ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 20-07-2016, 07:45 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,547
شكرَ لغيره: 5,945
شُكِرَ له 4,572 مرة في 1,453 حديث
افتراضي ذات البَصَل - مقامة أدبية فكاهية

بسم الله الرحمن الرحيم.
هذه مقامة أدبية فكاهية أنشأتها لا أدري لم أنشأتها ولا كيف أنشأتها، والذي أعرفه أنني جلست ليلة وبدأت أكتب بلا شعور ولا هدف واضح ولا نية سابقة، واجتهدت فيها يومين أو ثلاثة، ثم كسلت عنها، وجعلت أعود إليها لماما وأنا كالكاره فأزيد وأغير، ثم انصرفت عنها، وحملت نفسي نحوا من أربعين يوما على مراجعتها وتنسيقها وإتمام ضبطها فلم أستطع، حتى رأيت الآن أن أخرجها كما هي، فإن رأيت موضعا لم يُضبَط أو غريبا لم يوضَّح فسببه ما ذكرت، وإن أحببتَ أن تحمله على غير ذلك من بلادة أو غباوة أو جهل فالأمر إليك وهو كما تحب، لا تثريب عليك، وهنا تنبيهات لا بد منها قبل قراءة المقامة:
1 - ذكر العلماء أن الحريري -- رمز بالحارث بن همام إلى نفسه ورمز بأبي زيد السروجي إلى الدهر، وقيل غير ذلك، وأنا لم أرمز بالفاكه بن حلوان أو غيره ممن في المقامة إلى أحد من الناس، إنما هو خيال محض.
2 - لم ألتزم فيها بالسجع الكامل، وقد يشاحني بعض الناس في تسميتها بالمقامة وهي على هذه الصفة إذ كان من شرط المقامة أن تكون كلها سجعا، فليسمها ما شاء مقامة أو رسالة أو ما يحب.
3 - ليس لي شيء من الأبيات التي في المقامة، وكل ما فيها من الشعر ليس لي.
4 - قد يجد بعض الناس حرجا من بعض ما في المقامة، وهو في ما أرى أمر قريب، وهو لا شيء إذا قيس إلى ما في كتب الأدب التي يحث العلماء على قراءتها من فحش ومجون.
الملفات المرفقة
نوع الملف: pdf ذات البصل.pdf‏ (1.21 ميجابايت, عدد مرات السماع 810)
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 20-07-2016, 08:21 PM
خبيب بن عبدالقادر واضح خبيب بن عبدالقادر واضح غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2012
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 274
شكرَ لغيره: 442
شُكِرَ له 669 مرة في 231 حديث
افتراضي

شغلَتْنا "ذاتُ البصل"!
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( خبيب بن عبدالقادر واضح ) هذه المشاركةَ :
  #3  
قديم 21-07-2016, 01:29 PM
أبو الوليد بن عبد الرحمان أبو الوليد بن عبد الرحمان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2015
التخصص : المعلوميات و الشعر
النوع : ذكر
المشاركات: 5
شكرَ لغيره: 14
شُكِرَ له 5 مرة في 4 حديث
افتراضي

أما إنها لمقامة !
وللفائدة حول ما ذكرته عن رابع الشعراء، فقد ذكر الثعالبي في بعض كتبه :
"الشعراء فاعلمنْ أربعه فشاعر يجري ولا يجرى معه
وشاعر من حقه أن ترفعه وشاعر من حقه أن تسمعه
وشاعر من حقه أن تصفعه"
وأعيذك أن تكون الرابع.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أبو الوليد بن عبد الرحمان ) هذه المشاركةَ :
  #4  
قديم 26-07-2016, 08:00 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,688 مرة في 650 حديث
افتراضي

ما شاء الله!
دالّة على أن منشئها يغرف من بحرٍ من العلم.
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( فيصل المنصور ) هذه المشاركةَ :
  #5  
قديم 27-02-2017, 09:33 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,547
شكرَ لغيره: 5,945
شُكِرَ له 4,572 مرة في 1,453 حديث
افتراضي

وقع في الصفحة 58 من الملف عند الحاشية رقم (281) سقط في المتن، وهي كلمة واحدة لكنها مهمة، فقد جاء الكلام هكذا: "بصلتك خير من هلالٍ وديك مزبّد"، والصواب: "بصلتك خير من دجاجة هلال وديك مزبّد"، ولم أنتبه لسقوط هذه الكلمة في الطباعة إلا بعد ما نشرتُ المقامة.
وهذان يُضرَب بهما المثل في الشيء الحقير يكون له نفع عظيم، يعني أن أكل الشيخ للبصلة كان سببًا في نجاته من الموت، ودونك خبر دجاجة هلال وخبر ديك مزبّد:
أما دجاجة هلال فقال الثعالبي في (ثمار القلوب): "(دجَاجَة هِلَال) هي كديك مُزبد فى الْبركَة وَحسن الْأَثر على صَاحبهَا، وَمن قصَّتهَا أَن عبد الرَّحْمَن بن مُحَمَّد بن الْأَشْعَث بَيْنَمَا يتعشى على مائدته إِذْ قُدّمت لَهُ دجَاجَة فائقة مشوية فاستطابها وَسَأَلَ عَنْهَا فَقَالُوا لَهُ: إن هلالا أهداها للأمير، فَقَالَ: يَا غُلَام أخرج كتابا من ثني فراشي، فَأخْرجهُ فَإِذا هُوَ كتاب الْحجَّاج إِلَيْهِ يَأْمُرهُ بقتل هِلَال والبعث إِلَيْهِ بِرَأْسِهِ، فَلَمَّا قَرَأَهُ هِلَال تغير وارتعد، فَقَالَ لَهُ ابْن الْأَشْعَث: لَا عَلَيْك يَا هِلَال أقبل على طَعَامك أترانا نَأْكُل دجاجتك ونبعث إِلَيْهِ برأسك وَالله لَا يُوصل إِلَيْك حَتَّى يُوصل إِلَيّ، وَأنْشد هِلَال:
وبنفسي دجَاجَة لم تخنّي وضعت لي نفسي مَكَان الأنوق
فرجت كربَة الْمنية عَني بَعْدَمَا كدت أَن أغص بريقي
يَا ابن قيس وَيَا ابن خير بني كِنْدَة بَين الْأَشَج بل وَالصديق
إِن شكري شكر الطليق من الْقَتْل ووجدي عَلَيْك وجد الشفيق".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وأما ديك مزبد فقال الثعالبي في (ثمار القلوب) أيضا: "(ديك مُزبد) يُضْرَب مثلا للحقير يجلب النَّفْع الْكثير والوضيع لَهُ شَأْن كَبِير، وقصته أَنه كَانَ لمزبد ديك قديم الصُّحْبَة نَشأ في دَاره وَعرف بجواره، فَأقبل عيد الْأَضْحَى وَوَافَقَ من مُزْبِد رقة الْحَال وخلو بَيته من كل خير ومير، فَلَمَّا أَرَادَ أَن يَغْدُو إِلَى الْمصلى أوصى امْرَأَته بِذبح الديك واتخاذ الطَّعَام لإِقَامَة رسم الْعِيد، فعمدت الْمَرْأَة لتمسكه فَجعل يَصِيح ويثب من جِدَار إِلَى جِدَار وَمن دَار إِلَى دَار حَتَّى أسقط على هَذَا من الْجِيرَان لبنة وَكسر لذَلِك غضارة وقلب للْآخر قَارُورَة، فسألوا الْمَرْأَة عَن الْقِصَّة فى تعرضها لَهُ فَأَخْبَرتهمْ، فَقَالُوا: وَالله مَا نرضى أَن يبلغ حَال أَبي إِسْحَاق إِلَى مَا نرى، وَكَانُوا هاشميين مياسير أجوادا، فَبعث بَعضهم إِلَى دَاره بشاة وَبَعْضهمْ بشاتين وأنفذ بَعضهم بقرة وتغالوا في الإهداء حَتَّى غصت الدَّار بالشياه وَالْبَقر، وذبحت الْمَرْأَة مَا شَاءَت ونصبت الْقدر وسجرت التَّنور، وكر مُزْبِد رَاجعا إِلَى منزله فَرَأى رَوَائِح الشواء قد امتزجت بالهواء، فَقَالَ للْمَرْأَة: أَنّى لَك هَذَا الْخَيْر؟ فقصت عَلَيْهِ قصَّة الديك وَمَا سَاق الله إِلَيْهِم ببركته من الْخيرَات، فَامْتَلَأَ سُرُورًا وَقَالَ لَهَا: احتفظي بِهَذَا العلق النفيس وأكرمي مثواه فَإِنَّهُ أكْرم على الله من نبيه إِسْمَاعِيل عَلَيْهِ السَّلَام، قَالَت: وَكَيف؟ قَالَ: لِأَن الله تَعَالَى لم يفد إِسْمَاعِيل إِلَّا بِذبح وَاحِد قَالَ الله تَعَالَى: وفديناه بِذبح عَظِيم وَقد فدى هَذَا الديك بِكُل هَذِه الشياه وَالْبَقر".

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
ثم قلتُ: في الصفحة 60 من (ذات البصل) وهي الصفحة التي قبل الأخيرة: "بل هي شرٌّ من دُرّاجة الحَكَم"، والضمير عائد على البصلة التي أكلها الشيخ وهي التي وُصفت قبلُ بأنها خير من دجاجة هلال وديك مزبد ثم استدرك هنا فجعلها شرّا من دُرّاجة الحكم، والدُّرّاج ضرب من الطير يشبه القطا، ودُرّاجة الحكم تُضرَب مثلًا للشيء الحقير يجلب الضرر العظيم، وإنما قال الفاكه ذلك لـمّا أفسد الشيخ آخر أمره بذلك الصوت، يعني أن البصلة هي التي أحدثت في بطنه ذلك البلاء، ودونك خبر دُرّاجة الحكم:
قال الثعالبي في (ثمار القلوب): "(دُرّاجة الحكم) أمرهَا على الضِّدّ من دجَاجَة هِلَال لِأَن تِلْكَ الدَّجَاجَة مثل فى الشىء الْيَسِير يجر النَّفْع الْكثير وَهَذِه الدراجة مثل فى النَّفْع الْقَلِيل يجلب الضَّرَر الْعَظِيم، وَمن قصَّتهَا أَن بعض عُمَّال الحكم بن أَيُّوب الثقفي تغدى مَعَه يَوْمًا فَتَنَاول من بَين يَدَيْهِ دُرّاجة مشوية، فحقدها عَلَيْهِ الحكم فَعَزله من عمله، فَقَالَ فِيهِ الفرزدق:
قد كَانَ بالعرق صيد لَو قنعت بِهِ فِيهِ غنى لَك عَن دُرّاجة الـحَكَم
وفي عوارض لَا تنفك تأكلها لَو كَانَ يشفيك لحم الْإِبِل من قَرَم
الْعَوَارِض من الْإِبِل الَّتِى تعرض لَهَا الْآفَات فتنحر من أجلهَا، والعبط الَّتِى تعتبط اعتباطا، وَكَانَ الشريف من الْعَرَب يأتي الْقَوْم وَقد نحرُوا فَيَقُول: أعبيط أم عارضة؟ فَإِن قَالُوا عبيطا أصَاب مَعَهم من لَحْمه وَإِن قَالُوا عارضة أنف من أكلهَا".
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 06-03-2017, 05:35 PM
أبو الوليد بن عبد الرحمان أبو الوليد بن عبد الرحمان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2015
التخصص : المعلوميات و الشعر
النوع : ذكر
المشاركات: 5
شكرَ لغيره: 14
شُكِرَ له 5 مرة في 4 حديث
افتراضي

قد استشكلت تلك العبارة هذا الصباح. وقد اتفق أني فتحت المقامة منذ يوم الجمعة، فلما أكملتها اليوم، وبلغت الموضع الذي ذكرت، تبين لي كأن في العبارة شيئا.

ثم جئت ها هنا لعلي أظفر بأختها، فوجدت تعقيبك.

فهل هاته بيض الديك أم يتيمة الدهر، يا أخي صالح؟
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أبو الوليد بن عبد الرحمان ) هذه المشاركةَ :
  #7  
قديم 09-03-2017, 02:10 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,547
شكرَ لغيره: 5,945
شُكِرَ له 4,572 مرة في 1,453 حديث
افتراضي

حياك الله يا أبا الوليد، وشكرا لمشاركتك.
أرجو أن يكون لها أخوات وأن لا تكون بيضة الديك.
منازعة مع اقتباس
  #8  
قديم 10-09-2018, 03:39 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,547
شكرَ لغيره: 5,945
شُكِرَ له 4,572 مرة في 1,453 حديث
افتراضي

لا أرى بأسًا برفع ذات البصل.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
أربع كتابات أدبية القارئ المليجي حلقة الأدب والأخبار 0 24-10-2015 03:27 PM
مقامة الغفران ( تجربتي لكتابة مقامة ) محمد البلالي حلقة الأدب والأخبار 2 02-11-2014 07:06 AM
أحكام شرعية في مسائل أدبية ابن عبدالحي حلقة العلوم الشرعية 2 01-07-2013 03:39 PM
كيف تصبح ذا ملكة أدبية ؟ ربيع بن المدني السملالي حلقة تعلُّم الإنشاء والبيان 10 12-02-2012 12:53 AM
عندما تصيح أفراخ التجريح ( مقالة = مقامة! ) أم محمد حلقة الأدب والأخبار 7 07-12-2010 07:41 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 07:20 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ