ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 05-02-2014, 12:16 AM
عبد الحميد محمد العمري عبد الحميد محمد العمري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2014
السُّكنى في: المغرب الأقصى
التخصص : باحث في الأدب العربي القديم
النوع : ذكر
المشاركات: 5
افتراضي لحم على وضم !! // عبد الحميد العمري



أَمامِيَ الدَّهْرُ، والأَشْواكُ، والأُفُقُ
وَخَلْفِيَ العِشْقُ، والآلامُ والأَرَقُ

مُقَامِراً سِرْتُ في الدُّنيا... أُطَاعِنُهَا
وَمَالِيَ: الشِّعْرُ، والأَقْلاَمُ، والوَرَقُ

وَمَا يُرَجِّي أخُو الأشْعَارِ في زَمَنٍ
حَقُّ الكَلامِ بهِ يغتالُ مَنْ صَدَقُوا؟

في مَعْشَرٍ ترَكُوا الإنسانَ مُنْقَرِضاً
فِيهِمْ، وزَاغُواْ.. فَلاَ عَقْلٌ، ولا خُلُقُ

سَادُواْ، فجارُواْ.. وَظَنُّوا الفضلَ مَلَّكَهُمْ
على الأنَامِ؛ ومَا زادُوا !! ومَا خَلَقُواْ !!

لا يَسْمَعُونَكَ إلا أَنْ تُنَافِقَهُمْ
أَوْ أَنْ يُتَرجِمَ عَنْ أَوْرَاقِكَ الوَرِقُ !

شُلَّتْ يَدُ البِرِّ والإحسانِ مُذْ شُرِعَتْ
سُمْرُ (1) الفَسادِ؛ فسَادَ الفاجِرُ العُقَقُ

وَأَقْسَمَ الوغدُ: لا يُبْقِي أَخَا خُلُقٍ
ولا يَهَشُّ لغيرِ المفسِدِ الأُفُقُ

جُنُودهُ: الموتُ والتنكيلُ/ ما وُجِدا
وسيفُهُ: الإِفْكُ والإرْهابُ والشَّبَقُ

أنَّى نظرْتَ.. فذُو حَقٍّ على وضَمٍ
والمبْطِلُونَ على جَزَّارِهِمْ حِلَقُ !

ويَعْكِفُونَ على الشوَّاءِ/ يُطعِمُهُمْ
والحقُّ لحمٌ على الأحقادِ يحترِقُ !

دَمُ يسيلُ، ونفسٌ غيرُ سائلَةٍ
فيما أُسيلَ؟ وقدْ غُطَّتْ بِهِ الطُرُقُ

تَغْتالُ باكيَةً.. والْمَيْتُ مُبْتَسِمٌ
لذَّ الحِمَامَ، وربُّ السيفِ مُختَنِقُ !

وأَعْذَبُ الموتِ: مَا قاسَمْتَ ساقِيَهُ
كأْسَ الرَّدى، فسقاهُ سُمَّها النَّزَقُ

يا ساقيَ الموتِ، هلْ تَدنُو فتشرَبَ لي
سُمِّي، لأَرْقَى.. فَلِي شَوقٌ لمنْ سَبَقُواْ؟ !

يَا مُبْصِرَ الموتِ -قَدْ سَحَّتْ هَواطِلُهُ-
أَنتَ القَتِيلُ، وربُّ الثأْرِ، والقلِقُ

أُمِّي وأُمُّكَ لم تحمِلْ ولا ولَدَتْ
إلاَّ لنَحيا، فأَودى حُلْمُها العَبِقُ

قالتَ: قضيتُ، فعِشْ، واسلمْ. فأَسْلَمَنِي
هذا الزَّمانُ إلى منْ ليسَ يُرْتَفَقُ (2)

لَمَّا بنَا لَحْدَهَا الباغي، ولَبَّدَهُ
ثُمَّ انثنى، ودُمُوعُ العينِ تَسْتَبِقُ

أَكَبَّ يَغْسِلُ عَنْهُ التُّربَ مِنْ دَمِنَا
ويَمْسَحُ الدَّمْعَ حُزْناً... كيفَ يَتَّفِقُ؟؟

وطَالَ ذا الغُسْلُ حتى احمَرَّ كُلُّ حِمىً
وأَدركَ الناسَ مِنْ طُوفانِهِ الغَرَقُ

ويَنْبُتُ الحرْثُ وَرْداً (3) مِنْ تَشَرُّبِهِ
ويَصْبَغُ الأُفْقَ في رأْدِ الضُّحى الشَّفَقُ

يقولُ للوحشِ قَومٌ: ليسَ مِنْ حَرَجٍ
نفْديكَ.. أنتَ رسولُ المجدِ والفَلقُ

وغَرَّ قولُهُمُ السَّفَّاحَ عَنْ نَظَرٍ
نَحْوَ العَوَاقِبِ أَنْ يَغْتَالَهُ الشَّبَقُ

يَا حادِيَ الْمَوْتِ: هَذِي العيسُ مُسرِعَةٌ
فَاكْفُفْ حُدَاءَكَ؛ أَنْ يُودِي بِها الْعَنَقُ (4)

قُلْ لي بِرَبِّكَ: مَا طَعْمُ الحياةِ بِلاَ
عِزٍّ، وَمَا زَادَ فيكَ الذُّلُّ والفَرَقُ؟

إنْ كانَ عيشُكَ لَمْ يُنصبْ على شرَفٍ
فمَا تُرِيدُ من الدنيا؟ لِمَ الْمَلَقُ؟ (5)

ـــــــــــــــــــ
1 - السمر: جمع أسمر، وهو الرمح. العُقَقُ : العاق العاصي لوالديه.
2 - المرتفق: من يتكأ عليه ويُستند إليه في الملمات، وتقضى عليه يده الحاجات.
3 - ينبت الحرث وردا: "ورد" هنا صفة وليست اسما، أي ينبت أحمر، كما في قوله "فإذا انشقت السماء فكانت وردةً كالدهان".
4 - العنَقُ: ضربٌ من السير سريعٌ، توصف به الناقة والفرس...
5 - الملق: التملُّقُ والتذلل للقوي، ولا يكونُ إلا عن حاجة في النفس تقصدها.
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
تومة الأدب في شرح عروق الذهب - صالح العمري صالح العَمْري حلقة الأدب والأخبار 13 22-07-2016 06:27 PM
صدى البردة // عبد الحميد محمد العمري عبد الحميد محمد العمري حلقة الأدب والأخبار 6 17-01-2014 11:57 AM
طلب : دراسات حول محمد العمري اليزيد حلقة البلاغة والنقد 4 10-05-2011 12:33 PM
قواعد في اللغة والإعراب ، لعمر العمري عبد المحسن الجزائري حلقة النحو والتصريف وأصولهما 2 17-04-2009 11:29 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 12:27 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ