ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة البلاغة والنقد
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #61  
قديم 22-09-2012, 06:00 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,598
شكرَ لغيره: 5,412
شُكِرَ له 2,924 مرة في 1,209 حديث
افتراضي

وقال أبو الفتح البستي:
لنا صديقٌ يجيدُ أكلاً راحتنا في أذى قفاه
ما ذاق من كسبِهِ ولكن أذى قفاه أذاق فاه
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( محمد بن إبراهيم ) هذه المشاركةَ :
  #62  
قديم 19-11-2013, 09:02 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,475
شكرَ لغيره: 5,740
شُكِرَ له 4,378 مرة في 1,384 حديث
افتراضي

جزيتم خيرا.
ومن ذلك قول بعضهم:
أَرَى قَدَمي أَراقَ دَمي وهانَ دَمي فَها نَدَمي
وأجود منه بكثير قول الآخر:
ناظِراهُ في ما جَنَى ناظِراهُ أَو دَعاني أَمُتْ بِما أَودَعاني
ناظراه الأولى: فعل أمر بمعنى سائلاه وناقشاه، والثانية: بمعنى العينين.
أنشدهما الجرجاني في (دلائل الإعجاز) و (أسرار البلاغة)، واستحسنهما، وهما لبعض المُحْدَثين.
وأنشد أيضا قول بعضهم واستحسنه:
حَتَّى نَجَا مِنْ خَوفِهِ وَما نَجَا
نجا الأولى: بمعنى أحدث، من النَّجْو وهو الغائط، أي فعل ذلك من الخوف.
والثانية: من النجاة.
وقد ذكرني هذا بملحة ذكرها ابن الجوزي في (أخبار الحمقى والمغفلين) قال:
"اعترض الأسدُ قافلةً فرآه رجل منهم فخرَّ إلى الأرض، فركبه الأسد، فشدَّ القوم بأجمعهم على الأسد واستنقذوه، فقالوا له: ما حالك؟ قال: لا بأس علي ولكن خرى الأسد في سراويلي."
ولا أدري عن قوله: "خرى" أصحيح هو أم لا، والذي أعرفه أنه مهموز، يقال: خَرِئَ خَراءَةً مثل كَرِهَ كراهةً.
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #63  
قديم 29-11-2013, 11:52 PM
أبو محمد فضل بن محمد أبو محمد فضل بن محمد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2010
التخصص : شريعة ( الفقه وأصوله )
النوع : ذكر
المشاركات: 482
شكرَ لغيره: 1,448
شُكِرَ له 1,087 مرة في 438 حديث
افتراضي 2 × 1

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد

فهذان بيتان من ديوان الإمام الشافعي ، في كل منهما مثال من الجناس ، فيه إمتاع وإيناس .
الأول بخط النستعليق ، والثاني بالنسخ ، بخط بعض عباد الله .



نرجو لكم مشاهدة طيبة ، وفائدة جيدة !
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو محمد فضل بن محمد ) هذه المشاركةَ :
  #64  
قديم 30-11-2013, 12:48 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,475
شكرَ لغيره: 5,740
شُكِرَ له 4,378 مرة في 1,384 حديث
افتراضي

ما شاء الله لا قوة إلا بالله، بارك الله لك يا أبا محمد، ولله درُّك، لا شَلَّت يمينُك ولا تَرِبت، ليَهنِكَ الخطُّ الحَسَن.
وليتكَ رأيتَ خطِّي ما أسوأَ مَرآه وما أَقبحَ طلعتَه، حتى حارَ ذهني في شَناعته، وأظنُّني ما رأيتُ خطًّا أرذلَ منه، وقد انقدحَ في نفسي الآنَ أن أصنعَ مَقطعين كمَقطعَيك وأكتبَ البيتين فيهما بخطِّي ليستفيدَ مني روادُ الملتقى ويكونَ خطِّي بعد ذلك مدرسةً جديدةً تُضاف إلى مدارس الخَطّ!
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #65  
قديم 30-11-2013, 07:24 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,479
شكرَ لغيره: 8,303
شُكِرَ له 12,216 مرة في 5,056 حديث
افتراضي مَا شَـاءَ اللَّهُ !

إن سَلَّ أقلامَهُ يَوْمًا لِيُعْمِلَهَا أَنسَاكَ كُلَّ كَمِيٍّ هَزَّ عَامِلَهُ
وإنْ أَقَـرَّ عَلَى رَقٍّ أَنَامِلَهُ أَقَـرَّ بالرِّقِّ كُتَّابُ الأَنَامِ لَهُ

الأستاذ الخطَّاط المُبدِع/ فَضْل بن محمَّدٍ
وعليكم السَّلام، ورحمة اللهِ، وبركاتُه،
جزاكَ اللَّهُ خيرًا، وبارك لكَ في ما وَهَبَكَ، وزادكَ من فَضْلِهِ.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #66  
قديم 30-11-2013, 02:58 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,475
شكرَ لغيره: 5,740
شُكِرَ له 4,378 مرة في 1,384 حديث
افتراضي

هذان بيتان بديعان، فيهما من الجناس شيء كثير، ولا ترى فيهما مع ذلك تكلفا مكروها، وهذا مع دقة وصف ما في المقطع، وموافقة حال المكان الذي هو حديث عن الجناس، فجمعُ هذه الأمور لا يتأتى إلا لمجوِّد متقن، لكني لست على يقين بعد أهما من المقول أم من المنقول؟
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #67  
قديم 30-11-2013, 03:20 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,479
شكرَ لغيره: 8,303
شُكِرَ له 12,216 مرة في 5,056 حديث
افتراضي

الأستاذ الشاعر/ صالح العمري
جزاك الله خيرا، وأحسن إليك.
البيتان لأبي الفتح البستي -وقد تقدم الثاني منهما في هذا الحديث-، نقلتهما من كتاب روح الروح 1/61، من الباب السادس منه في وصف جودة الخط.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #68  
قديم 30-11-2013, 05:45 PM
أبو محمد فضل بن محمد أبو محمد فضل بن محمد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2010
التخصص : شريعة ( الفقه وأصوله )
النوع : ذكر
المشاركات: 482
شكرَ لغيره: 1,448
شُكِرَ له 1,087 مرة في 438 حديث
افتراضي

كل هذا جميل ، ولكن الذي حيرني في الموضوع : اللقمة !
كيف تكفي الإنسان لقمة من العيش ( أي : من الرز ، أو : الخبز لدى بعض العرب ) إلى يوم موته وتكفينه ؟!
ولا سيما أن من خلق الله من يأكل أكل الفقمة ، فهذا كيف تكفيه اللقمة ؟!
( تراني أتيت بالجناس ! ) .
أعزكم الله وأعز إمامنا ..
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو محمد فضل بن محمد ) هذه المشاركةَ :
  #69  
قديم 30-11-2013, 06:41 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,475
شكرَ لغيره: 5,740
شُكِرَ له 4,378 مرة في 1,384 حديث
افتراضي

اقتباس:
الأستاذ الشاعر/ صالح العمري
جزاك الله خيرا، وأحسن إليك.
البيتان لأبي الفتح البستي -وقد تقدم الثاني منهما في هذا الحديث-، نقلتهما من كتاب روح الروح 1/61، من الباب السادس منه في وصف جودة الخط.
جزاكم الله خيرا.
لما رأيتُ البيتين لم يُنسبا ظننتُهما لك، وظللت أنظر إليهما وأتعجب منهما وقتا طويلا، وأنتم أهل لمثلهما إن شاء الله.
اقتباس:
كل هذا جميل ، ولكن الذي حيرني في الموضوع : اللقمة !
كيف تكفي الإنسان لقمة من العيش ( أي : من الرز ، أو : الخبز لدى بعض العرب ) إلى يوم موته وتكفينه ؟!
ولا سيما أن من خلق الله من يأكل أكل الفقمة ، فهذا كيف تكفيه اللقمة ؟!
( تراني أتيت بالجناس ! ) .
أعزكم الله وأعز إمامنا ..
بارك الله فيكم.
ليس المقصود أنه يكتفي بلقمة واحدة حياتَه كلَّها، يأكلها مرة واحدة من الدهر ثم لا يأكل غيرها، وإنما المقصود أنه يكفيه لقمة في كل يوم أو في كل وقت يحتاج فيه إلى الأكل، ويبقى على هذه الحال سَجِيسَ الليالي، ولهذا نظائر في كلام العرب، فإذا قال الرجل لصاحبه: (يكفيك من الدنيا كسرة خبز وشربة ماء)، لم يكن المقصود أن كسرة خبز واحدة وشربة ماء واحدة تكفيه من الدنيا حَيْرِيَّ الدهر ومُدَّةَ العمر، وإنما يعني جنس هذه الأشياء، أي تكفيك كِسَر الخبز وشرباتُ الماء إذا حصلت لك في كل وقت تحتاج فيه إليها.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #70  
قديم 30-11-2013, 07:08 PM
أبو محمد فضل بن محمد أبو محمد فضل بن محمد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2010
التخصص : شريعة ( الفقه وأصوله )
النوع : ذكر
المشاركات: 482
شكرَ لغيره: 1,448
شُكِرَ له 1,087 مرة في 438 حديث
افتراضي

وهل تراني أفقه من البيتين إلا ما تذكر يا شيخ صالح ؟! ولكن هذا من باب المزح ليس غير ، أو ما رأيت تفسيري للـ ( عيش ) ؟! مثل قوله :
إذا رمت الدخول على أناس فكن منهم بمنزلة الأقل
فإن رفعوك كان الفضل منهم وإن وضعوك قل هذا محلي
قال : أي : إذا حملوك ( شالوك على ما قال ) كان الـ ( فضل ) أي : محدثكم ، منهم لقوته وجلده ... الخ .
وهذا الباب من الفقه العجيب والاستنباط الغريب لا يفتح إلا للعارفين الواصلين ؛ فمن يدري إلا العارف صاحب الكشف ( ؟! ) أن المراد في قوله : وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها وتركوك قائما ، صحابي اسمه ( كوك ) بقي قائما ولم يذهب مع من ذهب !!
بالله أين تجد مثل هذا الفقه والنظر الدقيق إلا عند السادة الـ ... ؟!
فهذا نوع آخر من التفسير الإشاري الخاص بهم ، تأويل الباطن بالظاهر السمج ! عكس تأويل الظاهر بالباطن الذي لا يبلغه عقل عاقل ، إلا من القوم ؛ فلم يعرف غيرهم أن قوله سبحانه و عما يقولون علوا كبيرا : اذهب إلى فرعون إنه طغى ، أي : اذهب إلى قلبك !! ، رأيت ذلك في تفسير الأعجمي ابن عربي ، فهذا تعظيم لرسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم أو خلافه ؟ نسأل الله السلامة والعافية .
ومع ذلك فكثير من أهل زماننا يأكلون ـ حقا ـ أكل الـ ( .... ) ؛ فلا تكفي الواحد منهم ليومه ، بل ولا لساعته اللقمة ولا اللقمتان ، وإن بلغت من الحجم ما يعجز عن إدخاله في فيه !
ولكن ... هل يصح هذا المعنى المتوهم من البيت إذا حولناه إلى :
فدعني من الهجر الأليم فنظرة من الحِب تكفيني إلى يوم تكفيني !
أم أنه بحاجة إلى نظرة كل يوم ؟!
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو محمد فضل بن محمد ) هذه المشاركةَ :
  #71  
قديم 30-11-2013, 09:00 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,475
شكرَ لغيره: 5,740
شُكِرَ له 4,378 مرة في 1,384 حديث
افتراضي

اقتباس:
مثل قوله :
إذا رمت الدخول على أناس فكن منهم بمنزلة الأقل
فإن رفعوك كان الفضل منهم وإن وضعوك قل هذا محلي
قال : أي : إذا حملوك ( شالوك على ما قال ) كان الـ ( فضل ) أي : محدثكم ، منهم لقوته وجلده ... الخ .
أضحك الله سنك!
اقتباس:
ولكن ... هل يصح هذا المعنى المتوهم من البيت إذا حولناه إلى :
فدعني من الهجر الأليم فنظرة من الحِب تكفيني إلى يوم تكفيني !
أم أنه بحاجة إلى نظرة كل يوم ؟!
الأصل في الكلام أن يُحمل على ظاهره إلا إذا وجد مانع يمنع من ذلك، وهذا يقول: إن نظرة واحدة تكفيه إلى يوم تكفينه، ولا مانع من حمل كلامه على ظاهره، فيُحمل على الظاهر، أن نظرة واحدة مرة واحدة تكفيه مدة حياته.
أما قول الشافعي:
.......فلقمة من العيش تكفيني إلى يوم تكفيني
فالعقل يمنع من حمله من ظاهره، لأنه معلوم أن اللقمة الواحدة لا تكفي الإنسان حياته كلها، فعلمنا أن المعنى ما ذكرنا قبل من أن ذلك يراد به لقمة في كل يوم أو في كل وقت طعام.
ولغة العرب واسعة، والعرب يجترئون على الحذف من الكلام وعلى قلبه وغير ذلك إذا علموا صحة فهم المخاطب، ووثقوا بإدراكه.
كما قالوا: أدخلت الثوب في رأسي، وأرادوا: أدخلت رأسي في الثوب.
وقالوا: أدخلت الخاتم في إصبعي، وأرادوا: أدخلت إصبعي في الخاتم.
وقالوا: عرضتُ الحوض على الناقة، وأرادوا: عرضتُ الناقة على الحوض.
وقال كعب بن زهير:
كأن أوب ذراعيها إذا عرقت وقد تَلَفَّعَ بالقُورِ العساقيلُ
وأصله: وقد تَلَفَّعَ القُورُ بالعساقيل.
وقال النابغة الجعدي :
حتى لحقناهم تُعدي فوارسُنا كأننا رَعنُ قُفٍّ يرفعُ الآلا
أراد: يرفعه الآل.
وقال الفرزدق:
إذا قيل أي الناس شر قبيلة أشارت كليبٍ بالأكف الأصابعُ
وأراد: أشارت الأكفُّ بالأصابع إلى كليب.
فحذف الجارَّ، وقلب الكلام.
وقال رؤبة:
ومهمه مغبرة أرجاؤه كأن لونَ أرضه سماؤه
أراد: كأن لونَ سمائه لونُ أرضه، فعكس التشبيه مبالغة وحذف المضاف.
ومثله في الحذف والقلب حذو القذة بالقذة قول أبي النجم العجلي:
كأن ريحَ المسكِ والقَرَنفُلِ نباتُه بين التِّلاع السُّيَّلِ
أراد: كأن ريحَ نباتِه ريحُ المسك والقرنفل، فعكس التشبيه مبالغة وحذف المضاف.
وقال الأخطل يهجو بني كليب بن يربوع:
مثل القنافذ هداجون قد بلغت نجرانُ أو بلغت سوآتِهم هَجَرُ
وأراد: بلغت نجرانَ سوآتُهم وهَجَرَ.
وقال عروة بن الورد:
فديتُ بنفسه نفسي ومالي وما آلوك إلا ما أطيق
أراد: فديتُ نفسه بنفسي ومالي.
وقال النمر بن تولب:
وإن أنت لاقيتَ في نجدةٍ فلا تتهيبك أن تقدما
أراد: فلا تتهيبها، وقيل: ليس فيه قلب، وليس هذا موضع بسطه.
ومثله قول ابن مقبل:
ولا تهيبني الموماة أركبها إذا تناوحت الأصداء بالسَّحَرِ
أراد: ولا أتهيب الموماة.
وقال الفرزدق:
غداة أحلت لابن أصرمَ طعنةً حصينٍ عبيطاتُ السدائف والخمرُ
أراد: غداة أحلت طعنةٌ لحصين بن أصرم عبيطاتِ السدائف والخمرا.
ونصبوا الفاعل والمفعول لما أمنوا الالتباس، كما في قول بعضهم على أحد الأقوال فيه:
قد سالمَ الحياتِ منه القَدَما الأفعوانَ والشجاعَ الشَّجعَما
ورفعوا الفاعل والمفعول معا، كقول بعضهم:
إن من صاد عَقْعَقًا لمَشومُ كيف من صاد عَقْعَقانِ وبومُ
ومثل هذا كثير، وهذا الذي أنشدناه ليس من باب قول الشافعي وليس مثله، وإنما أردنا أنهم يجترئون على ما هو أغمض من قول الشافعي إذا وثقوا بفهم السامع، فقول الشافعي أقرب مأخذا وأيسر متناولا، ولا يفهم أحد من الناس منه أنه أراد أن لقمة واحدة يأكلها مرة واحدة من الدهر تكفيه دهره كله، وإنما يفهم من ذلك كل أحد أنه أراد لقمة واحدة في كل أكلة، وكل وقت طعام.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #72  
قديم 04-12-2013, 05:11 PM
شيخ المحققين شيخ المحققين غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2012
التخصص : نحو وصرف
النوع : ذكر
المشاركات: 44
شكرَ لغيره: 31
شُكِرَ له 76 مرة في 29 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم على هذا الحوار النافع الماتع..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري مشاهدة المشاركة
وقالوا: عرضتُ الحوض على الناقة، وأرادوا: عرضتُ الناقة على الحوض.
أظن العكس هو الصواب، فالذي يُعْرَضُ الحوضُ لا الناقة.
__________________
لعمرك إن الموت ما أخطأ الفتى
لكـالطِّـوَلِ الـمُـرخَـى وثـِنياهُ بالـيـدِ
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( شيخ المحققين ) هذه المشاركةَ :
  #73  
قديم 04-12-2013, 07:27 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,475
شكرَ لغيره: 5,740
شُكِرَ له 4,378 مرة في 1,384 حديث
افتراضي

أحسنت يا شيخ المحققين، بارك الله فيك.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #74  
قديم 06-12-2013, 11:21 PM
شعيب شعيب غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
التخصص : اللغة (نحو، بلاغة)
النوع : ذكر
المشاركات: 23
شكرَ لغيره: 103
شُكِرَ له 15 مرة في 9 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل المعقل العراقي مشاهدة المشاركة
شهر عند أهل العراق شعر ما يسمى بالدارمي وهو يفيض بوصفتك يا عائشة ، فهل عندك إطلاع عليه أو سماع له ...
قال زهير :

أرونا خطة ً لا ضيم فيها .....يسوى بيننا فيها السواء ُ
ومن هذا الضَّرب - أخي - ما يُدعى بــ الأبوذيَّة ففيها جناس رائق رائع.
__________________
منازعة مع اقتباس
  #75  
قديم 08-12-2013, 05:22 PM
شعيب شعيب غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
التخصص : اللغة (نحو، بلاغة)
النوع : ذكر
المشاركات: 23
شكرَ لغيره: 103
شُكِرَ له 15 مرة في 9 حديث
افتراضي

ما قضى الله كائنٌ لا محالَهْ والشَّقِيُّ الذَّمِيمُ مِنْ لامَ حالَه

________________

ماذا عليهٍ لو أباحَ ريقَهُ لقَلبِ صَبٍّ يَشتكِي حَريقَهُ
__________________
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( شعيب ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 3 ( الجلساء 0 والعابرون 3)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 11:44 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ