ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة النحو والتصريف وأصولهما
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #31  
قديم 06-05-2014, 06:19 PM
عزام محمد ذيب الشريدة عزام محمد ذيب الشريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2014
السُّكنى في: المملكة الأردنية الهاشمية
التخصص : اللغويات
النوع : ذكر
المشاركات: 609
شكرَ لغيره: 23
شُكِرَ له 59 مرة في 50 حديث
افتراضي العربي لا يعبث باللغة

العربي لا يعبث باللغة
اختلاف قوة النفي باختلاف الأداة
تمايز المعنى في إطار الصيغة
يتحدث الإنسان تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ،ومن هنا يستخدم العربي ثلاث أدوات للنفي وكل أداة تختلف عن الأخرى في قوة النفي كما في الأمثلة التالية :
تقول العرب: إنْ محمد حاضرا .
ويقولـــــون: ما محمد حاضرا.
ويقولـــــون:ليس محمد حاضرا.
هذه التراكيب الثلاثة تتمايز من حيث المعنى في إطار الصيغة حيث يحصل الاستبدال لأداة النفي على المحور الرأسي للغة ،وكل صيغة تختلف عن الصيغة الأخرى من حيث قوة النفي والتأكيد،"(:فـ" إنْ "أقوى من "ما" في تأكيد النفي ،وهذه أقوى من" ليس ")"(1) لأن التركيب الثالث جملة فعلية أما "ما" وما بعدها فجملة اسمية ،والجملة الاسمية أثبت وأقوى من الجملة الفعلية ، أما "إنْ" فتأتي بعد الإنكار ، وعلى هذا فالعربي لا يعبث باللغة ، وإنما يستخدم الألفاظ بحسب الحاجة المعنوية ، وهو يتكلم تحت رعاية الاحتياج المعنوي وعلامات أمن اللبس.
============================
(1) د.فاضل السامرائي - معاني النحو-ج 1 ص ص 252-258
منازعة مع اقتباس
  #32  
قديم 07-05-2014, 01:16 PM
عزام محمد ذيب الشريدة عزام محمد ذيب الشريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2014
السُّكنى في: المملكة الأردنية الهاشمية
التخصص : اللغويات
النوع : ذكر
المشاركات: 609
شكرَ لغيره: 23
شُكِرَ له 59 مرة في 50 حديث
افتراضي دور الأهمية المعنوية في التعليق بالفعل الناقص

دور الأهمية المعنوية في التعليق بالفعل الناقص
اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي ، والإنسان يتحدث تحت رعاية الأهمية المعنوية وعلاماتها المانعة من اللبس ،ومما يدل على ذلك تعليق شبه الجملة بالفعل الناقص ،كما في قوله :"ولم يكن له كفوا أحد" حيث تعلق شبه الجملة بالفعل الناقص "يكن" لإفادة التخصيص، وهذا المعنى لا نحصل عليه مع التأخير ، يقول الزمخشري عن العدول في الآية: إن هذا الكلام إنما سيق لنفي المكافأة عن ذات الباري سبحانه،وهذا المعنى مصبه ومركزه هو هذا الظرف فكان لذلك أهم شيء وأحقه بالتقديم وأحراه"، فشبه الجملة "له" يتعلق بالفعل الناقص "يكن" برابط الاحتياج المعنوي ، ومثل ذلك قوله "أكان للناس عجبا أن أوحينا إلى رجل منهم " ،وهذه الآية استفهام استنكاري يترتب من العام إلى الخاص ومن الأهم إلى الأقل أهمية بالنسبة للهمزة ،وانصب الاستنكار أولا على الفعل الناقص وشبه الجملة المرتبطة به ،فالكلام يترتب بحسب الأهمية المعنوية عند المتكلم .
منازعة مع اقتباس
  #33  
قديم 07-05-2014, 05:55 PM
عزام محمد ذيب الشريدة عزام محمد ذيب الشريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2014
السُّكنى في: المملكة الأردنية الهاشمية
التخصص : اللغويات
النوع : ذكر
المشاركات: 609
شكرَ لغيره: 23
شُكِرَ له 59 مرة في 50 حديث
افتراضي دور الأهمية المعنوية في الترتيب

دور الأهمية المعنوية في الترتيب
يتحدث الإنسان تحت رعاية الاحتياج المعنوي وعلامات أمن اللبس ،وتقوم منزلة المعنى بدور في التقديم والتأخير ،وكل ذلك يعود إلى الجاذبية المعنوية بين الكلمات ، ويمكن أن نلاحظ الأهمية المعنوية ودورها في الترتيب في الأمثلة التالية:
1- قال :"فأما اليتيمَ فلا تقهر " حيث نلاحظ تقدم المفعول وارتباطه مع أما بمجرد نطق الإنسان لها ، لأن "أما" حرف شرط وتوكيد وتفصيل ،وداخلة لإفادة معنى التفصيل فيما بعدها ،ولهذا يجب أن يليها المفعول .
2- قال :"إنما يخشى اللهَ من عباده العلماءُ" حيث تقدم المفعول وجوبا نحو الفعل من أجل أن نقصر خشية الله على العلماء .
3-وقال :"كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون" والأصل هو:كبرأن تقولوا ما لا تفعلون مقتا عند الله " ولكن تقدم التمييز نحو الفعل للهدف المعنوي وهوشدة مقت وكره الله للنفاق.
4- وقال :"ولولا إذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بهذا" فإن قلت :فأي فائدة في تقدم الظروف حتى أوقع فصلا؟قلت:الفائدة فيه بيان أنه كان الواجب عليهم أن يتفادوا أول ما سمعوا بالإفك عن التكلم به،فلما كان ذكر الوقت أهم وجب التقديم.
5- وقال :" أغير الله أبغيكم إلها" حيث تقدم المفعول نحو همزة الاستنكار ،لاستنكار اتخاذ غير الله إلها.
6- وقال :"والله يؤتي ملكه من يشاء" حيث تقدم المفعول الثاني على المفعول الأول نحو الفعل حتى لا يصبح المفعول الثاني مفعولا ليشاء.
والمتقدم في المنزلة والمكانة متقدم في الموقع والمتأخر في المنزلة والمكانة متأخر في الموقع ،وبهذ فالإنسان يتحدث تحت رعاية الاحتياج المعنوي وعلامات أمن اللبس
منازعة مع اقتباس
  #34  
قديم 08-05-2014, 04:28 PM
عزام محمد ذيب الشريدة عزام محمد ذيب الشريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2014
السُّكنى في: المملكة الأردنية الهاشمية
التخصص : اللغويات
النوع : ذكر
المشاركات: 609
شكرَ لغيره: 23
شُكِرَ له 59 مرة في 50 حديث
افتراضي دور الأهمية المعنوية في التقدير

دور الأهمية المعنوية في التقدير
الحذف خلاف الأصل أو عدول عنه ، وقد جاءت فكرة التقدير لتفسير التغير الحاصل في سلوك الظاهرة اللغوية ،فهو محاولة لرد الفرع إلى الأصل، ويعتمد التقدير على الأهمية المعنوية بين أجزاء التركيب ،لأن القياس أن يقدر الشيء في مكانه الأصلي لئلا يخالف الأصل من وجهين:الحذف ووضع الشيء في غير محله.
فمثلا يجب أن يقدر المفسَّر في نحو "زيدا ضربته مقدما عليه ،لأن زيدا منصوب وغير مطلوب لما بعده فهو مطلوب أو مرتبط بالمعنى بما قبله ، فيجب أن يتقدم المحذوف، ورتبة المفسَّر قبل رتبة المفسِّر.أمامتعلق باء البسملة الشريفة فإن الزمخشري قدره متأخرا لأن قريشا كانت تقول:باسم اللات والعزى نفعل كذا ،فيؤخرون أفعالهم عن ذكر ما اتخذوه معبودا لهم تفخيما لشأنه بالتقديم فوجب على الواحد أن يعتقد ذلك في اسم الله فإنه حقيق بذلك ، ويقدر متأخرا كذلك عند الاستفهام مثلا :أيُّهم رأيته ،وقراءة"أما ثمودَ فهديناهم "لأن الاستفهام و"أما" لهما الصدارة ولا يوجد احتياج معنوي بينهما وبين ما قبلهما
فأمر التقدير يعتمد على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية بين أجزاء التركيب ،واللغة تقوم على الاحتياج المعنوي ،والإنسان يتحدث تحت رعاية الاحتياج المعنوي وعلامات أمن اللبس.
The meaning importance role in the estimating
You can say in English ,Where is salma? and the answer is:in the room.
and the estimating is: salma is in the room ,and you must estimate the subject in the front becouse the predicate built on it ,and the subject needs the predicate and the subject advanced in the rank
thank you
منازعة مع اقتباس
  #35  
قديم 09-05-2014, 01:41 PM
عزام محمد ذيب الشريدة عزام محمد ذيب الشريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2014
السُّكنى في: المملكة الأردنية الهاشمية
التخصص : اللغويات
النوع : ذكر
المشاركات: 609
شكرَ لغيره: 23
شُكِرَ له 59 مرة في 50 حديث
افتراضي من متشابهات القرآن الكريم

من متشابهات القرآن الكريم
"الواو"بين الذكر والحذف
قال :حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها"
وقال :حتى إذا جاءوها فتحت أبوابها"(الزمر71،73)
يتحدث الإنسان تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا ،فيذكر ما يحتاج إليه ويحذف ما يستغني عنه كما في هذين التركيبين اللذين يتمايزان من حيث المعنى في إطار الذكر والحذف ،والواو في الآية الأولى هي واو الحال، وذكر الواو يعني أنّ أصحاب الجنة يأتون إليها وأبوابها مفتوحة،وخزنة الجنة في استقبالهم مرحبين بهم ، أما حذف الواو في الاّية الثانية فيعني أن ّ أصحاب النار يأتون إليها ولكنهم لا يجدون أبوابها مفتوحة بل مغلقة في وجوههم ،وتفتح لهم عند مجيئهم وهذا دليل إهمال لهم ، و(إذا) في الاّية الأولى غير مضمنة معنى الشرط ، بينما هي مضمنة معنى الشرط في الاّية الثانية ، وجوابها فتحت أبوابها بمعنى :إذا جاء الكفار فتحت، فهي تفتح لهم عند حصول المجيء ،قال ": إنها عليهم مؤصدة في عمد ممددة (الهمزة 8،9)


منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عزام محمد ذيب الشريدة ) هذه المشاركةَ :
  #36  
قديم 09-05-2014, 04:26 PM
عزام محمد ذيب الشريدة عزام محمد ذيب الشريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2014
السُّكنى في: المملكة الأردنية الهاشمية
التخصص : اللغويات
النوع : ذكر
المشاركات: 609
شكرَ لغيره: 23
شُكِرَ له 59 مرة في 50 حديث
افتراضي تقدم المعاني

تقدم المعاني في الرتبة المعنوية الزمانية
تتقدم المعاني وتترتب زمانيا ،والمتدم بالزمان هو ما له تقدم زماني على غيره كتقدم نوح على إبراهيم عليهما السلام ،ومن التقدم بالزمان تقدم عاد على ثمود وتقدم الظلمات على النور،ومن التقدم بالزمان قوله "وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وقوم لوط وأصحاب مدين وكذِّب موسى فأمليت للكافرين "(الحج 42)فإن ترتيب هذه السبعة وقع بحسب الزمان وقال :"يا معشر الجن والإنس ألم يأتكم رسل منكم يقصون عليكم آياتي "(الأنعام 130)فالذي يظهر أن تقدم الجن على الإنس من التقدم يالزمان لانهم خلقوا قبل آدم ، ومن التقدم بالزمان قوله :"لا تاخذه سنة ولا نوم "لأن العادة في البشر أن تاخذ العبد السنة قبل النوم،ومن التقدم بالزمن كذلك قوله :" وحمله وفصاله ثلاثون شهرا"(الأحقاف 15)والفصال بعد الحمل ،ومنه قوله :"وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي"(هود44)واستواء السفينة كان بعد غيض الماء ، ومن التقدم بالزمان قوله :"إذا زلزلت الأرض زلزالها وأخرجت الأرض أثقالها (الزلزلة 1،2)وإخراج الأثقال بعد الزلزال.
ولو حللنا قوله :" وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وقوم لوط وأصحاب مدين وكذِّب موسى فأمليت للكافرين "(الحج 42)سنجد أن هذه الآية مبنية على تكذيب الأقوام للرسل ،وقد ترتبت المباني (الأقوام)بحسب الزمن من الخاص إلى العام ،والمبني الأقرب زمنيا يتقدم بالرتبة من المبني عليه ويتلوه ما بعده وهكذا تترتب المباني بحسب قوة العلاقة الزمنية مع المبني عليه ، فاللغة تقوم على الأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث تحت رعاية الأهمية المعنوية وعلامات أمن اللبس.
منازعة مع اقتباس
  #37  
قديم 09-05-2014, 08:19 PM
شَمْسٌ عَرَبِيَّـهْ ~ شَمْسٌ عَرَبِيَّـهْ ~ غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2014
السُّكنى في: الجزائر ْ
التخصص : علوم ولغة ~
النوع : أنثى
المشاركات: 3
شكرَ لغيره: 6
شُكِرَ له 3 مرة في 2 حديث
افتراضي

السلام علليكم
جزاكم الله خيرا على هذه الفائدة الجليلة ،، ننتظر المزيد من مثلها
منازعة مع اقتباس
  #38  
قديم 09-05-2014, 08:24 PM
عزام محمد ذيب الشريدة عزام محمد ذيب الشريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2014
السُّكنى في: المملكة الأردنية الهاشمية
التخصص : اللغويات
النوع : ذكر
المشاركات: 609
شكرَ لغيره: 23
شُكِرَ له 59 مرة في 50 حديث
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أحسن الله إليك ،شكرا لكم على المرور والتعليق الطيب.
منازعة مع اقتباس
  #39  
قديم 09-05-2014, 08:47 PM
عزام محمد ذيب الشريدة عزام محمد ذيب الشريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2014
السُّكنى في: المملكة الأردنية الهاشمية
التخصص : اللغويات
النوع : ذكر
المشاركات: 609
شكرَ لغيره: 23
شُكِرَ له 59 مرة في 50 حديث
افتراضي تقدم المعاني

تقدم المعاني بالطبع والعادة والمتعارف عليه بين الناس
تتقدم المعاني وتترتب بحسب الطبع والعادة والمتعارف عليه بين الناس،والمتقدم بالطبع هو الشيء الذي لايمكن أن يوجد شيء آخر إلا وهو موجود وقد يمكن أن يوجد هو ولا يكون الشيء الآخر موجودا كتقدم الواحد على الاثنين فإن الاثنين يتوقف وجودها على وجود الواحد ولهذا فالواحد متقدم بالطبع على الاثنين ،ومن الأمثلة على المتقدم بالطبع تقديم الغفور على الرحيم فهو أولى بالطبع لأن المغفرة سلامة والرحمة غنيمة والسلامة تطلب قبل الغنيمة ،ومن المتقدم بالطبع قوله :"ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فسلكه ينابيع في الأرض ثم يخرج به زرعا مختلفا ألوانه ثم يهيج فتراه مصفرا ثم يجعله حطاما "الزمر21)والآية الكريمة تترتب بالطبع من الخاص إلى العام وكل أمر أو شيء متوقف وجوده على وجود ما قبله ،ومن المتقدم بالطبع كذلك قوله :"ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طينثم جعلناه نطفة في قرار مكينثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين"(المؤمنين 12-14)فكل مرحلة من مراحل خلق الإنسان تتوقف على ما قبلها بالطبع،ومن التقدم بالطبع نحو:"مثنى وثلا ث ورباع " ونحو:"ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم "وكذلك سائر ما يتقدم من الأعداد بعضها على بعض إنما يتقدم بالطبع لأن كل رتبة منه تتركب مما قبلها ،ومن هذا الباب تقديم العزيز على الحكيم ،لأنه عزَّ فلما عز حكم، وربما كان من تقدم السبب على المسبب،ومن التقدم بالطبع قوله :"اركعوا واسجدوا "التقديم فيه بالزمان والطبع ،لأنه انتقال من علو إلى انخفاض ،والعلو بالطبع من حق القائم قبل الانخفاض،ومنه قوله "سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم.....إلخ،وكذلك جميع الأعداد ،كل مرتبة هي متقدمة على ما فوقها بالذات ،ومنه قوله :"ولقد آتيناك سبعا من المثاني والقرآن العظيم "(الحجر87)ومن المتقدم بالطبع تقدم الفاعل على المفعول إذا كان الفعل متعديا فلا مفعول بلا فاعل وقد يوجد الفاعل ولا يوجد المفعول ،ومن التقدم بالطبع تقدم المتبوع على التابع ،وقد يوجد المتبوع ولا تابع له ومن التقدم بالطبع تقدم االوسيلة على الغاية والسبب على المسبب ،وهنا نجد أن المباني المتقدمة بالطبع تتقدم بالرتبة (المنزلة والمكانة) من الخاص (القريب) إلى العام (البعيد) ،والمتأخر يبنى على المتقدم ،ولو حللنا آيات سورة المؤمنين نجد عملية خلق الإنسان تتم على مراحل والمرحلة الأولى تسبق الثانية بالطبع والثانية تسبق الثالثة وهكذا ، فالمباني المتقدمة بالطبع تتقدم كذلك بالمنزلة والأهمية نحو المبني عليه وذلك بحسب قوة العلاقة المعنوية مع المبني عليه وهو المعنى الأول المتقدم ورتبة الطبع أو العادة هي المتحكمة في قرب أو بعد المبني عن المبني عليه ، فاللغة تقوم على الأهمية المعنوية والإنسان يتحدث تحت رعاية الأهمية المعنوية وعلامات أمن اللبس.
منازعة مع اقتباس
  #40  
قديم 10-05-2014, 10:30 AM
عزام محمد ذيب الشريدة عزام محمد ذيب الشريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2014
السُّكنى في: المملكة الأردنية الهاشمية
التخصص : اللغويات
النوع : ذكر
المشاركات: 609
شكرَ لغيره: 23
شُكِرَ له 59 مرة في 50 حديث
افتراضي تقدم المعاني بالأهمية المعنوية

تقدم المعاني بالأهمية المعنوية
تتقدم المعاني وتترتب بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،والمتقدم في الرتبة هو ما كانت منزلته أقرب من غيرها إلى مبدأ محدود لهما ،وتقدمه بالرتبة هو تلك الأقربية ،ومن المتقدم بالرتبة تقديم زيد على عمرو في قولنا :أكرم زيد عمرا ،وتقديم عمرو على زيد في قولنا:أكرم عمرا زيدٌ وعمرا أكرم زيد،ومن المتقدم بالرتبة أصلا وعدولا تقديم السماء على الأرض وتقديم الأرض على السماء في قوله :إن الله عالم غيب السماوات والأرض"(فاطر38)فتقدم ذكر السماوات لأن معلوماتها أكثر فكان تقديمها أدل على صفة العالمية ،فتقديم السماوات منتظم بقوله عالم الغيب ،ثم قال "قل أرأيتم شركاءكم الذين تدعون من دون الله أروني ماذا خلقوا من الأرض أم لهم شرك في السماوات"(فاطر 40)فقدم الأرض لأنه في سياق تعجيز الشركاء عن الخلق والمشاركة وأمر الأرض في ذلك أيسر من السماء بكثير فبدأ بالأرض مبالغة في بيان عجزهم ،لأن من عجز عن أيسر الأمرين كان عن أعظمهما أعجز ،ثم قال سبحانه:"إن الله يمسك السماوات والأرض أن تزولا"(فاطر41)فقدم السماوات تنبيها على عظم قدرته سبحانه لأن خلقها أعظم من خلق الأرض ومن قدر على إمساك الأعظم كان على الأصغر أقدر.
فالكلام يترتب بحسب الأهمية المعنوية عند المتكلم في الأصل وفي العدول عن الأصل،واللغة تقوم على الأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث تحت رعاية الأهمية المعنوية وعلامات أمن اللبس.
منازعة مع اقتباس
  #41  
قديم 10-05-2014, 05:40 PM
عزام محمد ذيب الشريدة عزام محمد ذيب الشريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2014
السُّكنى في: المملكة الأردنية الهاشمية
التخصص : اللغويات
النوع : ذكر
المشاركات: 609
شكرَ لغيره: 23
شُكِرَ له 59 مرة في 50 حديث
افتراضي تقدم المعاني بالسبب

تقدم المعاني بالسبب
تتقدم المعاني وتترتب بحسب السبب والمسبب ، والسبب يتقدم على المسبب،والمتقدم بالسبب هو المتقدم بالعلة الفاعلة بالنسبة إلى معلولها ،وتقدمه بالعلية كونه علة فاعلة ،كحركة اليد فإنها متقدمة بالعلية على حركة القلم ،لأن حركة القلم مسببة عن حركة اليد وإن كانا معا بحركة الزمان.
ومن التقدم بالسبب قوله :"وأنزلنا من السماء ماء طهورا لنحيي به بلدة ميتا ونسقيه مما خلقنا أنعاما وأناسي كثيرا "(الفرقان 48)فقدم إحياء الأرض لأنه سبب إحياء الأنعام والأناسي وقدم إحياء الأنعام لأنه مما يحيى به الناس بأكل لحومها وشرب ألبانها .
ومن التقدم بالسبب قوله :"قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعونوقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن "(النور30-31)وما أحسن ما رتب هذا الأمرحيث أمر أولا بما يعصم من الفتنة ويبعد عن مواقعة المعصية وهو غض البصر ،لأن النظر بريد الزنا ورائد الفجوروالبلوى فيه أشد وأكثر،والبصر داعية إلى الفرج ،لقوله :"العينان تزنيان والفرج يصدق ذلك أو يكذبه.
ومن التقدم بالسبب قوله :"كل أفاك أثيم"(الجاثية 7)لأن الإفك سبب الإثم ،فالإفك هو الكذب وهو في القول والإثم هو الفجور وهو في الفعل والكذب يدعو إلى الفجوركما في الحديث الصحيح أن الكذب يدعو إلى الفجور وأن الفجور يدعو إلى النار.
ومن التقدم بالسبب تقدم فعل الشرط على الجزاء وتقدم ما قبل فاء السببية على ما بعدها وتقدم ما قبل لام التعليل على ما بعدها.
فاللغة تقوم على الأهمية المعنوية ،والإنسان يتحدث تحت رعاية الأهمية المعنوية وعلامات أمن اللبس.
منازعة مع اقتباس
  #42  
قديم 10-05-2014, 08:30 PM
عزام محمد ذيب الشريدة عزام محمد ذيب الشريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2014
السُّكنى في: المملكة الأردنية الهاشمية
التخصص : اللغويات
النوع : ذكر
المشاركات: 609
شكرَ لغيره: 23
شُكِرَ له 59 مرة في 50 حديث
افتراضي تقدم المعاني بالفضل والشرف

تقدم المعاني بالفضل والشرف
تتقدم المعاني وتترتب بحسب الفضل والشرف ،والمتقدم بالفضل والشرف هو الراجح بالشرف على غيره ،وتقدمه بالشرف هو كونه كذلك ، كتقدم أبي بكر على عمر ما.
ومن التقدم بالفضل والشرف قوله :"مع النبيين والصدِّيقين والشهداء والصالحين"(النساء 69)التقديم فيه بالفضل والشرف ،وقدم النبي على الصديق لكون الصدِّيق تابعا للنبي فإنما استحق اسم الصدِّيق بكمال تصديقه للنبي ،فهو تابع محض ،وتأمل تقديم الصدِّيقين على الشهداء لفضل الصدِّيقين عليهم وتقديم الشهداء على الصالحين لفضلهم عليهم .
ومن التقدم بالفضل والشرف قوله :"من كان عدوا لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال"(البقرة98)قدم جبريل على ميكال لأن جبريل صاحب العلم والوحي وميكائيل صاحب الأرزاق ،والخيرات النفسانية أفضل من الخيرات الجسمانية .
ومنه قوله :"والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار"قدم المهاجرين على الأنصار بالفضل والشرف ، ويدل على فضيلة الهجرة قوله :لولا الهجرة لكنت امرءامن الأنصار" وبالآية احتج الصدِّيق على تفضيلهم وتعيين الإمامة فيهم.
ومن التقدم بالفضل والشرف قوله :"اثبت أحد فإنما عليك نبي وصدِّيق وشهيدان"وذلك عندما صعد أحدا ومعه أبو بكر وعمر وعثمان م.
ومنه قوله :"صلوا عليه وسلمواتسليما"فإن الصلاة أفضل من التسليم.
فالكلام يتقدم بالزمن أو الطبع أو الرتبة (الأهمية) أو السبب أو الفضل والشرف،أو بأكثر من سبب من هذه الأسباب ،ولكن ، مهما كان سبب التقدم فإن الكلام يترتب ويتقدم بحسب الأهمية المعنوية عند المتكلم ،والعلاقة بين الكلام هي علاقة الأهمية المعنوية والاحتياج المعنوي في الأصل وفي العدول عن الأصل.
منازعة مع اقتباس
  #43  
قديم 11-05-2014, 07:54 PM
ابن المعتز ابن المعتز غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2014
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 4
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له مرة واحدة في حديث واحد
افتراضي

شكرا لكم، جزاكم الله خيرا (مشاركة)
منازعة مع اقتباس
  #44  
قديم 11-05-2014, 07:56 PM
ابن المعتز ابن المعتز غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2014
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 4
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له مرة واحدة في حديث واحد
افتراضي

شكرا لكم، جزاكم الله خيرا (مشاركة)
منازعة مع اقتباس
  #45  
قديم 11-05-2014, 09:50 PM
عزام محمد ذيب الشريدة عزام محمد ذيب الشريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2014
السُّكنى في: المملكة الأردنية الهاشمية
التخصص : اللغويات
النوع : ذكر
المشاركات: 609
شكرَ لغيره: 23
شُكِرَ له 59 مرة في 50 حديث
افتراضي

أحسن الله إليكم وشكر لكم.
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
ما الأصل الإعلالي لـ ( خطايا ) و ( ذوائب ) ؟ رنا خير الله حلقة النحو والتصريف وأصولهما 4 01-02-2012 08:49 PM
لماذا كان الأصل في الأفعال البناء ؟ محمد الزهراني حلقة النحو والتصريف وأصولهما 5 01-01-2011 11:18 PM
أنماط الجملة العربية فريد البيدق حلقة النحو والتصريف وأصولهما 6 24-09-2009 09:26 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 02:27 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ