ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة البلاغة والنقد
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 18-10-2012, 10:10 PM
نور الدين عماد نور الدين عماد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2011
التخصص : علوم ادارية
النوع : ذكر
المشاركات: 26
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 4 مرة في 4 حديث
افتراضي سؤال عن التعبير عن المستقبل بصيغة الماضي

....
هل لدى أحد الإخوة الكرام شاهد على تحدث العرب عن المستقبل بصيغة الماضي مع توثيق مصدره إن أمكن ... وأقصد شيئا غير ما ورد في القرآن الكريم .
وكمثال ، هل يصح قولنا : لن يفوز غدا في المسابقة إلا من تحمل حرارة الشمس ... بصيغة الماضي مع أن المقصود من سيتحمل حرارة الشمس.
والسؤال بمعنى آخر
هل هذا الاسلوب وارد في اللغة العربية عند العرب اهل الفصحى قديماً وعند فصحاء وبلغاء اللغة حديثا ؟ وشكرا لكم.
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 19-10-2012, 07:06 AM
جبران سحّاري جبران سحّاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2012
السُّكنى في: مدينة الرياض ـ حرسها الله ـ .
التخصص : علاقة اللغة بعلوم الشريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 144
شكرَ لغيره: 57
شُكِرَ له 240 مرة في 88 حديث
افتراضي

إن كان المقصود ما ذكرت فهذا مجاز باعتبار ما سيكون لسبق العلم بتحقق نظيره .
وإن كان قد سبق له ممارسة هذا العمل فهو على بابه حقيقة .
__________________
النقد يبني والمديح مُدمِّرٌ إلا إذا وُفقتَ في تفسيرِهِ .
http://www.l12l.com/
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( جبران سحّاري ) هذه المشاركةَ :
  #3  
قديم 19-10-2012, 07:56 AM
نور الدين عماد نور الدين عماد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2011
التخصص : علوم ادارية
النوع : ذكر
المشاركات: 26
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 4 مرة في 4 حديث
افتراضي


اخي الكريم شكرا لك ولم تذكر امثلة كالتي طلبت في سؤالي . وقد ازيد في سؤالي قليلاً اريد شواهد على تحدث العرب ليس فقط عن المستقبل بل حتى عن المضارع بصيغة الماضي . واسقط شرطي السابق عندما قلت ليس من القران . بل لا مانع ومن السنة الصحيحة مع اقوال العرب واشعارهم .

منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 19-10-2012, 09:21 AM
جبران سحّاري جبران سحّاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2012
السُّكنى في: مدينة الرياض ـ حرسها الله ـ .
التخصص : علاقة اللغة بعلوم الشريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 144
شكرَ لغيره: 57
شُكِرَ له 240 مرة في 88 حديث
افتراضي

أخي الكريم:
المثال الذي أوردتَه يحتمل أن يكون معناه مراعى في ذهن المتكلم وليس شرطا أن يفهمه السامع على ما يريد .
ولكن وردت أمثلة كثيرة فيها التعبير بالماضي في الاستثناء وتحتمل ما ذكرت من أهبة الاستعداد ، وتحتمل أيضا خلاف ذلك أي: الوقوع حقيقة .
فمثلا لو قلت: (لن يحضر اليوم غزوة بدر إلا من طلب هلاك نفسه) وهذا مثال صناعي لكنه ينسحب على مرادك .
فهذا التعبير بالماضي قد يكون للمستقبل أي: من يطلب هلاك نفسه وعبرنا بالماضي لتحقق وقوع الهلاك .
وقد يكون الهلاك متحققاً لأنه هالك من الأصل بكفره وعناده وقتاله ضد النبي .
ومن الأمثلة الواردة: (التجار يبعثون يوم القيامة فجاراً إلا من اتقى وبر وصدق) رواه ابن ماجه، وصححه ابن حبان والحاكم وغيرهما .
فقد تكون التقوى ملازمة للتاجر من الأصل، وقد يكون هذا إنذاراً بأهمية التقوى وعبر عنه بالماضي .
ومثله قولك: (لن يفلح إلا من اتقى) .
وأما توسعيك الدائرة في التعبير عن المضارع بالماضي فهذا كثير في القرآن ومنه ما يلي:
(وجاء ربك والملك صفا صفا)
(وحيل بينهم وبين ما يشتهون)
(أتى أمر الله فلا تستعجلوه)
(ونادوا يا مالك ليقض علينا ربك)
وكل خبر عن يوم القيامة بالماضي فهو تعبير بالماضي عن المستقبل لتحقق الوقوع واستحضار الصورة ومعايشة الحدث، وهذا من بلاغة القرآن العظيم، والله ولي التوفيق .
__________________
النقد يبني والمديح مُدمِّرٌ إلا إذا وُفقتَ في تفسيرِهِ .
http://www.l12l.com/
منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 19-10-2012, 10:44 AM
نور الدين عماد نور الدين عماد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2011
التخصص : علوم ادارية
النوع : ذكر
المشاركات: 26
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 4 مرة في 4 حديث
افتراضي

شكرا اخي الكريم ولكن ما زلت اريد امثلة من اقوال واشعار العرب القديمة .
اما قوله "اتى امر ربك فلا تستعجلوه " النحل آية 1. اتى هنا بمعنى قرب كما قال ابن كثير في تفسيره . وحتى لو اخذناها بمعنى جاء فموعد يوم القيامة مقرر ومحدد عند الله سلفاً قبل نزول القران بل قبل خلق الانسان والكون باكمله .
واما ما جاء في الآخرة فذلك اتى في سياق الاخرة وقد يكون خارجاً عن موضوع سؤالي. وايضا بامر من الله والله عندما يتكلم عن نفسه وعما يأمر به يوم القيامة لا يقاس بكلام البشر . فالفرق بين كلام الله وكلام البشر واضح جداً لما تقتضيه قدرته الشاملة .

ولعلي اضيف على امثلتك
ما رواه مسلم في صحيحه وابن ابي شيبة في مصنفه عَنْ أَبِي ذَرٍّ قَالَ
قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلَا تَسْتَعْمِلُنِي قَالَ فَضَرَبَ بِيَدِهِ عَلَى مَنْكِبِي ثُمَّ قَالَ يَا أَبَا ذَرٍّ إِنَّكَ ضَعِيفٌ وَإِنَّهَا أَمَانَةُ وَإِنَّهَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ خِزْيٌ وَنَدَامَةٌ إِلَّا مَنْ أَخَذَهَا بِحَقِّهَا وَأَدَّى الَّذِي عَلَيْهِ فِيهَا .
وروى النسائي قول النبي لَا تَشْرَبُوا إِلَّا فِيمَا أَوْكَيْتُمْ عَلَيْهِ -جزء من حديث .
..
ومن القران الكريم وقول الله اعظم بصيغة المضارع الذي استخدم فيه فعل الماضي
قوله "وَعَلَى الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا كُلَّ ذِي ظُفُرٍ وَمِنَ الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ شُحُومَهُمَا إِلَّا مَا حَمَلَتْ ظُهُورُهُمَا أَوِ الْحَوَايَا أَوْ مَا اخْتَلَطَ بِعَظْمٍ ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِبَغْيِهِمْ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ"الانعام (146) . اي حرم عليهم ذلك الى يوم القيامة بشكل مستمر واستثنى اشياء وعبر عنها بافعال الماضي والمقصود صيغة تشمل الماضي والمضارعة والمستقبل لا الماضي وحدة .
وقوله "حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ"المائدة اية 3 .
وقوله ""وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ"الانعام 15والاعراف 33
وقوله "ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ"الروم (41) . فخروج النساء عراه لم يكن الا في هذا العصر , واختراع القنابل النووية والبيلوجية وغيرها واهراق المواد الكيميائية والزيت ونحو ذلك في البحر لتلويثه.

وربما يدخل في ذلك قوله "وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى"النجم (39) .
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 19-10-2012, 02:23 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 556
شكرَ لغيره: 513
شُكِرَ له 705 مرة في 373 حديث
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما بعد
فمن أفضل من تناول هذه المسألة ابنُ الأثير فى كتابه (الجامع الكبير فى صناعة المنظوم من الكلام والمنثور)ص102 من مطبوعات المجمع العلمى العراقى، قال: ( اعلم أن الفعل المضارع إذا أتى به في حال الإخبار عن وجود الفعل كان ذلك أبلغ من الإخبار بالفعل الماضي، وذلك لأن الفعل المضارع يوضح الحال التي يقع فيها، ويستحضر تلك الصورة حتى كأن السامع يشاهدها، وليس كذلك الفعل الماضي، فمما جاء:
1- قوله : وَاللهُ الَّذِى أَرْسَلَ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ النُّشُورُ فإنه إنما قيل فَتُثِيرُ سَحَابًا مضارعاً، وما قبله وبعده ماض، لذلك المعنى الذي أشرنا إليه، وهو حكاية الحال التي يقع فيها إثارة الريح السحاب، واستحضار تلك الصورة البديعة، الدالة على القدرة الباهرة، وهكذا يفعلون بكل فعل فيه نوع تمييز وخصوصية، بحال تستغرب أو تهم المخاطب أو غير ذلك.
2- كما قال تأبط شراً: -.
فإني قد لقيت الغُوْلَ تهوي ... بسهب كالصِّحيفة صحصحان
فأضرُ بها بلا دَهَش فخرّت ... صريعاً لليدين وللجران
[ السهب: بالسين المهملة الأرض المستوية والجمع سهوب، الصحصحان: الأرض الواسعة المستوية ]
لأنه قصد أن يصور لقومه، الحال التي تشجع فيها على ضرب الغول، كأنه يبصرهم إياها، ويطلعهم على كنهها مشاهدة، للتعجب من جرأنه على ذلك الهول، وثباته عند تلك الشدة. ولو قال فضربتها لزالت هذه الفائدة التي ذكرناها ونبهنا عليها.
3- ومن هذا الباب قوله أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءًا فَتُصْبِحُ الْأَرْضُ مُخْضَرَّةً إِنَّ اللهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ ألا ترى كيف عدل عن لفظ الماضي هاهنا إلى المضارع فقال فَتُصِبحُ وذلك لإفادة بقاء المطر زماناً بعد زمان كما يقال (أنعم علي فلان عام كذا فأَرُوحُ وأغدو شاكراً له) ولو قال (فَرُحْتُ وغَدَوْتُ شاكراً له) لم يقع ذلك الموقع فافهم ما أشرنا إليه وتدبر دقائقه.) ا.هـ

والله أعلم
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #7  
قديم 19-10-2012, 03:57 PM
ابن تاشفين ابن تاشفين غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2009
التخصص : غير متخصص
النوع : ذكر
المشاركات: 58
شكرَ لغيره: 49
شُكِرَ له 50 مرة في 29 حديث
افتراضي

لعل مما يفيد هنا معرفة استخدام الفعل الناسخ (كان) في احواله المعروفه ومنها الماضي بأمثلته المتبادرة إلى الذهن ومنها الحاضر أو الدوام والاستمرارية كقوله " وكان الله عزيزا حكيما " وكذا التعبير عن المستقبل كقوله "ويخافون يوما كان شره مستطيرا "والله أعلم وأحكم
منازعة مع اقتباس
  #8  
قديم 19-10-2012, 05:59 PM
نور الدين عماد نور الدين عماد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2011
التخصص : علوم ادارية
النوع : ذكر
المشاركات: 26
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 4 مرة في 4 حديث
افتراضي

شكراً للدكتور ابراهيم المحمدي الشناوي وللاخ ابن تاشفين على مانوه اليه من امر مهم . مع اني طالما نوهت الى سرد ماجاء في اشعار واقوال العرب بامثلة كثيرة لأن مكتبتي فيها قصور من ناحية الشعر ومانثر .
وقد يخلص من هذا ان استخدام الفعل الماضي في سياق المستقبل او المضارع يأتي في ثلاث حالات
الاولى التصوير . كما في تصوير حال المؤمنين وحال المنافقين والكفار في الاخرة . وايضا تصوير كيفية انزال المطر . هذا في القرآن الكريم وقد يكون مثله في السنة . وايضا حالات التصوير في الكلام بشكل عام ومن ذلك الشعر وربما ليس هذا ما كنت اعنيه بالدرجة الاولى في سؤالي في هذا الموضوع واحببت ان افرز بينه وبين الحالات الاخرى .

الحالة الثانية : في النصوص التشريعية في القرآن والسنة يعبر عنها احيانا بافعال الماضي لكن يراد بها حكم شرعي الى قيام الساعة وذكرت بعض الامثلة في مشاركتي السابقة .

الحالة الثالثة : في الاخبار عما سيحصل خاصة في الدنيا بدون حالة التصوير الاشبه بالتصوير المسرحي بل سرد مجرد من ذلك مثل قول النبي عليه الصلاة والسلام عن علامات القيامة وذكر منها اذا ظهرت المعازف اي شاعت بقوة كما في مصنف ابن ابي شيبة والترمذي وغيره ورواياتهم قد يشهد بعضها لبعض . وفي رواية اخرى اذا ظهر الخبث كما في مسند ابي يعلى الموصلي والترمذي وغيره . ولعل المقصود بهما اذا شاعا واختلطا وهما المعازف مع الخبث . ومثل قوله "اذا جاء نصر الله والفتح " وهذا يتكرر في كل عصر , وذكرت امثلة اخرى في مشاركتي السابقة لعلها الاخيرة منها .
منازعة مع اقتباس
  #9  
قديم 19-10-2012, 06:33 PM
نور الدين عماد نور الدين عماد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2011
التخصص : علوم ادارية
النوع : ذكر
المشاركات: 26
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 4 مرة في 4 حديث
افتراضي

قد يلحق الحالة التي اسميتها الثالثة ربما ايضا ما قد كنت طلبته وهي نصوص نثرية وشعرية ينطبق عليها المثال الأول الذي مثلَت به في اول كلامي .
منازعة مع اقتباس
  #10  
قديم 20-10-2012, 08:22 AM
نور الدين عماد نور الدين عماد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2011
التخصص : علوم ادارية
النوع : ذكر
المشاركات: 26
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 4 مرة في 4 حديث
افتراضي

تصحيح عبارة فيما نوهت اليه في الحالتين الاولى و الثالثة
قلت الاولى التصوير . والصواب التصوير القصصي فهو اوضح كمدلول .
قلت الحالة الثالثة : في الاخبار عما سيحصل خاصة في الدنيا بدون حالة التصوير الاشبه بالتصوير المسرحي (والصواب القصصي) بل سرد مجرد من ذلك مثل قول النبي عليه الصلاة والسلام عن علامات القيامة وذكر منها اذا ظهرت المعازف اي شاعت بقوة كما في مصنف ابن ابي شيبة والترمذي وغيره ورواياتهم قد يشهد بعضها لبعض . وفي رواية اخرى اذا ظهر الخبث كما في مسند ابي يعلى الموصلي والترمذي وغيره . ولعل المقصود بهما اذا شاعا واختلطا وهما المعازف مع الخبث . ومثل قوله "اذا جاء نصر الله والفتح " وهذا يتكرر في كل عصر , وذكرت امثلة اخرى في مشاركتي السابقة لعلها الاخيرة منها .
قد يلحق الحالة التي اسميتها الثالثة ربما ايضا ما قد كنت طلبته وهي نصوص نثرية وشعرية ينطبق عليها المثال الأول الذي مثلَت به في اول كلامي .
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
هل يجوز التعبير عن المفرد بالجمع ؟ طالب علم مشتاق له حلقة البلاغة والنقد 6 05-05-2012 09:55 AM
دلالة الفعل الماضي على المستقبل في القرآن الكريم د.خديجة إيكر حلقة البلاغة والنقد 33 02-12-2011 04:32 AM
تقييم الواقع في ضوء المستقبل سياحة وصفية في فنيات رواية عندما يطغى النساء فريد البيدق حلقة البلاغة والنقد 2 23-09-2011 05:22 PM
لماذا رسب طالب في مادة التعبير ؟!! أبو عبد الملك 2 مُضطجَع أهل اللغة 11 24-11-2008 07:40 PM
كيف أستطيع قراءة وتصفح الكتب التي بصيغة ( بي دي إف ) ؟ سلسبيل أخبار الكتب وطبعاتها 1 12-10-2008 11:07 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 03:43 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ