ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العروض والإملاء > دورة الإملاء
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 28-12-2008, 07:57 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,674 مرة في 650 حديث
افتراضي الدرس السادس : الهمزة في أول الكلمة ( تابع 3 )

فصَّلنا القولَ في ما خلا في المسألة الأولى من مسائلِ همزةِ الوصلِ .

-المسألة الثانية : إذا اتصلَ بهمزة الوصلِ حرفٌ قبلَها ، فهل تكون في حُكم المتوسِّطة ؟
اعلم أنَّ همزةَ الوصلِ إذا اتَّصلَ بها حرفٌ لا حاجزَ بينها وبينَه ، وهو الفاء ، والواو ، فإنك تبقيها على أوَّليتِها ، ولا تقدِّرُها في حكمِ المتوسِّطةِ ؛ فتكتبها ( فاؤْمر - واؤمر ) ، و ( فائتِ – وائت ) . وإنما التزمتَ هذا ، لأنَّك لو غيَّرتَها هنا للزمَك هذا في همزة القطع ؛ فكنتَ تكتب ( سأُصَلِّي ) هكذا ( سَؤُصَلِّي ) على ما يقتضيه حكمُ المتوسطة كما سيأتي . وفي هذا تغييرٌ لصورةِ الكلمةِ تغييرًا مخِلاًّ . فإن تركتَها هناكَ ، وغيرتَها هنا ، كانَ في هذا تناقضٌ . ولا شيءَ أقبحُ من تناقُضِ الأحكامِ .

-فإن قيلَ :
قد ذكرتَ أنَّ الأصلَ الأوَّل من أصولِ الإملاءِ أنَّ الكلمةَ تُكتبُ بحسَب ما تئولُ إليه إذا خُفِّفت . ولو خففتَ ( فائتِ ) لقلتَ : ( فاتِ ) ؛ فكان ينبغي أن تُكتب ( فأتِ ) .

قلتُ :
هذا الأصلُ الإملائيُّ ليس مطَّردًا ؛ إذ لو طردناهُ ، لكانَ فيهِ عُسرٌ على خاصَّة الناسِ ؛ فكيفَ بعامَّتهم .
من أجلِ ذلكَ جعلنا هذا الأصلَ مرعيًّا إلا إذا عارضَ قاعِدة يُرادُ طردُها ، لأنَّ طردَ القواعدِ التي سنذكرُها ، والتي لا تَخرجُ عن هذا الأصلِ إلا قليلاً ، أيسرُ بكثيرٍ من طَرْد هذا الأصلِ ، وأخفُّ مئونةً على المتعلِّمِ من أن يكونَ المرجِعُ إليه وحدَه .

وإنَّما خرجنا عن هذا الأصلِ ، حتى لا تكثرَ الشواذُّ ، والاستثناءاتُ ، والمسائلُ الفرعيََّة ، وحتى لا يقعَ التناقضُ بينَ حكمِ همزةِ القطعِ ، وحكمِ همزةِ الوصلِ ، وحتَّى لا يفضيَ هذا إلى الإثقالِ على المتعلِّم بشروطِ تحوُّلِها إلى حكمِ المتوسُّطةِ ، كوجوبِ كونها فاءً ، أو واوًا ، دونَ ( ثمَّ ) ، وكوجوبِ أن يَّكون ما بعدَ همزةِ الوصل ؛ أي : فاء الكلمة ، همزةً .
وأمرٌ آخرُ يمنعُنا منَ الاعتداد بالأصلِ هنا ؛ وهو أنَّ الأصلَ إنما يجري إذا جرَى ، على الكلمةِ المفردةِ . فأمَّا إذا اتصلت كلمةٌ بكلمةٍ ، فإنَّهما تُعدَّان كالمنفصلتينِ ، وتقضي في الثانية كما لو لم يتصل بها شيءٌ . ألا ترى لو أنك لم تعتدَّ بهذا ، لكان يجب عليك أن تكتب ( ثم ائتوا ) هكذا ( ثم أتوا ) ، لأنك إذا خففتَها ، نطقتَها كذا . فأمَّا إذا اتصلت بآخر الكلمةِ كلماتٌ أخرَى ، فإنك تعدُّها من تمامِ الكلمةِ ، لكثرة التغيير في الآخِرِ ، وكثرةِ ما يلحقونه بالكلمةِ من هذا المكانِ . ولم يفعلوا هذا في أول الكلمةِ ، لقلتِهِ .

-وبعدُ ،
فهذه أحكامُ همزةِ الوصلِ إذا كانت في أوَّل الكلمة ، قدَّمناها لكَ بعللِها ، ولم نشأ أن يكون اعتمادُك على فَهمِها بالحفظِ المجرَّدِ ؛ فتلك آفةٌ ابتلِيَ بها المتأخرون من أهلِ زماننا هذا ، ومَن قبلَهم . وهي آفةٌ لم يعرِفها المتقدِّمونَ ، ولا نالَهم من ضرِرها ما نالنا .

-ثم اعلمْ أنَّ أحكامَ همزة الوصلِ التي ذكرنا كانَ الحقَّ أن تكونَ من مباحث علم التصريفِ ، لأنَّ الإملاءَ يتعلَّق برسمِ الكلمةِ ، وهل هو موافِقٌ للنطقِ ، أم غيرُ موافقٍ . وجميعُ أحكامِ همزةِ الوصلِ إنما يوافِق رسمُها نطقَها ؛ فهي إذًَا جاريةٌ على الأصلِ ؛ فلِمَ إذًا ذكرنا أحكامَها هنا ؟
إنما فعلنا ذلكَ ، لبُعدِ الناسِ اليومَ عن معرفةِ كيفيةِ نُطقِها ؛ فلا يدرونَ مثلاً كيف ينطقونَ كلمة ( الاستماع ) أهكذا ، أم ( الإستماع ) ؟ إلا بقيَّةً قليلةً لم تفسُد سليقتُها . ولو عرفَ الناسُ كيفَ ينطقونَها وأمثالَها ، لسهُل الأمرُ جدًّا ، ولقلنا لهم : ( إذا أردتَّ أن تعرِفَ أتكتبُ الهمزة بالقطع ، أم بالوصل ، فضعْ قبلَها حرفَ الواو مثلاً ؛ فإن نطقتَها ، فضعْ لها همزةً ، وإلا فلا تضعْ ) ، ولكنَّ الذين تسعِفهم سلائِقهم بهذا قليلٌ . ولو كانوا كثيرًا ، لكنَّا في غنًى عن كلِّ هذه الأحكامِ ، ولما اضطُرِرنا إلى اجتلابِها من موضِعِها في علمِ التصريفِ إلى علمِ الإملاءِ .
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 29-12-2008, 09:28 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,674 مرة في 650 حديث
افتراضي

تمرينات على الدروس من ( 1) حتى ( 6 ) :

= اختر الجواب الصحيح ، مع التعليل :
1- ( الإختيار - الاختيار )
2- ( أحبُّ العربية - احبُّ العربية )
3- ( وأستبشرَ محمدٌ بالنجاح - واستبشر محمدٌ بالنجاح )
4- ( فأْتِني الساعة - فائتني الساعة )
5- ( إرحمني يارب - ارحمني يا رب )


إن لم يكن عندك علمٌ بها ، فأجب ، ولو بالتخمين .
وربما ألحِقُ بها تمارين أخرى .
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 30-12-2008, 05:09 PM
علي الحمداني علي الحمداني غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
السُّكنى في: مغرب الشمس
التخصص : طالب
النوع : ذكر
المشاركات: 68
شكرَ لغيره: 31
شُكِرَ له 42 مرة في 27 حديث
افتراضي

1- (الاختيار )
2- ( أحبُّ العربية)
3- (واستبشر محمدٌ بالنجاح )
4- ( فأْتِني الساعة)
5- (ارحمني يا رب )
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( علي الحمداني ) هذه المشاركةَ :
  #4  
قديم 30-12-2008, 10:21 PM
علي الحمداني علي الحمداني غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
السُّكنى في: مغرب الشمس
التخصص : طالب
النوع : ذكر
المشاركات: 68
شكرَ لغيره: 31
شُكِرَ له 42 مرة في 27 حديث
افتراضي

تصويب:

4 - فائتني الساعة
منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 31-12-2008, 01:49 AM
عبد العزيز عبد العزيز غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : .
النوع : ذكر
المشاركات: 162
شكرَ لغيره: 44
شُكِرَ له 46 مرة في 32 حديث
افتراضي

1- ( الاختيار )
2- ( أحبُّ العربية )
3- ( واستبشر محمدٌ بالنجاح )
4- ( فائتني الساعة )
5- ( ارحمني يا رب )
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 31-12-2008, 07:49 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,259
شُكِرَ له 12,111 مرة في 5,005 حديث
افتراضي

الأُستاذ / فيصل بن عليّ

أحسنَ الله إليكَ، ونَفَعَ بكَ.

قرأتُ ما كَتَبْتَ - عن فِعْلِ الأمْرِ ( ائوِ ) - في إحدَى مُشاركاتكَ؛ حيثُ قُلْتَ:

( أما رسمُها ( إملاؤها ) فتكتُبُها كما هي إلا إذا سُبِقت بزوائدَ متصلةٍ ؛ فإنها حينئذٍ تصبحُ في حكمِ المتوسِّطةِ ؛ والزوائدُ المتصلةُ هي ( الفاء ) ، و ( الواو ) ؛ فتقول : ( فأْوِ ) ، ومتى أصبحتْ في حكمِ المتوسطة حذفتَ الهمزةَ همزةَ الوصلِ ) انتهى.

فهل كانَ رأيًا لك قديمًا، ثُمَّ عَدَلْتَ عنه؟

وما جوابُكَ - حفظكَ الله - عمَّا قالَ العُلَماءُ - قديمًا - في تعليلِ كتابةِ مثل: ( وائْتِ، فائْتِ ) بحذفِ همزةِ الوَصْلِ؛ علَى هذه الشَّاكلة: ( وَأْتِ، فَأْتِ )؟ حيثُ ذَكروا أنَّ السَّبب في الحذف: هُوَ ( أنَّها لو ثَبَتَتْ؛ لكانَ جمعًا بين ألِفَيْنِ: صورة همزة الوَصْل، وصورة الهمزة الَّتي هي فاء الكلِمة، مع كونِ الواو والفاء شديدي الاتِّصال بما بعدهما، لا يُوقَفُ عليهما دُونَه ) انتهى من " همع الهوامع " للسيوطيّ ( 6/316 ). وقد نبَّهوا علَى أنَّه إذا تقدَّمَتْ ( ثُمَّ )؛ لَمْ تُحْذَفْ همزةُ الوَصْلِ؛ فقيلَ: ( ثُمَّ ائْتِ )، ( والفرقُ بين الفاء والواو، وبين ( ثُمَّ ): أنَّ الفاءَ والواوَ يتَّصلانِ بالحرفِ؛ فكأنَّهما منه، ولا يجوزُ أن يُّفرَدَ واحدٌ منهما كما تُفْرَدُ ( ثُمَّ )؛ لأنَّ ( ثُمَّ ) مُنفرِدة من الحَرْفِ ) انتهى من " أدب الكاتب " لابنِ قُتَيْبَةَ.

وشُكرًا لكَ.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #7  
قديم 31-12-2008, 02:48 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,674 مرة في 650 حديث
افتراضي

أخويَّ الحبيبين / عليًّا الحمدانيّ ، وعبد العزيز

ا ؛ فقد أحسنتما . فهل تذكران الأسبابَ ؟
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #8  
قديم 31-12-2008, 02:52 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,674 مرة في 650 حديث
افتراضي

أختي الفاضلة / عائشة

أشكرُ لك تعقيبَكِ الذي يدُلُّ على نباهةٍ ، وحضورِ ذهنٍ .

ما قرأتِه لي في هذه المسألةِ لم يكن رأيًا صادرًا عن اجتهادٍ ، ونظَرٍ ؛ وإنما هو الرأيُ المعروفُ المبثوثُ في كتب الإملاءِ . فلمَّا عقدتُّ الزَّماعَ على وضعِ هذه الدروسِ في الإملاءِ ، آليتُ على نفسي أن أعيدَ النظر في كلِّ مسألةٍ منه ، وبخاصَّةٍ أن الإملاءَ من العلومِ التي لم تُحكم عللُها حتى الآنَ ، ولم تُطرد قوانينُها ، بحيثُ لا يتطرَّق إليها الخللُ ، والاضطرابُ ، والتناقضُ .
وأنا في هذه المسائلِ أحاوِل أن أنظمها في قوانينَ مستقيمةٍ ، على ألا يكونَ ذلكَ ناقِضًا ما تلقيناه ، وما عرفَه الناسُ ، واستقرَّ عليه أمرُهم . لأنَّ ذلكَ ممَّا يجافي بينهم وبينَ تراثِهم ، ويوشِك إن قيلَ ألا يُقبَل . وفي الجمعِ بينَ هذينِ المطلبين عسْرٌ . ثمَّ في نيَّتي أن أعاودَ النظرَ فيها متى ما فرغتُ منها ، وأخرِجَها في كتابٍ .

أمَّا العلةُ التي أوردتِّ للرسمِ المعروفِ ، فقد عرفتُها ، ولم أُثبتها ، لأني لم أجدها بمكانٍ من القوَّةِ . وليس العملُ على إحداثِ العللِ ، وتوجيِه الأحكامِ ؛ فلن تَجِدي حكمًا يجوز أن يَّقولَ بهِ قائلٌ إلا وجدتِّ له علةً ، وسببًا ؛ ألم تري ما قالَ أبو العلاء في ( لزومياتِه ) :
وكم من إمامٍ غارقٍ في ضلالةٍ وحجَّته فيها الكتابُ المنزَّل
ولكن التعويلُ إنما هو على فحصِ العللِ ، وتعريضِها للنقدِ ، وإمرارِها على الأصولِ الثابتةِ . ولذلك كانَ أمرًا مهِمًّا جدًّا أن يعرفَ المرءُ أصولَ النحوِ ، وحدودَ العللِ ، ودقائقَها . ولي في ذلكَ كتابٌ ، أطبعُه إن شاء الله بعد أن يستويَ ، ويتِمَّ . وقد تكلمتُ فيهِ على العللِ ، وبينتُ أنواعَها ، وحدودَها ، والحُكمَ إذا تعارضت . وذكرتُ قوانينَ الاحتجاجِ ، وما ينساقُ تحتَها ، ممَّا لم يذكره من قبلُ ذاكرٌ .
وسأذكرُ مثالينِ فقط لبيانِ أنَّه لا يعدَم قائلٌ علَّةً ، لكثرةِ العلل التي تعتدُّ بها العربِ في أنحاءِ كلامِها .
-مثال مفترَضٌ (1) :
لو قيل لمن يكتب : ( إذًا ) بالألفِ ، لمَ كتبتها هكذا ؟
فيمكنه أن يَّقولَ : لأني إذا وقفتُ عليها حذفتُ التنوينَ . [ وهذا أصلٌ من أصولِ الإملاءِ يأتي ذكرُه إن شاء الله ]
-ولو قيلَ لمن يكتبها : ( إذن ) بالنون ، لِم كتبتهَا هكذا ؟
فيمكنه أن يقول : للفرقِ بينها ، وبين ( إذا ) الشرطية في الصورة ، كما افترقا في الحقيقة . [ وفي هذا احتجاج بعلة الفرقِ . وهي علةٌ معروفةٌ لها نظائرُ ]

-مثال مفترَضٌ (2) :
لو قيلَ لمن يقطع همزةِ ( الاثنين ) علمًا على اليومِ : لمَ قطعتَها ؟
لقال : للإشعار بالنقلِ إلى العلميةِ .
ولو قيلَ لمن يصلها : لمَ وصلتَها ؟
لقال : لأنَّ هذا هو السماع ، والقياس ، والإجماع [ على ما تقدَّم تفصيله في درس ماضٍ ]

فإذا كانَ الأمرُ كذلكَ ، وجبَ على كلِّ متصدٍّ للاجتهادِ أن يتمرَّسَ بمعرفةِ عوائد العربِ في كلامِها ، وأن يُحيطَ علمًا بأصول النحوِ ، ومنطقِهِ ؛ فيكون مقتدرًا على المفاضلة بينَ الأقوالِ ، والترجيحِ بينها ، ومعرفةِ ما يتلبَّس بها من المغامزِ الدقيقةِ ، والمطاعنِ الخفيّة .

-ولصحةِ العلةِ شروطٌ ، منها أن يكونَ لها نظائرُ تشهدُ أن العربَ ، أو الواضعَ يعتدُّ بها ، ويبني أحكامَه عليها . ومنها أن تكونَ مطردةً ، منعكسةً . ومنها أن تكونَ ملائمةً للحكمِ ، يجوزُ أن تكونَ مولِّدةً لهُ . وليس هذا موضعَ البسطِ ، والإفاضةِ فيها .

والعلةُ التي اعتلوا بها لقولِهم في الرسمِ لا تصِحُّ لأمرينِ :
الأول : عدمُ اطرادِها ؛ فإنهم يكتبون ( سائل ) ونحوَها بهذه الصورة مع أنها مثلُ ( فائتِ ) ، ولم يكرهوا اجتماعَ همزةٍ ، وألفٍ . وإنما يُكرَه أن يجتمعَ حرفانِ متماثلان ليس بينهما حاجزٌ ، أحدُهما صورةٌ للهمزةِ ؛ نحو ( شؤون ) ، أو نحو هذه الصورة ( اأ ) .
الثاني : تركيبُ العلةِ تركيبًا فاسدًا ملفَّقًا من أمرينِ ، هما الاتَّصال ، واجتماع المثلينِ . فإنْ كانَ اجتماعُ المثلينِ من بابِ ( شؤون ) ، فتكونُ دعوى الاتَّصال زيادةً عن العلَّةِ لا حاجةَ لها ، ويكونُ اجتماع المثلينِ اعتلالاً غيرَ صحيحٍ ، لبيانِ الفرقِ بينه ، وبينَ ( شؤون ) . وإنْ كانَ اجتماعُ المثلينِ أمرًا آخرَ غيرَ اجتماعه في ( شؤون ) ، فتكونُ هذه أولاً علةً لا نظيرَ لها في كلامِهم ، وثانيًا لا مناسبةَ لها للحُكمِ ، لأنَّ الاجتماعَ إنما كُرِهَ ، لكونِه لمثلينِ في الرسم ، لا في الحقيقةِ ، وإنما سوَّغ لهم حذفَ أحدِهما ، لأنه صورةٌ للهمزةِ ، وليس حرفًا أصليًّا ؛ فحذفُه لا يُوقِع في لبْسٍ ، وليس فيهِ إجحافٌ . وكلُّ هذا مفقودٌ في هذه المسألةِ .

وهذا الردُّ إنما هو على مَن رأى الحذفَ لغيرِ دعوى التوسُّطِ ؛ وإنما للعلةِ المركبةِ المتقدِّم ذِكرُها . فأمَّا مَن يرى الحذفَ لدعوى التوسُّطِ ، فله ردٌّ آخرُ ذكرنا جملةً منه في صُلبِ الدرسِ .

ولكِ الشكرُ الجزيلُ .
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( فيصل المنصور ) هذه المشاركةَ :
  #9  
قديم 31-12-2008, 08:48 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,259
شُكِرَ له 12,111 مرة في 5,005 حديث
افتراضي

الأُستاذ الفاضل / أبا قصَيّ

بارك اللهُ لكَ في ما آتاكَ، وزادكَ علمًا وفهمًا.

لي سُؤالٌ - إذا سمحتَ -:

ألا يُمكِن أن يَّكونَ السّيوطيُّ - في كلامِهِ الَّذي نقلْتُ عَنْهُ - قد قَصَدَ باجتِماعِ المِثْلَيْن= أن تُكتَبَ كَلِمةُ ( ائتِ ) - بعد دخولِ الواو والفاءِ - علَى هذه الصُّورةِ: ( واأْتِ - فَاأْتِ )؟ ذلك أنَّ الهمزةَ ( فاءَ الكلمةِ ) في ( ائْتِ ) مُتوسِّطةٌ، وقد كُتِبَتْ علَى ياءٍ؛ لأنَّها ساكنةٌ مكسورٌ ما قبلَها، فلمَّا سَبَقَتْها الواوُ والفاءُ - وهُما مفتوحتان -؛ كُتِبَتْ علَى ألفٍ؛ حيثُ صارَتْ مسبوقةً بفَتْحٍ، وهي ساكنةٌ؛ فكانَ في ذلك اجتِماعُ مِثْلَيْن؛ هُما: همزةُ الوَصْلُ، والهمزة الَّتي هي فاءُ الكلِمة - علَى ما ذَكَر السيوطيُّ -.

أمَّا ذِكْرُ الاتِّصالِ بينَ الواوِ والفاءِ وما بعدَها؛ فلئلاَّ يُناقِضَ ذلكَ كتابةَ المتوسِّطةِ كما هيَ علَيْهِ، بعدَ ما ليسَ بواوٍ ولا فاءٍ - دُون مُراعاةِ حرَكتِه -؛ فيكون سببًا في الإشكالِ؛ فكانَ ذِكْرُ الاتِّصالِ دافعًا لهذا الإشكالِ. واللهُ تعالَى أعلمُ.

جزاكَ الله خيرًا.
منازعة مع اقتباس
  #10  
قديم 01-01-2009, 07:49 AM
علي الحمداني علي الحمداني غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
السُّكنى في: مغرب الشمس
التخصص : طالب
النوع : ذكر
المشاركات: 68
شكرَ لغيره: 31
شُكِرَ له 42 مرة في 27 حديث
افتراضي

1- ( الاختيار ): مصدر الفعل الخماسي: اختار

2- ( أحبُّ العربية): فعل مضارع لا تنطبق عليه القاعدة

3- (واستبشر محمدٌ بالنجاح ): فعل ماض سداسي

4- (فائتني الساعة ): فعل أمر ماضيه الثلاثي: أتى. واتصال الفاء بالكلمة لا يغير رسمها.

5- (ارحمني يا رب ): فعل أمر ماضيه رحم.
منازعة مع اقتباس
  #11  
قديم 01-01-2009, 10:50 AM
عبد العزيز عبد العزيز غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : .
النوع : ذكر
المشاركات: 162
شكرَ لغيره: 44
شُكِرَ له 46 مرة في 32 حديث
افتراضي

1- ( الاختيار ) : مصدر الفعل الخماسي
2- ( أحبُّ العربية ) : الهمزة على أصلها
3- ( واستبشر محمدٌ بالنجاح ) : فعل ماض من السداسي
4- ( فائتني الساعة ) : أمر من الثلاثي اتصل به الفاء
5- ( ارحمني يا رب ) : أمر من الثلاثي
منازعة مع اقتباس
  #12  
قديم 04-01-2009, 01:36 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,674 مرة في 650 حديث
افتراضي

أختي الكريمة / عائشة

جزاك الله خيرًا .

هذا الوجه الذي نقلتِ عن السيوطيِّ مدفوعٌ بأمورٍ ؛ منها :
1- أن التوسُّطَ هنا ممتنعٌ لوقوعِ التناقضِ بينَه وبينَ ( سأصلِّي ) - وقد مرَّ ذكرُه - . فذلك كانَ الرأي أن ما اتصلَ بالكلمةِ في أولِها يُحتمَل لقلته ؛ وقد تفعلُ العربُ ذلكَ .

2- أنَّا لو سلَّمنا بالتوسُّط ، لكانَ الوجهَ أن تُكتبَ ( فاءتِ ) ، لا ( فأتِ ) ، لأنا إذا ادَّعينا اجتماع المثلين هنا مثلَ اجتماعه في ( شؤون ) ، فقلنا : أصلها ( فاأتِ ) ، وجبَ أن نحذف ما هو صورةٌ للهمزةِ . وإذا حذفناه بقِيت الهمزةُ على سطرٍ ، لا على ياءٍ ( فاأتِ - فاءتِ ) . فتبيَّن إذًا أن سببَ الحذفِ إما أن يكون اجتماعَ المثلينِ . وهو شيءٌ لا نظيرَ له بهذه الصورة . وإما حذفَ همزةِ الوصلِ اعتباطًا ، فيكون باطلاً ، لأنا لو حذفنا همزة الوصلِ مِن ( فائت ) ، لصارت ( فئتِ ) ؛ فإن ادَّعوا التوسطَ ، لزِمَهم هذا في ( سؤصلي ) مما أوله همزة قطعٍ ، ولزمَهم أيضًا ذلك في نحوِ ( شؤون ) ، لأنَّ كثيرًا ممَّن يرون كتابتَها ( فأتِ ) لا يرون كراهيةَ اجتماعِ مثلينِ في الرسمِ . والاحتمال الثاني للحذف هو مراد السيوطيِّ ، لأنه بيَّن أن المحذوفَ هو همزةُ الوصلِ ، لا صورةُ الهمزة الثانية . [ مع التنبيه أن السيوطيَّ ليس له رأيٌ خاصٌّ بهِ ؛ وإنما جمعَ في كتابِه كلامَ مَن تقدَّمه ] .
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #13  
قديم 04-01-2009, 01:45 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,674 مرة في 650 حديث
افتراضي

أخويَّ الحبيبين / عليًّا ، وعبد العزيز
ا .

إذًا ، فيمكن أن نقولَ قاعدةً تلخِّص ما سبقَ :
كل همزةٍ في أولِ الكلمةِ همزةُ قطعٍ ، إلا ما استثني ذكرُه في الدروس السابقة ؛ نحو ( ماضي الخماسي وأمره ومصدره - ماضي السداسي وأمره ومصدره - أمر الثلاثي ... إلخ ) ، ولا حاجة إلى أن نذكرَ ما همزته همزة قطع ، لأن هذا يُدرك من طريق النظر في البواقي .

وسؤالٌ آمُل الجواب عنه من كلِّ مَن قرأه :
هل هذه الطريقة التي سِرت عليها - أعني الطريقة التي تُذكر فيها العلل ، ثم تُفرَّع عنها الأحكام - مناسبةٌ للتعليمِ ؟ وهل هي أيسرُ للفَهم ، وللحفظ ، أم الأنسبُ والأيسر أن تذكرَ الأحكام مجرَّدة عن عللها ؟

و .
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #14  
قديم 09-01-2009, 05:49 PM
علي الحمداني علي الحمداني غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
السُّكنى في: مغرب الشمس
التخصص : طالب
النوع : ذكر
المشاركات: 68
شكرَ لغيره: 31
شُكِرَ له 42 مرة في 27 حديث
افتراضي

بل ذكر الأحكام مع عللها أنفع وأيسر للفهم. وذلك يشجع الطالب على النظر والاستقراء وعدم التقليد من دون فهم.

زادك الله علما ونفع بك.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( علي الحمداني ) هذه المشاركةَ :
  #15  
قديم 10-01-2009, 03:37 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,259
شُكِرَ له 12,111 مرة في 5,005 حديث
افتراضي

الأستاذ الكريم / فَيْصل بن عَلِيّ

بارك الله فيكَ، ونفع بكَ.

قرأتُ ما كَتَبْتَ مرَّاتٍ عديدة، ثُمَّ بدَا لي أنْ أكتُب هذا التَّعليق:

الَّذي تبيَّنَ لِي: أنَّ الهمزةَ في نحو: " وَأْتِ، فَأْتِ " هي فاءُ الكَلِمة، وهمزة الوَصْلِ قد حُذِفَتْ - كما ذَكَرَ العُلماءُ قديمًا -؛ وقد بيَّنتُ - سابقًا -: أنَّ الهمزةَ ( فاء الكلمة ) في " ائتِ " مُتوسِّطةٌ؛ فلمَّا دَخَلَتْ عليها الواوُ والفاءُ؛ كُتِبَتْ علَى ألفٍ؛ لكونِها مُتوسِّطةً، سبَقَها فَتْحٌ؛ فصارَتْ: " واأْتِ، فاأْتِ "؛ فاجْتَمَعَ - لدينا - ألفان، ( وهُمْ لَمْ يجْمعوا بينَ ألِفَيْنِ في سائرِ هجائهم؛ إلاَّ علَى خلافٍ في المتطرِّفة؛ لأنَّ الأطرافَ محلّ التَّغييراتِ والزِّيادة ) [ " الهمع ": 6/316 ]؛ ولذا: كانَ هذا مُسوِّغًا لحذفِ الهمزةِ الأُولَى؛ وهي همزةُ الوَصْل؛ فهي محذوفةٌ نطقًا ورسمًا. وعند التَّخفيف: تصيرُ الهمزةُ الثَّانية ( فاءُ الكلمة ) ألفًا؛ فيُقالُ: " واتِ، فاتِ " - كما أوضحتَ في الدَّرْسِ -؛ ولذا: أرَى أنَّ رسمَها علَى هذه الشَّاكلة أقربُ إلَى الصَّواب، وعليه رَسْمُ المصحف. والله تعالَى أعلم.

ثُمَّ إنَّه لَمْ يتَّضِحْ لي قياسُكَ " فاأْتِ " علَى " شؤون "، ولِمَ وجَب حَذْفُ ما هُو صورةٌ للهمزةِ؟

وكيفَ وَقَعَ التَّناقض بينَ حُكمِ همزة الوَصْلِ في " وَأْتِ "، وحكمِ همزةِ القَطْعِ في " سأُصلِّي "؟ وما الشَّبَهُ بينَ المسألتَيْن؟ وهل الهمزةُ في نحو: " وَأْتِ، فَأْتِ " هي همزةُ الوصلِ حتَّى يُقال: إنَّها في حُكمِ المتوسِّطةِ؟

أرجو مزيدًا من التَّوضيح - وفَّقكَ الله -.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
الدرس الخامس : الهمزة في أول الكلمة ( تابع 2 ) فيصل المنصور دورة الإملاء 9 23-10-2015 08:56 AM
الدرس الثالث : الهمزة في أول الكلمة فيصل المنصور دورة الإملاء 9 23-10-2015 08:36 AM
الدرس الثاني : ما ليس له رسم ثابت من الحروف 1- الهمزة ( مقدمة ) فيصل المنصور دورة الإملاء 23 22-10-2015 11:57 PM
الدرس الرابع : الهمزة في أول الكلمة ( تابع ) فيصل المنصور دورة الإملاء 5 25-12-2008 06:40 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 03:22 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ