ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة النحو والتصريف وأصولهما
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 03-03-2015, 10:28 AM
محمد بن عبد الحي محمد بن عبد الحي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2014
السُّكنى في: القاهرة
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 210
افتراضي هل للتعجُّب القياسي صيغة ثالثة ؟


قد اعتدتُ من النَّحويِّين في باب التعجُّب أن يقولوا: وهو نوعانِ: سماعيُّ، وقياسيٌّ.
فأمَّا السَّماعيُّ فألفاظٌ لا تنحصر؛ نحو: لله درُّه فارسًا، وكيف تكفرون بالله...الآيةَ، ونحوه. والقياسيُّ صيغتانِ: ما أفعلَه، وأفعِلْ به.
ولكنِّي وجدتُ مؤلِّفَيِ (النَّحو الواضِح) حين عرَضا لأسلوب الاستغاثة المُمثَّلِ له بقول عمر --: "يا لَله؛ لِلمسلمين" ذكرا أنَّ هذا الأسلوب يُستعمل في التعجُّب أيضًا، ومثَّلوا بقولِهم: يا لَلحرِّ. ويا لَجمال الرَّبيع. ونحوه...
فسُؤاليَّ هما: بِمَ يستشهدون له من كلام العرب؟
وهل لي -إذا ذكرت التعجُّب- أن أقول: وله ثلاثُ طرُق قياسيَّة؟
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 03-03-2015, 02:14 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,789
افتراضي

.

قالَ ابنُ مالكٍ --:
بأفْعَلَ انطقْ بعدَ ما تعجُّبَا أو جئْ بأفعِلْ قبلَ مجرورٍ بِبَا
وتِلْو أفْعَلَ انصبنَّه كما أَوْفَى خَليلَيْنا وأَصْدِقْ بهما
قالَ الشَّاطبيُّ -- في «المقاصد الشَّافية 4/ 433»:
(وفيه دركٌ من وجهينِ:
أحدهما: أنَّه حصرَ صيغَ التعجب في صيغتين، وهما: (ما أفعلَه)، و(أفْعِلْ به)؛ إذ قدَّم المجرور في قوله: (بأفعلَ انطق)، والتقديمُ في مثل هذا يُشعر بالحصرِ، والحصرُ في هاتين الصيغتين باطلٌ؛ فإنَّ في كلام العرب صيغًا كثيرةً تقتضي من معنى التعجب ما يقتضيه (ما أفعلَه)، و(أفْعِلْ به).
من ذلك: (فَعُلَ)؛ نحو: (لَقَضُوَ الرَّجل)، وفي القرآنِ: ساءَ مثلًا القومُ، كَبُرَتْ كلمةً تخرجُ من أفواههم.
ومنه: للهِ أنت، للهِ درُّك، وواهًا لزيدٍ.
وللهِ عينا مَن رأَى من تفرُّق
وحسبُكَ به رجلًا، وكفَى باللهِ شهيدًا، و:
للهِ يبقَى على الأيامِ ذو حِيَدٍ
و(تاللهِ) بالتاء أيضًا. فاللامُ والتاء في القسم يقتضيان معنى التعجب، وهو من معانيهما.
وفي الحديثِ: (سبحان الله! إن المؤمن لا ينجسُ). ومثل قولهم: يا لَلعجب، ويا لَلماء، ويا لَلفليقة، وقول الأعشَى:
يا جارتا ما أنتِ جارَهْ
و:
يا لَكَ مِن ليلٍ كأنَّ نجومَه
وقالوا: ما رأيتُ كاليوم وفاءَ وافٍ. وما أشبه هذه المُثُلَ، وداناها. وفي كلامهم من هذا كثيرٌ.
و(ما أفعلَه)، و(أفْعِلْ به) صيغتان من جملة الصِّيغِ المؤدِّية معنَى التعجب، فإذا ثبتَ ذلك؛ فاقتصاره على ما ذكرَ هنا ظاهرُه التقصيرُ) انتهى.
ثمَّ ذكرَ الجوابَ عن هذا قائلًا (4/ 437):
(والجواب عن الأوَّل: أنَّ ما ذُكِرَ من الصِّيغ المفهوم منها التعجُّب غيرُ منضبطة لقانون حاصر، ولا مُنضمَّة بقياسٍ قاضٍ من وجهينِ:
أحدهما: أنَّها إنَّما جاءت مؤدِّيةً معنى التعجب علَى غير اطِّراد يُقاسُ على مثلهِ، فصارت من قبيل المسموع الذي لا يُقاس عليه، إلَّا (فَعُلَ) في نحو: لَقَضُوَ الرَّجلُ، فإنَّه اطَّرَدَ. وقد ذكرَه النَّاظمُ بعدُ، فلم يهملْه.
والثَّاني: أنَّ معنى التعجب في أكثرِها ليس بالصيغةِ، والبنية، والوضع الأصليّ؛ وإنَّما هو في الأكثر مفهومٌ من فحوَى الكلام، وبساط التَّخاطب، وإذا كانت دلالتها على التعجُّب من خارج، ولم تنضبطْ لصيغ معيَّنة مطَّردة؛ لم يعتبرْها؛ من جهة أنَّ قصد النَّحوي عقدُ القوانين في ما يُمكن عقدُها فيه، وما تقدَّم ليس من ذلك، إلَّا (ما أفعلَه)، و(أفْعِلْ به)؛ فإنَّهما صيغتان مختصَّتانِ بهذا المعنى، راجعتان إليه؛ فلذلك اقتصرَ عليهما، وضمَّ إليهما صيغة (فَعُلَ) إلحاقًا بهما، لا أنَّه أصلٌ في باب التعجب، فأتَى به آخِرًا، ولم يُصدِّرْ به؛ إشعارًا بعدم الأصالة، ولم يتركْه؛ لاطِّرادِه...
وأيضًا: فقد يُقال: إنَّ كُلَّ ما ذُكِرَ من الألفاظِ المؤدِّية معنى التعجُّب راجعةٌ إلى معنَى (ما أفعلَه)، و(أفْعِلْ به)، وعنهما تفرَّعَتْ، فذكرَ في التبويبِ الأصل، وتركَ ما سواهُ، واللهُ أعلمُ) انتهى.
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 03-03-2015, 04:59 PM
منصور مهران منصور مهران غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
التخصص : ماجستير في علم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 743
افتراضي

اقرأ كتاب ( التعجب السماعي في معجم لسان العرب ) - دراسة نحوية دلالية - حاتم عثمان يوسف شملاوي
ستجد فيه بغيتك ويمكن تحميله من الشبكة
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 04-03-2015, 11:52 AM
محمد بن عبد الحي محمد بن عبد الحي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2014
السُّكنى في: القاهرة
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 210
افتراضي

أجل، قد فهمتُ ما ذكرتُما، واحتملتُ الكتاب الذي نصحتُما به... فجزاكما الله خيرا، ولا زال فينا أمثالُكم!
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
صيغة المبني للمجهول للفعل ( يكتمل ) أميرة الزهور حلقة النحو والتصريف وأصولهما 6 12-06-2013 11:18 PM
سؤال عن صيغة ( استفعل ) أبو ماجد حلقة النحو والتصريف وأصولهما 0 17-01-2013 10:37 AM
سؤال : هل صيغة التثنية تدل على العدد المحصور فقط ؟ درع التوحيد حلقة النحو والتصريف وأصولهما 2 13-05-2011 01:13 PM
ما دلالة صيغة الفُعالة بضم الفاء ؟ أبو عبد الله الشيشاني حلقة النحو والتصريف وأصولهما 0 20-02-2011 08:34 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 04:19 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ