ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة النحو والتصريف وأصولهما
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 08-09-2010, 05:31 PM
أنس آغا أنس آغا غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2010
السُّكنى في: في سورية
العمر: 31
التخصص : النحو والصرف
النوع : ذكر
المشاركات: 117
شكرَ لغيره: 136
شُكِرَ له 267 مرة في 88 حديث
افتراضي من لطائف معاني الحروف ( حديث متواصل , إن شاء الله )

من لطائف حروف المعاني ( 1 )
قال الله - سبحانه – على لسان سدنا عيسى , عليه السلام : من أنصاري إلى الله
لعل القارئ يتساءل هنا : لم قال من أنصاري إلى الله ؟ ولم يقل: من أنصاري مع الله ؟
فالجواب : أنه لو كانت الآية على ما توهمه القارئ لاحتملَتْ معنى : من يضيف نصرته إلى نصرة الله , ولاحتملت معنًى آخرَ غيرَ مراد , وهو : من ينصرني مع الله , أي : وينصر الله . وهذا غير مراد قطعاً . فالله ناصر لا منصور .
فورود " إلى " لهُ فائدتان :
1- الأولى : ما ذكره المرادي في " الجنى الداني " , إذ قال : " المعنى في قوله , : من أنصاري إلى الله من يضيف نصرته إلى نصرة الله . و " إلى " في هذا أبلغ من " مع " , لأنك لو قلت : من ينصرني مع فلان , لم يدل على أن فلاناً وحدَه ينصرُك , ولا بد , بخلاف " إلى " , فإن نصرة ما دخلت عليه محققة واقعة مجزوم بها . إذ المعنى على التضمين : من يضيف نصرته إلى نصرة فلان اهـ
يريد بهذا أن نصرة الله محققة , نصروه أم لا , ولو جاءت " مع " لم تدل على هذا المعنى .
2- ما ذكره الدكتور فاضل السامرائي , حين قال في كلامه على هذه الآية : ويحتمل قولك : " من ينصرني إلى خالد " ؟ معنى آخر هو : " من ينصرني حتى أصل إلى خالد " ؟ كما تقول : " من ينجيني إلى خالد " ؟ و : " من يمنعني إلى خالد " ؟ أي : ينتهي المنع إلى خالد . وعلى هذا يكون معنى الآية : من أنصاري حتى ننتهي إلى الله ؟ وتحتمل معنى آخر هو : من أنصاري في دعوتي إلى الله ؟
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أنس آغا ) هذه المشاركةَ :
  #2  
قديم 24-09-2010, 04:49 AM
طالبة مجدة طالبة مجدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2010
التخصص : لغة عربية
النوع : أنثى
المشاركات: 9
شكرَ لغيره: 5
شُكِرَ له مرة واحدة في حديث واحد
افتراضي

بارك الله فيك ...معلومة مفيدة .. جزاك الله خيرا
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( طالبة مجدة ) هذه المشاركةَ :
  #3  
قديم 02-10-2010, 12:13 AM
أنس آغا أنس آغا غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2010
السُّكنى في: في سورية
العمر: 31
التخصص : النحو والصرف
النوع : ذكر
المشاركات: 117
شكرَ لغيره: 136
شُكِرَ له 267 مرة في 88 حديث
افتراضي

من لطائف حروف المعاني ( 2 )
قال الله , سبحانه :
الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرهً وعلانية فلهم أجرهم عند ربهم , ولا خوف عليهم , ولا هم يحزنون ( البقرة 274 )
وقال , :
الصابرين والصادقين والقانتين والمنفقين والمستغفرين بالأسحار (آل عمران 17 )
لعل القارئ الكريم يتساءل : لم قال الله " بالليل " , و " بالأسحار " , مع أن الأصل أن يقول : " الذين ينفقون أموالهم في الليل " , و " المستغفرين في الأسحار " ؟
فالجواب : أن الباء في كلا الآيتين بمعنى " في " , أي : للظرفية الزمانية . لكن جاءت الباء هنا لمعنًى لطيف بديع .
فمن المعروف أن الباء في أصل وضعها للإلصاق , وإذا ما جاءت لمعنى آخر فإنه يبقى لها شيء من معناها الأصلي . وفي هذه الآية الأمر كذلك , فلمداومة هؤلاء المؤمنين على الإنفاق ليلاً ونهاراً ,لم يقل الله : " في الليل " , بل " بالليل " , فكأنهم ملتصقون بهذا الفعل لا يفارقونه .
ولأن المستغفرين في الأسحار مداومون على هذه الطاعة , قال : " بالأسحار " لا " في الأسحار " , فكأنهم ملتصقون بهذا الفعل .
لذا , فالكلام في هاتين الآيتين لا على من فعل هذين الوصفين مرة واحدة , بل على من لازمهما دون انفكاك عنهما . فتدبر هذا المعنى , فإنه عجيب .
ومثل هاتين الآيتين قوله , : فإن استكبروا فالذين عند ربك يسبحون له بالليل والنهار , وهم لا يسأمون ( فصلت 38 ) , أي : عنده عباد ملازمون للاستغفار ملتصقون به لا ينفكون عنه أبداً . وهم الملائكة .
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أنس آغا ) هذه المشاركةَ :
  #4  
قديم 26-12-2010, 12:36 PM
أنس آغا أنس آغا غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2010
السُّكنى في: في سورية
العمر: 31
التخصص : النحو والصرف
النوع : ذكر
المشاركات: 117
شكرَ لغيره: 136
شُكِرَ له 267 مرة في 88 حديث
افتراضي

من لطائف حروف المعاني (3)
عن حذيفة بن اليمان –  – عن النبي –  – قال: " لا تقولوا: ما شاء الله, وشاء فلان. ولكن قولوا: ما شاء الله ثم شاء فلان " .
قد يتساءل أحدنا عن سبب نهي النبي عن الإتيان بالواو في هذه العبارة, وتحتيم المجيء بـ " ثم ". فالجواب أنه مما تقرر في حروف المعاني أن الواو لمطلق الجمع, و" ثم " للترتيب مع التراخي. وقولهم: لمطلق الجمع, يعني أنها قد تكون للترتيب أو عكسه, أو المعية. وعليه فإن قولك: " ما شاء الله وشاء فلان " يفهم الجمع بين المشيئتين دون ترتيب فيهما, مع تحتم الترتيب هنا, إذ كل مشيئة متوقفة على مشيئة الله وإرادته. وعليه فلا بد من الإتيان بـ " ثم" الدالة على الترتيب والتراخي في المنزلة, أي: أن مشيئة أي كان بعد مشيئة الله ومنزلتها دون منزلة مشيئته. سبحانه.
ولا بد أن تتنبهَ معي هنا إلى أن النبي - - ملّكه الله من بلاغة العربية وفصل خطابها ما لم يملِّكه غيره من البشر, وتدركَ معي سر مقولة الإمام الشافعي: " لا يحيط بلسان العرب إلا نبي".
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أنس آغا ) هذه المشاركةَ :
  #5  
قديم 14-01-2011, 07:35 AM
أنس آغا أنس آغا غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2010
السُّكنى في: في سورية
العمر: 31
التخصص : النحو والصرف
النوع : ذكر
المشاركات: 117
شكرَ لغيره: 136
شُكِرَ له 267 مرة في 88 حديث
افتراضي

من لطائف حروف المعاني(4)
قال الله, سبحانه:
إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة, ثم يتوبون من قريب. فأولئك يتوب الله عليهم, وكان الله عليمًا حكيمًا (النساء 17)
لعل القارئ الكريم يتساءل عن سر العطف بـ "ثم" في الآية الكريمة؟ والجواب: أنه مما لا شك فيه سعة عفو الله وكرمه. وهذا ثابت في آياتٍ وأحاديثَ كثيرة, ليس هذا موطنَ تِبيانها.
والآية هنا فيها إشارة وتلميح إلى سعة عفو الله(1). ذلك أن "ثم" –كما هو معروف- تفيد الترتيب مع التراخي.وقد عطف هنا جملة (يتوبون) على جملة (يعملون). وهذا يعني: أن توبتهم كانت بعد عملهم السوء بفترات, أي: أن الله -سبحانه- يتوب على العبد, ولو أخر توبته, ما لم يغرغر. وعلى هذا تفهم سر مجيء "ثم" في هذا التركيب.


(1) قال الإمام الآلوسي: "وفي العطف بـ "ثم" إيذان بسعة عفوه. "اهـ روح المعاني 4/239 ط دار إحياء التراث العربي
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أنس آغا ) هذه المشاركةَ :
  #6  
قديم 10-02-2011, 08:43 PM
هَمْسُ الحرُوف هَمْسُ الحرُوف غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2011
السُّكنى في: أردنّ الخَير ..~
التخصص : ..
النوع : أنثى
المشاركات: 3
شكرَ لغيره: 2
شُكِرَ له 3 مرة في 3 حديث
افتراضي

جميل .. معلوماتٌ قيَّمة ..
راوَدَتِني مِنها بَعضُ الأمور .. وها قد وجدتُ الإجابة
..
بوركتَ أخي الفاضل
جزاكَ اللهُ خيرًا
..
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( هَمْسُ الحرُوف ) هذه المشاركةَ :
  #7  
قديم 15-10-2014, 09:31 AM
أنس آغا أنس آغا غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2010
السُّكنى في: في سورية
العمر: 31
التخصص : النحو والصرف
النوع : ذكر
المشاركات: 117
شكرَ لغيره: 136
شُكِرَ له 267 مرة في 88 حديث
افتراضي من لطائف حروف المعاني (5)

قال الله، : (يغفر لكم من ذنوبكم)
ذهب الأخفش إلى جواز زيادة "مِن" في الواجب دون شرط تنكير مجرورها، واستدل بقوله : (يغفر لكم من ذنوبكم)، لأن الكافر إذا أسلم غُفِرَ له ما قد سلف. وأوّله ابن عصفور بإمكان كونها تبعيضية. قال: لأن المغفور بالإيمان ما اكتسبه في حال الكفر لا ما يكتسبه في حال الإسلام من الذنوب. فالمغفور إذًا بالإيمان بعض الجملة. وهذا التأويل إنما يستقيم على الجملة لا على التفصيل. فهو بعيد. وأقرب منه ما قاله الأستاذ أبو الحسين من كونها لابتداء الغاية، على تضمين الفعل. والمعنى: يخلصْكم من ذنوبكم، لأن من غُفِرَت ذنوبه فقد خلص منها. شرح الجمل لابن الفخار 365.
منازعة مع اقتباس
  #8  
قديم 15-10-2014, 02:43 PM
تقنويه تقنويه غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2014
التخصص : نحو وصرف
النوع : ذكر
المشاركات: 196
شكرَ لغيره: 133
شُكِرَ له 244 مرة في 132 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أنس آغا مشاهدة المشاركة
قال الله، : (يغفر لكم من ذنوبكم)
ذهب الأخفش إلى جواز زيادة "مِن" في الواجب دون شرط تنكير مجرورها، واستدل بقوله : (يغفر لكم من ذنوبكم)، لأن الكافر إذا أسلم غُفِرَ له ما قد سلف. وأوّله ابن عصفور بإمكان كونها تبعيضية. قال: لأن المغفور بالإيمان ما اكتسبه في حال الكفر لا ما يكتسبه في حال الإسلام من الذنوب. فالمغفور إذًا بالإيمان بعض الجملة. وهذا التأويل إنما يستقيم على الجملة لا على التفصيل. فهو بعيد. وأقرب منه ما قاله الأستاذ أبو الحسين من كونها لابتداء الغاية، على تضمين الفعل. والمعنى: يخلصْكم من ذنوبكم، لأن من غُفِرَت ذنوبه فقد خلص منها. شرح الجمل لابن الفخار 365.
قيل أيضًا: إنَّ (مِنْ) تبعيضيَّة، والمراد: ما سوى ذنوب المظالم. ويرى الفراء في المعاني 3/187 أنَّ (مِنْ) في الآية للسببيَّة، كقولهم: اشتكيتُ مِنْ ماءٍ شربته.
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( تقنويه ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
الدرس الثاني : ما ليس له رسم ثابت من الحروف 1- الهمزة ( مقدمة ) فيصل المنصور حلقة العروض والإملاء 23 22-10-2015 11:57 PM
تنبه وأنت تعرب كلام الله ( حديث متواصل إن شاء الله ) أنس آغا حلقة النحو والتصريف وأصولهما 27 28-09-2014 09:54 AM
مخارج الحروف عند الخليل أبو عبد الرحمن النوبي حلقة النحو والتصريف وأصولهما 2 12-05-2010 09:01 AM
من إصدارات الرشد : ( وجه الشعر : قراءة في مآخذ النقاد على معاني أبي تمام ) - د. عبد الله الوشمي مكتبة الرشد أخبار الكتب وطبعاتها 0 09-05-2009 10:15 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 07:34 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ