ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة النحو والتصريف وأصولهما
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 05-07-2008, 11:08 AM
طارق يسن الطاهر طارق يسن الطاهر غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 29
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 2 مرة في 2 حديث
افتراضي ماذا نقول: بارك الله ( لك - بك - فيك ) ؟

ما الصحيح في الدعاء بالبركة:
بارك الله لك، بك، فيك؟
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 05-07-2008, 04:49 PM
الوفاء الوفاء غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
التخصص : اللغة العربية
النوع : أنثى
المشاركات: 4
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 3 مرة في 2 حديث
افتراضي رد: ماذا نقول؟

السلام عليكم

أرى أنها كلها صحيحة فقد ورد في لسان العرب
البَرَكة: النَّماء والزيادة.
والتَّبْريك: الدعاء للإنسان أو غيره بالبركة. يقال: بَرَّكْتُ عليه تَبْريكاً أي قلت له بارك الله عليك.
وبارك الله الشيءَ وبارك فيه وعليه: وضع فيه البَرَكَة.
وطعام بَرِيك: كأنه مُبارك.
وقال الفراء في قوله رحمة الله وبركاته عليكم، قال: البركات السعادة؛ قال أبو منصور: وكذلك قوله في التشهد: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، لأن من أسعده الله بما أسعد به النبي، ، فقد نال السعادة المباركة الدائمة.
وفي حديث الصلاة على النبي، : وبارِكْ على محمد وعلى آل محمد أي أَثْبِتْ له وأدم ما أعطيته من التشريف والكرامة، وهو من بَرَكَ البعير إذا أناخ في موضع فلزمه؛ وتطلق البَرَكَةُ أيضاً على الزيادة، والأَصلُ الأَولُ.
وفي حديث أم سليم: فحنَّكه وبَرَّك عليه أي دعا له بالبركة.
ويقال باركَ الله لك وفيك وعليك ...الخ
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 07-07-2008, 10:40 PM
رنا خير الله رنا خير الله غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : نحو وصرف
النوع : أنثى
المشاركات: 128
شكرَ لغيره: 31
شُكِرَ له 22 مرة في 20 حديث
افتراضي رد: ماذا نقول؟

نعم أخي كلها صحيحة ويتوقف ذلك على قصدك من الدعاء فإن كنت تقصد مثلا الدعاء له بالبركة فيما حصل عليه حديثا أو فيما رزقه الله مثلا تقول: بارك لك. أما إن كنت تقصد أن يبارك الله في الشخص بمعنى أنه فاضل أو على خلق أو مد لك يد العون أو غير ذلك فتقول: بارك فيك. أي كثر الله من أمثالك. وإن كنت تقصد أن يبارك الله لك ولغيرك بسبب وجود هذا الشخص، بمعنى أن يكون سببا لحلول البركة عليك أو على الآخرين، تقول: بارك بك. والله أعلم
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( رنا خير الله ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
سؤال ماذا نقول : (( أم لا )) ، (( أو لا )) ؟ سلطان الفقيه حلقة النحو والتصريف وأصولهما 2 22-11-2013 04:02 PM
ما ( الكافية ) التي ذكرها ابن مالك في ألفيته ؟ وهل هي مطبوعة ؟ محمد حامد الحنبلي أخبار الكتب وطبعاتها 9 19-09-2011 10:55 PM
سؤال: متى نقول ( أن لا ) ومتى نقول ( ألا ) ؟ صلوا على النبي المختار حلقة العروض والإملاء 2 08-06-2009 02:36 AM
هل نقول صه أم صهٍ بالتنوين ؟ محبة الفصحى حلقة النحو والتصريف وأصولهما 4 22-10-2008 11:06 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 01:05 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ