ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #61  
قديم 28-03-2017, 02:33 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,473
شكرَ لغيره: 5,735
شُكِرَ له 4,365 مرة في 1,382 حديث
افتراضي

من عجيب ما رأيتُه في مواقع التواصل أناس من المرضى المتشدقين يعمد الأهوج منهم إلى أقرب معجم تطوله يده فيقلبه على غير هدى بحثا عن ألفاظ غريبة فيقتمّ طائفة منها ويسرَطها ثم يقيئها جملةً أخبث ما رأت عين أو سمعت أذن، ويظن بجهله أن ذلك منتهى الفصاحة والبيان، ويُطيف به طائفة من الحمقى لا يرونه إلا مُبِرًّا على الجاحظ وقدامة، ولو طلبت من هذا القَمّام أن ينظم لك بيتًا سويّا أو يكتب لك قطعة نثرية سائغة لأرمّ إرمام سَكَن الأجداث، وإنما هو التنطع السامج على طريقة: (إن كانت إلا أثيّابا في أسيفاط قبضها عشّاروك) و(ما لكم تكأكأتم علي تكأكؤكم على ذي جِنّة افرنقعوا عني) و(صَقَعَت العتاريف) و(فأكلتُ جُبْجُبَة، من صَفِيفٍ هِلَّعة، فاعترتني زُلَّـخَة) و(صِينَ امرؤ ورُعي، دعا لامرأة إنْقَحْلَة مقسئنّة، قد مُنيت بأكل الطُّرموق، فأصابها من أجله الاستمصال، أن يمنَّ الله عليها بالاطرغشاش والابرغشاش) ونحوها من الأمراض العقلية.
وقد روي عن رسول الله : إن أبغضكم إلي الثرثارون المتفيهقون المتشدقون.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #62  
قديم 27-04-2017, 08:41 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,473
شكرَ لغيره: 5,735
شُكِرَ له 4,365 مرة في 1,382 حديث
افتراضي

أفضل شروح الحماسة شرح المرزوقي، ثم شرح الشنتمري وشرح التبريزي، والتبريزي ينقل كثيرا عن المرزوقي لكن فيه فوائد كثيرة لأنه ينقل من شرح أبي رياش وشرح أبي هلال وشرح أبي العلاء وهذه كلها مفقودة، وينقل من المبهج لابن جني ومن شرح النمري وتعقبه للغندجاني وغيرها ويضيف على ذلك، فهو بهذا كله جيد، وأما الشرح المنسوب لأبي العلاء فغثاء ومثله الشرح المنسوب لابن فارس، وأما شرح الفسوي وشرح الديمرتي ففوق ذلك قليلا وما فيهما كبير شيء وربما وجدت فيهما الفائدة والنادرة، والمرصفي له تنبيهات جيدة، وعنوان النفاسة ليس كاسمه وهو جيد لكنه ليس نفيسًا، وشرح المشكل لابن جني نحو وصرف محض على مواضع قليلة مشكلة.
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #63  
قديم 15-05-2017, 04:26 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,473
شكرَ لغيره: 5,735
شُكِرَ له 4,365 مرة في 1,382 حديث
افتراضي

لو كان لي علمٌ ببرامج الرسم والتصميم وصناعة الفيديوهات وإنتاجها ونحو ذلك مع حال مؤاتية لرجوتُ أن أُظهر من دفائن اللغة وأسرار الشعر ما لا يبيد جَدَّ الدهر، وما يجعل الشعر الجاهلي ودواوين اللغة في نظر العامي كالشعر الشعبي وكلام العامة سهولة ووضوحًا، ولكن لله الأمر، ولن تعدم في الناس خيرًا مني يقوم بها، فدونكم الفكرةَ إن لَقِيَتْ جِدًّا وجَدًّا وجَلَدًا.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #64  
قديم 16-05-2017, 02:53 PM
محمد بن عبد الحي محمد بن عبد الحي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2014
السُّكنى في: القاهرة
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 143
شكرَ لغيره: 1,114
شُكِرَ له 306 مرة في 128 حديث
افتراضي

صدقتَ يا أبا حيَّانَ، لو قد هيَّأ الله لنا من يفعل ذلك لكانت الفائدة عظيمةً، فكم رأيتُني محتاجًا إلى صورةٍ لأعرفَ اسم ذاتٍ، وإلى مرئيَّة لأتصوَّرَ حدثًا، هذا وأنا رجلٌ عربيٌّ، ودارُنا تُشبه دار العرب، فما ظنُّك بالحضريين ! وقد رأيت منهم من لا يُميِّز الضَّأن من المعز، ولا يعرف فرقَ ما بين سَعَف النخل وجريده !
ومن بيوتِ الشِّعر أيضًا ما لا يقدر الشَّارح على شرحه حتَّى يُصوِّرَ شيئًا، وقد عالجتُ من ذلك نصبًا كثيرًا في شرحِ بعض المختاراتِ لطلَّابٍ أعجمينَ وأصحابٍ من أهل القاهرة، ووددتُ لو كان لنا شيءٌ مما وصفتَ، إذًا ترى الأعجمينَ والعامَّة يتمثَّلُونَ بأبياتِ الشعر إذا وافقت أحوالهم مضاربها ! ولا يُنبِّئك مثل خبيرٍ.
كنت أقرأ في مختار الصحاح وأخٌ لي، فشهِدَنا ابنُهُ يومًا، وكنا نقرأ بيتَ عبد منافِ بن رِبْعٍ:
حتَّى إذا أسلكوهم في قُتائدةٍ .. شلًّا كما تطرد الجمَّالة الشُّرُدا
فكانَ أنْ قُمتُ من موضعي، فجعلتُ أصِف البيتَ، وذلك بعينِ الغلام. فحدَّثني أبوه انَّ أخوات الغلام كنَّ يلهونَ، فقال له أبوه: أبعِدْهنَّ عنَّا، فخرجَ الغلام فصاحَ فيهنَّ فتفرَّقن، فرجع الغلام وهو يقول: شلًّا كما تطرد الجمَّالة الشُّرُدا !!
فهذا غلامٌ من غير العرب، ولو سألتَه أن يفسِّر لك كلماتِهِ لعيَّ بهنَّ، ولكنَّه رأى شيئا، فوعاه قلبه، فجرى على لسانه، فما ظنُّكَ ببني العرب؟
وقد أطلتُ البحثَ فيما يرفَع الناس من أهل الجزيرة من مصوَّراتٍ فلم أرَ ما يشفيني، ومنهم رجلٌ (دكتور) يشرحُ قصائدَ وأبياتًا في مواضعَ يزعُمها مواضِعَها، وقد أذاعتْ ذلك له قناةٌ مشهورةٌ، فلما أقبلتُ على الرجل أستمعُ إليه ساءني منه جهلٌ عظيمٌ، ولحنٌ إذا نطقَ، وأنه لا يكادُ يقيم بيتًا، فقلتُ في نفسي: لو كانت هذه الوسائل -لغيره من طلاب العلم !
وبعدُ يا أبا حيَّان، فأبَى الحقينُ العذِرة، والأمر -بعدَ تقدُّم هذه الآلاتِ وتيسُّرها- أيسر، وأنت -بعد استحكام السِّن، وتنجيذ التجارِب- أقدر، والناس -في جهلم بالعربيَّة، ورغبتهم عنها- أحوجُ… ولا يمنعنَّك من فعل شيءٍ أن يكونَ دون ما امَّلتَ، فإنَّه خيرٌ من ألا يكونَ شيءٌ.
وقد قرأتُ يومًا خبر الأصمعيِّ وأبي عبيدة وقد وضع كلٌّ منهما كتابًا في خلق الفرس، فدعا بهما الفضل بن الربيع، وسأل أبا عبيدةَ أن يقرأ من كتابه حرفًا حرفًا ويضع يده على فرسٍ جيءَ به، فيعيِّن موضع الحرف منه، فعجزَ أبو عبيدة، وانتدب لها أبو سعيدٍ، فلله أبو سعيدٍ !
فلما قرأتُها قلتُ: من لي بمثل أبي سعيدٍ إلا أن يكونَ أبا حيَّانَ، وعزمتُ أني إن تيسَّر لي زيارة الحجاز يومًا أن ألقى أبا حيَّانَ، وأن أحمله على ذلك، وعلى أشياءَ من مثله في نفسي، وأن يُصوَّر كلُّ هذا تيسيرًا على طلاب العلم، وقد كانَ هذا قبل بضعِ سنينَ، فلم أصنع من ذلك شيئًا.
وبعد، فإنِّي أبادرُ أن أموتَ، وأبادرُ أن يستأثرَ الله بكَ، ولم نقضِ منك حاجاتٍ في النفوسِ، فيذهَب علينا علمٌ كثيرٌ، ولكنَّك لو أجبتَنا إلى ما نسألك، ثمَّ اختاركَ ربُّك إلى جواره لم نأسَ عليك إلا كما يأسَى على الخليل خليلُهُ، فأمَّا أسًى على ذي علمٍ فلا، كيفَ وقد أبقاه لنا من بعده مشرعًا مورودًا!
وبعد، فهذا شيءٌ جاشَ به الصدر، فأفضيتُ به إليك، لا أدري أيَّ موقعٍ يقع منك، غير أني قد وثِقْتُ بالإخاء منك، وعهدتُّ إحسانَ الظَّنِّ، ولا والله ما أردتُّ به التزلُّفَ إليك، وإن كان ذلك حبيبًا إليَّ، ولكنِّي نظرتُ إلى ما ينفع الإسلام وأهله. والسلام.
__________________
إن وقفتَ لي على خطإ فنبِّهني عليه، شكر الله لك.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( محمد بن عبد الحي ) هذه المشاركةَ :
  #65  
قديم 17-05-2017, 10:48 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,473
شكرَ لغيره: 5,735
شُكِرَ له 4,365 مرة في 1,382 حديث
افتراضي

قد أعييتَني يا أبا ثابت وسددتَّ علي مذاهب القول، حتى رأيتُني لا أُزوِّرُ في نفسي شيئا إلا رأيتُه دون كلامك في الـحُسن والأَنَق، وتعذّر علي أن أُسَدِّيَ كما تُسَدِّي وأُلـحِمَ إلحامَك، ثم ألجأني العَوزُ إلى أن قَبَستُ شيئًا من سَناكَ فألّفتُ هذا الكلامَ المقارِب، وأما كلامُكَ فهو الذَّوبُ يُشاب بماءٍ مثلِ ماءِ المفاصلِ، وسَنُّوتٌ بزُبْد، فبارك الله لك.
وأما الدكتور المذكور عفا الله عنه فلقد ضرّ ونفع، فنفعه كان في تذكير الناس وحثهم على العناية بتراثهم، وضرره كان في ما ذكرتم من تحريف وتخليط، وقد رأيتُ ردًّا عليه لبعض طلاب العلم، وقد أحسن فيه صاحبُه وبيّن ما عند الدكتور المذكور من الخلل.
وأما اللقيا فإنها شرف لي وفائدة، ولو لقيتُكم لرجوتُ أن أُصيبَ من علمكم وأدبكم ما يَكثُرُ ويَطِيب، وأما أن تستفيدوا مني شيئا مذكورًا فذلك شيءٌ لا أُراه يكونُ.
وقد خشيتُ لما رأيتُ كلامكم عن الموت أن يقرأ ذلك بعضُ مَن يُـحسن الظنَّ بي فيألَـمَ حتى يكونَ كما قال ذو الرمّة:
وإنسانُ عيني يَـحسِرُ الماءَ تارةً فيبدو وتاراتٍ يَـجُمُّ فيَغرَقُ
ويخالني كما قال ابن مُقبِل:
إذا متُّ عن ذِكْرِ القوافي فلن تَرَي لها تاليًا بعدي أطبَّ وأشعرا
وأَكثرَ بيتًا ماردًا ضُربت له حُزونُ جبال الشِّعْر حتى تَيسَّرا
أغرَّ غريبًا يمسحُ الناسُ وجهَه كما تمسحُ الأيدي الأغرَّ المشهَّرا
أو أن يتمثل بقول أحمد بن عبد السلام أو أبي بكر بن العلاف في ثعلب لما مات المبرّد:
ذهب المبرّدُ وانقضت أيامه وليذهبنّ مع المبرّد ثعلبُ
بيتٌ من الآداب أصبح شطرُه خَرِبًا وباقي شطره فسيخربُ
فتزوّدوا من ثعلبٍ فبكأس ما شرب المبرّد عن قريب يشربُ
وأرى لكم أن تكتبوا أنفاسَه إن كانت الأنفاسُ مما يُكتَبُ
أو يستحضر قول ابن دُرَيدٍ لأبي علي القالي وكان القالي سأله عن بيت شعر فقال ابن دريد: لئن طَفِئَت شحمتا عينيّ لم تجد من يشفيك من العلم. قال ابن دريد: وكذلك قال لي أبو حاتم السجستاني وقد سألته عن شيء، وقال أبو حاتم: كذلك قال لي الأصمعي وقد سألتُه عن شيء.
والحق أنه لو عرفني وبَلا ما عندي لكنتُ أنا المتمثّلَ تهوينًا لإخفاقه وصَفَر يَدِه بقول الحريري:
ما أنتَ أَوَّلَ سارٍ غَرَّهُ قمرٌ ورائدٍ أعجَبَتهُ خُضرةُ الدِّمَنِ
فاختَر لنفسِكَ غيري إنني رجلٌ مثلُ الـمُعَيديّ فاسمع بي ولا تَرَني
وأما المشروع الذي أشرتَ به فإني لأعلل النفس بالآمال، فإن كان فهو ذاك، وإن حِيلَ دونه أنشدتُّ قول الأول:
يُحرَم الليثُ صيدَه وهو منه بين حَدّ الأنياب والأظفارِ
ويَزِلّ السهم السديدُ عن القَصد وما تلك زلّةُ الإسوارِ
إن يخنّي رشاء دلوي فقد أحكمتُ إكرابَه بعَقدٍ مُغارِ
أو يَعُدْ فارغًا إليّ فما ألقيتُ إلا إلى المياه الغِزارِ
وأما موقعُ كلامك مني فموقع القَطْر، وإن لك من قلبي ما للقِدْح المعلَّى، فالأرواح جنود مجندة تَشامُّ كما تَشامُّ الخيل فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف، وإنما الشيء كشكله، فهذا حيثُ التَقَى الثَّرَيان.
أَهدَى إليكَ مَودَّتي ونَصيحَتي قبلَ اللقاءِ شَواهدُ الأرواحِ
وعلى القُلوب من القُلوب دلائلٌ بالوُدِّ قبل تَشاهُدِ الأَشباحِ
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #66  
قديم 09-07-2017, 12:44 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,473
شكرَ لغيره: 5,735
شُكِرَ له 4,365 مرة في 1,382 حديث
افتراضي

لو قيل: إن أفضل قصيدة في تاريخ الشعر العربي هي قصيدة التهامي التي أولها:
حكم المنية في البرية جار
لكان ذلك قولا قويا حسنًا.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #67  
قديم 17-07-2017, 11:45 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,473
شكرَ لغيره: 5,735
شُكِرَ له 4,365 مرة في 1,382 حديث
افتراضي

ومن أجود الشعر قصيدة أبي العلاء التي قالها وهو ببغداد يحن إلى المعرة وأرض الشام، وأولها:
طَرِبنَ لضوء البارق المتعالي ببغدادَ وهنًا ما لهن وما لي
وهي في سقط الزند.
وقصيدة له أخرى قالها على لسان رجل أسنّ وضعف عن لبس الدرع، وأولها:
أراني وضعتُ السردَ عني وعزّني جوادي ولم ينهض إلى الغزو أمثالي
وهي في سقط الزند أيضا مع قصائده الدرعيات.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #68  
قديم 12-10-2017, 05:58 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,473
شكرَ لغيره: 5,735
شُكِرَ له 4,365 مرة في 1,382 حديث
افتراضي

قال زياد الأعجم:
لعمرك ما رماح بني نمير بطائشة الصدور ولا قصار
ويروى أن امرأة من بني نمير احتضرت، فاجتمع حولها قومها ليلقنوها الشهادة، فقالت لهم: من القائل: لعمرك ما رماح بني نمير؟ فقالوا: زياد الأعجم، قالت: فبكم يجوز أن أتصدق من مالي؟ قالوا: بثلثه، قالت: فأشهدكم أنه له.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #69  
قديم 12-10-2017, 10:06 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,473
شكرَ لغيره: 5,735
شُكِرَ له 4,365 مرة في 1,382 حديث
افتراضي

وقيل لأعرابيّ: من أجدر الناس بالصّنيعة؟ قال: من إذا أُعطي شكر، وإذا حُرم صبر، وإذا قدُم العهد ذكر.
وقيل لأعرابيّ: من أكرم الناس غرّةً؟ قال: من إذا قرُب مَنَح، وإذا بعُد مَدَح، وإذا ظُلم صَفَح، وإذا ضويق سَـمَح.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #70  
قديم 13-10-2017, 12:49 AM
منصور مهران منصور مهران غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
التخصص : ماجستير في علم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 700
شكرَ لغيره: 515
شُكِرَ له 1,789 مرة في 599 حديث
افتراضي استفهام

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري
[font=traditional arabic
بيتٌ من الآداب أصبح شطرُه خَرِبًا وباقي شطره فسيخربُ [/font]


دأبتُ على تتبع ثمرات قلم شيخنا الأديب البارع صالح العَمْري وأجد فيها كناشة جادة الهدف جليلة الدلالة
واليوم مرت عيني على هذه الفائدة ووقفت على هذا البيت فتوقفت عند قول الشاعر : ( وباقي شطره فسيخرب )
فتحيرت : ماذا يكون مجيء الفاء هنا في مفاهيم شيخنا ؟
أيجعلها زائدة بلا معنى أو تُزاد لتحسين اللفظ
أم
يختار لها معنى بعد عدة تقديرات يتوهمها النحاة وصولا بها إلى معنى يتسق مع القياس ؟
ولأني لم أرتضِ لها الاعتباط فقد لجأت إلى محفوظ شيخنا لعله يفرد لها قولا في فراش الفوائد ينير سبيلها إلى العقول المتعطشة لعذب اللغة التي غفل عنها أكثرنا .
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( منصور مهران ) هذه المشاركةَ :
  #71  
قديم 13-10-2017, 06:43 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,473
شكرَ لغيره: 5,735
شُكِرَ له 4,365 مرة في 1,382 حديث
افتراضي

حياك الله شيخنا الحبيب وأستاذنا بحق النحوي الكبير منصور مهران، وإني لا أجد من البيان ما أنعت به كريم تواضعكم وشرف خلقكم، وما أنا -إن عُدِدتُّ- إلا في ساقة تلاميذ تلاميذكم، أمد الله في عمركم على طاعته ومتع أهل الآداب واللغة بكم.
وليتني أجد جوابًا لسؤالكم، ليس ذلك لأفيدكم فليس مثلي يفيد مثلكم ولكن لأنال شرف المدارسة معكم، ولكني لا أجد لذلك السؤال جوابًا، وما في بضاعتي شيء يُنقي ويُجزي، فإن رأيتم بكرمكم أن تفيدونا وتفيدوا القراء بما ترونه فيها كنا لكم شاكرين وعليكم مثنين.
وفقكم الله وسددكم.
منازعة مع اقتباس
  #72  
قديم 30-10-2017, 02:52 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,473
شكرَ لغيره: 5,735
شُكِرَ له 4,365 مرة في 1,382 حديث
افتراضي

إذا رأيتَ ما يحلّ ببلاد المسلمين من النكبات وأسلمك طولُ ذلك إلى اليأس فاذكر قول الحريري:
لا تيأسنْ عند النُّوَبْ من فَرجة تجلو الكُرَبْ
فلكم سمومٍ هبَّ ثم جرى نسيمًا وانقلبْ
وسحابِ مكروهٍ تَنَشّا فاضمَحلَّ وما سَكَبْ
ودُخَانِ خَطبٍ خِيفَ منه فما استبانَ له لَـهَبْ
ولطالما طَلَعَ الأَسَى وعلى تَفِيئَتِهِ غَرَبْ
فتَرَجَّ من رَوحِ الإلهِ لطائفًا لا تُـحتَسَبْ
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #73  
قديم 31-10-2017, 12:51 PM
تقنويه تقنويه غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2014
التخصص : نحو وصرف
النوع : ذكر
المشاركات: 195
شكرَ لغيره: 141
شُكِرَ له 251 مرة في 133 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري مشاهدة المشاركة
لو قيل: إن أفضل قصيدة في تاريخ الشعر العربي هي قصيدة التهامي التي أولها:
حكم المنية في البرية جار
لكان ذلك قولا قويا حسنًا.
صدقت. وأغلب الظن أن أبا العلاء قد تأثر بها في داليته المشهورة، فبينهما مواضع اتفاق لا تخفى على الفطن. وفي هذا الصدد أذكر أنني قرأت قديمًا -لا أعلم أين- أن أبا العلاء كلما زاره زائر من بلد التهامي استنشده القصيدة، وصادف أن زاره أبو الحسن نفسه ولم يكن يعرفه، فاستنشده فأنشده، فعرف أبو العلاء من إنشاده أنه صاحب القصيدة.
وهذه القصيدة -على وجه الخصوص- أحبها مسموعة لا مقروءة، وقد بحثت عنها في اليوتيوب فلم أجد إلا تسجيلا قديما للحمين يعيبه كثرة الأخطاء، دعك مما راج مؤخرا من تشويه للشعر من بعض الجهلاء الذين يظنون أنهم يحسنون صنعا، فقد آذونا بتراديدهم وأنغامهم المسماة إنشادا، وصاحب الذوق الأصيل يراها تشويها وإفسادا. والله المستعان.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( تقنويه ) هذه المشاركةَ :
  #74  
قديم 01-11-2017, 08:08 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,473
شكرَ لغيره: 5,735
شُكِرَ له 4,365 مرة في 1,382 حديث
افتراضي

أحسنتم أستاذنا الكريم تقنويه كعادتكم في الإحسان.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #75  
قديم 02-11-2017, 01:26 AM
تقنويه تقنويه غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2014
التخصص : نحو وصرف
النوع : ذكر
المشاركات: 195
شكرَ لغيره: 141
شُكِرَ له 251 مرة في 133 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم، فأنتم أهل العلم والفضل.
وكنت سمعت لك عدة قصائد، فأعجبتني فصاحتك، وراق لي حسن إنشادك، فهلا تفضلتم -أستاذنا الكريم- بتسجيل القصيدة ووضعها هنا، ولكم منا خالص الدعاء والثناء.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( تقنويه ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
الفوائد والأخبار - ابن دريد ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 1 17-05-2014 12:35 PM
الفوائد - أبو الشيخ الأصبهاني ( بي دي إف ) عبد الرحمن النجدي المكتبة غير اللغوية 1 04-11-2011 09:49 AM
نظم الفوائد - ابن مالك ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 0 21-12-2010 07:51 AM
فوائد الفوائد - ابن قيم الجوزية ( بي دي إف ) أم محمد المكتبة غير اللغوية 0 17-11-2010 05:30 PM
كناشة الفوائد بحر الدموع حلقة الأدب والأخبار 5 11-09-2008 08:00 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 04:53 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ