ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة فقه اللغة ومعانيها
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 16-01-2011, 01:45 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,918
افتراضي ( القدر ) ما الصواب فيها ؟ الفتح أم السكون ؟


الحمدُ للهِ والصَّلاةُ والسَّلامُ على رَسولِ الله ، وعلى آلِه وصحبِه ومن وَالاهُ ..
أمَّا بَعدُ ..
فقد ذَكروا أنَّ العامَّةَ يَلحَنُونَ ـ فيما يَلحنونَ فيه ـ في فَتحِهم لِلدَّالِ مِن كلمةِ ( قَدر ) إِذَا أرادُوا بها المكانَـةَ والمنزلةَ ، ويُخطِؤونَ حين يُسكِّنونَ الدَّالَ مِن الكلمةِ ذَاتِها وقَصدُهم معنَى : القَضاءِ ومَا قَدَّرهُ اللهُ على العِبادِ ، وزَعمَ مَن لَـحَّنَ العامَّـةَ في ذلك أنَّ الصَّوابَ في الأَوَّلِ التَّسكينُ لا غَير ، وأنَّ الثَّاني يَلزمُ الفَتحَ فلا يَجوزُ فيه التَّسكينُ .
والحقُّ أنَّ الحقَّ مع العامَّـةِ ، ومَن لَـحَّـنهم فقد لَـحَنَ ، فإنَّ الفَتحَ والتَّسكينَ لُغتانِ في كِلا المعنَـيَينِ ، قالَ العَلَّامةُ الرَّازيُّ (1) :
« ـ ( قَدْرُ ) الشَّيْءُ : مَبلَـغُه ، قلتُ : وَهُو بسُكونِ الدَّالِ وفتحِها ، ذكرَه في ( التَّهذيبِ ) و (المجمَلِ ) .
وقَدَرُ اللهِ و ( قَدْرُه ) بِمَعنًى ، وهُو في الأَصلِ مَصدَرٌ ، قالَ اللهُ : ﴿ وَمَا قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِه ﴾ أَيْ : مَا عَظَّمُوهُ حقَّ تَعظيمِهِ .
ـ و ( القَدَرُ ) و ( القَدْرُ ) أيضًا : مَا يُقدِّرُه اللهُ مِن القَضاءِ . » اهـ

فائدة :
أمَّا ( الـمَقدرةُ ) فيَختَـلِفُ معنَاها بِاختِلافِ حركةِ الدَّالِ :
ـ فـ ( المقدَرةُ ) بِالفَتحِ : مِن القَضاءِ والقَدرِ .
ـ و ( المقدَِرةُ ) بِالكَسرِ والفَتحِ ـ لُغتَان ـ : بمَعنَى القُدرةِ ، ومِنهُ قولُهم : « مَا لي عَليهِ مَقدَِرةٌ » بِالفَتحِ والكَسرِ ، وقولُهم : « المقدَِرةُ تُذهِبُ الحفيظَةَ » .
ـ و ( المقدُرةُ ) بِالضَّمِّ : بمَعنَى اليَسارِ ، يُقالُ : رَجلٌ ذُو مَقدُرةٍ ، أي : ذُو يَسارٍ . (2)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) ( مُختَار الصَّحَاحِ ـ باب : القَاف ـ مادَّة : ق د ر ) .
(2) انظُر : المصدرَ السَّابِقَ .
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 16-01-2011, 09:10 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,789
افتراضي

جزاكَ اللهُ خيرًا، وأحسنَ إليكَ.

قالَ السَّمينُ الحَلَبِيُّ -- في «الدُّر المصون 2/488» -عند الكلامِ علَى قولِهِ تعالَى: وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى المُوسِعِ قَدَرُهُ وعلَى المُقْتِرِ قَدَرُهُ-:
(وقرأَ حمزةُ، والكسائيُّ، وابنُ ذكوانَ، وحفصٌ: (قَدَره) بفتحِ الدَّالِ في الموضعين، والباقون بسُكونِها.
واختلَفوا: هل هُما بمعنًى واحدٍ، أو مختلفان؟
فذهبَ أبو زيدٍ، والأخفشُ، وأكبرُ أئمَّةِ العربيَّةِ: إلى أنَّهما بمعنًى واحدٍ؛ حكَى أبو زيدٍ: (خُذْ قَدَر كذا، وقَدْر كذا)؛ بمعنًى واحدٍ، قال: ويُقْرَأُ في كتابِ اللهِ: فسَالَتْ أَودِيةٌ بقَدَرِهَا وقَدْرِهَا، وقال: وَمَا قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ، ولَوْ حُرِّكَت الدَّالُ؛ لكانَ جائزًا.
وذهبَ جماعةٌ إلى أنَّهما مختلفانِ، فالسَّاكنُ مصدرٌ، والمتحرِّكُ اسْمٌ؛ كالعَدِّ والعَدَدِ، والمَدِّ والمَدَد...) انتهَى.

و(المقدرة) مثلَّثة الدَّال، إلاَّ ما كانَ مِنَ القضاءِ والقَدر؛ فإنَّها بالفَتْحِ لا غير. انظُر: «تاج العروس»: مادَّة (قدر).

والله أعلمُ.
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 22-01-2011, 10:45 PM
أبو حفص أبو حفص غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
التخصص : طالب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 44
افتراضي

جزاكم الله خيراً ..
واسمحوا لي بهذه المداخلة:

إن هذه اللفظة المُتنقَاش فيها هنا؛ ورَدتْ في القرآن الكريم -الفصيح- وبقراءات مختلفة ؛ فيحسن بنا والحالة هذه أن نرجع إلى كتب (توجيه القراءات=)، إذ إن (=هذا العلم) بدأ ظهوره «مع بداية ظهور علم العربية وتدوينها، وكان اعتماد أهل العربية في علم اللغة على القرآن وقراءاته؛ فهي المصدر لهم والمعين الصافي لقواعدهم ومسائلهم». [«توجيه القراءات؛ نشأته ومصارده» د.خالد الطريفي]
فبعد الرجوع إلى بعض مصادر هذا العلم الجليل؛ وجدتُ:
· في «الحجة في القراءات السبع» (ص98) -المنسوب لابن خالويه، والذي يظهر أنه لتلميذه ابن الصقر- ما نصّه:
«قوله : على الموسع قدره وعلى المقتر قدره يقرأ بإسكان الدال وحركَتها؛ فالحجّة لِـمَن أسْكَن أنّه أراد (المصدر) ، والحجّة لِـمَن حرّك أنّه أراد (الاسم). وقيل: هما لغَتان».
· وقال ابن زنجلة في «حجة القراءات» (ص137):
«قَرَأَ ابْن عَامر وَحَمْزَة وَالْكسَائِيّ وَحَفْص على الموسع قدره وعَلى المقتر قدره بِفَتْح الدَّال.
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالسُّكُونِ وحجتهم أَن القدْر (مصدر) مثل الوسع وَفِي مَعْنَاهُ كَقَوْلِك قدر فلَان ألف دِرْهَم أَي وَسعه.
وَحجَّة مَن فتح أَن القدَر أَن تقدر الشَّيْء بالشَّيْء فَيُقَال ثوبي على قدر ثَوْبك فَكَأَنَّهُ (اسْم) التَّأْوِيل على ذِي السعَة مَا هُوَ قَادر عَلَيْهِ من الْمَتَاع وعَلى ذِي الإقتار مَا هُوَ قَادر عَلَيْهِ من ذَلِك، وَيُقَوِّي هَذِه الْقِرَاءَة قَوْله فسالت أَوديَة بِقَدرِهَا ».
· وفي «معاني القراءات» (ص208) -لأبي منصور الأزهري- :
«قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وأبو بكر عن عاصم والحضرمي: (قَدْرُه) و (قَدْره) خفيفتين، وقرأ الباقون: (قَدَرُهُ) بالتثقيل.
وأخبرني المنذري عن أبي العباس أنه قال: التثقيل أعلى اللغتَين (قَدَرُهُ) .
قال: وقال الكسائي: يُقرأ بالتخفيف والتثقيل، وكلٌ صواب».

قلتُ: ولو كان عندي مصادر أخرى لتوسعت في النقل!
ولكن من هذه نجِدُ أنّ أهل العربية اختلفوا إلى ثلاث:
1. التفريق بين اللفظين.
2. جعلهما لغتين مختلفتين لمعنى واحد؛ وبعضهم فاضل بينهما.
3. تصويب اللفظين والتسوية بينهما -كما صنع صاحبنا الأستاذ بو إبراهيم-.
ومن هذا التفصيل علِمْنا سبب إنكار بعض الناس التسوية بين اللفظين؛ فإنّ لهم في ذلك سلف، وتخطئتُهم -على إنكارهم- ليست بهذه السهولة!
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
( فضول ) لا ( أفضال ) أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل حلقة النحو والتصريف وأصولهما 15 29-07-2019 12:58 AM
( عنوان الحكم ) لأبي الفتح البستي أم محمد حلقة الأدب والأخبار 14 24-12-2013 09:54 PM
الليلة هي ليلة القدر أبو مالك الدرعمي حلقة العلوم الشرعية 4 06-09-2010 06:13 PM
.:: جديد دار الفتح ::. محمد أحمد يعقوب مُضطجَع أهل اللغة 3 07-02-2010 12:09 PM
أي الصواب ( الغَيرة ) أم ( الغِيرة ) ؟ العتيبي حلقة فقه اللغة ومعانيها 5 26-04-2009 02:50 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 12:27 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ