ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #106  
قديم 08-02-2018, 09:19 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 771
شكرَ لغيره: 560
شُكِرَ له 823 مرة في 459 حديث
افتراضي

141- وَإِذَا يُعْبَدُ الْمُلُوكُ فَإِنَّ الْـ ـمُلْكَ فَضْلٌ تَحْبُو بِهِ مَنْ تَشَاءُ[1]

اللغة

(تَحْبُو): حَبَوْتُ الرَّجُلَ حِبَاءً بِالْمَدِّ وَالْكَسْرِ: أَعْطَيْتُهُ الشَّيْءَ بِغَيْرِ عِوَضٍ، وَالِاسْمُ مِنْهُ الْحُبْوَةُ بِالضَّمِّ.
أما الْحِبْوَةُ بِالْكَسْرِ فهي من احْتَبَى الرَّجُلُ: جَمَعَ ظَهْرَهُ وَسَاقَيْهِ بِثَوْبٍ أَوْ غَيْرِهِ وَقَدْ يَحْتَبِي بِيَدَيْهِ.
المعنى

وقد عبد المصريون القدماءُ الملوكَ وزعموا أنهم أبناء الآلهة وكذبوا في زعمهم فإن المُلك بيديك وهو فضل منك تَمُنُّ به على من تشاء مِن عبادك.

142- وَإِذَا تُعْبَدُ الْبِحَارُ مَعَ الْأَسْـ ـمَاكِ وَالْعَاصِفَاتُ وَالْأَنْوَاءُ
اللغة

(الأنواء): انظر البيت رقم 10.
المعنى

ومنهم من عبد البحار والأسماك ومنهم من عبد الرياح والأنواء

_________________________
[1] هذا البيت من زيادات الشوقيات الصحيحة
منازعة مع اقتباس
  #107  
قديم 15-02-2018, 09:31 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 771
شكرَ لغيره: 560
شُكِرَ له 823 مرة في 459 حديث
افتراضي

143- وَسِبَاعُ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَالْأَرْحَامُ م وَالْأَمَّهَاتُ وَالْآبَاءُ
اللغة

(سِبَاع): جمع سَبُعْ بِضَمِّ الْبَاءِ، مِثْلُ: رَجُلٍ وَرِجَالٍ لَا جَمْعَ لَهُ غَيْرُ ذَلِكَ عَلَى هَذِهِ اللُّغَةِ.
وَإِسْكَانُ الْبَاءِ لُغَةٌ حَكَاهَا الْأَخْفَشُ وَغَيْرُهُ وَهِيَ الْفَاشِيَةُ عِنْدَ الْعَامَّةِ. قَالَ الصَّغَانِيّ وَجَمْعُهُ عَلَى لُغَةِ السُّكُونِ فِي أَدْنَى الْعَدَدِ أَسْبُعٌ مِثْلُ: فَلْسٍ وَأَفْلُسٍ وَهَذَا كَمَا خُفِّفَ ضَبُعٌ وَجُمِعَ عَلَى أَضْبُعٍ.
وَيَقَعُ السَّبُعُ عَلَى كُلِّ مَا لَهُ نَابٌ يَعْدُو بِهِ وَيَفْتَرِسُ: كَالذِّئْبِ وَالْفَهْدِ وَالنَّمِرِ
وَأَمَّا الثَّعْلَبُ فَلَيْسَ بِسَبُعٍ وَإِنْ كَانَ لَهُ نَابٌ؛ لِأَنَّهُ لَا يَعْدُو بِهِ وَلَا يَفْتَرِسُ، وَكَذَلِكَ الضَّبُعُ، قَالَهُ الْأَزْهَرِيُّ.
المعنى

ومنهم من عبد الحيواناتِ وسباعَ الأرضِ؛ كالأسود وغيرِها، وسباعَ السماءِ؛ كالنسور، ومنهم من عبد الأباءَ والأمهاتِ.

144- لِعُلَاكَ الْمُذَكَّرَاتُ عَبِيدٌ خُضَّعٌ وَالْمُؤَنَّثَاتُ إِمَاءُ

اللغة

(المُذَكَّراتُ ... والْمُؤَنَّثَات): ما كان من هذه الآلهة مذكرا، وما كان منها مؤنثا.
(خُضَّعٌ): جمع خاضع، يقال: خَضَعَ لِغَرِيمِهِ يَخْضَعُ خُضُوعًا: ذَلَّ وَاسْتَكَانَ، فَهُوَ خَاضِعٌ، وَأَخْضَعَهُ الْفَقْرُ: أَذَلَّهُ. وَالْخُضُوعُ قَرِيبٌ مِنْ الْخُشُوعِ إلَّا أَنَّ الْخُشُوعَ أَكْثَرُ مَا يُسْتَعْمَلُ فِي الصَّوْتِ وَالْخُضُوعُ فِي الْأَعْنَاقِ.
المعنى

وكل هذه المعبودات الكثيرة راجعة إليك خاضعة لك: الذكور منها عبيد لك، والإناث إماء لك.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #108  
قديم 22-02-2018, 09:20 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 771
شكرَ لغيره: 560
شُكِرَ له 823 مرة في 459 حديث
افتراضي

145- جَمَعَ الْخُلْقَ وَالْفَضِيلَةَ سِرٌّ شَفَّ عَنْهُ الْحِجَابُ فَهْوَ ضِيَاءُ
اللغة

(شَفَّ) عَلَيْهِ ثَوْبُهُ يَشِفُّ بِالْكَسْرِ (شَفِيفًا) وَ(شُفُوفًا) أَيْضًا، أَيْ: رَقَّ حَتَّى يُرَى مَا تَحْتَهُ.
المعنى

يجمع الأخلاق والفضائل التي يتحلى بها الناسُ سِرٌّ وينبغي للسر أن يكون مختفيا، مُحَجَّبًا، ولكن هذا السر قد شَفَّ عنه الحجاب فظهر ضياءً.
يريد أن الناس يَتَحَلَّوْنَ بمكارم الأخلاق بسبب أنهم يعبدون الإله الذي هو مصدر النور للمخلوقات فلهذا ترى أكثر الناس عبادةً وأفضلهم أخلاقا على وجهه نورٌ أكثر من غيره وذلك أن الإنسان كلما كان أقرب إلى خالقه ومعبوده زاده قربُه منه نورا.

منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #109  
قديم 08-03-2018, 09:02 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 771
شكرَ لغيره: 560
شُكِرَ له 823 مرة في 459 حديث
افتراضي

146- سَجَدَتْ مِصْرُ فِي الزَّمَانِ لِإِيزِيـ ـسَ النَّدَى مَنْ لَهَا الْيَدُ الْبَيْضَاءُ
اللغة

(سجدت): خضعت، وبابه دخل.
(إيزيس): إلهة من آلهة القدماء الكفار.
المعنى

خضعت مصر لإيزيس وعبدتها، وقد اشتهرت إيزيس بصفاتها المتعددة التي ترمز: للإخلاص العظيم للزوج، والرعاية الكاملة للابن؛ فصارت في نظر القوم المثل الأعلى: للأم الحنون، والزوجة الوفية.
وقد استمرت عبادة إيزيس طوال معظم العصور الفرعونية وخاصة في جزيرة فيلة وظلت تعبد هناك حتى القرن السادس الميلادي، وقد تمتعت إيزيس بمكانة كبيرة عند الكفار القدماء من المصريين والإغريق؛ فبنوا لها المعابد التي انتشرت في جميع أنحاء البلاد، وقدموا لها القرابين، كما تشبهت الملكات والأميرات بها، الأمر الذي ساعد على انتشار عبادة إيزيس والكفر بالله.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #110  
قديم 15-03-2018, 09:45 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 771
شكرَ لغيره: 560
شُكِرَ له 823 مرة في 459 حديث
افتراضي


147- إِنْ تَلِ الْبَرَّ فَالْبِلادُ نُضَارٌ أَوْ تَلِ الْبَحْرَ فَالرِّياحُ رُخَاءُ
اللغة

(تَلِ): من الوِلاية، يقال: (وَلِيتُ) الْأَمْرَ (أَلِيهِ) بِكَسْرَتَيْنِ (وِلَايَةً) بِالْكَسْرِ: تَوَلَّيْتُهُ، وَ(تَوَلَّى) الْعَمَلَ: تَقَلَّدَه، وَ(وَلِيتُ) الْبَلَدَ وَعَلَيْهِ، وَ(وَلِيتُ) عَلَى الصَّبِيِّ وَالْمَرْأَةِ، فَالْفَاعِلُ (وَالٍ)، وَالْجَمْعُ (وُلَاةٌ)، وَالصَّبِيُّ وَالْمَرْأَةُ (مَوْلِيٌّ عَلَيْهِ) وَالْأَصْلُ عَلَى مَفْعُولٍ. قال ابن الأثير: وكأن الوِلاية تشعر بالتدبير والقدرة والفعل، وما لم يجتمع ذلك فيها لم ينطلق عليه اسم الوالي.
(النضار): الذهب.
(رخاء): لَيِّنَة.
المعنى

إن تتولى إيزيسُ أمرَ البَرِّ يعم الثراء والخصب، أو تتولى أمر البحر فلا يزداد حتى يكون فيضانا يهلك الحرث والنسل وذلك لأنها تأتي بالرياح رخاءً كما كان يعتقد هؤلاء الكفار المشركون، فقد رمزت إيزيس عندهم إلى الخصب، بينما كان أوزوريس يمثل فيضان النيل، كما رمزت إيزيس أيضا عندهم إلى الثراء في أرض مصر التي قامت بحمايتها من (ست) الصحراء، وكذلك جعلوها نجم البحر وحامية البَحَّارة وحامية الملاحة، ونعوذ بالله من الرجس والشرك.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #111  
قديم 22-03-2018, 09:08 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 771
شكرَ لغيره: 560
شُكِرَ له 823 مرة في 459 حديث
افتراضي

148- أَوْ تَلِ النَّفْسَ فَهْيَ فِي كُلِّ عُضْوٍ أَوْ تَلِ الأُفْقَ فَهْيَ فِيهِ ذُكَاءُ


اللغة

(ذُكاء): من أسماء الشمس
المعنى

وهذا أيضا من كفرهم حيث جعلوها سيدة الجميع البصيرة القهارة ملكة العالم المأهول منبع الرشاقة والجمال، فهي إن تتولى أمر النفس فهي في كل عضو تهبه الحياة، وإن تتولى أمر الأفق فهي فيه الشمس التي هي عندهم إله يمدهم بالنور والدفء، وكأنه يشير أيضا إلى ما كانوا يرمزون به إليها فقد صوروها على صور متعددة منها: صورة امرأة على رأسها قرص الشمس يحيط به قرنَيْ بقرة.
منازعة مع اقتباس
  #112  
قديم 29-03-2018, 09:19 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 771
شكرَ لغيره: 560
شُكِرَ له 823 مرة في 459 حديث
افتراضي



149- قِيلَ: إِيزِيسَ رَبَّةَ الْكَوْنِ لَوْلَا أَنْ تَوَحَّدْتِ لَمْ تَكُ الْأَشْيَاءُ


اللغة


ظاهرة

المعنى


قال هؤلاء الكفار القدماء مخاطبين إيزيس: يا إيزيس يا ربة الكون لولا أن توحدتِ مع حتحور[1] لم توجد الأشياء والمخلوقات.

(لا إله إلا الله محمد رسول الله).


150- وَاتَّخَذْتِ الْأَنْوَارَ حُجْبًا فَلَمْ تُبْـ ـصِرْكِ أَرْضٌ وَلَا رَأَتْكِ سَمَاءُ


اللغة


ظاهرة

المعنى


حجابُكِ النورُ! فحجبك عن الأعين فلم تبصرك أرض ولا سماء.

وكأنه يشير إلى ما حدث قبل العصر الإغريقي حيث بدأ هؤلاء القوم الكافرون يخلطون بين الآلهة فخلطوا بين إيزيس وحتحور وغيرهما ومن ثم فقد أصبحت إيزيس شخصية مبهمة حتى يمكن أن يقال إنها صارت الآلهة بصفة عامة ويدل على ذلك أنهم سموها بـ (الجوهر الجميل للآلهة جميعا)

[لا إله إلا الله محمد رسول الله]

______________________
[1] حتحور: إلهة من آلهة هؤلاء القدماء الكفار وكانوا يطلقون عليها: حتحور العظيمة سيدة دندرة وعين الشمس وسيدة السماء وسيدة الآلهة ابنة رع التي لا شبيه لها.
منازعة مع اقتباس
  #113  
قديم 05-04-2018, 09:23 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 771
شكرَ لغيره: 560
شُكِرَ له 823 مرة في 459 حديث
افتراضي

151- أَنْتِ مَا أَظْهَرَ الْوُجُودَ وَمَا أَخْـــ ـفَى وَأَنْتِ الْإظْهَارُ وَالْإِخْفَاءُ

اللغة

ظاهرة
المعنى

واستمروا في كفرهم قائلين: أنت يا إيزيس لأنك ربة الكون فأنتِ التي أظهرتِ الوجود، وما خفِيَ منه فأنت التي أخفيتيه؛ فأنت الإظهار والإخفاء.

[لا إله إلا الله محمد رسول الله]


152- لَكِ آبِيسُ وَالْمُحَبَّبُ أُوزِيـ ـرِيسُ وَابْنَاهُ كُلُّهُمْ أَوْلِيَاءُ

اللغة

(آبيس): هو العجل آبيس معبود القدماء الكفار

(أوزيريس): هو إله الشمس في اعتقاد القدماء الكفار.
المعنى

أنتِ يا إيزيس لأجل أن لكِ مكانة عالية عند القدماء وآلهتهم المزعومة فإن لكِ النصرَ والمعونة والولاية من هذه الآلهة المزعومة كالعجل آبيس وأوزيريس إله الشمس عندهم وابنه حورس إله السماء عند هؤلاء الكفار.

تنبيه

لم أقف على ابن آخر له فلعل الشاعر عبر بالمثنى عن المفرد وكأنه اضطر لهذا لإقامة الوزن فتأمل
منازعة مع اقتباس
  #114  
قديم 12-04-2018, 10:35 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 771
شكرَ لغيره: 560
شُكِرَ له 823 مرة في 459 حديث
افتراضي

153- مُثِّلَتْ لِلْعُيُونِ ذَاتُكِ وَالتَّمْـ ـثِيلُ يُدْنِي مَنْ لَا لَهُ إِدْنَاءُ


اللغة


ظاهرة

المعنى


تخيلتْكِ العيون فكل عين تخيلتك على هيئة مختلفة عن الأخرى وهذا التخيلُ والتمثيل يقرب البعيد
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #115  
قديم 19-04-2018, 09:46 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 771
شكرَ لغيره: 560
شُكِرَ له 823 مرة في 459 حديث
افتراضي

154- وَادَّعَاكِ الْيُونَانُ مِنْ بَعْدِ مِصْرٍ وَتَلَاهُ فِي حُبِّكِ الْقُدَمَاءُ
اللغة

ظاهرة
المعنى

وعبدك كفار اليونان من بعد كفار مصر، وتَلَى هذا الادعاءَ والعبادة من كفار اليونان ومصر= تلاه عبادةُ الكفار الذين أتوا من بعدهم وساروا على دربهم


155- فَإِذَا قِيلَ مَا مَفَاخِرُ مِصْرٍ؟ قِيلَ مِنْهَا إِيزِيسُهَا الْغَرَّاءُ
اللغة

ظاهرة
المعنى

فإذا كنتِ بهذه المكانة الكبيرة عند هؤلاء الكفار أصحاب الحضارات الكبيرة فأنت تُعَدِّين من مفاخر مصر فإذا سأل سائل: ما مفاخر مصر؟ كان الجواب: أن من مفاخرها إيزيس

[لا إله إلا الله محمد رسول الله]

منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #116  
قديم 19-04-2018, 09:58 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,556
شكرَ لغيره: 5,984
شُكِرَ له 4,612 مرة في 1,462 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم شيخنا الحبيب الشناوي.
اختلفتُ مع أحد الإخوة في البارودي وشوقي أيهما أشعر، فقدّم هو شوقي على البارودي، وأحجمتُ أنا عن تقديم أحدهما على صاحبه، فهل لشيخنا الشناوي رأي في هذا؟
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #117  
قديم 22-04-2018, 11:42 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 771
شكرَ لغيره: 560
شُكِرَ له 823 مرة في 459 حديث
افتراضي

جزاكم الله خيرا شيخنا الحبيب
وبعد
فلستُ أهلا للحكم في هذه القضية وهذا ظاهر لا شك فيه، وقصارى ما هنالك أن أذكر رأيي فيها فأقول:
- هنالك من يرجح بالشهرة وهي ليست من عوامل الترجيح فكم من مغمور أرجح من مشهور

على أنهما كبيران مشهوران معروفان

لكن قد يقال: إن الشهرة التي ينالها صاحبها بسبب الإمامة في الفن قد تكون من المرجحات أو القرائن التي يحتاج إليها عند التعارض والاختلاف أو التوقف
وكلا الرجلين من الشهرة بمكان بسبب الإمامة في فنه لكن شوقي قد نال من ذلك ما لم ينله غيره لا البارودي ولا غيره وصار حقيقا بقول الرافعي: إذا ذكر شوقي اتسع معنى اسمه حتى دل على مصر كلها فكأنما قيل النيل أو الهرم أو القاهرة.
- وأما الألقاب فلا يصح أن تكون من عوامل الترجيح أيضا، وقد كان من سمات هذا العصر كثرة الألقاب فهذا شاعر الأمير وهذا أمير الشعراء وهذا شاعر النيل وهذا شاعر القطرين وهذا شيخ الشعراء وهذا رب السيف والقلم...الخ
على أنه قد لُقِّبَ كلٌّ منهما بأمير الشعراء

والبارودي ولا شك كان أمير شعراء عصره قبل ظهور شوقي فلما ظهر شوقي وحافظ ومطران وغيرهم اختلف الناس فيهم أيهم الأمير:
- فمنهم من قدم البارودي وهم قلة منهم الأمير شكيب أرسلان صديق شوقي
- ومنهم من قدم مطران خليل وهو طه حسين وحده ولم يقتنع أحد برأيه حتى مطران نفسه، ثم إن طه حسين قدم العقاد بعد موت شوقي وبايعه بإمارة الشعر ولم يوافقه أحد على ذلك إلا بعض أتباع العقاد ولم تكن مصر حاضرة هذه البيعة ولا حضرها أحد من العالم العربي كما حضروا لشوقي، وكأنه كان يلهو بالعقاد، ولم يكن صادقا في بيعته بل قد أنكرها فيما بعد وقال: لست شاعرا لأبايع شاعرا، ولم يصدق العقاد أيضا ذلك، ولهذا حديث آخر.

- والأكثرون على تقديم شوقي.

ولابد أن يقال هنا: إن للبارودي فضل السبق فقد كان الشعر قبله في دور الوهن والضعف عبارة عن بديعيات وتضمينات لِنِكاتٍ وتوريات ونحو ذلك ولو خرجت قصيدة عن ذلك لخرجت عن حد الإجادة في نظرهم مهما بلغت من الإتقان حتى جاء البارودي وكان جاهلا بفنون العربية لا يعرف نحوا ولا صرفا ولا عروضا ولا بلاغة ولكنه كان صاحب فطرة سليمة وسليقة قويمة، وكان محبا للشعر فأكب عليه قراءة وحفظا حتى حفظ من الشعر الجاهلي والعباسي وما بينهما ما حفظ فنمت سليقته وعَلَتْ فطرته فلم يحتج إلى شيء من علوم العربية مع صحة السليقة فصار ينظم ما ينظم كالأولين فإذا سمعت شعره لم تكد تفرق بينه وبين شعر السابقين المجيدين
وحاد عما كان سائدا في عصره وما قبله من عصور الانحطاط اللغوي والشعري وأخذ الشعر من الثرى فَعَلَا به إلى الذُّرا، ورد إليه ما ضاع من طلاوته وبهائه وأظهر ما كان مخفيا من رونقه وضيائه.
وقد تخرج به شوقي وحافظ ومطران وكل من جاء بعده وهذا حسبه
إلا إنه مع ذلك ولقلة معرفته بالعلوم العربية فضلا عن الآداب العالمية فقد وقف عند هذا الحد، أعني: أنك تجد عنده ما شئت من جزالة الألفاظ وعلو النفس ومتانة التركيب لكن تجد معانيه كلها أو أكثرها مكررة تدور في فلك الشعراء العباسيين غالبا والتجديد قليل عنده في المعاني

أما شوقي فكان مع كمال فطرته وسيولة ذهنه على معرفة تامة بآداب العرب وعلومهم حتى إن الأستاذ عباس حسن، صاحب النحو الوافي، جعله ممن يستشهد بشعرهم في العربية، كما فعل الزمخشري مع أبي تمام والبحتري والمعري ونحوهم.

وقد اطلع شوقي على الآداب الغربية وكان على دراية كبيرة بها وفي مدة دراسته سافر إلى فرنسا أربع سنوات ولم يسمح له بالعودة إلى بلاده حتى مرض فسمح له بالاستشفاء في بلد عربي غير مصر فذهب إلى المغرب لأجل العلاج والاستشفاء، وذهب إلى الأندلس ولما وقف على قصر الحمراء وتذكر تاريخ المسلمين هناك قال:
وَعَظَ البحتريَّ إيوانُ كسرى وَشَفَتْنِي القصورُ مِنْ عبد شمسِ
ثم كتب سينيته التي عارض فيها سينية البحتري السائرة
والمراد أنه اطلع على الآداب المختلفة العربية والتركية والفرنسية وغير ذلك

وإذا كان يُرْجَعُ في كل علم إلى أهله وأرجعنا الأمر إلى أهله ونظرنا في كلام الشعراء والأدباء وأصحاب هذا الفن وجدنا الإجماع أو قريبا منه على أن الإمامة لشوقي، فمن ذلك:

قول نابغة البيان وشيخ الأدباء مصطفى صادق الرافعي: "انفلت شوقي من تاريخ الأدب لمصر وحدها كانفلات المطرة من سحابها السائر في الجو فأصبحت مصر به سيدة العالم العربي في الشعر وهي لم تُذْكَرْ قديما في الأدب إلا بالنكتة والرقة وصناعات بديعية ملفقة ولم يستفض لها ذكر بنابغة ولا عبقري وكانت المستجدية من تاريخ الحواضر في العالم"
وقال أيضا: "إن جميع شعراء مصر في القديم والحديث لم يستطيعوا أن يضعوا تاج الشعر على مفرق مصر ووضعه شوقي وحده"
وقال مطران خليل: "إن شوقي كان يفكر في الشعر قاعدا وقائما وحاضرا وباديا وسائرا وفي المركبة وماشيا إلى غير ذلك فقد قام نحو الشعر بالواجب الذي لم أقم به أنا ولا غيري ممن جعل الشعر فضلة عمله ولم يقله إلا عند الضرورة، قد أعطى شوقي نفسه للشعر فأعطاه الشعر ما لم يعط غيره في هذا العصر"
وقد اجتمع العالم العربي في عام 1927م ليبايع شوقي بالإمارة الشعرية، في حفل لم يسبق مثله، وفي هذا الحفل بايعه حافظ إبراهيم بقوله:
أميرَ القوافي قد أتيتُ مبايعا وهذي وفود الشرق قد بايعت معي
وعندها قام شوقي إليه فاحتضنه وقبله ...
ولا يقال إن للقصر دورا في هذه المبايعة، كما يقوله بعض من لا يفهم الأمور على حقيقتها، أو يتلقف السيئة الموهومة ليشوه بها الحسنة المعلومة، فها هو شوقي قد مات ومات من بايعه وذهب القصر وعهده وبقي شوقي كما هو بل ربما أعظم مما كان لم ينازعه عرش الإمارة أحد بعده إلا ما كان من العقاد وقد اندثر بمرور الأيام


وكم من محاولات لإضعاف الشعر العربي وتحويله عن مساره إلى التغريب والحداثة وما بعد الحداثة وما بعد بعد الحداثة إلى آخر هذه الترهات لإسقاط الشعر العربي ورمي المتمسكين به بالرجعية والتخلف والجمود وما شئت من سَبٍّ بعد، فلا يكون كالشوكة في حلوقهم إلا شوقي فلا تزال معاول الهدم منهم تبنيه وتجدد مآثره وهم يحسبون أنهم يسقطونه،
كما تجد أمثلة ذلك في كلام التالف لويس عوض حيث قال: "إن الشعر العربي مات بعد شوقي، مات ميتة الأبد، مات" وهذه شهادة بتربع شوقي على عرش الإمارة الشعرية دون منازع

ومثلها محاولة التالف الآخر أدونيس لإسقاط شوقي ولكن لم يعلق بذهن الناس شيء من شعره ولا نقده
ومثلهما محاولة العقاد والمازني في إخماد جذوته دون جدوى
فكل محاولات هدم الشعر العربي تصوب سهامها أول ما تصوبه على شوقي، وأكثر ما تحاول هدمه هو شوقي فيريهم غباره ثم يقول لهم: الْحقُوا[1]،
ولولا أن شوقي هو الرأس عند الموافق والمخالف لَمَا كانت هذه المحاولات التي تبوء بالفشل في كل مرة وتفنى مع ما يفنى في الدهر بِكَرِّ الليالي واختلاف الأعصر، لَمَا كانت مصوبة إلى شوقي وحده أو بالأصالة وإلى غيره بالتبع
فما أزالوه عن عرشه بل بعثوه من مرقده ونفضوا التراب عنه وهَمُّوا بقتله وأرادوا دفنه وهو ميت فما ازداد إلا حياة وبقاء


وفي الختام أقول: إننا الآن وقد انقضت الأسباب التي كانت داعية إلى تقديم شخص وتأخير آخر بالحق أو بالباطل أو بالصداقة أو بالقرابة أو بالحب أو بالكره أو بالاستفادة من هذا أو ذاك، لم يبق الآن إلا التاريخ وشعر الرجلين حاضر هو الفيصل بينهما وكاد الأمر يستقر على تقديم شوقي دون منازعة.


وأقول أيضا: إنه لا ينقص من قدر البارودي أن يتقدمه شوقي فإن تقديم البحتري على أبي تمام لم ينقص فضله، والعكس عند من يرى عكس ذلك
وتقديم المتنبي عليهما لا ينقص فضلهما وقدرهما، ولا يعني أنه أفضل منهما من كل وجه، ولا أنهم أفضل من غيرهم من كل وجه، بل لكل فضله والعلم مواهب، ولكن يجتمع في بعض الناس من الفضائل أكثر مما يجتمع في غيره فيتقدم، ولا يعني هذا أن غيره من أصحاب الفضل قد تأخر، كلا بل تقدم بفضائله أيضا ولكن دون تقدم الأول.

هذا، وإن الجزالة وعلو النفس مُسَلَّمَةٌ للبارودي لا يلحقه شوقي فيها وهي الناحية التي ينظر منها من يقدم البارودي ثم لا ينظر إلى شيء آخر، فإن كان النظر من هذه الناحية وحدها فالبارودي أشعر
وأما شوقي فطابعه السلاسة والرقة والدقة والحكمة وإذا كتب فكأنما يغرف من بحر وقد سارت بشعره الركبان ونطقت به العامة فضلا عن الخاصة فهو عندي أمير الشعراء حقا، ولولا ضيق الوقت لجمعت من شعر شوقي مختارات تبين فضله وعلو قدره عند من لا يعرفه أو يقرأ بعض الأبيات لا يستملحها فيقول: إن شعر شوقي ركيك، أو يقرأ ولا يفهم فيتسرع بالنقد والنقض، أو يقرأ شعرا على طريقة البارودي فيظن أن هذا هو الشعر وما سواه فليس بشعر، أو غير ذلك
وكل هذا بسبب ضعف الحصيلة اللغوية وعدم القدرة على تمييز الغث من السمين، وعدم المعرفة بطرق الشعراء ومذاهبهم في الشعر وما إلى ذلك
والله أعلم.

[1] كما قال المتنبي:
إذا شاء أن يلهو بلحية أحمق أراه غباري ثم قال له الحقِ
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #118  
قديم 24-04-2018, 02:24 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,556
شكرَ لغيره: 5,984
شُكِرَ له 4,612 مرة في 1,462 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم وأحسن إليكم.
هذا جواب كافٍ شافٍ وافٍ، ما شاء الله لا قوة إلا بالله، فيه تفصيل وتوضيح وتبيان، وقد أتى على ما في النفس وزيادة، وقد كنتُ لما سألتُ أطمع في سطرين أو ثلاثة، فأتى هذا الجواب الموسَّع المستقصي النافع.
وأنا إذن آخذ برأيكم هذا وأتقلّده وأطلع صاحبي عليه لتقرّ عينُه به.
جزاكم الله خيرا.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #119  
قديم 26-04-2018, 11:58 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 771
شكرَ لغيره: 560
شُكِرَ له 823 مرة في 459 حديث
افتراضي

وفيكم بارك الله وأحسن إليكم
وبعد
فقد كنت أحسب أن صاحبكم يفضل البارودي على شوقي حتى أعدت قراءة المشاركة فوجدته معنا
هذا، وقد كنتُ أقدم مطران حينا من الدهر حتى سألت شيخ العربية العلامة أبا فهر محمود محمد شاكر عليه سحائب الرحمة والرضوان في إحدى زوراتي القليلة له
فقلت: هل شوقي أشعر من مطران؟ قال: نعم،
فقلت: هل شوقي أمير الشعراء حقا؟ قال: نعم
فقلت: أليس للقصر دخل في مبايعته بهذه الإمارة؟ فقال: لا. وذكر شيئا آخر لا أذكره للأسف
المهم أني حاولت بعدة طرق أن يوافقني على تقديم مطران فلم يفعل
فقلت له: هل حافظ إبراهيم يتقدم على مطران؟ فقال: نعم

وللأسف أيضا فلست أذكر هذا الحديث على وجهه، وكما كان، وليتني قيدته في دفاتري فقد سألته عن أشياء في هذا الموضوع وغيره وكانت إجاباته موجزة جدا إلا أنها كانت موفية بالغرض وتزيد أحيانا
حتى إني سألته عن تقديم الأستاذ عباس حسن لشوقي على المتنبي بل على كل شعراء العربية في القديم والحديث في كتابه: "المتنبي وشوقي دراسة ونقد وموازنة" فقال: لا أعرفه
ولم أكن أفهم مراد الشيخ ، ثم فهمته؛ وذلك أن كتاب الموازنة هذا كنت قرأته قبل أن ألتقي بالشيخ بنحو أربع سنوات وكنت وقتها في المرحلة الثانوية وكان اسم المؤلف محرفا من "عباس حسن" إلى "حسن عباس" فلما ذكرت للشيخ هذا الكتاب قلت له: اسم مؤلفه "حسن عباس" وليس هو "عباس حسن" صاحب النحو الوافي، فقال لي: لا أعرفه
فلما رأى شدة التعجب مني أن يكون كاتبا كبيرا صاحب أسلوب عالٍ في البيان وقدرة كبيرة على النقد والموازنة بين الشعراء كصاحب الموازنة بين المتنبي وشوقي ثم يكون شيخ العربية غير عارف به، فظهر على وجهي ملامح التعجب الشديد فتركني هنهة ثم قال لي: هو عباس حسن وهو صاحب النحو الوافي وليس حسن عباس
فقلت له: كلا، اسمه على الكتاب "حسن عباس" وليس "عباس حسن" فسكت وتركني
فقلت له: لعل هناك خطأ طباعي في الاسم
فقال: نعم، هو ذا
______________________
هذه بعض الذكريات التي جرها هذا الحديث واستخرجها من مكامنها
______________________
وفي الحقيقة فإن مطران شاعر كبير ولكنه لا يقارن بشوقي
وكذلك حافظ إبراهيم شاعر كبير وكان ذائع الصيت وكان قرين شوقي في حياتهما بل ربما كان أبعد صيتا منه أحيانا بفحولته في إلقاء شعره بنفسه وتقصير شوقي عن ذلك فكان ينيب غيره، وكان هذا الصيت البعيد لحافظ مما يؤرقه حتى كان يقول: "الناس تقول حافظ وشوقي كما تقول: بيض وسميط"
وأيضا فإني قد شعرت من كلام الدكتور زكي مبارك في كتابه عن شوقي أن حافظ إبراهيم كان يتقدم شوقي فإنه ذكر كلاما معناه: عجيب أن يتقدم شوقي كل هذا التقدم على حافظ بعد وفاتهما وكنا لا نكاد نعدل بحافظ أحدا. ا.هـ.
لا أذكر نص كلامه ولكنه يدور حول هذا المعنى وهو في كتابه عن شوقي غالبا، أو في كتابه الآخر "الموازنة بين الشعراء" والأول أقرب
_____________________________
والحديث ذو شجون
ولا أرى القلم يريد أن يتوقف فأتوقف أنا

والسلام
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #120  
قديم 27-04-2018, 12:03 AM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 771
شكرَ لغيره: 560
شُكِرَ له 823 مرة في 459 حديث
افتراضي

156- رَبِّ هَذِي عُقُولُنَا فِي صِبَاهَا نَالَهَا الْخَوفُ وَاسْتَبَاهَا الرَّجَاءُ

157- فَعَشِقْنَاكَ قَبْلَ أَنْ تَأْتِيَ الرُّسْـ ـلُ وَقَامَتْ بِحُبِّكَ الْأَعْضَاءُ

اللغة


(صباها): أراد أول الدنيا وأول وجود البشر بعد أن انتشر أولاد آدم في الأرض وذهبت كل طائفة لبلد فأراد بداية وجود المصريين

(سَبَيْتُ العدوَّ واسْتَبَيْتُهُ): أَسَرْتُهُ،

المعنى


يارب هذه عقولنا في أول الوجود ومبدإ البشرية قبل التاريخ وقبل وجود الرسل؟!! نالها الخوف منك وأَسَرَها الرجاء في معرفتك فعشقناك يارب بفطرتنا قبل وجود الرسل وامتلأت الجوانح بحبك

تنبيه


قد تم التنبيه قبل ذلك على أن هذا خطأ محض وهو أن قدماء المصريين إلى عهد موسى وكذا غيرهم في الزمان القديم لم يُرْسَلْ إليهم رسول فإن الله قال: وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلَا فِيهَا نَذِيرٌ [فاطر: 24]، وقال: وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا [النحل: 36].
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
التعليقات الزهية على الدرر البهية ( للشوكاني ) - سعد الدين الكبي ( بي دي إف ) عبد الرحمن النجدي المكتبة غير اللغوية 0 07-08-2014 11:31 PM
التعليقات الإيضاحية على القاعدة المراكشية لابن تيمية - عبد العزيز الراجحي ( بي دي إف ) عبد الرحمن النجدي المكتبة غير اللغوية 0 27-09-2013 01:47 AM
الشوقيات - أحمد شوقي ( بي دي إف ) أبو شامة المغربي مكتبة أهل اللغة 0 21-06-2013 11:21 PM
التعليقات الذهبية للحافظ النقاد شمس الدين الذهبي ( المقالة الأولى ) محمد تبركان حلقة العلوم الشرعية 8 06-05-2013 02:44 AM
التعليقات البازية على شرح الطحاوية - عبد العزيز ابن باز ( بي دي إف ) عبد الرحمن النجدي المكتبة غير اللغوية 0 06-10-2012 10:32 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 01:04 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ