ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 16-02-2019, 03:06 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,593
افتراضي حماة التوحيد وقوى الشر

بسم الله الرحمن الرحيم.
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.
من نظر في العالم اليوم رأى أن أهل الحديث والأثر الفرقة الناجية الموحدين الذين هم على ما كان عليه رسول الله وأصحابه أعدادهم ضئيلة في العالم ولعل مجموعهم في العالم أقل من مائة مليون، وقد اجتمعت عليهم بل على طائفةٍ منهم قوى الشر في العالم كله وحاربتهم وناجزتهم عشرات السنين المتواصلة ولم يكسروا شوكة الموحدين، فقد اجتمع على حماة التوحيد والسنةِ اليهودُ والنصارى والصهاينةُ والصفويون والرافضةُ والنصيريون والبعثيون والقوميون والشعوبيون والقبوريون وطرائقُ الصوفية المختلفةُ والبهائيون والهندوس والمعتزلةُ والجهميةُ والأشاعرةُ والملاحدةُ والشيوعيون والليبراليون وداعش والقاعدةُ والإخوان المفلسون والتبليغيون والإباضيون والفساقُ الشهوانيون وعبدةُ الدراهم والدنانير والحسادُ الطماعون والجيرانُ الخائنون وقاتلوا حماةَ التوحيد والسنة بكل وسيلة يعرفونها ويستطيعونها نحوًا من ثلاثة قرون تزيد حدة حربهم وتنقص وما قدروا عليهم بفضل الله سبحانه وحمايته ورحمته.
إن ينصركم الله فلا غالب لكم وإن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده.
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 28-02-2019, 08:00 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,593
افتراضي

ومن رأى ما حصل للطائفة الخبيثة المسماة بالإخوان المسلمين رأى أمرًا عجيبًا من عجائب قدرة الله ولطفه، وعلم أن الله لا يهدي كيد الخائنين، فقد عملت هذه الطائفة الشيطاينة الخبيثة عشرات السنين حتى أحكمت قبضتها على العالم الإسلامي وصار كالخاتم في إصبعها أو كالعصا في يدها حتى إذا ظنوا أنهم قد فرغوا من الأمر أتاهم الله من حيث لم يحتسبوا:
بَنَى ما بَنَى حتى إذا ظن أنه تمكَّن من بُنيانه فهو مُحكَمُ
أتى اللهُ بنيانًا له من أساسه فخرّ عليه ساقطًا يتهدَّمُ
وكم قَدرُ ما يعلو البناءُ وينتهي إذا كان يَبنيه وذو العرش يَهدِمُ
فكانوا كمَن بنى بناء وأَعمَلَ فيه كلَّ شيء يَقدِر عليه وأنفق فيه كل ما يملك وأمضى فيه عُمُرَه حتى إذا بقي منه موضعُ طوبةٍ واحدة أتاه زلزالٌ ورجفةٌ فَخَرَّ على أُمِّ هامته ودَفَنه تحت أنقاضه، فكذلك هذا الحزبُ الخبيث، فقد انقلبت عليهم الحكوماتُ ورفضتهم الشعوبُ وسقطت مؤامراتُهم، وأخزاهم الله وأذلهم، فأصبحوا لا ينقطع عويلُهم وبكاؤهم ولا شتمُهم وبذاءتُهم لمن دمدم عليهم وأحبط مخططاتهم التي أَدَّى ما تحقق منها إلى تدمير كثيرٍ من بلاد المسلمين وسفك دماء مئات الآلاف منهم وتشريد الملايين من أرضهم وديارهم، فكيف لو تحقَّق لهذا الحزب الخبيث كلُّ ما خَطَّط له وأراده.
مَن أراد للمسلمين العِزَّةَ فإنه يعلّمهم التوحيد ويُدرّسهم السُّنَّة ويأمرهم بالتقوى فإن تحقق هذا تحققت لهم العزة ولا بُدّ، وأما هؤلاء المفسدون فيأتون إلى مَن يعبد القبور وإلى أصناف المبتدعة وإلى من لا يُصَلّون فيقولون لهم: ثوروا وأسقطوا حكوماتكم لإعادة الخلافة. وليت شعري ما هذه الخلافة التي هذا جُندُها؟! هل يريدون خلافةَ إبليس على عرشه؟ أم يريدون خلافة قوم نوح وقوم هود وقوم صالح؟!
فيا عجبا لهذه الفرقة الخبيثة ما أضلّها وما أشأمها وما أفشلها وما أخبثها وألأمها، وكذلك أمثالُهم لا يُوفَّقون ولا يُـمَكَّن لهم.
ولو أنهم فعلوا كما فعل أنصارُ دعوة التوحيد وقاموا بنصر التوحيد والسنة لمكَّن الله لهم كما مَكَّن لأهل التوحيد، فقد كان أهلُ التوحيد قبل ذلك شراذمَ ضعيفةً فقيرة قليلة لا يؤبَه بها ولا يُلتَفَت إليها فنصروا التوحيد والسنة فمكّن الله لهم حتى أشرقت دعوتُهم على الأرض كلها من شرقها إلى غربها وفتح الله لهم بركات السماء والأرض وكبت أعداءهم وأخزاهم، فكان ما تحقّق لهم شديدَ الشَّبَه بما تحقّق لأجدادهم في زمن الرسول عليه الصلاة والسلام لما قاموا بالدين وهم قِلَّة أَذِلَّة فنصرهم الله ومَكَّن لهم في الأرض غاية التمكين.
وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ۚ وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ.
قال طه حسين:
"إن مذهب محمد بن عبدالوهاب جديد قديم معًا، جديد بالنسبة للمعاصرين، ولكنه قديم في حقيقة الأمر؛ لأنه ليس إلا الدعوة القوية إلى الإسلام الخالص النقي المطهر من كل شوائب الشرك والوثنية، هو الدعوة إلى الإسلام كما جاء به النبي خالصاً مما أصابه من نتائج الجهل ومن نتائج الاختلاط بغير العرب، فقد أنكر محمد بن عبدالوهاب على أهل نجد ما كانوا قد عادوا إليه من جاهلية في العقيدة والسيرة، كانوا يعظّمون القبور ويتخذون الموتى شفعاء، ويعظّمون الأشجار والأحجار، ويرون أن لها من القوة ما ينفع وما يضر".
ثم قال: "ولولا أن العثمانيين اجتمعوا على حرب هذا المذهب، وحاربوه في داره بقوة وأسلحة لا عهد لأهل الجزيرة بها، لكان من المرجوّ جداً أن يوحّد هذا المذهب كلمة العرب في القرن الثاني عشر للهجرة، كما وحّد ظهور الإسلام كلمتهم في القرن الأول، ولقد ترك هذا المذهب أثره في الحياة العقلية والأدبية عند العرب، وكان هذا الأثر عظيماً في نواحٍ مختلفة، فهو قد أيقظ النفس العربية ووضع أمامها مثلاً أعلى أحبته وجاهدت في سبيله بالسيف والقلم واللسان، وهو قد لفت المسلمين جميعاً، وأهل العراق والشام ومصر بنوع خاص إلى جزيرة العرب، ولقد استدعى الصراع الفكري بين الوهابيين وخصومهم الرجوع إلى كتب التراث ونشر الرسائل والكتب التي يؤيد بها كل فريق مذهبه، فنشرت كتب ابن تيمية وابن القيم، واستفاد العالم العربي كله من هذه الحركة العقلية الجديدة".
ثم قال: "وظهر حول الأمراء المجاهدين من أهل نجد جماعة من الشعراء عادوا بالشعر إلى الأسلوب القديم، وأسمعونا في القرن الثاني عشر والثالث عشر في لغة عربية فصيحة هذه النغمة العربية الحلوة التي لم تكن تسمع من قبل، النغمة التي لا تقلّد أهل الحضر ولا تتكلف البديع، وإنما تنبعث حرة، تحمل كل ما تجيش به نفس صاحبها من عزة وطموح إلى المثل العليا، ورغبة قوية في إحياء المجد القديم".
وختامًا:
هذا مقطع حسن جدًّا للشيخ المقدّم وفقه الله عن الوهابية أنصح بسماعه كله:
https://www.youtube.com/watch?v=X3odGZZnmzc
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
نقود على بند التقويم اللغوي في الاختبارات وأحد الكتب الخارجية الشارحة فريد البيدق حلقة فقه اللغة ومعانيها 0 12-05-2016 01:08 PM
نقود لغوية ومعرفية على الثالث الابتدائي فريد البيدق مُضطجَع أهل اللغة 0 08-01-2016 06:20 AM
التنديد بأهل التنديد ( قصيدة ) صالح العَمْري حلقة الأدب والأخبار 36 11-12-2010 08:06 PM
ترك الشر صدقة ! أم محمد حلقة العلوم الشرعية 0 03-11-2010 10:37 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 10:36 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ