ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة البلاغة والنقد
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #46  
قديم 25-01-2010, 07:27 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,789
افتراضي

السِّرُّ في تكرارِ التَّقديرِ دونَ التَّفكيرِ، وذمِّه دونَهُ

قال الإمامُ ابنُ القيِّم --:
(قال عن الوحيد: ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا - وَجَعَلْتُ لَهُ مَالاً مَّمْدُودًا - وبَنينَ شُهودًا - وَمَهَّدتُّ لَهُ تَمْهيدًا - ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ - كَلاَّ إنَّهُ كَانَ لآياتِنَا عَنيدًا - سَأُرْهِقُهُ صَعُودًا - إنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ - فقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ.
فكرَّرَ -سبحانه- التَّقديرَ دون التَّفكير، وذمَّه عليه دونَهُ...
فإنَّه بالفِكْرِ طالبٌ لاستخراجِ المجهولِ، وذلك غيرُ مذمومٍ، فلمَّا استخرجَه؛ قَدَّر له تقديرينِ: تقديرًا كُليًّا، وتقديرًا جزئيًّا؛ فالتَّقديرُ الكُلِّيّ: أنَّ السَّاحِرَ هو الَّذي يُفرِّق بين المَرْءِ وزَوْجِه، والتَّقدير الجُزئيّ: أنَّ الَّذي يُفَرِّق بين المرءِ وزَوْجِهِ مَذمومٌ؛ فههنا تقديرٌ بعد تقديرٌ؛ فلهذا كَرَّره -سبحانه-، وذمَّه عليهِ. وأمَّا التفكير؛ فإنَّ [المفكِّر] طالبٌ لمعرفةِ الشَّيءِ؛ فلا يُذَمُّ، بخلاف من قَدَّر بعد تفكيرِه ما يوصلُه إلى تحقيقِ الباطلِ، وإبطالِ الحقِّ؛ فتأمَّلْهُ) انتهى.
منازعة مع اقتباس
  #47  
قديم 26-01-2010, 08:25 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,789
افتراضي

لِمَ خَصَّ (المشارق) بالذِّكر في سورة الصافَّات؟

قال الإمامُ ابنُ القيِّم --:
(وَخَصَّ المشارقَ -ههنا- بالذِّكرِ: إمَّا لدلالتها على المَغاربِ؛ إذ [الأمران] المتضايفان كلٌّ منهما يستلزمُ الآخَرَ، وإمَّا لكون المشارقِ [مطالعَ] الكواكبِ، ومظاهر الأنوارِ، وإمَّا توطئةً لِمَا ذُكِرَ بعدَها من تزيينِ السَّماء بزينة الكواكب، وجعلها حفظًا من كُلِّ شيطانٍ [ماردٍ]؛ فذِكْرُ المشارقِ أنسبُ بهذا المعنَى، وأليقُ. واللهُ أعلمُ) انتهى.


وبهذه المُشاركةِ أَصِلُ إلَى نهاية هذا الحديثِ؛ الَّذي صَحِبْنَا فيه هذه الشَّذراتِ، واللَّطائفَ، والفرائدَ المُختارةَ من كتاب «التِّبيان في أقسامِ القرآن»، لمؤلِّفِهِ الإمام ابن قيِّم الجوزيَّة -، وجزاه خيرًا، ونَفَعَ بعلومِهِ-، وهو كتابٌ نافعٌ ماتعٌ مستطابٌ، أنصحُ بقراءتِهِ.
ولا يفوتُني -ختامًا- أنْ أشكرَ الأُستاذَ الفاضلَ «فيصلاً المنصورَ» علَى تصديرِهِ الحديثَ، كما أشكرُ كُلَّ من تابعَهُ باهتمامٍ.
وصلَّى الله علَى نبيِّنا محمَّدٍ وعلَى آلهِ وسلَّمَ. والحمدُ لله ربِّ العالَمينَ.
منازعة مع اقتباس
  #48  
قديم 28-01-2010, 01:48 AM
طالب طب طالب طب غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: May 2008
السُّكنى في: بريدة
التخصص : الطب البشري
النوع : ذكر
المشاركات: 118
افتراضي

بارك اللهُ فيكِ ورحمكِ أختنا الكريمة عائشة
ورزقكِ - وكلَّ قارئٍ - الفردوسَ الأعلى من الجنة
__________________
وَقالَ رَبُّكُم ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُم
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
من الرأس إلى القدم القعقاع حلقة فقه اللغة ومعانيها 7 08-12-2018 04:03 PM
شرح قصيدة ( المقصور والممدود لابن دريد ) لابن هشام اللخمي - صالح العصيمي ( درس صوتي ) لسان مبين المكتبة الصوتية 2 12-11-2009 03:36 PM
سؤال عن كتاب " المثنى والمكنى " لابن السكيت محبة الفصحى أخبار الكتب وطبعاتها 2 11-11-2008 09:19 PM
للأهمية ، وللضرورة ، وللأمانة العلمية : صحح نسختك من كتاب المسائل والأجوبة لابن قتيبة الدكتور مروان أخبار الكتب وطبعاتها 0 15-06-2008 07:37 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 12:31 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ