ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > مُضطجَع أهل اللغة
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 12-06-2011, 05:16 AM
ابتسام البقمي ابتسام البقمي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2010
التخصص : البلاغة والنقد والأدب
النوع : أنثى
المشاركات: 46
شكرَ لغيره: 8
شُكِرَ له 24 مرة في 17 حديث
افتراضي هموم الباحث الكبيرة


الأخوة الكرام
السلام عليكم ورحمة الله
البحث لدى الباحث روح حياته، وصدى وجوده، ومعنى كيانه. وأن ينجز بحثاً ويراه على خارطة الوجود، فهذا يعني أنه موجود ولا يزال يتنفس الهواء النقي الذي يروق له. وإذا كان الباحث يعتقد بأهمية بحثه في خدمة التراث العربي والإسلامي. وكلمة تراث لا أعني بها الماضي بالضرورة، وإنما امتداد هذا الماضي المعرفي والثقافي والحضاري الذي يجعل للإنسان والأمة حضارة تنسب لها بين الناس وبين الحضارات. وإنه يبذل الغالي والرخيص في سبيل بحثه. وطريق الباحث ليس مفروشاً بالورد كما يعتقد بسطاء الناس. ولا أبالغ لو قلت إنه كثيراً ما يكون مفروشاً بالأشواك، والكثير من المعوقات. فالباحث يواجه العديد من المعوقات الاجتماعية والثقافية والنفسية. أما الاجتماعية فإن الباحث كأي إنسان له حقوق اجتماعية، وعليه واجبات اجتماعية، يجد أن من ضرورة وجوده وواجبه في الحياة القيام بها كالواجبات الزوجية والأسرية والعلاقات الاجتماعية. وإذا حاول العزلة قليلاً لإنجاز بحثه قد يتهم بالقطيعة وعدم القيام بما عليه أو إهمال أمر مفروض عليه.

ومن المعوقات الاجتماعية البارزة كذلك عدم احتفاء كثير من العوائل والأسر بابنهم أو بنتهم الباحثة، وأصحاب الأقلام الذين يحملون بين جوانحهم هموماً ثقافية وأدبية وعلمية، الاحتفاء الملائم، وعدم تقديره التقدير المناسب، ولربما تعرض في بعض الأحايين لشيء من السخرية على ما يقوم به على عكس لو كان هذا الابن لاعب كرة قدم مثلاً فستكون الحفاوة والتقدير له أكثر بكثير. وهذه مشكلة حقيقية يشعر بها الباحث ولربما أرقت مضجعة. أضف إلى ذلك أنه قد يتهم بالكسل والتباطؤ في إنجاز البحث لو تأخر في ذلك من عامة المجتمع الذين لا يعرفون شيئاً من الأمور المتعلقة بالبحث، وبالتالي يشحن نفسياً ويتألم لهذا الإهمال أو التقصير أو التباطؤ خاصة إذا كان فعلاً يعاني مشكلة نفسية وبحثية في حالة عزوف وانصراف كلي أو جزئي خارج عن إرادته، وإمكانه في الإقبال على البحث والانغماس فيه مشكلة اجتماعية قد تكون نسبية، ولكن لا شك في وجودها وهي قلة ذات يد الباحث في الحصول على المصادر والمراجع عن طريق الشراء، أو تقصير بعض الجهات الثقافية العامة في توفير هذه الخدمة، وإن كان ذلك نادراً ما يحدث، لأن المكتبات العامة في مملكتنا الحبيبة، وفي جامعاتنا السعودية وربما العربية، ومراكز الدراسات والبحوث لا تألو جهداً في خدمة الباحث، وتشعر بالسعادة حين تقدم له هذه الخدمة المعرفية والثقافية. لكن هذا لا يعني أن الباحث قد يحتاج لبعض المراجع التي لا تتوفر في المكتبات العامة ومراكز البحوث، وإذا ما بحث عنها في المكتبات التجارية قد لا تتوفر له. وتشعر المرأة السعودية خاصة بمشقة في الحصول على كل ما تريده لبحثها من مراجع قد لا تتوفر إلا بتحمل مشقة السفر للخارج. وللمرأة السعودية وضع اجتماعي خاص، وهي تجاهد كل الجهاد لإثبات ذاتها كباحثة متميزة، لذلك تستحق أن تذكر وتشكر، ويشار لها بالبنان.

أضف إلى ذلك حاجة الباحث لبعض الدراسات والرسائل وانجازه، فيظل يتألم لهذه المشكلة حتى إذا شاء الله - - له الشفاء من هذا المرض العضال انبسطت أساريره وأشرقت الدنيا من حوله لأن حمله كان ثقيلاً، وهمه كان كبيراً، فيقبل على بحثه بشهية مفتوحة ويجاهد نفسه في إنجازه. وقد تكون هناك الجامعية التي يتشدد أصحابها في الحفاظ عليها، والتشديد على مراكز الدراسات والبحوث في عدم الاستفادة الكافية منها. وقد أشرت إلى هذا الموضع في مقال سابق بعنوان (حرروها من أسرتها وفكوا عنها قيودها)، والذي نشر في صفحة الوراق في جريدة الجزيرة بتاريخ الأحد 5-11-1427هـ، العدد (12477). أتمنى أن أكون رصدت أهم هموم الباحث الكبيرة وأنا لا أتحدث من فراغ، وإنما أتحدث بصفتي في الميدان. هذا وتقبلوا خالص شكري وتقديري.



الكاتب : ابتسام عبدالله البقمي
الناشر : صحيفة الرياض ( 7/2/1428 هـ )


وتقبلوا خالص التحية والتقدير

منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( ابتسام البقمي ) هذه المشاركةَ :
  #2  
قديم 13-06-2011, 06:57 AM
عامر الصانع عامر الصانع غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2011
السُّكنى في: الأردن - عمان
التخصص : هندسة
النوع : ذكر
المشاركات: 56
شكرَ لغيره: 23
شُكِرَ له 11 مرة في 9 حديث
افتراضي

استدراك
النعت من التوابع فهو يتبع المنعوت
فإما أن يقال الباحث الكبير (بتذكير اللفظين)
أو أن يقال الباحثة الكبيرة (بتأنيث اللفظين)
وعموما أشكر هذه النصيحة الطيبة
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 14-06-2011, 09:02 AM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,651
شكرَ لغيره: 5,651
شُكِرَ له 3,079 مرة في 1,265 حديث
افتراضي

جزاك الله خيرًا أختنا الفاضلة، وبارك الله فيك.
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل عامر الصانع مشاهدة المشاركة
استدراك
النعت من التوابع فهو يتبع المنعوت
فإما أن يقال الباحث الكبير (بتذكير اللفظين)
أو أن يقال الباحثة الكبيرة (بتأنيث اللفظين)
وفقكم الله.
المقصود نعتُ الهموم لا الباحث.
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 03:54 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ