ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة فقه اللغة ومعانيها
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 10-12-2008, 01:29 PM
أبو حازم المسالم أبو حازم المسالم غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2008
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : علوم إسلامية وحوسبة
النوع : ذكر
المشاركات: 75
شكرَ لغيره: 101
شُكِرَ له 39 مرة في 17 حديث
افتراضي هل من مرادف فصيح لكلمة ( زعل ) العامية ؟

من منا ـ على اختلاف لهجاتنا العامية الدارجة ـ لا يعرف مدلول هذه الكلمة: (زعل).
فهل يوجد لها مرادف فصيح ؟
حيث إن معناها عند عامة الناس أخف وقعا وأقل حكما من معانى (الغضب) و(السُّخط) و(الاستياء) و(الغيظ).

وإذا أخذنا إطلالة سريعة على معناها الفصيح المغاير لمدلول استخدامها عند العامة ونظرنا في بعض المعاجم لرأينا أن أصحاب (المعجم الوسيط) من مجمع اللغة العربية المصري قد أثبتوها كلغة محدثة! فقالوا:
اقتباس:
(زَعِلَ) -َ زَعَلاً: نَشِطَ. و- من المرض أَو الجوع: تضوَّرَ وتلوَّى، فهو زَعِلٌ، وهي زَعِلةٌ. و- من الشيءِ: تأْلم وغضِبَ. (محدثة).
قال ابن منظور:
اقتباس:
(زعِل) الرجل يزعَل زَعَلاً نشط. والفرس استنَّ بغير فارسه.
والمولَّدون يستعملون (الزَّعَل) بمعنى الملل والغيظ ويصرفونه تصريفا تاما.
(أزعلَه) نشَّطه. ومن مكانه أزعجه.
و(تزعَّل) تنشَّط
(الزَّعِل) النشيط والمتضوّر جوعا
(الزَّعْلان) النشيط
(الزَّعَلة) التي تلد سنة ولا تلد أخرى والنعامة
(الإِزْعِيل) النشيط.
وفي القاموس:
اقتباس:
(زَعِلَ): كفَرِحَ نَشِطَ كتَزَعَّلَ والفرسُ اسْتَنَّ بغير فارِسِه
(وأزْعَلَهُ) نَشَّطَهُ ومن مكانِه أزْعَجَهُ
(والزُّعلولُ) كسُرْسُورٍ الخفيفُ والإزْعِيلُ كإِزْمِيلَ النَّشيطُ
(والزَّعْلَةُ) التي تَلِدُ سَنَةً ولا تَلِدُ أخْرَى والنَّعامَةُ
(والزِّعْلُ) بالكسر مَوْضِعٌ واسمٌ وككتِفٍ المُتَضَوِّرُ جُوعاً وكزُبيرِ فرسُ قَيسِ بنِ مِرْداس وسَمَّوْا زَعْلاً وزَعْلان بفتحهِما.
وأما الزبيدي فقد أسهب كعادته بما يطول ذكره على نحو ما تقدم ..
http://lexicons.sakhr.com/idrisidic_1.asp?Sub=%d2%da%e1
__________________
شمس العربية:
http://MyArabic.wordpress.com
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 08-04-2010, 01:42 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,688 مرة في 650 حديث
افتراضي

مرادف كلمة (الزعل) في العربيَّة


أرسلَ إليَّ بعضُ الفضلاءِ يسأل عن المرادِف الفصيحِ لكلمة (زعل) في كلامِ العامَّة، فوعدتُّه بالجوابِ المفصَّلِ في هذا، ورأيتُ أن يكونَ في هذا الحديثِ.
والجوابُ عن هذا أنَّ مرادفَها في العربيَّةِ (السّخط). ومنه قولُه تعالَى: ومنهم من يلمزك في الصدقاتِ فإن أعطوا منها رضوا وإن لم يُعطوا منها إذا هم يسخطون. وقولُ هُدبة بن الخشرم:
أنا المرءُ لا يخشاكم إن غضبتمُ ولا يتوقَّى سُخطَكم إن تغضَّبا
فـ(السخط) في هذين الموضعين دالٌّ على ما يَدلُّ عليه (الزعل).
ولها مرادِفٌ آخَرُ، وهو (الغضب)، إذِ (الغضب) في العربيَّةِ كلمةٌ تَشمَلُ الحدثَ العارِضَ المعروفَ الذي ينتابُ الإنسانَ، وتشمَلُ أيضًا ما ينشأ عنهُ مِن مَّا يقعُ في النفسِ مِن النفورِ، والهِجرانِ للمغضوبِ عليه. وهو ما نسمِّيه نحنُ (الزعَل). وإطلاقُه على الأوَّلِ إطلاقٌ حقيقيٌّ. وأما إطلاقُه على الآخَر، فمجازَ مرسَلٌ عَلاقتُه السببيَّة، لأنَّ الغضبَ هو المسبِّبُ له، والمفضي إليه، ثمَّ صارَ يسمَّى بهذا الاسمِ، وإن لم يتقدَّمه المعنَى الأوَّلُ.
فأمَّا النوعُ الأوَّل من الغضب، فهو الشائعُ. ومنه قولُ جريرٍ:
أبني حنيفةَ، أحكِموا سفهاءَكم إني أخافُ عليكمُ أن أغضبا
وقولُ الحماسيِّ:
وأيُّ ثنايا المجدِ لم نطلع لها وأنتم غِضابٌ تحرُقون علينا
وأمَّا النوع الثاني، فمن شواهدِه قولُ النبي لعائشة ا: (إني لأعلم إذا كنتِ عني راضيةً، وإذا كنتِ عليَّ غضبى. فقالت: من أين تعرف ذلك؟ فقال: أما إذا كنتِ عني راضية، فإنك تقولين: لا وربِّ محمد. وإذا كنتِ غضبى، قلتِ: لا وربِّ إبراهيم. قالت: أجل. والله يا رسول الله، ما أهجرُ إلا اسمَك). [متفقٌ عليه].
فالمرادُ بغضبها هنا هو ما نسمّيه (الزعل) الذي يعقبُ الغضبَ عادةً. ولو كانُ المرادُ بذلكَ الغضبَ الذي تحمرُّ منه العينُ، وتنتفِخُ منه الأوداجُ، لكانَ ذلكَ أمرًا بيِّنًا، ولم يحتَجْ إلى أن يلتمسَ عِرفانَه بقسمِها بربِّ إبراهيمَ. ولذلكَ جعلَ (الغضب) مقابلَ (الرضا) كما أنَّ (الزعلَ) في كلامِ العامَّة يقابلُه (الرضا) أيضًا.
ومنه قولُ جميل:
فإن تغضبوا من قسمةِ الله حظَّكم فلله إذْ لم يعطكم كانَ أبصرا
والمعنَى المرادُ هنا ليس المعنَى الأولَ للغضب، وإنما المعنَى الثاني الذي نسمِّيه نحن (الزعل).
ومنه قول الآخَر:
وما أنا للشيءِ الذي ليس نافعي ويغضب منه صاحبي بقئولِ
وحاصلُ هذا كلِّه أنَّ (السخط)، وكذلكَ (الغضب) في أحدِ معنييه يُقابلانِ لفظَ (الزعل) في كلامِ العامَّة. وأمَّا (الزعَل)، فله في العربيَّة معانٍ لا تدلُّ على معنى (السخط)، أو (الغضب)، إلا أن بعضَها أدنَى إلى المعنَى الذي تعرِفه العامَّة، وأخلقُ أن يكونَ هو الأصلَ، ثم دخلَه التحريفُ.
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( فيصل المنصور ) هذه المشاركةَ :
  #3  
قديم 08-04-2010, 03:15 PM
أبو حازم المسالم أبو حازم المسالم غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2008
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : علوم إسلامية وحوسبة
النوع : ذكر
المشاركات: 75
شكرَ لغيره: 101
شُكِرَ له 39 مرة في 17 حديث
افتراضي

جزاك الله خيرا على هذا الجهد القيم.
__________________
شمس العربية:
http://MyArabic.wordpress.com
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 09-04-2010, 11:57 AM
البدر القرمزي البدر القرمزي غير شاهد حالياً
قيِّم حلقة العروض والإملاء
 
تاريخ الانضمام: Apr 2009
السُّكنى في: الأردن
التخصص : اللغة العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 287
شكرَ لغيره: 320
شُكِرَ له 285 مرة في 136 حديث
افتراضي

مرادفات الزَّعَل:
الأسى: أول مراتب الحزن.
الكمد: الحزن المكتوم المُمْرِض للقلب.
البثّ: أشدّ الحزن.
الكَربُ: الحزن المضني.
الغمّ: الحزن الذي يغطّي مجمل النفس.
السَدَم: همٌّ يصاحُبُه ندمٌ.
الوجوم: حزنٌ يُسكِتُ صاحبَه.
الأسف: حزن يصاحبه غضب.
الكآبة: سوء الحال والانكسار مع الحزن.
التَرَح: الحزن المصحوب بالهمّ، وهو ضدّ الفرح.
أما مرادفات الفرح فهي:
الجَذَلُ: أول مراتب السُّرور.
الابتهاج: السُّرور الظَّاهر.
الاستبشار: الابتهاج بالبشرى.
الارتياح: السُّرور المقرون بالنَّشاط.
الفرح: السُّرور الطَّاغي.
المَرَح: شدّة الفرح مصحوباً بالاختيال.
مَعَ أطيب الأماني للجميع بالموفَّقية والسرور الدائم.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( البدر القرمزي ) هذه المشاركةَ :
  #5  
قديم 09-04-2010, 03:30 PM
الأديب النجدي الأديب النجدي غير شاهد حالياً
حفيظ سابق
 
تاريخ الانضمام: Aug 2008
السُّكنى في: نجد
التخصص : العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 347
شكرَ لغيره: 1,302
شُكِرَ له 611 مرة في 233 حديث
افتراضي

أبا قصيٍ الأستاذَ المُدقّقَ .

جزاكَ اللهُ خيراً ، فقد أوضحتَ غايةَ الإيضاحِ ، وأوردتَ من الشواهدِ ما بهِ يطمئنّ الناظرُ ،
وأوضحُ شيءٍ ممّا أوردتَه حتى إخالُ أنّه ليفهمه غير المتخصّص في العربيّةِ ، هوَ حديثُ عائشةَ ، فإنّه واضحُ في أنّه هوَ ما نسمّيه (الزعل) ، ومعَ مرورِ هذا الحديثِ عليّ قبلُ وهوَ في الصحيحَينِ فإنّي كنّتُ غافلاً عن الغضبِ فيهِ ، وقد لاحظتَ ما فيهِ ، واستشهدتَّ بهِ فكانَ خيراً ، وزدتَّنا ركونا إلى ما ذهبتَ إليهِ .

فاستنباطكَ من الحديثِ ونظركَ فيهِ ، نظرٌ حسَن .
__________________
"وَلَيْسَ لِقِدَمِ الْعَهْدِ يُفَضَّلُ الْفَائِلُ وَلَا لِحِدْثَانِهِ يُهْتَضَمُ الْمُصِيبُ وَلَكِنْ يُعْطَى كُلٌّ مَا يَسْتَحِقُّ"
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( الأديب النجدي ) هذه المشاركةَ :
  #6  
قديم 15-04-2010, 02:08 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,740
شكرَ لغيره: 8,646
شُكِرَ له 12,847 مرة في 5,312 حديث
افتراضي

الأُستاذ الفاضل/ فيصل المنصور
جزاك الله خيرَ الجزاءِ، ونفع بعلمكَ.

تنبيه: لَمْ تُثْبَتِ الفقرةُ الَّتي بدأتَها بقولكَ: (وأمَّا النوع الثاني...) في (المجلَّة الثَّقافيَّة)؛ فلعلَّكَ تُنبِّهُ القُرَّاءَ إلَى ذلكَ.
منازعة مع اقتباس
  #7  
قديم 16-04-2010, 01:41 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,688 مرة في 650 حديث
افتراضي

بارك الله فيك.
على أنَّها ثابتةٌ في النشرة الورقية للمجلَّة. وكثيرًا ما يقعُ تخالفٌ بينَ النشرة الورقية، والشبكية، حتى في تنسيقِ الكلام، وضبط الحروف!
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( فيصل المنصور ) هذه المشاركةَ :
  #8  
قديم 23-04-2010, 02:58 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,740
شكرَ لغيره: 8,646
شُكِرَ له 12,847 مرة في 5,312 حديث
افتراضي

الأستاذ الفاضل/ فيصل المنصور

هل تأذن بطلبٍ يسيرٍ؟
أرجو زيادةَ بيانٍ، وتوضيحٍ لقولكَ:
( وأمَّا (الزعَل)، فله في العربيَّة معانٍ لا تدلُّ على معنى (السخط)، أو (الغضب)، إلا أن بعضَها أدنَى إلى المعنَى الذي تعرِفه العامَّة، وأخلقَ أن يكونَ هو الأصلَ، ثم دخلَه التحريفُ ).

وجزاكَ الله خيرًا.
منازعة مع اقتباس
  #9  
قديم 29-04-2010, 01:52 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,688 مرة في 650 حديث
افتراضي

أختي الكريمة/ عائشة
لعلي أفعلُ إن شاء الله في أقرب فرصة.
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( فيصل المنصور ) هذه المشاركةَ :
  #10  
قديم 03-05-2010, 06:04 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,688 مرة في 650 حديث
افتراضي

(الزعَل) في العربيَّةِ يرجِعُ إلى أصلٍ واحدٍ، هو (النشاط، والخِفَّة التي تعتري الشيءَ حتى لا يستقِرُّ).
-وقد قالوا أيضًا (زعِلَ يزعَل زعَلاً، فهو زعِلٌ، وزعلانُ) بمعنَى (قلِقَ، وضجِرَ، وأظهرَ الضِّيقَ، والتلوِّي من مرضٍ، أو همٍّ، أو جوعٍ، أو نحو ذلك).
غيرَ أنَّه بهذا المعنَى وقعَ فيه تبادلٌ حرَكيٌّ (قلبٌ مكانيٌّ) من (العلَز). ومعناه معناه. وإذا كان كذلك، لم يثبُت به أصلٌ ثانٍ للجذرِ.
وفي بعض المعاجمِ (والزعِل: المتضوّر من الجوع). وهو بهذا التقييد غيرُ صحيحٍ، من جهةِ أنَّ (الزعَل) في الحقيقةِ يشمَلُ التضوُّرَ من الجوعِ، أو المرض، أو الهمِّ كما ذكرنا. والذي يشهَد لذلكَ ثلاثةُ أمورٍ:
1-ما رواه أبو منصورٍ الأزهريُّ في «تهذيبه» عن أبي زيدٍ من أنّ (الزعِل) هو (المتضوِّر) من غيرِ تقييدٍ. و(التضوُّر) في اللغةِ لا يختصُّ به الجوعُ كما هو ثابتٌ في المعاجمِ، وغيرِها.
2-ما ذكرَه أبو عمْرٍ الشيبانيُّ في (الجيم) من أنَّه هو المتضوِّر من الوجعِ لا يصبِر عليه. فإن لم تكن (الوجع) مصحَّفةً، كانَ من المحتمَل أن تكونَ قد تصحَّفت في سائر المعاجمِ إلى (الجوع). أو يكون هذا تفسيرًا من بعض أصحاب المعاجم لكلام أبي زيدٍ السابقِ ذكرُه.
3-ما تواردَ عن عددٍ من علماء اللغةِ من أنَّه لا يختصُّ به الجوع، كصاحبِ العين، وابن السكيت، معَ غيرِهم من مَّن فسَّر (الزعل) بـ(العلَز).
-وقالوا أيضًا: (زعلة). وهي (النعامة). وهي مبدَلة عن (الصَّعلة) كما حكى يعقوب في «إبداله»، فلا يثبت بها أصلٌ آخَرُ.
وقد يكونُ استِعمالُ العامَّةِ للزعَلِ بمعنى (السخط)، و(الغضب) تطوُّرًا دلاليًّا للمعنَى الثاني المتقدِّمِ ذكرُه. وذلكَ أنَّهما (أي: الضجَر والقلقَ والتلوِّي، والسخط والغضب) يفيدانِ جميعًا الانفعالَ، وعدمَ الطُّمَأنينةِ، والاستقرارِ النفسيِّ.
فهذا بيانٌ لما سألت عنه الأخت الكريمة/ عائشة، حاولتُ أن أوجِزَه شيئًا من الإيجازِ.
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( فيصل المنصور ) هذه المشاركةَ :
  #11  
قديم 03-05-2010, 08:36 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,740
شكرَ لغيره: 8,646
شُكِرَ له 12,847 مرة في 5,312 حديث
افتراضي جزاك الله خيرًا

ما شاء الله!
أشكرُ لكَ هذا البَيانَ.
زادكَ اللهُ هُدًى، وتوفيقًا.
منازعة مع اقتباس
  #12  
قديم 06-02-2016, 08:36 PM
عبد الله بن محمد بن بدير عبد الله بن محمد بن بدير غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2016
التخصص : معلم قرآن، وفصحى
النوع : ذكر
المشاركات: 11
شكرَ لغيره: 2
شُكِرَ له 2 مرة في 2 حديث
افتراضي

منازعة مع اقتباس
  #13  
قديم 02-03-2016, 12:05 AM
سامي الطحاوي سامي الطحاوي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2015
السُّكنى في: القاهرة، مصر
التخصص : علوم الحاسوب
النوع : ذكر
المشاركات: 18
شكرَ لغيره: 16
شُكِرَ له 4 مرة في 4 حديث
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله،
أحسنتم الاستشهاد بكلام رسول الله .

وما قولكم في الوجد والوجدان؟ فيه معنيان، الغضب والحزن، والعامة تقول "زعل من فلان" إذا غضب عليه، و "زعل على فلان أو على فراق فلان" إذا حزن لحاله أو لفراقه.
منازعة مع اقتباس
  #14  
قديم 05-03-2016, 02:39 PM
عبد الله بن محمد بن بدير عبد الله بن محمد بن بدير غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2016
التخصص : معلم قرآن، وفصحى
النوع : ذكر
المشاركات: 11
شكرَ لغيره: 2
شُكِرَ له 2 مرة في 2 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل سامي الطحاوي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله،
أحسنتم الاستشهاد بكلام رسول الله .

وما قولكم في الوجد والوجدان؟ فيه معنيان، الغضب والحزن، والعامة تقول "زعل من فلان" إذا غضب عليه، و "زعل على فلان أو على فراق فلان" إذا حزن لحاله أو لفراقه.

أجل، فقد قال رسول الله : يَا مَعْشَرَ الْأَنْصَارِ: مَا قَالَةٌ بَلَغَتْنِي عَنْكُمْ، وَجِدَةٌ وَجَدْتُمُوهَا عَلَيّ فِي أنفسكم؟ الروض الأنف ت الوكيل (7/ 253).
وقال في: مختار الصحاح (ص: 333): وَ (وَجَدَ) عَلَيْهِ فِي الْغَضَبِ (مَوْجِدَةً) بِكَسْرِ الْجِيمِ وَ (وِجْدَانًا) أَيْضًا بِكَسْرِ الْوَاوِ.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عبد الله بن محمد بن بدير ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 2 ( الجلساء 0 والعابرون 2)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
د. مازن المبارك : « قاموس العامية ردّة ثقافية » رائد حلقة قضايا العربية ومشكلاتها 1 03-09-2011 03:05 PM
كلمة ( كود ) المرادفة لكلمة ( شفرة ) هل هي عربية ؟ أبو الفضل حلقة فقه اللغة ومعانيها 7 04-04-2010 12:25 PM
من أشعار والدتي الغالية ابو اليمان حلقة الأدب والأخبار 0 31-12-2009 08:01 PM
(ياما) التكثيرية العامية ، هل لها استخدام في الفصحى ؟ ابن الطويل الجيزي حلقة فقه اللغة ومعانيها 5 16-06-2009 10:51 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 01:31 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ