " و " المنافرات في أدب قبل الإسلام " يفوزان بجائزة معرض الشارقة للكتاب رائد أخبار الكتب وطبعاتها 1 01-11-2010 10:56 AM
ملخص رسالة دكتوراه " شرح عقود الجمان " للسيوطي " دراسة وتحقيقا " - إبراهيم الجمعة ( وورد ) المدقق اللغوي مكتبة أهل اللغة 1 01-04-2010 08:11 AM
لم ذكر " الحر " ولم يذكر " البرد "، وذكر " الجبال " ولم يذكر " السهل "؟ عائشة حلقة البلاغة والنقد 5 25-11-2008 05:39 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 03:21 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ