ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 11-09-2016, 07:35 AM
أبو محمدٍ المصريُّ الأثريُّ أبو محمدٍ المصريُّ الأثريُّ غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2015
السُّكنى في: مصر الإسلام والعروبة
العمر: 19
التخصص : طالب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 47
شكرَ لغيره: 2
شُكِرَ له 37 مرة في 21 حديث
افتراضي إيضاح النهج في أحكام الحج

الحمد لله وحده
والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
أما بعد
فها هم الحجيج قد قضو أول نسكهم
فأقاموا بمنى يوم التروية
وصلوا بها الظهر والعصر والمغرب والعشاء
مقتدين في ذلك بنبيهم صلى الله عليه وآله وسلم
وهم الآن يستعدون لقضاء يوم الحج الأكبر وهو يوم عرفة
ودونكم أيها الإخوة الكرام طرفاً من أحكام يوم عرفة على وآدابه على سبيل الاختصار
والله أرجو أن ينفعنا بما علمنا
وأن يعلمنا ما جهلنا آمين
بعدما يصلي الحاج الفجر بمنى
ينصرف من منى إلى عرفة في سكينة ووقار وخشوع
حتى يصل إلى عرفة
ويجب على الحاج أن لا يزاحم إخوانه للوصول إلى الجبل ولا إلى المسجد
فإن النبي قال:
وقفت ها هنا وعرفة كلها موقفٌ
فما دام أنه قد وصل إلى حدود عرفة
فعليه أن يقف ولا يؤذي إخوانه
ولم يرد نصٌ صحيحٌ في استحباب الوقوف عند الجبل
ولو فرضنا جدلاً أنه قد جاء في ذلك نصٌ صحيح
فإن إيذاء المسلمين حرامٌ لا يؤجر صاحبه بل يؤزر ويأثم إثماً عظيماً
وكم من الحوادث والوفيات قد حدثت بسبب هذا التدافع عند الجبل بلا فائدة
فيحاول الإخوة الطيبون ممن تدفعهم العاطفة يحاولون بلوغ الجبل وما هم ببالغيه
فبينهم وبينه المسافة الطويلة والخلق الكثير
فعلى الحاج أن لا ينشغل بذلك
وعليه أن ينشغل بذكر الله والدعاء والتضرع إليه
وأن يكثر من تلاوة القرآن حتى تبدأ الخطبة
فإذا بدأت
فلينسط للخطيب حتى ينتهي
ثم ليصلِّ الظهر والعصر مع الناس بإذانٍ واحدٍ وإقامتين قصراً وجمعاً
وعلى الحاج بعد ذلك أن يكثر من الدعاء والذكر والاستغفار وتلاوة القرآن
وليكثر من قول لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيءٍ قدير
لقول النبي
خير الدعاء دعاء يوم عرفة
وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي
لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير
ولا يشغل نفسه بما يسما بمواقع التواصل أو بالهاتف أو بالحديث مع من في جواره
فهو يؤدي ركن الحج الأكبر فليؤدِهِ بإخلاص عسى الله أن يتقبل منه
وليمكث في عرفة حتى تغرب الشمس
ثم لينطلق إلى مزدلفة
وعليه بالسكينة والوقار
فيصلي في مزدلفة المغرب والعشاء
والأولى له بعد ذلك أن يستريح
ولا يقم الليل
فذلك لم يؤثر عن النبي
فليسترح كما شاء
ثم لا ينبغي للحاج أن يزاحم الناس على جمع الحصا
فلا بأس أن يجمعه من منى أو من مزدلفة فالأمر فيه سعة
وهنى مسألة تذكرتها الآن
ما الحكم إذا لم يستطع الحاج الوصول إلى عرفة إلا بعد الغروب
والإجابة
أنه يحسب له أنه وقف بعرفة
وذلك لأنه أدرك الوقوف قبل أن يطلع الفجر
وليمكث الحاج في مزدلفة حتى يطلع الفجر
ثم ليذكر الله عند المشعر الحرام كما جاء ذلك في كتاب الله
فَإِذَا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اَلْلَّهَ عِنْدَ اَلْمَشْعَرِ اَلْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِنْ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِن اَلْضَّالِّين
ويجوز للضعفاء والعجزة وكالنساء والأطفال أن يغادروا مزدلفة في منتصف الليل أي قبل طلوع الفجر
وذلك لأن النبي أذن لبعض نساءه في الخروج
ثم بعد ذلك على الحاج أن ينطلق إلى منى
ووفي المقال القادم إن شاء الله أذكر لكم أعمال اليوم العاشر وهو يوم النحر
تقبل الله طاعاتكم
__________________
لَا تَرْغَبَنَّ عَنْ اَلْحَدِيثِ وَأَهْلِهِ فَالْرَّأْيُ لَيْلٌ وَالْحَدِيثُ نَهَارُ
اَلْإِمَامُ أَحْمَدُ
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 12-09-2016, 06:11 AM
أبو محمدٍ المصريُّ الأثريُّ أبو محمدٍ المصريُّ الأثريُّ غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2015
السُّكنى في: مصر الإسلام والعروبة
العمر: 19
التخصص : طالب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 47
شكرَ لغيره: 2
شُكِرَ له 37 مرة في 21 حديث
افتراضي إيضاح النهج في أحكام الحج ( أعمال يوم النحر )

الحمد لله وحده
والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
وبعد
فهذا هو المقال الثالث من سلسلة إيضاح النهج في أحكام الحج
وهو عن أعمال يوم النحر وما يجب فيه
فأقول وبالله التوفيق
بعد أن ينطلق الحاج إلى منى
يرمي جمرة العقبة الكبرى بسبع حصياتٍ كما فعل النبي وهو القائل خذو عني مناسككم
ثم يذبح الهدي إن كان معه هدي
ثم ليحلق أو يقصر
والحلق أفضل من التقصير لأن النبي دعا للمحلقين ثلاث مراتٍ وللمقصرين مرة
ثم يطوف طواف الإفاضة ثم يسعى
هذا هو ترتيبها
فإذا فعلها مرتبةً فهو خيرٌ له
وإن لم يرتبها جاز له ذلك
فقد سئل رسول الله عن ذلك
فما سئل عن شيءٍ إلا قال افعل ولا حرج
وفي هذا اليوم يتحلل الحاج التحلل الأصغر
بفعل ثلاثةٍ من تلك الخمسة
ويحل له كل شيءٍ إلا النساء
فإذا فعلها كلها فقد تحلل التحلل الأكبر
فيحل له كل شيء مما كان محرماً عليه حتى النساء
ثم بعد أن يطوف الحاج طواف الإفاضة ويسعى
يعود إلى منى ويرمي بها الجمار الثلاثة الصغرى والوسطى والعقبة
ويقيم بها ما بقي من يوم النحر وأيام التشريق الحادي عشر والثاني عشر لمن تعجل
والثالث عشر لمن أراد التأخر
وهنى أنبه على أمرٍ خطير
وهو أن بعض الحجيج يفهم قول الله :
فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ
يفهم أن اليومين هما العاشر والحادي عشر
أي يضم يوم النحر إلى أول أيام التشريق فيتعجل
فهذا خطأ فادح وأمرٌ عظيم
ينبغي للحاج التنبه له
إنما التعجل في اليومين يكون في اليوم الثاني عشر
وإلى هنى ينتهي مقالنا اليوم
وغداً بإذن الله سأتحدث عن مسائل تهم الحاج في أيام التشريق وطواف الوداع وزيارة مسجد النبي
والله ولي التوفيق
__________________
لَا تَرْغَبَنَّ عَنْ اَلْحَدِيثِ وَأَهْلِهِ فَالْرَّأْيُ لَيْلٌ وَالْحَدِيثُ نَهَارُ
اَلْإِمَامُ أَحْمَدُ
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 14-09-2016, 11:26 AM
أبو محمدٍ المصريُّ الأثريُّ أبو محمدٍ المصريُّ الأثريُّ غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2015
السُّكنى في: مصر الإسلام والعروبة
العمر: 19
التخصص : طالب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 47
شكرَ لغيره: 2
شُكِرَ له 37 مرة في 21 حديث
افتراضي إيضاح النهج في أحكام الحج ( أحكام التعجل وطواف الوداع وزيارة المدينة النبوية )

الحمد لله وحده
والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
وبعد
فقد ذكرت في المقال السابق أعمال يوم النحر وما يجب على الحاج فيه
وبينت خطأ البعض في تعجلهم في اليوم الذي يلي النحر
ظناً منهم أن يوم النحر داخلٌ في اليومين المذكورين في الآية
وذكرت أن الحاج يقيم في منى أيام التشريق
وتوقفت عند بعض أحكام التعجل
وهذا هو المقال الأخير بحول الله وقوته
وفيه أذكر طرفاً من أحكام التعجل وأحكام طواف الوداع وزيارة مسجد النبي صلى الله عليه وآله وسلم وبعض آدابها وما يستحب فيها وبعض ما يحصل من المخالفات فيها
والله الموفق والمستعان
أولاً
أحكام التعجل
من المعروف أن الحاج يقيم في منى ثلاثة أيام للمتأخرين
ويومين لمن أراد التعجل
والتأخر أفضل
لأن الله قال:
وَاذْكُرُوا اَلْلَّهَ في أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنْ اتَّقَى
ويحصل التعجل قبل غروب شمس اليوم الثاني من أيام التشريق
وإن تأخر إلى ما بعد الغروب لزمه المبيت بمنى
ولا بأس بالتأخر قلليلاً لانتظار السيارة أو لحمل المتاع عليها أو لانتظار الرفقة
فهذا ليس مخالفاً
وذلك لأن الأصل هو أن التعجل كان قبل الغروب
فلم يقصدوا التأخر
بل كان ذلك اضطراراً
وأما الحجاج المتأخرون فهم يبيتون إلى اليوم الثالث من أيام التشريق
ثم يذهب الحاج إلى مكة
ثانياً أحكام طواف الوداع
إذا أراد الحاج الرحيل إلى بلده فعليه أن يطوف بالبيت طواف الوداع
إلا الحائض والنفساء
لقول ابن عباسٍ :
أُمِرنا أن يكون آخر عهدنا بالبيت إلا أنه خُفِّفَ عن الحائض
قلت: ومما يجب التنبيه عليه أن الإمام ابن قدامة المقدسي ذكر في العمدة أنه يستحب للحائض أن تقف مدةً تذكر الله فيها عوضاً عن الطواف
هذا قوله بمعناه
وليس هناك أصلٌ لهذا العمل
فقد حاضت صفية أم المؤمنين ا ولم يأمرها رسول الله بذلك
فرحم الله الإمام الموفق ابن قدامة وغفر له وعفى عنه
ولا يجوز للحاج أن يمكث بعد طواف الوداع إلا لحاجة
فإذا طاف ثم مكث في مكة لغير حاجةٍ لزمه إعادة الطواف لما ذُكِرَ آنفاً
ثالثاً أحكام زيارة المسجد النبوي الشريف
اعلم أخي الحاج أنه ليس من مناسك الحج ولا من أعماله زيارة المسجد النبوي
وإنما أُلْحِقَت بالحج من باب عدم تكرار السفر
ولم يكن هذا ثابتاً بنصٍ صحيح
وأما ما يذكره بعض الناس من أن النبي قال: من حج ولم يزرني فقد جفاني فهذا من الأباطيل التي لا تثبت
ولم يثبت في فضل زيارة قبر النبي شيء
قال شيخ الإسلام
ولو قُدِّرَ أنه وردت في زيارة قبره أحاديث لكان المقصود منها زيارة مسجده
وفي مسجده يصلى عليه ويسلم عليه
وقال في موضعٍ آخر
ولهذا كره بعض أهل العلم أن يُقال: زرت قبره
فالزيارة ليست للقبر وإنما هي للمسجد
ثم اعلم وفقك الله إلى مرضاته وطاعته أن النبي قال:
لا تجعلوا قبري عيداً
فاحذر أن تفعل ما يفعله الصوفية والرافضة من الاستغاثة به والاستشفاء به
فهذا والعياذ بالله شركٌ بالله رب العالمين
والنبي قد مات
وقد كان في حياته يأتيه الصحابة فيقولون له: ادعُ الله لنا
فلم يسألوه شيءاً
فكيف وهو ميتٌ
يأتي بعض الغوغاء من أهل البدع والأهواء فيستغيثون به ويرجونه وبعضهم يقول اشفِني يا رسول الله!!!
وهذا قد سمعته بنفسي أيام كنت بالمدينة النبوية
وأكده لي بعض إخواني الثقات الأثبات
وقد نسي هؤلاء قول الله رب العالمين آمراً نبيه :
قُلْ إِنَّمَا أَنَ بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحدٌ فاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِلْمُشْرِكِين
فعلى الحاج أن يلزم الأدب مع ربه ونبيه
فيدخل المسجد متحلياً بالآداب التي لا تخفى على أحد
ثم ليسلم على رسول الله
ويقول:
السلام عليك يا رسول الله
ثم ليسلم على صاحبيه أبي بكرٍ وعمر ما
وذلك في أدبٍ وخشوع
وأخيراً
تقبل الله منا ومنكم صالح العمل
وجعل حجكم مبروراً وذنبكم مغفوراً آمين
__________________
لَا تَرْغَبَنَّ عَنْ اَلْحَدِيثِ وَأَهْلِهِ فَالْرَّأْيُ لَيْلٌ وَالْحَدِيثُ نَهَارُ
اَلْإِمَامُ أَحْمَدُ
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
تفريغ سلسلة أحكام الحج والعمرة - الألباني ( وورد - بي دي إف ) إسلام إبراهيم المكتبة غير اللغوية 0 03-09-2016 10:14 AM
إحكام الأحكام على تحفة الحكام - محمد بن يوسف الكافي ( بي دي إف ) عبد الرحمن النجدي المكتبة غير اللغوية 0 30-10-2015 08:49 PM
إحكام القنطرة في أحكام البسملة - محمد عبد الحي اللكنوي الهندي ( بي دي إف ) عبد الرحمن النجدي المكتبة غير اللغوية 0 11-09-2013 06:54 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 04:07 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ