ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 18-10-2013, 01:16 AM
زيد الأنصاري زيد الأنصاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2009
التخصص : تاريخ
النوع : ذكر
المشاركات: 51
افتراضي بعض النساء عقارب وأفاعي

بعضُ النساءِ عقاربٌ وأفاعي
فحياتـُها في فُرقةٍ ونزاعِ

تَسِمُ العشيرَ مرارةً في عيشهِ
فكأنه في حَلبةٍ وصراعِ

تقضي الحياةَ تبـرمًا وتألـمـًا
وتصيحُ يا رأسي و يا أضلاعي

فتظنها موجوعةً لكنها
للسوقِ تسرعُ غايةَ الإسراعِ

وتعاقرُ الجوالَ أكثرَ وقتِها
لا تشتكي من علةٍ وصداعِ

وتُعِـد للأعراسِ خيرَ ثيابِـها
وتـجيبُ حالاً إن دعاها الداعي

تُفتي بأن الوصلَ قد أوصى به
ابنُ الحنيفةِ مالكُ الأوزاعي

تشكو لـجارتـها مثالبَ زوجِها
وبأنـَّها في خيبةٍ وخداعِ

وتسبُّ يوم زواجِها من مثلِه
فشبابُـها قد ضاع أيَّ ضياعِ

أخواته كالبوم يفرين الـحشا
بـمخالبٍ ولـهن وجهُ سباعِ

من أمه ؟ بئس العجوزُ عدمتها
فكأنـها في الناس بنت رضاعِ

مثل الصبايا لبسُها وحليُّها
من أفخرِ الألوانِ والأنواعِ

حقٌ لـمن رُزئتْ بمثل مصيبتي
أن تضربَ الأخماسَ في الأسباعِ

فالبيتُ من فرطِ التنازعِ قد غدا
كسفينةٍ تـجري بغير شراعِ

زوجُ ابنتي يا خيرَ من وطئ الثرى
يا زينةَ الأبصارِ والأسماعِ

فأراه شهريًا يـجدد حبها
بـهديةٍ من أصفرٍ لـمّاعِ

يارب فاجمع شـملَهم طول الـمدى
فالزوجةُ الحسناءُ خيرُ متاعِ

لكنَّ لابني زوجةً شيطانةً
ضمتْ لقبحِ الوجهِ سوءَ طباعِ

يُهدى لها في كل عيدٍ خاتـمـًا
مع ثوبِ خَزٍّ فاقَ طولَ ذراعِ

تبًا لها ولأهلها ولأمها
ولعمها ولسائرِ الأتباعِ

كم أسرفتْ في ماله وحلاله
حتى غدت أحواله في القاعِ

قد حللَ الله الزواجَ بغيرها
مثنى وزادَ ثلاثَ ثم رباعِ

لا يُرتـجى للبيت خيرٌ إن تكنْ
أمُّ البنينَ هي الول‍ـيُّ الراعي

نام الرعاةُ فراح كلُّ قطيعِهم
نـهبًا لذئبٍ جائعٍ وضباعِ
_________________

أبو أسامة زيد الأنصاري
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 18-10-2013, 02:00 PM
أحمد بن حسنين المصري أحمد بن حسنين المصري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
السُّكنى في: مصر
التخصص : محاسب، معهد الفرقان لإعداد الدعاة
النوع : ذكر
المشاركات: 860
افتراضي

بارك الله فيك يا أبا أسامة، والحمد لله الذي عفانا من هذا النوع من العقارب
اقتباس:
حقٌ لـمن قد رُزئتْ بمثل مصيبتي أن تضربَ الأخماسَ في الأسباعِ
أظن - والله أعلم - أن ( قد ) هنا مقمحة تكسر وزن البيت، أليس كذلك ؟
__________________
صفحة الملتقى على الفيس :
https://www.facebook.com/pages/%D9%8...38771719487218
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 18-10-2013, 08:33 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,919
افتراضي

لا فض فوك أيها الشاعر .
اقتباس:
تقضي الحياةَ تبـرمًا وتألـمـًا
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 18-10-2013, 09:15 PM
زيد الأنصاري زيد الأنصاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2009
التخصص : تاريخ
النوع : ذكر
المشاركات: 51
افتراضي

أحسن الله إليكم ، وقد خانتني خاصية التعديل في المنتدى فما تنبهت للملاحظتين إلا بعد النشر بدقائق.
منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 18-10-2013, 10:52 PM
محمود محمد محمود مرسي محمود محمد محمود مرسي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2010
السُّكنى في: مصر
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 326
افتراضي

أخي في الله زيد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
فأولا : لقد أحسنت ؛ إذ قلت : بعض النساء ، فليس كل النساء كما تصف .
وثانيا : لم يترك الإخوة لي شيئا ، لكن أود أن أسأل أبا أسامة :
1 ـ على أي وجه جررت كلمة رباع وهي معطوفة على منصوب ؟
2 ـ كيف تقرأ هذا الشطر :
مع قطعة من خز طول ذراع ؟
3 ـ المشهور : ضرب الأخماس في الأسداس فهل ضرب الأخماس في الأسباع وارد ؟
والسلام .
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 18-10-2013, 11:51 PM
زيد الأنصاري زيد الأنصاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2009
التخصص : تاريخ
النوع : ذكر
المشاركات: 51
افتراضي

أخي الكريم محمود : ملاحظاتك دقيقة:
ثلاث بدل من غير المجرورة بالباء. والتقدير ( وزاد بثلاث) ، والله أعلم,
أما قراءة الشطر فمستحيلة ولم أتنبه لها إلا منك وعدلتها مؤقتًا بقول ( مع ثوب خز فاق طول ذراع)
أما ضرب الأخماس في الأسباع فإني أملك براءة اختراعها.
زادك الله فطنة وذكاء وأحسن إليك كما أحسنت إلي.
منازعة مع اقتباس
  #7  
قديم 19-10-2013, 12:33 AM
محمود محمد محمود مرسي محمود محمد محمود مرسي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2010
السُّكنى في: مصر
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 326
افتراضي

جزاك الله خيرا ـ يا أخي ـ
والمشهور ـ يا أخي ـ في إعراب : ( مثنى ) هنا أن تعرب حالا ، لكن بهذا تقعُ في الإصرافِ ؛ إذ تجمع في الروي بين الفتح والكسر ، والمخرج ـ يا أخي ـ أن تعرب كلمة : مثنى بدلا من : ( بغيرها ) مجرورة بفتحةٍ مقدرةٍ على الألف للتعذر ، وتكون : رباع معطوفة على مثنى مجرورة ، وكان حقها أن تجر بالفتحة ؛ لأنها ممنوعة من الصرف غير أنه يجوز للشاعر للضرورة صرف الممنوع ، فينونه ويجره بالكسرة
قال الحريري :
وجائز في صنعة الشعر الصلف أن يصرف الشاعر ما لا ينصرف
هذا ، والله أعلم ، والسلام
منازعة مع اقتباس
  #8  
قديم 19-10-2013, 01:01 AM
محمود محمد محمود مرسي محمود محمد محمود مرسي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2010
السُّكنى في: مصر
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 326
افتراضي

مع علمي أن كثيرا من أهل الرسم يثبتُ ياء الاسم المنقوص المرفوع والمجرور إذا وقع نكرةً في عروض أو ضرب إلا أن الأفضل اتباع قواعد الرسم المعمول بها ، وقد جرى على هذا كثيرون ، وعليه كنت أفضل أن يكتب الشطر الأول من البيت الأول هكذا :
بعضُ النساءِ عقاربٌ وأفاعِ
منازعة مع اقتباس
  #9  
قديم 19-10-2013, 01:20 AM
محمود محمد محمود مرسي محمود محمد محمود مرسي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2010
السُّكنى في: مصر
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 326
افتراضي

لم أعلق على رسمك لكلمة ابن في قولك :
تُفتي بأن الوصلَ قد أوصى به
ابنُ الحنيفةِ مالكُ الأوزاعي

لأنني رجعت عن رأيي فيه ، وذكرت ذلك في تعليق لي وأنا أضبط نظم نخبة الفكر ، ـ وأحب أن أذكره هنا للفائدة ـ قلت :
ـ كُنْتُ أُفَضِّلُ مِنْ قَبْلُ أَنْ تُرْسَمَ هَمْزَةُ الْوَصْلِ قَطْعًا إِذَا وَقَعَتْ فِي أَوَّلِ الشَّطْرِ الثَّانِي ، وَقُطِعَتْ للضَّرُورَةِ لِمَا يَلِي :
أ ـ حِينَمَا نَضْطَرُّ لِجَعْلِ هَمْزَةِ الْقَطْعِ وَصْلًا ، هَلْ نُبْقِيهَا هَمْزَةَ قَطْعٍ مُرَاعَاةً لِلْأَصْلِ أَمْ نَرْسُمُها هَمْزَةَ وَصْلٍ ؟
ب ـ عِنْدَمَا نَصْرِفُ لِلضَّرُورَةِ مَا لَا يَنْصَرِفُ أَلَا نَضَعُ تَنْوِينًا ؟
ج ـ نَصَّ عَلَى ذَلِكَ بَعْضُ الْعُلَمَاءِ قَدِيمًا وَحَدِيثًا ، يَقُولُ صَاحِبُ مَوْسُوعَةِ عُلُومِ اللُّغَةِ الْعَرَبِيَّةِ : إِنَّ مِنْ مَوَاضِعِ تَحْوِيلِ هَمْزَةِ الْوَصْلِ إِلَى هَمْزَةِ قَطْعٍ الضَّرُورَةَ الشِّعْرِيَّةَ ؛ لِأَجْلِ الْمُحَافَظَةِ عَلَى الْوَزْنِ، وَأَكْثَرُ مَا يَكُونُ ذَلِكَ فِي أَوَّلِ النِّصْفِ الثَّانِي مِنَ الْبَيْتِ ؛ لِتَقْدِيرِ الْوَقْفِ عَلَى الْأَنْصَافِ الَّتِي هِيَ الصُّدُورُ ، نَحْوُ قَوْلِ حَسَّانَ بْنِ ثَابِتٍٍ :
لَتَسْمَعَنَّ وَشِيكًا فِي دِيَارِهِمُ : أَللهُ أَكْبَرُ يَا ثَارَاتِ عُثْمَانَا
كُنْتُ أُفَضِّلُ ذَلِكَ لَكِنْ لَمْ أَكُنْ أَلْتَزِمُ بِهِ ؛ لِأَنِّي رَأَيْتُ مُحَقِّقِينَا قَدِ اخْتَلَفُوا فِي الْمَسْأَلَةِ ، لَاأَقُولُ : أَقْوَالُهُمْ ؛ إِذْ لَمْ أَجِدْ لِأَحَدٍ قَوْلًا، وَإِنَّمَا اخْتَلَفَتْ أَفْعَالُهُمْ وَرُسُومُهُمْ :
فَمِنُهُمْ مَنْ يَرْسُمُهَا هَمْزَةَ قَطْعٍ ، كَمَا فَعَلَ أُسْتَاذِي الدُّكْتُورُ مُحَمَّد زَغْلُول سَلَّام فِي تَحْقِيقِهِ لِكِتَابِ ضَرَائِرِ الشِّعْرِ لِلْقَزَّازِ ؛ حَيْثَ رَسَمَ الْهَمْزَةَ عَلَى مَا يُوَافِقُ رَأْيَ الْقَزَّازِ ، وَأَقَرَّ ذَلِكَ سُكُوتِيًّا وَلَمْ يُنْكِرْهُ ، يَقُولُ الْقَزَّازُ :
( وَمِمَّا يَجُوزُ لَهُ ـ أَيِ الشَّاعِرـ : قَطْعُ أَلِفِ الْوَصْلِ كَمَا قَالَ الشَّاعِرُ :
وَلَا يُبَادِرُ فِي الشِّتَاءِ وَلِيدُنَا ألْقِدْرُ يُنْزِلُهَا بِغَيْرِ جِعَالِ
فَقَطَعَ الْأَلِفَ مِنَ الْقِدْرِ وَهِيَ أَلِفُ وَصْلٍ. وَقَالَ : إِنَّمَا يَكُونُ فِي النِّصْفِ الثَّانِي مِنَ الْبَيْتِ كَأَنَّهُ مَوْضِعٌ سَكَتَ فِيهِ ، وَابْتَدَأَ بِهَا مَقْطُوعَةً أَوْ فِي مَوْضِعٍ يُتَوَهَّمُ هَذَا فِيهِ . وَمِثْلُ الْأَوَّلِ قَوْلُ الشَّاعِرِ :
لَا نَسَبَ الْيَوْمَ وَلَا خُلَّةً إِتَّسَعَ الْخَرْقُ عَلَى الرَّاقِعِ
فَقَطَعَ الْأَلِفَ مِنِ اتَّسَعَ ، وَهِيَ أَلِفُ وَصْلٍ ،
وَمِثْلُهُ أَيْضًا:
مَنْ لَمْ يَمُتْ عَبْطَةً يَمُتْ هَرَمًا أَلْمَوْتُ كَأْسٌ وَالْمَرْءُ ذَائِقُهَا
فَقَطَعَ الْأَلِفَ مِنْ قَوْلِهِ : " الْمَوْتُ كَأَسٌ " عَلَى أَصْلِ مَا ذَكَرْنَا )
انْتَهَى كَلَامُهُ .
وَكَمَا فَعَلَ أُسْتَاذِي هَذَا فَعَلَ أُسْتَاذِي الْآخَرِ الدُّكْتُورُ رَمَضَان عَبْد التَّوَابِ فِي تَحْقِيقِه لِنَفْسِ الْكِتَابِ .
وَمِنْهُمْ مَنْ يُبْقِيهَا وَصْلًا عَلَى الْأَصْلِ مُعْتَمِدًا عَلَى فِطْنَةِ الْقَارِئِ ،كَمَا فَعَلَ كَثِيرٌ مِنَ الْمُحَقِّقِينَ ، وَالْأَمْثِلَةُ كَثِيرَةٌ .
وَمِنْهُمْ مَنْ تَوَسَّطَ فِي الْأَمْرِ ، فَأَثْبَتَ فَقَطْ حَرَكَةَ الْهَمْزَةِ فَوْقَ أَوْ تَحْتَ الْأَلِفِ ، كَمَا فَعَلَ الشَّيْخُ مُحْيِي الدِّينِ فِي تَحْقِيقِهِ لِكِتَابِ : مُغْنِي اللَّبِيبِ ؛ حَيْثُ رَسَمَ كَلِمَةَ : ( اتسع ) الْوَارِدَةَ فِي الْبَيْتِ السَّابِقِ بِوَضْعِ كَسْرَةٍ تَحْتَ أَلِفِ الْوَصْلِ هَكَذَا : ( اِتَّسَعَ ) .
وَمِنْ هُنَا رَأَى الشَّيْخُ أَحْمَدُ شَاكِرـ رَحِمَهُ اللهُ ـ عَلَى مَا يَبْدُو أَنَّ بِالْأَمْرِسَعَةً فَفَعَلَ مَا فَعَلَ الْفَرِيقَانِ الْأَوَّلُ وَالثَّانِي فِي صَفْحَةٍ وَاحِدَةٍ فِي تَحْقِيقِهِ لِأَلْفِيَّةِ السُّيُوطِيِّ فِي الْمُصْطَلَحِ ، انْظُرْ إِلَى ضَبْطِهِ لِقَوْلِ السُّيُوطِيِّ :
31 ـ فَأَرْفَعُ الْإِسْنَادِ لِلصِّدِّيقِ مَا إِبْنُ أَبِي خَالِدِ عَنْ قَيْسٍ نَمَا
37 ـ ابْنَ أَبِي حَكِيمَ عَنْ عَبِيدَةِ الْحَضْرَمِيِّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَة
فَقَدْ جَعَلَ هَمْزَةَ ابْنٍ هَمْزَةَ قَطْعٍ فِي أَوَّلِ الشَّطْرِ الثَّانِي ، وَجَعَلَهَا وَصْلًا فْي أَوَّلِ الْبَيْتِ الَّذِي يَلِيهِ، وَلَمْ يَجْعَلْ أَلِفَ : الْحَضْرَمِيِّ هَمْزَةَ قَطْعٍ فِي الرَّسْمِ فِي أَوَّلِ الشَّطْرِ الثَّانِي ؛ لِهَذَا السَّبَبِ لَمْ أَكُنْ أَلْتَزِمُ بِجَعْلِ هَمْزَةِ الْوَصْلِ قَطْعًا ـ وَالْحَالَةُ هَذِهِ ـ وَإِنْ كُنْتُ أُفَضِّلُ ذَلِكَ ، لَكِنْ رَجَعْتُ عَنْ رَأْيِي وَصِرْتُ أَمِيلُ إِلَى أَنْ تَبْقَى وَصْلًا فِي الرَّسْمِ الْتِزَامًا بِالْأَصْلِ ، وَلِأَنَّهَا سَتُلْفَظُ قَطْعًا لِلِابْتِدَاءِ بِهَا شَأْنُهَا فِي ذَلِكَ شَأْنُ كُلِّ هَمْزَةِ وَصْلٍ ابْتُدِئَ بِهَا ـ كَمَا هُوَ مَعْلُومٌ ـ ،
ثُمَّ إِنَّهُ لَا فَرْقَ عِنْدِي بَيْنَ أَوَّلِ الشَّطْرِ الثَّانِي وَبَيْنَ أَوَّلِ الْبَيْتِ ؛ فَلَيْسَ ثَمَّةَ مَا يَقْتَضِي التَّفْرِيقَ بَيْنَهُمَا ؛
وَلِهَذَا وَلِمَا سَبَقَ فَضَّلْتُ أَنْ تُرْسَمَ الْهَمْزَةُ وَصْلًا فِي قَوْلِهِ :
25- فَخَبَرُ الْآحَادِ حَيْثُ كَانَا الْوَصْلُ فِي إِسْنَادِهِ اسْتَبَانَا
وَقَوْلِهِ :
49- الْجَمْعُ لَكِنْ عُلِمَ التَّارِيخُ فَالْمُتَقَدِّمُ هُوَ الْمَنْسُوخُ
وقوله :
184- كُنْيَةَ زَوْجِهِ وَمَنْ قَدْ نُسِبَا ابْنًا إِلَى مَنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ أَبَا
لَكِنْ إِذَا قُطِعَتْ هَمْزَةُ الْوَصْلِ فِي الْحَشْوِ لِلضَّرُورَةِ فَإِنَّهَا تُرْسَمُ قَطْعًا كَمَا فِي قَوْلِ الْعَمْرِيطِيِّ :
أَوْ صُمْ غَدًا أَوْ سَرْمَدًا أَوِ الْأَبَدْ
أَوْ لَيْلَةَ الْإِثْنَيْنِ أَوْ يَوْمَ الْأَحَدْ
وَلَمْ يَقَعْ نَاظِمُنَا فِي شَيْءٍ مِنْ ذَلِكَ ، وَالْحَمْدُ للهِ .
هَذَا ، وَاللهُ الْمُوَفِّقُ ، وَالسَّلَام .
منازعة مع اقتباس
  #10  
قديم 19-10-2013, 01:39 PM
عَرف العَبيرِ عَرف العَبيرِ غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2011
السُّكنى في: مصر الحبيبة
التخصص : لغويات
النوع : ذكر
المشاركات: 376
افتراضي

لاحرمنا الله منكم أستاذنا الفاضل / محمود محمد محمود مرسي ، ونفعنا بعلمكم ..
__________________
أبو مسلم/ أحمد الغريب- وفقه الله لكل خير -.
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
يشير عدد من النساء ، أم تشير عدد من النساء ؟ محمد أبوريشة حلقة النحو والتصريف وأصولهما 3 09-10-2013 10:37 PM
قصائد النساء طالب من طلابكم حلقة الأدب والأخبار 4 21-09-2012 01:52 PM
أدب النساء في الأدب تألق مُضطجَع أهل اللغة 2 10-04-2012 11:20 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 10:26 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ