ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 17-05-2011, 04:05 PM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,032
شكرَ لغيره: 583
شُكِرَ له 1,994 مرة في 748 حديث
افتراضي نصائح منهجية هامة

بسم اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيم

بيان هيئة كبار العُلماء
في دورة المجلس التَّاسعة والثَّلاثين المنعقدة
في محافظةِ الطَّائف، منطقة مكَّة المكرَّمة، بالمملكة العربية السعوديَّة
في شهر ربيعٍ الأوَّل، عام ثلاثة عشَر وأربعِمئةٍ وألفٍ للهِجرة النَّبويَّة(1)
( وما تقتضيه النَّصيحة الشَّرعية من وجوبِ العدلِ في القَولِ والعملِ، والعِنايةِ بِمُتابعةِ هَدي النَّبي في إسداءِ النُّصح لكلِّ مسلمٍ بِما يحقِّق المصلحةَ، ويَدرأ المفسدةَ، ويجمعُ القلوب، ويلمُّ الشَّمل، ويوحِّد الصُّفوف، عملًا بقولِ الله -تَعالى-: واعتَصِموا بِحَبلِ اللهِ جميعًا ولا تفرَّقوا.
ويقولُ رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- فيما ثبتَ عنه: «إنَّ اللهَ يَرضَى لكم ثَلاثًا: أن تَعبُدوهُ ولا تُشرِكوا به شيئًا، وأن تَعتَصِمُوا بحبلِ اللهِ جميعًا ولا تفرَّقوا، وأن تُناصِحوا مَن ولَّاهُ الله أمرَكم» (2).
وإلى غير ذلك مِن النُّصوصِ الدالَّةِ على مَنزلةِ النَّصيحةِ مِن الدِّين، وكيفيَّة أدائِها والرَّغبة في توفيرِ أسبابِ التَّآلُف، والبُعد عن ما قد يوجد مِن عوامل الفُرقة والفتنة، ويزرعُ بُذور الشحناء والتَّحزُّب التي لا تعود على البلاد والأمَّة إلا بالشرِّ.
والمجلس إذ يؤكِّد وجوبَ التناصُح والتفاهُم والتعاون على البرِّ والتَّقوى، والتَّناهي عن الإثمِ والعدوان؛ يُحذِّر من ضدِّ ذلك من الجورِ والبغي وغمطِ الحق.
كما يُحذِّر مِن أنواع الارتباطات الفِكريَّة، والالتِزام بِمبادئ جماعات وأحزاب أجنبيَّة.
إذ الأمَّة في هذه البلادِ يجبُ أن تكونَ جماعةً واحدةً متمسِّكةً بما عليه السلفُ الصالحُ وتابعوهم، وما كان عليه أئمَّة الإسلام -قديمًا وحديثًا- مِن رزوم الجماعة، والمناصحة الصَّادقة، وعدم اختِلاق العيوب وإشاعتها...
ونسأل الله أن يوفِّق وُلاة أمرِنا لما فيه رضاه، ولما في صلاح العباد والبلاد.
كما نسأله -- أن يوفِّق جميعَ وُلاةِ أمر المسلمين وشُعوبهم لكلِّ خير.
وصلى اللهُ وسلم على نبيِّنا محمَّد وآله وصحبه وسلَّم).




كلمة معالي الشيخ صالح بن فوزان الفوزان
-حفظه اللهُ-(3)
( ندعو جميعَ شباب المسلمين، وخصوصًا في هذه البلاد أن يَرجعوا عن الخطأ، وأن ينضمُّوا إلى جماعة أهلِ السُّنَّة والجماعة والفِرقة الناجية المتمثِّلة في زماننا هذا -ولله الحمد- فيما عليه أهلُ هذه البلاد من علمائِها وقادتِها وعامَّتها كلهم نشؤوا على التَّوحيد، وساروا على الجادَّة الصَّحيحة، فنحن على بيِّنة من أمرِنا.
ننصحُ شبابَنا بالسَّير على خُطى هذه الجماعة التي تسير على المنهج الصَّحيح، وأن لا يلتفتَ إلى الفِرق وإلى الجماعات وإلى الحزبيَّات وإلى المُخالِفين؛ لأن هذا يسلبُ النِّعمة عن بلادِنا، ويُشتت جماعتنا، ويُفرق بين قُلوبِنا كما هو حاصلٌ الآن -للأسفِ!-.
هذا التَّعادي الذي بين الشَّباب -الآن-، وبين كثيرٍ من المنتسِبين إلى الدَّعوةِ في هذه البلادِ -الآن-؛ هذا إنَّما نشأ من النَّظر إلى هذه الجماعات، والاغترار به، وترويج أفكارِها؛ هذا هو الذي سبَّب التَّعادي بين الشَّباب وبين بعضِ طلبة العلم.
أمَّا لو أنَّهم شكروا نعمة الله عليهم، وتمسَّكوا بما أعطاهم الله من البصيرة والدعوة إلى الله -عزَّ وجل- التي أقامَها وقادَها في هذه البلاد المجدِّدُ شيخُ الإسلام محمد بنُ عبد الوهاب -رحمهُ الله- على بيِّنةٍ وعلى بصيرةٍ، ونجحت.
والآن لها أكثر مائتي سنةٍ، وهي ناجحةٌ لم يختلف فيها أحد، وهي تسيرُ على الطَّريق الصَّحيح.
دولة قائمةٌ على الكتاب والسُّنة؛ فهذه دعوة ناجحة لا شك في ذلك، حتى اعترف الأعداءُ بذلك، الأعداءُ يعترِفون بأن هذه البلاد تعيشُ أرقى أنواع الأمن في العالم؛ بالاستِقرار والأمن والسلام من الأفكار؛ كلٌّ يعرف هذا.
فلماذا نستبدلُ هذه النعمةَ ونتطلعُ إلى أفكارِ الآخرين التي ما نجحتْ في بلادِهم؟!
هذه الأفكارُ، وهذه الدَّعوات، وهذه الجماعات ما نفعت في بلادهم، ولا كوَّنت في بلادِها جماعة إصلاحيَّة، ولم تحوِّل بلادَها من قانونيَّة أو بلاد وثنيَّة أو قبوريَّة إلى جماعة إسلاميَّة صحيحة!
وهذا دليل على عدم نجاحِها.
فلماذا نُعجبُ بها، ونروج لها، وندعو لها؟!!).



كلمة معالي الشيخ بكر بن عبد الله أبو زيد
-رحمهُ الله-(4)
(... المراد هو: استصلاح الأحوالِ بدلالة ِ المسلمين على طريق جماعةِ المسلمين في الدعوةِ إلى الله -تَعالى- على منهاجِ النُّبوَّة لا غير، وتحذيرهم من تشقيق جماعة المسلمين بالانتِماء إلى الفِرق.
وتنبيه هذه الفِرق -الجماعات-: بالالتِفات إلى أخطائِها، ونُصحها بالرجوع إلى الدعوة إلى منهاجِ النُّبوَّة، على ما كان عليه النَّبي -صلى اللهُ عليه وسلم- وأصحابُه -رضيَ اللهُ عنهم- ومن تبِعهم بإحسان، والاجتماع على ذلك هي جماعة واحدة؛ هي جماعة المسلمين.
وأن تتجرَّد من أمراضِ الشُّبهات، نابذةً الفِرق والتحزُّب؛ لتفوزَ بِنصر الله في الأرض والنَّجاةِ من عذابِه في الآخرة.
وإن هذا التوجُّه إلى تقويم هذه الفِرق -الجماعات- ودعوتها إلى الالتِفات إلى مناهجِها في الدَّعوة؛ لتصحِّح مسارَها على أنوارِ الهديِ المعصوم: الكتاب والسُّنة.
إن واجبَ العدل والإنصافِ يقضي بتأييد الحق، ونبذِ الباطل، ومُنابذة أهلِه، والبراءة من كلِّ مخالفةٍ ومُخالف بحسب ما لديه مِن خير وشر، حتى تؤوب تلك الفِرق إلى جماعة المسلمين السَّائرةِ إلى الله والدار الآخرة على مدارج النُّبوة).
______________
(1) راجعْ كتاب «حقيقة الدعوة إلى الله...» للشيخ سعد الحصين.
(2) مسلم (1715)، أحمد (2/327، 360، 367).
(3) من شريط «فتاوى العلماء في الجماعات.. «تسجيلات منهاج السُّنة» -الرياض. ونُشر هذا -أيضًا- في «المجلة السلفيَّة» العدد الأول: عام 1415هـ، (ص117).
(4) «حكم الانتِماء» (ص178-179).
----------
نقلًا من: «الفتاوى المهمة في تبصيرِ الأمَّة»، (193-198)، بشيء من التصرف.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أم محمد ) هذه المشاركةَ :
  #2  
قديم 23-12-2011, 02:51 PM
طويلب لغة طويلب لغة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2011
التخصص : أعرابي من الأعراب
النوع : ذكر
المشاركات: 79
شكرَ لغيره: 78
شُكِرَ له 22 مرة في 18 حديث
افتراضي

نصحنا أكثر من مرة عليكم بهيئة كبار العلماء لم تخرج فتوى إلى الآن إلا وهي تجمع لا تفرق

ولا يعتريها الزلل لأنها صادرة عن كوكبة من العلماء الناصحين الصادقين

وبهذا نعرف أن ولي أمرنا وفقه الله مسدد في الاختيار
__________________
وكيف يصح فى الأذهان شيء ..... إذا احتاج النهار إلى دليل
~~~~~~~~~~~~~~

والدعاوى ما لم يقيموا عليها..... بينات أصحابها أدعياء
~~~~~~~~~~~~

لسانى صارم لا عيب فيه ..... وبحرى لا تكدره الدلاء
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
ضيفة جديدة تريد استشارتكم في مسألة هامة ( ما بين السخرية وذم التفيهق ) مسلمة موحدة حلقة قضايا العربية ومشكلاتها 10 23-12-2013 08:08 AM
نصائح وتوجيهات لشاب في العشرين أم محمد حلقة العلوم الشرعية 1 03-03-2011 01:03 PM
طريقة الإعراب : دراسة منهجية تأصيلية تيسيرية - سعود الخنين ( بي دي إف ) الباحث النحوي مكتبة أهل اللغة 0 25-09-2010 06:03 PM
منهجية مقترحة لدراسة العلوم الشرعية عمرو الشرقاوي حلقة العلوم الشرعية 4 08-09-2010 01:26 AM
نصائح أهل اللغة للمقبلين على الزواج ..كيف نجعل بيوتنا وحياتنا منارة للغة القرآن العظيم ؟ مُحبةُ القُرآنِ والعربيّة مُضطجَع أهل اللغة 5 16-12-2009 03:37 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 06:07 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ