ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #16  
قديم 14-03-2017, 09:29 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,179
شكرَ لغيره: 1,295
شُكِرَ له 2,296 مرة في 1,123 حديث
افتراضي

شكرًا لكم



عن أبي عُبيدة: وَوَضَعَ عَيِسى بْنُ عُمَرَ(ت:149هـ) فِي النَّحْوِ كِتَابَيْنِ سَمَّى أَحَدَهُمَا الْجَامِعَ وَالْآخَرَ المُكَمِّلَ فَقَالَ الشَّاعِرُ:

بَطَلَ النَّحْوُ جَمِيعًا كُلُّهُ غَيْرَ مَا أَحْدَثَ عِيسَى بْنُ عُمَرْ
ذَاكَ إِكْمَالٌ وَهَذَا جَامِعٌ فَهُمَا لِلنَّاسِ شَمْسٌ وَقَمَرْ

والبيتانِ نَسبَهما السِّيرافيّ وغيره للخَليل، وقال: وهذانِ الكتابانِ ما وقَعا إلينا ولا رأيتُ أحداً يذكرُ أنَّه رآهما.
وقالَ ياقوت: وهذان كتابانِ ما علِمنا أحدًا رآهما ولا عرَفَهما، غيرَ أنَّ أبا الطَّيّب اللُّغويّ ذكرَ في كتابه أنَّهما: مَبسوطٌ ومُختَصرٌ.

[ معجم الأدباء، أخبار النّحويّين]
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #17  
قديم 15-03-2017, 02:34 AM
خبيب بن عبدالقادر واضح خبيب بن عبدالقادر واضح غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2012
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 273
شكرَ لغيره: 441
شُكِرَ له 656 مرة في 229 حديث
افتراضي

اقتباس:
والشيء بالشيء يُذكر، فمن عرَف موضعًا لديوان أبي حيَّان مطبوعًا فليهدِنا إليه، وإنا له شاكرون.
كنت احتملتُه مخطوطًا منذ سنين، وكان أشاعه بلديُّكم القارئُ المُلَيجيُّ، بسببِ بائيّتِه الّتي يقولُ فيها:
هم النّاسُ شتّى في المطالبِ لا ترى أخا همّةٍ إلّا قد اختار مذهبا
وذكر الفنون، وتكلَّم عنها، ومِن ذلك القراءاتُ، قال:
وحافظُ ألفاظِ القراءاتِ جاهلٌ بالاعرابِ والمعنى للاقراءِ رُتِّبا
يرى أنّ نظمَ الشّاطبيْ غايةُ المُنى ولَمْ أرَ نظمًا مِنه أعصى وأصعَبَا!!
وهذان البيتان سرَّيا عنّي، وبعضُهما مِن بابتِكم، فالشّيءُ يحملُ على نظيرِه تارةً، وعلى ضدِّه أخرى!!
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( خبيب بن عبدالقادر واضح ) هذه المشاركةَ :
  #18  
قديم 15-03-2017, 03:30 AM
خبيب بن عبدالقادر واضح خبيب بن عبدالقادر واضح غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2012
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 273
شكرَ لغيره: 441
شُكِرَ له 656 مرة في 229 حديث
افتراضي

اقتباس:
قال فيها أبو عبد الله الجيَّاني أيضًا:

وأستعينُ اللهَ في ألفيَّه مقاصدُ النّحوِ بها مَحويَّه
تُقرّبُ الأقصى بلفظٍ مُوجزِ وتَبسطُ البذلَ بوعدٍ مُنجزِ
وتقتَضي رضًا بغير سُخطِ فائقةً ألفيّةَ ابنِ مُعطي

وهو بسَبقٍ حائزٌ تَفضيلا مُستوجبٌ ثنائيَ الجَميلا
واللهُ يقضي بهباتٍ وافره لي ولهُ في درَجاتِ الآخره

[الخلاصة]
[أحسب أنّ هذا ليس ممّا نحنُ فيه، وقد شاع في الدّرسِ أنّ ابنَ مالكٍ مدَح أرجوزتَه بهذه الأبيات، ويخوضون في تقديرِ قولِه: (قال محمّدٌ)، وسياقُ النّظمِ لا يفيدُ ذلك، ألا نراه يقولُ: (وأستعينُ اللهَ في ألفيّة)، فأفادنا أنّه يُنشِئُ، وأنّه لم يَقُلِ المنظومةَ قبلَ قولِه: (قال)، ولا عبرةَ بأنّ أصلَها - وهو "الكافيةُ الشّافية" - قد قيلتْ مِن قبل، فذلك وضعٌ آخرُ، وإنّما الّذي يقالُ الآنَ هو "الخلاصةُ".

عودٌ إلى المقصود، فالجُمَلُ الّتي أوردَها جملٌ وصفيّةٌ لما يبتغي إنشاءَه، فهو استعان اللهَ في نظمِ ألفيّةٍ، وقدَّر أن تجيءَ على نحوِ ما ذكَر، فتحويَ مقاصدَ النّحوِ، وتقرِّب البعيدَ منه باللّفظِ الوجيز، وتوفِّرُ العطاءَ، وتسهِّلُ الفهمَ، وتكثِّرُ الفائدةَ لخاطبِها، وتفي بما تعدُ مِن خيرِها وفضلِها، إلى آخرِ ما ترنَّم به، فهذا كلُّه جاء به على سبيلِ التّقديرِ والفرْضِ، كما يقدِّرُ كلُّ مؤلِّفٍ ما يريدُ أن يؤلِّفَه، فيرسم أغراضَه الّتي يريدُ الوصولَ إليها، وقد يُوفَّق، وقد يُحالُ بينه وبين ما يريد.

والدّليلُ أنّه على وجهِ الفرضِ والتّقديرِ: أنّه جاء بقولِه: (أستعينُ) فأخبر أنّه يطلُبُ العونَ، وإنّما يُطلَبُ العَونُ في ما يتصدَّى له العبدُ، ويريدُ أن يفعلَه، قبل أن يفعلَه، وعندما يشرعُ في فعلِه، وعندما يتمادى في فعلِه، ولا تكونُ الاستعانةُ عقِبَ الفعلِ!! إنّما يكونُ عقِب الفعلِ الشُّكرُ والثّناء والاعترافُ.

ثمّ إنّه عبَّر بقولِه: (أستعين)، فجاء بجملةٍ فعليّةٍ، فعلُها مضارعٌ، يريدُ بذلك الحدوثَ والتّجدُّدَ، فاستعانتُه في النّظمِ حادثةٌ، حاصلةٌ الآنَ، متجدِّدةٌ، بتجدُّدِ العملِ والنّظمِ.

فإذ ظَّهر أنّ كلامَه على مخرَجِ التّقديرِ فليس بالإنسانِ مِن بأسٍ أن يقدِّرَ عمَلَه الّذي يريدُ أن يعملَه متقنًا عاليًا، وأن يأخذَ نفسَه بالإفادةِ، وبلوغِ الغايةِ، فذلك هو سبيلُ الكاملين، وذلك هو مقتضى النّصيحةِ للمسلمين، أن يُحمَلوا على ما ينفعُهم، فإن باح العاملُ بالسّريرةِ لم يكن ذلك مدحًا لما يقدِّر لعملٍ يعملُه، إنّما هو تعليقُ أمنيّةٍ، ووعدٌ، والحرُّ مَن أنجز.

ومِن أجلِ هذا المعنى: عاود التّذكيرَ بما وعَد به في خاتمتِها، حين قال:
(وما بجمعِه عُنيتُ قَدْ كمَل)، يقولُ: إنّ ما وعَد ببيانِه مِن مسائلِ النّحوِ وجمهورِه ومقاصدِه: قد بلَغ حدَّه الّذي أُتِيحَ له فيه، وأتى على غايتِه، وأصاب هدفَه، ولمّا رأى أنّه قصَر عن شيءٍ منه يسيرٍ، كان يطمحُ أن يضمِّنَه في نظمِه - كبعضِ المسائلِ المشهورةِ -: راح يعتذرُ بأنّه إنّما احتوى على الجُلِّ، وانتظم أمرَ العامّةِ، وهذا قولُه: (نظمًا على جلِّ المهمّاتِ اشتمَل).

فقولُه: (مقاصدُ النّحوِ بها محويّة) وعدٌ، وتقديرٌ، وقولُه: (على جلِّ المهمّاتِ اشتمل) وفاءٌ وتنفيذٌ وإخبارٌ بحدِّ الوُسْعِ، ولا بدَّ أن يقع بالتّراخي وطولِ السَّفَر شيءٌ مِن الفواتِ، فلذلك جعله مشتملًا على الجُلِّ، لا على كُلٍّ، ولا ضيرَ في ما فاته مِن اليسيرِ بعدما ألمَّ بالكثيرِ، إذ الجُلُّ يأخذ أحكامَ الجميعِ، فلا يُعابُ بأنّه وعَد بحَيِّ المقاصدِ ولم يَفِ بوعدِه، وما كلُّ ما يتمنّى المرءُ يدركُه.

وأمّا تفضيلُها على "ألفيّةِ ابنِ معطٍ" فليس يَخرِمُ هذا، بل هو ممّا يصحِّحه، وذلك أنّ الباعثَ على صناعةِ التّأليفِ لا بدَّ أن يكونَ فيه: إكمالُ النّقصِ، وإظهارُ الخفيّ، وجمعُ المتناثِر، وقد فاقت الخلاصةُ في هذه المعاني، فكان القصدُ إلى ذكرِها في الأوّل، قبل الشّروحِ في نظمِها: مصحِّحًا لعملِها، رافعًا اللّائمةَ عن ابنِ مالكٍ، أن يقالَ له: لِمَ تعنَّيتَ هذه الأرجوزةَ وقد سُبِقتَ إليها، ولا فضلَ لك! فإنّه إذا كانت "خلاصتُه" مثلَ "الدّرّة الألفيّة": لم يكن لوضعِه معنًى، فكان تركُها أولى مِن وضعِها. فاحتاج أن يُبين عن هذا الغرَض، وأنّه لا يريدُها مساويةً لها، بل يريدُها فائقةً، حسَنةً في بناءِ العلمِ، والتّعبيرِ عن حدودِه ومسائِله، فأوضحَه بأنّه يريدُها أن تكونَ أفضلَ مِن نظمِ الآخَر، لتكونَ على سنّةِ الأوضاعِ والتّواليفِ المفيدة. وقد كان له ما أراد، .

هذا الّذي يبدو لي مِن تأويلِ كلامِ النّاظمِ ، الّذي يحملُ بعضُه بعضًا، وإنّما هو رأيٌ، ولم أجدْه لأحدٍ، والشّاطبيُّ أبدى في "شرحِه" سؤالًا عن الجمع بين قوليه الآنفين، إذ كان أحدُهما يدفعُ الآخر في بادئِ الرّأي، وأجاب بالتّفريقِ بين المقاصدِ والمهمّاتِ، وأنّ المهمّاتِ منها مقاصدُ ومنها غيرُها، والنّظمُ إنّما احتوى على المقاصدِ مِن المهمّاتِ، واحتوى على غالبِ ما هو مهمٌّ غيرُها، فلذلك قال ما قال، فزال التّدافعُ.

وإذا وُجِّه البيتُ الأوّلُ على الفرْضِ والتّقدير، فلا إشكالَ. وكنتُ علَّقتُ على نسختي مِن الشّاطبيّ ما يحومُ حولَ هذا، ولا أذكرُ الآنَ لفظَه، ولا أجدُه، فأكادُ أنام! ولعلّي أراجعُه إن شاء الله.

ومعذرةً عن الخروجِ إلى هذا!]


وعلى ذكر "الخلاصةِ"، فقد أنشدوا لأبي حيّان محمّد بن يوسف الأندلسيّ أثيرِ الدّين في مدحِها، حفظتُه مِن بعضِ الشّنقيطيّة، ولم أجدْه في ديوانٍ موثوقٍ:

ألفٌ نظيمٌ "للخلاصةِ" أمْ دُرُّ؟ أتلك معانٍ تحت ذا النّظمِ أم سِحْرُ
فما عرَفَ الأقوامُ مقدارَ فضلِها ولكن ثناهم أنّ مسْلَكَها وَعْرُ
كما يتركُ الحسناءَ مَن باتَ مغرَمًا بها مُستهامًا ليس يمكنُه المَهْرُ
أتيتَ بلفظٍ باذِخٍ يا ابنَ مالكٍ فأنت به حيٌّ وإن ضمَّك القَبْرُ


وهذا مِن العجَب!


وقديمًا قيل في كتاب "الفصيح"، كما في مقدّمةِ شرحِه لابن هشامٍ اللّخميّ:

كتابُ "الفصيحِ" كتابٌ مَلِيحٌ يقالُ لقارِيه: ما أبلغَهْ!
عليك أخيَّ به، إنّه لُبابُ اللُّبابِ وصفوُ اللّغهْ


وصدق، فما زلنا نهدِبُ مِن "الفصيح"، كما هدَب مِنه الّذين مِن قبلِنا!


ووجدتُّ في نسخةٍ مخطوطةٍ فيها مجموعٌ مِن كتب ابنِ هشامٍ الأنصاريّ ، الجامع الصّغير، والقطر، ونزهة الطّرف، والقواعد الصّغرى، ففي طرّةِ القطرِ هذان البيتان:

سقَى ابنَ هشامٍ في الثَّرى وابلُ القطرِ وباكرَه سحُّ السّحابِ إذا يسري
له كُتُبٌ في النَّحْوِ قد عمَّ نفعُها ولستَ ترى في الكُتْبِ أحلى مِن "القطرِ"






ومعذرةً إليكم عن هذا التّطويل.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( خبيب بن عبدالقادر واضح ) هذه المشاركةَ :
  #19  
قديم 15-03-2017, 03:35 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
العمر: 34
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,470
شكرَ لغيره: 5,726
شُكِرَ له 4,354 مرة في 1,379 حديث
افتراضي

وفقكم الله جميعا وبارك فيكم ونفع بكم.
لشدّ ما يسرّني أن أرى منازعات لأهل الجزائر خبيبٍ وأحمدَ وأصحابهما، فإن منازعاتهم صفو خالص أو تكاد.
ولشدّ ما يحزنني أننا حُرمنا من خاصية الشكر للمنازعة التي نستحسنها، فصرتُ أرى المنازعة تعجبني وليس عندي ما أضيفه عليها فأتمنى أن أجد وسيلة أبدي بها استحساني من غير احتياج إلى الكتابة.
وقد كانت خاصية الشكر من الأشياء التي أباهي بها أصحاب المنتديات الأخرى وأعدّها عليهم من الحسنات لهذا المنتدى، حتى إنني اقترحتُ على أصحاب موقع مجمع اللغة العربية أول ما أنشؤوه أن يضيفوا هذه الميزة ميزة الشكر بالزر اقتداء بملتقى أهل اللغة فتقبلوا رأيي حينئذ بقبول حسن وأذكر أنهم أضافوها حنيئذ وأظنهم أزالوها بعد ذلك، وعهدي الآن بهم بعيد.
وفقكم الله لكل خير.
منازعة مع اقتباس
  #20  
قديم 15-03-2017, 03:39 AM
خبيب بن عبدالقادر واضح خبيب بن عبدالقادر واضح غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2012
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 273
شكرَ لغيره: 441
شُكِرَ له 656 مرة في 229 حديث
افتراضي

صدقت يا أبا حيّان، وإنّي لَأجد الّذي تجد.
أجزل الله مثوبتك.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( خبيب بن عبدالقادر واضح ) هذه المشاركةَ :
  #21  
قديم 15-03-2017, 08:42 AM
محمد بن عبد الحي محمد بن عبد الحي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2014
السُّكنى في: القاهرة
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 141
شكرَ لغيره: 1,083
شُكِرَ له 305 مرة في 128 حديث
افتراضي

و

أمَّا ما قاله أبو عبد الرحمن في أبيات الألفيَّة فحقٌّ لمَّا تأمَّلْتُه، فلله أبوه، ولله هو! وما هي بأوَّل بركته علينا، لا أعدَمنا الله صائبَ رأيه.
وقد كنت هممتُ أن أكتب أبيات السُّيوطيِّ التي ذكر في ألفيَّتِه، وكنت بألفيَّته معجبًا، فلمَّا قرأت ما كتب أبو عبد الرحمن نظرت فيهنَّ ثانيةً فإذا فيهنَّ:
وأسألُ اللهَ وفاءَ المُلْتَزم فيها مع النفع وحُسن المُختتَم
فقلت: الرجل كابن مالكٍ؛ يرجو، لا يُقرِّظ .
فجزاك الله خيرًا يا خُبيب وزادك علمًا.
وجزى أستاذَتنا عائشَة التي كانت سببًا لاستخراج هذا العلم من صدور إخواننا - أحسنَ الجزاء.
وجزى الله البخاريَّ خيرًا، وجزى صالحًا الذي حيَّا أهل الجزائر، وتركنا ونحن ( أمُّ الدنيا ) لم يُحيِّنا (ابتسامة)


وأحسب أنَّ أبا عبد الرحمن لا يُنازعني في أنَّ أبيات السيوطي التي اختتم بها ألفيَّته تقريظٌ صِرْفٌ، ومنها:
ترفُل من بهجتها في الحُلَلِ قد غنِيَت بحُسنها عن الحُلي
ليس بها حشوٌ ولا تعقيدُ ولا ضرورةٌ ولا تصريدُ
تُعجب كلَّ كوكب وقَّاد من فهمه تلقاه بالمرصاد


تنبيه: شاعَ بين الناس إذا دعا بعضُهم للأمَّة أن يقولوا: حتَّى ترفُل في ثياب العزِّة ونحوها، وللشيخ بكر أبو زيد فيها كلامٌ، فاطلبه من رسالته في دعاء القنوت.
__________________
إن وقفتَ لي على خطإ فنبِّهني عليه، شكر الله لك.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( محمد بن عبد الحي ) هذه المشاركةَ :
  #22  
قديم 15-03-2017, 09:34 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,179
شكرَ لغيره: 1,295
شُكِرَ له 2,296 مرة في 1,123 حديث
افتراضي

ما شاء الله! حديثٌ يجمعُ كلَّ هذه الوجوه الطَّيّبة حديثٌ طيّبٌ مبارك، وإذْ حُرمنا من زرِّ الشّكر فلابد من شكر، كما قال جُنادة التَّميميّ:
ولمَّا حُرمنا الشُّكرَ بالزِّرِّ عرَّجَتْ أَناملُ للخَطِّ المُبينِ فأَغنَتِ
على وزن وقافية قصيدة شاعرنا الأخيرة
فالشُّكر الجزيل للأستاذ صالح على ما قال، وهذا من كرمهِ وسَخاء نَفسهِ، نفع الله به ورفع قَدره، وكلام أبي عبد الرَّحمن وجيهٌ، كعادته، وليسَ لنا إلّا التّسليم لشيوخنا
وعلى مذهبه، فغَيرُ بعيدٍ أن يُخبر الرَّجل عن ابْتدائه تأليفَ كتابٍ بديع جامعٍ يفوق تأليفَ غَيره، وثوقًا بما يعلمه في نَفسه من القدرة على ذلك لرسوخ قدمه وتمكُّنه في فنِّه وإحاطته بعمل مَن سبَقَه، وعلمه بمواضع الخلل والتَّقصّير فيه، فيكون بذلك مادحًا لكتابه الذي شَرَع فيه، ثمَّ لا يُنافي ذلك طلَبه العونَ من الله عزَّ وجلَّ لتحصيل البركة وتقوية الإرادة وتيسير العمل بدفع الشَّواغل وإزاحة العوائق، لما علم بحكم إيمانه أنَّ القدرة على الشَّيء لا تكفي وحدها في تحصيله، ما لم يصحبْ ذلك توفيقُ الله وإعانته، فيكون في إخباره بذلك مادحًا لعمله تحدُّثًا بنعمة الله، وراجيًا عَونَ ربِّهِ افتقارًا إليه واحتياجًا له وتوكُّلًا عليه، فكلامه على هذا ليسَ رجاءً محضًا، والله أعلم
ويمكنُ أن يكونَ تنبيه ابن مالك على فضيلة سَبقِ ابن مُعط دون غيرها من فضائل ألفيَّته، كان من أجل شائبة المدحِ تلك، فلمًّا قدَّر في نفسه وغلبَ على ظنِّه-ثقةً بما منَّ الله به عليه- أنَّه سيفوقه-في غير السَّبق الذي لا يقدرُ عليه- نبَّه على فضل الرَّجل الوحيد ودعا له.

وما دمنا في رحاب ابن مالك، فهذا بلديُّه أبو نُضار يقول في كتابه (تسهيل الفوائد):

ألا إنَّ (تَسهيلَ الفوائدِ) في النَّحوِ كتابٌ غريبٌ كلَّ نادرةٍ يَحوي
هلِ الكُتبُ إلَّا أنجُمٌ هو شَمسُها سَناهنَّ يُمحى عندَه أيَّما مَحوِ

[تُحفة الأديب بنحاة مغني اللَّبيب، 2/757] بتصرُّف


منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #23  
قديم 16-03-2017, 12:26 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
العمر: 34
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,470
شكرَ لغيره: 5,726
شُكِرَ له 4,354 مرة في 1,379 حديث
افتراضي

حفظكم الله أجمعين.
وتحية لكم يا جلساءَنا من أهل مِصر، ألا إنّ مِصرَ أُمُّ الدنيا وأُمُّ العلماء والقرّاء والشعراء والأدباء والأطباء.
لشوقي:
يا مِصرُ أَنتِ كِنانَةُ الله التي لا تُستَباحُ وللكِنانَةِ حامِ
استقبلي الآمالَ في غاياتها وتأمَّلي الدنيا بطَرْفٍ سامِ
لحافظ:
كم ذا يُكابِدُ عاشِقٌ ويُلاقي في حُبِّ مِصرَ كَثيرَةِ العُشّاقِ
إِنّي لأَحمِلُ في هَواكِ صَبابَةً يا مِصرُ قد خَرَجَت عن الأَطواقِ
منازعة مع اقتباس
  #24  
قديم 16-03-2017, 12:04 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,434
شكرَ لغيره: 8,276
شُكِرَ له 12,148 مرة في 5,019 حديث
افتراضي

ما شاء الله.
شكرَ اللهُ للأفاضلِ جميعًا، وباركَ فيهم، ونفعَ بهم.
وما زلنا معَ ابنِ مالكٍ --، فقد ذكروا أنَّ له مجموعًا يُسمّى « الفوائد »، وهو الَّذي لخَّصَ منه « التَّسهيل »،
وفي « الفوائد » يقولُ الشَّاعر سعد الدّين الطّائيّ الأندلسيّ:
إنَّ الإمامَ جمالَ الدِّين فَضَّلَهُ إلـٰهُهُ ولنَشْرِ العِلْمِ أهَّلَهُ
أمْلَى كِتابًا له يُسْمَى « الفوائد » لَمْ يَزَلْ مُفيدًا لِذِي لُبٍّ تأمَّلَهُ
فكُلُّ مسألةٍ في النَّحوِ يَجْمَعُها إنَّ الفوائِدَ جمعٌ لا نَظيرَ لَهُ
[ انظر: « بغية الوعاة » (1 / 132) ، و« نفح الطيب » (7 / 376) ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #25  
قديم 18-03-2017, 08:08 AM
محمد بن عبد الحي محمد بن عبد الحي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2014
السُّكنى في: القاهرة
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 141
شكرَ لغيره: 1,083
شُكِرَ له 305 مرة في 128 حديث
افتراضي



وفي بعضِ نُسَخ الألفاظ الكتابيَّة لعبد الرحمن بنِ عيسى الهمَذانيِّ :
سقاكَ الله غَيْثًا يا بنَ عيسى وأسكنكَ القُصورَ من الجِنانِ
لقد أتحفتَ أهلَ العلم طُرًّا بـألفاظٍ حوتْ غُرَّ المعاني

انظر نشرة الرسالة
__________________
إن وقفتَ لي على خطإ فنبِّهني عليه، شكر الله لك.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( محمد بن عبد الحي ) هذه المشاركةَ :
  #26  
قديم 18-03-2017, 10:22 AM
خبيب بن عبدالقادر واضح خبيب بن عبدالقادر واضح غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2012
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 273
شكرَ لغيره: 441
شُكِرَ له 656 مرة في 229 حديث
افتراضي

كرّمكم الله جميعًا، وحيّاكم في أرضِ الكِنانة، وأرضِ الهجرةِ والنّصرة، وفي كلِّ مكانٍ.

وأستسمحكم في أبياتٍ كنتُ نظمتُها مقرِّظًا لأرجوزةٍ في مذهبِنا مذهبِ المالكيّة، أقمتُ عليها دراسةً وتحقيقًا، وبُثّت في الرّسالة الجامعيّة، نيلتْ بها شهادةُ الماستر، مِن قبلُ، واسمُها "غُرَرُ الفتاوِي" للشّيخ أحمد بن عليِّ بن مشرَّفٍ الأَحسائيِّ (ت: 1285) .
وهي هذه:

نفسي تميدُ طَرَبًا فتاوي إلى رُسومِ "غُرَر الفتاوِي"
أرجوزةٌ تسُرُّ كلَّ هاوي وإنّه إلى الرِّوى لَهاوي
لفظٌ أنيقٌ طيِّعٌ وحاوي ومُذهبٌ لخلَّةِ المحاوِيـ
خاليةٌ مِن وصمةِ المَساوي ليس لها في فنِّها مُساوِي
فرُغْ إليها تَظفَر المَناوي وتيهُك استولى على المُناوي


وبعضُ أبياتِها فيه ما فيه، وهكذا كانت.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( خبيب بن عبدالقادر واضح ) هذه المشاركةَ :
  #27  
قديم 18-03-2017, 11:04 AM
محمد البلالي محمد البلالي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2014
السُّكنى في: اليمن
التخصص : نحو وصرف
النوع : ذكر
المشاركات: 241
شكرَ لغيره: 139
شُكِرَ له 200 مرة في 116 حديث
افتراضي

رائعٌ أيُّها الأخُ الحبيبُ ( خبيب ).
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( محمد البلالي ) هذه المشاركةَ :
  #28  
قديم 18-03-2017, 12:26 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,434
شكرَ لغيره: 8,276
شُكِرَ له 12,148 مرة في 5,019 حديث
افتراضي

أشكرُ للأستاذِ محمَّدٍ إضافتَه الرّائقة، وللأستاذِ خُبَيبٍ أبياتَه الفائقة،
وتصلحُ أن تكونَ في حديثٍ يُسمّى: "الأشعار البديعة في تقريظ كتب الشريعة".
جزاكم اللهُ خيرًا، وبارك فيكم جميعًا.
.
ولابنِ قلاقس في مدحِ « يتيمة الدَّهر » للثَّعالبيِّ عدَّةُ مقاطيعَ، منها قوله:
حَفِظَ اليَتيمةَ كُلُّ مَن في شَرْقِها والـمَغْرِبِ
فَشَدَوْتُ مِنْ عَجَبٍ بِها كَمْ لِليَتِيمةِ مِنْ أَبِ
وقولُه:
كُتُبِ القَرِيضِ لآلِئٌ نُظِمَتْ علَى جِيدِ الوُجودِ
فَضْلُ اليَتِيمةِ فِيهِمُ فَضْلُ اليَتيمةِ في العُقُودِ
وقولُه:
أبياتُ أَشعارِ اليَتيمهْ أبْكارُ أفكارٍ قَديمَهْ
ماتُوا وعاشَتْ بَعْدَهُمْ فلِذاكَ سُمِّيَتِ اليَتِيمهْ
[ الوافي بالوفيات 19/ 194، 195 ]
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #29  
قديم 18-03-2017, 12:53 PM
خبيب بن عبدالقادر واضح خبيب بن عبدالقادر واضح غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2012
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 273
شكرَ لغيره: 441
شُكِرَ له 656 مرة في 229 حديث
افتراضي

آهٍ، لقد غفَلت عن حقّ الموضوع، إذ كان في كتب العربيّة خاصّة.
منازعة مع اقتباس
  #30  
قديم 18-03-2017, 01:39 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,434
شكرَ لغيره: 8,276
شُكِرَ له 12,148 مرة في 5,019 حديث
افتراضي

لا بأسَ عليكم.
نفعَ الله بكم.
.
وكتبَ أبو يوسفَ يعقوبُ بن أحمدَ علَى ظهرِ كتاب « سحر البلاغة » للثَّعالبيِّ:
.
سَحَرْتَ النَّاسَ في تأليفِ سِحْرِكْ فجاءَ قِلادةً في جِيدِ دَهْرِكْ
وكَمْ لكَ مِن مَعالٍ في مَعانٍ شَواهِدَ عندَنا بعُلُوِّ قَدْرِكْ
وُقِيتَ نَوائِبَ الدُّنيا جميعًا فأنتَ اليومَ جاحِظُ أَهْلِ عَصْرِكْ
.
[ تتمّة يتيمة الدهر 5/ 202 ]
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
تحفة الأسمار بما قيل في المنام من الأشعار أحمد البخاري حلقة الأدب والأخبار 171 18-11-2017 03:37 PM
الأنوار ومحاسن الأشعار - الشمشاطي ( بي دي إف ) صالح العَمْري مكتبة أهل اللغة 0 13-06-2014 10:42 AM
تفسير أرجوزة أبي نواس في تقريظ الفضل بن الربيع - ابن جني ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 0 08-11-2011 02:01 PM
طلب : أجمل الأشعار عن الأم عبد الله بن إسماعيل حلقة الأدب والأخبار 6 21-05-2010 09:21 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 10:26 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ