ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العروض والإملاء > دورة الإملاء
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 22-12-2008, 06:12 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,675 مرة في 650 حديث
افتراضي الدرس الخامس : الهمزة في أول الكلمة ( تابع 2 )

أوردنا قبلُ جميعَ مواضع همزةِ الوصلِ ، وفصَّلنا القولَ في عللِها ، ونأخذُ الآنَ في ذكرِ مسائلها .
-مسائلُ همزة الوصلِ : ( مسألتان )
-المسألة الأولى : إبدالُ همزةِ الوصلِ إلى همزةِ قطعٍ :
-ولذلكَ ثلاثةُ مواضِعَ :
الأول : ضرورةُ الشعرِ ، كقولِ حسان بنِ ثابت :
وشقَّ له من إسمِه ليُجِلَّه فذو العرشِ محمودٌ ، وهذا محمَّدُ
وقولِ جميلِ بثينةَ :
ألا لا أرى إثنينِ أحسنَ شيمةً على حدَثان الدهْرِ منِّي ومن جُمْلِ
وقولِ الآخَر :
لا نسبَ اليومَ ، ولا خُلَّةً إتَّسعَ الخَرقُ على الراقعِ
وهذا في ضرورةِ الشعرِ قياسٌ ، يشمَل كلَّ ما أوَّلُه همزةُ وصلٍ .

الثاني : الأفعال ، والحروف المبدوءة بهمزة وصلٍ إذا نقلتَها إلى العلميةِ ؛ تقولُ : ( هذا محلُّ إِجلِس ) ، و ( هذه قناة إقرَأ ) ، و ( جاء إستغفِر ) في رجلٍ لقِّبَ بهذا ، لكثرةِ لهَجه بهِذه الكلمة ، وتقولُ : ( " أل " أداة تعريف ) ؛ تقطعُها ، لأنها أصبحت علَمًا .
فإن قلتَ :
وما وجهُ علميَّتِها ؟
قلتُ :
لأنَّها تنتمي إلى جنسِ الحروفِ ، كالإنسانِ ينتمي إلى جنسِِ البشرِ ؛ فوسموها بسِمةٍ تتميَّزُ بها عن سائرِ أفرادِها إذا أرادوا الإخبارَ عنها ؛ وذلكَ هو الاسمُ العلمُ عليها . فأمَّا إذا شاءوا أن يخبِروا بها ، لا عنها ، كقولِهم مثلاً : ( القمَر ) ، فإنَّها لا تكونُ علَمًا . وآية ذلكَ أنَّك تقولُ : ( أل : حرف تعريف ) ؛ فتخبِرُ عنها . فلولا أنَّها اسمٌ معرِفةٌ ، لما جازَ ذلكَ .
أمَّا الأسماءُ ، فلا يَجوز لك أن تقطعَها إذا سمَّيتَ بها ، لأنه إنما جازَ لك القطعُ في الأفعالِ ، والحروفِ ، دونَ الأسماءِ ، لأنَّ الأفعالَ ، والحروفَ إذا سُمِّيَ بهما ، خرجَا إلى حيِّز الأسماءِ ؛ فأصبحَ يجري عليهما أحكامُها ، والأصلُ في الأسماء القطعُ كما تقدَّمَ .
أمَّا الأسماءُ ، فإنَّ التسميةَ بها لا تؤثِّرُ في اسميَّتِها شيئًا ؛ إذ هي أسماءٌ قبلَ التسميةِ ، وبعدَها ؛ غيرَ أنها كانت منكَّرةً ، فأصبحت معرَّفةً ؛ وهذا لا يسيغُ الحملَ على الغالبِ في الأسماءِ ، لأنَّها استحقَّت النادرَ أولاً ؛ وهو الوصلُ ؛ فإذا عرَّفتَها ، لم يكن تعريفُك لها سالبًا لها هذا الاستحقاقَ ، ولا رافعًا عنها هذا الحُكمَ . ولم يمكنهم أن يتجرءوا عليها كما تجرّءوا على الأفعالِ ، والحروفِ ؛ إذْ كانت الأفعالُ ، والحروفُ قد انتقلت من ديارِها ، وموطنِها إلى الأسماءِ ؛ والداخلُ على قومٍ ليس منهم يتجرءون عليهِ ما لا يتجرءون على من هو منهم ، ولا يغفِرون له ما يغفرونه للآخَر ، كما قالَ خالدُ بنُ نَضلةَ :
إذا كنتَ في قومٍ ولم تكُ منهمُ فكل ما عُلِفتَ من خبيثٍ وطيِّبِ
أمَّا الأسماءُ ، فامتنعتْ منهم ، لمكانِها من القرابةِ التي تُدلي بها . ولو ساغَ لهم أن يقطعوا همزتَها حملاً على الغالبِ ، لوجبَ هذا قبلَ النَّقلِ ، وهذا لا يجوزُ كما هو معلومٌ .
قال سيبويه : ( وإذا سمَّيتَ رجلاً بـ " إضربْ " أو " أقتلْ " أو " إذهبْ " لم تصرفه ، وقطعتَ الألفاتِ ، حتى يصير بمنزلة الأسماء ، لأنك قد غيَّرتَها عن تلك الحال . ألا ترى أنك ترفعُها ، وتنصبُها . وتقطع الألفَ ، لأن الأسماء لا تكونُ بألفِ الوصلِ . ولا يُحتجّ بـ " اسم " ولا " ابن " ، لقلة هذا مع كثرة الأسماء ... ، وإذا سميتَه " انطلاقًا " ، لم تقطع الألفَ ، لأنك نقلتَ اسمًا إلى اسم ... ، وإذا أردتَّ أن تجعل " اقتربت " اسمًا ، قطعتَ الألفَ ، كما قطعتَ ألف " إضرب " حين سمَّيتَ به الرجلَ ... ، فإذا جعلتَ " إعضضْ " اسمًا ، قطعتَ الألفَ ، كما قطعتَ ألف " إضربْ " [ الكتاب : 3 / 198 ، 199 ، 256 ، 319 ] .
وقالَ الزجَّاج : ( وإذا سمَّيتَ رجلاً " ابنٌ " ، وصلتَ ألفَه ؛ فقلتَ : " هذا ابنٌ قد جاء " ) [ ما ينصرف وما لا ينصرف : 26 ] .
فلذلكَ إذا سمَّيتَ امرأةً بـ ( انتصار ) ، أو ( ابتهال ) ، أو ( ابتسام ) ، لم تقطعِ الهمزةَ ، كما لا يَجوز لك أن تقطعَ همزةَ ( الاثنين ) علمًا لليومِ ؛ وإنِ ادَّعى ذلك مَن ادَّعى . وهذا هو الثابتُ قياسًا - كما مرَّ - ، وسَماعًا كما في مُعجَماتِ اللُّغةِ . وممَّا وردَ من الشِّعرِ قولُ حسان :
بأبي وأمِّي من شهدتُّ وفاتَه في يومِ الاثنينِ النبيُّ المهتدي
صلَّى الله وسلَّمَ عليه .
ويجوزُ قطعُها في الشِّعرِ ، كما جازَ قبلَ العلميَّةِ . ومنه قولُ العَرْجيِّ :
بعادلةِ الإثنينِ عندي ، وبالحَرَى يكونُ سواءً منهما ليلةُ القدْرِ

فإن قيلَ :
ولكنَّ الهمزةَ صارت جزءًا من الاسمِ العَلَم .
قلتُ :
نعم ؛ هي جزءٌ منه ؛ ولكنَّها تظلُّ همزةَ وصلٍ ، كما كانت قبلَ النقلِ ، وليس شيءٌ يوجب أن يكونَ الجزءُ من العلمِ يُنطَق في البدءِ ، والدرجِ . ولو قلنا بقطع همزةِ الاسمِ إذا أصبحَ علمًا احتجاجًا بهذه الحُجَّةِ ، لجازَ هذا أيضًا في الحرفِ ؛ فوجبَ أن تقولَ : ( ألنُّعمان ) ؛ فتقطعَ همزته . وهذا بيِّن البُطلانِ .
ثمَّ إنَّ يوم ( الاثنين ) لم يَزل علمًا مذ عرفَه العربُ ؛ فأيُّ شيءٍ استجدَّ لدى المتأخرينَ لم يكن في العُصُرِ الخالي .
وعجبي من هؤلاء المتأخرينَ أنَّهم على ادِّعائهم طلبَ التيسيرِ ، وطرح الشواذِّ ، هم أولعُ شيءٍ بالمخالفةِ ؛ ولو بالحجةِ الضعيفةِ ، والقولِ المنكَرِ ، ثمَّ لا يبالون أن يركبوا في سبيلِ ذلكَ ما لا يَجوزُ ، ولا يُقبَل ، كأنَّ العلمَ عندهم ، والتحقيقَ أن يخالِفوا ؛ فهم راضُون أن يكونَ ذلك حظّهم منه ؛ فلا أدري أهو حبُّ الإغرابِ ، وإيهامُ دقَّة النظَر ، أم هو شيءٌ آخرُ لا نعلمُه ! معَ أنَّهم لا يستندِون في ذلكَ إلى سماعٍ صحيحٍ ، ولا قياسٍ منضبطٍ ! وشبيهٌ بهذا ما ادَّعوا من قطعِ همزةِ ( البتة ) ، فلم يزيدوا على أن أفسدوا في اللغة ، وأوقعوا الناسَ في لبسٍ من أمرِهم ، وحرجٍ .
وهذا السماعُ ، والقياسُ ، وكلامُ أهلِ العلمِ قدَّمناه بينَ يديكَ بيِّنًا جليًّا ؛ فماذا بعدَ الحقِّ إلا الضلالُ .

الثالث : لفظُ الجلالةُ خاصَّةً في موضعينِ ، أحدُهما في النداءِ ؛ نحو ( يا ألله ) ، ويجوزُ فيهِ الوصلُ ( يا الله ) . والثاني في قولهم في القسمِ : ( أفأللهِ لأفعلنَّ كذا ) .

-فإذا استبانت لكَ مواضعُ همزةِ الوصلِ ، وأبصرتَ عللَها ، علمتَ أنَّ كلَّ اسمٍ أعجميٍّ منقولٍ إلى العربيَّةِ ، مستعمَلٍ فيها ، هو في لغتِهِ التي نُقِلَ منها مبتدئ بصوتِ الهمزةِ = تُقطَع همزتُه ، لأنه ليس من مواضعِ همزةِ الوصل التي ذكرنا ؛ سواءٌ كانَ مبدوءًا بساكنٍ ؛ نحو ( إستراتيجية ) ؛ أصلُها (Strategy ) أو كان مبدوءًا بمتحرِّكٍ ، كـ ( E ) ؛ نحو : ( إلكتروني ) ؛ أصلُها ( Electronic ) ، وغيرِها . وهذا إذا أردتَّ استعمالَ اللَّفظِ ، لا حكايةَ طريقةِ نطقِهِ ؛ فإنك إن أردتَّ حكايةَ طريقةِ نطقِهِ ، فقد ذكرنا خبرَه في ما تقدَّمَ . وإنما وجبَ القطعُ هنا ، لأنك لمَّا نقلتَه إلى الأسماء العربيَّةِ ، وأجريتَه مُجراها ، وجبَ عليكَ أن تحملَه على الغالبِ فيها ؛ وهو القطعُ ، كما فعلتَ في الأفعالِ المنقولة إلى العلميةِ .
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 24-12-2008, 02:40 PM
أبو الفضل أبو الفضل غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: نزيل أبو ظبي
التخصص : بكالوريوس علوم شرعية
النوع : ذكر
المشاركات: 124
شكرَ لغيره: 207
شُكِرَ له 45 مرة في 28 حديث
افتراضي

بديعٌ أيها الشيخ الفاضل ..قد أوتيت علما أسأل الله ان يبارك لك فيه و أن يجعلك - به- مباركا أينما كنت ..لا عدمنا فوائدك..و امض و أسرع ..و لا الى الخلف تنظر ..
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 26-12-2008, 01:10 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,675 مرة في 650 حديث
افتراضي

بارك الله فيك أخي الفاضلَ / أبا الفضلِ ، ووفَّقك .

وأسأل الله العونَ ، والسدادَ .
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 26-12-2008, 10:43 PM
العتيبي العتيبي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2008
التخصص : طالب علم مدى الحياة
النوع : ذكر
المشاركات: 20
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 2 مرة في 2 حديث
افتراضي

أستاذي الفاضل أبا قصي بارك الله لك في مالك و في علمك و نفع بك.
منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 13-04-2010, 05:12 AM
بتـول بتـول غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2010
التخصص : اللغة العربية
النوع : أنثى
المشاركات: 19
شكرَ لغيره: 25
شُكِرَ له 31 مرة في 15 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل فيصل المنصور مشاهدة المشاركة
...
وعجبي من هؤلاء المتأخرينَ أنَّهم على ادِّعائهم طلبَ التيسيرِ ، وطرح الشواذِّ ، هم أولعُ شيءٍ بالمخالفةِ ؛ ولو بالحجةِ الضعيفةِ ، والقولِ المنكَرِ ، ثمَّ لا يبالون أن يركبوا في سبيلِ ذلكَ ما لا يَجوزُ ، ولا يُقبَل ، كأنَّ العلمَ عندهم ، والتحقيقَ أن يخالِفوا ؛ فهم راضُون أن يكونَ ذلك حظّهم منه ؛ فلا أدري أهو حبُّ الإغرابِ ، وإيهامُ دقَّة النظَر ، أم هو شيءٌ آخرُ لا نعلمُه ! معَ أنَّهم لا يستندِون في ذلكَ إلى سماعٍ صحيحٍ ، ولا قياسٍ منضبطٍ ! وشبيهٌ بهذا ما ادَّعوا من قطعِ همزةِ ( البتة ) ، فلم يزيدوا على أن أفسدوا في اللغة ، وأوقعوا الناسَ في لبسٍ من أمرِهم ، وحرجٍ .
وهذا السماعُ ، والقياسُ ، وكلامُ أهلِ العلمِ قدَّمناه بينَ يديكَ بيِّنًا جليًّا ؛ فماذا بعدَ الحقِّ إلا الضلالُ .
...
أمّا ماذكرتَم من زعمِ المتأخرينَ واستدلالهم بوهمٍِ لا أصلَ له سوى ما توهَّمه أحدهم لصحيفةٍ قرأ معناها اللُّغوي" القطع" ! جعلني أعودُ إلى وصلِها دونَ قطعها، وأخالفُ كلَّ من يقولُ بقطعِها حتَّى يأتيَ ببينةٍ. على البيانِ والاستدلال .
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 27-07-2010, 01:38 AM
مسك الختام مسك الختام غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2010
التخصص : ليسانس اللغة العربية والعلوم الإسلامية-كلية دار العلوم -جامعة القاهرة
النوع : ذكر
المشاركات: 1
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 0 مرة في 0 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم
منازعة مع اقتباس
  #7  
قديم 24-01-2011, 10:28 PM
جليس العلماء جليس العلماء غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2011
السُّكنى في: في مجالس العلم
العمر: 26
التخصص : طالب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 15
شكرَ لغيره: 2
شُكِرَ له 3 مرة في 3 حديث
افتراضي

متابع
منازعة مع اقتباس
  #8  
قديم 26-02-2012, 08:56 AM
محمد داوود محمد داوود غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
السُّكنى في: القاهرة
التخصص : هندسة مدنية
النوع : ذكر
المشاركات: 95
شكرَ لغيره: 261
شُكِرَ له 181 مرة في 70 حديث
افتراضي

بيانٌ بديعٌ، يثمرُ فهماً؛ أحسنَ اللهُ إليكَ ياشيخَنا
__________________
..
..

ما عاتبَ المرءُ الكريمُ كنفسهِ :: والمرءُ يُصْلحهُ القرينُ الصالحُ
لبيد العامريّ
منازعة مع اقتباس
  #9  
قديم 01-04-2012, 07:32 PM
تواقة تواقة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2012
التخصص : اللغة العربية
النوع : أنثى
المشاركات: 8
شكرَ لغيره: 4
شُكِرَ له 2 مرة في 2 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم
منازعة مع اقتباس
  #10  
قديم 23-10-2015, 08:56 AM
أبو أنس الجزائري أبو أنس الجزائري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2013
التخصص : أستاذ تعليم متوسط فيزياء
النوع : ذكر
المشاركات: 7
شكرَ لغيره: 2
شُكِرَ له مرة واحدة في حديث واحد
افتراضي

رائع جدا وليتك شيخنا أن تبين المصادر التي تنهل منها
__________________
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
الدرس الثالث : الهمزة في أول الكلمة فيصل المنصور دورة الإملاء 9 23-10-2015 08:36 AM
الدرس الثاني : ما ليس له رسم ثابت من الحروف 1- الهمزة ( مقدمة ) فيصل المنصور دورة الإملاء 23 22-10-2015 11:57 PM
الدرس الخامس: الزحافات والعلل عصام البشير دورة العروض والقوافي 25 30-06-2015 06:51 AM
الدرس الرابع : الهمزة في أول الكلمة ( تابع ) فيصل المنصور دورة الإملاء 5 25-12-2008 06:40 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 09:41 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ