ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة البلاغة والنقد
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #16  
قديم 24-11-2011, 03:40 PM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,032
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل حروف مشاهدة المشاركة
أشكرك أختي أم محمد ثبتك الله على ما انتِ عليه ونسأل لأختنا خديجة الهداية والرشاد، فلربما أحبكِ الله وأرشدك على الصواب فتستفيدين من ربات البيوت بما يقضونه في أوقات فراغهن من دراسة لكتب العلم المعتبرة عن أهل السنة والجماعة في العقائد والعبادات والأخلاق.
ولا حول ولا قوة إلا بالله
وأحمد الله أنا كذلك ربة بيت وأم لأولاد ولا أريد أن أقول ما لدي من شهادات ويكفي أني على منهج أهل السنة والجماعة وربة بيت معتزة بمكاني الحقيقي .
جزاك الله خيرًا -يا حروف- على حروفك الصادقة!
ومن درر ما سمعتُ لشيخنا -حفظهُ الله-في بعض لقاءاته- قوله:
( العلمُ القليلُ مع المنهجِ الصَّحيح؛ خيرٌ من العلمِ الكثيرِ مع المنهجِ المختلِّ، أو القبيح، أو الخطأ ).
منازعة مع اقتباس
  #17  
قديم 24-11-2011, 08:08 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,789
افتراضي

نقولُ -كما قالَ القائِلُ-:
فإن كانَ تجسيمًا ثبوتُ صفاتِه تعالَى فإنِّي اليومَ عبدٌ مُجَسِّمُ
وهذا البيتُ ذَكَرَه الإمامُ ابن القيِّم -- في مقدِّمة منظومتِه «الكافية الشَّافية في الانتصارِ للفرقةِ النَّاجيةِ».
وقالَ -- في تلكَ المقدِّمةِ النَّفيسةِ -متحدِّثًا عن ذلك القلبِ المضروبِ بسياطِ الجَهالةِ-:
( قد اتَّخَذَ التأويلَ جُنَّةً يتترَّسُ بها من مواقعِ سهامِ السُّنَّةِ والقرآنِ، وجَعَلَ إثباتَ صفاتِ ذي الجَلالِ تجسيمًا وتشبيهًا يصدُّ به القلوبَ عن طريقِ العِلْمِ والإيمانِ.
مُزْجَى البضاعةِ من العِلْمِ النَّافعِ الموروثِ عن خاتم الرُّسُلِ والأنبياءِ؛ لكنَّه مليءٌ بالشُّكوكِ والشُّبَهِ والجِدالِ والمِراءِ )
إلى آخرِ كلامِهِ البديعِ، فليُراجَعْ.

وشَكَرَ اللهُ للإخوةِ والأخَواتِ الَّذينَ بيَّنوا في رُدودِهم الطيِّبة عقيدةَ أهلِ السُّنَّة والجماعةِ، مع تحلِّيهم بالأَدَبِ في الحِوارِ، وحُسْنِ الخطابِ، ومع ذلك: قوبِلوا بالسُّخريةِ، والاستهزاءِ، والإساءةِ في القولِ! واللهُ المُستعانُ.
منازعة مع اقتباس
  #18  
قديم 25-11-2011, 01:07 AM
د.خديجة إيكر د.خديجة إيكر غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2011
السُّكنى في: المغرب
التخصص : علم اللغة ( اللسانيات )
النوع : أنثى
المشاركات: 99
افتراضي

سبحان الله ، و لا حول و لا قوّةَ إلا بالله العليّ العظيم .
لا أدري كيفَ تُقلَبُ المفاهيم . فمَنْ يقول بمنهج أهل السُّنَّة و الجماعة في فهمهم للصِّفات الإلهية بأنها تُمَرَّر كما جاءت عن الله عزّ و جل فلا يجوزُ فيها تشبيهُ الله بخلقِه ، و لا تعطيلُ هذه الصفات عنه ، و لا تجسيمُها ، مَنْ يقولُ بهذا تُكالُ له التُّهَم و يُتَّهَم بأنه رغم حملِه للدكتوراه فإنه لا يفهم شيئاً ، ما هذا ؟؟
هلْ يجبُ على مرتاد هذا المنتدى أن يقرأَ أموراً ما أنزلَ الله بها من سلطان و تُخالِفُ عقيدةَ أهل السُّنَّة ، ( كالادعاء بأن الله جلَّ جلاله له صوتٌ كصوت الإنسان !! و يُنادي مناداة الإنسان !! أو أنه يجيء كما يجيء الإنسان ) و لا يُحرِّك ساكناً ؟؟
هذا أمرٌ لا يجوز السكوتُ عنه و الساكتُ عنه كشيطان أخرس . و أنا قد قُمتُ بما يجبُ من التنبيه على هذه الانحرافات العقدية ، فمَن أراد الأخذ بمنهج السلَف في الأمر و هو أن الصفات في حقِّ الله ليست كصفات الخَلْق فهو يتكلَّم كما شاء ، و يجيء كما شاء ، و يسمع كما شاء ، و يُبصر كما شاء ، و يُنادي كما شاء و يدُه لا نعرف كُنهها ، و استواؤه لا نعرف شكله و كيفَه و ..... فهذه كلًّها أمور - كما قلتُ - لسنا مطالَبين بالخوض فيها ، بل نؤمن بها كما هي .
فمَن لم يُعجبْه هذا الكلام فهو كلام أهل السُّنَّة و الجماعة في المسألة ، و ليس كلامي و مَنْ لم يُعجبْه كلام الإمام أحمد و الإمام مالك فلا حول و لا قوَّة إلا بالله .
منازعة مع اقتباس
  #19  
قديم 25-11-2011, 03:09 AM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,660
افتراضي

الأستاذة / خديجة
وفقك الله.
كلامك فيه مغالطاتٌ واضحةٌ!
ويتبين ذلك فيما يلي:
-أنكِ لم تحرري مذاهبَ الناس في مسألة الأسماء والصفات، والدليل على ذلك تناقضك في نقل مذهب أهل السنة!
فتارة تنقلين عن ابن تيمية ردَّه على المفوضة في قولك:
اقتباس:
الإمام ابن تيمية - - حين ردَّعلى الباطنية في قولهم بالتفويض في الصفات - بيَّن أن صاحب اللسان العربي يعرف الصفات و يفهم الفرق بينها بالعقل ، و الدليلُ على ذلك قدرتُه على التمييز بينها ، و لكنه لا يدركها على ماهي عليه في الحقيقة فهي مما استأثر الله بعلمه ، لذلك فرَّق ابن تيمية بين المعرفة و الإدراك . و الدليل على معرفتنا للصفات بالعقل أننا نُميّز الفرق بين اليد و الاستواء والكلام و السمع و البصر ، و لكننا لا نستطيع إدراك كُنهها حقيقةً .
وابن تيمية هو من قلتِ عنه:
اقتباس:
كبار أئمة اهل السُّنَّة و الجماعة كابن تيمية - رحمة الله عليه -
ولعلك لا تعلمين أن ابن تيمية--من أكثر الذين رموا بالتجسيم كذبًا وزورًا!
وتارة تنقلين مذهب المفوضة على أنه مذهب السلف، وهو في الحقيقة أحد طريقتي الأشاعرة اللذين يقولون إما بالتفويض، وإما بالتعطيل كما قال صاحبهم:
وكلُّ نصٍّ أوهم التشبيها أوِّله أو فوِّضْ ورُمْ تنزيها
وهذا في قولك:
اقتباس:
منهج أهل السُّنة و الجماعة معروف في المسألة ، و هو كما بيَّنتُه : إما الإيمان بالصفات كما تكلَّمَ عنها سبحانه و بتمريرها كما جاءتْ عنه سبحانه و في كتابه دون تشبيه أو تعطيل أو تجسيم ، أو الامتناع نهائياً عن الخوض فيها .
-رميُّك إخوانَك في المنتدى بأنهم يخالفون منهج أهل السنة والجماعة وأنهم يقولون-زعمتِ-:
اقتباس:
بأن الله جلَّ جلاله له صوتٌ كصوت الإنسان !! و يُنادي مناداة الإنسان !! أو أنه يجيء كما يجيء الإنسان
وهذا من الفرية على إخوانك، ورميِّهم بالباطل والبهتان!
أين قال هذا الإخوة-حفظهم الله-!
وقد قال النبي : (ومن قال في مؤمن ما ليس فيه أسكنه الله ردغة الخبال حتى يخرج مما قال)
فهل تتحملين جريرة هذا الكلام بين يدي الله !
-وأما الشهادات، فليست دليلاً على علم صاحبها، وقد-واللهِ-رأينا من ذلك أعاجيب!
وكم من شهادات يغرُّ جمالُها وقيمتُها النقشُ الذي في إطارِها
وليستِ الشهادة بدليل على قرب من الله سبحانه و.
وكم من أسامٍ تزدهيك بِحُسنها وصاحبها فوق السماءِ اسمهُ سَمجُ .
ثم قد يخفى على الرجل العالم شيءٌ من العلم، ولا يحطُّ ذلك من قدرِه!
أيُّ شيءٍ في هذا!
وقد أسأتِ-سددك الله-إلى إخوانك، وعرضتِّ بهم بما ليس من خلق أهل العلم مع أنك-فيما يبدو-لستِ من المتخصصين في علوم الشريعة أصلاً!
فنرجو منك-وفقك الله-الالتزام بأدب الحوار والتوبة إلى الله مما رميت به إخوانك.
غفر الله لنا ولك، وهدانا وإياك سواء الصراط.
منازعة مع اقتباس
  #20  
قديم 25-11-2011, 03:59 AM
أحمد بن حسنين المصري أحمد بن حسنين المصري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
السُّكنى في: مصر
التخصص : محاسب، معهد الفرقان لإعداد الدعاة
النوع : ذكر
المشاركات: 860
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل د.خديجة إيكر مشاهدة المشاركة
سبحان الله ، ؟؟
( كالادعاء بأن الله جلَّ جلاله له صوتٌ كصوت الإنسان !! و يُنادي مناداة الإنسان !! أو أنه يجيء كما يجيء الإنسان ) و لا يُحرِّك ساكناً ؟؟
.
لم يقل أحد من الإخوة ما قلتِ - حفظك الله - ، وإنما قالوا أيتها الفاضلة الكريمة "نحن نثبت أن لله صوتا " واستدلوا بقول النبي - صلي الله عليه وسلم - "يَحْشُرُ اللَّهُ الْعِبَادَ فَيُنَادِيهِمْ ""بِصَوْتٍ"" يَسْمَعُهُ مَنْ بَعُدَ كَمَا يَسْمَعُهُ مَنْ قَرُبَ أَنَا الْمَلِكُ ، أَنَا الدَّيَّانُ " واستدلوا أيضاً بقول الإمام " أحمد بن حنبل " الذي رواه عنه الخلال حيث قال :- ( أخبرنا محمد بن على بن بحر أن يعقوب بن بختان حدثهم أن أبا عبد الله " أحمد بن حنبل " سئل عمن زعم أن الله لم يتكلم بصوت ؟ فقال : بلى تكلم ""بصوت"" ) ، وبما قاله الخلال أيضاً عن الإمام أحمد :- ( أنبأنا أبو بكر المروذي : سمعت أبا عبد الله - وقيل له : إن عبد الوهاب قد تكلم وقال : من زعم أن الله كلم موسى بلا ""صوت"" فهو جهمي عدو الله وعدو الإسلام - فتبسم أبو عبد الله " أحمد بن حنبل " وقال ( ما أحسن ما قال ! عافاه الله ! ) ، ولا يعني إثباتنا أن لله صوتاً أنه يشبه صوت خلقه ، فهذا لا يقوله إلا أهل البدع من المشبهة ، فإننا مثلا نثبت أن لله سمعا وأن له - سبحانه - بصراً فهل يعني ذلك أننا نقول " إننا نثبت لله سمعا كسمع الإنسان أو بصرا كبصر الإنسان " ؟!
وأنصحك أيتها الفاضلة أن تقرأي كتاب " درء تعارض العقل والنقل " ، وكتاب " العقيدة الواسطية " ، وكتاب " العقيدة التدمرية " لابن تيمية ، وكتاب " الصواعق المرسلة " لابن القيم ، وكتاب " القواعد المثلي " لابن عثيمين " .
منازعة مع اقتباس
  #21  
قديم 25-11-2011, 10:02 AM
أم عبد السميع أم عبد السميع غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2009
السُّكنى في: ليبيا
التخصص : شريعة
النوع : أنثى
المشاركات: 57
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرى أن الحديث ما زال متواصلاً برغم الأدلة الدامغة ومحاولة الإخوة جزاهم الله خيراً إيصال الحق بالتي هي احسن
في هذه المسألة يقول الشيخ عثيمين :
مراتب الناس في الخوض في أسماء الله وصفاته تارةً يكون بالحق، وتارةً يكون بالباطل، فمن قال فيه بالحق فمنشأ قوله أنه يريد الحق ـ فيقول فيه بالحق ـ
ومن قال فيه بالباطل فمنشأ قوله واحد من أمرين :
1 أما أنه جاهل وهذا أقرب لللإستقامة لأنه كان مريداً للحق فإذا عُلِّمَ استقام.
2 وإما متعصب؛ فهذا يكون عالماً بالحق ولكنه أصر على الباطل الذي هو مخالف للحق، فهذا أبعد عن الإستقامة لأنه متعصب لرأيه .

بداية شرحه للقواعد المثلى الشريط الأول
منازعة مع اقتباس
  #22  
قديم 25-11-2011, 02:19 PM
د.خديجة إيكر د.خديجة إيكر غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2011
السُّكنى في: المغرب
التخصص : علم اللغة ( اللسانيات )
النوع : أنثى
المشاركات: 99
افتراضي

لَنْ أزيد بعدَ كلِّ ما قلتُه و صُمَّت الآذانُ عنه إلاَّ : إنَّ الرجال يُعرَفون بالحقِّ ، و لا يُعرَف الحقُّ بالرجال . و معنى هذا أنه لا ينبغي التعصُّب للأصدقاء أو من نُريدُ مجاملَتهم أو مَنْ نعرفهم... و إن كانوا مخطئين ، بل يجبُ اتِّباع الحقِّ أينما كان و ممَّن كان .
منازعة مع اقتباس
  #23  
قديم 25-11-2011, 03:19 PM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,032
افتراضي

أختي الدكتورة بارك الله فيك؛ لمستُ من كلماتك أنك لستِ متعصبة، وهذا ظننا بك -وفقك الله لهداه-؛ لذا أكرِّر وأعيد سؤالي الذي طرحتُه من قبل؛ فبالإجابة عليه يتضح لك أكثر أن صفة (الصوت) ما دامت ثابتة؛ فإنها كغيرِها من الصفات، ( فنُثبِتُها كما وردت في النُّصوص الصَّحيحة، نؤمن بِما دلت عليه من معانٍ، ولا نُشبِّهُها بصفات المخلوقين؛ بل نقول: صفات الله تليق بذاته سبحانه و، وصفات المخلوق تليق به ).
فيا حبذا لو تجيبين على السؤال التالي:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أم محمد مشاهدة المشاركة
سؤال: ماذا نقول فيما ثبت من صفات -غير الصوت-؛ كالعلو والكلام والسمع والبصر والعينين واليدين والقدم والساق وغيرها؟
منازعة مع اقتباس
  #24  
قديم 25-11-2011, 05:58 PM
د.خديجة إيكر د.خديجة إيكر غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2011
السُّكنى في: المغرب
التخصص : علم اللغة ( اللسانيات )
النوع : أنثى
المشاركات: 99
افتراضي

الأخت أم محمد هذا السؤال سبقت الإجابة عنه في كلامي التالي :
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل د.خديجة إيكر مشاهدة المشاركة
، فلا يجوزُ فيها تشبيهُ الله بخلقِه ، و لا تعطيلُ هذه الصفات عنه ، و لا تجسيمُها ، .. أن الصفات في حقِّ الله ليست كصفات الخَلْق فهو يتكلَّم كما شاء ، و يجيء كما شاء ، و يسمع كما شاء ، و يُبصر كما شاء ، و يُنادي كما شاء و يدُه لا نعرف كُنهها ، و استواؤه لا نعرف شكله و كيفَه و ..... فهذه كلًّها أمور - كما قلتُ - لسنا مطالَبين بالخوض فيها ، بل نؤمن بها كما هي ..
منازعة مع اقتباس
  #25  
قديم 25-11-2011, 06:14 PM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,032
افتراضي

نعم؛ بارك الله فيك -أختي الدكتورة-.
فيما يبدو من كلامك المقتبَس أنكِ تثبتين الصفات -والحمد لله- بلا تكييف ولا تشبيه، وهذا ما أراد الإخوة توضيحه لك -وفقك الله-.
ومثل ما ذكرتِ ينطبق على جميع الصفات، لا يختص بصفة دون أخرى، والصوتُ منها -ما دام قد صحت به الأحاديث-، وليس لنا سوى التسليم لها والقبول.
فإثبات الصوت كإثبات غيره من الصفات -نثبتها ولا نكيفها ولا نشببها بالمخلوقين-.
وبانتظار تعليقات الأساتذة -بارك الله فيهم-؛ لنستفيد.
منازعة مع اقتباس
  #26  
قديم 25-11-2011, 07:00 PM
أم عبد السميع أم عبد السميع غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2009
السُّكنى في: ليبيا
التخصص : شريعة
النوع : أنثى
المشاركات: 57
افتراضي

إذاً : نؤمن بصفات الله كما جاءت نثبت معناها المتبادر إلى الذهن من غير تمثيل ولا تعطيل ولاتكييف ولا تأويل ولا تحريف، ونفوض كيفيتها إلى الله، فمنهج السلف هو إثبات المعنى وتفويض الكيفية،
وليس تفويضها كلها فهذا مذهب المفوضة لا يثبتون معنى ولا كيفية وهروبا من اثبات المعنى والكيفية يقولون نفوض أمرها لله ولذلك سموا بالمفوضة
فصفات الله ثابتة ومفهومة المعنى ومجهولة الكيفية،
منازعة مع اقتباس
  #27  
قديم 25-11-2011, 07:41 PM
د.خديجة إيكر د.خديجة إيكر غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2011
السُّكنى في: المغرب
التخصص : علم اللغة ( اللسانيات )
النوع : أنثى
المشاركات: 99
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أم محمد مشاهدة المشاركة
نعم؛ بارك الله فيك -أختي الدكتورة-.
فيما يبدو من كلامك المقتبَس أنكِ تثبتين الصفات -والحمد لله- بلا تكييف ولا تشبيه، وهذا ما أراد الإخوة توضيحه لك -وفقك الله-.
فإثبات الصوت كإثبات غيره من الصفات -نثبتها ولا نكيفها ولا نشببها بالمخلوقين-.
وبانتظار تعليقات الأساتذة -بارك الله فيهم-؛ لنستفيد.
و هَلْ أنا هنا أمام لجنة امتحان ، أنتظرُ حتى تنعقِدَ اللجنة لتَبُثَّ في أمري ؟؟ يجِب أن نحتَرِم مقامات الأشخاص !! و ألاَّ نُقَوِّلهم ما لا يقولون ، وألاَّ نفهمَ من كلامهم ما أردناهُ نحن .
ما أرادوا توضيحهُ ؟؟ لا حول و لاقوّة إلا بالله !! الحمدُ لله أن كلّ كلامي لا زال مثْبَتاً في الملتقى يبيِّن مَن كان يريدُ التوضيح و يُعيدُه و يُردِّدُه دون جدوى .
منازعة مع اقتباس
  #28  
قديم 25-11-2011, 08:11 PM
الإلياذة الإلياذة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
التخصص : دراسات
النوع : أنثى
المشاركات: 4
افتراضي

..
الرد على شبهة أن إثبات الصفات يستلزم التجسيم .. للشيخ ( ناصر بن عبدالكريم العقل )

قال : [ وكذلك أيضاً يقولون: إن الصفات لا تقوم إلا بجسم متحيز، والأجسام متماثلة، فلو قامت به الصفات للزم أن يكون مماثلاً لسائر الأجسام، وهذا هو التشبيه ]. هذا الكلام ليس على إطلاقه، بمعنى: أنه لا يسلم لهم، لكن يصطادون الأغرار، فقولهم: (إن الصفات لا تقوم إلا بجسم متحيز) قد يكون صحيحاً في الجملة، لكن عند التفصيل قد نستثني أشياء، وقد نزيد أحكاماً وضوابط، وقد ننقص هذا من جانب، وهذا من جانب آخر. وقولهم: (والأجسام متماثلة) لا يسلم لهم هذا الإطلاق؛ لأنه لا يلزم أن تكون الأجسام متماثلة من كل وجه، فالتماثل نسبي، لكن ومع ذلك ففي الجملة أن الغالب في الأجسام التماثل، ولذلك جاء في القرآن نفي المماثلة ولم يأت نفي المشابهة؛ لأن المماثلة أدق وأخص من المشابهة، والمشابهة أعم؛ لأن المماثلة غالباً تشمل الحقائق الحدية، بينما المشابهة تشمل الحقائق والمعاني والتصورات، بل وحتى الخيالات، فالتشابه أعم من التماثل، والتماثل أخص، ولذا أقول: ومع ذلك لا يسلم لهم بأن جميع الصفات لا تقوم إلا بجسم متحيز؛ لأن معنى التحيز: المخلوقات، إذ إنها متحيزة، لكن الخالق كيف يقال: إنه متحيز إن كان بمعنى أنه مفاصل لمخلوقاته، وليس مخالطاً لها، وليس حالاً فيها؟! لكن ومع ذلك الوصف المتحيز، والوصف المتحد يحمل معاني حق ومعاني باطلة، معاني كمال ومعاني نقص، والباطل والنقص منفي عن الله ، ولذلك تعتبر كلمة (متحيز) من الألفاظ المبتدعة، وعليه فلا يسلم هذا الكلام على إطلاقه، وإنما يسلم على عمومه، ومع ذلك لا يقال: إنه حق بإطلاق. وكذلك يقال: الأجسام متماثلة، وهذا حكم غالب على الأجسام التي هي المخلوقات، لكن لماذا نقلتم هذا الحكم إلى الخالق؟! هذا الخالق الذي ليس كمثله شيء. إذاً: هم يصطادون الأغرار الذين ليس عندهم قاعدة ولا موازين شرعية وعقلية سليمة، فيسلم لهم المستمع الذي ما عرف وجه اللبس في هذه الأمور، فيظن أن هذا ميزان، ثم يجرونه إلى أن إثبات الصفات لله مماثلة، والله ليس كمثله شيء، ونحن نقول: ليس إثبات الصفات التي وردت في الكتاب والسنة مماثلة أبداً، لكن قد تعني المشابهة في المعاني العامة، والمشابهة في المعاني العامة لا تعني التشابه المطابق أو التشابه التمثيلي.

....
رسالة إلى " الدكتورة " التي تظن أنها بلغت من العلم مبلغاً لم يبلغه أحد من العالمين:
العلم ليس حرف يكتب أمام اسمك سيدتي .. وانتقاصك للأخوات يدل على جهلك
كل العلماء السابقون كـ ابن تيمية , والشافعي , والرازي , والفارابي , والغزالي , وابن خلدون , وغيرهم الكثير لم يحصلوا على الدكتوراه ولكنهم كانوا ولازالوا نجوماً في سماء العلم ..
فـ كون الأخوات ربات بيوت هذا لايعني أنهن جاهلات .. بل ربما أكثر علماً منك ..
وتذكري عزيزتي ( إن الله لايحب كل مختالٍ فخور ) ..
صدقيني شهادة " الدكتوراة " ليست نهاية العلم ولن تكون ..!
ودّي ..
منازعة مع اقتباس
  #29  
قديم 25-11-2011, 08:18 PM
أم عبد السميع أم عبد السميع غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2009
السُّكنى في: ليبيا
التخصص : شريعة
النوع : أنثى
المشاركات: 57
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل د.خديجة إيكر مشاهدة المشاركة
الحمدُ لله أن كلّ كلامي لا زال مثْبَتاً في الملتقى .
هذه المشكلة والطامة الكبيرة فياليت كلامك ليس بالمنتدى لكان خطره أقل، ولكن ردودنا عليك ليس لمحبة الجدال؛ ولكن لبيان الحق للغير الذي ربما يتغرر بكلامك، وكذلك لهدايتك للصواب .
واعذريني هذه مسؤلية امام الله
ومع هذا دعواتي لكِ بالهداية وإبصار الحق.
منازعة مع اقتباس
  #30  
قديم 25-11-2011, 08:34 PM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,032
افتراضي

أشكركما أختيَّ الكريمتين على حرصكما على إظهار الحق؛ فجزاكما الله خيرًا.
ومرحبًا بك -أختي الإلياذة- في "ملتقى أهل اللغة".
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل حروف مشاهدة المشاركة
هذه المشكلة والطامة الكبيرة فياليت كلامك ليس بالمنتدى لكان خطره أقل، ولكن ردودنا عليك ليس لمحبة الجدال؛ ولكن لبيان الحق للغير الذي ربما يتغرر بكلامك، وكذلك لهدايتك للصواب .
واعذريني هذه مسؤلية امام الله
ومع هذا دعواتي لكِ بالهداية وإبصار الحق.
أحسنتِ -يا ربَّة البيت!-، فلسنا ممن يحب الجدال ولا الخوض فيه.
وإنما هو الحرص على التوضيح ما أمكن، والله الهادي إلى سواء السبيل.
نسأل الله أن يرينا الحق حقًّا ويرزقنا اتِّباعه، ويرينا الباطل باطلًا ويرزقنا اجتنابَه، ويعيذنا من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا.
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
حركة عين الفعل الماضي الثلاثي الأجوف فريد البيدق حلقة النحو والتصريف وأصولهما 0 25-12-2010 02:46 PM
طلب : اقتراح خطة بحث ( الفعل المضارع في القرآن ) عاصم حلقة النحو والتصريف وأصولهما 0 09-08-2010 08:36 PM
طرق لحفظ القرآن الكريم ابو اليمان حلقة العلوم الشرعية 5 05-07-2010 02:07 AM
لغة القرآن الكريم هاني علي الهندي حلقة فقه اللغة ومعانيها 6 11-09-2009 12:57 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 06:45 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ