ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 23-08-2017, 09:35 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
العمر: 34
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,464
شكرَ لغيره: 5,699
شُكِرَ له 4,338 مرة في 1,373 حديث
افتراضي مما قيل في الأضراس

بسم الله الرحمن الرحيم
إن كنتَ لقيتَ من بعض أضراسك يومًا من الدهر جهدًا وشدة فقد يجذبك الحديث عن الأضراس، وهو شيء كنتُ قيدتُّه ولعل إخواني من الأدباء يشاركون بما يحضرهم، فلا يتم طيب الحديث إلا بهم.
اعلم أنهم يضربون المثل في الشدة والصعوبة بقلع الضرس، قال الفرزدق: قد علم الناس أني فحل الشعراء، وربما أتت علي الساعة لقلع ضرس من أضراسي أهون علي من قول بيت شعر.
وقال البحتري:
لَـحِزٌ يُقيمُ المالَ يُرزَؤُهُ رِفدًا مقامَ الضرسِ يَقتَلِعُهْ
وقال دعبل يهجو امرأة:
حَديثٌ كقَلعِ الضرسِ أو نَتفِ شارِبٍ وغُنجٌ كحَطمِ الأَنفِ عِيلَ به صَبري
وقال ابن غلبون الصوري في أبيات طريفة:
لقَلعُ ضرسٍ ومَضغُ كِلسِ وردُّ أمسٍ ويومُ نَحسِ
ولذعُ نارٍ وحملُ عارٍ وبَيعُ جارٍ برُبعِ فلسِ
وقَتلُ عَمٍّ وشُربُ سَمٍّ وطولُ غَمٍّ وضَنكُ حَبسِ
وقتلُ خالٍ وعُدمُ مالٍ وسُوءُ حالٍ وطُول عكسِ
وطولُ يَأسٍ وعُدمُ كأسٍ وقَطعُ رأسٍ ومَوتُ حِسِّ
وطولُ طَيشٍ ولبسُ خَيشٍ وضيقُ عيشٍ وصَوتُ جَرسِ
أهوَنُ مِن وَقفةٍ بِبابٍ تَلقاكَ حُجّابُه بعَبسِ
وقال الأخطل:
كأَنَّ أَبا مَروانَ يُنزَعُ ضِرسُهُ إِذا القَومُ قالوا مَتِّعونا بدرهمِ
وإلى الضرس يُنسب الأكل والنهم، وإن كان يشاركه في الأكل الأسنان والأنياب، قال ابن سُكَّرة:
أَكرَهُ أَن أَدنو إلى داركم لأَنَّني أَخشَى على نَفسي
ضِرسي طَحُونٌ وعلى خُبزكم مِن أَكلِ مثلي آيةُ الكرسي
وقال ابن قلاقس:
أسقَمَهُ اللهُ فما فيهِ ما صَحَّ مِن السُقْمِ سوى ضِرْسِهِ
لم يُبْقِ فَرُّوجًا حَكَى جسمُهُ تصحيفَهُ للعينِ معْ عَكسِهِ
وقال هُدبَةُ بن الـخَشرَم:
ولا تَنكِحي إِن فَرَّقَ الدهرُ بينَنا أَغَمَّ القَفا والوَجهِ ليس بأَنزَعا
مِن القوم ذا لَونَينِ وَسَّعَ بَطنَهُ ولكنْ أَذِيًّا حِلمُهُ ما تَوَسَّعا
كليلًا سوى ما كانَ مِن حَدِّ ضِرسِهِ أُكَيبِدَ مِبطانَ العَشيّاتِ أَروَعا
ولذلك قال المتنبي:
العَبدُ لا تَفضُلُ أَخلاقُهُ عن فَرجِهِ الـمُنتِنِ أو ضِرسِهِ
ولذلك أيضا قال ابن الهبارية:
الـمَرءُ دُنيا نَفسِهِ في يَومِهِ وَأَمسِهِ
يَسعَى لأَجلِ عرسِهِ وقَلبِهِ وضِرسِهِ
ومن ألطف ما وقع فيه ذكر الضرس قول المزرِّد بن ضرار:
ولو أَنَّ شَيخًا ذا بَنينَ كأَنَّـما على رأسِهِ مِن شامِلِ الشَّيبِ قَونَسُ
وقد فَنِيَتْ أَضراسُهُ غَيرَ واحِدٍ رَميمٍ إذا ما مُسَّ يَدمَى ويضرسُ
تُبَيِّتُ فيه العنكبوتُ بناتِـها نَواشِئَ حتى شِبْنَ أو هُنَّ عُنَّسُ
لَظَلَّ النهارَ رانِيًا وكأَنَّهُ إذا كَشَّ ثورٌ مِن كَرِيصٍ مُنَمِّسُ
والبيت الثالث من العجائب المضحكة، وهو من أغرب أبيات الشعر القديم.
والثور في البيت الرابع: القطعة من الأقط، والكريص: الأقط، والمنمِّس: المنتن.
قال الحريري في قصيدة ألغاز:
وطالما مرّ بي كلبٌ وفي فمه ثورٌ ولكنه ثورٌ بلا ذَنَبِ
ومن الطريف أيضًا قول صفي الدين الحلي:
قُلتُ لِلكَلبَتَينِ إِذ عَجَزَت عن ضِرسِ يَحيى مِن بَعدِ جُهدٍ عَنيفِ
كَيفَ أَعياكِ نَزعُ ذَلِكَ والكَلبُ بِسَلبِ العِظامِ غَيرُ ضَعيفِ
فَأَعادَت مِنَ الصَّليلِ جَوابًا بادَرَتنا مِنهُ بِعُذرٍ لَطيفِ
لا تُطيقُ الكِلابُ تَنزِعُ عَظمًا مُوثَقَ السُّمرِ في قَرارِ كَنيفِ
ومن أعجب التشبيهات للأسنان وأكثرها إضحاكًا قول حسان:
كأَنَّ أَسنانَـهم مِن خُبثِ طعمَتِهم أَظفارُ خاتِنَةٍ كَلَّتْ مَواسِيها
وأما بيت ابن قلاقس في الفَرُّوج فهو يناسب حديث الألغاز والأحاجي الشعرية، ولم أستطع حل لغزه ولا فهمتُ مراده، فلعل أحدًا يوضحه لنا ويكشف مبهمه.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #2  
قديم 24-08-2017, 03:43 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,169
شكرَ لغيره: 1,284
شُكِرَ له 2,269 مرة في 1,113 حديث
افتراضي

أحسن الله إليكم ونفعَ بكم، حديثٌ ظريفٌ طريف

بالنّسبة لبيتَي ابن قلاقس، يظهرُ لي أنَّ تصحيفَ كلمة (فرُّوج) مع عكسها هو: جَورَق، والجورَقُ: الظَّليم، الذَّكَرُ من النَّعام
فيذكر ابنُ قلاقس أنَّ صاحبَه نهِمٌ قويُّ الضّرس أكل فروجًا في حجم الظليم ولم يُبق منه شيئًا، والله أعلم

وعلى ذكر الألغاز والأضراس، فممّا يُستحسنُ في هذا الباب قول أسامة ابن منقذ في (ضرس):

وصاحبٍ لا أمَلُّ الدَّهرَ صُحبتَهُ يَشقى لنَفعي ويَسعى سَعْيَ مُجتهدِ
لم ألقَهُ مُذ تَصاحَبنا فحينَ بَدا لناظِرَيَّ افْتَرقنا فُرقةَ الأبَدِ


وقولهُ فيهِ أيضًا:

أعجِبْ بمُحتَجبٍ عَن كُلّ ذِي نَظرٍ صحِبْتُه الدَّهرَ لم أسبُرْ خَلائقَهُ
حتَّى إذا رابَني قابَلتُهُ فقَضى حيَاؤُهُ وإبائي أنْ أُفارقَهُ

وقولهُ فيهِ أيضًا:

وصاحبٍ صاحَبَني فِي الصِّبا حَتَّى تردَّيت رداءَ المَشيبْ
لم يَبدُ لي ستّينَ حولًا ولا بلَوتُ من أخلاقِهِ ما يُريبْ
أفسَدهُ الدَّهرُ ومن ذا الذي يُحافظ العهدَ بظَهر المَغيبْ
مُنذ افْتَرقنا لم أُصِبْ مثلَهُ عُمري ومثلي أبدًا لا يُصيبْ

ونختم بقول ابن الرّومي في بعضِ الأكَلَة:

يخالفُ إخوانهُ في الطريقِ إِلى أَن تَضمَّهمُ المائدَه
فبَينا كذاك إِذَا هُمْ بِهِ مع القَومِ كالحيَّةِ الرَّاصِدَه
يلينُ الطَّعامُ عَلَى (ضِرسِهِ) ولو كانَ من صَخرةٍ جامِدَه
ويأكلُ زادَ الورى كُلَّهُ ولكنَّها أكلَةٌ واحدَه

وبورك فيكم
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #3  
قديم 26-08-2017, 12:56 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
العمر: 34
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,464
شكرَ لغيره: 5,699
شُكِرَ له 4,338 مرة في 1,373 حديث
افتراضي

أحسنتم أستاذنا الأديب، أحسن الله إليكم.
وقد بدا لي رأي آخر في توجيه بيت ابن قلاقس، وهو أنه أراد خروف، فإذا عكست فروج صار جورف، ثم تصحف الجيم فيصير خورف، ثم تصحف الواو فتجعل راءًا وتصحف الراء فتصير واوا فذلك خروف، وهذا مبني على عدم التفريق بين التصحيف والتحريف، وهو رأي بعض العلماء، فيسمون التغيير بالنقط تصحيفا كما في تصحيف الجيم خاءًا، ويسمون التغيير في الحروف المتشابهة في الرسم تصحيفا أيضا كما في تصحيف الواو راءًا والراء واوًا، وبعضهم يجعل التصحيف خاصًا بالنقط، ويسمي الثاني تحريفًا، وابن قلاقس استعمل التصحيف في لغزه، فإن أخذنا بالرأي الأول صح تفسير الأستاذ أحمد بالجورق وصح تفسيري بالخروف، وإن أخذنا بالرأي الثاني لم يصح إلا تفسير الأستاذ أحمد.
وبالله التوفيق.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 02:20 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ