ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الخط العربي
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #31  
قديم 30-12-2015, 09:04 PM
أبو محمد فضل بن محمد أبو محمد فضل بن محمد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2010
التخصص : شريعة ( الفقه وأصوله )
النوع : ذكر
المشاركات: 482
شكرَ لغيره: 1,448
شُكِرَ له 1,087 مرة في 438 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أحمد البخاري مشاهدة المشاركة
أخرسُ غَيرَ أنَّهُ ربَّما ينْطقُ فَصلَ الخِطابِ وهْو جَمادُ
بصرفِ ( أخرس ) ؛ للوزنِ .
__________________
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو محمد فضل بن محمد ) هذه المشاركةَ :
  #32  
قديم 31-12-2015, 01:54 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,433
شكرَ لغيره: 8,274
شُكِرَ له 12,139 مرة في 5,018 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أبو محمد فضل بن محمد مشاهدة المشاركة
بصرفِ ( أخرس ) ؛ للوزنِ .
وبصرفِ (أسمر) أيضًا في البيتِ الثَّاني.
وكُنَّا نأملُ ألَّا يكتفيَ الأستاذُ فضلٌ -نفع الله به- بهذا التَّعليقِ اليسيرِ، وإنَّما نطمَعُ في أن يُشارِكَنا بما عندَه من أبياتٍ في هذا البابِ.
وشكرَ اللهُ للأستاذِ أحمدَ هذه المختاراتِ، واللَّطائفَ، ونفعَ به.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #33  
قديم 31-12-2015, 01:55 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,433
شكرَ لغيره: 8,274
شُكِرَ له 12,139 مرة في 5,018 حديث
افتراضي

وقالَ أبو إسحاقَ إبراهيمُ الغَزِّيُّ في وصفِ القلمِ من قصيدةٍ:
لهُ تَرْجُمانٌ مِن بَني الماءِ نَبَّهَتْ علَى فَضْلِها بالقُرْبِ مِنهُ الأنامِلُ
يَزينُ وإن لَمْ يَشْكُ شَيْبًا قَذالَهُ خِضابٌ بمَسْحِ الرَّأْسِ في الحالِ ناصِلُ
وظمآنُ يَرْوَى بعدَ شَقِّ لِسانِهِ ولو صَحَّ لم تَنْقَعْ صَداهُ المناهِلُ
تَوَهَّمَ أنَّ السِّفْرَ بَحْرٌ فما لَهُ سِوَى مَوْضِع العُنوان والخَتْم ساحِلُ
فبادَرَهُ يَهْوِي علَى أُمِّ رأسِهِ ولا مَوْجَ إلَّا الـمَشْقُ والدُّرُّ نائِلُ
ومُذْ سُقِيَتْ منهُ القَراطيسُ أَوْرَقَتْ وأَثْمَرَ عُودُ المبتغَى وَهْوَ ذابِلُ
وألْطَفُ ما في صُنْعِهِ أنَّ رَمْزَهُ بمِصْرَ إلَى مَن بالعِراقَيْنِ واصِلُ
فإنَّ الَّذي يَسْقِيهِ حينَ يَمُجُّهُ لجافٍ وعافٍ منه حَتْفٌ ونائِلُ
كذا ثَمَراتُ الأرْضِ والماءُ واحِدٌ بهِ اخْتَلَفَتْ ألوانُها والمآكِلُ
[ ديوان الغَزّيّ 343، 344 ]
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #34  
قديم 31-12-2015, 05:42 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,178
شكرَ لغيره: 1,295
شُكِرَ له 2,289 مرة في 1,122 حديث
افتراضي

نفع الله بكم، ورفع قدركم



أبو بَكر الأَصْبهاني، في قلَم:

أَخْرَسُ يُنْبيكَ بإطْراقِهِ عنْ كلِّ ما شِئْتَ مِن الأمْرِ
يُذرِي على قِرطاسِهِ دَمعَةً يُبدي بها السِّرَّ ولا يَدْري
كعَاشقٍ أَخْفى هَوَاهُ وَقَدْ نمَّتْ عَليهِ عَبرةٌ تَجري
تُبْصِرُهُ في كلِّ أَحوالِهِ عُرْيانَ يَكسو النَّاسَ أو يُعْري
يُرى أَسيراً في دَوَاةٍ وَقَدْ أَطْلَقَ أَقْواماً مِنَ الأسْرِ


ولبَعضهم:

قَلَمٌ قَلَّمَ أظْفَارَ العِدَى وهْوَ كالإبْرَةِ مَشْقُوقُ الظُّفُرْ
أَشْبَهَ الحَيَّةَ إلاَّ أنَّهُ كلَّما عُمِّرَ في الأَيدي قَصُرْ


أبو الحسَن عليّ بن عَطيَّة بن الزّقاق، في يراعة:

تَمُجُّ سُمّاً وجنى نَحْلَةٍ فريقُها يُرْجى كما يُرْهَبُ
خَرْساءُ لكنَّ لها مَنطقاً أقرَّ بالسَّبْقِ له يَعْرُبُ


[كنز الكتاب ومنتخب الآداب]

لطيفة

عبد الملك بن زِيَادَة الله ابْن أبي مُضر الطُّبني(427هـ)
وقد عاشَ حتىّ رحَلَ النَّاسُ إليه من الآفاق:


إِنِّي إِذا حَضَرَتْني أَلفُ مَحبَرَةٍ تَقولُ أَخبَرَني هَذَا وحَدَّثَني
صَاحَتْ بِعقْوَتيَ الأَقلامُ زاهِيَةً هذِي المكارِمُ لَا قَعْبانِ مِن لَبَنِ


[ المُغرب في حُلى المَغرب ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #35  
قديم 01-01-2016, 10:31 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,433
شكرَ لغيره: 8,274
شُكِرَ له 12,139 مرة في 5,018 حديث
افتراضي



رُبْعُ الكتابةِ في سوادِ مِدادِها والرُّبعُ حُسْنُ صناعةِ الكُتّابِ
والرُّبْعُ مِن قَلَمٍ تُسَوّي بَرْيَهُ وعلَى الكَواغِدِ رابعُ الأسبابِ
[ صبح الأعشى ٢: ٤٦٣ ]
الكاغَد: القِرطاس، معرَّب [ القاموس ]
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #36  
قديم 02-01-2016, 02:17 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,178
شكرَ لغيره: 1,295
شُكِرَ له 2,289 مرة في 1,122 حديث
افتراضي

بورك فيكم، ونفع الله بكم



هذهِ لطائفُ تتعلَّق بالحِبر، وما إليه، وقد سَبَقت الاستاذة لشَيءٍ من ذلك، نفع الله بها
وقالَ ابْنُ الْمُبَارَكِ:
الْحِبْرُ فِي الثِّيَابِ خَلُوقُ الْعُلَمَاءِ
وقالَ الشَّافعيّ:
الْحِبْرُ عَلَى الثَّوْبِ مِنَ الْمُرُوءَةِ؛ لِأَنَّ صُورَتَهُ فِي الْأَبْصَارِ سَوَادٌ وَفِي الْبَصَائِرِ بَيَاضٌ

كان أبو عليّ بن مقلة يوما، يأكل، فلمَّا رُفعَت المائدة، وغسلَ يدَهُ، رأى على ثَوبهِ نُقطةً صَفراء من أَثرِ الحلوى
ففتحَ الدَّواة، واستَمدَّ مِنها بيدِه، ونَقَطَها على الصُّفرة، حتّى لم يَبقَ لها أثر، وقال: ذاكَ عَيبٌ، وهذا أَثَرُ صِناعة، ثم أنشد:

إنّما الزَّعفرانُ عِطرُ العَذارَى ومِدادُ الدُّوِيِّ عِطرُ الرِّجالِ
[نَشوارُ المُحاضرة]
أبو اسْحاق الزَّجّاج، أَنْشَدني أَحْمد بنُ يحيى، قَالَ أَنْشدني ابْنُ الْأَعرَابِي:

مَن كَانَ يُعجِبهُ أَنْ مَسَّ عَارِضَهُ مِسْكٌ يُطَيِّبُ مِنْهُ الرِّيحَ والنَّسَما
فَإِنَّ مِسْكِي مِدادٌ فَوقَ أُنمُلَتي إِذا الأَنامِلُ مِنّي مَسَّتِ القَلَما


[ الوافي بالوفيات ]
أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ أَبِي حَكِيمٍ أَنْشَدَنِي أَحْمَدُ بْنُ يَحْيَى:

لَا تَجْزَعَنَّ مِنَ الْمِدَادِ وَلَطْخِهِ إِنَّ الْمِدَادَ خَلُوقُ ثَوْبِ الْكَاتِبِ
فابْهَجْ بِذَلِكَ إِنَّمَا هُوَ زِينَةٌ هِبَةٌ مِنَ اللَّهِ الْجَلِيلِ الْوَاهِبِ
وَشْمُ الْمِدَادِ لِكَاتِبٍ فِي ثَوْبِهِ سِمَةٌ تَلُوحُ لَهُ بِحُسْنِ مَنَاقِبِ


[أدبُ الإملاء والإستملاء]
وَلِلْأَدِيبِ أَبِي الْحَسَنِ الْفَنْجُكِرْدِيِّ:

مِدَادُ الْفَقِيهِ عَلَى ثَوْبِهِ أَحَبُّ إِلَيْنَا مِنَ الْغَالِيهْ
وَمَنْ طَلَبَ الْفِقْهَ ثُمَّ الْحَدِيثَ فَإِنَّ لَهُ هِمَّةً عَالِيَهْ
وَلَوْ تَشْتَرِي النَّاسُ هَذِي الْعُلُومَ بِأَرْوَاحِهِمْ لَمْ تَكُنْ غَالِيَهْ


[فتح المُغيث، للسّخاويّ]
أَبُو يَحْيَى زَكَرِيَّا بْنُ إِبْرَاهِيمَ، أَنْشَدَنَا أَبُو نَصْرٍ أَحْمد بن مُحَمَّد الْبَلْخِيُّ وَقَدْ أَعْطَانِيَ
الْمَحْبَرَةَ لأَجْعَلَ فِيهَا الْحِبْرَ وَقَدْ تَأَخَّرتُ يَوْمَيْنِ، فَطَلَبَ مِنِّي الْمَحْبَرَةَ، وأَنْشَدَنِي:

يَا سَيِّدِي إِنَّ السَّمَاحَ مَفْخَرَة
وَالشِّعْرُ فِيهِ أَدَبٌ وَتَذْكِرَة
وَالْمَطْلُ عِنْدَ الْعُقَلَاء مُنكرَة
وَهَا هُنَا لَطِيفَةٌ مُخْتَصَرَة
إِنْ لَمْ يَكُنْ حِبْرٌ، فَرُدَّ الْمَحْبَرَة


أَنْشَدَ أَبُو الْحَسَنِ نَاجِيَةُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْكَاتِبُ وَكَتَبَ بِهَا
إِلَى صَدِيقٍ لَهُ أَهْدَى إِلَيْهِ مِدَادًا عَلَى يَدِ غُلامٍ أَسْوَدٍ اسْمُهُ أَبْزُونَ:


أَمْدَدْتَنِي بِمِدَادِ كَلَوْنِ أَبْزُونَ بَادِي
كَمَسْكَنَيْكَ جَمِيعًا مِنْ نَاظِرِي وَفُؤَادِي
أَوْ كَاللَّيَالِي اللَّوَاتِي رَمَيْنَنَا بِالْبِعَادِ
أَكْرِمْ بِهِ مِنْ سَوَادٍ مُبَيِّضٍ لِلْوِدَادِ


[أدب الاستملاء]

منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #37  
قديم 02-01-2016, 02:28 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,433
شكرَ لغيره: 8,274
شُكِرَ له 12,139 مرة في 5,018 حديث
افتراضي

ما شاء الله!
جزاكَ الله خيرًا علَى هذا الجمعِ اللَّطيفِ، ونفعَ بعلمِكَ.
لعمر بن إبراهيم بن حبيب العدويّ يرثي قلمًا له سُرِقَ:
يا عينُ جودي بواكفٍ سَجِمِ جودي بدمعٍ مُشَبَّعٍ بدَمِ
لا تطعَمي عقدةً وكيفَ وقد أَسِيتِ حَرَّى لفَجْعةِ القَلَمِ
جُودي علَى النَّاطقِ البليغِ إذا اسْـ ـتُنطِقَ مِنْ غيرِ منطقٍ وفَمِ
لا حَصِرُ القَولِ عندَ خُطبتِهِ وليس في حُكْمِه بمُتَّهَمِ
حَلَّتْ عُرَى الحزْمِ منه جانحةٌ ضَمَّتْ بها عُرْبَها إلى العَجَمِ
أصفرُ في حمرةٍ كأنَّ علَى جلدتِه بُرْدةً كلَوْنِ دَمِ
ما عِيبَ طُولًا ولم يُعَبْ قِصَرًا عُرِّيَ مِن دِقَّةٍ ومِنْ عِظَمِ
إن قدحَ العائبونَ فيهِ بأنْ صُمَّ فأكرِمْ بِه أخا صَمَمِ
كانَ إذا ما تضايقَتْ سُبُلُ الـ ـلَفْظِ كفاني مَخارِجَ الكَلِمِ
حَسْبُكَ منهُ لِسانُ مُطَّلِع النـ ـناظرِ في ظاهرٍ ومُكْتَتَمِ
يُنبيكَ إن لجلجَ الغبيُّ بما أضمرَ مِنْ خُبْرِ عالمٍ فَهِمِ
فاذْهَبْ حميدًا كما فُقدتَّ وما فَقَدتَّ منَّا مَناعِتَ الكَرَمِ
[ «أدب الكتَّاب» للصُّولي: 74 ].
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #38  
قديم 03-01-2016, 02:25 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,178
شكرَ لغيره: 1,295
شُكِرَ له 2,289 مرة في 1,122 حديث
افتراضي

شكرا لكم



أَبُو بَكْرِ بْنُ مَعْدَانَ، قَالَ: أَهْدَى إِلَيَّ صِدِّيقٌ لِي مِنَ الْكُتَّابِ أَقْلَامًا، وَكَتَبَ إِلَيَّ:

لِكُلِّ أُنَاسٍ آلَةٌ يَعْمَلُونَهَا وَآلَاتُنَا اللَّاتِي بِهَا نَتَبَجَّحُ
وَشَائِجُ بِرٍّ أَنْشَأَتْهَا مَغَايِضٌ مِنَ الْمَاءِ فِي أَجْوَافِهَا تَتَرَشَّحُ
إِذَا شُجَّ مِنْ إِحْدَى الْوَشَائِجِ رَأْسُهُ غَدَا دَمْعُهُ مِنْ وَجْنَةِ الْعِلْمِ يَسْفَحُ
ضَوَامِرُ يَوْمَ الْجَرْيِ لَا تَعْرِفُ الْوَنَى إِذَا زَجَرَتْهَا هَتْفَةُ الْفِكْرِ تَمْرَحُ


[الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع]

أَبُو يَعْلَى عَبْدُ الْبَاقِي بْنُ أَبِي حُصَيْنٍ الْقَاضِي لِنَفْسِهِ:

وَأَطْلَسَ يَحْكِي رَأْسُهُ نَابَ أَطْلَسٍ أَلَمَّ بِهِ السِّكِّينُ فِي مَوْضِعِ الذَّبْحِ
مُوَشًّى كَأَنَّ النَّحْلَ حَاكَتْ قَمِيصَهُ بِأَرْجُلِهَا حَتَّى تَعَرَّى مِنَ الْقُبْحِ
تَرَاهُ مُكِّبًا يَجْتَنِي حِنْدِسَ الدُّجَى وَيَطْرَحُهُ نَثْرًا عَلَى صَفْحَةِ الصُّبْحِ


[أدبُ الإملاء والإستملاء]

المؤيّد محمَّد الأَلوسيّ:

قَلَمٌ يَفُلُّ الجَيشَ وهْوَ عَرَمرَمٌ والبيضُ ما سُلَّتْ مِن الأَغْمادِ
وَهَبَت لهُ الآجامُ حينَ نَشا بِها كَرَمَ السُّيولِ وهَيبَةَ الآسادِ


[شذرات الذهب في أخبار من ذهب]
والأبيات التي في رثاء القلم بديعة، طريفة، ولم أفهم معنى "عقدةً" في البيت الثاني
فهل تحرّفت عن "رقدةً" مثلاً ؟ الله أعلم


منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #39  
قديم 04-01-2016, 04:45 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,178
شكرَ لغيره: 1,295
شُكِرَ له 2,289 مرة في 1,122 حديث
افتراضي

، وبورك فيكم



ولشهَابِ الدِّين بنِ صَالح، يمدحُ العلاَّمة شمسَ الدِّين القاياتيّ(ت:850):

وأَحرَزَ السَّبقَ للعَلياءِ مِن قِدَمٍ وَإِنَّمَا ظُنَّ مَسْبُوقاً إِذِ اتَّضَعا
لَهُ يَراعٌ أَقامَ الشَّرْعُ أَسمَرَهُ كَم مِنْهُ رَنَّحَ خَطِّياًّ وَكَم شَرَعا
صَحَّت إِمامَتُهُ بَينَ الوَرى فَلِذَا يَبْدُو لَهُم بَحبيرِ الحِبْرِ مُلْتَفِعا
يُضيءُ بَينَ بَنانٍ يَسْتَهِلُّ نَدىً كالبَرْقِ مِن خَلفِهِ صَوبُ الحَيا هَمَعا

لَا عَيبَ فِيهِ سِوى سِحْرٍ، نَوافِثُهُ أَمسَتْ لألْبابِ أَربابِ النُّهى خُدَعا


[نظم العقيان في أعيان الأعيان]

لطيفة

أبو المُظفَّر بن عَلوان الشّافعيّ، في قلم:

ثلاثَةُ أَحرُفٍ نُظِمَتْ فدَلَّتْ على مَعنىً بهِ نَظمُ المَعاني
وقَد نُظِمتْ على عَكسٍ فَدَلَّتْ على مَعنىً يُعينُ على الزَّمانِ


[قلائد الجُمان في فرائد شُعراء الزَّمان، 5/177]

يعني أنّ المَلَق (عكس، قلم) يُعينُ على الزّمان، في زَعمه، وبورك فيكم، ومعذرة لكم
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #40  
قديم 06-01-2016, 02:30 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,433
شكرَ لغيره: 8,274
شُكِرَ له 12,139 مرة في 5,018 حديث
افتراضي

جزاكَ اللهُ خيرًا، ونفعَ بكَ.
وأنا أيضًا لم أفهم معنَى (عقدة) في الأبياتِ الَّتي رُثِيَ بها القلم، غيرَ أنِّي لم أهتدِ إلى أنَّها قد تكونَ محرَّفةً عن (رقدة)، وهذا مُناسبٌ جدًّا، فزادكَ الله علمًا وفهمًا.
وقد تركتُ بيتًا لم يتَّضِحْ لي، وهو هذا:
إذ إنَّها والقرطاس لاحَ له مجَّ عليه حنادس الظُّلَمِ
وجاءَ بعدَ قولِه:
أصفرُ في حمرةٍ كأنَّ علَى جلدتِه بُرْدةً كلَوْنِ دَمِ
.......................................
وعلَى ذكر (القلم) و(الملق)، فهذا لغزٌ كتبَه ابن النَّشائيِّ إلى الصَّفديِّ:
يا سيِّدًا قد ظلَّ يحوي قلمًا يُجريه في الفضلِ ولا يُوقِفُهُ
ما اسمٌ ثلاثيٌّ غدا معكوسُه وصفًا ذميمًا ذُمَّ مَن يألفُهُ
شدِّدْ به الثَّانيَ واحذفْ آخرًا تجدْه قولًا قلَّ من يعرفُهُ
أو أوَّلًا لم ترَه إذنْ سوَى حرفٍ وقد تعدَّدَتْ أحرُفُهُ
فكتبَ الصفديُّ الجوابَ إليه ارتجالًا، قال في أوَّلِه:
حاشاك من قلبِ الَّذي ألغزْتَهُ إذْ أنتَ في عُلاكَ لا تعرفُهُ
[ انظر: ألحان السواجع 2/ 124، 125 ].
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #41  
قديم 06-01-2016, 11:48 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,178
شكرَ لغيره: 1,295
شُكِرَ له 2,289 مرة في 1,122 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم



وقالَ مِهيار، وقد أَبدَع، من كلمة في ممدوحه:

وتَنوبُ عن بِيضِ الظُّبا في كَفِّهِ سُودُ المَضارِبِ لا تُكذِّبُ مَقتَلا
تُمضي أَذِيَّتَها إذا هي جُرِّدَتْ في حيثُ لا تَجِدُ السُّيوفُ تَوَغُّلا
مِن كلِّ خاوِي الصَّدرِ أَجْوَفَ لو رَمى بٍلُعابِهِ الصَّخرَ الأَصمَّ لَزَلزَلا
يَتَناوَلُ الغَرَضَ البَعيدَ ولَم يرِمْ وَطَناً ولَم يَقطَعْ لٍسَيرٍ مَنزِلا
يَرمي ورِيقَتُهُ المِدادُ ويَنثَني وقَد اسْتَعاضَ مَكانَها ماءَ الطُّلى
سَمَّوهُ بالعاداتِ في أَمثالِهِ قَلَماً ولَولا الظُّلمُ سُمِّيَ مُنصُلا


[ديوانه، 3/139]

لطيفة

أَبُو الْحسن مُحَمَّد بن الْوَزير الْحَافِظ
وَأهْدى إِلَى بعض إخوانه مقطا وَكتب إِلَيْهِ:


إِنِّي بَعَثتُ مقَطاًّ غَيرَ مُحتَشِمٍ وَلم أُجِلْ فِي الْغِنى فِكري وَلَا الْعَدَمِ
وَلَو بَعَثتُ سوَادَيْ ناظِرَيَّ لَما كَانَا كِفاءً لِما تُولي مِن النِّعَمِ
فاقْبلهُ واجْعلهُ مِمَّا يُستعان بِهِ فَإِنَّهُ خَادِمُ السِّكينِ والقَلَمِ


[ اليتيمة ]

منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #42  
قديم 07-01-2016, 02:27 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,433
شكرَ لغيره: 8,274
شُكِرَ له 12,139 مرة في 5,018 حديث
افتراضي

شكرَ الله لكم، وبارك فيكم.

كنتُ أقلِّبُ صفحاتِ الجزء الثَّاني من (النَّظرات) لمصطفى لطفي المنفلوطيّ، فوقفتُ في آخرِه علَى أشعارٍ له، منها قصيدةٌ في وصفِ القلمِ، اخترتُ منها هذه الأبيات:
يتجلَّى في النِّقْسِ شَمْسَ نهارٍ في دُجَى الليلِ تبعثُ الأنوارا
جمعَ الله فيه بينَ نقيضَيْـ ـنِ فكان الظَّلامُ منه نَهارا
وتراهُ ورقاءَ تندبُ شجوًا وتراهُ رقطاءَ تنفثُ نارا
كم أثار اليراعُ خطبًا كَمينًا وأماتَ اليراعُ خطبًا مُثارا
قطراتٌ من بينِ شقَّيْهِ سالَتْ فأسالَتْ من الدِّما أنهارا
كانَ غصنًا فصارَ عودًا ولكن لم يزَلْ بعدُ يحملُ الأثمارا
كان يستمطرُ السحابَ فحالَ الـ ـأَمْرُ فاستمطرَ العقولَ الغِزارا
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #43  
قديم 08-01-2016, 09:13 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,178
شكرَ لغيره: 1,295
شُكِرَ له 2,289 مرة في 1,122 حديث
افتراضي

نفع الله بكم



لغز

أبو إسْحاق إبراهيمُ بنُ خَفاجَة:

وإلَيكَها أُحْجِيَّةً رَمَزَ القَريضُ بها فَجَمجَمْ
ما سافِحُ العَبَراتِ لَمْ يَحزَنْ ونِضْوٌ لَم يُتَمَّمْ
يَفْري ولا يَدْري ويَعلَمُ بالأُمورِ ولَيسَ يَعلَمْ
تَلْقى سِنانَ رَبيعَةٍ مِن صَدْرِهِ ولِسانَ أَكْثَمْ
إنْ طارَ بارِقُهُ دَجا وَجهُ الصَّباحِ بِهِ وغَيَّمْ
يَمْشي ولا قَدَمٌ تُقِلُّ وما مَشى إلاَّ تَكلَّمْ
وتَراهُ سادِسَ خَمْسَةٍ يُفصِحْنَ قَولاً وهْوَ أَبْكَمْ
في حَيثُ لا أُذُنٌ تَعي قَولًا ولا هُوَ فاغِرٌ فَمْ

[ ديوانه، ص:342 ]
ربيعة: ابنُ مُكدّم، الفارس، أكثم: ابنُ صيفيّ، الحكيم

لطيفة

ولابن خَفاجة نفسه:

عِشْ طالباً أو عَليماً فالجهلُ عينُ المَحَّطهْ
ولا يَصُدُّك يأسٌ عن نَيْلِ أشرِف خُطَّهْ
فمَبدأُ النَّارِ سِقْطٌ وأوَّلُ الخَطِّ نُقطَهْ


[ ديوانه، ص:362 ]
ومعذرة عن هذه اللّطائف البعيدة عن الخطّ، وعن دقّة الخطّ كذلك
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #44  
قديم 09-01-2016, 12:34 AM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,178
شكرَ لغيره: 1,295
شُكِرَ له 2,289 مرة في 1,122 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم



وقال مِهيار، في دَواة كاتِبٍ:

وأُمُّ بنينَ اسْتَبطَنَتْهم فَصَدرُها غَصيصٌ بهم عِندَ الحِضانِ كَضيمُ
يَعُقُّونَها بالضَّغطِ وهْيَ عليهمُ عَطوفٌ بدَرَّاتِ الرَّضاعِ رَءومُ
تَخالُ الأَفاعي الرُّقشَ ما ضَمَّ منهمُ حَشاها وهم فيها أَخٌ وحَميمُ
فمِن ذي لسانٍ أَخرَسٍ وهْوَ مُفصِحٌ ومِن بائِحٍ بالسِّرِّ وهْو كَتومُ
لها مِن سَبيكِ التِّبرِ لَونٌ مُوَرَّسٌ ووَجهٌ من العاجِ النَّصيعِ وَسيمُ
تَدينُ العَطايا والمَنايا بأَمرِها ويَأمُلُ مُثرٍ نَفعَها وعَديمُ


[ديوانه، 3/280]
معذرة، لم أظفر بصورة تناسبُ المقام، تمام المناسبة

منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #45  
قديم 09-01-2016, 02:06 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,433
شكرَ لغيره: 8,274
شُكِرَ له 12,139 مرة في 5,018 حديث
افتراضي

مختاراتٌ فائقةٌ، ولطائفُ رائقةٌ.
شكرَ اللهُ لكم، وبارك فيكم.
وفي البيتِ الأوَّلِ من أبياتِ مهيار السَّابقة خطأٌ طباعيٌّ، والصَّواب: (كظيم) بالظَّاء.
قالَ يوسفُ بن هارونَ في القلمِ:
ناحلُ الجسمِ كأنْ قدْ شَفَّهُ فوقها عشقُ المعاني فنَحَلْ
وكأنْ قدْ هجرتْهُ عَن قِلًى فهْوَ منها في بكاءٍ متَّصِلْ
وإذا ما صَرَّ قُضْبٌ في ثرًى أنَّ في إثرِ حبيبٍ مُحْتَمِلْ
يُشْبِهُ السَّهْمَ أخاه خِلْقةً في شَباهُ والقضيبَ المعتدِلْ
حائكٌ للوَشْيِ حتَّى خِلتُهُ كانَ في صنعاءَ مشهورَ العَمَلْ
بلْ كأنَّ الرَّوضَ في مُهْرَقِهِ نابتٌ مِن دمعِ فيهِ المنهطِلْ
وقالَ أيضًا:
وبكفِّه بادي النُّحولِ كأنَّهُ صَبٌّ يُخاطِبُ بالدُّموعِ الـهُمَّلِ
صبٌّ تُواصِلُه المعاني بعدَ أن يَبكي لها كبُكاءِ مَن لم يُوصَلِ
وكأنَّه بمدادِه متدرِّعٌ دِرْعًا وللأسطارِ قائدُ جَحْفَلِ
[ التشبيهات من أشعار أهل الأندلس 233 ]
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
سؤال عن كلمة ( أدوات ) محمد البلالي حلقة النحو والتصريف وأصولهما 1 16-07-2014 02:48 AM
طلب : بحث عن أدوات التعليق في باب ظن احساس رسام أخبار الكتب وطبعاتها 1 03-11-2010 08:16 PM
المعجم الوافي في أدوات النحو العربي - علي الحمد ، يوسف الزعبي ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 0 14-10-2010 10:37 AM
سؤال : هل يجوز البدء بـ ( أن - لعل - لكن - أدوات الاستثناء ) ؟ أبو عبد الرحمن النوبي حلقة النحو والتصريف وأصولهما 1 17-04-2010 09:58 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 11:14 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ