ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 03-11-2018, 09:52 PM
محمد بن عبد الحي محمد بن عبد الحي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2014
السُّكنى في: القاهرة
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 170
شكرَ لغيره: 1,486
شُكِرَ له 381 مرة في 155 حديث
افتراضي القول في تفسير قول عبيد بن أيوب العنبري : ( تزمجر غيرى أحرقوها بضرة )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل محمد بن إبراهيم مشاهدة المشاركة
بارك الله فيكم.
وقال عبَيْدُ بن أيوبَ العنبريُّ:
ألم ترَني حالفتُ صفراءَ نبعةٍ ترِنُّ إذا ما زُعْتُها وتُزمْجِرُ
تزمجِرُ غيرَى أحرقُوها بضَرَّةٍ فباتتْ لها تحتَ الخِباءِ تذمِّرُ
وفيكم بارك الله، قد خشيتُ أن يغفل الأصحاب عن البيت الثاني الذي أشكل على أستاذِنا، فأحببت أن أذكِّرَ به.
أليس الصواب أن يكون: تزَمْجُرَ غيرَى... فيكون منصوبًا على المصدر؟
وأحسب البيت قريبًا من قول الحماسيِّ:
أكلتُ دمًا إن لم أرُعْكِ بضرَّةٍ .. بعيدة مهوى القُرْطِ طيِّبة النَّشْر.
__________________
متى وقفتَ لي على خطإ فنبِّهني عليه، شكر الله لك.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( محمد بن عبد الحي ) هذه المشاركةَ :
  #2  
قديم 04-11-2018, 07:10 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,547
شكرَ لغيره: 5,945
شُكِرَ له 4,572 مرة في 1,453 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم.
اقتباس:
بارك الله فيكم.
وقال عبَيْدُ بن أيوبَ العنبريُّ:
ألم ترَني حالفتُ صفراءَ نبعةٍ ترِنُّ إذا ما زُعْتُها وتُزمْجِرُ
تزمجِرُ غيرَى أحرقُوها بضَرَّةٍ فباتتْ لها تحتَ الخِباءِ تذمِّرُ
لها فتيةٌ ماضون حيثُ رمتْ بهم شرابُهُمُ غالٍ منَ الجوفِ أحْمَرُ
[الفصوص لأبي العلاء صاعد البغداديِّ، 260/3]
قال صاعد: (وقوله: (تزمجر) يعني (تصوِّتُ)، وأراد بــ(صفراءَ) قوسَه، وأراد بالفتيةِ الماضين سهامَها.) اهـ
وقد أشكل عليَّ فهم البيت الثاني حتى عييتُ به، فلعل أحد إخواننا من أهل المعرفة بالشعر كالأستاذ صالح العمري وغيره يفيدوننا في تفسيره.
لما قرأتُ سؤال أستاذنا محمد بن إبراهيم قلتُ: لعل صوابها: (تَزَمْجُرَ غَيرَى). ثم نزلتُ فوجدتُّ أستاذنا أبا ثابت يقترح ذلك، وتراهم كثيرًا ما يشبهون صوت القوس إذا أَرَنَّت بصوت المرأة إما في عويلها أو في خصامها أو نحو ذلك، كما قال الشماخ:
إذا أَنبَضَ الرَّامُونَ عنها تَرَنَّـمَت تَرَنُّمَ ثكلى أوجَعَتْها الجنائزُ
فهذا مثله، يقول: إن قوسه تَرِنُّ وتُزَمْجِرُ زَمْجَرَةَ امرأةٍ غَيرَى قد أحرق زوجُها قلبَها بضَرَّة جلبها لها فباتت هذه الغَيرَى تحت خبائهم تخاصمها وتزمجر لها مُتَغَضِّبَةً عليها، وفي اللسان: "ذَمَرَ يَذمُرُ إذا غضب، ومنه الحديث: وأمُّ أيمن تَذمُرُ وتَصخَب، ويُروَى: تُذَمِّرُ، بالتشديد".
فإذا كان كذلك فإن البيت ليس من البابة التي قصدها الإخوان، لأن أول البيت الثاني الذي أنشده الأستاذ محمد بن إبراهيم ليس فعلا مضارعًا كما ضُبط هكذا: (تُزَمجِرُ)، وإنما هو مصدرٌ، (تَزَمجُرَ)، ولو جعلناه فعلا مضارعا وقلنا:
........... ...........تُزَمجِرُ
تُزَمجِرُ غَيرَى أحرقوها بضَرَّة ...........

لكان (غَيرَى) حالًا من الفاعلِ ضميرِ القوس، والقوس لا تكون غَيرَى، ولا تُحرَّق القوسُ أيضًا بضرّة تكون لها.
وإنما هو:
.............. ............تُزَمجِرُ
تَزَمجُرَ غَيرَى أحرقوها بضرة فباتت لها تحت الخباء تُذَمِّرُ
فـ (تَزمجُرَ) منصوب على المصدر، و(غَيرَى) مضاف إليه، وهو نعت لمحذوف، أي امرأةٍ غيرى.
وأما قوله:
اقتباس:
ألم ترَني حالفتُ صفراءَ نبعةٍ ترِنُّ إذا ما زُعْتُها وتُزمْجِرُ
فـ (نبعةٍ) لا ينبغي ضبطه هكذا، فإن النَّبعَةَ هنا هي القوسُ نفسُها تُسمّيها العَرَبُ نَبعَةً، وإن كانت النَّبعَةُ أصلًا هي الواحدةَ من شَجَر النَّبع، ولكنَّ العَرَبَ تُسمّي القَوس نفسَها نَبعَةً لأنها تؤخذ من نَبعَة وهي الواحدة من شجر النَّبْع، فسمّت العربُ القوسَ نبعةً كما قال العجاج يصف صائدًا في قُترَة:
وفي الغُرابِ قُترَةٌ للأَجدَلِ
ذي نَبعَةٍ صفراءَ ذاتِ أَزمَلِ
فأخبر أن الصائد ذو نَبعَةٍ صفراءَ ذاتِ أزمَلِ، فسمّى القَوسَ نَبعَةً كما في بيت عُبَيدِ بن أيوب الذي أنشده الأستاذ محمد بن إبراهيم، وجعلها صفراءَ كما في بيت عُبَيدٍ أيضا، وجعل لها أَزْمَلًا وهو صوتُها كما جعل لها عبيد بن أيوب إرنانًا وزمجرة، فجمع بيتُ العَجّاج ثلاثةَ الأمورِ كلَّها.
فينبغي على هذا أن يكون ضبطُ بيتِ عُبَيدٍ هكذا:
ألم ترني حالفتُ صفراءَ نَبعَةً ترِنُّ إذا ما زُعْتُها وتُزمْجِرُ
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #3  
قديم 04-11-2018, 08:02 AM
محمد بن عبد الحي محمد بن عبد الحي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2014
السُّكنى في: القاهرة
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 170
شكرَ لغيره: 1,486
شُكِرَ له 381 مرة في 155 حديث
افتراضي

ما أحسنَ هذا يا أبا حيَّانَ، نفعَ الله بك وزادك علما.
لكن ايذَنْ لي في أمرٍ يسيرٍ، فإنِّي إخال هذه الغَيْرى لم تُزَمْجِرُ لضَرَّتِها مخاصِمَةً لها، ولكنَّها زمجَرَتْ وحيدةً حينَ تركَها صاحبُها وانطلقَ إلى ضرَّتِها، فلعلَّ ذلك يكونُ أبلغَ في غيرتِها، ولعلَّه أليَقُ بقوله باتتْ، وقد أذكرني هذا بحديث أمِّ المؤمنينَ عائشةَ لما احتالتْ لها حفصةُ فركبتْ بعيرَها حتَّى تُسايرَ هي رسول الله ، فلما علمتْ عائشةُ غارتْ، فجعل تضعُ قدَمَها في الإذخِر وتقول: يا ربِّ سلِّطْ عليَّ عقربًا أو حيَّة تلدَغُني ! نَّ جُمَع.
__________________
متى وقفتَ لي على خطإ فنبِّهني عليه، شكر الله لك.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( محمد بن عبد الحي ) هذه المشاركةَ :
  #4  
قديم 04-11-2018, 06:20 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,649
شكرَ لغيره: 5,643
شُكِرَ له 3,075 مرة في 1,263 حديث
افتراضي

ما أحسن ما جئتما به، جزاكما الله خيرا، وزادكما علما وفهما أستاذيَّ الكريمين،
وقد كنت اعتمدت على ضبط محقق الفصوص-وفقه الله-للأبيات، وهذا مما زاد الإشكال عندي، وتلك آفة أحذر منها نفسي وطلبة العلم، وهي الاعتماد على ضبط المحققين والاكتفاء بذلك، بله أن تبني عليه حكما أو شاهدا، على أني أرى أن البيتين يصلحان شاهدا للإكمال، ذلك أني لم أحدّه حدا جامعا، بل كانت مدارسة ربما وقفتنا على أمثلة وشواهد أصدق على الإكمال، ولا أرتاب في أن مجيء المفعول المطلق المبين أو المؤكد في صدر البيت الثاني كما في هذا المثال من الإكمال لأنه تكميل لفعله بالتوكيد أو البيان كما ذكرت في حد الإكمال الذي لم أتمه ...
ولي عودة لمزيد من الفهم عن أساتذتنا-حفظهم الله-.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( محمد بن إبراهيم ) هذه المشاركةَ :
  #5  
قديم 04-11-2018, 10:27 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,649
شكرَ لغيره: 5,643
شُكِرَ له 3,075 مرة في 1,263 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم.
أما ما يتعلق بضبط (تزمجر) في البيت الثاني، فهو خطأ محض مني تبعت فيه محقق الفصوص-وفقه الله-كما ذكرت قبل، والقياس على ما ذكره أبو حيان أن يكون الفعل (تزمجرُ) الذي في القافية مضارع (تزمجرَ) الرباعي المزيد بالتاء على زنة (تفعلَل)، وأصله (تتزمجرُ)، وحذفت إحدى التاءين، فصار (تزمجَرُ)، ومصدره كما في مطلع البيت الثاني (تزمجُر) بزنة (تفعلُل)، ولكن هل يأتي (تزمجرَ) بمعنى (زمجرَ)؟ أعني هل يكون (تزمجر) بمعنى الصوت والجلبة بجفاء كما هو معنى (زمجر) أو له معنى آخر؟
لم أجد فيما اطلعت عليه (تزمجر) يرد بهذا المعنى، وإنما يقال-كما جاء في التاج-: (وزَمْجَرَ الأسَدُ وتَزَمْجَرَ: رَدَّدَ الزَّئِيرَ في نَحْرِه ولم يُفْصِح)، ولعل هذا المعنى يوافق ما قاله أبو ثابت-وفقه الله-من كون هذه المرأة قد زمجرت أو تزجمرت منفردة، أي: في نفسها غير مفصحة ولا صائحة.
ويجوز-على هذا-أن يضبط الفعل (تزمجرُ) بفتح التاء والجيم على أنه مضارع الفعل (تزمجرَ)، ويكون المصدر جاريًا على فعله، وهو القياس، تقول: (تزمجر تزمجرا).
ولك أيضًا أن تضبطه (تزمجر) بضم التاء وكسر الجيم على أنه مضارع (زمجر) الرباعيّ، ويكون المصدر على هذا غير جار على فعله، وهو مما تقوله العرب، كما قال القطامي:
وخيرُ الأمرِ ما استقبلتَ منهُ وليسَ بأن تتبَّعَه اتِّبَاعا
أراد: بأن تتبعه تتبعا، فأناب (الاتباع) مناب (التتبع) لتساوي معنييهما.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( محمد بن إبراهيم ) هذه المشاركةَ :
  #6  
قديم 05-11-2018, 07:17 AM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,649
شكرَ لغيره: 5,643
شُكِرَ له 3,075 مرة في 1,263 حديث
افتراضي

وأما ما أشار إليه أستاذنا صالح-زاده الله فهما وعلما-في ضبط لفظة (نبعة)، فقد كنت ارتبت فيها عند قراءتي لها في الفصوص مجرورة، ثم وجدت أبا حنيفة الدينوري يقول-كما في التاج-: (وكُلُّ القِسِيِّ إذا ضُمَّتْ إلى قَوْسِ النَّبْعِ كَرَمتْهَا قَوْسُ النَّبْعِ لأنَّهَا أجْمَعُ القِسِيّ للأرْزِ واللِّينِ يَعْنِي بالأرْزِ الشِّدَّةَ)، فنسب القوس إلى الشجر، وأضافه إليها، ولا ريب أن ما ذكره شيخنا أبو حيان وجه قوي، ولعله الأسدُّ، ولكن الإضافة ممكنة أيضًا. والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( محمد بن إبراهيم ) هذه المشاركةَ :
  #7  
قديم 06-11-2018, 11:47 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,547
شكرَ لغيره: 5,945
شُكِرَ له 4,572 مرة في 1,453 حديث
افتراضي

أحسن الله إليكما فقد أحسنتما وأجدتما.
وما اقترحه أستاذنا أبو ثابت حسن بَسَن، وملحظه في (باتت) جيد، ولم أستجده أول الأمر لأني كنتُ أظن أن (بات) لا يختص بالفعل وقت البيات وإن كان في الأصل موضوعًا له، كما أن أخواتها أصبح وأمسى وظل لا تختص بأوقاتها وإن كانت في الأصل موضوعة لها، بل تأتي بمعنى صار، فتقول: أصبح زيد مريضا، وأنت لا تعني أن مرضه في الصباح دون غيره، بل هو بمعنى صار، لكني استفدتُ من مباحثتكم وبحثتُ فوجدتُ العلماء كأنهم يفرقون بين (بات) وأخواتها في هذا، وأنكر ابن مالك في شرح التسهيل على الزمخشري زعمه أن بات تجيء بمعنى صار، فعلى هذا يزداد قول أبي ثابت قوة.
وأقول من عندي اجتهادا:
قد خطر ببالي قوله:
فباتت ليلةً وأديمَ يوم على الممهى يُجَزُّ لها الثَّغامُ
فقد يحتج بهذا من يرى قول الزمخشري، لأن معناه: باتت ليلةً وباتت أديمَ يوم، لأن العطف على نية تكرير العامل، وقد يجيب عن هذا من يوافق ابن مالك بأن معناه: باتت ليلة وظلت أديم يوم، ويكون من باب: (علفتُها تبنا وماء باردا)، أي: علفتها تبنا وسقيتها ماء باردا، ونحوه: متقلدا سيفا ورمحا، ومثله: وزجّجن الحواجب والعيونا، وأشباهها مما ينشدونه، ومما وجدتُّه مما أظنه من هذا الباب قول الحماسي:
عشية قام النائحاتُ وشُقّقت جيوبٌ بأيدي مأتم وخدودُ
أرى أن معناه: شُقّقت جيوبٌ ولُطّمت خدودٌ، لأن فعل النساء في المآتم هو شق الجيوب ولطم الخدود.
والله أعلم، وبارك الله في أستاذيّ الكريمين.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #8  
قديم 06-11-2018, 03:13 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,711
شكرَ لغيره: 8,608
شُكِرَ له 12,756 مرة في 5,282 حديث
افتراضي

ما شاء الله! بارك الله لكم، وزادكم علمًا وفهمًا.
.
أرجو أن يُؤذَن لي بهذه المنازعة:
.
قال أستاذُنا صالح العَمْري -نفع الله به-:
اقتباس:
وتراهم كثيرًا ما يشبهون صوت القوس إذا أَرَنَّت بصوت المرأة إما في عويلها أو في خصامها أو نحو ذلك،
هل يمكن الإفادةُ بصوتِ القوسِ إذا أرنَّتْ ليتّضِحَ التّشبيه؟
.

أرجو إفادتي، وجزاكم اللهُ خيرًا، ونفع بكم.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #9  
قديم 06-11-2018, 05:40 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,547
شكرَ لغيره: 5,945
شُكِرَ له 4,572 مرة في 1,453 حديث
افتراضي

أحسنتم، وفقكم الله.
أما صوتُ القوس فإني لا أجده الآن في ملف صوتي مثلًا، ولهذا قلتُ مرة: لو كان لي أسبابٌ من المعرفة بالتقنيات الحديثة في التصوير والتصميم والرسم والمونتاج ونحوها لرجوتُ أن أصنع شيئا ينتفع به الناس.
ولكن صوت القوس يرجع إلى سببين:
الأول الوتر، فإن الوتر إذا كان مشدودًا فجُبِذ ثم أُرسِل طَنّ وصوّت، وهذا شيء معروف في الأشياء التي تشبه الوتر كالمطاطات ونحوها إذا كانت مشدودة وجَبَذتَ وسطَها ثم أرسلتَه رَنّت، فهذا أولهما.
والثاني: السهم نفسه، فإن السهم إذا انطلق صوّت لما يلقاه من مضادة الهواء له فيُحدث شقُّه للهواء صوتًا، وهذا معروف عند الناس أيضًا في غير السهم، ولو أنك أخذتَ بيدك عصا خيزران أو نحوها وضربتَ بها الهواء ضربًا سريعًا مَرُّه لسمعتَ لها صوتًا من غير أن يكون هناك وَتَرٌ يَطِنّ، وإنما هو صوت شقّ العود نفسِه للهواء. ومن هذا الثاني ما يذكرونه من صوت الرماح ويشبّهونه بأصوات الطيور، ليس هو إلا هذا الذي ذكرناه في صوت السهم، فالرمح يُـحدث صوتًا إذا زَرَق في الهواء من غير أن يكون محفوزًا بوتر، فصوت الرمح والسهم شيء وصوت الوتر شيء آخر، فمما جاء فيه ذكر أصوات الرماح قول رجل من بني حنيفة وهي في الوحشيات:
ولّوا وأرماحُنا حقائبُهُم نُكرهها فيهم وتنأطرُ
زُرقٌ يُصيِّحن في الـمُتُونِ كما هاجَ دَجاجَ المدينةِ السَّحَرُ
فصياح الرماح هنا هو ما شرحناه قبل قليل في صوت السهم، وقد شبهه بأصوات الديوك إذا هاجها السَّحَر، ومنه قول الحماسي:
تصيح الردينيّاتُ فينا وفيهم صياحَ بناتِ الماء أصبحنَ جوَّعا
وبناتُ الماء هي كل طير يألف الماء، فشبّه أصوات الرماح بأصوات طير الماء.
فأحسب أن صوت القوس الذي يعنونه في أشعارهم يشمل صوت الوَتَر إذا أُرسِل وصوتَ السهم إذا انطلق، لأن الصوتين ينبعثان في آن معًا، فيصبحان كالصوت الواحد لا يمتاز أحدهما من الآخر، فإلا يكن كذلك فإنّ صوتَ القوس الذي يعنونه هو صوتُ الوَتَر، لأن الوَتَرَ جزءٌ من القوس، فصوتُه هو صوتُها، وليس السهمُ جزءًا منها.
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #10  
قديم 07-11-2018, 02:58 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,711
شكرَ لغيره: 8,608
شُكِرَ له 12,756 مرة في 5,282 حديث
افتراضي

أشكرُ لأستاذِنا صالح العَمْريّ جوابَه الحسَن، وتوضيحَه النّافع، بارك الله فيه، وزاده علمًا، ويسّر له ما فيه نفعُ النّاس.
وقد وقفتُ على مقطعين يُسْمَع فيهما صوتٌ لسهمٍ انطلق، ولا أدري هل صاحبَه صوتُ الوترِ أو لا، فحولّتُهما إلى صيغةٍ صوتيّةٍ، وهما في المرفقاتِ.
فإن كان هذا يُشبِه صوتَ العَويلِ فهو علَى الوجهِ الأوّلِ الّذي ذكره الأستاذ صالحٌ -نفع الله به-، وهو: (أن صوت القوس الذي يعنونه في أشعارهم يشمل صوت الوَتَر إذا أُرسِل وصوتَ السهم إذا انطلق، لأن الصوتين ينبعثان في آن معًا).
ثمّ وجدتُّ اليوم في كلام بعض العُلماء ما يُفيدُ الوجهَ الآخرَ الذي ذكره الأستاذُ صالحٌ في قولِه: (فإلا يكن كذلك فإنّ صوتَ القوس الذي يعنونه هو صوتُ الوَتَر، لأن الوَتَرَ جزءٌ من القوس، فصوتُه هو صوتُها، وليس السهمُ جزءًا منها)، ففي «غريب الحديث» لإبراهيمَ الحربيِّ (ص552): (وقال الشَّمَّاخُ:
إذا أَنبَضَ الرَّامونَ عنها تَرَنَّمَتْ تَرَنُّمَ ثَكْلَى أَوْجَعَتْها الجَنائِزُ
وصفَ قوسًا، فقال: (إذا أَنبَضَ الرَّامونَ)، والإنباضُ أن يمدّ في الوتر ثُمّ يرسله من غيرِ سهمٍ، فشبّه صوتَها إذا فُعل بها هذا بصوت امرأةٍ ثكلَى أوجعتها جنائزُ تتابعت عليها من موتِ أولادِها) انتهى.
وفي «اللسان» (نبض): (وأَنبَضَ القوْسَ مثل أَنْضَبَها: جذَبَ وتَرَها لتُصَوِّتَ. وأَنْبَضَ بالوتَر إِذا جذَبَه ثم أَرسله ليَرِنّ. وأَنْبَضَ الوترَ أَيضًا: جذبَه بغير سَهْم ثم أَرسلَه؛ عن يعقوبَ. قال اللّحيانيّ: الإِنْباضُ أَن تَمُدّ الوترَ ثم تُرْسله فتسمعَ له صوتًا) انتهى.
والله أعلم.
الملفات المرفقة
نوع الملف: mp3 القوس 1.mp3‏ (57.1 كيلوبايت, عدد مرات السماع 23)
نوع الملف: mp3 القوس 2.mp3‏ (78.5 كيلوبايت, عدد مرات السماع 21)
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
زخرف القول من كاذب القوم ( قصيدة ) محمد البلالي حلقة الأدب والأخبار 0 14-05-2017 07:37 PM
القول السديد شرح تفسير كلمة التوحيد - خالد الجهني ( بي دي إف ) خالد بن محمود الجهني المكتبة غير اللغوية 0 25-01-2015 03:14 PM
الحكم بغير ما أنزل الله وأصول التكفير - خالد العنبري ( بي دي إف ) عبد الرحمن النجدي المكتبة غير اللغوية 0 02-08-2013 05:52 AM
فقه السياسة الشرعية - خالد العنبري ( بي دي إف ) عبد الرحمن النجدي المكتبة غير اللغوية 0 08-11-2012 12:39 AM
عثار (القول التمام) [نقدٌ لكتاب: القول التمام بإثبات التفويض مذهباً للسلف الكرام] أبو العباس أخبار الكتب وطبعاتها 1 22-10-2010 11:55 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 07:01 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ