ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة النحو والتصريف وأصولهما
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #751  
قديم 17-04-2018, 08:23 AM
عزام محمد ذيب الشريدة عزام محمد ذيب الشريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2014
السُّكنى في: المملكة الأردنية الهاشمية
التخصص : اللغويات
النوع : ذكر
المشاركات: 749
شكرَ لغيره: 23
شُكِرَ له 60 مرة في 50 حديث
افتراضي

دور منزلة المعنى في تمييز معنى الأضداد
تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض وهو غاية كل لغة من لغات العالم ،وتقوم منزلة المعنى بدور هام في التفسير ،كما هو الحال في تمييز معنى الأضداد ، كما هو الحال في تمييز معنى كلمة جلَّالتي تُعتبر من الأضداد:يقول أبو تمام في رثاء القائد محمد بن حميد الطوسي الطائي:
كذا فليجلِّ الخطب وليفدح الأمر//فليس لعين لم يفض ماؤها عذر
ويجل بمعنى يعظم ويكبر بدليل السياق اللغوي وخاصة وليفدح الأمر وبين المعطوف والمعطوف عليه منزلة معنى واحتياج معنوي ،بينما يقول العرب في الأمثال:جلَّت الهاجن عن الولد ،أي:صغرت ،والهاجن: الصغيرة، ،يقال : اهتجنت الجارية إذا تزوجت صغيرة ،ومعنى جلَّت هنا هو :صغرت عن الحمل والولادة بدليل السياق اللغوي.
وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ،وباختصار:الإنسان يتحدث تحت رعاية الأهمية المعنوية وعلامات أمن اللبس، ويكفي المتكلم أن يقول كلاما مفهوما بعيدا عن اللبس والتناقض .
منازعة مع اقتباس
  #752  
قديم 18-04-2018, 06:18 PM
عزام محمد ذيب الشريدة عزام محمد ذيب الشريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2014
السُّكنى في: المملكة الأردنية الهاشمية
التخصص : اللغويات
النوع : ذكر
المشاركات: 749
شكرَ لغيره: 23
شُكِرَ له 60 مرة في 50 حديث
افتراضي

الرتبة البلاغية بين أسباب وفوائد نزول الآيات القرآنية
تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض وهو غاية كل لغة من لغات العالم ،كما هو الحال في قوله :ونزَّلنا عليك القرآن تبيانا لكل شيء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين فهذه الآية الكريمة مبنية على ذكر أسباب وفوائد نزول القرآن الكريم ،وتترتب المباني بعده من العام إلى الخاص ومن الأهم إلى الأقل أهمية ،وأولى المباني بالتقديم نحو المبني عليه بحسب الأهمية المعنوية هو أنه كتاب جامع شامل لكل الأحكام ، وهو منهج حياة ، فيه ما يحتاجه الناس في أمور دينهم ودنياهم ، عن ابن مسعود --قال: إن الله أنزل القرآن الكريم تبيانا لكل شيء ولكن علمنا يقصر عما بُيِّن في القرآن الكريم، ومن هنا جاءت السنة النبوية تشرح وتفسر القرآن الكريم،ومن هنا جاء اهتمام العلماء به شرحا وتفسيرا،ومما يدل على ذلك أن الكثير من النظريات والاكتشافات الحديثة موجودة في القرآن الكريم ، ثم هو كتاب هداية للناس ،يخرجهم من الظلمات إلى النور ،ثم هو رحمة للناس وفيه شفاء لما في الصدور من الشك والنفاق والعقائد الباطلة ، ثم أخيرا هو بشرى للمسلمين بالفوز العظيم ، وقد تأخر هذا المبني بسبب ضعف منزلة المعنى بينه وبين المبني عليه ، والمتقدم في الموقع متقدم في المنزلة والمكانة والمتأخر في الموقع متأخر في المنزلة والمكانة كذلك ، وخص المسلمين بالذكر دون غيرهم بحسب الأهمية المعنوية لأنهم هم المنتفعون بذلك.
وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ،وباختصار:الإنسان يتحدث تحت رعاية الأهمية المعنوية وعلامات أمن اللبس، ويكفي المتكلم أن يقول كلاما مفهوما بعيدا عن اللبس والتناقض .
منازعة مع اقتباس
  #753  
قديم أمس, 08:06 AM
عزام محمد ذيب الشريدة عزام محمد ذيب الشريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2014
السُّكنى في: المملكة الأردنية الهاشمية
التخصص : اللغويات
النوع : ذكر
المشاركات: 749
شكرَ لغيره: 23
شُكِرَ له 60 مرة في 50 حديث
افتراضي

الأهمية المعنوية في الأمثال العربية
تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض وهو غاية كل لغة من لغات العالم ،كما هو الحال في قول العرب في الأمثال :جاء بعد اللتيَّا والتي و اللتيَّا والتييُكنَّى بهما عن الشدة ، واللتيا تصغيرالتيوهي عبارة عن الداهية المتناهية في العِظَم ،والتي هي الداهية الأصغر منها والتي لم تبلغ تلك النهاية ،وكل هذا تصغير يراد به التعظيم ، واللتيا والتي علمان للداهية ولهذا استغنيا عن الصلة التي تتمم معنى الموصول وذلك بسبب عدم الاحتياج المعنوي.
وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ،وباختصار:الإنسان يتحدث تحت رعاية الأهمية المعنوية وعلامات أمن اللبس، ويكفي المتكلم أن يقول كلاما مفهوما بعيدا عن اللبس والتناقض .
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
ما الأصل الإعلالي لـ ( خطايا ) و ( ذوائب ) ؟ رنا خير الله حلقة النحو والتصريف وأصولهما 4 01-02-2012 08:49 PM
لماذا كان الأصل في الأفعال البناء ؟ محمد الزهراني حلقة النحو والتصريف وأصولهما 5 01-01-2011 11:18 PM
أنماط الجملة العربية فريد البيدق حلقة النحو والتصريف وأصولهما 6 24-09-2009 09:26 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 12:07 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ