ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #46  
قديم 07-03-2016, 05:51 PM
محمد بن عبد الحي محمد بن عبد الحي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2014
السُّكنى في: القاهرة
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 161
شكرَ لغيره: 1,327
شُكِرَ له 344 مرة في 144 حديث
افتراضي



قال السيوطي في تاريخ الخلفاء في ترجمة الخليفة العباسي الناصر لدين الله:
وفي سنة ثلاث وثمانين [وخمسمئة] اتفق أنَّ أوَّل يوم في السَّنة كان أوَّلَ أيام الأسبوع، وأول السنة الشمسية، وأول سنِي الفُرس، والشمسُ والقمرُ في أول البروج، وكان ذلك من الاتفاقات العجيبة.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( محمد بن عبد الحي ) هذه المشاركةَ :
  #47  
قديم 09-03-2016, 06:08 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,262
شكرَ لغيره: 1,420
شُكِرَ له 2,443 مرة في 1,206 حديث
افتراضي

شكرا لكم جميعاً
في [ أنساب الأشراف، 13/123]:
وقَالَ الأصمعيُّ: أخبرني طَمّاح وهو ابْنُ أخي ابْن ميّادة، قَالَ:
أخبرني عمّي قَالَ: علمتُ أنِّي شاعرٌ حينَ واطأتُ الحُطيئة فقلتُ - ووالله ما أعلم أَنَّهُ قَالَه -:
فذوالعشِّ فالمَمدورُ أصبح قاويًا تَمَشَّى بِهِ ظِلمانُهُ وجآذِرُه
وقَالَ الحُطيئة:
عَفَا مُسْحُلانٌ من سٌلَيْمَى فحامِرُهْ تَمَشَّى بِهِ ظِلْمَانُهُ وجَآذِرُهْ
ومسحلان، حامر، ذو العش، الممدور، أسماء مواضع
وهذا اتّفاقٌ بيّن، لكن قد لا يكون عجيباً، فقد وقع للشعراء كثيراً، خصوصاً في أنصاف الأبيات
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #48  
قديم 10-03-2016, 01:20 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,644
شكرَ لغيره: 8,499
شُكِرَ له 12,524 مرة في 5,209 حديث
افتراضي

جزاكما الله خيرًا.


قالَ البغداديُّ في «خزانة الأدب 1/ 230»:
( وأبو هلالٍ العسكريُّ هو الحسن بن عبد الله بن سهل بن سعيد بن يحيَى بن مِهران اللُّغويّ العسكريّ. وكان تلميذَ أبي أحمد الحسن بن عبد الله العسكريّ، وافقَ اسمُه اسمَ شيخه، واسمُ أبيه اسمَ أبيه، وهو عسكريٌّ أيضًا، فربَّما اشتبه ذِكرُه بذِكرِه إذا قيلَ: الحسن بن عبد الله العسكريّ ) انتهى.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #49  
قديم 26-03-2016, 02:32 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,644
شكرَ لغيره: 8,499
شُكِرَ له 12,524 مرة في 5,209 حديث
افتراضي

.


قال الشَّيخُ شرفُ الدِّينِ [ عبد العزيز الحَمَويُّ الأنصاريُّ ] --:
من طريفِ الاتِّفاق أنَّني نظمتُ أبياتًا في زمن الصِّبا في بعض رَحْلي عن حَماةَ، منها:
أآمُلُ كتمانَ الهوَى وهو واضحُ ودمعيَ يومَ البَيْنِ بالسِّرِّ بائحُ
لعَمْري لقد حاولتُ ما لا أنالُه كما حاولَتْ إمساكَ قلبي الجوارحُ
لعلَّ بِعادي عن حَماةَ يُعيدُني تُخافُ السُّطَا منِّي وتُرجَى المنائحُ
لأهزمَ جيشَ المالِ وهْوَ عَرَمْرَمٌ وأدفعَ صَدرَ الخَطْبِ والخَطْبُ فادحُ
على أنَّني قد كنتُ فيها مكرّمًا تُراعُ لكرَّاتي القُرومُ الجحاجِحُ
مُقيمًا برَبْعِ الدَّيرِ جِسمي وصُحبتي وقلبي برَبْع القَفْرِ غادٍ ورائحُ
يُهيِّجُ أشجاني به كلَّ ليلةٍ وتصرفُني عما يقولُ النَّواصِحُ
بُدورٌ من البابِ المصَرَّعِ طُلَّعٌ ومِسْكٌ من البابِ المصَرَّعِ فائحُ
فحفظ الأبياتَ بعضُ السَّفَّارة، وحُفِظَتْ عنه في الشَّرق، ثمَّ قَدِمَ شاعرٌ من أهل الموصلِ، يقال له: البدر محمَّد بن روضة، وكانت والدتُه تتردَّد إلى دارنا أيَّامَ مقامِنا بالموصلِ، فأنزلَه والدي وأكرمَه، وكان يجلس على حانوتِ الفخرِ عبد الرَّحمن بن الصَّياد بسوق العِطْر في كثيرٍ من أوقاتِه، يُذاكره ويُناشده، ويخرج معه في آخر النَّهار إلى ظاهر البلد للتنزُّه والرِّياضةِ. فاتَّفق أنَّه خرجَ معه يومًا يريدان الموصليَّ، فاجتازا ببابٍ ذي مصراعين، وقد ولدَ في الدَّار مولودٌ، والطِّيب ينفح، والبَخور يتضوَّع، وفي الباب صبيانٌ كالبدورِ الطُّلَّع، وأصوات القِيان في باطن الدَّار، وظاهرها يُطرب السَّامع، فوقف مع النظَّارة، فلمَّا رأى ابنُ روضة ذلك أنشدَ متمثِّلًا:
بُدورٌ من البابِ المصَرَّعِ طُلَّعٌ ... ... ... ... ... ... ... ... ...
فضحكَ الفخرُ بن الصيَّاد، وقال له: أتعرفُ هذا الشِّعْرَ لمن؟ فقال: لا واللهِ، بل هذه أبياتٌ سمعتُها في الشَّرقِ، لا أعرف قائلَها، فلمَّا رأيت الصُّورة تمثَّلتُ بالبيتِ، فقال له: إنَّ البيت لفلان الَّذي أنت نزيلُه، ونزيلُ والدِه، وهذا البابُ بعَيْنِه هو الَّذي عناه بهذا البيتِ!
وقالَ الشَّيخ شرفُ الدِّين: حضرتُ بين يديْ والدي --، وقد قاربْتُ خمسَ عشرةَ سنةً، فسألتُه عن عمرِه، فقالَ: خُذْ في شأنِكَ! هكذا وَرَدَ في حديثٍ مُسَلْسَل، فألححتُ عليه، فأمرَني، فأحضرتُ كتابًا من كتب القراءاتِ، فأراني صفحةً في آخرِه مكتوبًا عليها بخطِّ جدِّي --:
( وُلِدَ الوَلَدُ المبارَكُ مُحَمَّدٌ في الثَّاني والعشرين مِن جُمادى الأُولى سنةَ ستٍّ وستِّين وخمس مائة ).
وتحته بخطِّ والدي --:
( وُلِدَ الوَلَدُ المبارَكُ عبدُ العزيزِ ضَحْوَةَ نهار الأربعاء في الثَّاني والعشرين مِن جُمادى الأُولى سنةَ ستٍّ وثمانين وخمس مائة ).
فأخذْنا نتعجَّب من هذا الاتِّفاق في السَّنةِ والشَّهْرِ والجزء من اليوم!
[ من الملحق بديوان الصَّاحب شرف الدِّين الأنصاري (ص543- 545)، (ص 579، 580)، عن «ذيل مرآة الزمان» لليونينيّ ].
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #50  
قديم 30-03-2016, 06:05 PM
زيد الأنصاري زيد الأنصاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2009
التخصص : تاريخ
النوع : ذكر
المشاركات: 44
شكرَ لغيره: 34
شُكِرَ له 115 مرة في 33 حديث
افتراضي

!
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( زيد الأنصاري ) هذه المشاركةَ :
  #51  
قديم 27-04-2016, 06:51 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,644
شكرَ لغيره: 8,499
شُكِرَ له 12,524 مرة في 5,209 حديث
افتراضي

.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أحمد البخاري -جزاه الله خيرًا، ونفع به- مشاهدة المشاركة
قَالَ الْعِمَاد الْكَاتِب قَرَأت فِي تَارِيخ السَّمْعَانِيّ قَالَ سَمِعت أَبَا الْفَتْح عبد الرَّحْمَن بن أبي الْغَنَائِم
الأديب الْكَاتِب مذاكرةً يَقُول: رَأَيْتُ فِي مَنَامِي منشداً ينشدني هذَيْن الْبَيْتَيْنِ:


أعاتبُ فِيك اليَعملات على السُّرى وأسأَلُ عَنْك الرّيحَ من حَيْثُ هبَّتِ
وأُطبقُ أحناءَ الضُّلوعِ على جَوًى جَمِيعٍ وصَبرٍ مُسْتَحِيلٍ مُشتَّتِ


قَالَ أَبُو الْفَتْح فَلَمَّا انْتَبَهت جعلت دأبي السُّؤَال عَن قَائِل هذَيْن الْبَيْتَيْنِ مُدَّة فَلم أجد مخبرا عَنْهُمَا وَمضى على ذَلِك مُدَّة سِنِين
ثمَّ اتّفق نزُول أبي الْحسن عَليّ بن مسْهر الْمَذْكُور فِي ضيافتي فتجارينا فِي بعض النكت إِلَى ذكر المنامات فَذكرت لَهُ حَال الْمَنَام الَّذِي رَأَيْته
وأنشدته الْبَيْتَيْنِ الْمَذْكُورين فَقَالَ أُقسمُ بِاللَّه أَنَّهُمَا من شعري من جملَة قصيدة وأنشدني مِنْهَا:


إِذا مَا لِسَانُ الدَّمعِ نمَّ على الْهَوى فَلَيْسَ بسرٍّ مَا الضُّلوعُ أجَنَّتِ
فو الله مَا أَدْرِي عَشِيَّةَ ودَّعَت أناحَتْ حماماتُ اللِّوى أم تَغنَّتِ
وأعجبُ من صَبر القَلوص الَّتِي سَرَت بهودَجك المزمومِ أَنَّى اسْتَقَلتِ

أعاتبُ فِيك اليَعملات ... الْبَيْتَيْنِ

قَالَ فعَجبِنا من هَذَا الِاتِّفَاق.
[ الوافي بالوفيات، 21/91]

[ تحفة الأسمار بما قيل في المنام من الأشعار ].
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #52  
قديم 02-05-2016, 07:40 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,262
شكرَ لغيره: 1,420
شُكِرَ له 2,443 مرة في 1,206 حديث
افتراضي

قال السُّيوطيُّ في ترجمة أَبي الْعَبَّاس أَحْمد بن عَليّ الْكِنَانِي الإشبيلي(ت:577هـ)، الْمَعْرُوف باللِّص، لِكَثْرَة سَرقته أشعار النَّاس:
وَمن أعجب مَا وَقع لَهُ فِي السّرقَة أَن واليًا قدِمَ إشبيلية فَانْتدبَ أدباؤُها لمدحه، قَالَ: فطمعتُ تِلْكَ اللَّيْلَة أَن يسمحَ خاطري بِشَيْء فَلم يسمح، فَنَظَرت فِي مُعلَّقاتي، فَإِذا قصيدٌ لأبي الْعَبَّاس الْأَعْمَى مَكْتُوب عَلَيْهِ: "لم يُنشَد" فأدغمتُ فِيهِ اسْم الْوَالِي، فَلَمَّا أَصْبَحْنَا وَأنْشد النَّاس أنشدت تِلْكَ القصيدة؛ فَقَامَ شخص وَأخرج القصيدة من كُمِّه؛ وَقد صنع فِيهَا مَا صنعتُ، وَوَقع لَهُ مَا وَقع لي؛ فَضَحِك الْوَالِي من ذَلِك، وَكثر الْعجبُ من التَّوارد على السّرقَة.
[بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة، 1/344]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #53  
قديم 26-05-2016, 02:30 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,644
شكرَ لغيره: 8,499
شُكِرَ له 12,524 مرة في 5,209 حديث
افتراضي

.


ومن غريبِ ما نُقِلَ عن الفقيهِ عُمارة اليَمَنِيِّ الشَّاعر أنَّه مَرَّ بمصلوبٍ، فقالَ:
ومدَّ علَى صَليبِ الصَّلْبِ مِنْهُ يَمينًا لا تَطولُ إلى الشِّمالِ
ونَكَّسَ رأسَهُ لعِتابِ قَلْبٍ دَعَاهُ إلى الغَوايةِ والضَّلالِ
فلَمْ يَـمْضِ ثلاثةُ أيَّامٍ حتَّى صُلِبَ بينَ القَصْرَين مع الجماعةِ الغُرَماءِ.
[ ثمرات الأوراق 27 ].
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #54  
قديم 29-08-2016, 06:51 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,262
شكرَ لغيره: 1,420
شُكِرَ له 2,443 مرة في 1,206 حديث
افتراضي


للشَّيخ شمس الدِّين ابن الرُّكن المعرّيّ(ت:803ه) قصيدةٌ في الألغاز النّحويّة شرحهافي كتابٍ سمّاه "شرح الدّرّة الخفيّة في الألغاز العربيّة"
قال --وهو يشرحُ قوله:


وما اسْمٌ كقاضٍ رفعُهُ وانْجرارُهُ بفَتحٍ وبالتَّسكينِ أيضاً يُبَصَّرُ

.....وقد وقَع هذا اللُّغز يوماً أثناءَ بحثي على شَيخي الإمام أبي حفص عمر الباريني (ت:764ه)، فأشار عليَّ بنَظمه فنَظمتُه في بيتَين
من بحر البسيط فلم يُعجباني، ثمَّ نظمتُه في بيتين غيرهما في بحر السَّريع ثمَّ أنشدته إيّاهما في غد ذلك اليوم، وهما:


أيا نُحاةَ العصر وُفِّقتُمُ هل فيكمُ مَن عن سؤالي يُجيبْ
مَنقوصٌ الإسْكانُ والفَتحُ جا رفعاً وجرًّا فيه هذا غَريبْ


قولي: (جا)، قَصرُهُ على لغةٍ حكاها ابنُ مالك ، يقال: جا يجي بغير همزٍ في الفعلين، فجَعْلُه على لغةٍ أولى من قصرِه لضرورة الوزن، ويجوز حذفُ همزته
على نيَّة الوقفِ عليهِ أو إجراء الوصل مُجرى الوقف، وحمزة أحدُ القرّاء السّبعة، وهشامٌ أحدُ رواة ابن عامر، إذا وقَفا جازَ في روايتِهما حذفُ الهمزة في هذا وأمثاله
ولكنّ حمزةَ يُميل ألفَ (جاء) وصلاً ووقفاً، بخلاف هشام، فلمّا أنشدتُ شَيخي البَيتين المذكورَين أعجباهُ، وأنشدني لنفسِهِ في مَعنى ذلك:


أيا نُحاةَ العَصر هل عندَكمْ لسائلٍ أبْدى سؤالاً جوابْ
ما اسْمٌ كقاضٍ مَن يُسكِّنهُ أَوْ يَفتَحهُ في رفعٍ وجرٍّ أصابْ

وهذا اتّفاقٌ عجيبٌ منّي ومنه ، فإنّا توافَقنا في النَّظم على رويٍّ واحد وهو الباء، في بحرٍ واحدٍ وهو السّريع
وضربٍ واحدٍ وهو أوّل ضروب السَّريع للعروض الأولى وهو مطويٌّ موقوف.
وقلتُ:


وافَقتُ قُدْوتي وشَيخي عُمَرا وحيدَ هذا العصرِ في ما قَد نَظَمْ
وافَقتُهُ وإنَّني تلميذُهُ ومَن يوافقْ شَيخَهُ فما ظَلَمْ


[شرح الدّرّة الخفيّة في الألغاز العربيّة-مخطوط-]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #55  
قديم 07-09-2016, 08:46 PM
حمزة رقيق حمزة رقيق غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2015
التخصص : أصول الفقه-لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 3
شكرَ لغيره: 30
شُكِرَ له 3 مرة في 2 حديث
افتراضي

ومِن الاتّفاقات كذلك أن اتّفق أفول نجم محدّث الشّام الشّيخ جمال الدّين القاسميّ بوفاته سنة 1332هـ/1914مـ = مع بزوغ نجم محدّث آخر في الشّام كذلك، وهو الشّيخ محمّد ناصر الدّين الألبانيّ، فولد في السّنة نفسها.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( حمزة رقيق ) هذه المشاركةَ :
  #56  
قديم 09-09-2016, 06:58 PM
أبو فهد أبو فهد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2011
التخصص : نحو
النوع : ذكر
المشاركات: 66
شكرَ لغيره: 18
شُكِرَ له 24 مرة في 20 حديث
افتراضي

جزاكم الله خيرا أمتعتمونا
__________________
هام لطلبة العلم والباحثين
فريق عمل لتحويل الكتب
المصورة الى وورد في خدمتكم
أرسل طلبك مع رسالة خاصة او البريد aboanasdz@gmail.com
-----------------------
http://www.ahlalloghah.com/showthrea...1169#post31169
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أبو فهد ) هذه المشاركةَ :
  #57  
قديم 10-09-2016, 02:18 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,262
شكرَ لغيره: 1,420
شُكِرَ له 2,443 مرة في 1,206 حديث
افتراضي





قالَ العلامة الأديب شَمس الدّين أحمد بن محمَّد بن عليّ الحجازيّ(ت:875هـ):
وقالَ الشَّيخ العالمُ الأديبُ والأخُ الحبيب، شمسُ الدّين محمَّد النُّواجيُّ حفظَهُ اللهُ (ت:859هـ):أَنشَدني بعضُ الأَصحاب قولَ الشَّاعر:


للوَردِ عندي مَحلُّ لأَنَّهُ لا يُمَلُّ
كلُّ الرَّياحينِ جُندٌ وهوَ الأَميرُ الأَجَلُّ

واسْتَحسنَهما وبالغَ في مَدحِهما، فقلتُ: ليسا بشَيء، وأنشدتُّه في ذلك المجلس ارتِجالاً:

مليكُ الرَّوض وافى في جُيوشٍ لها بالسَّعدِ أَلويَةٌ سنيَّهْ
فوافَتهُ الأزاهرُ طائعاتٍ لأنَّ الوردَ (شَوكتُهُ) قويَّهْ


قالَ: ثمَّ وقفتُ على هذا المعنى في ثلاثةِ أبياتٍ لشَمس الدّين محمَّد بن العفيف[ التّلمسانيّ، ت:688هـ]:

قامَت حروبُ الزَّهر ما بينَ الرِّياضِ السُّندسيَّهْ
وأَتَت بأَجمعها لتَغْزو رَوضَةَ الوَرد الجَنيَّهْ
لكنَّها انْكَسَرت لأَنَّ الوَردَ (شَوكتُهُ) قويَّهْ


قالَ: ثمَّ رجعتُ بعد ذلك عن بَيتَيَّ، فمنعني بعضُ المَخاديم، وأشار بإثباتِهما لحسنِ تركيبِهما ولطافةِ انسِجامهما، فسلَكتُ الأدبَ وامتَثلتُ مراسيمَهُ.اهـ

[رَوضُ الآداب، للحجازيّ-مخ]

منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #58  
قديم 29-09-2016, 03:21 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,644
شكرَ لغيره: 8,499
شُكِرَ له 12,524 مرة في 5,209 حديث
افتراضي

ما شاء الله!
شكرَ الله لكم هذه المشارَكاتِ الحِسان.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أحمد البخاري مشاهدة المشاركة
للوَردِ عندي مَحلُّ لأَنَّهُ لا يُمَلُّ
كلُّ الرَّياحينِ جُندٌ وهوَ الأَميرُ الأَجَلُّ
وقفتُ علَى هذين البيتين في «جذوة المقتبس 396». وفيه أيضًا (ص143):
ورَوْضةٍ من رِياضِ الـحَزْنِ حالَفَها طَلٌّ أطَلَّتْ به في أُفْقِها الـحُلَلُ
كأنَّما الوَرْدُ في ما بينَها مَلِكٌ مُوفٍ ونُوَّارُها مِنْ حَوْلِهِ خَوَلُ
وفيه ممَّا يدخلُ في بابِ الاتِّفاقِ هذا الخبرُ:
قالَ أبو عبدِ الله الحميديُّ في «جذوة المقتبس 349»: (قال لنا أبو محمَّد عليُّ بن أحمدَ: ومن عجائب الدُّنيا الَّتي لا تكاد تتَّفق مثلُها أنَّ صاعدَ بنَ الحسنِ اللُّغويَّ أهدَى إلى المنصور أبي عامر أَيِّلًا، وكتب معه بهذه الأبياتِ:
...
مولايَ مُؤنِسَ غُربتي مُتخطِّفي مِن ظُفْرِ أيَّامي ممنِّعَ مَعْقِلي
عَبْدٌ نَشَلْتَ بضَبْعِهِ وغَرَسْتَهُ في نِعمةٍ أَهْدَى إليكَ بِأَيِّلِ
سمَّيْتُهُ غَرْسِيَّةً وبعثْتُهُ في حَبْلِهِ ليُتاحَ فيه تفَؤُّلي
فلئن قَبِلْتَ فتلكَ أسنَى نِعمةٍ أسْدَى بها ذو مِنْحةٍ وتَطَوُّلِ
صَبَحَتْكَ غاديةُ السُّرورِ وجَلَّلَتْ أرجاءَ رَبْعِكَ بالسَّحابِ المخضلِ
فقضى في سابقِ علمِ اللهِ -عزَّ وجلَّ- وتقديرِه: أنَّ غرسيَّةَ بنَ شانجةَ من ملوك الرُّوم -وهو أمنعُ من النَّجمِ- أُسِرَ في ذلك اليومِ بعينِه الَّذي بعثَ فيه صاعدٌ بالأَيِّل، وسمَّاه غَرْسِيَّة؛ تفاؤلًا بأسرِهِ) انتهى.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #59  
قديم 05-11-2016, 09:49 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,644
شكرَ لغيره: 8,499
شُكِرَ له 12,524 مرة في 5,209 حديث
افتراضي

قال الثعالبي في "اليتيمة ٣/ ١٦٩" -بعد أن ذكر قصيدة للشريف الرضيّ في رثاء أبي منصور الشيرازي الكاتب-:
( ولستُ أدري في شعراء العصر أحسن تصرفًا في المراثي منه. ولما رثى أبا منصور الشيرازيّ بهذه القصيدة في سنة ثلاث وثمانين رثى أبا إسحاق الصابي في سنة أربع وثمانين بالقصيدة التي أوردتُّها في بابه، ثم لما حال الحول وتوفي الصاحب في سنة خمس وثمانين -وتعجب الناس من انقراض بلغاء العصر الثلاثة على نسق في ثلاث سنين- رثاه أيضًا بقصيدة سأورد غررها في مراثي الصاحب ) انتهى.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #60  
قديم 01-01-2017, 11:56 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,644
شكرَ لغيره: 8,499
شُكِرَ له 12,524 مرة في 5,209 حديث
افتراضي

.


في "ثمار القلوب 366" للثَّعالبيِّ:
(كانَ لطيَّاب السَّقَّاء حِمارٌ قديمُ الصُّحبة، ضعيف الحملة، شديد الهُزال، ظاهر الانخذالِ، كاسِف البالِ... وكانَ عرضةً لشِعرِ أبي غلالةَ المخزوميّ... ولأبي غلالةَ في وصفه بالضّعف، والتوجُّع له من الخسف نيِّفٌ وعشرون مقطوعة مضمَّنة، أوردَها كلّها حمزةُ الأصبهانيُّ في كتابه "مضاحك الأشعار" على حروف الهجاء.
وحكَى محمَّد بن داود بن الجراح -عن جعفر رفيق طيَّاب- أنَّ حمار طيَّاب نفقَ، فماتَ طيَّاب على أثرِه بأسبوع، ثم ماتَ أبو غلالةَ على أثرِ طيَّاب بأسبوع، وكانَ ذلك من عجيبِ الاتِّفاقاتِ) انتهى.
.
قوله: (ثم ماتَ أبو غلالةَ على أثرِ طيَّاب بأسبوع) جاء في الأصل: (ثم ماتَ أبو غلالةَ على أثرِ حمار طيَّاب)، والمثبت من كتاب "ما يعول عليه في المضاف والمضاف إليه 1477".
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
من عجائب الشعر ( أرجو المشاركة ) أم عبد السميع حلقة الأدب والأخبار 8 09-10-2015 09:52 PM
معجم عجائب اللغة - شوقي حمادة ( بي دي إف ) أبو شامة المغربي مكتبة أهل اللغة 0 21-06-2013 07:22 PM
من عجائب القضاء ابراهيم حسن سعيد حلقة العلوم الشرعية 0 16-03-2012 11:50 PM
من عجائب الأبيات .. بيت قيل فيه مئتا قول .. أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل حلقة الأدب والأخبار 2 08-03-2012 02:11 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 05:49 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ