ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 19-08-2010, 04:20 PM
احمد حنفى احمد حنفى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2010
التخصص : اسلامى
النوع : ذكر
المشاركات: 3
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له مرة واحدة في حديث واحد
افتراضي الذكر زاد المحبين

الذكر زاد المحبين



العناصر

1- أهمية الذكر للمسلم.

2- ذكر القلب واللسان.

3-الذكر في كل وقت وحين.

4-أحاديث في فضل الذكر.

5- فضل بعض الأذكار.

6-من فوائد الذكر.

الخطبة الأولى

أيها المسلمون: الذكر منشور الولاية، الذي من أعطيه اتصل، ومن منعه عزل، وهو قوت قلوب القوم، الذي متى فارقها صارت الأجساد لها قبوراً، وعمارة ديارهم التي إذا تعطلت عنها صارت بوراً.

وهو منزل القوم الذي منه يتزودون وفيه يتجرون، وإليه دائماً يترددون، وهو سلاحهم الذي يقاتلون به قطاع الطريق، وماؤهم الذي يطفئون به التهاب الطريق، ودواء أسقامهم التي متى فارقهم انتكست منهم القلوب، والسبب الواصل والعلاقة التي كانت بينهم وبين علام الغيوب.
إذا مرضنا تداوينا بذكركم ونترك الذكر أحياناً فننتكس


به يستدفعون الآفات. ويستكشفون الكربات. وتهون عليهم به المصيبات. إذا أظلهم البلاء فإليه ملجؤهم. وإذا نزلت بهم النوازل فإليه مفزعهم. فهو رياض جنتهم التي فيها يتقلبون. ورؤوس أموال سعادتهم التي بها يتجرون. يدع القلب الحزين ضاحكاً مسروراً ويوصل الذاكر إلى المذكور بل يدع الذكر مذكوراً.

وفي كل جارحة من الجوارح عبودية مؤقتة والذكر عبودية القلب واللسان وهي غير مؤقتة. بل هم يؤمرون بذكر معبودهم ومحبوبهم في كل حال. قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم، فكما أن الجنة قيعان وهو غراسها، فكذلك القلوب بور خراب، وهو عمارتها وأساسها، وهو جلاء القلوب وصقالها. ودواؤها إذا غشيها اعتلالها.

وكلما ازداد الذاكر في ذكره استغراقاً ازداد المذكور محبة إلى لقائه واشتياقاً. وإذا واطأ في ذكره قلبه لسانه نسي في جنب ذكره كل شيء. وحفظ الله عليه كل شيء. وكان له عوضاً من كل شيء.

زين الله بالذكر ألسنة الذاكرين كما زين بالنور أبصار الناظرين، وفي القلب خلة وفاقة لا يسدها شيء البتة إلا ذكر الله ، فإذا صار الذكر شعار القلب. بحيث يكون هو الذاكر بطريق الأصالة واللسان تبعاً له. فهذا هو الذكر الذي يسد الخلة ويغني الفاقة.

عباد الله: العلاقة بين العبد وربه ليست محصورة في ساعة مناجاة في الصباح. أو في المساء فحسب. ثم ينطلق المرء بعدها في أرجاء الدنيا غافلاً لا هياً. يفعل ما يريد دون قيد ولا حَكم، كلا. هذا تدين مغشوش.

العلاقة الحقة. أن يذكر المرء ربه حيثما كان. وأن يكون هذا الذكر مقيداً مسالكه بالأوامر والنواهي ومشعراً الإنسان بضعفه البشري ومعيناً له على اللجوء إلى خالقه في كل ما يعتريه.

لقد حث الدين الحنيف على أن يتصل المسلم بربه ليحيا ضميره. وتزكو نفسه. ويتطهر قلبه، ويستمد منه العون والتوفيق، ولأجل هذا جاء في محكم التنزيل والسنة النبوية المطهرة ما يدعو إلى الإكثار من ذكر الله على كل حال.

فقال : ي?أَيُّهَا ?لَّذِينَ ءامَنُواْ ?ذْكُرُواْ ?للَّهَ ذِكْراً كَثِيراً وَسَبّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً [الأحزاب:41-42].

وقال سبحانه: ?لذكِـرِينَ ?للَّهَ كَثِيراً وَ?لذكِر?تِ أَعَدَّ ?للَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً [الأحزاب:35].

وقال جل اسمه: وَلَذِكْرُ ?للَّهِ أَكْبَرُ [العنكبوت:45]. وقال جل شأنه: فَ?ذْكُرُونِى أَذْكُرْكُمْ [البقرة:152].

قال ابن القيم : ولو لم يكن في الذكر إلا هذه وحدها، لكفى بها فضلاً وشرفاً.

وقال فيما يروي عن ربه تبارك و: من ذكرني في نفسه، ذكرته في نفسي، ومن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم.

عن جابر بن عبد الله ما يقول: سمعت رسول الله يقول: أفضل الذكر: لا إله إلا الله، وأفضل الدعاء: الحمد لله.

عن أبي الدرداء قال: قال النبي : ألا أنبئكم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم وأرفعها في درجاتكم وخير لكم من إنفاق الذهب والورق وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقكم ويضربوا أعناقكم؟ قالوا: بلى، قال: ذكر الله .

قال معاذ بن جبل : (ما من شيء أنجى من عذاب الله من ذكر الله) وقد صحح بعض العلماء هذا الأثر مرفوعاً إلى النبي .

عن جابر بن عبدالله ما، أن امرأة من الأنصار. قالت لرسول الله : يا رسول الله ألا أجعل لك شيئاً تقعد عليه؟ فإن لي غلاماً نجاراً. قال: إن شئت فعملت له المنبر، فلما كان يوم الجمعة قعد النبي على المنبر الذي صنع. فصاحت النخلة التي كان يخطب عندها حتى كادت أن تنشق، فنزل النبي حتى أخذها فضمها إليه. فجعلت تئن أنين الصبي الذي يسكت حتى استقرت. قال: بكت على ما كانت تسمع من الذكر.

وقد كان إمامكم العظيم يذكر الله في كل أحيانه، لا يفتر لسانه من الذكر، فكان للجمادات معه هذا النبأ العجيب، وكان الحسن البصري إذا روى هذا الحديث يبكي ويقول: يا عباد الله الخشبة تحن إلى رسول الله، فأنتم عباد الله أحق أن تشتاقوا إليه.

عن عبدالله بن بسر . أن رجلاً قال: يا رسول الله إن شرائع الإسلام قد كثرت علي فأخبرني بشيء أتشبث به. فقال: لا يزال لسانك رطبا من ذكر الله.

عن أبي هريرة عن النبي قال: ثلاثة لا يرد الله دعاءهم: الذاكر الله كثيراً، ودعوة المظلوم، والإمام المقسط.

وعن معاذ بن جبل قال: سألت رسول الله : أي الأعمال أحب إلى الله ؟ قال: أن تموت ولسانك رطب من ذكر الله .

عن أبي هريرة قال: كان رسول الله يسير في طريق مكة فمر على جبل يقال له جمدان. فقال: سيروا هذا جمدان (سبق المفردون) قالوا: وما المفردون يا رسول الله؟ قال: الذاكرين الله كثيراً والذاكرات. يا أهل الإيمان أين علاة الهمم.

عن أنس قال: قال رسول الله : لأن أقعد مع قوم يذكرون الله منذ صلاة الغداة حتى تطلع الشمس أحب ألي من أن أعتق أربعة من ولد إسماعيل. ولأن أقعد مع قوم يذكرون الله منذ صلاة العصر إلى أن تغرب الشمس أحب ألي من أعتق أربعة.

وعن أبي موسى قال: قال النبي : مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكره مثل الحي والميت.

وعن سمرة بن جندب قال: قال رسول الله : أحب الكلام إلى الله أربع: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، لا يضرك بأيهن بدأت.

فكيف يضيع العاقل لحظات العمر والرسول الكريم يقول: من قال سبحان الله وبحمده غرست له بها نخلة في الجنة.

وعن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله : لقيت إبراهيم ليلة أسري بي. فقال: يا محمد أقرئ أمتك مني السلام. وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة عذبة الماء، وأنها قيعان، وأن غراسها، سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر.

وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله : خذوا جنتكم قالوا: يا رسول الله أمن عدو وحضر؟ قال: لا، ولكن جنتكم من النار. قولوا: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر. فإنهن يأتين يوم القيامة معقبات مجنبات، وهن الباقيات الصالحات.

وعن سعد قال: كنا عند رسول الله فقال: أيعجز أحدكم أن يكسب كل يوم ألف حسنة؟ فسأله سائل من جلسائه: كيف يكسب أحدنا ألف حسنة؟ قال: يسبح مائة تسبيحة فيكتب له ألف حسنة، أو يحط عنه ألف خطيئة.

وعن قيس بن سعد بن عبادة قال: قال رسول الله : ألا أدلك على باب من أبواب الجنة ؟ لا حول ولا قوة إلا بالله.

وقال رسول الله : أكثر من: لا حول ولا قوة إلا بالله فإنها من كنز الجنة.

وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله : من قال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة. كانت له عدل عشر رقاب. وكتبت له مائة حسنة ومحيت عنه مائة سيئة. وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي. ولم يأت أحد بأفضل مما جاء إلا رجل عمل أكثر منه.

هذه بعض فضائل الذكر، وقد تركنا الكثير والكثير والتوفيق بيد الله وحده.
فحي هلا إن كنت ذا همة فقد حدا بك حادي الشوق فاطوي المراحلا


عن معاذ أن رسول الله أخذ بيده وقال: يا معاذ والله إني لأحبك فقال: أوصيك يا معاذ لا تدعن في دبر كل صلاة تقول: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك. فاللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك والحمد لله رب العالمين.

====================

الخطبة الثانية

أيها الناس: استمعوا رعاكم الله إلى كلام من بارك الله في أعمارهم وأعمالهم، إلى من ذاقوا طعم المحبة ولذة العبودية، تأمل أخي الحبيب كلام من كانت ألسنتهم رطبة بذكر الله لسان حال أحدهم: كما قال القائل ولله دره:
والله ما طلعت شمس ولا غربت إلا وحبك مقرون بأنفاسـي

ولا جلست إلى قـوم أحدثهـم إلا وأنت حديثي بين جلاسي


قال أبو بكر : (ذهب الذاكرون الله بالخير كله)، وقال أبو الدرداء : (لكل شيء جلاء. وإن جلاء القلوب ذكر الله )، قال ابن القيم : (ولا ريب أن القلب يصدأ كما يصدأ النحاس والفضة وغيرهما. فجلاؤه بالذكر. فإنه يجلوه حتى يدعه كالمرآة البيضاء. فإذا ترك صدئ، فإذا ذكره جلاه).

وصدأ القلب بأمرين، بالغفلة والذنب، وجلاؤه بشيئين: بالاستغفار والذكر.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية : الذكر للقلب مثل الماء للسمك، فكيف يكون حال السمك إذا فارق الماء.

قال ابن القيم : (الذكر باب المحبة وشارعها الأعظم وصراطها الأقوم)، وقال: (وأفضل الذكر وأنفعه، ما واطأ فيه القلب اللسان وكان من الأذكار النبوية وشهد الذاكر معانيه ومقاصده).

وقد ذكر في كتابه ا لنافع المستطاب المسمى: (الوابل الصيب من الكلم الطيب) ذكر أن في الذكر أكثر من مائة فائدة، منها:

أنه يطرد الشيطان ويقمعه، وأنه يرضي الرحمان ، وأنه يزل الهم والغم عن القلب، وأنه يجلب للقلب الفرح والسرور والبسط.

أنه يقوي القلب والبدن [ويلاحظ أن كل ما يذكره من فوائد الذكر مدعوم بدليله من نصوص الكتاب والسنة وأقوال سلف الأمة].

ومن فوائده أنه ينور الوجه والقلب، وأنه يجلب الرزق.

أنه يكسب الذاكر المهابة والحلاوة والنضرة، وأنه يورثه المحبة التي هي روح الإسلام وقطب رحى الدين ومدار السعادة والنجاة.

أنه يورثه المراقبة حتى يدخله في باب الإحسان فيعبد الله كأنه يراه، ولا سبيل للغافل عن الذكر إلى مقام الإحسان. كما لا سبيل للقاعد إلى الوصول إلى البيت.

ومن فوائده: أنه يورثه الإنابة وهي الرجوع إلى الله وكذلك يورثه حياة القلب. وأنه يحط الخطايا ويذهبها وينجي من عذاب الله ، وهو سبب تنزيل السكينة وغشيان الرحمة وحفوف الملائكة بحلقات الذكر.

وأنه أي الذكر مع البكاء في الخلوة سبب لإظلال الله العبد يوم الحر الأكبر في ظل عرشه. وهذا الذاكر مستظل بظل عرش الرحمان . والذكر غراس الجنة، والذاكرون هم السابقون يوم القيامة.

وفي الذكر وإدمانه اشتغال عن الكلام الباطل من الغيبة والنميمة واللغو ونحو ذلك من حيث إن اللسان لا يسكت البتة. وهو إما لسان ذاكر وإما لسان لاغ. ولا بد من أحدهما، والنفس إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل.

أخي الحبيب: الذكر أيسر العبادات وهو من أجلها وأفضلها. والتوفيق بيد الله.

قيل لابن عون : ألا تتكلم فتؤجر؟. فقال: أما يرضى المتكلم بالكفاف؟

وروى مسعر عن ابن عون قال: ذكر الناس داء، وذكر الله دواء.

قال الذهبي : إي والله، فالعجب منا ومن جهلنا كيف ندع الدواء ونقتحم الداء؟ قال الله : فَ?ذْكُرُونِى أَذْكُرْكُمْ [البقرة:152]. وَلَذِكْرُ ?للَّهِ أَكْبَرُ [العنكبوت:45]. وقال: ?لَّذِينَ ءامَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ ?للَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ ?للَّهِ تَطْمَئِنُّ ?لْقُلُوبُ [الرعد:28]. ولكن لا يتهيأ ذلك إلا بتوفيق الله. ومن أدمن الدعاء ولا زم قرع الباب فتح له. وقد كان ابن عون قد أوتي حلماً وعلماً ونفساً زكية تعينه على التقوى فطوبى له. (انتهى كلامه ).

وما دام الحديث عن الذكر وفضله فلا يفوتنا أن نذكر بهذا الفضل العظيم فعن أوس بن أوس قال: قال النبي : إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة فأكثروا علي من الصلاة فيه. فإن صلاتكم معروضة علي، قال: فقالوا: يا رسول الله. وكيف تعرض صلاتنا عليك وقد أرمت؟ قال: يقولون بليت. قال: إن الله تبارك و حرم على الأرض أجساد الأنبياء صلى الله عليهم.

وقد قال : من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشراً.

وعند النسائي من حديث أنس أن رسول الله قال: من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه عشر صلوات وحطت عنه عشر خطيئات ورفعت له عشر درجات.

===========

الخطيب: بندر بن خلف العتيبي
منقول عن موقع:
http://www.hadielislam.com/arabic/in......le&id=30054
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
العزف على أنوار الذكر - محمود توفيق ( بي دي إف ) أم القرى مكتبة أهل اللغة 13 27-08-2011 05:12 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 01:46 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ