ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #46  
قديم 05-05-2016, 02:27 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,169
شكرَ لغيره: 1,284
شُكِرَ له 2,269 مرة في 1,113 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم

عليُّ بنُ محمّد التُّهامي:

ولستُ أُنكرُ قَدرَ الشِّعرِ إنّ بهِ نقلَ المآثر عن عادٍ وعن إرمِ
خيرُ المناقبِ ما كان البيانُ لهُ سِلكاً وفُصِّل بالأمثال والحِكَمِ


وللسّريّ الرّفّاء:

والشِّعرُ نُزهةُ قاطنٍ حَطَّ الرِّحالَ وزادُ راحِل
فاشرَبْ على رَيحانِه إذ راحَ غَضّاً غيرَ ذابِل
واعلَمْ بأنَّ بَدِيعَه لُبُّ الأَلِبَّاءِ الأَفاضِل


[ ديوانه]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #47  
قديم 19-07-2016, 04:29 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,258
شُكِرَ له 12,097 مرة في 5,003 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم، ونفع بكم
.
.
قال أبو فراس الحمدانيُّ لأبي الحصين القاضي:
مِن بَحْرِ شِــعْرِكَ أغْتَرِفْ وبفَضْلِ عِلْمِكَ أَعْتَرِفْ
أنشــــــــــدتَّني فكأنَّمــــــــــا شَقَّقْتَ عن دُرِّ الصَّدَفْ
شِــــــــعْرًا إذا ما قِسْـــــــتهُ بجميعِ أشــــــــــعارِ السَّلَفْ
قَصَّـرْنَ دُونَ مَداهُ تَقْـ ـصيرَ الحُروفِ عَنِ الأَلِفْ
[ يتيمة الدهر 1/ 75 ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #48  
قديم 31-07-2016, 01:49 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,258
شُكِرَ له 12,097 مرة في 5,003 حديث
افتراضي

حفظكم اللهُ.
قال علاء الدين عليّ بن المظفر الوداعيّ:
لنا صاحبٌ قد هذَّبَ الطَّبْعُ شِعْرَهُ فأصبحَ عاصِيهِ علَى فِيهِ طَيِّعا
إذا خَمَّسَ النَّاسُ القَصيدَ لِـحُسْنِهِ فَـحُقَّ لِشِعْرٍ قالَهُ أن يُسَبَّعا
[ المحاضرات والمحاورات 255 ]
لطيفة
لأبي منصور البارع الخراسانيّ في الأَبيوَرْدي:
وليلةٍ بتُّ بها نافضًا أضالعي من شِدَّةِ البَرْدِ
كأنَّما تنفُضُ آفاقُها علَى الرُّبَى شِعْرَ الأَبيوَرْدي
وللأبيوردي في البارع:
هاتيك نيسابور أشرف خِطَّةٍ بُنِيَتْ بمعتلجِ الفضاءِ الواسِعِ
لكنْ بها بَرْدانِ بَرْدُ شِتائِها إمَّا شَتَوْتَ وبردُ شِعْرِ البارعِ
[ خريدة القصر وجريدة العصر في ذكر فضلاء أهل خراسان وهراة 83 ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #49  
قديم 11-08-2016, 02:48 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,258
شُكِرَ له 12,097 مرة في 5,003 حديث
افتراضي

قال عرقلةُ الكلبيُّ في وُحَيْش الشَّاعر:
لا باركَ الرَّحمنُ في وُحَيْشِ فإنَّه مُكَدِّرٌ للعَيْشِ
كم قالَ لا قُلْقِلَ غَيْرُ نَابِهِ أبياتَ شِعْرٍ كبيوتِ الـخَيْشِ
.
وقالَ من أبياتٍ، وقد أعطاهُ بعضُهم شَعيرًا:
يقولونَ لِـمْ أرْخَصْتَ شِعْرَكَ في الوَرَى فقُلْتُ لهمْ إذْ ماتَ أهلُ المكارِمِ
أُجازَى علَى الشِّعْرِ الشَّعِيرَ وإنَّهُ كثيرٌ إذا استخلصته مِن بهائمِ
.
.
.
[ الخريدة - قسم شعراء الشام - 1/ 182 ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #50  
قديم 16-08-2016, 02:33 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,258
شُكِرَ له 12,097 مرة في 5,003 حديث
افتراضي

.
.
انتحلَ بعضُ المتشاعرين بحضرة الصَّاحب بن عبَّاد شِعْرًا له، وبلَغَه ذلك، فقالَ: أبْلِغوه عنِّي:
.
سَرَقْتَ شِعْري وغَيْري يُضامُ فيه ويـُخْدَعْ
فَسَوْفَ أجْزِيكَ صَفْعًا يَكُدُّ رأسًا وأخْدَعْ
فسارِقُ المالِ يُقْطَعْ وسارِقُ الشِّعْرِ يُصْفَعْ
.
قالَ: فاتَّخذ اللَّيل جملًا، وهربَ من الرَّيِّ.
.
[ انظر: "معجم الأدباء" 707، لياقوت الحموي، تح: إحسان عبّاس ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #51  
قديم 18-08-2016, 03:25 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,258
شُكِرَ له 12,097 مرة في 5,003 حديث
افتراضي

موسَى بن سعيدٍ:
أيا قاصِدًا بَحْرًا من الوَزْنِ غُصْ علَى جَواهرِه فالبَحْرُ فيه الجَواهِرُ
إذا أنتَ لم تَشْعُرْ لِـمَعْنًى تُثيرُهُ فقلْ أنا وَزَّانٌ وما أنا شاعِرُ
.
[ "المحاضرات والمحاورات" للسيوطي (ص381) تح: يحيى الجبوري ]
.
.
لطيفة
لأبي أحمدَ الـمنفَتِل في ابنِ ميمون بن الفرَّاء:
لابن مَيْمونٍ قَرِيضٌ زَمْهَرِيرُ البَرْدِ فِيهِ
فإذا بَيَّتَ بَيْتًا نَفَقَتْ سُوقُ أَبِيهِ
.
[ "الذخيرة" لابن بسّام (القسم الأول، المجلد الثاني، ص760) تح: إحسان عبّاس ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #52  
قديم 20-08-2016, 12:16 AM
صالح سعيد النائلي صالح سعيد النائلي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2016
التخصص : نحو
النوع : ذكر
المشاركات: 71
شكرَ لغيره: 274
شُكِرَ له 77 مرة في 42 حديث
افتراضي

ربما تكون هذه القصيدة العينية للشيخ الأديب سيد محمد بن الشيخ سيديا الكبير الشنقيطي على شرطكم، وهي قصيدة عينية مشهورة أوردها صاحب الوسيط ص 270-271، وقد أوردها بعض الأعضاء من قبل في بعض أقسام المنتدى، وفي القصيدة دعوة "إلى تجاوز المألوف في مضامين الشعر العربي":

يا معشر البلغاء، هل من لوذعي يهدي حجاه لمقصد لم يبدع
إني هممت بأن أقول قصيدة بكرا، فأعياني وجود المطلع
لكم اليد الطولى علي إنَ اَنتمُ ألفيتموه ببقعة أو موضع
فاستعملوا النظر السديد، ومن يجد لي ما أحاول منكم فليصدع
وحذار من خلع العذار على الديا ر ووقفة الزُّوَّار بين الأربُع
وإفاضة العبرات في عرصاتها وتردد الزفرات بين الأضلع
ودعوا السوانح والبوارح، واتركوا ذكر الحمامة والغراب الأبقع
وبكاء أصحاب الهوى يوم النوى والقوم بين مودع ومشيع
وتجنبوا حبل الوصال، وغادِروا نعت الغزال أخي الدلال الأتلع
وسُرَى الخيال على التلال لراكب الشْـ شِمْلال بين النازلين الهجع
ودعوا الصحارى والمهارى تغتلي فيها فتذرعها بفتل الأذرع

إلى أن قال:

وتحادث السمار بالأخبار من أعصار دولة قيصر أو تبع
وتناشد الأشعار بالأسحار في الأقمار ليلة عشرها والأربع
وتداعيَ الأبطال في رهج القتا ل إلى النزال بكل لدن مشرع
وتطارد الفرسان بالقضبان والـ ـخرصان بين مجرد ومقنع
وتذاكر الخطباء والشعراء للـ ـأنساب والأحساب يوم المجمع
ومناقب الكرماء والعلماء والـ ـصلحاء أرباب القلوب الخشع
فجميعُ هذا قد تداوله الورى حتى غدا ما فيه موضع إصبع
من مدعى ما قاله أو مدع والمدعى ما قال أيضا مدع
واليوم إما سارق مستوجب قطع اليمين وحسمها فليقطع
أو غاصب متجاسر لم يثنه عن همه حد العوالي الشرع
مهما رأى يوما سواما رتعا شن المغار على السوام الرتع
فكأنه فى عدوه وعدائه فعل السليك وسلمة بن الأكوع
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح سعيد النائلي ) هذه المشاركةَ :
  #53  
قديم 01-10-2016, 01:48 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,258
شُكِرَ له 12,097 مرة في 5,003 حديث
افتراضي

.
قالَ أبو عبد الله الحميديُّ في «جذوة المقتبس 540»:
كتبتُ عن بعض المشايخ بالأندلسِ أنَّ ابنًا لهاشمِ بن عبد العزيز
خاطبَه بأبياتٍ قالَها لم تكنْ بتلك القُوَّةِ،
فوقَّعَ في ظهرِ رقعتِه بديهةً:
لا تَقُلْ إنْ عَزَمْتَ إلَّا قَرِيضًا رائقًا لَفْظُهُ ثَقِيفًا رَصِينا
أَوْ دَعِ الشِّعْرِ فَهْوُ خَيرٌ مِنَ الغَثْـ ـثِ إذا لَمْ تَجِدْ مَقالًا سَمِينا
لطيفة
قال بدر الدِّين الذهبيُّ وقد أعطَى الممدوحُ بعضَ الشُّعراءِ نَطْعًا:
لا تَلُمِ الممدوحَ في بَذْلِهِ نَطْعًا فذا خَيْرٌ من الـمَنْعِ
صَفَعْتَه بالمدحِ نَظْمًا فلا غَرْوَ إذا جازاكَ بالنَّطْعِ
[ الوافي بالوفيات 29/ 291 ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #54  
قديم 01-12-2016, 02:23 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,258
شُكِرَ له 12,097 مرة في 5,003 حديث
افتراضي

قال ابنُ خفاجةَ من قصيدةٍ يصفُ فيها شعرًا للوزير أبي جعفر:
تفجَّـــــرَ فيــــــه الطَّبْــــــــــعُ فَجْــــــــــرًا وإنَّــــــــــــــما أطَــــــــلَّ به مِن كُـــلِّ قافيــةٍ نَجْـــــمُ
ولـــــو أنَّ ســـــــمعًا ثَمَّ يُصْـــــــــغي لَـمَـــــــا دَرَى أَبَيْتٌ يُـــروَّى أم يُـــراشُ لَه سَـــهْمُ
شَفَاني وقد أشفَى الضَّنَى بي علَى الرَّدَى وبعضُ الكَلامِ الحُرِّ يُشْفَى به الكَلْمُ
أبــــــــا جعفـــــــــــــــــــــــــرٍ للَّهِ دَرُّكَ فارسًـــــــــــــــــــا بحيثُ سُـطورُ الشِّعرِ خيلٌ لَهُ دُهْمُ
[ ديوانه (257) ط. صادر ]
لطيفة
قال عبد الله بن أبي القاسم بن جزي الكلبي:
لقد صِرْتَ في غَصْبِ القَصائدِ ماهِرًا فما اسمُ جميعِ الشِّعرِ عندَكَ غير لي
فشِــــــــعْرَ جَريــــرٍ قد غَصَبْتَ ورُؤْبَــــــــــةٍ وشِعرَ ابنِ مَرْجِ الكحلِ وابنِ المرحَّلِ
وإن دامَ هذا الأمرُ أصبحتَ تدَّعِي ( قِفَا نَبْكِ مِن ذِكْرَى حَبيبٍ ومَنزِلِ )
[ "الكتيبة الكامنة" (98، 99) ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #55  
قديم 29-12-2016, 09:18 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,169
شكرَ لغيره: 1,284
شُكِرَ له 2,269 مرة في 1,113 حديث
افتراضي




لطيفة

لابن نُباتة المصري
وقد ماتَ لهُ صبيٌّ، فانقطَعَ عن قولِ الشّعر مدَّةً:


[ روضُ الآداب، للحجازي]
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	attachment.php.jpg‏
المشاهدات:	173
الحجـــم:	20.9 كيلوبايت
الرقم:	1390  
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #56  
قديم 30-12-2016, 11:01 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,258
شُكِرَ له 12,097 مرة في 5,003 حديث
افتراضي

نفعَ اللَّهُ بكَ
.
.
أَوْضِحِ الشِّعْرَ إِذَا مَا قُلْتَهُ ... إِنَّمَا السَّائِرُ مِنْهُ مَا وَضَحْ
.
[ الأمثال الصادرة عن بيوت الشعر، ص540 ]
.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #57  
قديم 24-03-2017, 08:45 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,169
شكرَ لغيره: 1,284
شُكِرَ له 2,269 مرة في 1,113 حديث
افتراضي



لطيفة

لأبي بكر الصَّنوبريّ:

ومُدَّعٍ بصَرًا بالشِّعرِ قلتُ لهُ والقَولُ قولانِ: مألوفٌ ومُبتَدَعُ
لا يُبصرُ الشِّعرَ إلّا مَن لهُ بصَرٌ في قَلبِهِ ليسَ في عَينَيهِ يا لُكَعُ

[ ديوانه، ص:299]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #58  
قديم 06-08-2017, 01:46 PM
عمر السنوي عمر السنوي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2016
السُّكنى في: الأردن
التخصص : اللغة العربية وآدابها
النوع : ذكر
المشاركات: 11
شكرَ لغيره: 22
شُكِرَ له 10 مرة في 7 حديث
افتراضي

(الشعر كما أراه) قصيدة للأديب العلامة محمد بهجه الأثريّ ، وهي بخطّ يده، أثبتها في أول ديوانه (ملاحم وأزهار)... جاء فيها:


الـشِّعرُ مـا رَوَّى الـنفوسَ مَعِينُهُ وجـَرَتْ بـِرَقراقِ الشعورِ عيُونُهُ
وصَـفَتْ كَـَلأْلاءِ الضِّياءِ حروفُهُ وزهَـتْ بـوضَّاء الـبيانِ مُـتونُهُ
مـتـألِّقُ الـقسَمات، فـتَّانُ الـرُّؤى يزهو صِبا الفصحَى الطريرَ رصِينُهُ
حُـرُّ الـمذاهبِ لا يَشوبُ أصولَهُ كَـدَرٌ، ولا واهِـي الـلّغات يَشينُهُ
ابــنُ الـحقيقةِ، والـحقيقةُ نـَهْجُهُ والـصِّدْقُ فـي أَرَبِ الـحَياةِ خدينُهُ
الـعـبـقريَّةُ نَـفـثُهُ، والـبـابليَّــ ــةُ فِـعْلُه، وهـوَى الـطَّرافَةِ دِينُهُ
تـَجْري عـلى سَـنَنِ الجَلال خِلالُهُ ويَـرودُ أوضـاحَ الـجَمالِ يَـقِينُهُ
وتُـريـغُ أسْـبابَ الـحياة شِـمالُهُ وتــروح صـائنةً لَـهُنَّ يـَمينُهُ
غَـرِدٌ كـصدَّاحِ الـكنارِ، مُساوِقٌ نـغَمَ الـطبيعةِ، راقـصٌ مَوزونُهُ
وكـما تـَشِفُّ عن الشراب كؤوسُهُ لَـمْحاً تُـبينُ عـن الضميرِ لحُونُهُ
دَلُّ الـحِـسانِ الـغـانياتِ فـنونُهُ وخـدُودهـنَّ الـنـاعماتُ فـتونُهُ
يَـفْتَنُّ طَـلْقَ الـروحِ في مِضْمارِهِ ويـروح تـلعبُ بـالعقولِ فُـنونُهُ
مِـزمارُ أوطـارٍ، وحـادي أمَّـةٍ يـحْدو عـلى شـرَف الحياة مُبِينُهُ
إنْ راقَـصَ الآمـالَ أنـعَشَ بائساً وارتـاح مـكروبُ الـفؤادِ حزينُهُ
أو أنَّ مـُكْـتَئباً بِـبَـرْحِ شُـجونِهِ أَوْرَى الـجَوَى فـي سَـامِعَيْهِ أنِينُهُ
أو حَــنَّ مُـشتاقاً إلـى أوطـارِهِ بَـعَثَ الـمِراحَ إلـى النفوسِ حَنِينُهُ
أو رَنَّ بـالـشَّدَواتِ مِـن تَـشْبِـيهِهِ أذكــى أُوارَ الـعـاشقينَ رَنـينُهُ
أو هـاجَ غَـضْبانَ الـحفيظةِ ثائراً بـعثَ الـجبانَ إلـى الوغَى تَلْحينُهُ
حـتْفُ الـطُغاةِ إذا كوى مُتغطرساً ألْـوَى وأَهْـطَعَ طـرْفُه وجَـبينُهُ
يـمضي وفي التاريخ باقٍ وَسْمُهُ ويَـظَـلُّ وهْـو طـريدُهُ ولَـعِينُهُ
يـزكو ويَـخلُدُ مِـن سرِيِّ حروفِهِ مـأمـونُهُ فــي صِـدْقِه وأمِـينُهُ
ويـموت مخنوقَ الصَّدى من فوْرِهِ مـكـذوبُه ودَعِـيُّـهُ وأَفِـيـنُهُ
راودتُ أحْـلامَ الـشبابِ فلَم أجدْ كـالـشِّعرِ تُـدْنِيها إلـيَّ فـنُونُهُ
بَـرْدٌ عـلى حـرِّ الشَّغافِ وبَلْسمٌ كَـيَدِ (الـمَسيح) رَؤُومُـهُ وحَـنونُهُ
أتـنوَّرُ الـصَّبواتِ بـينَ ريـاضِه وظِـلالُـهُ مـيَّـادةٌ وغُـصـونُهُ
تَـنْدَى فـيُذْكي بـردُهُنَّ حرارتي ويـهيجُ بـي شوقُ الهوَى وجنُونُهُ
ويـعودُ بي سِحرُ الخيالِ إلى الصِّبا ويـطيرُ بـي مـِن فـتنةٍ مَجنونُهُ
أنـا والـصِّبا والشِّعرُ حُلْمٌ حالـِمٌ مَـرِحَتْ بـأهدابِ الـجُفُونِ فُـتُونُهُ
طـيْفٌ أطـافَ مِن الشبابِ مُلاوَةً لـو دامَ لـي ذاك الـشبابُ وحِـينُهُ
زمــنٌ تـبـدَّدَ والـشبابُ وراءَهُ جـارٍ، وآفـاتُ الـمَشيبِ تـَخُونُهُ
وَلَّـى كـما خَفَقَ السَّرابُ فعادَ مِنْ أوهـامِـه مـخـدُوعُه وغَـبِـيْنُهُ
وصـحوْتُ أسْتَبقِي القريضَ لِوَاهِنٍ فـي جـانِبِي يـخلُو لـهُ ويُـعينُهُ
أيـنَ الـجديدُ الـبكرُ ليس بضالعٍ مَـشْياً ولـيس بـناصِلٍ تـلويْنُهُ ؟
الـواثبُ الـروحِ الأصيلُ شُعُورُهُ وخـيـالُه ونُـزُوعُـه ويـقينُهُ
تـَمتصُّ مـن حـرِّ البيانِ عُرُوقُهُ ويُـجِـلُّـه إيـقـاعُه ويَـزيـنُهُ
زاهٍ بـأبـكارِ الـتَّـخيُّلِ ثـوبُـهُ لا عُــورُهُ تَـنْـتاشُهُ أو عُـونُهُ
يَـسْتَنُّ سِـحرُ الـحُسنِ في أعطافِهِ ويَـتِـيْهُ مـنـه رقـيقُهُ ومَـتيْنُهُ
وكـأنَّـما سُـقِيَ الـرَّحيقَ مُـعلَّلاً فـتَـوَرَّدتْ وَجَـنـاتُه وعُـيـوُنُهُ

بغداد - 1971م
[/url]
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عمر السنوي ) هذه المشاركةَ :
  #59  
قديم 06-08-2017, 02:06 PM
عمر السنوي عمر السنوي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2016
السُّكنى في: الأردن
التخصص : اللغة العربية وآدابها
النوع : ذكر
المشاركات: 11
شكرَ لغيره: 22
شُكِرَ له 10 مرة في 7 حديث
افتراضي

وللأثري -أيضًا- قصيدة أخرى بعنوان (الشعـــــر والصـدق) يقول فيها:

ذرِ الشعرَ أملاه الهوى وتَذَبْذَبَا وإنْ نفثَ السحرَ الحلالَ وطرَّبَا
ونشَّر كالطاووس وشياً مزوقاً وغنَّى وطرَّى واستمال وشبَّبا
هو الزيف لا يذهبْ بلبِّك فخرُه تفاخَرَ لما عن هوى الصدق نَكَّبا
يغطي به ذل المديح مشرِّقاً بسفسافه حيناً, وحيناً مغرِّبا
ألا إن زيف القول كان مُبغَّضاً إليّ, وحرّ القول كان محببا
مضى مبعِداً عصر القصيد مؤاجرًا على المدح مكذوباً, أو الذم أكذبا
وصُبَّت أهاضيب المخازي مُلِثَّةً على شاعر ينحو المديح تكسبا
تخايل عُجباً بالقوافي ونفسه وكان له أولى بأن يتحدَّبا!
ودع عنك من أضفى عليه ثناءه فما اجتمع الشِّبهان إلا ليكسِبا
صَغَارٌ ومن يقعد صغار بنفسه يقم أبداً في عريه متجلببا!
إلام يموج الزور في ساحة الحمى وينفُقُ سوقاً ما أخس وأثلبا!
ألم يأن للعصر الجديد تطلع إلى الصدق.. يحدو موكباً ثم موكبا?
نكوصاً عن التهريج قد فات يومه وهذا أوان يُلقِمُ الزورَ أثلبا
ووثباً إلى العلياء إن حَوَالنا معاشر قد رادوا السماوات مطلبا
ولا تشغلوا بالشعر بالكذب مصحباً, وروموا سموَّ الشأن بالصدق مذهبا
أحل وأحلى من تزاويق شاعر يبيت على عسر المخاض ليكذبا
يلم على شَعْث كلاماً ملفقاً من الكذب رياناً, من الصدق مجدبا
بُغام رضيعٍ همّ بالنطق فالتوى وأعرب إعجاماً. وأعجم معرباً
يناغي بألفاظ فصاح أعاجمٍ تخال بها الشهد المصفى مذوَّباً
يعاطيك فيها حسه غير مبهم وإن كان فيها نطقه قد تأشَّبا
زكياً كسكان السماء براءة وكالورد منضور السريرة طيبا
وألحانُ صدَّاح من الطير شاقه من الروض لألاء الجمال فطرَّبا
أطاب , وساقَى فينةً بعد فينةٍ ترانيمَ ما أحلى وأعذى وأعذبا
إذا شئتها سجعاً فذاك, وإن تشأْ حلاوة جرسٍ ذقت أحلى وأطيبا
صفت كالنضارِ التبرِ أُخْلِص سبكه ورقت كماء المزن صابَ فأخصبا
نصبتُ لها أذنيّ صَغْواً. وطالما أصخت لتحنان الطيور تحبُّبا
هي الشعر منغوماً ترسَّل فطرة فهزَّ وناغى من صفاء فأعجبا!
_________________________
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عمر السنوي ) هذه المشاركةَ :
  #60  
قديم 20-08-2017, 11:50 AM
عمر السنوي عمر السنوي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2016
السُّكنى في: الأردن
التخصص : اللغة العربية وآدابها
النوع : ذكر
المشاركات: 11
شكرَ لغيره: 22
شُكِرَ له 10 مرة في 7 حديث
افتراضي

ولمعروف الرصافي قصيدة في ديوانه بعنوان "أنا والشعر" يقول فيها:

أرى الشعر أحياناً يجيش بخاطري ويبذل ما قد عزّ لي من مصونهِ
ويسكن أحياناً فأشجى وإنما تحرّك شجوي ناشئ من سكونه
وقد أتوخّى الهزل منه مجارياً لدهر أراه مُوغلاً في مجونه
ولكنّ نفسي وهي نفس حزينة تميل إلى المشجي لها من حزينه
وقد علم الراوون شعري بأنهم إذا أنشدوه أطربوا بلحونه
وإِنّي إذا استنبطته من قريحتي شفيت صدى الراوي ببرد معينه
وإني على علم طويت سهوله ولم أتحيّر خابطاً حزونه
وإني لمحّاص له بسليقة أبت غثّه واستوثقت من سمينه
وهل يخطر الشعر الركيك بخاطري إذا كان في طوعي اختشاب متينه
ألا لا اهتدت للشعر يوماً هواجسي إذا هي لم تنزع إلى مسيبه
ولا غصت في بحر القريض مخاطراً إذا لم أفز من درّه بثمينه
على أن لي طبعاً لبيقاً بوشيه نزوعاً إلى أبكاره دون عونه
إذا انتظمت أبياته في قصائدي ترى كل بيت ممسكاً بقرينه
وما كن دوح الشعر يوماً لتجتنى بغير اليد الطولى ثمار غصونه
ولم يستقد إِلاّ لذي ألمعيّة يكون كرأي العين رجم ظنونه
وإنّيَ قد مارسته بفطانة يلوح سناها غرّةً في جبينه
لعمري إن الشعر صمصام حكمة وأن النهي معدودة من قيونه
إذا جنّني ليل الشكوك سللته عليه ففّراه بفجر يقينه
وما الشعر إلا مؤنسي عند وحشتي ومسلي فؤادي عند وري شجونه
تقوم مقام الدمع لي نفثاته إذا الدهر أبكاني بريب منونه
وأجعله للكون مرآة عبرةٍ فيظهر لي فيها خيال شؤونه
فأبصر أسرار الزمان التي انطوت بما دار في الأحقاب من مجنونه
وللشعر عين لو نظرت بنورها إلى الغيب لاستشفيت ما في بطونه
وأذن لو استصغيتها نحو كاتم سمعت بها منه حديث قرونه
وليل إلى شعراه أرسلت فكرتي رسولاً بشعري حاملاً لرقينه
سل الليل عني سره وسماكه ونجم سهاه والجديّ خدينه
فكم بتّ في نهرة المجرّة في الدجى من الشعر أجري منشآت سفينه
هو الشعر لا أعتاض عنه بغيره ولا عن قوافيه ولا عن فنونه
ولو سلبتنيه الحوادث في الدنى لما عشت أو ما رمت عيشاً بدونه
إذا كان من معنى الشعور اشتقاقه فما بعده للمرء غير جنونه
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
سؤال عن محاولة في الشِّعر ! طالب الاثر حلقة العروض والإملاء 25 29-07-2015 04:12 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 02:23 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ