ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #31  
قديم 28-07-2008, 07:03 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,789
افتراضي رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي

وَلَيْسَ يَصِحُّ فِي الأَفْهَامِ شَيْءٌ إِذَا احْتَاجَ النَّهَارُ إِلى دَلِيلِ
.
.
منازعة مع اقتباس
  #32  
قديم 28-07-2008, 11:04 PM
سهيل النهدي سهيل النهدي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
التخصص : علمي
النوع : ذكر
المشاركات: 35
افتراضي رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي

إيهِ ياعائش..بارك الله في قلمٍ جرى بلغة القرآن، فهذّب أدران النفوس، وصقل معادن القلوب، وأندى جفيف العواطف، وكسى سليب الأغصان بالحكمة والطرفة والفائدة..

ولو كان للعبد الفقير من رجاء، وللأخت الفاضل من معونة، فما أجلّ الفائدة، وأعظم المنحة، لو وضعت أختُنا رابِطاً لهذا الكتاب، فنلج من بابه، ونقف على أعتابه، ونخوض في نميره الفياض، فينعم البائس، ويرشد الحائر، ويثوب الأمل الغائب إلى الوجه العبوس..
__________________
هي الدنيا لا تُبقي عزيزاً
وساعاتُ السرور بها قليله
إذا نشر الضياءَ عليك نجمٌ
وأشرق فارتقبْ يوماً أفُوله
منازعة مع اقتباس
  #33  
قديم 29-07-2008, 12:43 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,789
افتراضي رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي

شَكَرَ اللهُ لكم.

الكتابُ الَّذي رَجَعْتُ إليه هو " العَرْف الطيِّب في شرحِ ديوانِ أبي الطيِّب " لناصيف اليازجيّ، ولا أدري إن كانَ موجودًا علَى الشَّبكةِ أو لا. لكن يمكن الرُّجوع إلى الرَّابطِ التَّالي للوقوفِ على ديوانِ المتنبِّي بشرحِ البرقوقيّ:
http://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=159

.
.
منازعة مع اقتباس
  #34  
قديم 29-07-2008, 12:46 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,789
افتراضي رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي

سِوَى وَجَعِ الْحُسَّادِ دَاوِ فَإنَّهُ إذَا حَلَّ فِي قَلْبٍ فَلَيْسَ يَحُولُ
وَلا تَطْمَعَن مِّنْ حَاسِدٍ فِي مَوَدَّةٍ وَإِن كُنتَ تُبْدِيهَا لَهُ وَتُنيلُ
وَإنَّا لَنَلْقَى الْحَـادِثَاتِ بِأَنفُسٍ كَثِيرُ الرَّزَايَا عِندَهُنَّ قَلِيـلُ
يَهُونُ عَلَينَا أَن تُصابَ جُسُومُنَا وَتَسْلَمَ أَعْرَاضٌ لَّنَا وَعُقُولُ
.
.
منازعة مع اقتباس
  #35  
قديم 30-07-2008, 09:07 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,789
افتراضي رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي

وَإِذَا وَكَلْتَ إلَى كَريمٍ رَّأيَهُ فِي الْجُودِ بَانَ مَذِيقُهُ مِن مَّحْضِهِ

ـــــ // الشَّرح // ــــ
" الكريم إذا تُرِكَ ورأيه من غيرِ سؤال؛ بان جُودُه: هل هو مَشوبٌ بالبخل يأتيه تكلُّفًا وحياءً، أم خالصٌ يأتيه مِن طبعه وسجيَّته ".
[العَرْف الطَّيِّب (2/48)].
.
.
منازعة مع اقتباس
  #36  
قديم 30-07-2008, 11:53 PM
أبو سهل أبو سهل غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 124
افتراضي رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي

أيها الأخت الكريمة :

لله درك ، ما كان أحسن اصطفاءك لعقائل الدر .
إنك بهذا تنفعين الأديب ، وتسعفين المتمثل ، وتنيرين جانبآ من ديوان الرجل .


أبوسهل .
منازعة مع اقتباس
  #37  
قديم 31-07-2008, 12:32 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,789
افتراضي رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي

علَى تشجيعكم الطيِّب.
وأسألُ الله تعالَى أن يَّنفعَ بهذا العَمَلِ المُتواضِع.
منازعة مع اقتباس
  #38  
قديم 31-07-2008, 12:40 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,789
افتراضي رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي

أَرَى كُـلَّنَا يَبْغِي الْحَيَـاةَ لِنَفْسِهِ حَـرِيصًا عَلَيْهَا مُسْتَهَامًا بِها صَبـّا (1)
فَحُبُّ الجبَانِ النَّفْسَ أَوْرَدَهُ الْبَقَا وَحُبُّ الشُّجاعِ الْحَرْبَ أَوْرَدَهُ الْحَرْبَا (2)

ـــــ // الشَّرح // ــــ
(1) يبغي: يطلب. والمستهام: الَّذي غلب عليه العشق فخرج على وجهه. والصَّبّ: العاشق.
(2) أي: لمَّا كان كلُّ واحد منَّا حريصًا على حياته؛ كان ذلك باعثًا للجبان على طلب البقاء باتِّقاء مواقع الهلكة، وللشُّجاع على صيانة نفسه بركوب الحرب ودفع المهالك؛ فالجبان والشُّجاع سواء في حُبِّ النَّفس وطَلَب البقاء، وإن تخالَفا في جهة الطَّلَب.
[العَرْف الطَّيِّب (2/114)].
.
.
منازعة مع اقتباس
  #39  
قديم 31-07-2008, 01:23 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
افتراضي رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل عائشة مشاهدة المشاركة



فَحُبُّ الجبَانِ النَّفْسَ أَوْرَدَهُ الْبَقَا وَحُبُّ الشُّجاعِ الْحَرْبَ أَوْرَدَهُ الْحَرْبَا (2)

.
لعلَّ صوابَ الرِّوايةِ أختي / عائشةَ :
وحبُّ الشَّجاعِ النفسَ أوردَه الحرْبا


مع الشكرِ .


أبو قصي
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #40  
قديم 01-08-2008, 02:03 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,789
افتراضي رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أبو قصي مشاهدة المشاركة
لعلَّ صوابَ الرِّوايةِ أختي / عائشةَ :
وحبُّ الشَّجاعِ النفسَ أوردَه الحرْبا
أشكرُ لكم اهتمامَكم، وتفضُّلكم بهذا التَّعليق الثَّمين.
وأرَى أنَّ الرِّوايةَ الَّتي ذَكَرْتُمْ هي أكثرُ توافقًا وانسجامًا.
وأحِبُّ أنْ أشيرَ ههنا إلى بيتٍ مضَى ذِكْرُهُ؛ وهو قولُه:
فإنَّ الجُرْحَ يَنفِرُ بَعْدَ حينٍ إذا كانَ البِناءُ علَى فسادِ
حيثُ أثَبَتَ الأستاذُ محمود شاكر -- في كتابِه " المتنبِّي " روايةً أُخرَى لهذا البيتِ؛ وهي:
فإنَّ الجُرْحَ يَنْغَرُ بَعْدَ حينٍ إذا كانَ البِناءُ علَى فسادِ
وعلَّق في الهامشِ قائلاً (ص246):
( نَغَر الجرحُ بالغينِ (كفَتَحَ): إذا انفجَر وسالَ منه الدَّم. ويُقال: جرحٌ نغَّار، علَى المبالغةِ. وفي رواية: (ينفِرُ) بالفاء؛ يُراد بها يتورَّم. والَّذي أثبتناهُ أجودُ معنًى ) انتهى.
منازعة مع اقتباس
  #41  
قديم 01-08-2008, 02:07 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,789
افتراضي رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي

وَمَا الْحُسْنُ فِي وَجْهِ الفَتَى شَرَفًا لَّهُ إذَا لَمْ يَكُن فِي فِعْلِهِ وَالخلائِقِ (1)
وَمَا بَلَدُ الإنسَـانِ غَيْرُ الْمُوَافِقِ وَلا أَهْلُهُ الأَدْنَوْنَ غَيْرُ الأَصَـادِقِ (2)
وَجَائِزَةٌ دَعْوَى الْمَحَبَّةِ وَالْهَوَى وَإن كَانَ لا يَخْفَى كَلامُ الْمُنَافِقِ (3)

ـــــ // الشَّرح // ــــ
(1) أي: لا يُعدُّ حُسنُ الوجهِ شَرَفًا لصاحبه إذا لَمْ تَكُن أفعاله وأخلاقه حَسَنةً كذلك.
(2) أي: ليس بلد الإنسان الَّذي نشأ فيه، ولا أهله الَّذين يحفون به في النَّسَب، ولكن: كُلُّ بَلَدٍ وافقَه وطاب لَه؛ فهو بَلَدُهُ، وكُلُّ قَومٍ صادقوه وصافَوْه؛ فهم أهلُه.
(3) أي: يجوز لكلِّ أحدٍ أن يدَّعي المحبَّة، ولكنَّ دعوى المنافِق لا تخفى على النَّاس.
[العَرْف الطَّيِّب (2/216)].
.
.
منازعة مع اقتباس
  #42  
قديم 02-08-2008, 06:29 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,789
افتراضي رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي

وَأَتْعَبُ مَن نَّادَاكَ مَن لاَّ تُجِيبُهُ وَأَغْيَظُ مَنْ عَادَاكَ مَن لاَّ تُشَاكِلُ


ـــــ // الشَّرح // ــــ
" يقول: أتعبُ مُنادٍ لكَ: مَن ناداكَ فَلَمْ تُجِبْهُ؛ لأنَّكَ لا تشفيه بالجواب؛ فيجهد في النِّداء، كما أنَّ أغيظَ الأعداء لكَ: مَن عاداكَ وهو دونكَ؛ لأنَّكَ تترفَّع عن مُعارضته؛ فلا تشتفي منه ".
[العَرْف الطَّيِّب (2/191)].
.
.
منازعة مع اقتباس
  #43  
قديم 03-08-2008, 02:35 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,789
افتراضي رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي

إذَا الْجُودُ لَمْ يُرْزَقْ خَلاصًا مِّنَ الأَذَى فَلا الْحَمْدُ مَكْسُوبًا وَّلا الْمَالُ بَاقِيَا (1)
وَلِلنَّفْسِ أخْـلاقٌ تَدُلُّ عَلَى الفَتَـى أَكَانَ سَـخَاءً مَا أَتَى أَمْ تَسَـاخِيَا (2)

ـــــ // الشَّرح // ــــ
(1) أي: إنَّما يُرادُ بالجود ما يترتَّب عليه مِنَ الحمد، فإذا كُدِّرَ بالمنِّ؛ بَطَلَ الحمد، ولم يَبْقَ المال؛ فيُفقَدان كلاهما.
(2) أي: أنَّ أخلاق النَّفس تدلُّ على صاحبها؛ فيُعرَفُ جوده: أطبعٌ هو أم تكلُّف.
[العَرْف الطَّيِّب (2/296)].
.
.
منازعة مع اقتباس
  #44  
قديم 04-08-2008, 10:02 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,789
افتراضي رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي

إنَّمَا الجِلْدُ مَلْبَسٌ وابْيِضَاضُ النْـ ـنَفْسِ خَيْرٌ مِّنَ ابْيِضَاضِ القَبَاءِ

ـــــ // الشَّرح // ــــ
" الثَّوْب. يقول: الجِلد للإنسان بمنزلة اللِّباس، فلا عِبْرةَ ببياضه، وإنَّما العِبْرةُ ببياضِ النَّفس ونقائها مِنَ العيوب ".
[العَرْف الطَّيِّب (2/304)].
.
.
منازعة مع اقتباس
  #45  
قديم 05-08-2008, 08:24 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,789
افتراضي رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي

الرَّأْيُ قَبْلَ شَـجَاعَةِ الشُّجْعَانِ هُوَ أوَّلٌ وهيَ الْمَحَلُّ الثَّاني
فَإذَا هُمَا اجْتَمَعَا لِنَفْسٍ حُرَّةٍ بَلَغَتْ مِنَ العَلْيَـاءِ كُلَّ مَكَانِ
وَلَرُبَّمَـا طَعَنَ الفَتَى أَقْرَانَهُ بِالرَّأْيِ قَبْـلَ تَطاعُنِ الأَقْـرَانِ
لَوْلا العُقُولُ لَكَانَ أَدْنَى ضَيْغَمٍ أَدْنَى إِلى شَرَفٍ مِّنَ الإِنسَانِ
ولَمَا تَفَاضَلَتِ النُّفُوسُ ودَبَّرَتْ أيدِي الكُمَاةِ عَوَالِيَ المُرَّانِ

منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
ما أفضل شروح ديوان المتنبي ، وما أفضل طبعة ؟ الأديب النجدي أخبار الكتب وطبعاتها 22 20-11-2013 10:52 AM
من روائع الحكمة زاهر حلقة الأدب والأخبار 8 04-03-2011 10:22 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 11:47 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ