ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #31  
قديم 08-01-2011, 11:37 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,688 مرة في 650 حديث
افتراضي

مَرحَى يا كَهْلانيُّ! ["مرحى" كلمة تعجُّبٍ تقال للرامي إذا أصاب. وكثيرٌ من الناس يستعملُها بمعنَى "مرحبًا" وهو خطأ]
لقد رأيتُك علوتَ هذه المسائلَ، فأسمحَت لكَ قَرونتُها، وتساوَت عندكَ سُهولتُها، وحُزونتُها، فأَشَحْتَ منصلِتًا تكشفُ غامِضَها، وتنشرُ مطويَّها، وتقوِّمُ أوَدَها، وتداوي عمَدَها. وذلك أمرٌ عسِرٌ أبيٌّ، يقومُ بالعِلْم، والفَهْم، ويزكو بطولِ التأمُّلِ، وشِدَّة الإصرارِ. وأنتَ خليقٌ إن ضرَّستك التجارِبُ، ولوَّحتْك الأيَّامُ أن تزدادَ صَلابةً، وعُسُوًّا. ونحن سائلوك أن لا تَقطَع عنا هذا الحبلَ الذي ألقيتَ إليه بطرفِه، فإنَّ بِنا لو تعلمُ لغُلَّةً إلى هذه التحقيقاتِ النوافذِ، وإنَّ قارئها ليجِد من أثرِها في نفسِه مثلَ ما يجِدُه الضالُّ إذا اهتدَى، و الأعمَى إذا أبصَر بعدَ العمَى.
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( فيصل المنصور ) هذه المشاركةَ :
  #32  
قديم 09-01-2011, 03:59 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,553
شكرَ لغيره: 5,979
شُكِرَ له 4,601 مرة في 1,459 حديث
افتراضي

جزاك الله خير الجزاء يا أبا قصي.
ويسعدني يا أبا قصي أن يقول مثلُك هذا الكلام في ما أكتبه، فرأيك الرأي يُوثَق به ويُركَن إليه، لا عدمناك من أديب بارع.
وقد كان لي بفضل الله شيء من العناية بكتاب الوحشيات، فكان بعض الناس إذا رآني بعض الأحيان يقول: مرحبا بالوحشيات، ووفقني الله للوقوف على أشياء فيه ما كنت أحسبني أقف على مثلها، فلعل الله يعينني على نشر العلم النافع، وبثه في الناس.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #33  
قديم 09-01-2011, 10:45 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,553
شكرَ لغيره: 5,979
شُكِرَ له 4,601 مرة في 1,459 حديث
افتراضي

اقتباس:
بارك الله فيكم
إنما قصدت المخطوطة لا المطبوع وقد وصفها الميميني وصفا يدل على سوءها إذ قال فيها مئات الأغلاط والتصحيفات
وجهد المحققين في الكتاب لا ينكر كما تفضلت
وجزاكم الله خيرا
معذرة يا أخي، أخطأت في فهم كلامك، بارك الله فيك.
منازعة مع اقتباس
  #34  
قديم 10-01-2011, 08:37 PM
عمار الخطيب عمار الخطيب غير شاهد حالياً
طالب علم
 
تاريخ الانضمام: Nov 2008
التخصص : طالب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 523
شكرَ لغيره: 492
شُكِرَ له 870 مرة في 416 حديث
افتراضي

ما شاء الله!
جزاك الله خيرا أخي الكهلاني على هذه التنبيهات الحسنة ، والفوائد الجليلة ، وأسأل الله أن يجعلها في ميزان حسناتك.
منازعة مع اقتباس
  #35  
قديم 10-01-2011, 10:03 PM
عمار الخطيب عمار الخطيب غير شاهد حالياً
طالب علم
 
تاريخ الانضمام: Nov 2008
التخصص : طالب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 523
شكرَ لغيره: 492
شُكِرَ له 870 مرة في 416 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل الكهلاني مشاهدة المشاركة
2 - قال الصغاني في التكملة (ض ب ح): "والضَّبيح، على (فَعِيل): فرس: الريب بن شريق.
والضَّبِيح، أيضا: فرس الشويعر، وهو محمد بن حُمران الجعفي"
3 - قال في القاموس (ض ب ح): "والضَّبِيح: أفراس للريب بن شريق، وللشويعر محمد بن حمران، وللحازوق الحنفي الخارجي، وللأسعر الجعفي، ولداود بن متمم"اهـ
وللحصف بن معبد العجلي ، ولخوات بن جبير الأنصاري (وقفتُ على هذه النسبة في بعض كتب الخيل).

قال أخي الأستاذ الكهلاني - حفظه الله -: " قلت: فيجوز أن يكون ابن الأعرابي أخطأ في نسبة الفرس للأسعر وهي لابن أخيه، فأخطأ لقرب ما بين الرجلين، ويجوز أيضا أن تكون الفرس للأسعر كما قال ابن الأعرابي وذكرها ابن أخيه في شعره، ولا ضير في ذلك فهي فرس عمه. " اهـ
قلتُ: ألا يجوز أيضا أَنْ يكون للعم فَرَسٌ (ضبيح) ولابن الأخ فَرَسٌ (ضبيح) آخر يفخران بهما؟

بارك الله في علمك ، ونفع بك.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عمار الخطيب ) هذه المشاركةَ :
  #36  
قديم 11-01-2011, 07:03 AM
عمار الخطيب عمار الخطيب غير شاهد حالياً
طالب علم
 
تاريخ الانضمام: Nov 2008
التخصص : طالب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 523
شكرَ لغيره: 492
شُكِرَ له 870 مرة في 416 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل الكهلاني مشاهدة المشاركة
قال ابن الأعرابي في كتابه المذكور:
"قال سلمة بن يزيد الجعفي في فحل لهم يقال له: (رعشن):
وخيل قد شهدت برَعْشَني شديد الأسر يسبق في الجراءِ"اهـ
ومن الطريف أَنَّ هذه الكلمة (بِرَعْشَني) في بيت سلمة المذكور جاءتْ مكسورة الشين في كتاب ابن الأعرابي (أسماء خيل العرب ، ت: حاتم الضامن) ، وكان المحقق قد عَلَّقَ في الحاشية: " وجاء في المطبوع بكسر الشين ، وهو خطأ " اهـ
وهذا خطأ طريف من أخطاء الطباعة.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عمار الخطيب ) هذه المشاركةَ :
  #37  
قديم 11-01-2011, 05:23 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,553
شكرَ لغيره: 5,979
شُكِرَ له 4,601 مرة في 1,459 حديث
افتراضي

اقتباس:
ما شاء الله!
جزاك الله خيرا أخي الكهلاني على هذه التنبيهات الحسنة ، والفوائد الجليلة ، وأسأل الله أن يجعلها في ميزان حسناتك.
جزاك الله خير الجزاء يا أبا حازم، وأشكركم على تصدير الحديث، ولعل طلاب العلم يجدون فيه ما ينفعهم إن شاء الله.
اقتباس:
وللحصف بن معبد العجلي ، ولخوات بن جبير الأنصاري (وقفتُ على هذه النسبة في بعض كتب الخيل).
فوائد طيبة يا أبا حازم، ما وقفتُ عليها، وأنت أهل للفوائد والتعقبات النافعة.
اقتباس:
قلتُ: ألا يجوز أيضا أَنْ يكون للعم فَرَسٌ (ضبيح) ولابن الأخ فَرَسٌ (ضبيح) آخر يفخران بهما؟
بلى يجوز يا أبا حازم، وليس هذا ببعيد والله أعلم.
اقتباس:
ومن الطريف أَنَّ هذه الكلمة (بِرَعْشَني) في بيت سلمة المذكور جاءتْ مكسورة الشين في كتاب ابن الأعرابي (أسماء خيل العرب ، ت: حاتم الضامن) ، وكان المحقق قد عَلَّقَ في الحاشية: " وجاء في المطبوع بكسر الشين ، وهو خطأ " اهـ
وهذا خطأ طريف من أخطاء الطباعة.
لا إله إلا الله! تبارك ربنا و، لا يضل ولا ينسى.
ومثل هذا الخطأ ينتفع به الرجل العاقل، فيحدث في نفسه التواضع، وهضم النفس، فما أكثر خطأ الإنسان، وأكثر نسيانه!
ولكنما التوفيق بالله إنه يخص به ما شاء فضلا ويُنعِمُ
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #38  
قديم 11-01-2011, 09:47 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,553
شكرَ لغيره: 5,979
شُكِرَ له 4,601 مرة في 1,459 حديث
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
قد أورد صاحب العقد الفريد خبر داحس والغبراء مختلفا بعض الاختلاف عما رواه أبو عبيدة، والذي أريده الآن من رواية صاحب العقد قوله:
"فَبصُر بهم حملُ بن بدر [أي: بفرسان بني عبس] فقال لهم‏:‏ من أبغضُ الناس إليكم أن يقف على رؤوسكم؟ قالوا‏:‏ قيسُ بنُ زهير والربيعُ بن زياد فقال‏:‏ هذا قيسُ بن زهير قد أتاكم‏.‏ فلم يَنقض كلامُه حتى وقف قيسٌ وأصحابُه على جَفْر الهَباءة وقيس يقول‏:‏ لبّيكم لَبَّيكم - يعني إجابة الصِّبية الذين كانوا ينادونهم إذ يُقتلون - ..... ثم توافت فرسان بني عَبس فقال حَمل‏:‏ ناشدتك الله والرحم يا قيس‏.‏ فقال‏:‏ لَبيكم لَبَّيكم‏.‏ فعَرف حُذيفة أنه لن يَدعهم"اهـ
وهذا أيضا يوضح قول عمرو بن الأسلع وهو يخاطب ابنَه:
أَلَمْ أُجِبْكَ بها مقورَّة شُزُبا تَمْري مراكلَها الأقدامُ والقِدَدُ
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
  #39  
قديم 22-01-2011, 02:06 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,553
شكرَ لغيره: 5,979
شُكِرَ له 4,601 مرة في 1,459 حديث
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
في الوحشيات، المقطوعة 349:

"يزيد بن عمرو النخَعي
1 - لقد كذب المعاشرُ حين قالوا عليٌّ والمُخارِقُ سيِّدانِ
2 - هما حجران من جبلي طُميٍّ إذا قيل ارشحا لا يرشحانِ
3 - هما مجنى محلقة سحوق بعيد نفعها من كل جانِ
4 - فلولا البخل إن البخل عار أبا عمرو إذًا أعجبتماني"

والكلام في هذه المقطوعة عن ثلاثة أشياء:

1 - قال الشيخ شاكر في الحاشية: "وأنا أذكر أني قرأت الأبيات في غير الوحشيات، وأنسيتها"اهـ
وصدق الشيخ ، فالأبيات 4،2،1 في بهجة المجالس لابن عبد البر باختلاف يسير، وأحسب الشيخ قرأها هناك.

2 - قال الشيخ شاكر : "والمعروف الحَنَفي [يعني اسم الشاعر] الأغاني الدار 11/56 الشعراء 225 وانظر الأصمعية 48 والخزانة 1/172"اهـ
ولست أدري هل الشيخ مُصيب في كلامه أم لا، وما تتبعت هذه المسألة، لكن الذي في بهجة المجالس يرجح خلاف ما ذكر الشيخ، قال ابن عبد البر : "وقال زيد بن عمرو النخَعي"اهـ

والله أعلم، وللحديث تتمة إن شاء الله.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #40  
قديم 22-01-2011, 02:39 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,553
شكرَ لغيره: 5,979
شُكِرَ له 4,601 مرة في 1,459 حديث
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
بقي التنبيه الثالث وهو أهم من التنبيهين الأولين.
3 - قال الشيخ : "لا أرى ما (جبل طمي)، وأخشى أن يكون محرفا، واقترح أستاذنا الميمني أن تكون (من أجبال طيّ) وهو بعيد"اهـ
قلت: رحم الله الشيخين، لا يعيبهما خفاء هذا عليهما، قال ثروان العكلي:
أردت لكيما لا ترى لي عثرة ومن ذا الذي يؤتى الكمال فيكملُ

والكلام في هذا التنبيه عن شيئين أيضا، لأن الشاعر قال: "جبلي طمي"، فننظر فيهما كلمة كلمة :
1 - أما "طمي" فهو محول عن وجهه، وإنما فعل الشاعر هذا ضرورة، وقد ذكرنا من قبل أن الشعراء ربما غيروا بعض الأعلام، ليستقيم لهم الشعر، وذكرنا بيت الحطيئة مثالا، وقال النابغة:
وكل صموت نَثلة تبَّعِيَّة ونسج سُليم كل قضَّاء ذائلِ
إنما أراد سليمان عليه السلام فغير اسمه ضرورة.
وقال آخر وهي في الحماسة:
وخافت من جبال السُّغد نفسي وخافت من جبال خُوارَرَزْمِ
إنما أراد خُوارَزْم فزاد راءا لإقامة الوزن.
أما اسم الجبل فهو "طَمِيَّة"، قال في معجم البلدان:
"طَمِيَّة: بفتح أوله، وكسر ثانيه، وياء مشددة كياء النسبة، ......قال:
ولقد شهدت النار بالأنفار توقد في طَمِيَّه
.......قال أبو عبد الله السكوني: إذا خرجت من الحاجر تقصد مكة تنظر إلى طَمِيَّة، وهو جبل بنجد شرقي الطريق، ......، وهو من نواحي نجد بالإجماع"اهـ
والله أعلم، وللحديث تتمة إن شاء الله.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #41  
قديم 22-01-2011, 02:46 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,553
شكرَ لغيره: 5,979
شُكِرَ له 4,601 مرة في 1,459 حديث
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
وهذا الجبل ما زال معروفا باسمه إلى اليوم، وهو على شِمال الذاهب من المدينة إلى القصيم، في الخط السريع، وقد رأيته بنفسي مرارا. وإليك معلومات حديثة عنه وجدتها في بعض المواقع:
"يقع جبل ( طَمِيَّة ) في أقصى الغرب لمنطقة القصيم على بعد حوالي مائتي كيل من مدينة بريدة، تشاهده قريبا منك وأنت على الطريق الإسفلتي السريع على يمينك وأنت ذاهب للمدينة النبوية، كما أنك تشاهده وأنت في ( عقلة الصقور ) ثم يماشيك إذا كنت متجهاً إلى المدينة مع الخط الإسفلتي الذاهب إليها من القصيم لمسافة تزيد على خمسين كيلاً أو يزيد .. ويبعد عن بلدة ( عقلة الصقور ) نفسها اثنين وثلاثين كيلاً.
وإحداثية طمية ... العرض : 02 36 25 الطول : 05 00 42
ارتفاعه : يبلغ ارتفاعه ( 1311 م )"اهـ
وهاتان صورتان لجبل "طَمِيَّة":

والله أعلم، وللحديث تتمة إن شاء الله.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #42  
قديم 22-01-2011, 03:18 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,553
شكرَ لغيره: 5,979
شُكِرَ له 4,601 مرة في 1,459 حديث
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
2 - بقي الكلام في الكلمة الثانية، وهي: "جبلي"، لماذا قال: "جبلي طمي" وهو جبل واحد؟
فالجواب في معجم البلدان، في تتمة كلام أبي عبد الله السكوني:
"وهو جبل بنجد شرقي الطريق، وإلى عكَّاش، وهو جبل، تقول العرب إنه زوج طمية، سمكهما واحد وهما يتناوحان، وفيهما قيل:
تزوج عكَّاشٌ طَميَّةَ بعدما تأيَّمَ عُكَّاشٌ وكاد يشيبُ"اهـ
وما زال عند الناس اليوم شيء قريب من هذه الأسطورة، يقولون: إن "طمية" أحبت جبلا أبيض اسمه "قطن"، فانتقلت من مكانها إليه، وخلفت مكانها فوهة كبيرة، تسمى: "مقلع طمية"، وهذا المكان اليوم من المتنزهات المعروفة في السعودية، وهي فوهة عظيمة، وهذه صورة لها:

والمقصود أن قول الشاعر: "جبلي طمي" من باب التغليب، كما قالوا: القمران للشمس والقمر، وكما قالوا العمران: لأبي بكر وعمر، وقالوا: الزهدمان، وغير ذلك كثير.
فالشاعر أراد جبلي طمية وعكاش، فقال: جبلي طمية، من باب التغليب، ثم اضطر أيضا إلى تغيير "طمية" فجعلها "طمي" كما قلنا من قبل، فيكون الأظهر في البيت - والله أعلم - أن تفتح الطاء من "جبلي طمي"، ولا تكون مضمومة كما ضبطت في الكتاب.
وفرغت بذلك من الكلام عن هذه المقطوعة، والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #43  
قديم 22-01-2011, 03:56 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,553
شكرَ لغيره: 5,979
شُكِرَ له 4,601 مرة في 1,459 حديث
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
قد يوجد في ما نقلته عن معجم البلدان تحريف في بعض الألفاظ، والتي عندي نشرة دار صادر، وهذه الدار معروفة برداءة إنتاجها.
منازعة مع اقتباس
  #44  
قديم 25-01-2011, 06:50 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,553
شكرَ لغيره: 5,979
شُكِرَ له 4,601 مرة في 1,459 حديث
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اقتباس:
فيكون الأظهر في البيت - والله أعلم - أن تفتح الطاء من "جبلي طمي"، ولا تكون مضمومة كما ضبطت في الكتاب.
بل يجوز أن تكون مضمومة كما ضبطت في الكتاب، قال البكري في المعجم:
"طُمَيَّة: بضم أوله، وفتح ثانيه، وتشديد الياء أخت الواو، على لفظ التصغير، ........، وروي هذا الاسم في شعر أبي دواد: طَمِيَّة، بفتح أوله وكسر ثانيه، ....، وكذلك رواه الأخفش عن رجاله عن المفضل وعن الأصمعي، وأنشد للحُصين بن الحُمام:
أما تعلمون اليوم حلف طَمِيَّة وحِلفا بصحراء الشَّطون ومُقْسَما
.......
والمُفَجَّع يرويه: ظَمِيَّة، بالظاء معجمة،......، وأنشد بيت أبي دواد بظاء معجمة."اهـ
والله أعلم
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #45  
قديم 13-02-2011, 02:01 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,688 مرة في 650 حديث
افتراضي

أخي الحبيب الأديب/ صالحًا العَمْريَّ،

زعمتَ -أيَّدَك الله- أنَّ قولَ الشاعرِ:
هما حجَرانِ من جَبَلي طُمَيٍّ إذا قيلَ ارشَحا لا يرشَحان
صحيحُ الرِّوايةِ، مستقيمُ اللفظِ، وأنَّ (طُميٍّ) [كذا على الحكاية] أصلُه (طَميَّة) بعد التصغير، أو هو (طَميّ) مكبَّرًا. وهو ذلك الجبلُ المشهورُ الذي هو أذْكرُ جبَلٍ في الباديةِ، وأنهم لم يعْدُوا أن حذفُوا التاءَ. وذلكَ أمرٌ معهودٌ في كلامِهم، وسُقتَ بعضَ الشواهدِ، وأنَّهم إنما جعلُوا (طَميَّة) جبلينِ لأنَّه مناوِحٌ لعُكَّاشٍ، وهم يروونَ في أساطيرِهم أنَّه تزوَّجها.
وقد قرأتُ هذا الكلامَ في حينِه، فما زِلتُ في شَكٍّ منه. وذلكَ أنَّ فيه أمرين قلَّما اجتمعَا في كَلِمةٍ إلا كان اجتماعُهما موجِبًا للنظرِ فيها، والاستِثباتِ من صحَّتِها.
فأمَّا أوَّلهما، فهو حذفُ التاءِ. وذلكَ ما يسمِّيه النحاة ترخيمًا في غير النِّداء. وقد جاء في الشعر نَزْرًا، قالَ امرؤ القيس:
لنِعم الفتى تعشو إلى ضوءِ نارِه طريفُ بنُ مالٍ ليلةَ الجوعِ، والخَصَرْ
يريدُ (مالكٍ).
والآخَر تسمية (عُكَّاشٍ) بـ(طميةَ) لما أن ثنَّاه معه، فقالَ: (جبلَي طميٍّ). وهذا وإن كان جائزًا في قياسِ العربيَّةِ البعيدِ، فإنه ليسَ من عوائِد العربِ في مثل هذا الموضعِ، ولا هو من المألوفِ من سُننِهم. نعم قد ثنَّوا اللفظين المختلفين بلفظِ أحدِهما إذا كان يطبِّقُهما جنسٌ واحدٌ. وقد أجرَوا هذا في أسماء المواضعِ كما أجرَوه في غيرِه، فقالوا: (الضَّمْرانِ) يريدون (الضَّمْر)، و(الضائِن)، وقالوا أيضًا: (النائعان) يريدون (النائع)، و(النُّويع). هذا فضلاً على تثنيتهم اللفظين المتماثلين، كما قالوا: (أبانانِ) يريدونَ (أبانًا الأسود، والأبيض). فأمَّا إذا ذكَروا الجبَلين وهم يريدونَ إضافتَهما، فإنهم لا يضيفونهما إلى اسمِ أحدِهما، وإنَّما يضيفونهما إلَى ما لهما به وُصلةٌ، وتعلُّقٌ، كأن يضيفوهما إلى القبيلةِ التي هما في بلادِها، كما قالُوا: (جبلا طيِّئ) يريدون (أجأ)، و(سلمَى)، أو يضيفوهما إلى جبَلٍ مصاقبٍ لهما أكبرَ منهما، أو هو أصلٌ لهما، كما قالُوا: (ابنَا شَمام)، أو إلى وادٍ حولَهما، كما قالُوا: (جبلا نَعمان). و(نَعمان) وادٍ.
وعلَى أنَّه لو كانَت إضافتُهم الجبلينِ إلى اسمِ أحدِهما مذهبًا مأتيًّا، وعادةً مطروقةً، لم يكن ذلكَ بمغنٍ له عن الدليلِ الذي يثبِت أنهم يقرِنونَ طميَّةَ إلَى عُكَّاشٍ، فيقولون: (طميَّتان)، كما قالُوا: (الضَّمْران)، و(النائِعان)، وغيرَهما. ولم نرَهم فعلُوا ذلك.
وليسَ كلُّ ما أيَّدَه سماع، جازَ الحملُ عليه، والمصيرُ إليه. وذلك أنَّ للعربِ في كلامِها مُسْترادًا لا يكاد يخطِئُه الخبيرُ به، يهديه إليه حَدسُه، وطُولُ مخالطتِه له، كما قالَ الحارث بن خالد المخزوميُّ:
لو بُدِّلت أعلَى مساكنِها سِفلاً، وأصبحَ سِفلُها يعلو
فيكاد يعرِفُها الخبيرُ بها فيردُّه الإقواءُ، والمَحْلُ
لعرفتُ مغناها بما احتمَلتْ منِّي الضلوعُ لأهلِها قبلُ
فلمَّا أضمرتُ في نفسي فسادَ هذه الكلمةِ، ورُجحانَ تصحيفِها، طفِقتُ أقلِّبُها، فاستعجمتْ عليَّ، فما زِلتُ أحسِنُ التأتِّيَ إليها بالرِّفق، والملاطفةِ حتَّى أصحَبت بعد تمنُّعٍ، وذلَّت بعد تعزُّزٍ، وأُرِيتُ أنها مصحَّفةٌ عن (طِمِرٍّ). وصوابُ البيتِ:
هما حجَرانِ من جَبَلي طِمِرٍّ إذا قيلَ ارشَحا لا يرشَحان
وذلكَ أنَّ الراءَ ربَّما طالَ طرفُها، وارتفعَ، فأشبَهت الياءَ، والتبَست بها.
و(طِمِرّ) وادٍ، أو جبَلٌ يُنسَب إليه جبَلانِ أسودانِ متقابلان بنخلةَ الشاميَّةِ بينَ ذاتِ عرقٍ، والسِّتار. ويقالُ لهما: (ابنا طِمِرّ)، قالَ الراجزُ:
وضمَّهنَّ في المسيلِ الجاري
ابنا طِمِرٍّ، وابنتا طَمارِ
و(ابن) في كلامِ العربِ كلمةٌ تجري مَجرَى الإضافة، فكما أنَّ الابنَ مُلحَقٌ بأبيه، ومنسوبٌ إليه. فكذلكَ ما كان من غيرِ الحيَوانِ، كقولِهم: (ابن الفلاة) للحرباء، و(ابن الليالي) للقمر.
فقد رأيتَ أنَّ لفظَ (جبَلَي طِمِرّ) أليقُ موقِعًا، وأوفقُ ائتلافًا من (جَبَلي طمِيّ)، إذْ كانَ موفَّرًا لم يُحذف منه شيءٌ، وكانَ لـ(طِمِرّ) جبَلانِ يُنسَبانِ إليه مقترِنَينِ، وعلَى أنَّه أيضًا أدنَى إلى بلادِ النَّخَع من (طَمِيّة).

وذكرتَ وفقك الله- بيتًا نسبتَه لـ(ثروان العُكْلي). وصوابُ اسمِه (أبو ثَروان العُكلي). وهو أعرابيٌّ يروي عنه أبو زكرياءَ الفراء.
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( فيصل المنصور ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
أفضل كتاب يجمع الشواهد الشعرية النحوية مع الكلام عليها أبو عمر الدوسري أخبار الكتب وطبعاتها 9 08-04-2014 05:57 AM
مقطوعة غزلية ... ما رأيكم بها يا أهل الشعر ؟ جابر عثرات الكرام حلقة الأدب والأخبار 3 13-11-2010 02:08 AM
الوحشيات - أبو تمام ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 0 20-09-2010 02:54 PM
في الحب - محمود حسن إسماعيل ( مقطوعة صوتية ) ناصر الكاتب المكتبة الصوتية 1 10-03-2010 05:53 AM
عبرتُ الوجود - محمود حسن إسماعيل ( مقطوعة صوتية ) ناصر الكاتب المكتبة الصوتية 0 19-01-2010 02:13 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 01:47 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ