ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 04-11-2008, 07:29 AM
محمد الخولي محمد الخولي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2008
السُّكنى في: مصري مقيم بالإمارات
العمر: 38
التخصص : اللغة العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 15
افتراضي نور الهدى - أشعار محمد الخولي

نور الهدى..




محمد أنـت للدنيـا الضيـاء
وأنت الغيث ترسلـه السمـاءُ
حبـاك الله بالإسـلام نــوراً
وبالقـرآن كـان لـك البقـاءُ
أريج من سنا الرحمن يسـري
فأحيا الكون وانقشـع العنـاءُ
أتيت ولم تـزل للخلـق نـوراً
ومن كفيك قـد نبـع السخـاءُ
غدوت مرنماً في الكون لحنـاً
على وتر الهدى فشـدا الثنـاءُ
وبالأخلاق قد شيـدت صرحـاً
وفي عينيك قد سكـن الحيـاءُ
بعثـت هدايـة للنـاس لمـا
تفشى الجهل وانتشـر الغبـاءُ
وجاسوا في دروب الجهل حتى
تلاشى العقل واختنق الضيـاءُ
أحالوا الصخرة الصماء دينـاً
فخار الحـق وانهـدم البنـاءُ
وموسى يحتوي التوراة خوفـاً
وعيسى كـاد يقتلـه البكـاءُ
وتنعي الكعبـة الغـراء قومـاً
شريعتهـم تهدهدهـا النسـاءُ
وكان السيف وجهتهم لتبقـى
به الأنعـام تحكمهـا الدمـاءُ
وكان الظلـم معقلهـم نهـاراً
وفي غسق الدجى يعلو الغنـاءُ
فما في القلب غير الظلم يعوي
وبات العقل يصفعـه العـراءُ
الى أن أظهر الرحمن شمسـاً
ليشرق نور أحمـد والسنـاءُ
وقد أبدى بك الرحمـن فجـراً
بمكـة بعـد أن عـم البـلاءُ
ولدت مطهراً والحـق يسـري
على أهـداب عينـك والذكـاءُ
وقد غنت بك البطحـاء لحنـاً
أنار الـروض فاهتـز اللحـاءُ
وكنت الصادق المصدوق قـولاً
وأحيا الكون وجهك إذ يضـاءُ
نشأت ولم تكن للناس صنـوا
وكان القلـب يشغلـه النقـاءُ
وقبل الوحي لم تعبـد سـواه
ولم يمسسك من زيـف هـراءُ
عبـدت الله فالأنـوار تسـري
الى العليـا فتبتسـم السمـاء
بشارات النبـوة قـد توالـت
فجاء الوحي وانحسم القضـاءُ
فحال الغـار أنـوارا تهـادت
على عينيك وانكشف الغطـاءُ
وبان اللؤلؤ المكنـون علمـا
بصدرك إذ دنا منـه اصطفـاءُ
فهيا وانثـر الإسـلام عطـراً
على وجه السماء كمـا تشـاءُ
دعوت القـوم للإسـلام دينـا
وأخلاقـا يهدهدهـا ارتـقـاءُ
حملت أمانـة الإرشـاد هديـا
وكنـت محمـداً نعـم الفـداءُ
ورمت هدايـة للنـاس حتـى
غدوت ولم يزل منـك الـدواءُ
تولوا من سنا الإسـلام جهـلاً
وقد عرفوا الحقيقة إذ أسـاءوا
وساقوا الزيف بهتانـاً وظلمـا
هـز كيانهـم منـك الصفـاءُ
وسرت مؤيدا بالحـق روحـا
ولم تيـأس ويثنيـك العنـاءُ
وللقـرآن قـد تاقـت نفـوس
من الكفار إذ راحـوا وجـاءوا
ولكن قد أبـوا للنـور نشـرا
فجهل النفس يدفعـه الشقـاء
وعاثوا في ركاب الخير ظلمـا
فسار الركب تحملـه السمـاء
خرجت مهاجرا والحـق يعلـو
بأمـر الله فازدهـرت قـبـاءُ
وظل الكفـر بالأحقـاد يغلـي
بصوت الحق واندحر الدهـاءُ
ولم تجـزع لأمـر الله حتـى
وصلت إلى المدينـة فالغنـاءُ
تراقصـت المدينـة إذ توالـى
عليها النور وانبعـث النقـاءُ
وقـد أسسـت قاعـدة ليحيـا
بها الإسـلام يحفظـه الإخـاءُ
فحالت دولـة الإسـلام كونـاً
دعامتـه السماحـة والعطـاءُ
فهيا يـا بـلال الفجـر هيـا
وأذن للصـلاة كمـا تـشـاءُ
أرح قلب النبي بمـا ارتضـاه
إله العـرش إذ يعلـو النـداءُ
وسار الركب بالأخلاق يدعـو
علانيـة إذ انمحـق الخفـاءُ
ولم تحمل سيـوف الحـق إلا
دفاعاً منـك يحفظـه الوفـاءُ
فيالك يـا محمـد مـن إمـام
نصرت ولم يكن منك اعتـداءُ
نشرت الحق بالحسنى فهامـت
طيور الروض يحدوها الهنـاءُ
شأوت الرسل بالأخلاق نهـراً
ففاض الخير وانتشـر النمـاءُ
وسل بدراً عن الكفـار ولـوَّا
فهاج السيف والتهب الجفـاءُ
محقت عداوة الكفـار نصـراً
وكان جزاؤهـم نعـم الجـزاءُ
توالى النصر والإسلام يزهـو
وشق المجد دربـك والبهـاءُ
ونـادت مكـة الإسـلام إنـي
أروم الفتح فليمـض الرجـاءُ
فجاء الفتح بالقـرآن بشـرى
وقد هزّ السمـا منـك الدعـاءُ
وبيت الله قـد أبـدى ابتهـالاً
فنـور محمـد منـه الكسـاءُ
فيا من أ سس البنيان شرعـاً
فعاد الأمـن يسبقـه الـولاءُ
دفعت الشـر بالحسنـى بيانـاً
بجود منـك يسكبـه الصفـاءُ
وقد حفظ الإلـه بـك البرايـا
فكنت ولم تزل نعـم الشفـاءُ
فشمسك أ شرقت نوراً وعلمـاً
ونور الشمـس للدنيـا وقـاء
وعشت مـرددا بالنـور ذكـراً
وقرآنـا بـه الدنيـا تضـاء
أصـاب لله بالمختـار أرضـا
فأينـع زهرهـا وعـلاه مـاء
لك التاريخ قد أبـدى امتنانـا
وما للحق في الدنيـا انقضـاء
وقد عرف الحقيقة من تولـى
بزعم مـا نجـا منـه ادعـاء
فذرهم يلعقـون الكفـر سمـا
فسب محمـد فـي القلـب داء
فعيسى فـي عقيدتنـا رسـول
وموسى فـي شريعتنـا لـواء
ومهما تفعلـوا فالنـور يعلـو
وما للزيف فـي الدنيـا بقـاء
فنور محمد في القلب يسـري
ويزهو كلمـا احتـدم اللقـاء
ونحن _ المسلمين _ وقد وقفنا
ولن يعلـو حضارتنـا افتـراء
أريج محمد في الكـون يبقـى
وبعد الجدب ينهمـر الشتـاء




( القصيده مسجله بتاريخ 8/7/20006 برقم 2063 )



الاسم: محمد عبدالله الخولي


تاريخ الميلاد: 18 / 12/1979


الجنسيه: مصري
مدرس اللغة العربية بوازرة التربية والتعليم
بدولة الإمارات العربية المتحدة
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
الخائنة - أشعار محمد الخولي محمد الخولي حلقة الأدب والأخبار 0 14-10-2008 08:08 AM
أنا مسلم - أشعارمحمد الخولي محمد الخولي حلقة الأدب والأخبار 0 13-10-2008 09:52 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 06:44 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ