ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة فقه اللغة ومعانيها
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 19-03-2011, 03:13 PM
أعراب ياسين أعراب ياسين غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2011
التخصص : طالب في كلية الطب
النوع : ذكر
المشاركات: 2
افتراضي ما التحقيق في حد الحسد والغبطة ؟

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ما هو التحقيق في حد الحسد و الغبطة ؟ و هل حصل اختلاف في ذلك ؟

وفقكم الله
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 19-03-2011, 03:30 PM
عَرف العَبيرِ عَرف العَبيرِ غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2011
السُّكنى في: مصر الحبيبة
التخصص : لغويات
النوع : ذكر
المشاركات: 376
افتراضي

السلام عليكم أخى الفاضل / أعراب ياسين، رداً على سؤالكم المبارك ، أقول:
الحسد : هو تمنى زوال النعمة عنْ أخيك المسلم ، وقد قال النبى _ _ :
"لاتحاسدوا ولا تباغضوا ولاتدابروا ، وكونوا عباد الله إخوانا "
أما الغِبْطَةُ : فهى تمنى مثل ما لأخيك المغبوط منَ النعمة منْ غير أنْ تريد زوالها عنه ، وهى تعنى أيضاً : المسرَّة.
أحسن الله إليك أخى الفاضل ، وأحسب أنَّ الخلاف قد زال ، حفظك الله من كلِّ سوء.
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 19-03-2011, 03:41 PM
أعراب ياسين أعراب ياسين غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2011
التخصص : طالب في كلية الطب
النوع : ذكر
المشاركات: 2
افتراضي

بارك الله فيك أخي.

كنت قد وقفت على هذا الكلام لابن تيمية -- كما في مجموع الفتاوي :

( ( ( ..... ومن أمراض القلوب الحسد :

- كما قال بعضهم في حده: إنه أذى يلحق بسبب العلم بحسن حال الأغنياء؛ (و)

- وقد قال طائفة من الناس: إنه تمنى زوال النعمة عن المحسود، وإن لم يصر للحاسد مثلها، بخلاف الغبطة: فإنه تمنى مثلها من غير حب زوالها عن المغبوط.

والتحقيق أن الحسد هو البغض والكراهة لما يراه من حسن حال المحسود، وهو نوعان:

أحدهما: كراهة للنعمة عليه مطلقًا، والحاسد ليس له غرض في شيء معين، لكن نفسه تكره ما أنعم به على النوع؛ ولهذا قال من قال: إنه تمنى زوال النعمة، فإن من كره النعمة على غيره تمنى زوالها بقلبه.

والنوع الثاني: أن يكره فضل ذلك الشخص عليه، و هو الذي سماه أولئك الغبطة .....) ) )

منقول بتصرف من مجموع الفتاوى : هنا

فهل يمكن أن تفيدني أكثر ؟ و جزاك الله خيرا.
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 28-05-2011, 08:55 AM
أسامة ضاد أسامة ضاد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : العلوم الاسلامية و علوم اللغة
النوع : ذكر
المشاركات: 7
افتراضي

السلام عليكم
قال الشيخ محمد الطاهر بن عاشور في تفسيره التحرير و التنوير عند تفسيره للآية ( و من شر حاسد اذا حسد):
و الحسد: احساس نفساني مركب من استحسان نعمة في الغير مع تمني زوالها عنه لأجل غيرة على اختصاص الغير بتلك الحالة أو على مشاركته الحاسد فيها. و قد يطلق اسم الحسد علىالغبطة مجازا .
و الغبطة : تمني المرء أن يكون له من الخير مثل ما لمن يروق حاله في نظره . وهو محمل الحديث الصحيح :( لا حسد الا في اثنين) أي لا غبطة أي لا تحق الغبطة الا في تينك الخصلتين و قد بين شهاب الدين القرافي الفرق بين الحسد و الغبطة في الفرق الثامن و الخمسين و المائتين. اه
منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 28-05-2011, 08:57 AM
أسامة ضاد أسامة ضاد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : العلوم الاسلامية و علوم اللغة
النوع : ذكر
المشاركات: 7
افتراضي

ولو أحد الاخوة عنده كتاب الفروق للقرافي لنقل لنا كلامه في الفرق بينهما .
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
التحقيق في قوله تعالى : " جدارا يريد أن ينقض فأقامه " أبو عبد المعز حلقة البلاغة والنقد 3 09-07-2016 10:18 PM
هل تعلم أن الحسد أول ذنب في السماء والأرض ؟ كمال أبو محمود حلقة العلوم الشرعية 3 23-12-2011 03:35 PM
نبذة التحقيق لأحكام حج البيت العتيق - مختصرا أم محمد حلقة العلوم الشرعية 12 02-11-2010 11:14 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 01:30 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ